( هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ ) ؟؟!!

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 03 يناير 2017


( هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ ) ؟؟!!

أولا : هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ :!!

1 ـ جئت الى أمريكا هربا قبل أن يعنقلونى ، وصلتها يوم الثلاثاء 16 اكتوبر 2001 ، كنت مدعوا لمؤتمر فى نيويوك عن السلام بفضل صديقى د . خالد دوران ، وفيه تعرفت ب د . عبد الغنى بوشوار . وبدأت صفحة جديدة فى الجهاد الاسلامى السلمى ، وفى مؤتمرات لاحقة وفى خطابات عديدة كنت ولا أزال أعبّر عن إمتنانى لأمريكا التى آوتنى وأعطتنى فرصة الحياة الكريمة التى ما عرفتها فى وطنى السابق مصر . وعندما كنت  أقسم يمين الولاء لأمريكا فى حفل الحصول على الجنسية الأمريكية دمعت عيناي تأثرا وإعتزازا بالوطن الأمريكى وطنى الجديد الذى أفخر بالانتماء اليه ، والذى أحسست فيه بالأمان وبالكرامة . وطن ( أحسن ) لى ، فهل جزاء الاحسان إلا الاحسان ؟

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ فى هذا المؤتمر الذى حضرته فى نيويورك لفت نظرى رجل يقترب من الستين ، ملامحه ترجح أنه أمريكى من اصل أوربى ، كان يدافع عن أمريكا بغضب فى جدل ثار باللغة الانجليزية بينه وبين شخص آخر . فوجئت به بعد قليل يتكلم العربية بطلاقة مع شخص عربى ، إقتربت منه وتعارفنا . وتوثق الصلة بيننا بعدها بضع سنوات عبر الهاتف والايميلات . هو لبنانى تخرج فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة ، ولا يزال يحمل بين جوانبه ذكرياتها ، وهاجر بعدها الى أمريكا ، وعاش فى أحد ولايات الوسط الأمريكى ، ونجح فى عمله ونجح أكثر فى العمل العام ، وتم إنتخابه سيناتور عن تلك الولاية ، ثم صار سفيرا لأمريكا فى البحرين . ذكر لى أنه قابل ـ وهو سفير ـ الملك فهد السعودى ، الذى فوجىء بأن السفير الأمريكى هو عربى لبنانى متجنس أمريكى .

الفارق أنه فى السعودية يمكن أن تولد فيها وأن تعيش فيها طيلة عمرك دون أن تحصل على الجنسية السعودية . وهذا ما حدث لشاب مولود فى السعودية وقضى فيها مع والديه الشطر الأول من عمره دون أن يحصل على الجنسية  ، ثم غادرها وجاء لأمريكا واستقر فيها ، وحصل على جنسيتها ، وكان يصلى معنا صلاة الجمعة ، وفى حديثنا تناثرت ذكرياته عن عمره الذى أمضاه فى السعودية مواطنا بلا وطن ومحروما من الانتماء الى بلد وُلد فيه ونشأ وعاش .. ولقى الهوان . هذا الشاب  يحب أمريكا بقدر حب اللبنانى السيناتور السفير لها . هما معا يعبران عن قول رب العزة جل وعلا : ( هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) الرحمن )

3 ـ صديق عزيز من أهل القرآن ، عاش ويلات حكم آل الأسد فى سوريا ، سجنوه وهو شاب صغير فظل فى السجن الى أن خرج منه على أعتاب الثلاثين من عمره . من يومين شرفنا بالزيارة فى بيتنا مع أسرته الجميلة ، حكى عن وجبة التعذيب اليومى المقررة فى سجن ( تدمر )، عانى من هذا التعذيب اليومى طيلة سنوات سجنه .!! سألته عن نوعية هؤلاء الجلادين وملامح وجوههم فلا أتصورهم بشرا آدميين ، فوجئت به يقول إنه كان محظورا عليهم رؤية وجوه الجلادين ، محظور عليهم أن يرفعوا رءوسهم ، لا بد أن ينظروا الى الأرض ، ومن يرفع وجهه ويرى وجه السجّان يقتلونه فورا ، وحكى عن من لقى حتفه بسبب وجبة التعذيب اليومية . المؤسف أن المحكمة حكمت ببراءته بسبب صغر سنه ، ومع ذلك لبث فى السجن تحت التعذيب اليومى مدة طويلة ( لا أتذكر ما قاله عن عدد سنوات سجنه )، وبعد خروجه من السجن كانوا يستدعونه للتحقيق برغم معرفتهم بأنه قرآنى وضد الاخوان المسلمين ، وقال إنه كان يوجد فى سوريا 17 جهاز مخابرات ، كل منها له مطلق الحرية فى إعتقال وسجن وتعذيب وقتل من يشاءون دون إبداء الأسباب . قال إن الاخوان المسلمين فى السجن أساءوا معاملته وقاطعوه حين تحول قرآنيا ، وأنهم كانوا يوشون به . فى الحرب الأهلية إستطاع بعد قصة من المعاناة أن يغادر سوريا الى تركيا ومنها الى مصر ، ثم اخيرا نجح فى الوصول لأمريكا لاجئا ومعه زوجته وأولاده . وسط  ذكريات هذه المعاناة أضاء وجهه وهو يتكلم ممتنّا لأمريكا ، وكيف انه أخطأ وهو يركب الاتوبيس فإعتذر له سائق الاتوبيس . صديقى السورى القرآنى أعلن فى الفيس بوك أنه خائن لوطن يملكه المستبد ، هو نفس ما كتبته فى مقال ( ملعون الوطن الذى يملكه المستبد ) و ( ملعون أبو الاستقلال .. ) الذى يجعل الاستبداد والاحتلال المحلى يحلّ محلّ الاحتلال الأجنبى ..

4 ـ إبنى سامح هو الخامس بين أبنائى الستة . مولود عام 1986 ، فى العام الذى كنت مُحالا للتحقيق فى جامعة الأزهر بسبب مؤلفاتى موقوفا عن العمل ومحروما من مستحقاتى المالية ، وعاش بعدها صبيا فى سنوات الضنك والفقر والخوف وإنعدام الأمن ، وعاش يسمع ما اقول من نقد للمستبد ولنظام الحكم ، إمتلأت شرايين عقله بمعاناته ومعاناة اسرته وأهله ، وتشكّل بها وعيه الطفولى وتأسّس . وهاجرت الى أمريكا ، ولحق بى مع والدته وشقيقه الأصغر بعد عامين عام 2003 . عاش شبابه فى أمريكا يقارن بين وضعين متناقضين ، فكما تفتحت عيناه على الظلم الذى حاق بأبيه وأسرته فى مصر فقد تفتحت مداركه على النقيض فى أمريكا . أنتج هذا التناقض فيه تعصبا شديدا لأمريكا وبغضا شديدا للمستبد المصرى . يفترق فى هذا مع إخوته ، لا يتفق معهم إذا وجهوا نقدا للسياسة الأمريكية ، ويردد دائما عن مصر ( شوفوا عملوا إيه فى بابا ) .. مهما بالغ سامح فى حبه لأمريكا وتعصبه لها فهو معذور ..!! فهل جزاء الاحسان إلا الاحسان ؟!

5 ـ الذى لا تجد له عذرا هو الذى جاء لأمريكا يبحث عن وضع أفضل وليحقق الحُلم الأمريكى فى إمتلاك بيت وسيارة وعمل وتمتع بحرية وحياة كريمة . ونال هذا أو بعضا من هذا ، ثم تراه ناقما على أمريكا كارها لها ، مدافعا عن الاستبداد العسكرى فى بلده الأصلى متغنيا بوطنية المستبد . أبسط ما يقال له : لماذا جئت هنا أصلا .؟ ولماذا تستمر العيش فى بلد تكرهه ؟ ولماذا لا ترجع الى الوطن الذى تحبه وتتعصب له ؟ رأيت من هذه النوعية كثيرين جدا ، منهم من يحمل الجنسية الأمريكية ، ويتمتع فيها بحرية التعبير ويستخدمه فى لعن البلد الذى أحسن اليه .. هذه النوعية لا تعرف معنى الاحسان الذى جاء فى القرآن الكريم .

6 ـ الذى يستحق اللعنة فعلا هم أولئك السنيون الوهابيون الذين لجأوا الى أمريكا والغرب هربا من إضطهاد المستبد العربى ، فآوتهم أمريكا والغرب ، فردوا الاحسان بأعمال إرهابية وبخطابات تحريض على الارهاب وبفتاوى تستحل دماء من احسنوا اليهم وتستحل أكل أموالهم بالباطل . أولئك الارهابيون وشيوخهم فى المساجد الأمريكية والأوربية هم أعدى أعداء الاسلام . هم يشوهون إسمه وشريعته ومبادئه وقيمه العليا ، ومنها قيمة الاحسان . . أتعجب من مظاهراتهم فى بعض الدول الأوربية بذقونهم ومظهرهم الداعشى وهم يلعنون البلد الذى أستضافهم والذى يعطيهم المعونات الاجتماعية. هل يستطيعون فى بلدهم الأصلى الذى هربوا منه أن ينطقوا بكلمة ضد المستبد ؟. هم عار على البشرية قبل أن يكونوا عارا على الاسلام الذى يزعمون الانتساب اليه وهو منهم برىء.  أين هؤلاء من قول رب العزة جل وعلا : ( هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) الرحمن ).

أخيرا : درجات الاحسان فى الاسلام :

1 ـ ليس من الاحسان أن يجهر المظلوم بالسوء من القول ، ولكنه من العدل . و معذور ذلك المظلوم الذى يجهر بالسوء من القول . يقول جل وعلا : ( لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً (148) النساء ). الاحسان أن يعفو وأن يصفح . إن لم يعف ولم يصفح فهذا حقه ولا لوم ولا مؤاخذة عليه إذا علا صوته بلعن الظالم . وهذا ما أفعله كثيرا ...

2 ـ  الله جل وعلا يأمر بالعدل والاحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى . يقول جل وعلا : (  إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل ). هذه الآية الكريمة هل يعى معناها الواضح الوهابيون البُغاة ( أصحاب شريعة الارهاب والقتل العشوائى للأبرياء وجهاد المُناكحة ) ؟

3 ـ الإحسان درجة تعلو على العدل. يقول جل وعلا : ( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) الشورى ). العدل أن ترد السيئة بمثلها قصاصا . هذا فى التعامل الفردى . وهو أيضا فى تعامل الدولة الاسلامية مع دولة تعتدى عليها تهاجمها عسكريا . لها حق الدفاع ورد الاعتداء بمثله ، يقول جل وعلا : (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة ) ( الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) البقرة ) . فى التعامل الفردى يكون الاحسان مع المعتدى بأن تعفو عنه ، فمن عفا واصلح فأجره على الله جل وعلا ، والله جل وعلا يحب المحسنين ولا يحب الظالمين .

4 ـ هذا الاحسان الذى يعلو العدل له درجات . الدرجة الدنيا أن ترد السيئة بالتسامح والعفو: ( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) الشورى ) . الدرجة العليا أن ترد السيئة ليس بمجرد الحسنة ( أى العفو ) ولكن بأن تقدم خيرا لمن اساء اليك ، أن ترد على السيئة ليس بالحسنة بل بالتى هى أحسن ، أو بالتعبير القرآنى أن تدفعها بالتى هى أحسن . يقول جل وعلا : ( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ) (96) المؤمنون ). هذه درجة سامية لا يبلغها إلا ذو الحظ العظيم عند رب العالمين ، يقول جل وعلا : ( وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) فصلت ). تخيل أن يسىء اليك شخص متعديا فتدفع إساءته بأن تعطيه هدية أو مالا .. عندها سيخجل من نفسه ويتصرف كما لو كان لك صديقا حميما ، لأنك خاطبت جانب الخير فيه . هذا هو الاحسان فى تشريع الاسلام . ومن الإساءة الى الاسلام والطعن فيه أن يقال عن الوهابيين إسلاميين .

5 ـ رأيت فى برنامج أمريكى تسجيلا حيا لسفاح قتل العشرات من الفتيات ، وقد حكمت عليه المحكمة بالاعدام . وطبقا للتقاليد فقد حضر فى الجلسة الأخيرة فى المحاكمة أهالى الضحايا ، وكل ضحية يتقدم عنها من يتكلم موجها حديثه للمجرم . ومن المعتاد ــ والطبيعى ــ  أن يتكلم أحدهم باكيا يرثى الضحية   ويلعن السفاح . هذا ما حدث فى هذه الجلسة ، بكاء وترحم على الضحايا ولوم للسفاح ، والسفاح ينظر اليهم فى إستهتار وعدم مبالاة وكأنه فخور بما فعل . حتى جاء أب فى حدود الستين وتكلم عن إفتقاده لابنته القتيلة ثم وجّه حديثه للقاتل قائلا : أنا أسامحك يا سيدى . (  I forgive you sir) . عندها إنفجر السفاح فى البكاء . حتى هذا السفاح كانت فيه بذرة خير ، أيقظها الاحسان .

اجمالي القراءات 6821

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عادل بن احمد     في   الثلاثاء 03 يناير 2017
[84270]

لم اعد اجد الكلمات التى اشكرك بها يا دكتور احمد


السلام عليكم يا دكتور احمد 



اصبحت اشكر الله الف مرة لتعرفى على موقعك و السهولة التى اقتنع بها بكل ما تقوله في مقالاتك



انا حقا اعتبر ما تكتبه نعمة ما بعدها نعمة 



اكثر ما اعجبنى في هذا المقال الأكثر من رائع هي الفقرة ما قبل الأخيرة و لكن لدى سؤال بخصوص قوله تعالى وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ



هل انا بحاجة الى حظ عظيم حتى استطيع ان اقدم هدية لمن يسئ لى 



و في الأخير لا يسعنى الا ان ادعو الله لك بتمام الصحة و العافية و ان تكون من اهل جنة الفرودوس 



و سلام عليكم 



2   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الثلاثاء 03 يناير 2017
[84271]

لا تحزن يا دكتور أحمد.


إن شاء الله دموعك تكون أفضل عندما تقرأ كتابك يوم تقوم الساعة ويكون المقربين حاضرين وفخورين بك فى هذا اليوم. كل سنة وأنت طيب والعائلة الكريمة وأبو العثم كمان وندعوا الله تعالى أن يعطينا الصحة جميعا.

3   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الثلاثاء 03 يناير 2017
[84272]

كلامك صحيح أخ أيمن عطا ولكن


لا خيار للدكتور أحمد وبالذات أن قومه المسلمين يكرهوه وأرادوا قتله وسجنوه وطلعوه كافر الخ الخ...الأمريكان أعتبرهم قوم عاد نمرة 2 ولكن الكثير منهم طيبين. 



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84274]

مهلا استاذ ايمن عطا .




مهلا استاذ ايمن .لن أطيل عليك ، ولكن ردود سريعة ،وليست على كل النقاط .



معلومات حضرتك عن الشعب الأمريكى ،وربما الغربى كله مغلوطة تماما .



تاريخ امريكا أو خلينا نقول تاريخ الجنس الأزرق الذى زحف على القارات المستحدثة وبلاد المهجر (امريكا وكندا ، واستراليا ،ونيوزلندا ) تحديدا . ليس أسوأ من تاريخ العرب منذ ابو بكر إلى عبدالعزيز آل سعود   إلى صدام حسين ، وبشار ، والسيسى ،وهنية ، وووووو. ولكن الفرق الهائل والكبير الآن ، أن هذه الشعوب الغربية هى التى تُطبق تعاليم الإسلام ،وقيمه وحقائقه الأساسية (( الحق فى الحياة - الحرية - العدل -الرحمة - الصدق )، وأن من أسوأالناس فى المجتمعات الغربية والأمريكية (امريكا وكندا ) .هم من المُسلمين ..لا يخدعك سوى عربى مسلم ، لا ينصب عليك ، سوى عربى مسلم ، لا يسرقك فى الوزن والمكيال والأسعار ،سوى عربى مسلم ، لا يخدع الحكومة ويتهرب من الضرائب سوى عربى مسلم .



اما عن المجتمعات الإسلامية والعربية فى بلادنا العربية فأنت اكثر دراية بها منى .



- قبل النهاية .. إذا كان ساسة امريكا والغرب اساءوا لمنطقتنا العربية ، فمن الذى اوصلهم وفتح لهم بلادنا ؟؟  اليس حُكامنا الأشاوس ،والفاسدين معهم ؟



-- فى النهاية - اقول لك معلومة حقيقية . بعد سقوط صدام وإعلان بريمر حاكما على العراق ،إجتمع مع رؤساء ومشايخ القبائل والعشائر والطوائفالعراقية ، وعرض عليهم خطة امريكا لبناء عراق ديمقراطى حديث يقود الديمقراطية فى المنطقة العربية ، وأن يكون المسئول فيه هو اول من يخضع للمحاسبة والمساءلة .فرفضوا جميعا إقتراحاته جملة وتفصيلا .ووجد أن كل ممثل لقبيلة او عشيرة او طائفة أو حزب يريد أن يكون هو صدام حسين جديد بكل إمتيازاته السلطوية والمالية . فأنهى الإجتماع وقال . يبدو اننا اخطأنا عندما ساعدناكم فى القضاء على صدام ، لأننا اوجدنا 90 صدام بدلا منه ، وبهذا لن تقوم للعراق قائمة مرة اخرى .

فالمشكلة ليست فى  الرجل الغربى ، ولكن المشكلة فينا نحن .



5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84275]

2-


-ونسيت أن أقول لحضرتك إذا كانت الشعوب الغربية ،او الأمريكية ليست مُسلمة ،او انها تشرب الخمور ووووو .وبذلك فهى فاسدة (من وجة نظر حضرتك ) . فإن فيها اعظم شىء وهو انها لا تعرض عليك ولاتُجبرك على فعل أو أكل أو شرب أى شىء لا توافق عليه انت .



بل الأكثر من هذا ،وحدثت معى شخصيا .ذات مرة  كُنت معزوما على عشاء عند اسرة كندية فى إحتفال من إحتفالات رأس السنة فى مونتريال . وفوجئت بصاحب البيت ،وزوجته ،  يستأذنونى بكل أدب وتواضع عجيب (وأنا الضيف ) قائلين ،هل ممكن نضع كأسين شراب نبيت خفيف لنا (لهم هم ) على ترابيزة العشاء أم أن هذا يجرح إحساسك كمُسلم ؟؟ فحدثت لى صدمة وحالة صمت لثوانى ،فقلت لوعايزين تصبوا لى كاس معاكم مفيش مانع ، وضحكت ، وقلت لكن كاس عصير برتقال .



هل رأيت هذه الأخلاق من قبل ؟ وبعد ذلك نقول عليهم (كفرة وفاسدين ) !!



تحياتى استاذ ايمن .. واتمنى أن تتعرف على الحياة فى  المجتمعات الغربية  من قرب .



6   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84276]

وأحسن كما أحسن الله اليك...


كل عام وانتم بخير وسعادة بمناسبة  أعياد الميلاد فالمناسبة التي تسعد المجتمعات المتحضرة يجب ان تحترم  والقرءان  العزيز علمنا  الإحسان  بجعله أمرا من أوامره في قوله تعالى..  وأحسن كما أحسن الله إليك...  فالله سبحانه وتعالى أحسن لجميع مخلوقاته بأن أوجدها من العدم وجعل لها كينونات لكل مخلوق من ميلاد ونمو  جسدي وروحي وعقلي ثم يمر بمراحل الخلق من ضعف  وطفولة وصبا وفتوة وكهولة وشيخوخة وضعف ثم موت وفي المراحل الرزق والقيومية من الله تعالى والإبتلاء والتمحيص من الله تعالى والمتع الدنيوية الخ الخ .



 والاحسان الأكبر من الله تعالى بعد نعمة الخلق والرزق والحفظ ... ، هو إحسان الكتاب تنزيلا وتشريعا ليكون دينا من الله تعالى للعباد.



 فالاحسان فريضة من فرائض الاسلام.



دمتم بكل خير معلمنا واستاذنا الحبيب. دكتور أحمد.



7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84278]

انا وأيمن حبايب ياحج أسامه .


انا والأستاذ ايمن حبايب يا استاذ اسامه .... وهذا لا يمنع من أن أرد على تعقيبه ،وأصحح بعض المعلومات عن واقع المجتمع الغربى والأمريكى ، وأقارنه بواقع مجتمعاتنا العربية والإسلامية .



تحياتى لك وله .وكل عام وانتم بخير .



8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84279]

شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار


إبنى الحبيب أيمن : أنا لا ألومه ، فقد كنت مثله من أربعين عاما ، متأثرا بغسيل المخ الذى فرضه المستبد من عبد الناصر الى السادات ـ وقتها . ولقد جاءنى نفس التعليق كثيرا فى الهجوم على أمريكا ورددت عليه أكثر من مرة ، ولن أعيد ما ذكرته ، ولكن أنتهزها فرصة للإشارة الى فنّ كتابة البحث أو المقال . فعنوان المقال لا بد أن يوجز موضوعه ، وموضوع المقال لا بد أن يشرح العنوان . والعنوان عن الاحسان وأنه لا بد من مجازاة الاحسان بالاحسان . والشرح جاء بأمثلة واقعية عمّن يرد الاحسان بالاحسان ، والعكس ، ثم معنى الاحسان ودرجاته فى القرآن الكريم . كان فى نيتى إضافة حول قول الشاعر : إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ... وإذا أنت أكرمت اللئيم تمردا ..وتقسيم الناس الى ثلاثة أنواع : نوع يرد الاحسان بالاحسان ونوع يرد الاحسان بالتجاهل والنكران ، وهو سىء ، ثم الأسوأ وهو الذى يرد الاحسان بالسيئة . لم أكتب هذه الاضافة لأن الأسوا من الحالات ينطبق على بعض من تعاملت معهم ولا إريد أن يفهموا أننى أُعرّض بهم .!. هذا عن فنية كتابة المقال . أما عن فنية كتابة التعليق فأن يكون فى موضوع المقال وليس خارجا عنه . لم أكتب فى مدح أو نقد السياسة الأمريكية ـ وسبق أن كتبت كثيرا فى نقدها . كتبت عن الاحسان فقط وأمثلة فارقة بين الغرب و( المحمديين ) . لذا فالتعليق المناسب فى هذا أن يكون نقدا أو تصحيحا أو تأييدا . أنا ممتنّ لابنى الحبيب أيمن عطا وأتوسم فيه خيرا ، وانتظر منه ان يكون كاتبا متمرسا ، وارجوه أن يقرأ لعمّه احمد صبحى منصور ما يستطيع حتى يكتب تعليقات غير مسبوقة . وأنا ممتنّ لكم أحبتى على تفضلكم بقراءة المقال والتعليق عليه ، وأقول لابنى الحبيب عادل بن أحمد أننى سأكتب ــ بناءا على سؤاله ـ مقالا فى القاموس القرآنى عن ( الحظ ). 

كل عام وأنتم بخير .

9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84286]

يسألونك عن التمرد الفكرى


التمرد الفكرى فريضة غائبة فى المجتمعات العربية . هو واجب حتى نخرج عن القولبة الفكرية وعبادة الأبقار الفكرية المقدسة . ولكن :

لا بد لهذا التمرد الفكرى من ثقافة واسعة شمولية ثم تخصص علمى فى الموضوع ، ثم حيادية فى البحث بهدف الوصول للصواب ، مع إحترام حق الآخرين فى حريتهم الفكرية . 

من اسف فإن بعض المنتسبين للقرآنيين يظنون انه بمجرد جرأته فى الخروج على الثوابت وبمجرد إستشهاده بآيات القرآن الكريم ــ بلا علم وبلا منهج صحيح فى التدبر القرآنى ــ فإن تمرده هذا يجعله إماما ومعلّما . ومن هنا يتمرد بعضهم فيهب حياته فى إختراع دين جديد وتحريف لمعانى القرآن ، ليزعم أن كذا تعنى كذا وليس كذا .. وينتهى به الحال الى ضلال . ولقد كتبت من قبل عن أخطاء القرآنيين . وكم شقينا منهم ..ولا نزال .!!

وقانا الله جل وعلا من الجهل وأصحاب الجهل .

10   تعليق بواسطة   salah elnagar     في   الأربعاء 04 يناير 2017
[84287]

اصبت كبد الحقيقة أبي العزيز ومعلمنا القدير


 

اصبت كبد الحقيقة أبي العزيز ومعلمنا القدير 

اشاهدهم عادة يتمردون ويتججون بآيات القرآن الكريم علي مخلفات التراث الدموي ، هذا عظيم ، لكن الثقافة المتعمقة والاطلاع وأدوات البحث تنقصهم فيقعون في فخ تحريف بعض آيات القرآن عن معانيها السامية والوقوع في براثن الجهل الذي يجعله يخترع دين آخر .

اعجبتني مقولتكم الرائعة أنه من يتمسك ببعض الأحاديث مع آيات القرآن كالراقص علي السلم ، لأن هذا المنهج ساقط علمياً وقرآنياً .

فما أكثر الراقصين علي السلم اليوم الذين ينسبون أنفسهم للقرآن وأهله .

نسأل الله جلا وعلا لهم الهداية والرشد 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4168
اجمالي القراءات : 37,190,907
تعليقات له : 4,472
تعليقات عليه : 13,186
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي