( donc, on peut dire qu’on a du pain sur la planche ):
مادة رهيبة : ذات المعامل الأعظم ، تنبئ عنها الآية : ( إن الله لا يغفر أن يشرك به )

يحي فوزي نشاشبي في الخميس 22 سبتمبر 2016


بسم  الله  الرحمن  الرحيم

*****

مادة  رهيبة :  ذات  المعامل الأعظم ، تنبئ عنها الآية :

( إن الله  لا  يغفر  أن  يشرك به )

                                     إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما. ( النساء 48)

لعله من غير المبالغ  فيه، أن نـَـصف  هذه الآية  بكونها  عظيمة، وذات خطورة لا حدود لها، لاسيما، عندما نقدر حق قدرها إرادته، سبحانه وتعالى المؤكدة  بحرف " إنّ " في: (لا يغفر)  المنذرة، المخيفة المهولة، وفي ( يغفــر) المبشرة الودودة.

وأما عن بعض الآيات الأخرى التي يمكن أن تعتبر مساهمة في رسم حجم ووزن: إن الله لا يغفر أن يشرك به – وحجم ووزن : ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء . من الآيات ما  يلي :  (وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون) يوسف 106.

وبشئ من تأمل وتدبّـر( إن الله لا يغفرأن .... ويغفر ما دون  ذلك...) قد  نخلص إلى نتيجة، مفادها أن القائمة التي تشكل بحق، الدين القيم هــي قائــمة طويــلة، وموادها عديدة وذات قــيمة عظيمة، وأن المــادة الرئيسة، أو المــادة " الأم " تكمن في كون الله أكــد أنه لا  يغفر أن  يشرك به ، وأنه  بالمقابل،  يغفر ما دون الشرك.

وإن الإنسان الآخذ الأمر بكل جدية، والفاهم، والهاضم كل الهضم  تصريح الإله وتأكيده في ( لا يغفر أن ....) وفي ( يغفر ما  دون  ذلك )، من الراجح  أن هذا المتأمل الجاد،  سيـُـدْرَجُ، ولو لبضع  لحظات  ضمن أولئك الذين تجل قلوبهم عند  ذكر الله  العظيم. ( إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون) الأنفال 2 .

كما أنه  من الراجح، أن هذا الإنسان المتأمل،  سيستنتج  في الأخير أن أصعـــب

(مادة) هي تلك التي وردت في رأس القائمة، وهي: مادة ( النجاة  من الوقوع في الشرك)، وهي المادة التي  استأثرت بأعلى  وأقوى  تنقيط، ولعل التعبير الأصح يكون في وصفها بالمادة ذات المعامل الأعظم والأقوى، لأنه يبقى  معاملا (مهيمنا) ومؤثرا أيما تأثيرعلى بقية المواد، وبدون استثناء، ولأنه بدون الحصول -  على الأقل -  على (معدل مقبول)، لنسمـّــه المعدل المنجي والمطهّر من ذلك (الفيروس)، فيروس - الشرك بالله -  إذ  بدون ذلك، فلا سبيل لأي طمع أو رجاء، ما دام التحذير المؤكد يقول: ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك).  ومن المتصور كذلك أنه يجوز إجراء مقارنة بين القائمتين :

1) القائمة الأولى:هي ما نحن بصدد تأمله، والتي تعلوها مادة النجاة من  (فيروس)  الشرك.

2)  القائمة الثانية : هي تلك القائمة التي توضع  بين  أيدينا، ونحن جالسون في قاعة الإمتحان، بكل وقار، في سكون مخيم، على القاعة، لا تشوبه إلا دقات القلوب الوجلة.

مع الفارق الكبير: الذي يميز بين القائمتين، إذ إن النصيحة التي يسديها خبراء  في التربية والتعليم، على الطلاب هي: الإطلاع أولا وبكل هدوء، ورباطة  جأش  على جميع الأسئلة، وبعد قراءتها جميعها، وتفهمها، يجب ترتيبها وتصنيفها حسب تفاوتها في الصعوبة والسهولة، وبالتالي النصيحة الحكيمة هي: الشروع  فورا في الرد على الأسئلة السهلة منها، يعني الأسهل فالأسهل. وهذا  طبعا يبقى  تصرفا منطقيا حكيما إزاء مواد الإمتحان ( الأرضي ).

أما بالنسبة لما يعنينا، وهو الأهم  والأخطر، والمصيري، أولا وأخيرا، فهو كيف نواجه ونتصرف إزاء ذلك الإمتحان؟ وما أدراك ما هو؟ بعد أن وزع الله المراقب سبحانه وتعالى علينا الورقة الحاملة لمواد امتحانه؟ ولم يكتف بالتوزيع، فقط، كما يفعل موزعو الأوراق على الممتحنين والجدية بادية على وجوه مغلقة، بل إن الله العزيز الودود، فضلا على التوزيع، تكرم،  ونصحنا هو نفسه (وهو الموزع ، والمراقب، والمصحح، والمقرر أخيرا) نصحنا وألفت انتباهنا إلى أن الخطورة والنجاة تكمن في تلك المادة الواردة على رأس القائمة، وهي ( إن الله لا  يغفر أن يشرك به  ويغفر ما  دون  ذلك ).

وبالتالي، فإذا كان لا بد أن نلتفت إلى الخبراء في ميدان ومجال ( الدين القيم ) فإن نصيحتهم لنا تكون مشابهة لنصيحة خبراء التربية والتعليم، لكن بشكل معكوس تماما، وهي: علينا أن نشمرعلى سواعد الجد والإجتهاد، ونواجه أولا وقبل كل شئ، ونتصدّ لذلك السؤال المتربع على رأس القائمة الذي يلمح لنا تلميحا يكاد يتحول إلى تصريح قوي، في أن المعامل الأعظم يكمن في ذلك السؤال القائل: ( إن الله لا  يغفر أن  يشرك  به  ويغفر ما دون  ذلك ).

وربما، هناك  مؤشرات عديدة  ناصحة  لنا، وهي بمثابة  قوارب نجاة، وعلينا أن نلتمسها في محاولتنا ضبط  وجمع  تلك الآيات التي  تتحدث عن فعل : شرك يشرك، إشراكا ، وعن فعل :  حبط  يحبط ، إحباطا.

وبالمناسبة، فإن هناك عبارة  بالفرنسية  يفيد معناها أن ما ينتظرنا من جهد وعمل وإخلاص، لا يمكن أن يستهان به، لأنه مهول ومصيري، والعبارة الفرنسية هي : 

( donc,  on  peut  dire  qu’on  a  du  pain  sur  la  planche ).

وإذا حدث أن راجعنا الآية  رقم : 106 : في  سورة  يوسف، وحدقنا فيها وتدبرناها مليا، فمن الراجح أننا  سنخلص إلى أن أغلبية المؤمنين سيرسبون في الأخير - حتما -  بسبب عدم  تصدينا  أولا  وقبل  كل  شئ  لتلك  المادة  المشهورة، والسماح  لقلوبنا أن  تسرح  لاهية  بأي  شئ  ما  عدا  بأحسن الحديث .

 *********   

اجمالي القراءات 2785

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 23 سبتمبر 2016
[83239]

(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا


المشكلة هي ان المرض معروف والحل موجود ،وهو يجد من يبحث عنه ،ويفتح عينيه ويسمع ويسجد  لآيات الله الواضحات ... فعلا استاذ يحي الحل في العودة للدين القيم حيث يستلزم ذلك إقامة الوجه للدين القيم الذي فطرنا عليه رب العزة ، وتلك فطرة الله التي خلقنا عليها ومن يبدلها بان يتخذ شريكا فقد غير وبدل تلك الفطرة السليمة.. قال تعالى في سورة الروم



:(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ



مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)


شكرا لك أستاذ يحي على هذه التذكرة ،ودمتم بخير 


 

2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 23 سبتمبر 2016
[83242]

شكرا أستاذي يحي فوزي على هذا النذير ذو المعامل الأعظم


عزمت بسم الله،



شكرا أستاذي يحي فوزي على هذا النذير ذو المعامل الأعظم، وفعلا ففي أحسن الحديث نجد أن المولى تعالى حرم على المشرك به ( شيئا ) الجنة ومأواه النار، والعياذ بالله. إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا(116).النساء.نلاحظ أن المشرك بالله قد وصفه الله تعالى بالضلال البعيد، وفي آية أخرى بافتراء إثما عظيما. إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا(48).النساء.وأصدر الله تعالى حكمه الذي لا تبديل لحكمه ولا معقب له فقال: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ(72).المائدة. كان رد إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، لقومه لما حاجوه فقال: وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(81).الأنعام. لكن مع الأسف الشديد أكثر الناس لا يؤمنون إلا وهم مشركون. وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ(106).يوسف. والمشكل أعظمهم يَحسبون أنهم يُحسنون صنعا، وأنهم على شيء، فمنهم من يقدس رسولا ويؤلهه ويرفعه إلى درجة الربوبية، ومنهم من يقدسون سادتهم وكبراءهم، ويوم القيامة يتبرأ بعضهم ببعض. وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَؤُلَاء شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِنْ دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمْ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ(86).النحل.



النجاة في نظري هو أن نتبع ما أنزل الله على رسله ولا نشرك به شيئا.



وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ(105).يونس.



وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ(38).يوسف.



وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ(22).إبراهيم.



شكرا مرة أخرى على المقال، والحديث في هذا الموضوع طويل، وطويل جدا لأنه مصيري.



3   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الأحد 25 سبتمبر 2016
[83255]

شكرا جزيلا للتعليقين المشجعين ..


شكرا  للمعلقين ،  وحبذا  لو  تكرمت  الأستاذة   عائشة  حسين ،  أو   الأستاذ  إبراهيم  دادي ،  بإحصاء  (  أو  إظهار  بعض )  الآيات  التي  تتحدث  عن  الإحباط ،  والشرك  .( وقد  جاء  هذا الرجاء  في  المقال )  نصه  كما  يلي :  ( وربما، هناك  مؤشرات عديدة  ناصحة  لنا، وهي بمثابة  قوارب نجاة، وعلينا أن نلتمسها  في  محاولتنا  ضبط  وجمع  تلك الآيات التي  تتحدث عن فعل : شرك يشرك، إشراكا ، وعن فعل :  حبط  يحبط ، إحباطا. ) .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 247
اجمالي القراءات : 1,788,991
تعليقات له : 231
تعليقات عليه : 333
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco