( ملك اليمين : لمحة أصولية تاريخية ) الكتاب كاملا وبالتعليقات

آحمد صبحي منصور في الخميس 25 اغسطس 2016


( ملك اليمين : لمحة أصولية تاريخية ) الكتاب كاملا وبالتعليقات

فكرة عن الكتاب

لأن التشريع القرآنى تعرض لموضوع ( ملك اليمين ) فإن بعضهم يتهم الاسلام بالاعتراف بالرق وتسويغه بينما حرمته اوربا وأمريكا . هؤلاء يتناسون أن الاسترقاق لا يزال قائما حتى اليوم ولم تفلح اوربا وامريكا فى منعه بل فاقمت مشكلته ، وأن الحل الاسلامى فى علاج الاسترقاق هو الأفضل . التفاصيل فى هذا الكتاب ، الذى بدأ مقالات ، أحدثت الكثير من الردود والتعليقات ، ولأهميتها ننشرها مع المقالات فى هذا الكتاب . وروعى فى تقسيم المقالات أن تتناغم مع عناوين الفصول .

والله جل وعلا هو المستعان .

أحمد صبحى منصور

أغسطس 25 / 2016 .

 

الفهرس

هذا الكتاب

الفصل الأول : ملك اليمين فى تشريع الاسلام

( لماذا هذا الكتاب  : التعليقات  ) ( مصطلحات الرقيق بين تشريع الرحمن وتشريع ( المسلمين )  : التعليقات ) (  ردُّ إجمالى على تعليقات الأحبة على المقال السابق : التعليقات  ) (  ردود تفصيلية  : التعليقات  )

 الفصل الثانى : لمحة عن ملك اليمين فى تاريخ المسلمين

(  ملك اليمين فى دولة الخلفاء الراشدين والفتوحات العربية :  التعليقات ) (  ملك اليمين : الاسترقاق والتجنيد العسكرى  ) (  نفوذ ملك اليمين الخصيان فى قصور العثمانيين : التعليقات   ) (  ملك اليمين : كافورالإخشيدى ( الخصى ) : من أعظم من حكم مصر والشام : التعليقات ) (  ملك اليمين : بين عبقرية كافور السامقة وعبقرية المتنبى الساقطة :  بين كافور ( العبد الخصى ) النبيل والمتنبى  (الحُرّ الوضيع ). : التعليقات ) (  ( ملك اليمين ) جعلوها قاضيا للقضاة ) (  ملك اليمين فى الحكم : ( الخيزران ) أم الخلفاء العباسيين : التعليقات ) ( ملك اليمين فى الحكم :( قبيحة ) أم الخليفة المعتز العباسى : التعليقات ) ( ملك اليمين فى الحكم : ( شغب ) التى حكمت الخلافة العباسية ربع قرن  : التعليقات ) (  ملك اليمين فى الحكم : السلطانة شجرة الدر : التعليقات)  

الفصل الثالث  : ملك اليمين فى الدين السنى :

( عن ملك اليمين فى بداية التشريع السنى : أنس بن مالك : التعليقات ) (  ملك اليمين : السبى فى أكاذيب سيرة ابن اسحاق :  التعليقات ) ( مالك فى ( الموطأ ) لا يعتبر الرقيق بشرا .!! التعليقات ) ( ملك اليمين :  اختلاف فى تشريعات القيان ( الجوارى المغنيات )

الفصل الرابع : من أنواع الاسترقاق فى العصور الوسطى

( ملك اليمين فى الغناء :التعليقات  ) ( ملك اليمين فى فراش السلطان : التعليقات  ) ( ملك اليمين :أنواع الاسترقاق : السخرة  والخازوق   :  التعليقات ) (  ملك اليمين : أنواع الاسترقاق : السخرة فى مصر : التعليقات  ) ( ملك اليمين : أنواع الاسترقاق : السخرة فى حفر قناة السويس : التعليقات  ) ( ملك اليمين : أنواع الرقيق : الخصيان :( لمحة عامة  ) : التعليقات)

( الخاتمة :

( تحرير الرقيق بين تشريع الاسلام وتجربة أوربا والأمريكان : أولا : أوربا تُلغى الرق القديم وتستبدله بإستعباد أبشع وأعمّ واشمل  . ثانيا : تجربة الأمريكان : ثالثا : عبقرية الحل الاسلامى  .  التعليقات )  (

ملك اليمين فى عصرنا الحالى : أولا : آخر الدول فى الإلغاء الرسمى للرق العادى مع بقاء ثقافة الرق : ثانيا  : تقارير حول الرق المعاصر . أخيرا : هو غباء مرفوع الرأس ، أن يتهم بعضهم الاسلام العظيم بالسماح بالاسترقاق ، وهو الذى وضع الحلّ الأمثل لإنهاء الرّق . بدون الحل الاسلامى يظل الظلم سائدا مصطحبا معه الجهل والفساد والاستبداد والاستبعاد والاستعباد . وواضح أنه حين يسود الاستبداد يسود معه الاستعباد إما بصورة بسيطة صريحة مثل ملك اليمين المباشر الواضح ، وإما بصورة أبشع فيما يجرى الآن ، وتصدر عنه نقارير عالمية .  التعليقات )

 

 

 

 

 

الفصل الأول : ملك اليمين فى تشريع الاسلام

لماذا هذا الكتاب

مقدمة :

1 ــ كتبت من قبل وكثيرا فى موضوع ( ما ملكت أيمانكم ) . وقد إنتشر فيديو لرجل أوربى إعتنق ( الاسلام ) ثم خرج منه بسبب موضوع ملك اليمين والآية الكريمة فى المحرمات فى النكاح:(  وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ) النساء 24  )، وقد فهم منها ومن خلال التفاسير السنية والأحاديث أن الاسلام يبيح سبى النساء ، وأن المرأة التى يسبيها المسلمون وقد كانت متزوجة محصنة يجوز أن يتزوجها آخر عكس الحرة المتزوجة التى هى على ذمة زوجها والتى لا يجوز زواجها من شخص آخر . وجاءتنى رسالة تعلق على هذا الفيديو . تقول الرسالة :  ( انتشر الفيديو ده بين الأجانب و بسببه خرج مسلمين كتير من الاسلام : why i left islam

https://www.youtube.com/watch?v=DR7_YQ53lfI

طبعا واضع ان الشخص ده كان سني لأن كل مصادره من كتب علماء السنة 

فإيه التفسير الصح للآية اللي كان بيناقشها ، إيه الرد على الفيديو ده ؟؟ ) .

2 ـ وأُجيب راجيا التوفيق من رب العزة .

أولا : نحن لا يهمنا من يدخل الاسلام أو من يخرج منه .

1 ـ الهداية أو الضلال مسئولية شخصية وإرادة بشرية ، وكل منا سيكون مسئولا عن إختياره فى الدين  يوم الدين، ومن إهتدى فلنفسه ومن ضل فعلى نفسه.يقول جل وعلا:(مَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا) (15) الاسراء )

2 ـ الهداية تكون بالقرآن ، وهذه الهداية مشيئة بشرية ، من شاء أن يهتدى بالحق القرآنى فقد إهتدى لنفسه ، ومن أعرض عن الهدى القرآنى فقد أضلّ نفسه ، وليس النبى محمد مسئولا عن هداية أحد  ، وليس وكيلا عن أحد ، يقول جل وعلا : ( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (108) يونس ) (إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنْ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (41)الزمر). فهو عليه السلام ليس سوى نذير بالقرآن :( وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنْ الْمُنذِرِينَ (92) النمل ) . وفى حياة النبى محمد عليه السلام قال له ربه جل وعلا : (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56) القصص  )، يعنى ان الفرد الذى يشاء الهداية يهديه الله جل وعلا . فالانسان هو الذى يشاء ثم تأتى مشيئة الرحمن تؤكد إختيار الفرد فى الهداية أو فى الضلال . فتزيد المهتدى هدى وتزيد الضال ضلالا .

3 ـ فالذى يختار الهداية يزيده الله جل وعلا هدى :(وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ (17) محمد ) (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69) العنكبوت ). والذى يريد الضلالة يزيده الله جل وعلا ضلالا ( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضاً  )(10) البقرة )، وفى الحالتين يقول جل وعلا : (قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدّاً )(75) ( وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى )(76) مريم )

ثانيا : أتفق معك على أن هذا الشخص كان سنيا :

1 ـ أى لم يدخل الاسلام بل دخل دين السنة ثم خرج من دين السنة . والمشكلة أن تلك الأديان الأرضية تزعم انها الاسلام وتحمّل الاسلام أوزارها ، وخصوصا دين السنة .

2 ـ أئمة الأديان الأرضية من ( المحمديين ) دخلوا على القرآن الكريم بأهوائهم ، يغيرون معانى القرآن ومفاهيمه ، ويبطلون أحكامه بزعم النسخ ، ويجعلون أحاديثهم المفتراة حكما على القرآن وفوق القرآن ، ويختلفون تبعا لأهوائهم ويزعمون ان القرآن ( حمّال أوجه ) وهذا القرآن الكريم قال عنه رب العزة جل وعلا : (الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (1) هود ) (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا (1) الكهف ) (  قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (28) الزمر ).

3 ـ كان معهم القرآن الكريم المحفوظ من لدن الله جل وعلا ، ولكنهم إزدادوا بالقرآن ضلالا ، فالقرآن هدى لمن أراد الهداية ولا يزيد الظالمين الضالين إلا خسارا : (وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82) الاسراء  )

4 ـ فصلنا كثيرا فى تدبر القرآن الكريم من حيث الدخول عليه بلا رأى مسبق، بل التدبر بحثا عن الحق والهداية ، ثم تحديد مفهوم الكلمة القرآنية من خلال القرآن نفسه ، ثم تتبع الموضوع من خلال سياق الآية المحلى فى السورة ثم من خلال سياقها الموضوعى فى القرآن كله ، وبتجميع كل الآيات المتصلة بالموضوع مباشرة وغير مباشرة يتم بحثها كلها معا ، وبالبحث تظهر فيها آيات محكمات تقول المعنى مباشرة وآيات متشابهات تشرح ما تقوله المحكمات ، وكلها يؤكد نفس المعنى بإيجاز وبتفصيل . وكذلك يظهر من الآيات ما هو مقصد تشريعى وما هو قاعدة تشريعية وما هو أمر تشريعى . والمقصد التشريعى يعلو على القاعدة التشريعية والقاعدة التشريعية تحكم الأمر التشريعى . وقد فصلنا هذا فى موضوعات شتى ؛ فى نفى شفاعة النبى والبشر يوم الدين، وفى رؤية الله جل وعلا ..

ثالثا : تشريع القتال فى الاسلام يمنع البغى ويحرم الاعتداء والظلم والسبى والاسترقاق

ولأن موضوع ملك اليمين مترتب على الفتوحات العربية عمليا وتشريعيا نتوقف سريعا مع تشريع القتال الدفاعى فى الاسلام . وقد خصصنا له من قبل بحث ( الاسلام دين السلام ) ، ونقول بإيجاز :

   عن الأمر التشريعى والقاعدة التشريعية فى القتال :

1 ـ يقول جل وعلا :( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة ). الأمر التشريعى ( وقاتلوا ) تحكمه القاعدة التشريعية أن يكون القتال فى سبيل الله . بدونه يكون القتال إعتداءا  فى الثروة والسلطة أى فى سبيل الشيطان، يقول جل وعلا :(الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ )(76) النساء ). وهؤلاء المعتدون هم الكفار والمشركون طبقا لسلوكهم العدوانى ، بينما المسلمون المؤمنون هم المسالمون طبقا لسوكهم السلمى الذى لا يعتدى على أحد .

2 ـ القتال الدفاعى الذى هو ( فى سبيل الله ) هو لرد العدوان فقط ، وكل أوامر القتال تخضع لهذه القاعدة التشريعية ، وبهذا نفهم آيات سورة التوبة التى نزلت فيما بعد وكانت من أواخر ما نزل من القرآن الكريم ( التوبة 1 : 15 ، 29 ، 36 ، 38 ، 41 ) وهى تبنى على التشريع السابق فى سورة البقرة (  190 :  194 )

2 / 1 : لأنه قتال دفاعى ( فى سبيل الله ) فيجب أن ينتهى بإنتهاء العدوان ، يقول جل وعلا :( فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192) البقرة ) ، ( فَإِنْ انتَهَوْا فَلا عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ (193) البقرة ) ،( قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ )(38) الانفال ).

2 / 2 : ولأنه قتال دفاعى فقط فإن الرد على الاعتداء الخارجى يكون بالمثل بلا أى تجاوز من المسلمين المدافعين ، يقول جل وعلا : (الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) البقرة ) .

2 / 3 : ولأنه لأنه قتال دفاعى ( فى سبيل الله ) فيجب ان يكون الاعداد العسكرى هو للردع وليس للإعتداء ، أى (إرهاب ) العدو الذى يبغى الاعتداء بأن تكون الدولة المسلمة المسالمة قوية عسكرية لأن الدولة الضعيفة يطمع المعتدون فى غزوها . أى يجتمع فى الدولة الاسلامية السلام مع القوة العسكرية ، وهذا ما جاء فى قوله جل وعلا : (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ) (60) الانفال ) ،ولأن السلام هو الأصل ، يقول جل وعلا بعدها : ( وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) الانفال ) .

2 / 4 : ولأنه قتال دفاعى ( فى سبيل الله ) فالمؤمنون لا يعتدون على غيرهم لأن الله جل وعلا لا يحب المعتدين (  وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة ) ، 4 / 2 / 5 : ولأنه قتال دفاعى ( فى سبيل الله ) فالمؤمنون إذا وقع عليهم إعتداء دعوا ربهم جل وعلا الذى لا يحب المعتدين أن ينصرهم على القوم الكافرين قائلين :  ( أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة ).

3 : الأمر التشريعى ( قاتلوا ) يخضع لقاعدة تشريعية ( فى سبيل الله ولا تعتدوا ) . وهذه القاعدة التشريعية تخضع لمقصد تشريعى أعلى وهو أن يكون هذا القتال لإقرار الحرية الدينية ومنع الفتنة أو منع الاضطهاد الدينى ، حتى يكون الدين راجعا لرب العزة وحده ، ويكون الناس أحرارا فى (الدين ) حتى يحكم الله جل وعلا عليهم ( يوم الدين )، وفى هذا يقول جل وعلا :(وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ  ) (193) البقرة )( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ) (39) الانفال ).

وفى أول إذن للمؤمنين بالقتال الدفاعى جاء المقصد التشريعى وهو حصانة بيوت العبادة للجميع ، يقول جل وعلا : (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج  ). 

4 ـ إلتزم النبى محمد بهذه التشريعات ، وقد تعرض الى عتاب ولوم فى مواقف متعددة ، ولم يكن بينها إطلاقا ـ أنه إعتدى حربيا على أحد ، بل إن بعض اللوم كان يأتيه بسبب تسامحه مع المنافقين الرافضين للقتال الدفاعى ، بل كانت الأوامر تأتيه بأن يحرض المؤمنين على القتال الدفاعى حتى لا يستأصلهم المعتدون ( الأنفال 65 ــ الانفال 84 ) .

5 ـ بعد موته عليه السلام قامت قريش بالفتوحات قتالا فى سبيل الشيطان ، وأقامت قريش امبراطورية هائلة تحت إسم الخلافة ، وبها تم هجر الاسلام وتشريعاته ، وتأسست أديان أرضية للمسلمين تُشرّع ما يتفق مع أهواء الناس داخل هذه الخلافة . وإذا كان من معالم تلك الحروب المعتدية الشيطانية الاسترقاق والسبى فإن تشريعات الرحمن فى علاج ملك اليمين قد ضاعت ، وحل محلها تشريعات تسوّغ السبى عن طريق أحاديث نسبوها للنبى محمد بعد موته بقرنين وأكثر، وعن طريق سيرة لحياته رسمت شخصية للنبى تتناقض مع ملامح شخصيته فى القرآن الكريم . وبالتالى فإن السبى والاسترقاق أثر من الفتوحات ودولة الخلافة ، وقد أحيتها داعش والوهابية فى عصرنا .

6 ـ وبالبترول السعودى انتشرت الوهابية تحمل شعار الاسلام زورا بينما هى تجدد الدين السنى وتنشر حمامات الدم فى العالم ، فأصبح الاسلام متهما بالارهاب والاستعباد .

7 ـ ودخل بعضهم الاسلام الذى تنشره الوهابية والدولة السعودية فإختلط الأمر عليه بسبب أنه يفهم القرآن الكريم من خلال التراث السنى وأئمة الدين السنى الذى كانوا ولا يزالون يسعون فى آيات الله يبغونها عوجا ويصدون عن سبيل الله . وهذا أنبأ به الرحمن مسبقا فقال : (وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (51) الحج ) (وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (5) (وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (38) سبأ ) وانفقت السعودية حوالى مائة بليون دولار فى نشر الوهابية لتصد عن القرآن الكريم سبيل الله جل وعلا ، وهذا أيضا قد أنبأ به رب العزة جل وعلا فقال : (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال ) .

 

الاسلام مؤسس على السلام وعلى العدل ، والله جل وعلا بعث رسوله بالقرآن الكريم رحمة للعالمين ( الأنبياء 107 ) وليس لقتال العالمين أو لارهاب العالمين أو لاسترقاق العالمين أو لظلم العالمين . ولكن فعل ذلك الإثم خلفاء ( المسلمين ) وقام بتشريعه أئمة ( المسلمين ) .

وبعد أن عرضنا للأصل وهو الفتوحات التى هى قتال فى سبيل الشيطان ، نتوقف مع ( ملك اليمين ) فى التشريع القرآنى ، والذى اضاعه الدين السُّنّى بتشريعاته . 

نكمل غدا بعون الله جل وعلا .


التعليقات (6)

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   السبت 23 يوليو 2016

[82554]


ما ملكت ايمانكم وليس ماتملك ايمانكم

 
السلام عليكم : أنا اتفق مع كل ما جاء في مقالكم ولكن لي تساؤل ولي تعليق .
التساؤل هو الآية في سورة التوبة والتي تقول: ( فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ (التوبة 5). ما يحيرني في هذه الآية هي جملة "فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ". أنتم ذكرتم مرارا أن المشركين كانوا يؤدون الصلاة ولا يقيمون الصلاة، إذاً إقامة الصلاة هي صفة مسلم غير مشرك والآية رقم 11 تذهب أكثر في هذه الاتجاه (فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴿١١﴾)، فمن غير المعقول أن يصبحوا اخوانا في الدين، وهم ما زالوا مشركين، حتى لو كانوا مسالمين. ترتيب سورة التوبة في التنزيل هو 113 وبعدها نزلت سورة النصر 114، وفي هذه الأخيرة تأتي الآية (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا ﴿النصر ٢﴾). سورة النصر هي بشرى بالنصر الذي حصل أو سيحصل، وهو دخول مكة. هذه الآيات في السورتين توحي بأن هنالك عملية أسلمة. في تساؤلي هذا أفترض أن سورة التوبة نزلت قبل دخول مكة.

التعليق  على مسألة (ما ملكت أيمانكم). لقد جاء في احدى التعليقات، أن فعل ملك جاء دائما في الماضي، ما يوحي أن الكلام عن شيء كان موجودا قبل نزول الرسالة، وأن كل ماجاء في القرآن كان للتخلص من هذا الارث. ما يؤيد هذا الرأي الآيتان:

( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّـهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّـهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿الأنفال: ٦٧﴾ ، ( فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّـهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَـٰكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴿محمد: ٤﴾. كلا الآيتين، وبغض النظر عن معنى "اثخن" لا توحيين بوجود أو بالابقاء على أسرى. فكيف يكون هناك سبي بدون اسر؟


 

  تعليق بواسطة  داليا سامي    في   الأحد 24 يوليو 2016

[82557]


عن ملك اليمين


قضية ملك اليمين ملتبسة عند الكثير من المسلمين وغير المسلمين بسبب تصرفات الارهابيين قديما وحديثا فى مسالة السبي والاعتداء والاغتصاب ,, نرجو من الله سبحانة ان يوفق حضرتك دكتور احمد لبيان الحق القرآني بهذا الشان . نتابع مع حضرتك.. 


 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الأحد 24 يوليو 2016

[82558]


شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار



1 ـ موضوع ( فإن تابوا وأقاموا الصلاة ... ) أجبت عنه كثيرا ، حتى فى لقاء تليفزيونى . ومع ذلك فسأكتب عنه مقالا خاصا بعون رب العزة جل وعلا.

2
ـ لا قتل للأسير فى الاسلام ، وهناك بحث ينتظر الاستكمال والنشر فى نقد روايات ابن اسحق فى السيرة عن قتل الأسرى . والعادة فى الفتوحات العربية ثم فى الحروب التالية لها حتى بين المسلمين هى قتل الأسرى العاديين ، والإبقاء على القادة للمتاجرة بهم . هذا مع الأسرى المحاربين . أما المدنيين من النساء والأطفال ( من المدنيين ) فكان يتم إسترقاقهم حسب الظروف . كان الاسترقاق والسبى عادة فى الغارات فى الجاهلية ، أوقفها الاسلام حين أشاع السلام ( الاسلام السلوكى ) ودخل الناس فى دين الله جل وعلا أفواجا. ثم عاد السبى سريعا فى حرب الردة ، وفقا للروايات التاريخية ، ثم كان التوسع فى السبى فى الفتوحات بحيث أصبح الحصول على الجميلات ضمن أهداف الحروب.

3
ـ أستفيد بلا شك من أسئلتكم لأرد عليها فى تكملة هذا الموضوع ، والعادة أن أبدا بمقال ثم تأتى أسئلة فتتعدد المقالات . وهذا ثمرة متابعتكم وأسئلتكم ، جزاكم الله جل وعلا خيرا.

4
ـ لا بد من التنويه بأننى أكتب وجهات نظر وسأكون مسئولا عنها أمام رب العزة جل وعلا ، وهو جل وعلا يعلم قصدى فى تحرى الحق ما إستطعت ، فإن أخطأت فأرجو غفرانه ورحمته ..جل وعلا


 

  تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الأحد 24 يوليو 2016

[82560]


ياااااااه كم أنت مظلوم يارب العزة ! شكرا يا دكتور أحمد!



1- يقول رب العزة: ( وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا.... وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا ) يصف رب العزة في هذه الآيات العظيمات حال المجرم الذي يكتسب الآثام ويجرم ومن ثم يلقي بالتهمة على انسان بريء بأن هذا الظالم قد احتمل البهتان والاثم المبين فما بالك بالذي يسبي ويقتل ويهلك الحرث والنسل ويسعى في الأرض فسادا ويفعل الخبائث والفواحش ويستخدم اسم الله العظيم ملقيا بالتهمة على الله جل في علاه وعلى رسوله الكريم بنسبة تشريعات ما أنزل الله بها من سلطان لله ولرسوله الكريم ... سبحانك ربي هذا بهتان عظيم وظلم كبير لك ولرسولك الكريم وحاشاك ربي أن تظلم

2- ولله العظيم دائما وأبدا المثل الأعلى : ( اتذكر اخر مشهد من فيلم "عصر القوة" لنادية الجندي ومحمود حميدة وعبدالله غيث ... أتذكر جيدا في جلسة مغلقة لتصفية الحسابات انه عندما أحس من تعاون مع محمود حميدة انه مغلوب لامحالة قاموا من عن يمينه ومن عن شماله وتخلوا عنه وذهبوا الى عبدالله غيث الطرف الأقوى في هذه الجلسة  ووقفوا وراءه من بعد ما قبلوا يده ليصفح عنهم وليتقبلهم مرة أخرى!..
يبقى المثل الأعلى لله لكن هكذا مشهد أثر فيني كثيرا حين أتذكر أن الغلبة والقوة سوف تكون لله جميعا يوم الدين فلا مالك ليوم الدين الا الله الملك القدوس ... فعلا انه لمشهد مرعب حين يعلم الظالمون ان القوة لله جميعا... لأجل هذا انحزت اليك ربي فأنا أعلم انك انت الأقوى وانت الارحم ... قوتك رحمة ورحمتك قوة ... نعم انحزت اليك لاني اعلم انك انت الأكبر فلن اركن للقوم الظالمين لانك اقوى منهم ومن في السموات والأرض أجمعين ... نعم انت مظلوم ياربي بنسبة الفتوحات الى دينك العظيم ولو اننا لانستطيع ظلمك ولو مثقال ذرة ... لا اله الا الله . ( تالله إن كنا لفي ضلال مبين 97 إذ نسويكم برب العالمين 98 وما أضلنا إلا المجرمون 99 فما لنا من شافعين 100 ولا صديق حميم  ) ودائما وأبدا صدق الله العظيم 

 

  تعليق بواسطة  محمد الشرباتي    في   الأحد 24 يوليو 2016

[82561]


فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . قال الله تعالى "فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ".

تفكرت كثيرًا في هذه الآية، أحب أن أشارككم إجتهادي وأتمنى من الدكتور أن يصوبني إن أخطأت...

أظن أن المقصود من الآية أن الأسير إذا سمع كلام الله فتاب وأسلم يجب إخلاء سبيله فورًا وأن لا يبقى في الأسر، لأن الأصل أن يبقى الأسير حتى إنتهاء الحرب كما قال الله تعالى "فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا".

فالمن أو الفداء هو حال الأسير المشرك المعتدي ولكن بعد الحرب لنأمن شره، ولكن يوجد حالة خاصة وهي إذا تاب الأسير وأسلم بإرادته الحرة أثناء الحرب التي قد تطول، فولاؤه وسلوكه لن يكون ضد المسلمين لأنه أصبح أخ لنا في الدين فلا قيمة من بقائه في الأسر، فلذلك يجب إطلاق سراحه فورًا حتى قبل إنتهاء الحرب.

 

  تعليق بواسطة  شروق الرخاوى    في   الإثنين 25 يوليو 2016

[82565]


نحن لا يهمنا من يدخله أو يخرج منه بالتأكيد و لكن يهمنا الفكرة التي يعتقدها الناس عن الدين

هذا الرجل أوصل للناس ان الدين مصادره كتب علماء السنة و هذه فكرة خاطئة عن الدين لأن مصادر الدين هي كتاب القرآن فقط و ليس كتب البشر المتكلمين باسم الدين. هذا الرجل يوضح للناس تفسير الآيات من خلال تلك المصادر فالناس ستصدق ان الآية معناها كما أوضحتها مصادر الدين البشرية ، فبذلك سيأخذون فكرة كارثية لا تمت لمعنى الآية الحقيقي بصلة . فعلينا نحن على الأقل ان نوضح الفكرة الصحيحة عن ديننا و للأسف كلامنا لا ينتشر بل كلام السنيين و الشيعة هو الغالب و على أساسه يخرج أو يدخل الناس الإسلام

. و سأتابع تكملة المقالة التي أوضحت معلومات مهمة يجب على كل مسلم أن يعرفها جيداً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 مصطلحات الرقيق بين تشريع الرحمن وتشريع ( المسلمين ) 

 الفتوحات العربية وما نتج عنها من سبى وإسترقاق كانت البداية العملية لتأسيس أديان أرضية للمسلمين ، أهمها دين السنة الذى تخصص فى التشريع لما يجرى عمليا فى دولة الخلافة القرشية من الراشدين فالأموية الى العباسية . وهذا التشريع ــ  فى إتخاذه القرآن مهجورا ـ قد صنع له مصطلحات خاصة . ومن هنا نتوقف مع مصطلحات التشريع فى ملك اليمين بين القرآن والشريعة السُّنية .

ونلاحظ الآتى :

1 ـ لم يرد فى القرآن الكريم مطلقا مصطلحات السبى والرقيق ، وهى السائدة فى كتابة التاريخ والفقه فى تراث المسلمين وثقافتهم .

2 ـ إستعمل ( المسلمون ) مصطلحات قرآنية بمعنى مختلف عن معناها القرآنى ، مثل مصطلح ( جارية وجوارى ) . الجارية هى المملوكة فى شريعة ( المسلمين )، ولكن لها معنى آخر فى القرآن الكريم  .

( الجارية ) و ( الجوارى ) فى المصطلح القرآنى تأتى من فعل ( جرى / يجرى ) من ( الجرى ) ، أى تفيد : ( السفينة و السفن ) التى تجرى فى البحر ، يقول جل وعلا : ( وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ) الشورى 32 )( وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ) الرحمن 24 ) ( إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ (11) الحاقة ) ، وجاء فى وصف ماء الجنة وعيونها الجارية : ( فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ (12) الغاشية )،  كما تفيد نوعية من النجوم اشار اليها رب العزة فى إشارة علمية فلكية هائلة فى قوله جل وعلا : ( الْجَوَارِ الْكُنَّسِ ) التكوير 16 )، اى النجوم السابحة الجارية التى تكتنس ما تمر به ( ربما الثقوب السوداء التى تبتلع النجوم ).

3 ـ هذا بينما أهمل أئمة ( المسلمين ) التعبير القرآنى عن المرأة المملوكة وهو ( فتيات ) ، يقول جل وعلا عن نكاحهن لمن لا يستطيع نكاح الحرائر : ( ومَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلًا أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ۚ ) ( النساء 25 )، وقال جل وعلا عن إسقاط العقوبة عن المملوكة المُجبرة على الزنا ناهيا عن إكراهها على الزنا : (لَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )النور 33 ) . هنا مصطلح ( الفتاة ) يعنى ( المملوكة ) . وليس هذا مستعملا فى التراث العربى الأدبى أو الفقهى .

4 ـ إستعملوا مصطلح ( عبد / عبيد ) الذى جاء فى القرآن . ونضع بعض الملاحظات :

4 / 1 : جاء مصطلح ( العبد ) بمعنى ( ملك اليمين ) فى قوله جل وعلا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ ۚ  ) البقرة 178 ). كما قال جل وعلا عن العبد والأمة : (وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌمُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ  )( البقرة 221 ).

4 / 2 : رب العزة جل وعلا إستعمل لفظ ( العبد ) تكريما لبعض الأنبياء ، كقوله جل وعلا : (ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا ) الاسراء 3 ) (وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ) ص 30 )، البقرة 221  ).

4 / 3 :  كما إستعمله جل وعلا وصفا لكل البشر بوصفهم ( عبيد ) و ( عباد ) فقال : (وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ (31) غافر ) (وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (29) ق ) (وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (46) فصلت ) (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (10) الحج )  (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (51) الانفال ) (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (182) آل عمران  ). وقد جئنا بهذه الآيات الكريمة لهدف آخر هو تأكيد التحريم للظلم فى دين الله جل وعلا ، والسبى والاسترقاق من أشد أنواع ظلم البشر للبشر . هذا ولا ننسى أن الله جل وعلا رءوف بالعباد: (  وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) البقرة ) (وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (30) آل عمران )

4 / 4 : الفارق هو فى نوعية الملكية ، فمصطلح ( العبد والأمة ) فى ( ملك اليمين ) يأتى بضمير الملكية للبشر كقول رب العزة جل وعلا:( وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ)النور32 ). أما عن البشر والأنبياء فتأتى ملكيتهم للخالق جل وعلا . وهنا مساواة فى أن البشر جميعا من أنبياء وبشر عاديين أحرار ومماليك كلهم مماليك الرحمن وممتلكات الرحمن ، وبالتالى فإن الطاعة للرحمن فى كتابه الكريم ، وعليهم جميعا بإعتبارهم عبيد الرحمن أو عباد الرحمن أن يعبدوه وحده جل وعلا. ولا فارق هنا بين بشر من الأحرار أو من العبيد . كل منهم عليه أن يتقى وأن يصلى وأن يصوم وأن يحج وأن يتصدق وفق الشرع الالهى . وكل منهم سيؤتى به أمام الرحمن ( عبدا ) و ( فردا فردا ) يقول رب العزة جل وعلا (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95) مريم  ) هذا بالمساواة المطلقة لا فارق بين مخلوق مثل جبريل أو محمد أو عيسى أو فرعون أو سبارتكوس العبد الرومانى الثائر .

4 / 5 : عن الأنبياء يقول جل وعلا عن ملكيته لهم : (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا) القمر 9 )( وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ) ص 41 ) ( وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ) ص 44 ) (ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا ) مريم 2  ) (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ )(  وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ ) ص 17 ) ( إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ ) الانفال 41 ) (وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ ) البقرة 23 ).

4 / 6 : ويقول جل وعلا عن ملكيته البشر جميعا من أحرار ( وأرقاء ) : ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) البقرة  )( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ ) (32) الاعراف  ) (أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ ) (104) التوبة ) ( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107)  يونس  ).

5 ـ ومن التباين والاختلاف فى المصطلحات ( التشريعية / القانونية ) نأتى الى التباين والاختلافات فى التشريع نفسه بين الاسلام و ( المسلمين )

سابعا : ملك اليمين فى التشريع الاسلامى

 نعنى بالتشريع الاسلامى التشريع القرآنى وحده ، أى التشريع الالهى فى القرآن الكريم . وهذا للفصل بينه وبين تشريعات ( المسلمين ) فى أديانهم الأرضية . ونتتبعه من المقصد التشريعى الى القاعدة التشريعية ، ثم الأوامر والنواهى والتفصيلات التشريعية . وكما قلنا من قبل ، فإن المقصد التشريعى يعلو على القاعدة التشريعية ، والقاعدة التشريعية هى التى تتحكم فى الأوامر والنواهى والتفصيلات التشريعية ، وكل المقاصد والقواعد والأوامر تتناغم مع بعضها بين ( المحكمات والمتشابهات ) يؤكد بعضها بعضا

المقصد التشريعى فى ( ملك اليمين )

1 ـ العدل أو القسط من المقاصد الكبرى فى تشريع الاسلام، ومن أجل القسط نزلت كل الرسالات السماوية (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ  ) (25) الحديد ) وأضاف رب العزة فى الرسالة السماية الخاتمة قيمة ( الاحسان ) والاحسان يعلو العدل ، يقول جل وعلا :( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل ) .

2 ـ وكل قواعد وأوامر وتفصيلات التشريع الاسلامى تخضع لقيمة العدل ، خصوصا مع التأكيد الالهى فى القرآن على تحريم الظلم ووصف الظلم قرينا للكفر فى مئات الآيات القرآنية .

3 ـ  وفى موضوع ( ملك اليمين ) فالعدل والاحسان معا هما المقصد التشريعى ، وبالتالى يحرم من المنبع الاسترقاق والسبى لأنه ظلم فظيع . ونعيد تذكر الآيات القرآنية : (وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ (31) غافر ) (وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (29) ق ) (وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (46) فصلت ) (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (10) الحج )  (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (51) الانفال ) (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (182) آل عمران  ).

4 ـ وبالتالى فإنه مع إغلاق منبع الرق ومنع الاسترقاق فى الدولة الاسلامية  ( المسالمة ) ( القائمة على العدل ومراعاة الحقوق ) فلا يوجد فيها إسترقاق من البداية لأنه حرام بالقطع. ولأنه لا يمكن للدولة الاسلامية فرض التشريع الاسلامى على الدول الأخرى التى يوجد فيها رقيق فإنه من المنتظر أن يؤتى اليها برقيق من الخارج بالشراء والهبة . والشراء قائم على التراضى بين الطرفين . وليس حراما شراء الرقيق الواقع فعلا بالرق ، وليس حراما إستجلابه الى بلد الاسلام الذى يطبق شريعة الاسلام . بل على العكس ، فإن جلبه اليها يساعد فى تحريره وفى إعطائه حقوقه ، تطبيقا للقاعدة الاسلامية فى التعامل مع هذا الرقيق المجلوب من الخارج .

  القاعدة  التشريعية فى تحرير الرقيق المجلوب   :

  هناك أوجه متنوعة فرضها رب العزة فى تحرير الرقيق المجلوب مما ملكت أيدى المؤمنين والمؤمنات بالشراء . منها :

الكفارات :

1 ـ  فى جريمة القتل الخطأ . المؤمن الذى يقتل مؤمنا خطأ عليه تحرير  رقبة مؤمنة ضمن تنويعات أخرى  ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنْ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً (92) النساء )

2 ـ فى الحنث باليمين ، وهو خطأ عادى لا ينجو منه أحد ، ولكن فيه تحرير رقبة  كفّارة اليمين عند الحنث به ، يقول جل وعلا : ( لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (89) المائدة )

3 ـ فى الظهار أى تحريم المباشرة الجنسية مع الزوجة ، على من يريد الخروج منه عتق رقبة ضمن اختيارات أخرى : ( وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (3) فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ (4) المجادلة )

 تحرير الرقيق ضمن الأعمال الصالحة: ( فَكُّ رَقَبَةٍ ) (وَفِي الرِّقَابِ )

1 ـ للأفراد المؤمنين . يقول جل وعلا :  ( فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ (16) البلد ).

وفى صفات المتقين الأبرار يقول جل وعلا :  ( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ (177) البقرة ) .

2 ـ ويأتى تحرير الرقيق من ضمن مصارف الصدقات فى الدولة الاسلامية : ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) التوبة )

3 ـ وفى مكاتبة المملوك ، أى عمل عقد معه بتحريره مقابل مال أو عمل يقوم به ، وحينئذ يجب معاونته فى دفع ما عليه ، يقول جل وعلا : ( وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ )(33) النور )

القاعدة التشريعية فى الاحسان للرقيق المجلوب

1 ـ : الاحسان الى ملك اليمين ضمن الأوامر بالاحسان للوالدين والأقارب ...الخ ، يقول جل وعلا ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ  ) (36) النساء )

2  :  الاحسان الى ملك اليمين فى البيت ، وإعتباره من أهل البيت (بيت المالك ) ، وهذا بإعتباره من أفراد البيت الذين تقع مسئولية إعاشتهم على صاحب البيت ، يتساوون مع صاحب البيت، أى أنه مع أن الله جل وعلا فضل بعضنا على بعض فى الرزق فكان البعض مملوكا والبعض يملك المملوك إلا إنه يجب على المالك ان يكون سواء فى الرزق مع مملوكه ، وإلا كان المالك جاحدا للرزق الذى أنعم رب العزة عليه به . يقول جل وعلا : ( وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (71) النحل )

3 ـ وفى التشريعات والآداب الاجتماعية داخل البيت تأتى معاملة المملوك كاهل البيت ، فى النظر لزينة المرأة ( النور (31) وفى الاستئذان ( النور (58))

الزواج بملك اليمين :

1 ـ الزواج بملك اليمين طريقة أخرى للتحرر الجزئى من الرق ، ومن هنا يأتى الحث على الزواج من المملوك والمملوكة ، يقول جل وعلا : ( وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (32) النور) . العادة ان ينفر الناس من زواج الفقراء والارامل والمطلقات ( الأيامى ) وملك اليمين ، وهنا يأتى الحث والتشجيع على الزواج منهم ومنهن، مع وعد من رب العزة ان يغنيهم الله جل وعلا من فضله .

2 ـ وللمرأة ان تتزوج من تملكه ، وللرجل أن يتزوج من يملكها ، يقول جل وعلا عن صفات المؤمنين المفلحين ( رجالا ونساءا ) : ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) المؤمنون )،( المعارج 31 ).

3 ـ وفى هذا الزواج يجب إعطاء المرأة المملوكة صداقها أو مهرها شأن الزوجة الحُرّة ، يقول جل وعلا : (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاً أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمْ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) 25 )النساء ) . بالمعروف يعنى المتعارف على انه عدل وإحسان .

ويقول جل وعلا عن حالة إستثنائية مؤقتة كانت للنبى فى أن يتزوج بلا مهر بلا دفع الصداق (وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنكِحَهَا ) وكان هذا وقتها تشريعا خاصا بالنبى ، وانتهى سريعا . والمستفاد منه ، ما جاء فى نفس الآية الكريمة من معرفة المؤمنين بفرضية المهر أو الصداق الذى يجب دفعه للزوجة الحرة أو الزوجة ملك اليمين ، يقول جل وعلا فى نفس الآية : ( خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ )(50) الاحزاب )، أى علم المؤمنون بفرضية دفع الصداق للزوجة حرة أو مملوكة .

4 ـ وإذا وقعت الزوجة المملوكة فى الزنا فعليها نصف عقوبة الجلد (فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنْ الْعَذَابِ  ) (25) النساء ) ، وليس عليها عقوبة لو كانت مُكرهة ، يقول جل وعلا : ( وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَنْ يُكْرِهُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ (33) النور )

5 ـ والمملوكة المجلوبة للدولة الاسلامية قد تكون متزوجة ( محصنة ) وإنقطع زواجها بالانفصال الفعلى العملى القائم بينها وبين زواجها فى بلدهما الأصلى ، وليس للمسلمين ذنب فى هذا . فيكون من كفالتها أن تتزوج فى مجتمع جديد يضمن حقوقها بالعدل . هذا إذا لم يتحقق لها أن تتحرر ، سواء بعمل صالح من فرد أو من الدولة نفسها . وبهذا نفهم قوله جل وعلا فى سياق المحرمات فى الزواج ( وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ )   (24) النساء )

6 ـ هذه الزوجة المملوكة ـ كالزوجة الحرة ــ تتمتع بالمعاملة بالمعروف ـ المتعارف على أنه عدل وإحسان ـ حتى لو كرهها زوجها ، يقول جل وعلا : (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً (19) النساء  )، ولها نفس الحقوق التى للزوجة الحرة فى السكن والنفقة وفى الطلاق والعدة والمتعة . هذا ما عدا : العدل فى القسمة بين الزوجات ، والذى هو قصر على الحرائر فقط ، هذا مع تعذر تحقيق هذا العدل بين الحرائر من الزوجات : ( النساء : 3 ، 129 : 130 ).

 


التعليقات (22)

  تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82582]


إحترامي يادكتور أحمد ... مداخلة لو تكرمتم ! أوبجيكشن!

دكتوري العزيز ... بارك الله لنا في علمك وفي عمرك

لدي مداخلة لو تكرمتم ...

ذكرتم حضرتكم تحت تبويب تبيان "المقصد التشريعي في ملك اليمين" من هذا المقال في النقطة الرابعة مايلي :

ـ وبالتالى فإنه مع إغلاق منبع الرق ومنع الاسترقاق فى الدولة الاسلامية  ( المسالمة ) ( القائمة على العدل ومراعاة الحقوق ) فلا يوجد فيها إسترقاق من البداية لأنه حرام بالقطع. ولأنه لا يمكن للدولة الاسلامية فرض التشريع الاسلامى على الدول الأخرى التى يوجد فيها رقيق فإنه من المنتظر أن يؤتى اليها برقيق من الخارج بالشراء والهبة . والشراء قائم على التراضى بين الطرفين . وليس حراما شراء الرقيق الواقع فعلا بالرق ، وليس حراما إستجلابه الى بلد الاسلام الذى يطبق شريعة الاسلام . بل على العكس ، فإن جلبه اليها يساعد فى تحريره وفى إعطائه حقوقه ، تطبيقا للقاعدة الاسلامية فى التعامل مع هذا الرقيق المجلوب من الخارج.

لو سمحتم لي أن أذكر مداخلتي: دكتوري العزيز تعلمنا منكم أن الاسلام العظيم وشريعة الرحمن للانسان في القرآن العظيم صالحين لكل مكان وزمان ... لكن سيدي الكريم تعقيبا على النقطة الرابعة التي ذكرتموها فانا اعتقد ان الاسترقاق لايعمل به في هذا العصر لأن الأمم المتحدة تجرم الاتجار بالبشر ولايتاجر بسبي البشر في هذا العصر رسميا وبكل بجاحة كما أعلم الا داعش كما فعل مع الازيديات المظلومات ... وبما اننا قد تعلمنا منكم انه لا تحريم الا بنص فان وجهة نظرك بأنه لايمكن للدولة الاسلا مية ان تحرم شراء الرقيق الواقع فعلا بالرق و ان تفرض التشريع الاسلامي على الدول الأخرى فيما يخص الاسترقاق مفهومة ... ولكن لو جئنا للتطبيق في هذا العصر فسنجد معضلات واستحاله هذا السيناريو ..
فمثلا دول العالم الأول كما تعلمنا منكم هي الأقرب للدولة الاسلامية اكثر من دولنا ولنفرض ان الدولة الاسلامية هنا هي أمريكا على سبيل المثال ... لو قلنا ان امريكا سوف تشتري الرقيق من داعش وهي الوحيدة التي تعمل بالاتجار بالرق جهرا فان امريكا بذلك سوف تشجع داعش على سبي المزيد من النساء والأطفال لان البزنس هنا صار له زبون دولي يدفع بسخاء فلا يعقل هذا ولايمكن تطبيقه في عصرنا هذا وهو عصر حقوق الانسان والمواثيق الدولية التي تجرم الاتجار بالبشر  فكيف للدولة الاسلامية ان تشجع اعداء الله على الاتجار بالبشر وتفتح لهم سوق ؟ ...

أيضا فيما يخص الهبات لايمكن تصور ان داعش سوف تقوم بوهب السبي لامريكا لانه منظمات حقوق الانسان في امريكا سوف تفضح الدنيا ! ولان داعش لاتهب السبي فمفيش حاجة من غير فلوس عند داعش ... أرأيت معي كيف أن هذا الأمر لايمكن تصور حصوله في هذا العصر ؟

 أنا أرى أن تطبيق هذا الأمر في هذا العصر مستحيل الا اذا ارتضت الدول أن تتعامل بتجارة السبي مع داعش وبهذا فان تلك الدول سوف تساعد على ان يسيل لعاب داعش بفتحها أسواقها لتجارة السبي لسبي المزيد من الأبرياء للحصول على موارد مالية اكبر من قبل داعش لشراء اسلحة تدمر بها أكثر وتقتل وتسفك الدماء وتسبي اكثر واكثر ... لايوجد دولة محترمة تحترم نفسها في هذا العصر وعضو في الامم المتحدة وتلتزم بالمواثيق والمعاهدات الدولية التي تجرم الاتجار بالبشر سوف توافق ان تشتري السبي من داعش ..الخلاصة: اوافقك الرأي ان تشريعات ملك اليمين قد شرعها رب العزة لتعالج مشكل كان واقعا بالفعل قبل وفي وقت دولة الاسلام بقيادة محمد عليه السلام لكن من الآن يسبي في هذا العصرعيني عينك؟ اليست داعش وفقط ! اليس كذلك ؟ الله وحده أعلم .
تحياتي 

 

  تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82583]


نقطة اخيرة!



نقطة أخرى دكتوري الكريم

لتبيان أن هذا الأمر لايمكن تطبيقه في هذا العصر استدل بما يلي :

بينتم لنا جزاكم الله خيرا فيما يخص الأوجه المتنوعة التي فرضها رب العزة فى تحرير الرقيق المجلوب مما ملكت أيدى المؤمنين والمؤمنات بالشراء و منها الكفارات مثل جريمة القتل الخطأ وفي الحنث باليمين وفي الظهار وكذلك شرحتم أوجه تحرير الرقيق ضمن اطار الأعمال الصالحة.

لكن يادكتوري من في هذا الزمن حين يقتل خطأ يذهب الى سوق الرقيق ليشتري الرق ليحرره ؟ وكذلك الذي يحنث بيمينه ويظاهر زوجته ؟ أين سوق الرقيق الموجود الآن في هذا العصر ؟ يوجد فقط في دولة داعش ؟ فهل يمكن أن أقتل جاري خطأ ومن بعد هذا اذهب الى والي داعش لشراء الرق منه لتحريره ؟

لايمكن لأننا تعلمنا منكم طاعة الله والرسول وأولي الأمر منا وهنا نطيع القضاء فيما يخص عقوبة القتل الخطأ الذي صادق عليه الدستور النابع عن الديمقراطية المباشرة وهي روح الاسلام كما في دولة سيدي محمد عليه السلام فلو كان على ايام محمد عليه السلام يوجد رق بالفعل فان هذا مفهوم لكنك لو ذهبت في هذا العصر لتشتري الرق من سوق "الرقة " في سوريا مثلا لبيع الرق فسوف تعود لبلدك ويوضع في يدك كلبشات الحديد لانك تتجار بالبشر وهذا ماتحرمه مواثيق الامم المتحدة فبدل تهمة القتل الخطأ فقط اصبحت تدين بتهمة الاتجار بالبشر ايضا !

كذلك الذي يظاهر زوجته من اين له في هذا العصر أن يشتري الرق والذي يحنث بيمينه والذي يريد أن يعمل الصالحات ؟ كل هذه اسئلة صعبة الاجابة من وجهة نظري ! هل يريد الانسان ان يضع نفسه في مواجهة القضاء بسبب الاتجار بالبشر لانه زعل مع زوجته وظاهرها ؟
الخلاصة: لايمكن هذا الأمر في هذا العصر ! آسف على الاطالة وشكرا جزيلا وبارك الله لنا في عمرك وفي علمك .

  تعليق بواسطة  نهاد حداد    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82584]


سؤال للدكتور احمد صبحي منصور



أقدر طيبتك وحبك لدينك ولكن العذر في مقالك هنا أقبح من الزلة!  ومازال  ردك على الاشكالية في نكاح المحصنات المتزوجات اللائي أصبحن ملك يمين لم يقنعني البتة ! لنفترض ان أحدا استرق زوجتك لسبب ما ( ولكنني لا اتمنى هذا للسيدة أم محمود حتى في الخيال ) او بالاحرى ساتحدث عن زوجة ابنك ( الجميلة جدا بالمناسبة ) ، لنقل انها سُبيت او استرقت  في حرب ما ؟ فهل سيكون موقفك فعلا هو ما تقوله الآن في مقالك ، إن نكاح من استرقها سيحفظ كرامتها لأنها ستكون عمليا قد انفصلت عن ابنك ! صدقني ، تمنيت ان أجد عندك إجابة شافية ، ولكن محاولتك في الدفاع فاشلة واكثر من ذلك مذلة بالنسبة للمرأة الإنسانة الأم والأخت والبنت ! كنت معك حين قلت بان مجتمعا مسلما لايمكن ان يقبل ان يُسترق فيه الانسان ! والى حد هنا كانت المسائل تبدو لي عادية ! اما ان تنكحً امرأة متزوجة لانها استرقت وتجد هذا عاديا فلا ! قد تقول لي هذا شرع الله ويجب قبوله مهما كان صعبا وسأقول نعم ! ولكن ان تجد له عذرا فلا ! ربما لم يكن علينا ان نسال عن هذا الشيء الذي بدا لنا فساءنا نعم ! ولزاما علينا ان نقبله لانه من ديننا نعم ! ولكنه ابدا ليس عاديا ولا يحفظ كرامة المراة بل هو اكبر اذلال واهانة لها ! ناهيك انها قد تكون اما وانها تحب زوجها السابق وتلعن مالكها في سرها ليل نهار ! وتعاشر هذا الرجل نفاقا وهي له كارهة ! اين المنطق في هذا واين العدل والاحسان وكرامة الانسان وحق المرأة الانسان ؟ تحياتي

 

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82587]


وليس حراما شراء الرقيق الواقع فعلا بالرق

السلام عليكم

في المقدمة أذكر ماجاء في مقالكم للتعليق عليه:

وبالتالى فإنه مع إغلاق منبع الرق ومنع الاسترقاق فى الدولة ... فلا يوجد فيها إسترقاق من البداية لأنه حرام بالقطع. ولأنه لا يمكن للدولة الاسلامية فرض التشريع الاسلامى على الدول الأخرى التى يوجد فيها رقيق فإنه من المنتظر أن يؤتى اليها برقيق من الخارج بالشراء والهبة . والشراء قائم على التراضى بين الطرفين . وليس حراما شراء الرقيق الواقع فعلا بالرق ، وليس حراما إستجلابه الى بلد الاسلام .. . بل على العكس ، فإن جلبه اليها يساعد فى تحريره ...

أولا: للأمانة لقد أحدث هذا النص عندي صدمة. لا أتصور أحدا يقتنع بأن هناك فرقا بين الاسترقاق وبين شراء الرقيق، إلا اللهم إن كان القصد هو تحريرهم. في حالة واحدة فقط أفهم السماح بالرق، وسأحاول أن أشرح هذه الحالة بواسطة أمثلة: هناك قوانين كثيرة تلغى ويكون الغاؤها على مراحل، فليس من العدل تطبيقها فورا لأن تطبيقها سيضر بعض الناس بشكل غير عادل. لنتصور أن أحداً في عهد النبي كان عنده رقيق، وكان قد دفع ثمنه، فليس من العدل أن يطلب أحد منه تحريرهم بين يوم وليلة، فهذا خسارة له لا تحتمل، وما ذنبه في أنه اشترى رقيقا عندما كان مسموحا به.

ثانيا هناك حالات خاصة اخرى يمكن أن نفهمها كمنبع للرق، مثل (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّـهُ عَلَيْكَ... الأحزاب: ٥٠)

الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿البقرة: ١٩٤﴾ يمكننا أن نفهم هنا أنه إذا حصل استرقاق من العدو للمسلمين، فللمسلمين الحق بالاسترقاق.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

82588]

مهلا أحبتى : الزواج قائم على التراضى

هذه الزوجة أصبح زواجها شكليا بالانفصال ، وهى صاحبة الحق فى التمسك به ، أو فى تغيير وضعها . لا يصح أن تتزوج إلا بكامل رغبتها ورضاها . ثم إن هذه تفصيلة فى التشريع يحكمها المقصد التشريعى وهو العدل وتحريم الظلم .وتطبيق أى أمر تشريعى لا بد ان يكون فى إطار العدل . والله جل وعلا لا يريد ظلما للعالمين.  
أما تطبيق هذا فى عصرنا ، فسنتعرض له فى  مقال قادم


  تعليق بواسطة  محمد الشرباتي    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82589]

 

أسئلة عن ملك اليمين


أشكرك فضيلة الدكتور على هذا المقال الرائع، أود أن أسألك كم سؤال خطر لي وأنا أقرأ المقال...


1. قال تعالى"إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ لماذا التمييز بين الزوجة وملك اليمين بعد الزواج؟ فهي أصبحت زوجته. هل يجوز الجمع بين الحرة وملك اليمين؟

2. في حال الحرب الدفاعية ضد عدو معتد مشرك، تم أسر مجموعة من الأحرار والعبيد، كيف يتم معاملة العبد؟ هل يتم إعادته إلى الجحيم؟ أن يتم إعتباره من الغنائم لأنه فعلًا مملوك؟

 

  تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82590]

 

تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي



شكرا يا أستاذي على هذا التحليل الرائع.

رأيي أن الله سبحانه وتعالى طبق في شرعته "لا رجعية الأحكام". دليل:

1-  إن الجمع بين أختين. أبشع من امتلاك الرقيق؛ لكن لما حرمه الله س.ت قال: (إلا ما قد سلف) أي عفى الله عما سلف منه. (...وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفورا رحيما.)

2-  نكاح ما نكح الآباء (أبشع بكثير من امتلاك الرقيق إذ وصفه جل وعلابفاحشة ومقت وسيئ سبيل). لكن لما حرمه استثنى منه ما قد سلف. وقال: (...ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا.)


3-  نفس القاعدة في امتلاك الرقيق, أي إنما حرم الله على المؤمنين امتلاك الأرقاء إلا ما قد سلف. اللهم إلا بالزواج؛ الشيء الذي يحررها ويعيد لها كرامتها. حالة "مارية القبطية". إن التحريم لم يشمل ما قد كان في حوزة المسلمين من الأرقاء. لكن حرم عليهم اكتساب مزيد من العبيد لا بالسبي ولا بالشراء. إلا بقصد تحريره أو الزواج به. لأن الزواج مثل التحرير. لقد قضى الإسلام على العبودية بالتحرير والزواج. والزواج تحرير.
مشكلتي في المقال يا أستاذي كامنة في هذا الشطر: "هذا ما عدا: العدل في القسمة بين الزوجات، والذى هو قصر على الحرائر فقط".

لقد بعثت عن دليل لهذا الكلم في كتاب الله س.ت. فلم أجد ه. أرجو العون من فضيلتكم

 

  تعليق بواسطة  عثمان محمد علي    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82591]


موضوع رائع ومُداخلات عظيمة.


من حقنا أن نفخر بالمُفكر الإسلامى الكبير الدكتور -احمد صبحى منصور ، وبأننا عاصرناه وعشنا معه ،وناقشناه فيما يكتب ،وابدى كل كاتب وباحث منا رأيه فيما كتبه أستاذنا الدكتور منصور - من خلال حوار راق هادىء  مُتبادل بين سيادته وبين أحبابه وإخوانه من أهل القرآن ، مثلما حدث من مُداخلات وتعقيبات على موضوع اليوم فى كيفية التعامل مع (الرقيق) .وهذا يدُل على أن أهل القرآن ليسوا جماعة وإمارة لها أمير ،أو طريقة صوفية لها شيخ ومريدين يقول فُيسمع له ،ويأمُر فيطاع بدون مُناقشة.  لالا . بل هى مدرسة قرآنية تبحث وتجتهد فى فهم حقائق القرآن الكريم ،وتتكامل وتتواصى فى الحق القرآنى العظيم.

ونعود للموضوع .فى الحقيقة انا فهمت ما كتبه استاذنا الدكتور منصور - عن ماذا نفعل  لو حدث الإسترقاق فى عصرنا الراهن؟؟  وأن  سيادته اراد أن يُوصل  للقارىء نقطتين رئيسيتين . الأولى  ((ان الإسترقاق  الان  ممنوع وحرام فى الدولة الإسلامية)) .

والثانية ( ما ذا  لو حدث بالفعل خارج الدولة الإسلامية ، وما هو الأفضل للجارية ،والعبد فى فى هذه الحالة ،  أن يظل رقيقا لا يتمتع بالعدل والإحسان هُناك ، أم نشتريه ،او نشتريها ، ويعيش تحت ظل العدل والإحسان ويتمتع بكامل  حقوقه إلى أن يمُن الله عليه بالعتق والحرية بسبب من اسباب عتق الرقبة  فى القرآن  وتكتمل حُريته  ؟؟؟)  .....

وفهمت أن هذه ليست دعوة للإسترقاق ،ولكن دعوة وحث على شراءهم  وتحريرهم (إن وجدوا )  من الدول الغيرإسلامية  من العبودية نهائيا  .

وانا أُؤمن مع سيادته  بحرمة الإسترقاق فى الدول الإسلامية ،وأن عصر العبيد إسلاميا إنتهى قبل قرارات وتشريعات (إبراهام لينكولن) .

.وأُضيف فقط وجهة نظر أقول فيها لو وجد إسترقاق فى العصر الحديث داخل الدولة الإسلامية تحت أى ظرف مثلما تفعله  داعش وغيرها . فعلى الحكومات والجيوش الإسلامية  محاربته للقضاء على إرهابه ،ولتحرير الرهائن والأسرى أو (ما يعتبرهم داعش  سبايا وجوارى يستمتع بهن او يبيعهن فى سوق النخاسة ) . وعلى المُسلمين الأثرياء والأغنياء جميعا  (من الملوك والأمراء والرؤساء ورجال الأعمال والمليونيرات )  أن يتكافلوا فى إنشاء صندوق تكافل لإفتداء الأسرى وشراء السبايا لتحريرهم وتحريرهن من ايادى الطغاة والإرهابيين والمُعتدين ،وأن يتعاملوا معهم بعد ذلك بأنهم كانوا رهائن واسرى ومُختطفين تم تحريرهم ،وليسوا كعبيد وجوارى ليسترقوهم هم . وليس فى هذا تشجيعا لداعش او غيرها على سبى المزيد من النساء لبيعها ،بقدر ما هو إنقاذ ما يُمكن إنقاذه مما تم اسرهن وسبيهن (من وجهة نظر داعش ) من الأساس .فلا يُمكن أن نتركهن هكذا مختطفات وسبايا تحت حُجة اننا لا نريد أن نُشجع داعش على مزيد من الخطف والسبى  للنساء  والفتيات المُستضعفات .
  تعليق بواسطة  عثمان محمد علي    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82592]

 

2-

فموضوع  الفداء وتحرير الرهائن والأسرى هو تشريع إسلامى ،ودولى ايضا، وتُطبقه  كل دول العالم إذا إضظرت لذلك ....      وأعتقد أن هذا ما فعله المليونير اليهودى العراقى العظيم الذى إشترى سبايا ايزيديات عراقيات من داعش ،وحررهن ثم ساعدهن فى الهجرة إلى أوروبا (وربما السويد او النرويج لا اتذكر  تحديدا ) . وكُنا قد نشرنا خبرا عنه وعن عمله الصالح هذا منذ فترة فى شريط الأخبار على الموقع.

نُلخص الموضوع فى

1- حرام الإسترقاق فى الدولة الإسلامية---

2- وجوب قتال المُعتدين من داعش وأخواتها أو تحت أى مُسمى إرهابى يُطلقونه على انفسهم ، لتحرير  الأسرى والسبايا منه ..

.3- ضرورة إنشاء صندوق مالى لدفع فدية وشراء الأسرى والسبايا من المُعتدين إذا تطلب الأمر هذا ..

.4- بعد تحريرهم لا يُعاملوا ابدا ابدا ابدا كرقيق ولا كجوارى ،ولكن كما كانوا احرارا  من قبل  .

--5--على الدولة أن تتكفل برعايتهم  ورعايتهن  وبأرزاقهم إلى ان يعودوا إلى اهلهم وديارهم بعد تحريرها ،او إلى أن يجدوا ويجدن فرص عمل  يتكسبوا منها -

6-- لايتم الزواج منهن إلا بالرضا التام ،ومن الفتيات والأرامل والمُطلقات مبدأيا فقط ، وكحرائر وليس كجوارى أو ملك يمين ، أما المتزوجات فتعمل الدولة جاهدة على لم شمل أُسرهن قدر الإمكان ، وإذا تعذر وأستحال هذا فى غضون  بضع سنوات ،فعلى المجلس التشريعى  للدولة أن يُسن تشريعات  لكيفية زواج  من ترغب منهن بإرادتها الحرة الكاملة  فى الزواج  وتعذر وأستحال عودتها لزوجها السابق  .

7- اما التعامل مع رقيق الدول غير الإسلامية (إن وجدوا) فيكون فى إطارالإحسان إليهم وعتقهم وتحريرهم تطبيقا للمقصد الإسلامى الأعلى وهو الإحسان ، وليس من أجل إسترقاقهم ومعاملتهم كملك يمين مرة أخرى .

10   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82593]


رائع يا شيخ احمد درامي!

 

رائع يا شيخ احمد درامي وهذا ما اقصده بالفعل واستدلالاتك بالجمع بين الأختين ونكح مانكح الآباء رائعة وفي محلها من وجهة نظري، فدولة الاسلام بقيادة محمد عليه السلام قد جاءت بتشريعات تخص الرق الذي كان موجود من قبل دولة الاسلام وفي وقتها ايضا فيما يحيط بها من دول تعمل بالرق ،،،

لو تم الالتزام بتشريعات الرحمن ولم تتم معصية الرحمن بالفتوحات لكان قد تم العمل على القضاء على الرق بقرون قديمة سبقت ابراهام لنكولن ! لكن للأسف البدء والتوسع في الفتوحات ظلم الناس وشرع رب الناس ولم يتم القضاء على الرّق ،،، التشريع القراني أتى ليعالج ظاهرة منكرة كانت موجودة بالفعل مثل ظاهرة ان ينكح الابن مانكح أباه وعالج التشريع القراني هذه الظاهرة وقضى عليها وهذا بالضبط المثال الممتاز الذي ضربته لنا سيدي الكريم ،،،

لو تم الالتزام بتشريعات الرّق لما ظل الرّق موجودا في الدولة الاسلامية من قديم الزمن ولاسارت داعش على خطى تشريعات الدين الأرضي محاولة احياء هذا الظلم البواح!

شكرًا ودمتم

11   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82594]

 

ماهذا يادكتور عثمان ؟ ماهذه الحلاوة ؟


اولا اسمح لي ان أوافقكم الراي وان أقول نعم وبكل تاكيد نحن محظوظون اننا عاصرنا العالم المصري العالمي المجتهد الدكتور احمد صبحي منصور،،، ونحن محظوظون لانه يتيح لنا فرصة التعلم حين يتقبل ان نناقشة ونساله وأحيانا نعارضه ومع هذا يبقى محافظا على سعة صدره ويعجبني حلمه وصبره علينا حين تشتد وتيرة التعليقات احيانا فلا يحمل الأمور محملا شخصيا وقد جربت غيره وناقشته حينها قال لي(( الكلام بدون علم من الكبائر)) !!! ....

ثانيا ماهذا يادكتور عثمان هل انت مشرع دستوري ؟ بدون مجاملات اعجبتني النقاط السبع جميعا التي لخصتموها ،،، هكذا نقاط سبع تنفع ان تكون ميثاقا للأمم المتحدة فيما يخص الاتجار بالرق ان لم يكونوا من ضمن الميثاق الدولي بالفعل!

كانت وجهة نظري تقول ان التجارة عرض وطلب ،،، ولو توفر الطلب لتوفر العرض ،،، السبايا هنا يعرضون ونحن نطلب ونشتري ،،، اعلم ان النية هي تحرير الرقاب لكن داعش لاترى هذا إنما تراها تجارة رائجة ورابحة بدليل زيادة الطلب عليها!

مع هذا لا اخفي اعجابي واقتناعي بالنقاط السبع في ملخص تعليقكم!

شكرًا ودمتم

 

12   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82595]

ربنا يكرمك ويبارك فيك استاذ ابا ايوب.


اشكرك استاذ سالم ابا ايوب المُحترم . وربنا يبارك فيك . واشكرك على تعقيبك الجميل ومجاملتك الرقيقة.

دمت بخير دائما .

13   تعليق بواسطة  داليا سامي    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82596]


ملك اليمين 3

جزاك الله خيرا دكتور احمد على الايضاح والتدبر لايات الله عز وجل ,, ربما اتفق مع الاستاذة نهاد على غرابة ان يتم الزواج من مملوكة فقدت زوجها بالاسر وقد تكون تحبه ولا تريد سواه ولكن مداخلة حضرتك اضافت تبيان آخر وهو ان القاعده العامة للزواج الاسلامي لا تتم الا بالتراضي . واري كما قال الشيخ احمد درامي ان كل تلك التشريعات انتهت بانتهاء زمانها كالجمع بين الاختين والزواج من زوجه الاب..

واثني واحيي الدكتور الفاضل عثمان محمد على ,,لتلخيصة الموضوع فى 7 نقاط شاملة واري ان المحصلة النهائية للامر يجب ان تكون بتحريم الرق الان تبعا للمقاصد التشريعيه التي كما تفضل دكتور احمد مقدمة على القاعدة التشريعيه لان ما نرتضية لانفسنا سيرتضية الاخرون فهل نستوعب سقوط امراة مسلمة اسيرة فتعامل كمملوكة ويحق لمالكها نكاحها ايا كان دينة حتي لو سلمنا بحلالية الزواج من اى دين ولكن هل المعتدي الكافر سلوكي يكون فى يدية مصير مسالمة ومسلمة عقيديا وسلوكيا  !! ام ان هذا التشريع حلال لنا وحرام على غيرنا ؟

 

14   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82597]


شكرا استاذه داليا سامى


شكرا جزيلا استاذه داليا سامى . وربنا يبارك فيك . كما أُحييك على تعقيباتك واسئلتك القيمة .

 

15   تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82598]

 

تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي


شكرا يا أستاذي على هذا التحليل الرائع.


رأيي أن الله سبحانه وتعالى طبق في شرعته "لا رجعية الأحكام". دليل:1-     إن الجمع بين أختين. أبشع من امتلاك الرقيق؛ لكن لما حرمه الله س.ت قال: (إلا ما قد سلف) أي عفى الله عما سلف منه. (...وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفورا رحيما.)

2-     نكاح ما نكح الآباء (أبشع بكثير منشامتلاك الرقيق إذ وصفه جل وعلابفاحشة ومقت وسيئ سبيل). لكن لما حرمه استثنى منه ما قد سلف. وقال: (...ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا.)

3-     نفس القاعدة في امتلاك الرقيق, أي إنما حرم الله على المؤمنين امتلاك الأرقاء إلا ما قد سلف. اللهم إلا بالزواج؛ الشيء الذي يحررها ويعيد لها كرامتها. حالة "مارية القبطية"


إن التحريم لم يشمل ما قد كان في حوزة المسلمين من الأرقاء. لكن حرم عليهم اكتساب مزيد من العبيد لا بالسبي ولا بالشراء. إلا بقصد تحريره أو الزواج به. لأن الزواج مثل التحرير. لقد قضى الإسلام على العبودية بالتحرير والزواج. والزواج تحرير.


مشكلتي في المقال يا أستاذي كامنة في هذا الشطر:

"هذا ما عدا: العدل في القسمة بين الزوجات، والذى هو قصر على الحرائر فقط"

لقد بعثت عن دليل لهذا الكلم في كتاب الله س.ت. فلم أجد ه. أرجو العون من فضيلتكم.

 

16   تعليق بواسطة  مهدي مالك    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82599]


مقال يستحق الاعجاب و التامل في نفس الوقت


اولا احييك يا استاذي على هذه المقالات حول موضوع ملك اليمين حيث ان مدرسة اهل القران هي الوحيدة يمكنها تنظيف الاسلام من فضلات ائمة السلف الكارهة للغاية و احييك على اطلاقك مصطلح الفتوحات العربية على ما يسمى بالفتوحات الاسلامية لان بعد وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم رجع الاعراب الى جاهليتهم دون اذنى شك و اقاموا دولهم على الجاهلية القرشية اي العروبة العرقية و اسلام كتب التراث السلفي العفين حيث عندما نقارن بين ما يجري في الغرب الان من مظاهر الانحلال الاخلاقي و بين ما جرى في المشرق العربي من الفسق و الفجور سنجد ان الغرب هو أنظف من المشرق لان الغرب عمل منذ قرون على تحرير الانسان و الدين معا بينما قدم المشرق العربي صورة فاجرة عن الاسلام عبر كتب السلف التافهة  

17   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82600]


السلام عليكم،

إشكاليات عامة
1. ما دام المحصنة من ملك اليمين تلقى نصف عقوبة المحصنة من الحرائر فهو إقرار بعدم المساوات في الحقوق و الواجبات، وجود التسميات بحد ذاتها "محصنات و ملك اليمين" دليل على دعم المساوات و لكن اللا مساوات لا تعني عدم وجود عدل كما لا تعني وجود ظلم، فهذا لا يعني ذاك، و ذاك لا يعني ذالك
قد تكون المساوات عدلا و قد لا تكون، و قد تكون ظلما و قد لا تكون، و اللاعدل لا يعني بالضرورة الظلم و كذلك العكس فاللاظلم لا يعني بالضرورة العدل، و للتوضيح يمكن أخذ قانون الضرائب كمثال فلا هو عادل و لا هو ظالم و لا هو يساوي بين الناس و لاهو لا يساوي، و هو أقرب للعدل عند هؤلاء و أقرب للظلم عند أولئك
2. قراءة النص القرآني بخلفية مثقلة بالثقافية العصرية "المجتمع الصناعي أو مجتمع الآلة المتميز بالوفرة و الغنى" يصعب عليها أن تكون صائبة أو عادلة في حق مجتمع كانت له همومه الخاصة حين ذاك، و هو نفس الخطأ الذي وقع فيه المفسرون الأوائل لما أرادوا أن يطابقوا بين هموم عصرهم و النص القراني فكانت كتبهم تعبر عن قلقهم أكثر مما كانت تعكس معاني النص بحد ذاته
كذلك الحال بالنسبة للحكم على الثقافة السائدة في المجتمع التقليدي "مجتمع حرفي يدوي يتميز بالندرة و الفقر" بقيم الثقافية العصرية، فلا هي عادلة و لا هي تجدي و لا تساعد على الفهم

3. مشكلة الرق و الإستعباد في المجتمع القديم "ما قبل الثورة الصناعية" تدخل في الإشكاليات الإقتصادية فيما يُعرف بوسائل الإنتاج "اليد العاملة الرخيصة أو المجانية" و ليست لها أية علاقة بالمواضيع الدينية، و لم يقدر المجتمع البشري من التخلص من هذه المحنة إلا بعد توفر البديل مع إكتشاف الآلة الأتوماتكية أو ما نسميها عموما بالثورة الصناعية، بمعنى اخر حتي لو استمر النبي عليه الصلاة و السلام بالعيش لمدة أطول ما كان بوسعه أن يُلغي نظام الرق ليس لأنه لم تكن لديه الرغبة في ذلك و لكن لعدم قدرته على ذلك و السبب عدم توفر البديل
4. بعد الثورة الصناعية صار الإستعباد محرما و جريمة يعاقب عليها القانون في كل دول المعمورة، و الجاني "داعش أو غير داعش" يعاقب على جرمه، و المعتدى عليه ضحية و هو لا يسمى رقيق أو ملك اليمين
5. قناعتي بأن الإستعباد بشكله القديم "بمعنى التملك" قد إختفى للأبد و لكن الإستعباد في جوهره ما زال ساري المفعول حتي في الدول المصنعة
و الله أعلم

 

18   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82601]



إشارات،

حيح أن الرق مقرف اليوم بل كان مقرفا حتى قديما و إلا لما سموه سوق النخاسة، و لكنه في العهود القديمة، مع الخلل الكبير الذي يحويه هذا النظام بعجزه في حماية حقوق الناس و واجباتهم، إلا أنه كان يوفر الحماية و الستر لشريحة واسعة من الناس

هناك تجارب أخرى في المجتمع البشري "قبل الإسلامفي الصين و الهند حيث تم إعلان إلغاء الرق فيها و لكنها باءت بالفشل لعدم توفير البديل

 

19   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82602]


نقطة أخرى، لست المعاملة بالمثل "في الحروب" هي التي أملت الإسترقاق "عند المسلمين أو غيرهم"  بل الحاجة للرقيق في بناء الحضارات هي التي أملت الحروب و الإستعباد

كما أنه ليست عدم المعاملة بالمثل "في الحروب" في التي تملي على ناس هذا العصر رفض الإستعباد "بمعناه القديم"، بل تطور القيم في المجتمع البشري

20   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الأربعاء 27 يوليو 2016

[82603]


سؤال،

هل هناك فرق في النكاح، شكلا أو مضمونا، بين شخص أراد ان ينكح "ملك يمينه" من الذين هم تحت رعايته و بين نكاحه من ملك يمين اخرين أي من هم تحت رعاية أسياد اخرين؟ و هل الفقه يُفرق بين الحالتين؟ هل يوجد فرق في المعنى بين "ملك اليمين" و "العبد و الآمة"؟

و شكرا

21   تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82623]

 

تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي


شكرا يا أبا أحمد على هذا التشجيع. أبقاكم الله س.ت ورعاكم.


هدانا الله س ت إلى الهدى ودين الحق الذي أرسل به خاتم النبيين، حتى نساهم في إظهاره على الدين كله؛ وكفى بالله هاديا ونصيرا.

رب أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين؛ قلبا وسلوكا

 

22   تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82624]


تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي



شكرا يا داليا سامي على هذا التشجيع. أبقاكم الله س.ت ورعاكم.

هدانا الله س ت إلى الهدى ودين الحق الذي أرسل به خاتم النبيين، حتى نساهم في إظهاره على الدين كله؛ وكفى بالله هاديا ونصيرا
رب أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين؛ قلبا وسلوكا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  ردُّ إجمالى على تعليقات الأحبة على المقال السابق :

مقدمة :

1 ـ أعتز بالمدرسة القرآنية ـ أحبتى فى موقع أهل القرآن ـ الذين يترصدون ما أكتب فيتبارون فى التعليق والنقاش والنقد . سعادتى بهم لا يعادله سوى إمتنانى لهم ، لأنهم يؤسسون قاعدة أساس فى ديننا الاسلامى ، أنه لا مجال لبشر أن يزعم إمتلاك الحقيقة ، وأن كل بشر مهما بلغ علمه فما يقوله هو مجرد وجهة نظر تحتمل الخطأ والصواب ، وهو نفسه قد يتخلى عنها . هذا يتناقض تماما مع أئمة الأديان الأرضية الذين يحتكر كل منهم لنفسه ( رأى الدين ) . أيضا فتاوينا فى الموقع مفتوحة للنقاش . وهذا أملا فى تحطيم الكهنوت الدينى لدى السنيين والشيعة والصوفية . وفى أولى مقالاتى فى صحيفة الأخبار القاهرية دعوت لأن نكون جيل الحوار ليكون أبناؤنا جيل الاختيار . والمقال منشور هنا . وقد مضى عليه أكثر من ربع قرن ـ ولا تزال الدعوة قائمة ، وتتحقق فى موقع ( أهل القرآن ) .

2 ـ أعتز ـ ثانيا ـ بالمدرسة القرآنية فى موقعنا ، ولا أتذكر كل الأسماء ، وأذكر منهم هنا : د عثمان محمد على ، داليا سامى ، نهاد حداد ، أبو أيوب الكويتى ، سعيد على ، اسامة قفيشة ، بن ليفانت ، محمد شعلان ، عائشة عبد الرحمن ،  د رضا عامر ، شكرى الساقى ، عبد الرحمن اسماعيل ، دنيا الفرات ، مكتب حاسوب ، عبد الله امين ، مروة احمد مصطفى ، د. صلاح الدين كرفة ، صلاح عامر النجار ، مراد الخولى ، مهدى مالك . وقد إنضم الى هذه الكتيبة الشيخ أحمد الدرامى . جزاهم الله جل وعلا خيرا .

3 ـ وهنا ردُّ إجمالى على تعقيبات حول المقال السابق : التشريع الاسلامى فى ملك اليمين ، سيعقبه رد تفصيلى حسبما يقتضلى الحال .

4 ـ حقيقة الأمر أن لى قصة خاصة فى موضوع ( ملك اليمين ) ، بدأت وأنا طالب فى الاعدادى والثانوى الأزهرى حيث تمتلىء كتب الفقه عن تفصيلات عن أحكام الرقيق ، وكنت أستهجنها ، وعندما كنت أقرأ إستشهاداتهم بالقرآن أحتار ، وكنت أقول لو كان هذا صحيحا سأخرج من الاسلام ( مثل ذلك الشخص الذى إعتنق الدين السُّنّى ثم خرج منه ) . لكن إيمانى بأن ربى جل وعلا أرسل رسوله رحمة بالعالمين وأنه جل وعلا لا يريد ظلما للعالمين دفعنى من وقتها للبحث عن الحقيقة ، وبدأت رحلة البحث القرآنى طلبا للهداية .

واذكر أننى توقفت ثائرا مع آية ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّـهُ عَلَيْكَ... الأحزاب: ٥٠) ورأيتها صريحة فى أنه كان للنبى ملك يمين . ثم هدأت وبحثت بروية فعرفت أنه لم يمتلكها بالحرب ، بل جاءت اليه هبة من الخارج ، أى ليس فى دولة الاسلام إسترقاق وسبى ، ولكن يوجد هذا خارجها ، ولقد بعث اليه بعضهم ( المقوقس ) هدية مملوكة له فتزوجها النبى ، فأى خطأ فى هذا ؟ كانت مستعبدة هناك فأصبحت زوجة لنبى عظيم !؟

وتوقفت مع قوله جل وعلا : ( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُوا (3) النساء ) ، ووجدتها تبيح التعدد الذى كان موجودا بالفعل ولكن تقوم بترشيده فى ان يكون فى رعاية اليتيم لينشأ اليتيم فى رعاية أسرة بالحض على التزوج من الأرامل ، مع إشتراط العدل ، مع التوضيح بأن مراعاة العدل متعذرة بقوله جل وعلا : (وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً (129) وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلاًّ مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعاً حَكِيماً (130) النساء )  ، أو أن يكون الحل بزواج ملك اليمين ، ثم تشير آية 4 من سورة النساء على فرضية الصداق على الزوج للنساء حرة كانت أم مملوكة : ( وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَرِيئاً (4) النساء ).

بدأت مع عام 1977 بقراءة القرآن قراءة علمية بحثية موضوعية ، وانتهى الأمر بإتهامى أننى أدعو لدين جديد . والواقع أنه دين الاسلام الحق الذى جاء فى القرآن ، ذلك القرآن الذى إتخذوه مهجورا 14 قرنا من الزمان .!.

5 ـ فى الثمانينيات كنت قد أعددت مقالين عن ملك اليمين فى الاسلام ، وبدأت بحثا شاقا عن النقيض فى كتب الفقه والحديث ، وقمت بتجميع مادة بخط اليد ـ قبل ظهور نعمة الانترنت ، ولا تزال تلك المادة العلمية عندى تنتظر إخراجها فى كتاب أسوة بعشرات غيرها من مشروعات الكتب . وفى عام 1995 طلبت منى  مجلة روز اليوسف ـ التى كنت أكتب فيها ـ مقالا عن ( وما ملكت أيمانكم ) ونشرته ورز اليوسف بتاريخ 6/3/1995  تحت عنوان ( ماذا يعني تعبير" ماملكت أيمانكم " ؟ لمحة عن الاسلام والاسترقاق.)، وأعدت نشره هنا بعنوان ( الاسلام والرق :(1) مدخل :ماملكت أيمانكم ). وأظن أننى كتبت مقالا آخر ، ثم أخذتنى موضوعات أخرى . توالت نفس الأسئلة عن ( ملك اليمين ) فأعدت الكتابة فى هذا الموضوع راجيا الانتهاء منه لأكمل مقالات كتابين ، أحدهما عن ( شيطان التفصيلات : فى الهجص السنى ) و الاخر عن ( مسلسل الدم فى تاريخ الخلفاء ) . وكالعادة توالت اسئلة أخرى عما نشرته فى مقالات (  عن ملك اليمين ــ للمرة الأخيرة )، بما يستوجب الرد . 

أولا :   إضافة فى ( التشريع الاسلامى فى ملك اليمين ):

  الملاحظ  فى هذا المقال الاكثار من الآيات دون توقف معها بالتحليل ، لأنه سبق تحليل أكثرها فى موضوعات أخرى . المشكلة أننى عندما أكتب أبنى على كتبته سابقا ، أملا فى أن يكون الأحبة قد قرءوا ما فات . خصوصا وأن الموضوعات الاسلامية القرآنية متشابكة متداخلة . وأحزن لاضطرارى لإعادة ما قلت أو للتذكير به أو لرجاء السائل أن يقرأ ما سبق . هنا أُذكّر بمقالات كتاب ( وظيفة القضاء بين الاسلام والمسلمين ) والمنشور هنا .  يهمنا فيه الفصل الثالث من الباب الأول عن التشريع الذى يحكم به القاضى . وفيه حق الدولة الاسلامية فى سنّ تشريعات إضافية أو تطبيقية ( مثل المذكرة التفسيرية ) فى ضوء المقاصد الكبرى للتشريع الاسلامى ( العدل وحرية الانسان وكرامته وحفظ حقوقه). وهناك أيضا مقالات كتاب عن ( مبادىء الشريعة الاسلامية السبع وكيفية تطبيقها(  .

وفيما يخص موضوعنا عن ملك اليمين من الناحية التطبيقية فالمجال متسع للاجتهاد لى وللأحبة من أهل القرآن . ونعطى أمثلة  :

  1 :  يقول جل وعلا : ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) التوبة ). الدولة هى التى تجمع الصدقات عن طريق ( العاملين عليها ) ولهم أجرهم منها ، وفى الآية الكريمة مصارف الصدقة للفقراء والمساكين والمؤلفة قلوبهم وفى تحرير الرقيق وفى الدعوة الى الاسلام وفى رعاية ابن السبيل. هذه ( فريضة من الله ) جل وعلا . تطبيق هذه الفريضة يستلزم قوانين تحدد معنى الفقر ( الفقر بمعنى الاحتياج الى الطعام والعلاج والايواء والملابس ) وشرائح الفقراء والمساكين ، أى مستوي الفقر ، ومستوى الأشد فقرا ( المساكين ). ونصيب كل منهم ، والمؤلفة قلوبهم ـ وتطبيقها الآن فى المعونات الخارجية التى تقدمها الدولة الاسلامية تحببا ونشرا للسلام ، وهو ما تفعله الآن الدول الغربية ومنظماتها . هنا يوضع القانون الذى يحدد المواصفات والمقدار . وهكذا فى الغارمين وفى الدعوة الى الاسلام وفى رعاية القادمين للدولة من الغرباء ( ابناء السبيل ) . وبعد صدور التشريعات يتم التطبيق بإقامة الملاجىء والمستشفيات ودور الرعاية للمرضى وأطفال الشوارع والمسنين والأرامل، ، وتدعيم السلع بالبطاقات التموينية للمحتاجين ، ومطاعم مجانية للمساكين تنفيذا للأمر المتكرر بإطعام المساكين . وبيوت الضيافة لأبناء السبيل..الخ . 

ومسئولية الدولة الاسلامية فى تحرير الرقاب فى هذه الآية الكريمة لا يعنى أن تشنّ حربا ضد الدول التى تبيح السبى وتصدره وتتاجر فيه ، لأن القتال فى الاسلام دفاعى فقط إذا تعرضت الدولة الاسلامية لهجوم حربى . أتصور تطبيق هذا البند (وَفِي الرِّقَابِ ) متداخلا مع البند الآخر السابق له (وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ ). أى   بالعمل على إستجلاب هذا السبى بالشراء وتحريره . هذا يستدعى قوانين تطبيقية فى تحديد الأولويات ، من هم الأولى بالتحرر من الرق ، وأهمية الجمع بين العائلات التى شتتها الاسترقاق ، بين الأم وأولادها والزوجة وزوجها ، ثم رعاية الأطفال والمرضى بعد الاتيان بهم .

 هنا نشير الى أمور غاية فى الأهمية :

1 / 1 : أنه تحرير كامل للرقيق .

1 / 2 : أن مستحقى الصدقات من الرقيق والفقراء والمساكين وابناء السبيل والغارمين والمؤلفة قلوبهم لا يُشترط أن يكونوا مسلمين . فالفقير مستحق لكونه فقيرا ، وكذا المسكين والغارم . بل بعضهم يغلب عليه ألا يكون مسلما مثل ابناء السبيل والرقيق والمؤلفة قلوبهم .

1 / 3 : إن هذه التشريعات يتم سنُّها فى دولة اسلامية ديمقراطية ، وفيها برلمان مهمته صياغة التشريعات التى تنفع الناس .

2 ــ ومن الممكن للدولة الاسلامية فى تشريعاتها التى تسترشد بالعدل والاحسان أن تسنّ قوانين فى عقوبات أو ( كفارات ) يكون منها عتق الرقيق .  هناك أخطاء وخطايا وجرائم ليست لها عقوبة قرآنية مثل الخمر والمخدرات والقمار والاحتكار والتطفيف فى الميزان وغش السلع والتزوير والتدليس وأكل مال اليتيم . ومتروك للدولة الاسلامية تحديد عقوبة لها بما لايصل الى الاعدام . وهناك جرائم منصوص على عقوبتها ، مثل جرائم الزنا والقذف وقطع الطريق والسرقة والقتل . وفى كل الأحوال باب التوبة مفتوح . وهناك توبة قلبية حقيقية مرجع الحكم فيها للخالق جل وعلا يوم القيامة ينجو صاحبها من الخلود فى النار ، وهناك توبة علنية أمام المجتمع تسقط بها العقوبة . وبالتالى يمكن سنُّ تشريع يجعل من قبول التوبة عتق الرقيق .

3 ـ ومن الممكن للدولة الاسلامية فى تشريعاتها التى تسترشد بالعدل والاحسان أن تسنّ قوانين تشجع الأفراد على عتق الرقيق ، وتسترشد بالآيات الكريمة التى تجعل من صفات المتقين تحرير العبيد : (البلد 13 : 16 ). (البقرة 177). وفى التشجيع على مكاتبة الرقيق ومساعدته على شراء حريته (  النور 33). 

4 ـ مسئولية المرأة ملك اليمين تقع أساسا فى عنق الدولة الاسلامية . بما فى ذلك زواجها أو تزويجها . ونتدبر قول رب العزة جل وعلا :  (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاً أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمْ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ ) النساء 25  ) . يبدو فى الظاهر هنا تناقض كيف تكون ملك يمين ثم ينكحها مالكها بإذن ( أهلها ) ــ مع إفتراض أن الولى هو الذى يملكها ؟ ثم كيف يملكها ويدفع له صداقها إذا كان مالكها هو ( أهلها )؟ ثم هو  ليس ( أهلها ) لأنها فارقت أهلها بالاسترقاق ؟ ثم اذا كان الذى يريد نكاحها شخصا آخر فكيف له أن يتعرف على أهلها وكيف يذهب اليهم يأخذ إذنهم ؟ . إذن الأهل هنا هو الدولة الاسلامية ، أى القائمون عليها ، والذين تكون مهمتهم تطبيق العدل والاحسان .

5 ـ وتطبيق القواعد التشريعية هنا بأن تكون الدولة أهل تلك المرأة ، إذا كانت متزوجة وإنقطعت الصلة وتباعدت المسافة بينها وبين زوجها ، فالمتصور جمع شملها بزوجها ، وإلا فعن رغبتها وبرضاها تتزوج من آخر يدفع لها صداقا ، لا فرق أن يكون مالكها أو غيره . ويكون هذا بإذن ( أهلها ) أى أولى الأمر أى اصحاب الشأن المختص بهذا الأمر . هذا هو المنتظر من مجتمع إسلامى يؤمن بقول رب العزة جل وعلا : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل ).

أخيرا :

1 ـ المسيح عليه السلام خانه بعض رفاقه ، وأنكره وتخلى عنه البعض الآخر . عاش المسيح فى  مجتمع يخضع للسلطة الرومانية . خاتم الأنبياء عاش فى مجتمع محارب ، قبائل متحاربة تكتسب قوتها بالسلب والنهب والسبى ، ولا ترى عارا أن تُغير أو يُغار عليها ، ولا أن تسلب الآخر أ أن يسلبها الآخر ، ولا ترى غضاضة أن تتحارب سنوات بسبب تافه مثل حرب البسوس التى صارت من ( أيام العرب )، ولا ترى بأسا فى سبى النساء ، نساؤها أو نساء الغير ، فالمرأة سلعة للمتعة . خاتم الأنبياء عاش فى قلب هذه الثقافة ، فى قريش زعيمة العرب والقائمة على كهنوتهم وعلى الكعبة وشعيرة الحج . وإذا كان الحواريون إنقلبوا على المسيح عليه السلام وفق ثقافتهم بمجرد الخيانة دون رفع السلاح ، فإن الأمر إختلف مع العرب والقرشيين المحاربين ، فقد إرتبط الرفض بحمل السلاح الذين لا يعرفون غيره وسيلة للتفاهم . وبدأت قريش مسيرة العُنف مع النبى وأصحابة حتى أخرجتهم من مكة ثم تابعوا حربهم ، وبموقفهم هذا كانوا السبب فى أن النبى أقام دولة وجيشا ليدافع عن نفسه ورفاقه ، ونزلت تشريعات هذه الدولة التى أصبحت يوتوبيا فى صحراء العرب . والقرآن الكريم بفصاحته جذب القبائل العربية الى دعوته السلمية فدخلوا أفواجا فى دين الله السلام ( والسلام من اسماء الله الحسنى ) ، وكما حاربت قريش الاسلام حرصا على زعامتها فقد أُضطرت الى دخوله قبيل موت النبى ـ ايضا ـ حرصا على مكانتها . وبمجرد موت النبى أخرجوا العرب من حالة السلام المؤقتة التى أعاشهم فيها الاسلام ــ الى ما إعتاده العرب من ثقافتهم الأصيلة وهى الحرب والسلب والنهب والسبى . أعطت  قريش للعرب مبررا دينيا للحرب والسلب والنهب والسبى . فالآخرون كفار يجب قتالهم وسلبهم ونهبهم وسبى ذرياتهم ونسائهم .

2 ـ كان منتظرا ـ فى أحلام اليقظة ، أن يقوم الصحابة بعد موت النبى محمد عليه السلام  برعاية الدولة الاسلامية ، وأن يواصلوا الطريق بسنٌّ تشريعات مستجدة . ولكن حدث العكس تماما . عادت الجاهلية العربية سلوكا فيما أجرمه الخلفاء القرشيون ، ثم جاء الأئمة العرب ( مالك من الأنصار ، والشافعى من قريش و غيرهم ) فأرسوا إجرام الخلفاء فى تشريعات فقهية أسّست الدين الأرضى السُّنّى ، وجاء غيرهم من أبناء الأمم المفتوحة فى العصر العباسى ( ابن حنبل ، البخارى ، مسلم ، الترمذى ، الخ ) فأكملوا المسيرة الشيطانية .

3 ـ وفى عصرنا البائس ظهرت الوهابية تعيد أسوا مذهب سنى ــ المذهب الحنبلى ــ وتنشره بالدولار على أنه الاسلام . وتوالد من الوهابية تنظيمات شتى ، نجحت منها داعش فى إقامة دولة ارهابية متحركة مؤقتة . ولم تتوان داعش عن إعادة التاريخ الأسود للخلفاء أبى بكر وعمر وعثمان وعلى ، فى موضوع السبى والقتل والسلب والنهب .

4 ـ كل هذا والقرآن الكريم محجوب مهجور . أتينا للقرآن نحتكم اليه فأتهمونا بأننا ندعو الى دين جديد ، وفى نظرهم أنه ليس الاسلام ، لأن الاسلاميين عندهم هم داعش والاخوان والأزهر وشيوخ الوهابية .

5 ـ حسنا ..موعدنا يوم الدين ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون .

 


التعليقات (14)

  تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82605]


حسناً ... موعدنا يوم الدين ليحكم مالك يوم الدين فيما نحن فيه مختلفون



كما تعلمنا منك أيها الأب الحنون و المفكر الجميل .. كم يحمل قلبا من ألم .. و لكن نتذكر قول الحق جل و علا : و بشر الصابرين .. لقد صبرت أبي العزيز صبر المفكر .. صبر الباحث الحقيقي المجتهد .. صبرت على ما تراه و تقارنه بما أستنتجت في بحثك .. تكاد كل عبارة من عباراتك تصرخ .. تكاد كل عبارة من عباراتك تأخذ ( ميكرفونا ) لتقول : يا عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالم ألا تقرأون !! ألا تتدبرون .
الإسلام الحقيقي لن نجده إلا في كتاب العزيز الحكيم .. حفظم الله جل و علا.

 

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82607]


ملك اليمين ثم ملك اليمين



السلام عليكم : الموضوع والتعليقات توحي بصورة واضحة أن موضوع "ملك اليمين" لازال الغموض يحيط به. رب أحد يقول أن هذا الموضوع لم يعد موجودا اليوم، وليس من الحكمة إضاعة الوقت عليه. هذا الرأي صحيح من خلال هذا المنظور (الحاضر). لكن موضوعنا ليس هو هذا، وإنما هو فهم ما جاء في القرآن في موضوع ما بشكل واضح تماما، وان يكون عند الانسان فكرة واضحة وحجج متماسكة للدفاع عن الفكرة التي يتبناها (بغض النظر عن ماهية الفكرة).

هناك عدة مواضيع في القرآن (وخاصة هذه التي يتعارض مفهومها الارثي مع الفكر الانساني الحديث) شديدة الحساسية، كثير منها هو السبب في هذا الصراع الدائر بين الاسلام والغرب. لذا أرى من الواجب علينا أن نتوصل ألى شيء ما. نحن لن نتفق على كل شيء، لكننا نستطيع بلورة ما نتفق عليه حتى يكون واضحا لا يقبل النقاش.

أحب هنا أن اذكر بعض النقاط الهامة (حسب تصوري)
أولا: نزل القرآن في وقت كان فيه الاسترقاق من الاشياء المتعارف عليها
ثانيا: بعد نزول القرآن واكتمال الرسالة كان الاسلام (القرآن) متواجدا في مجتمعات تتداول الاسترقاق ويتعالمل مع الرق بشكل طبيعي.

ثالثا: الاسترقاق هو منبع الرق الاصلي ومنبع "ملك اليمين". حتى لو أُهدِيَ الرسول فتاة (أفاء الله)، فهذه الفتاة قد جرى استرقاقها قبل ذلك.

رابعا: القرآن كان مليئا بما يحض على عتق الرقيق.

خامسا: ورد في القرآن طلب رسمي في مكاتبة الرقيق: ... وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّـهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّـهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿النور: ٣٣﴾. هذه طريقة مثلى لتأهيل الرقيق بأن يستطيع الاعتماد على نفسه عندما يصبح حرا. تحرير العبيد في امريكا لم يحل مشاكلهم، فكثير منهم لم يستطيعوأ التكيف مع الواقع الجديد.

سادسا: القرآن لم يحتوي على منع "ملك اليمين" بصورة مباشرة، وذلك حسب رأيي لسببين: أولا منعه في ذلك الوقت (لو منع لوجب تطبيق المنع توا) فيه ظلم لمن كان قد اشترى رقا، فهو سيخسر ماله بين يوم وليلة، ثانيا: تطبيق المنع في ذلك الوقت لن يكون واقعيا، فهو سيصطدم بالواقع المتواجد آنذاك، خاصة وأن هذا الامر لم يكن امرا شخصيا، وإنما مبنيا على علاقة البشر والمجتمعات والدول مع بعضها. الاوثان والشرك كان شيئا شخصيا، لذلك كان منعه شيء شخصي، أما الحج الذي كانت قريش تستفيد منه عبر الاوثان، وكان بيت القصيد في دين قريش، فبقي وأخذ فقط شكلا آخر.

سابعا: لهذا الارث السيء نزلت في القرآن قواعد، فالقرآن كان يعترف بوجود هذه الآفة، ولا يريد اصلاحها بالمنع المباشر، فحاول تهذيب التعامل معها، إلى أن تنتهي في يوم من الايام.

ثامنا وأخيرا: هناك لازال عندي اشكالية في الآية: ... فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿البقرة: ١٩٤﴾ يمكننا أن نفهم هنا أنه إذا حصل استرقاق من العدو للمسلمين، فللمسلمين الحق بالاسترقاق.

 

  تعليق بواسطة  داليا سامي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82608]

 

ملك اليمين 3 من 6


قضية ملك اليمين قضية عرف اجتماعي وليس ديني مثل تقاليد واعراف كثيرة حاول الاسلام ضبطها وترك المنع مع التطور الطبيعي للمجتمعات .. لم يمنعها مرة واحدة كما لم يؤيدها ولكن بطريقة غير مباشرة اخذ فى الغائها بتشريعات الجزاء على بعض الذنوب مثل الحلف والايلاء كما جعلها الله من العمل الصالح كالصدقة والانفاق والجهاد فجعل تحرير الرقبة والعتق وهذا دليل قوي على موقف الاسلام منها .. اما تنظيم العمل مع الموجود من الرق جعل البر والاحسان والعدل لذوي القربي كما لملك اليمين على حد سواء كانهم اصبحوا من اهل البيت لا فرق ويظهر جليا فى عدم ابداء النساء من زينة الا على اشد المقربين من المحارم كالزوج والاب والاخ وكذلك ما ملكة ايمانهن!!  .. 

التعامل مع ملكة اليمين يكون بالزواج الشرعي الرسمي تمام .. ولها ما للحرة وعليها من واجبات ما على الزوجه ولكن فى حالة الزنا عليها نصف ما على المحصنات من العذاب او العقوبة واتفهم ذلك لانها حديثة عهد بكونها زوجه وان الحرة نالت من التربية ما يجعل العقوبة عليها اكبر والتكليف اعظم

السؤال لماذا فرق الله سبحانه وتعالي بين الزوجه الحرة وما ملكت اليمين فى التسمية حتي بعد الزواج (الا على ازواجهم او ماملكت ايمانهم فانهم غير ملومين

وشكرا جزيلا دكتور احمد

 

  تعليق بواسطة  يحي فوزي نشاشبي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82609]


هناك مربط الفرس



أشكرك  الأستاذ  :    داليا  سامي ،  عن  تساؤلك   الذي  أعتبره   تساؤلا   بمثابة   ( مربط  الفرس  )  كما يقال :  نعم . لماذا  فرق  الله  سبحانه  وتعالى  بين  الزوجة  الحرة  وما  ملكت  اليمين  في  التسمية  حتى  بعد  الزواج  ؟فلنفرض  أن  الآية  القرآنية  جاءت  كما يلي (  ....  إلا  على  أزواجهم  فهم  غير  ملومين  ) .  نعم   لا  يمكن  أن  يختلف  فهم  اثنين  هنا.

أما  ( ... إلا  على أزواجهم  أو  ما  ملكت  أيمانهم  فإنهم  غير ملومين )  -  فإن  هذه  الآية  هنا  لا  -  محالة -  ستثير  تساؤلات ؟ ولك  الشكر  على  وضع  مثل  هذه  التساؤلات   والتحديق  فيها...

 

  تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82610]


ليس بالضرورة هو تفريق وتمييز!


القران العظيم حين كان يعالج ظلم الانسان لاخيه الانسان في السبي كان يخاطب المؤمنين في عصر محمد عليه السلام وفي عصر محمد عليه السلام كان المجتمع ذات نفسه يفهم هذه اللغة فهو يميز بين الحرة والامة ! فقد جاء القران العظيم ليخاطب المجتمع بلغته بالرغم من تميز القران العظيم بمصطلحاته الفريدة الخاصة به وهذا ماتعلمناه من الدكتور احمد ، إذا لو خاطب رب العزة المؤمنين وقال إلاّ على أزواجهم فقط فسيفهم من هذا الحرائر فقط دون الإماء لان الأمة لايتزوجها سيدها قبل التشريع الرباني القراني العظيم وإنما كانت تعتبر سلعة للمتعة يتمتع بها سيدها بلا زواج ،،، لكن الأسلوب الرباني الفريد يؤكد على ان ليس للرجل ان يزني بأمته ولكن له ان ينكحها بزواج رسمي حالها في هذا الشأن حال الحرة ،،، فحين يقول رب العزة إلاّ على أزواجهم او ما ملكت ايمانهم فهو سبحانه لا يفرق وحاشاه وإنما يخاطب المؤمنين ليشرع لهم بان النكاح بالزواج يكون للأمة والحرة على قدم المساواة ولو لم يقل ذلك لفهم ان الزواج يكون للحرائر فقط دون الإماء وحاشاه ربي ان يريد ظلما للعالمين لكنه سبحانه قد ساوى بينهما في الحق في الزواج بالرغم من الاختلاف الظاهري بلفظ الآية لكنه تاكيد من رب العزة على حق الأمة في الزواج  وهذا تشريع رحيم من ملك عليم عزيز لمعالجة امر كائن وسائد في تلك العصور وإنما جاء الاختلاف الظاهري بالنسبة لنا في هذا العصر عصر حقوق الانسان وتحريم الاتجار بالبشر ،،، وأعطي مثالا رياضيا واعتذر عن عدم ورود مثال اخر لفكري لاني أحب ان اتابع كرة القدم فلو قلنا ان لاعبوا كرة القدم لهم مكافأة من وزير الرياضة للابداع الرياضي لعام 2016 فسيفهم من هذا القول ان المكافئة سوف تكون فقط لفريق كرة القدم الكلاسيكي المتعارف للجميع عليه الذي فيه 11 لاعب بالرغم من ان كرة قدم الصالات التي تلعب بستة او خمسة لاعبين فقط ايضا تعتبر كرة قدم فحين اخاطب الرياضيين وأقول ان لاعبي كرة القدم او لاعبي كرة قدم الصالات يمكنهم الحصول على مكافأة من وزير الرياضة للابداع الرياضي لسنة 2016 فهنا مساواة بينهم بأحقية الحصول على الجائزة وكل حسب اجتهاده لتتاح له الفرصة بالتساوي مع المنافس للفوز بالجائزة بالرغم من ان الظاهر للمستمع هو التفريق لكن المقصد التشريعي هنا هو العدل في اتاحة الفرصة للجميع في سبيل الفوز بالجائزة ..... هذا والله جل في علاه اهدى وأعلى واعلم ،،،، انت مظلوم ياربي وشريعتك مظلومة اشهد لك انت لم تشرع السبي انت اكبر من هكذا ظلم ياقدوس ،،،، لا اله الا الله

 

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82611]


سؤال قديم اعيده


بعد السلام . الكلام في سورة المعراج ابتداء من الآية 19 موجه إلى الانسان (ذكر أو انثى): سؤالي يتعلق بالآيتين (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30)). هل للنساء أحقية الرجال في ما ملكت ايمانهم ، فهذا ما تقوله الآية، والنساء كان لأيمانهن ملك أيضا؟


  تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82612]


سبب آخر للتشريع ب ((أو))



 1- قول رب العزة إلا على أزواجهم أو ما ملكت ايمانهم تعبير عبقري لأنه ليس بالضرورة أن يستطيع المؤمن أن ينكح المؤمنات الحرائر فلهذا ((أو)) قد وضعت من لايستطيع الزواج من الحرائر بالحسبان في ذلك العصر الذي كان يوجد به رق ليتسنى له الزواج أيضا

2- قول رب العزة إلا على أزواجهم أو ماملكت أيمانهم فيه بلاغة غاية في الروعة لأن الخطاب بأو هنا يخطاب المؤمنين في عصرين مختلفين , العصر الأول هو عصر دولة النبي والعصر الثاني هو عصر حقوق الانسان وتحريم الاتجار بالبشر وفي هذا الخطاب الالهي اعجاز غيبي لما سوف يقع بالمستقبل من تحريم الرق في عصرنا الراهن... 

(أو) هنا فتحت باب اجتهادات لتبيان عظمة المشرع الله رب العالمين ومدى علمه المحيط فبأو خطاب لعصرين مختلفين وخطاب للمؤمنين فيما يخص زوجتين مختلفتين اجتماعيا (حرائر وامات) ولكن متساويين تشريعيا في الزواج ... ولو اني لست بعالم لغه لكن هذا ما أعتقد وممكن أن يكون كل كلامي هجصن ! هذا والله أعلم

تحياتي

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82613]


رائع أحبتى ..جزاكم ربى جل وعلا خير الجزاء


  كنت قد أعددت مقالا عن تحرير الرقيق فى أمريكا ومقارنته بالحل الاسلامى فى تحرير الرقيق . ولكن طال الحديث فى شرح الحل الاسلامى فحولته الى مقال منفصل هو الذى تم نشره أمس ، وسأكتب مقال التجربة الأمريكية بعدئذ . مناقشاتكم الرائعة تتنبأ أحيانا بما أكتبه قبل نشره ، وهذا رائع لأنه دليل على أننا على نفس الموجة فى التفكير وفى طلب الهداية من رب العزة جل وعلا بالقرآن الكريم.
أعجبنى رد ابنى الغالى أبى ايوب الكويتى كما أعجبتنى ردوده من قبل هو ود عثمان والشيخ الدرامى . وتعجبنى بوجه خاص تساؤلات وتعليقات ابنتى الغالية داليا سامى وهذا الرائع بن ليفانت واتمنى أن يكتب إسمه الحقيقى لنعطيه ما يستحق ، فالذى نكتبه هنا سيكون سجلا ناصعا للأجيال القادمة ، فنحن أحبتى أول من يكتشف الاسلام الحق بعد أن جرى تغييبه منذ الفتوحات العربية . سؤال ابنتى داليا سأجيب عليه كما سأجيب على تساؤل أخى بن ليفانت والاسئلة الأخرى، ربما فى مقال قادم . حسنا ليطول موضوع ملك اليمين ما شئتم له ، ولنرجع بعده الى شيطان التفصيلات وهجص الدين السنى ثم مسلسل الدم فى تاريخ الخلفاء
محبتى وإمتنانى.

  تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82614]



أعتقد شخصيا أن المشكلة ليست معقدة، على شرط أن لا يحكم الإنسان على الوضع السائد قديما بمنطلقاته الثقافية العصرية لأنها مختلفة . معلوم و معروف أنه كانت توجد طبقتين إجتماعيتين، الأحرار و العبيد، معلوم و معروف كذلك أن حقوق و واجبات كل طبقة كانت متمايزة عن الأخرى . إذا أقرينا بهذين الأمرين، و هي من البديهيات في الزمن الماضي، تصير الرؤية واضحة . كان هناك نكاحان . نكاح كان يجري بين المنتمين لنفس الطبقة، بحيث تتطابق الحقوق و الواجبات بين المتعاقدين في عقد الزواج، هذا التطابق بين الطرفين أعطى معادلة التزاوج، من خان غيره نال نفس العقوبة "100 جلدة" (إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ)
و كان هناك نكاح آخر يجري بين ناس منتمين لطبقتين متباينتين، يفرق بينهم الوضع القانوني، الإجتماعي، الإقتصادي، المهني إلخ أي أننا امام خلل أدى في النهاية لوضعية عدم تساوي بين الناس "و الكلام هنا عن الواقع الحقيقي و ليس عن التمني"،  هذا الخلل أدى في النهاية لتمييز هذا النكاح عن النكاح الأول المتطابق "الزواج"، بحيث أعفى القران، داخل هذا العقد، للطبقة المتدنية  من نصف العقوبة كتعويض  "50 جلدة" (أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ)
من حيث الشكل لا يوجد إختلاف بين النكاحين (العرض و القبول، إذن الأهل، المهر، إلخ) و لكن يوجد إختلاف في الوضعية القانونية لأحد الزوجين و الذي أدى لإختلاف في العقوبة في حالة الخيانة الزوجية
مع الإشارة أن النص القراني إستعمل حرف "أو" توصيفا بين من إختار هذا النوع من النكاح أو إختار ذاك، و في الغالب كان سبب الإخيار الفقة أو العوز
"فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ"
"
إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ"
"
وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ"
و بالطبع حث القران مجتمع الأحرار بالتخالط مع المجتمع المملوك عن طريق التزاوج و العتق
للتقريب و ليس للتبرير يمكن للإنسان أن يتصور التعقيدات في الإجراءات التي تفرضها الدول عند التزاوج مع  من هم بدون وثائف رسمية و هي كذلك طبقة إجتماعية غير محصنة أو مستضعفة"vulnerable"
و الله أعلم

 

10   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82615]



لا أظن أنه توجد علاقة بين الإسترقاق و موضوع المعاملة بالمثل في الإعتداء، الرق كان سائدا في المجتمعات حتى بلا حروب، و السبي لم يكن يمثل إلا نسبة في مصادر الرق، فالرقيق في الغالب كانوا يرثون وضعهم الإجتماعي أبا عن جد
فحتى لو طبق تحريم السبي بدءا فلم يكن هذا ليضع حد للإستعباد
مرة أخرى الإستعباد مرتبط بحاجة إقتصادية ملحة و هي توفير يد عاملة منتجة بأقل تكلفة، و من دون هذا لم تكن الحضارة لتولد أساسا، و إذا أُزيح هذا المفهوم عن الإستعباد فلن نستطيع إجاد له مبرر، فقبل ولادة الحضارات لم يكن يعرف المجتمع الشري الإستعباد و بعد ظهور الآلة الأتوماتيكية إختفى الإستعباد. لما ينظر الإنسان في ماهية تكلفة إستغلال الخلق في أيامنا هذه في تجربة تطور الصين، رغم و جود الآلة، لا يسعه أن يقول شيئاو الله أعلم.

 

11   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82616]


إحترامي سيدBen Levante وسيد مكتب حاسوب لقد أجاب على هذا السؤال المفكر عدنان الرفاعي

احترامي لكم سادتي .... ردا على ماقاله الاستاذ المحترم بن ليفانت.
ثامنا وأخيرا: هناك لازال عندي اشكالية في الآية: ... فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿البقرة: ١٩٤﴾ يمكننا أن نفهم هنا أنه إذا حصل استرقاق من العدو للمسلمين، فللمسلمين الحق بالاسترقاق . أحب أن أعلمكم بأن المفكر السوري الجميل عدنان الرفاعي قد أجاب على هذا السؤال بالذات حين طرحه عليه مقدم البرنامج ... يمكنكم متابعة رد الاستاذ عدنان الرفاعي لو كان لديكم فيس بوك على هذه الصفحة

https://www.facebook.com/adnanrefaei/?fref=ts

عنوان الفيديو هو

لا سبي في منهج الله تعالى .. والقصاص يؤخذ من الفاعل ذاته ، فدماء الناس وأعراضهم وأموالهم مصانة .. وكل الروايات والفتاوى التي تقول بغير ذلك ، مكذوبة ..

تحياتي وشكرا جزيلا 

 

12   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82617]


لا أظن أنه يمكن مقارنة موضوع الرق مع موضوع زنا المحارم، فالقران نزل على قوم "ليس الكل" فيهم بدوا، و هؤلاء لم يتوصلوا حين ذاك لهذه  القيم و المفاهيم في تحريم الزواج من المحارم، بينما في المناطق المتحضرة في ذلك المزمان كانت هذه الأمور من البديهيات، فالقران في هذه الحالة أخذ بيد قوم ليضعهم في حالة أكثر تطورا

في حين مشكلة الرق كانت بالعكس تماما، فالرق كان شائعا في الامم المتحضرة، فما العمل؟

حول العلاقة بين ما هو "متخلف" و ما هو  "متطور"؟

الكل يعرف قصة إبني آدم، الصياد الذي قتل المزارع و لكنه إنتهى بدفنه في الأرض و منه صار مزارعا بدوره

فالإنسان المزارع المقيم كان يزدري الإنسان الصياد المتنقل، و الصياد المتنقل كان يرى في الإنسان المزارع شخص خائف ضعيف و في نفس الوقت كان يحسده على ممتلكاته و وفرة غذائه و سهولة عيشه

ثم لما جاء الإنسان الحضري "ساكن المدينة" صار بدوه يزدري الإنسان المزارع الريفي،  بينما هذا الأخير صار يرى الإنسان الحضري خائف ضعيف و في ان واحد يحسده على ممتلكاته و وفرة غذائه و سهولة عيشه

و هكذا دواليك، فدائما نمط العيش المعتبر "متخلف" هو المعرض للإختفاء لصالح نمط عيش المعتبر أكثر "تطورا"، مع ما تحويحه هذه النطرة من إزدراء في القيم بين هذا و ذاك

ما أريد قوله، حتى نحن نقارن قيم الماضي "المتخلفة حسبنا" بقيم الحاضر التي نراها أكثر تطورا، و كمثال تجد كثير من الناس يجعل في تعليقاته ما يسميه القيم الغربية ليزن بها قيم الامم الأخرى التي يراها متخلفة، و هذه الإشكالات قد تساعد على الإستهجان و لكنها حتما لا تفيد كثيرا على الفهم
13   تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82625]


إلى الأستاذة نهاد مع التحية.

كل أنت جريئه في إعتراضك لا سيما في قضايا المرأة و هذا شئ جميل و رائع و بعد قراءه مداخلتك قلت : عندك الحق ، و بعد رد الدكتور أحمد قلت : عنده الحق .
و فعلا كم هو قاس أن تخطف المرأة المتزوجة - هذا ليس معناه أنه لا قساوه لخطف و سبي غير المتزوجة - فالظلم واحد .. الظلم لا يرضى به العدل جل و علا. كم أتمنى أن يكتب الدكتور أحمد - دراما لهذا المشهد - كما أتمنى أن تخرج هذه الأفكار و هذا التحليل في صورة مشهد تمثيلي محترف جدا بحيث يستفيق العقل العربي و يعيي العقل الغربي لحقيقة الإسلام المخطوف. سلاما و تحية.

14   تعليق بواسطة  مروة احمد مصطفى     في   الأربعاء 03 اغسطس 2016

[82669]


أتشرف بأنتمائي للمدرسة القرآنيه


لدينا كتاب عظيم وهو القرآن لو عاد إليه المسلمون وقرؤه بتدبر لأختلفت حياه المسلمين أختلافآجذريآ للأفضل ولحلت كل مشاكلنا المتعلقة بالعقيدة التي هي نتيجته الفهم الخاطئ للدين والذي توارثناه من الروايات والأحاديث المنسوبة ظلمآ للرسول الكريم.

فالقرآن عندما تقرأه بقلبك ستصل معانيه بسهوله لعقلك وستفهم الكثير من الأشياء التي لن تفهمها ولو قرأت العشرات بل المئات من كتب الروايات والحكايات .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 .

 

   ردود تفصيلية 

أسئلة تمت الاجابة عليها ضمن المقال السابق ، أتوقف هنا فى الرد على بعض الأسئلة الأخرى :

1 ـ حول قول رب العزة جل وعلا : ( فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿البقرة: ١٩٤﴾، يقول الاستاذ بن ليفينت : (  يمكننا أن نفهم هنا أنه إذا حصل استرقاق من العدو للمسلمين، فللمسلمين الحق بالاسترقاق ) .

وأقول : نقرأ السياق المحلى للآية وهو قوله جل وعلا : ( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنْ الْقَتْلِ وَلا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (191) فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنْ انتَهَوْا فَلا عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ (193) الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) البقرة )

الآية 190  فى القتال الدفاعى ضد جيش مهاجم فعلا . وليس هجوما على مدنيين وسلبهم وسبيهم واسترقاقهم .الآية 191 : شرح لما سبق فى المعاملة بالمثل مع هذا الجيش المهاجم المعتدى . الاية 192 : حتمية وقف القتال مع توقف الاعتداء . ثم الآية 193 : المقصد من القتال الدفاعى هو وقف الفتنة فى الدين أو الاضطهاد الدينى ضد أولئك الذين يستخدمون الدين فى قهر الآخرين وإكراههم فى الدين والهجوم الحربى عليهم ، كما كانت قريش تفعل مع النبى والمؤمنين ، وكما فعلته قريش مع العالم المحيط بها فى الفتوحات بعد موت النبى . وفى نفس الآية تكرار حتمية وقف القتال إذا توقف إعتداؤهم ، حتى لا يصبح المؤمنون معتدين . ثم الاية 194 : محل التساؤل : مترتبة على ماسبق ، فى الرد على الاعتداء بالمثل مع التذكير بالتقوى تحذيرا للمؤمنين من التجاوز حتى لا يكونوا معتدين .

وأقول : بناءا على ما سبق فليس سبى المدنيين داخلا فى الموضوع لأن الحديث عن جيش مقاتل مهاجم معتدى . وحتى فإن الجندى فى هذا الجيش المقاتل المعتدى إذا نطق وهو فى أرض المعركة بكلمة السلام يحرم مقتله لأنه أصبح بكلمته هذه مؤمنا ، ومن يقنل مؤمنا متعمدا فهو خالد فى النار مع غضب الرحمن ولعنته ، يقول جل وعلا : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً (94)  النساء ). وهذا الجندى المقاتل المعتدى إذا إستجار بالمسلمين فى أرض المعركة فتجب إجارته وتأمين عودته الى مأمنه بعد أن يسمع كلام الله جل وعلا فى القرآن ، كى يكون هذا حجة عليه يوم القيامة ، يقول جل وعلا :  (وَإِنْ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ (6) التوبة  ) . هذا مع جندى يقاتل ،وربما يكون قد قتل البعض من جيش المؤمنين المدافعين . فكيف إذا وُجد فى أرض المعركة إنسان مدنى غير محارب ؟ فكيف إذا كان هذا الانسان المدنى غير المحارب طفلا أو إمرأة أو شيخا عجوزا ؟ . وهذا فى ارض المعركة ، اى ضد جيش مهاجم دولة اسلامية ، أى تدور المعركة على الحدود أو فى داخل أرض الدولة الاسلامية . يختلف الوضع عندما تكون المعركة على الجانب الآخر ، هنا يكون الاعتداء وليس الدفاع . ومحرم على المؤمنين الاعتداء . وبالتالى فإن توابع الاعتداء من سلب ونهب وسبى تكون حراما من البداية . 

فماذا إذا قام الجيش المعتدى بسبى واسترقاق المدنيين المسلمين .. هل يجوز المعاملة بالمثل ؟ أقول لا . لأن من قواعد التشريع فى الاسلام ( ألا تزر وازرة وزر أخرى ) ،التى تكررت فى القرآن الكريم خمس مرات: ( الانعام 164 ، الاسراء 15 ، فاطر 18 ، الزمر 7 ، النجم 38 ). لا ذنب للمدنيين الذين لم يعتدوا فى أن نؤاخذهم بجريمة غيرهم . هذا ايضا يتنافى مع المقصد التشريعى فى العدل . الواجب على الدولة الاسلامية إستعادة هذا السبى إما بالشراء أو بالفداء بأسرى العدو . ثم هناك إحتمال الحرب لاستعادتهم وتحريرهم ، وهذا فى ضوء قوانين الحرب الدفاعية المشار اليها آنفا ، وهذا طبعا يكون قرار أولى الأمر فى دولة اسلامية تجتهد فى تطبيق أحكام القرآن بإستخلاص قوانين وبتطبيقها كما سبقت الاشارة اليه فى المقال السابق .

2 ـ الاستاذ بن ليفانت يسأل حول قول رب العزة جل وعلا فى سورة المعراج (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30)). هل للنساء أحقية الرجال في ما ملكت ايمانهم ، فهذا ما تقوله الآية، والنساء كان لأيمانهن ملك أيضا؟ )

أقول :

الله جل وعلا وجّه الحديث للمؤمنين ذكورا وإناثا فى مفتتح سورة المؤمنون عن صفات المؤمنين المفلحين الذين سيكونون فائزين بالجنة ، فقال : (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُوْلَئِكَ هُمْ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11) المؤمنون ). وهذه الصفات مطروحة للتمسك بها أمام المؤمنين والمؤمنات . ونرجو مراجعتها صفة صفة . وبالتالى فإن قوله جل وعلا (إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ  ) ، تفيد الذكر والأنثى .

 وقد سبق التأكيد فى بحث ( حق المرأة فى رئاسة الدولة الاسلامية ) على أن مصطلح (زوج ) يفيد الرجل والأنثى إلا إذا جاء تخصيص يشير الى الزوج الرجل أو الزوج الأنثى . بدون هذا التخصيص يشمل مصطلح ( زوج / أزواج ) الرجل والمرأة خصوصا وأن كلمة ( زوجة ) لم تأت مطلقا فى القرآن الكريم . ونذكر هنا أن تعبير ( أزواج ) فى (إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ ) جاء فى القرآن الكريم عن نساء النبى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ ) (28) الاحزاب ) . المقصد هو التأكيد على أن ( أزواجهم ) فى سورتى المؤمنون والمعراج تفيد النساء والرجال ، وتعطى حق المرأة فى أن تتزوج ملك يمينها وتكون زوجا له ، وهو نفس حق الرجل فى أن يتزوج ملك يمينه ويكون زوجا لها .

ونتذكر أيضا أن الله جل وعلا تكلم عن ( الانسان ) ذكرا وأُنثى فى قوله جل وعلا فى سورة المعراج : 

(إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26) وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ (28) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (31) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (32) وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ (33) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ (35)).

 

3 ـ سؤال الاستاذة داليا سامى والاستاذ يحيى نشاشبى :  : لماذا فرق الله سبحانه وتعالي بين الزوجه الحرة وما ملكت اليمين فى التسمية حتي بعد الزواج (الا على ازواجهم او ماملكت ايمانهم فانهم غير ملومين) ؟.

أقول : العطف بالواو أو ب ( أو ) أو ب ( الفاء  ) أو ( ثم ) يأتى للتوضيح والبيان . وهذا من وسائل القرآن فى آياته البينات المبينات . وبالتالى فليس هنا تفريق بل بيان للمساواة فى الحكم فى هذا الأمر ، وهذا لمن يجعل فارقا بين الزوجة الحرة والزوجة ملك اليمين .

 

4 ـ  سؤال الاستاذ بن ليفانت : ( ما دام المحصنة من ملك اليمين تلقى نصف عقوبة المحصنة من الحرائر فهو إقرار بعدم المساوات في الحقوق و الواجبات، وجود التسميات بحد ذاتها "محصنات و ملك اليمين" دليل على دعم المساوات و لكن اللا مساوات لا تعني عدم وجود عدل كما لا تعني وجود ظلم . ).

أتفق فى أن العدل فى الاسلام لا يعنى المساواة المطلقة . لأن المساواة المطلقة قد تكون ظلما . ولم يرد مصطلح ( المساواة ) لفظيا فى القرآن. ورد معناه فى مساواتنا جميعا كأبناء لأب واحد وأم واحدة (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) الحجرات) . أما لفظ ( يستوى ) القريب من لفظ ( المساواة ) فقد جاء التعبير القرآنى به تأكيدا على الظلم وليس العدل ، وهذا فى قوله جل وعلا : (أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا ۚ لَّا يَسْتَوُونَ  ) 18 السجدة )( مَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا ۚ وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) 10 الحديد ). ويأتى عدم المساواة بدون لفظ ( يستوى ) كما فى قوله جل وعلا : ( أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ) القلم 35 ). إن من دقة التعبير فى التشريع القرآنى إستعمال مصطلحى العدل والقسط ، سواء فى المقصد التشريعى أو فى الأوامر التشريعية .

 

5 ـ أتفق مع ماقاله الاستاذ ( مكتب حاسوب).؟! :  ( قراءة النص القرآني بخلفية مثقلة بالثقافية العصرية "المجتمع الصناعي أو مجتمع الآلة المتميز بالوفرة و الغنى" يصعب عليها أن تكون صائبة أو عادلة في حق مجتمع كانت له همومه الخاصة حين ذاك، و هو نفس الخطأ الذي وقع فيه المفسرون الأوائل لما أرادوا أن يطابقوا بين هموم عصرهم و النص القراني فكانت كتبهم تعبر عن قلقهم أكثر مما كانت تعكس معاني النص بحد ذاته ...كذلك الحال بالنسبة للحكم على الثقافة السائدة في المجتمع التقليدي "مجتمع حرفي يدوي يتميز بالندرة و الفقر" بقيم الثقافية العصرية، فلا هي عادلة و لا هي تجدي ولا تساعد على الفهم. ) (  مشكلة الرق و الإستعباد في المجتمع القديم "ما قبل الثورة الصناعية" تدخل في الإشكاليات الإقتصادية فيما يُعرف بوسائل الإنتاج "اليد العاملة الرخيصة أو المجانية" و ليست لها أية علاقة بالمواضيع الدينية، و لم يقدر المجتمع البشري من التخلص من هذه المحنة إلا بعد توفر البديل مع إكتشاف الآلة الأتوماتكية أو ما نسميها عموما بالثورة الصناعية، بمعنى اخر حتي لو استمر النبي عليه الصلاة و السلام بالعيش لمدة أطول ما كان بوسعه أن يُلغي نظام الرق ليس لأنه لم تكن لديه الرغبة في ذلك و لكن لعدم قدرته على ذلك و السبب عدم توفر البديل .  بعد الثورة الصناعية صار الإستعباد محرما و جريمة يعاقب عليها القانون في كل دول المعمورة. ). . ( قناعتي بأن الإستعباد بشكله القديم "بمعنى التملك" قد إختفى للأبد و لكن الإستعباد في جوهره ما زال ساري المفعول حتي في الدول المصنعة. ) ( نقطة أخرى، لست المعاملة بالمثل "في الحروب" هي التي أملت الإسترقاق "عند المسلمين أو غيرهم "  بل  الحاجة للرقيق في بناء الحضارات هي التي أملت الحروب و الإستعباد ). وسأتعرض لهذا بالتفصيل فى مقالات قادمة  بعون الله جل وعلا .

6 ـ سؤال الاستاذ ( مكتب حاسوب )؟! :  ( هل هناك فرق في النكاح، شكلا أو مضمونا، بين شخص أراد ان ينكح "ملك يمينه" من الذين هم تحت رعايته و بين نكاحه من ملك يمين اخرين أي من هم تحت رعاية أسياد اخرين؟ و هل الفقه يُفرق بين الحالتين؟ هل يوجد فرق في المعنى بين "ملك اليمين" و "العبد و الآمة"؟ ).

أقول : لا يوجد فارق . فى كل حالة يجب دفع الصداق ، والمعاملة بالمعروف . ولكن الدولة الاسلامية هى (أهل المملوكة )، ومن يريد زواجها ـ برضاها ـ عليه أن يتعامل مع السلطة المختصة فى الدولة الاسلامية ، حتى لو كان مالكا لها .

7 ـ أشكر الاستاذ مهدى مالك على قوله :  ( الغرب هو أنظف من المشرق لان الغرب عمل منذ قرون على تحرير الانسان و الدين معا بينما قدم المشرق العربي صورة فاجرة عن الاسلام عبر كتب السلف التافهة  ). وسنعرض لهذا بالتفصيل فى مقال قادم . 

8 ـ سؤال محمد الشرباتى  :  ( هل يجوز الجمع بين الحرة وملك اليمين؟ في حال الحرب الدفاعية ضد عدو معتد مشرك، تم أسر مجموعة من الأحرار والعبيد، كيف يتم معاملة العبد؟ هل يتم إعادته إلى الجحيم؟ أن يتم إعتباره من الغنائم لأنه فعلًا مملوك؟ ) .

أقول : واضح جواز الجمع بين الزوجات الحرائر وملك اليمين ، مع تكرار التأكيد على التراضى فى الزواج ، وحق الرجل فى الطلاق وحق المرأة فى ( الافتداء / الخلع / تطليق زوجها ) ، وهى أحكام تسرى على الجميع . وتكلمنا عن الأسير فى الاسلام من قبل فى مقال خاص ـ أشرنا اليه فى تعليق سابق ، ولا فارق بين أسير حُرّ أو أسير عبد . والأسير العبد يكون حرا بمجرد إطلاق سراحه ، وله أن يقيم مسالما فى البلد الاسلامى أو أن يعود لقومه.  وليس فى الاسلام إعتبار الأسرى من الغنائم أو السبى .

 

8 ـ مع الشكر للشيخ احمد درامى ، أقول : الاستثناء فى (إلا ما قد سلف) جاء فى موضعين فقط ( نكاح من نكحها الأب ) و ( الجمع بين الأختين ). وعندى أنه لا يجوز ( القياس ) فى الأمور الجامعة المانعة مثل المحرمات فى الطعام وفى الزواج ، وفى تحريم قتل النفس بغير حق .  أما موضوع ( ملك اليمين ) فقد جاء العلاج من خلال المقاصد التشريعية والقاعدة التشريعية وتفصيلاتها التى شرحناها . وهذا فى إطار تحريم الظلم عموما. والاسترقاق أبشع أنواع ظلم الانسان لأخيه الانسان . وحين نزل القرآن الكريم كان عادة سائدة وحاكمة على مستوى العالم فى العصور الوسطى . والعلاج القرآنى لهذا الظلم فى العصور المظلمة هو أرقى من العلاج الأمريكى والغربى له ـ فى العصر الحديث ـ وسنعرض لهذا فى مقال قادم بعون رب العزة جل وعلا . المهم أن نفهم هذا فى وجود دولة إسلامية بالتشريع القرآنى .

9 ـ جزيل الشكر الى : د عثمان محمد على ، فى تعليقه بأن :( موضوع  الفداء وتحرير الرهائن والأسرى هو تشريع إسلامى ،ودولى ايضا، وتُطبقه  كل دول العالم إذا إضظرت لذلك . وأعتقد أن هذا ما فعله المليونير اليهودى العراقى العظيم الذى إشترى سبايا ايزيديات عراقيات من داعش ،وحررهن ثم ساعدهن فى الهجرة إلى أوروبا . ) ، ومتفق تماما مع تلخيصه للموضوع .

10 ـ رائع ما قاله  ابو ايوب الكويتى (لو تم الالتزام بتشريعات الرّق لما ظل الرّق موجودا في الدولة الاسلامية من قديم الزمن ولاسارت داعش على خطى تشريعات الدين الأرضي محاولة احياء هذا الظلم البواح  ).

أخيرا

خالص الشكر والامتنان لكم جميعا أحبتى على إثرائكم الموضوع ، وجزاكم رب العزة خيرا .

 


التعليقات (8)

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82620]


ملك اليمين ثانية



السلام عليكم

أولا الشكر الجزيل للاجوبة ولكلمات الاطراء. أما اسمي الحقيقي فلقد ذكرته لكم في رسالة خاصة، وذكرت سبب عدم ذكره، وليس هنالك سبب يتعلق بأحد من جانبكم
ثانيا: السؤال الذي يخص الآية (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30)) كان ذو حدين أو ذو شطرين، الاول تكرمتم بالاجابة عليه بأن للمرأة كالرجل لها الحق فى أن تتزوج ملك يمينها وتكون زوجا له. بقي الشطر الثاني من السؤال وهو سؤال مغلف غير مباشر وغير تقليدي (ربما يخطر، أو لا يخطر، لأحد من الناس): هل هنالك جواز للنساء بالجمع بين الزوج وملك اليمين (كزوج أيضا) أو الجمع بأكثر من واحد من ملك اليمين. أنا أتوقع الجواب ولكن ما أوده هو جواب قرآني.

على هامش هذا الموضوع أذكر الآية في سورة النساء، ولي سؤال فيها، وربما نتركه لحينه : وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا ﴿النساء: ٣﴾. أعتقد أن ذكر تعدد (الازواج) جاء فقط في هذه الآية، وهو منوط بالشرط (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ). هل معنى هذا، ان تعدد الازواج مسموح به فقط في هذه الحالة؟ هنا طبعا الحديث للرجال.
ثالثا: السؤال في الفقرة أربعة ليس سؤالي.

رابعا: أخي أحمد صبحي، آمل أن لا تتعبك أسألتي، فأنا كثير السؤال وانتهازي ومشاكس، لكن كل هذا في سبيل معرفة الحقيقة، وليس لمجرد النقاش. وأنا أحاول جهدي أن أكون متحفظا بعض الشيء، وعلى قول المثل (إدا كان صاحبك عسل، لا تلحسو كله). ومع تحياتي وتحيات شتوتغارت، والوقت هنا قارب منتصف الليل.

 

  تعليق بواسطة  خالد صالح    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82621]

شكرًا لاثارة هذا الموضوع الهام و توضيحه

ليس سؤال بالنسبة للمرأة و ملك يمينها

في الآيتين:

وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) ( لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاءِ إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاءِ أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا ) .
هل المقصود ملك اليمين من النساء او غير البالغين ( و هل هنا ملك اليمين هم جزء من التابعين ) ؟

و شكرًا

  تعليق بواسطة  عثمان محمد علي    في   الخميس 28 يوليو 2016

[82622]


لماذا فرضت العدة على المرأة المُطلقة دون الرجل ؟؟؟



شكرا جزيلا استاذنا الدكتور منصور على ثناءكم على تعقيبى ...وشكرا لحضرتك على الإجابات القيمة على تعقيباتنا وإستفساراتنا جميعا.

أهلا بك استاذ(Ben Levante ) على سبيل الدُعابه ..هل فرضت العدة بعد الطلاق ،او الوفاة على الرجل والمرأة معا ؟؟؟ ههههه

بالطبع لا.

فهُناك إختلاف بسيط فى  بعض احكام خاصة  بكل من الرجال ، والنساء . ومنها . إباحة تعدد الزوجات للرجل من  سواء من حرائر او من  ملك يمين.

على عكس  فقد حصر وقيد  زواج المرأة من رجل واحد (وعدم الجمع بين زوجين )، سواء كان حُرا أو ملك يمينها ،او ملك يمين أحد غيرها  .فهذه فطرة كونية ،وقانون إلاهى متواتر منذ آدم حتى خاتم المرسلين عليه السلام ،وإلا أن تقوم الساعة.

والقرآن الكريم جاء بتصحيح الأحكام التى ضيعها السابقون فى الرسالات السابقة ،وفى ملة إبراهيم عليه السلام.

موضوع زواج المرأة برجل واحد فقط (حرا أو عبدا ) ليس منها لأنه صحيح

ولكنه تحدث عن احكام وحقوقها فى الزواج  من القبول والصداق .وفى الطلاق ،والعدة والنفقة والرضاعه وهكذا) ..

  تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82626]

 

حتى لا يضيع منا طرف الخيط


أرجو أن يتم التركيز على موضوع ملك اليمين و لا يتشعب لعدة مواضيع فيضيع منا طرف الخيط و سنحتاج إلى ( كشافات ضوئية و تلسكوبات لنجده ) ، مع كامل الإحترام و التقدير للجميع و مداخلاتهم الأكثر من رائعة.

 

  تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82627]

 

تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي


(...فإذا أحصن، فإن أتين بفاحشة فعليهن نصفما على المحصنات من العذاب،...)

ذلك بما أنهن تعوضن معاشرة شركاء متشاكسين بالإكراه (بالاغتصاب) حتى مردن على البغاء(والعادة طبع ثاني. " من شب على شيء ثاب عليه") فإدانتهن في الفحشاء لا تكون كإدانة المحصنات اللواتي تربين في حصن آبائهن وحضانة أمهاتهن.

علما بأن صعوبات التحفظ عند من تربين في الأمن والأمان يغاير صعوبات التحفظ عند من نُبذن عرضة للضياع، فلبثن فيها "أحقابا". فبالحق أنزلت شريعتنا وبالحق نزلت. فالعدل ليس مرادف التسوية؛ وإنما العدل مراعاة ظروف كل على الحدة؛ وإيتاء كل ذي حق حقه. فالسارق الجائع لا تعامل معاملة السارق الغني.


وذلك ما ظهر في تحريم أكل مال اليتيم. قال جل وعلا: (...ومن كان غنيا فليستعفف!! ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف!...) [النساء: 6]

 تدبروا آيات العدل والإنصاف الآتية:

(...وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا.) [ الإسراء: 17].  (ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلم وأهلها غافلون.) (ولكل درجات مما عملوا وليوفيهم أعمالهم وهم لا يظلمون.).  (وما ربك بظلام للعبيد.) (...إنه كان بعباده خبيرا بصيرا.) فأولئك الفتيات في حاجة إلى فترة للتربية على التحفظ والتعفف.

وفي قوله تعالى:(فإذا أحصن، فإن آتين بفاحشة...) فالفاء الثاني للتعقيب الموالاة. أي في الفترة التي تلي إحصانهن وقبل تعوّضهن التحفّظ والتعفّف، فإن آتين بفاحشة(فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب.) نظرا لما قد عشن من العرضة والضياع، وما أدمن عليه غصبا عنهن من الشيوع الجنسي الإباحي. ! حيث أن "أسيادهن" كانوا يكرمون بهن ضيوفهم ليلة أو لياليا.!فتعسا للقوم الظالمين!

والله أعلم.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82628]


أخى بن ليفانت


1 ـ أنا ممتن لنشاطك فى الموقع ، وأنت صاحب فضل ، جزاك الله جل وعلا خيرا . فقط أردت مشاغبتك ومداعبتك ، ومنها أننى أعرف إسمك ـ وهو إسم جميل ـ ولكن لا أفهم سرّ إختيارك لهذا الاسم ( بن ليفانت) .
2
ـ أما عن المرأة وجمعها بين زوجين ..الخ  .. فكما تفضل د عثمان بالاشارة الى منهج القرآن التشريعى ، وهو أنه لم يأت فى فراغ يخترع العجلة ، وإنما جاء فى تصحيح ملة ابراهيم من عقائد وعبادات وأخلاق وتشريعات إجتماعية وشخصية . كان معروفا ـ ولا يزال ـ حق الرجل فى الزواج من أكثر من واحدة ، وفى تبعية المرأة للرجل وقوامة الزوج ونسبة الابناء اليه . أمريكا تأخرت 14 قرنا عن الاسلام فى حقوق المرأة . ولأول مرة يتم تسمية امراة للرئاسة بينما حقها مقرر قرآنيا من 14 قرنا ، وسبقت به مصر واليمن . للمرأة زوج واحد ـ حرا أو ملك يمين . واذكر انه فى باب دراسات تاريخية كان فيه مقال عن الأميرة العباسية التى تزوجت خادمها.
3
ـ قلنا إن تعدد ( الزوجات ) بدون حد أقصى ، والزواج مؤسس على التراضى ، وحق الزوج فى الطلاق وحق الزوجة فى ( الافتداء ، الخلع أى تطليق الزوج ) . رب العزة نصح أن يكون التعدد بزواج الأرملة ، ونصح فى موضع آخر بزواج الايامى ( اللائى بلا زوج ) وملك اليمين . ونصح بالعدل بين الزوجات فى حالة التعدد ، مع بيان صعوبة تحقيق العدل . هناك أوامر قرآنية تفيد الالزام وعصيانها إثم مثل الوصايا العشر ( الانعام 151 : 153 ) وهناك أوامر إرشادية ينبغى العمل بها لمن أراد الترقى ، ومن لا يعمل بها لا يكون آثما ( مثل قيام الليل ) ومثل موضوع التعدد فى الزوجات . فقوله جل وعلا ( فأنكحوا ما طاب لكم من النساء ) ليس أمرا إلزاميا يأثم من يخالفه ـ فمن الممكن أن تكون أعزب تقيا وبلا زواج طيلة العمر . ( هل تفضل هذا أيها ال : بن ليفانت ؟

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82629]


استاذ خالد صالح


1 ـ  أعتب عليك غيابك عن الموقع  . سنفارق هذه الدنيا حتما بالموت ولن يبقى لنا إلا العمل الصالح . وما نقوم به فى هذا الموقع جهاد سلمى فى سبيل الرحمن ـ من أعظم الأعمال الصالحات . فلا تحرم نفسك منه.
2
ـ إستشهدنا بالآية الكريمة من سورة النور ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ .. ) على إعتبار ملك اليمين ضمن الأسرة وأهل البيت مع ( الخدم ) أو بالتعبير القرآنى ( التابعين ) . وهذا يشمل النساء والرجال.
3
ـ  وهنا نشير الى تشريع مسكوت عنه فى القرآن الكريم عن أولئك الناس التابعين ومن كان ابنا بالتبنى وملك اليمين ومن تم تحريره منهم وصار تابعا لمن حرّره ، أو بالتعبير التراثى ( مولى ) له ، يقول جل وعلا : (  وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيداً (33) النساء ) ، أى هناك ( موالى ) أى أتباع فقراء بأى صفة من قرابة بعيدة ونسب ومصاهرة وعتق وخدمة ، ولو وعد المؤمن بنصيب لأحدهم فلا بد من الوفاء بالوعد . والمهم هو التأكيد على أن ملك اليمين الذى يعيش فى البيت هم جزء من الأسرة رجالا ونساءا . وكان هذا فى بيوت النبى ، وفقا لما نفهمه من آية سورة الأحزاب (لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاءِ إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاءِ أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا) . 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الجمعة 29 يوليو 2016

[82630]

شكرا للأحبة د عثمان وسعيد على والشيخ الدرامى.


وشكرا لكل الأحبة أصحاب هذا الموقع وأعمدته فى الحاضر والمستقبل.
. أرجو بعون الرحمن جل وعلا أن يستمر بهم هذا الموقع منارة إسلامية تبدد ظلمات الأديان الأرضية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثانى : لمحة عن ملك اليمين فى تاريخ المسلمين

 

 ملك اليمين فى دولة الخلفاء الراشدين والفتوحات العربية

  ( ملك اليمين ) فى الدولة الاسلامية :

1 ـ الدولة الاسلامية التى أسسها النبى محمد عليه السلام كانت تقوم على :

1/ 1 :( السلام ) : (مع الخارج ) كما أوضحنا فى تشريع القتال فى الاسلام ، وبالتالى فلا إعداء ولا ظلم ولا سبى ولا سلب . والسلام ( فى الداخل ) فالمواطن داخل الدولة هو المسالم حتى لو كان مدمنا على العكوف على الأوثان رافضا دعوة الاسلام ( الحج 30 ، المائدة 90 : 92) وحتى لو كان معاديا للدولة وللاسلام معارضا لها بدون أن يحمل سلاحا كالمنافقين .

1 / 2 : العدل والذى يتضمن المساواة بين كل المواطنين بغض النظر عن المكانة الاجتماعية والاقتصادية والذكورة والأنوثة فالأفضلية بالتقوى، وهذا سيحدده رب العزة جل وعلا يوم القيامة ( الحجرات 13 ) .

1 / 3 : الحرية ( الدينية والسياسية ) . وهنا تتداخل الحرية مع مفهوم المواطنة ، ويتجلى هذا فى حرية الفرد المطلقة فى الدين ( عقيدة وشعائر ودعوة ) وحرية الفرد السياسية ليس فقط فى المعارضة وإعلان الرأى بل أيضا مشاركته فى الديمقراطية المباشرة وكونه عضوا فاعلا فى الدولة . والأساس الاسلامى العقيدى هنا هو أن الجميع ( عباد الله ) أو ( عبيد الله ) ولا رب لهم إلا الله ، ولا سيد لهم إلا الله جل وعلا ، وأنه لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ( النساء  59 ) . وبالتالى فإنه لا يجوز إسلاميا أن ( يتعالى ) فرد على الآخرين بأن يكون حاكما ( القصص: 83  ) لأن المجتمع هو الذى يحكم نفسه بنفسه فى آلية للشورى أو الديمقراطية المباشرة ، وقد أوضحناها فى بحثين بالانجليزية والعربية .

2 ـ فى هذه الدولة الاسلامية يتمتع ( ملك اليمين ) بنفس الحقوق فى المواطنة وحرية الدين والحرية السياسية ، شأن الجميع . وفى هذا الاطار نزلت تشريعات القرآن الكريم عن ( ملك اليمين ) .

3 ــ وهذه التشريعات تم طمسها فى خلافة أبى بكر ، بدءا من حرب الردة ، ثم الفتوحات .

خامسا : إرتباط السبى ( الاسترقاق ) بحروب العرب فى حرب الردة والفتوحات بدءا من خلافة ابى بكر

1 ـ   تشريعات الاسلام فى القتال الدفاعى توجب المنً على الأسير المحارب بإطلاق سراحه مجانا أو بتبادل الأسرى (فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ) 4  محمد )، وإقرأ أيضا : ( التوبة 6 ، الانفال  68 : 71 ، النساء  94 ). ولا قتل للأسير فى الاسلام ، وهناك بحث ينتظر الاستكمال والنشر فى نقد روايات ابن اسحق فى السيرة عن قتل الأسرى .

2 ـ وكانت العادة فى الفتوحات العربية ثم فى الحروب التالية لها ــ حتى بين المسلمين ــ هى قتل الأسرى العاديين ، والإبقاء على القادة للمتاجرة بهم . هذا مع الأسرى المحاربين . أما غير المحاربين من النساء والأطفال ( من المدنيين ) فكان يتم إسترقاقهم حسب الظروف . كان الاسترقاق والسبى عادة فى الغارات فى الجاهلية ، أوقفها الاسلام حين أشاع السلام ( الاسلام السلوكى ) ودخل الناس فى دين الله جل وعلا أفواجا. ثم عاد السبى سريعا فى حرب الردة ، وفقا للروايات التاريخية ، ثم كان التوسع فى السبى فى الفتوحات بحيث أصبح الحصول على الجميلات ضمن أهداف الحروب.ونستشهد ببعض ما أورده ابن الأثير فى ( تاريخ الكامل ) فى خلافة أبى بكر عام 12 هجرية ، ونركز فى روايات الفتوحات على الفقرات التى تتحدث عن الاسترقاق أو السبى   .

3 ـ تحت عنوان ( ذكر ردة أهل عمان ومهرة ) :يقول : ( قد اختلف في تاريخ حرب المسلمين هؤلاء المرتدين، فقال ابن إسحاق: كان فتح اليمامة واليمن والبحرين وبعث الجنود إلى الشام سنة اثنتي عشرة..أنه بلغ خالد بن الوليد أن ربيعة بالمصيخ والحصيد في جمع من المرتدين ، فقاتله ، وغنم وسبى ، وأصاب ابنة لربيعة فبعث بها إلى أبي بكر، فصارت إلى علي بن أبي طالب. ) . هنا سبى للذرية والنساء ، وقد ارسل خالد بهذا السبى الى أبى بكر . وكانت عادة ( على بن أبى طالب ) بعد موت زوجته فاطمة الزهراء أن يقتنص الفرصة ليشترى ( ما طاب ) له من نساء السبى ويدفع من نصيبه من فلوس الغنائم . وقد تكاثر أبناؤه من السبايا ، وقُتلوا جميعا فى كربلاء . هذا مجرد مثال من حروب الردة . فماذا عن الفتوحات فى العراق ؟

4 ـ تحت عنوان : ( ذكر وقعة الثني ) يقول (  ... وقتل من الفرس مقتلة عظيمة ، يبلغون ثلاثين ألفاً سوى من غرق ومنعت المياه المسلمين من طلبهم. وقسم الفيء وأنفذ الأخماس إلى المدينة وأعطى الأسلاب من سلبها، وكانت الغنيمة عظيمة، وسبى عيالات المقاتلة، وأخذ الجزية من الفلاحين وصاروا ذمةً. وكان في السبي أبو الحسن البصري، وكان نصرانياً ..)  . الأخماس الى الغنائم التى كانت تُرسل الى الخليفة ومعها طوابير السبى من النساء والأطفال . تخيل معاناتهم فى السير من العراق والشام ومصر وشمال أفريقيا الى أن يصلوا الى المدينة . هذا الظلم لا يرضى به إلا الشيطان . لذا فإن هذه الفتوحات هى فى سبيل الشيطان .

5 ـ ( ذكر وقعة الولجة ) : (  ... فانهزمت الأعاجم، وأخذ خالد من بين أيديهم والكمين من خلفهم فقتل منهم خلقاً كثيراً، ومضى الأندرزعز منهزماً فمات عطشاً، وأصاب خالد ابناً لجابر بن بجير وابناً لعبد الأسود من بكر بن وائل، وكانت وقعة الولجة في صفر، وبذل الأمان للفلاحين، فعادوا وصاروا ذمةً، وسبى ذراري المقاتلة ومن أعانهم. ).

6 ـ  (.ذكر فتح عين التمر ) ( لما فرغ خالد من الأنبار استخلف عليها الزبرقان بن بدر وسار إلى عين التمر وبها مهران بن بهرام جوبين، في جمع عظيم من العجم، وعقة ابن أبي عقة في جمع عظيم من العرب ... وسار عقة إلى خالد فالتقوا، فحمل خالد بنفسه على عقة وهو يقيم صفوفه، فاحتضنه وأخذه أسيراً وانهزم عسكره من غير قتال فأسر أكثرهم. فلما بلغ الخبر مهران هرب في جنده وتركوا الحصن، فلما انتهى المنهزمون إليه تحصنوا به، فنازلهم خالد، فطلبوا منه الأمان، فأبى، فنزلوا على حكمه، فأخذهم أسرى ، وقتل عقة ، ثم قتلهم أجمعين ، وسبى كل من في الحصن وغنم ما فيه، ووجد في بيعتهم أربعين غلاماً يتعلمون الإنجيل، فأخذهم فقسمهم في أهل البلاء، منهم: سيرين أبو محمد، ونصير أبو موسى، وحمران مولى عثمان. وأرسل إلى أبي بكر بالخبر والخمس. )
 7 ـ ( ذكر خبر دومة الجندل ) : ( ولما فرغ خالد من عين التمر أتاه كتاب عياض بن غنم يستمده على من بإزائه من المشركين، فسار خالد إليه ... وانهزموا إلى الحصن، فلما امتلأ أغلقوا الباب دون أصحابهم فبقوا حوله، فأخذهم خالد فقتلهم حتى سد باب الحصن، وقتل الجودي وقتل الأسرى إلا أسرى كلب، فإن بني تميم قالوا لخالد: قد أمناهم، وكانوا حلفاءهم، فتركهم. ثم أخذ الحصن قهراً ، فقتل المقاتلة وسبى الذرية والسرح فباعهم، واشترى خالد ابنة الجودي، وكانت موصوفةً. ) أى موصوفة بالجمال .

8 ـ (.ذكر وقعة الثني والزميل ): ( وكان ربيعة بن بجير التغلبي ... قد خرج غضباً لعقة وواعد روزبه وزرمهر والهذيل، ولما أصاب خالد أهل المصيخ واعد القعقاع وأبا ليلى ليلة، وأمرهما بالمسير ليغيروا عليهم، فسار خالد من المصيخ، فاجتمع هو وأصحابه بالثني فبيتهم من ثلاثة أوجهٍ كما فعل بأهل المصيخ ، وجردوا فيهم السيوف، فلم يفلت منهم مخبر، وغنم وسبى وبعث بالخبر والخمس مع النعمان بن عوف إلى أبي بكر، فاشترى علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه، بنت ربيعة بن بجير التغلبي، فاتخذها فولدت له عمر ورقية. )

9 ـ (  ذكر مسير خالد بن الوليد من العراق إلى الشام ) : (لما رأى المسلمون مطاولة الروم استمدوا أبا بكر، فكتب إلى خالد بن الوليد يأمره بالمسير إليهم...وقيل: إنما أمره أبو بكر أن يأخذ أهل القوة والنجدة، فأتى حدوداء فقاتله أهلها فظفر بهم، وأتى المصيخ وبه جمع من تغلب فقاتلهم وظفر بهم وسبى وغنم. وكان من السبي الصهباء بنت حبيب بن بجير، وهي أم عمر بن علي ابن أبي طالب، وقيل في أمرها ما تقدم. ) ( فقتل المسلمون مغنيهم وسال دمه في تلك الجفنة وأخذوا أموالهم ، وقتل حرقوص بن النعمان البهراني. ثم أتى أرك فصالحوه، ثم أتى تدمر فتحصن أهله ثم صالحوه، ثم أتى القريتين فقاتلهم فظفر بهم وغنم، وأتى حوارين فقاتل أهلها فهزمهم وقتل وسبى ..  ثم سار فأتى مرج راهط فأغار على غسان في يوم فصحهم فقتل وسبى، وأرسل سرية إلى كنيسة بالغوطة فقتلوا الرجال وسبوا النساء وساقوا العيال إلى خالد. )

10 ـ ابن الأثير إختصر تاريخ الطبرى . وتاريخ الطبرى ملىء بالروايات والتفصيلات . وفى رواياته عن   الردة والفتوحات تتوالى السطور عن قتل آلاف الأسرى وسبى مئات الألوف من الأطفال والنساء من عائلات المقاتلين الذين وقفوا أبطالا يدافعون عن أوطانهم وأهاليهم ، ثم كان خالد يحقن دماء الفلاحين ويجعلهم ( أهل ذمة ) يستغلهم فى الزراعة لصالح قريش .

11 ـ قريش لم تعايش الاسلام سوى سنوات ، وقبل أن تدخل فى الاسلام كان لها تاريخ أسود فى إضطهاد النبى والمسلمين وطردهم من مكة وحربهم فى المدينة ، ثم دخلوا متأخرين فى الاسلام حرصا على مصالحهم بعد أن دخل الناس أفواجا فى دين الله ( السلام بمعنى الاسلام الظاهرى السلوكى ) . وبمجرد موت النبى عاد لقريش نفوذها فى خلافة أبى بكر . وصمم أبوبكر على أن يدفع العرب الزكاة له ، وهى فى عهد النبى عليه السلام كانت تطوعا بحيث أن رب العزة جل وعلا منع النبى أن يأخذ صدقات من المنافقين ( التوبة 53 : 54 )، وكانت العادة فى دولة الاسلام أن تقوم القبيلة بجمع الصدقات وتوزيعها على مستحقيها داخل القبيلة . التغيير الجديد بتعيين حاكم ( خليفة ) وأن يقوم هذا الخليفة بالجباية أثار العرب فإشتعلت حرب الردة ، وتكاتفت قريش فى حرب الردة ، وقادها قرشيون لم تكن لهم سابق صحبة بالنبى محمد عليه السلام . وبإخماد حركة الردة كان لا بد لقريش من توجيه قوة العرب الحربية الى الخارج ، فكانت الفتوحات قادتها قريش ـ دون الأنصار ـ وإستفادت بها قريش دون الجنود العرب ، لذا كانت الفتنة الكبرى حركة مسلحة من الأعراب ضد إستئثار قريش بكنوز البلاد المفتوحة .

12 ـ هذا يتناقض مع الإسلام . وهذا هو الذى طمس تشريع الاسلام فى القتال وفى ( ملك اليمين ) بل وصل الطمس الى تغيير مصطلحات القرآن فى هذا الشأن .

  


التعليقات (4)

  تعليق بواسطة  داليا سامي    في   الإثنين 25 يوليو 2016

[82564]


عن ملك اليمين 2



دكتور احمد فى قول حضرتك( فى هذه الدولة الاسلامية يتمتع ( ملك اليمين ) بنفس الحقوق فى المواطنة وحرية الدين والحرية السياسية ، ) مين البيعتبروا ملك يمين فى الدولة الاسلامية.؟. ..وهل التشريعات الخاصة بملك اليمين فى القرآن الكريم كانت خاصة بما كان قبل الاسلام ولكن حرم الاسلام بعد ذلك ان يتم الاعتداء واخذ اسري ومنهم جواري وعبيد كما فهمت من المقال ؟
ثانيا / استئذن حضرتك بتوضيح معني الاية الكريمة(ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم ) صدق الله العظيم ..
وشكرا جزيلا لحضرتك

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الإثنين 25 يوليو 2016

[82566]

رأي القرآن في ملك اليمين و تعريفه له


السلام عليكم

أرى من الواجب قبل الدخول في متاهات الارث التاريخي الاسلامي، الاتفاق على تعريف بعض التعابير والاجابة على بعض الاسئلة. عندي أسئلة أبحث عن جواب لها منذ زمن بعيد عما يخص (ملك اليمين أو مملوكوا اليمين).

مع افتراض أن القرآن يتكلم عن بشر، ناس
أولاً: من هم هؤلاء مملوكوا اليمين حسب تعريف القرآن لهم؟

ثانيا: كل شيء له مصدرة أو منبعه، فما هو المصدر أو ما هي المصادر التي كانت تمول الناس بمملوكي اليمين، أي حتى يصبحوا مالكي يمين؟

ثالثا: هذه المصادر كانت موجودة قبل الاسلام، فهل بقيت بعد نزول القرآن معترف بها أو بأحدها؟ أنا أسأل هنا عن رأي القرآن وليس عما كان سائدا. علما بأن جميع الممالك والدول الغير اسلامية أيضا والتي كانت موجودة، وحتى القرون الوسطى كانت تتعاطى القرصنة والاستعباد والسبي و و.

رابعا: هل المعاملة بالمثل هنا مسموح بها؟ وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ ﴿النحل: ١٢٦﴾  الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿البقرة: ١٩٤﴾.
علما بأن الاعتداء يأتي من الرجال المحاربة وليس من المدنيين.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الإثنين 25 يوليو 2016

[82571]


أكرمكم الله جل وعلا وجزاكم عنى خير الجزاء



معظم هذه الأسئلة ستأتى الاجابة عليها فى المقالات القادمة عن ملك اليمين.
أما بالنسبة لموضوع الأسرى ومعاملة الأسير فى ارسلام فقد جاء عنه مقال . نعيد التذكير به:
إقرأ فى موقع أهل القرآن
 : فى  إثبات أن داعش أعدى أعداء الاسلام ) :
معاملة الأسير فى الاسلام ) ( آحمد صبحي منصور في الخميس 05 فبراير 2015
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=12939


  تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الثلاثاء 26 يوليو 2016

[82576]

 

تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي

 

شكرا يا أستاذي على هذا " البيان والتبيين". أكيد أنه لا السبي في القتال الجهادي. الغنيمة لا تشمل أهالي المعتدين وذراريهم، لقوله تعالى: (واعلموا أن ما غنمتم من شيء فإن لله خمسه....). في قوله س.ت.(من شيء) دليل على أن الغنائم تقتصر على الأشياء، ولا تصل إلى الأشخاص. لا يحل في الإسلام جعل بني آدم غنيمة.

وقد بين الله س.ت هذا المنعى في سورة [الأحزاب: 27] حيث قال: (وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم...) فقط. ولم يقل: وأهاليهم وذراريهم. لأن بني آدم لا يكون غنيمة في دين الله جل وعلا.

لذا تساءل المسلمون كيف يفعلون بيتامى المقتولين من المعتدين (أي الأرامل) إذا أخذوا الأرض والديار والأموال؟ فأوصى الله س.ت. بالإحسان إليهن؛ وعدم أخذ كل شيء وتُتركْن بلا مؤن ولا مأوى. فقال تعالى:(فيالدنيا والآخرة ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم.)

هناك فرق بين اليتامى (الأرامل). إذ لم يرد لفظ (أرملة) في القرآن بل اتاهن رب العزة اسم (اليتامى) أما " المستضعفين من الولدان" هم الأيتام. أي الذين فقدوا أباءهم أو أحدهم قبل البلوغ.

والأيتام (او الأرامل) لا يجوز زواجهن بمجرد ملك اليمين دون ما كتب لهن من الصداق. وقال تعالى:(ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما.)وحتى في قوله تعالى: (وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا.) (ما تاب لكم). ف(ما) للعدد أي العدد الذي تاب لكم من الأرامل. ذلك لكثرة اليتامى (أرامل الصحابة) اللواتي قتل أزواجهن في الجهاد القتالي. وأوشك ان تشيع الفاحشة في المجتمع الإسلامي فأتى الله س.ت. بعلاج طارئ ((circonstancielleلظروف معينة. فأجاز زواج ارملتي شهيد دفعة واحدة، بعد فترة التربص،  فيكون زواج مثنى (أي اثنتان معا)؛ وزواج ثلاث أرامل شهيد دفعة واحدة، فيكون زواج ثُلاث؛ وكذلك الحال لأربع أرامل شهيد. ومن خاف ألا يستقيم (أي لا يعتدل) تحت عبء التكاليف، فليكتفي بالواحدة التي عنده. "ذلك أدنى ألا يعولوا) بعيال لا يطيقونها. الله أعلم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين : الاسترقاق والتجنيد العسكرى

مقدمة :

1 ـ ليس فى الاسلام ـ دين السلام ـ ودولته المسالمة ـ تجنيد إجبارى إلزامى ، ومثل سائر العبادات فالقتال الدفاعى فريضة يلتزم بها المؤمن القادر إبتغاء وجه ربه جل وعلا ، وليست هناك عقوبة دنيوية توقعها الدولة الاسلامية على ترك الصلاة أو الصيام أو الحج أو الصدقة أو قراءة القرآن أو ذكر الله جل وعلا ، أو الجهاد فى سبيل الله جل وعلا بالأنفس والأموال . وكان المنافقون يتخلفون عن فريضة القتال الدفاعى، قال جل وعلا عنهم  : ( فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لا تَنفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ (81) فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً وَلْيَبْكُوا كَثِيراً جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)التوبة). وكانت عقوبتهم هى منعهم مستقبلا من شرف القتال الدفاعى ، يقول جل وعلا : ( فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِي أَبَداً وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِي عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ (83) البقرة ) .

2 ـ وقتها ـ فى العصور الوسطى ـ تداخل الاسترقاق مع التجنيد الحربى فى دول الاستبداد والاعتداء ، بل أصبح هناك ما يمكن تسميته بالاسرقاق الطوعى . 

 3 ـ تأسست فى المناطق النهرية دول مستقرة ، يحكمها مستبد فرعونى ، معه جيشه ورجال دينه الأرضى وحكومته ، وهم يمتلكون ـ أو يسترقون ـ الشعب العامل فى الزراعة وخدمة المستبد وقومه . فرعون موسى خيرمثال ، وهو الذى نادى فى قومه فقال : (يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ (51) الزخرف ). وطالما يملك الأرض فهو يملك من يزرعها ، فالشعب هنا رقيق للفرعون .

هذه الدول النهرية المستقرة فى  مصر وايران والهند والصين كانت تتعرض وقت ضعفها الى غزوات من القبائل الصحراوية والرعوية التى تحترف القتال ، والقبيلة  فيها هى الجيش المتحرك والدولة المتحركة . كان هذا حال القبائل فى الجزيرة العربية والقبائل التركية والتترية والمغولية ..الخ .. فى أواسط آسيا حيث السهول الرعوية الواسعة والخيول السريعة والقتال اليومى بين قبائل شتى ، وحين تتحد تتكون منها إمبراطوريات ( مؤقتة ) وشاسعة تتوسع فى ( العالم القديم ) ودول الأنهار كما فعل العرب والتتار والعثمانيون. ثم لا يلبث أن ينضب معينها من الجنود ، ويثور النزاع على السلطة بين الورثة وتنقسم  وتسقط لترثها قوة أخرى ، تتوسع ويختلف الورثة وتتقسم وتسقط ، وهكذا تتكرر الدورة . وعلى هامشها يجرى الاسترقاق لسدّ النقص فى الجنود ، ويكون الاسترقاق طوعا حينا ، وشراءا أحيانا .

ونعطى لمحة سريعة :

أولا :

 الرقيق فى خدمة المستبد 

1 ـ بدلا من التقاتل بين القبائل العربية قامت قريش بتجميع العرب وحشدهم لغزو وإحتلال البيئات النهرية تحت شعار الاسلام والجهاد ، وفى أقل من قرن من الزمان وصلوا الى تخوم الصين شرقا وجنوب فرنسا غربا .

2 ـ كان العرب هم الجنود ، وفى الدولة الأموية تم تجنيد غير العرب من الموالى ، ومن العبيد التابعين للسادة العرب  . ثم توسعت الدولة العباسية فى تجنيد الفرس ( الموالى ) ، وحدث تنافس بين العرب والفرس ظهر فى الصراع بين الأمين والمأمون ، وانتصر الفرس .

3 ـ الخليفة المعتصم العباسى ( 218 : 227 ) بدأ ظاهرة جديدة هى شراء الشباب الأتراك من أواسط آسيا ، بالاضافة الى عناصر أخرى قام بتجنيدها ـ وفق نظام المرتزقة ـ من أعراب مصر وقبائل من سمرقند، وأشروسنة، وفرغانة . وهنا بداية التجنيد بالاسترقاق فى تاريخ الخلفاء القرشيين العباسيين .

ثانيا :

العبيد يتحكمون فى الخليفة العباسى

1 ـ ثم جاء المتوكل بن المعتصم فى خلافته ( 232 : 247 ) فاعتمد على العبيد الأتراك فى جيشه وحراسته وحكمه ، فبدأ عصر جديد يتحكم فيه القواد الأتراك فى الخلافة العباسية الى درجة عزل الخلفاء وقتلهم ونجاح بعض القواد الأتراك فى إقامة دول مستقلة فى إطار الدولة العباسية كالدولة الطولونية ( 256 : 292 ) والدولة الاخشيدية ( 323 : 358 ) فى مصر والشام .

2 ـ يهمنا هنا أن أولئك الأتراك كان يؤتى بهم ـ فى الأغلب ـ رقيقا ، ويتجند عسكريا ، ثم يترقى أحدهم ليكون قائدا . وبالتالى كان بعضهم يأتى طوعا ـ أو يقع فى الاسترقاق طوعا أملا فى وضع أفضل فى الخلافة العباسية ، التى نضب معينها من جند العرب والفرس ، ولم يعد لها قوة عسكرية إلا المجلوب لهم من أواسط آسيا ، وفيها كانت القبائل التركية تهاجر من الشرق الى الغرب بسبب شظف العيش والضغط الحربى من قبائل أكثر شراسة فى الشرق، ويأتى شبابها الى العراق طوعا أو كرها ليصبحوا القوة المتحكمة  .

ثالثا :

تعاقب حكم القبائل الآسيوية فى الخلافة العباسية

1 ـ إستمر تحكم القواد الأتراك فى الخلفاء العباسيين حتى حل محلهم عصبيات قبلية فارسية وهم بنو بويه الشيعة  ، وقد حكموا العراق وفارس ومناطق من أواسط آسيا بدءا من عام  334 ، وتقسموا واختلفوا وضعفوا وسقطوا . وحلّ محلهم عصبيات قبلية تركية هم الأتراك السلاجقة ،السنيين المتطرفين ، الذين ظهروا عام 420 ، وتوسعوا  بدءا من  عام 447 ، وشملت سيطرتهم أواسط آسيا وآسيا الصغرى الى العراق والشام ، ودخلوا فى صدام حربى مع الصليبيين . وكالعادة تقسموا وضعفوا فورثهم فى الشام الزنكيون ( عماد الدين زنكى ) ثم نور الدين زنكى ، وإشتهروا بسبب قتالهم الصليبيين.

2 ـ  ، وضعف الزنكيون بوفاة نور الدين زنكى فحل محلهم الأيوبيون الأكراد ، وبهم تمهد الطريق لأن يحكم العبيد الشعوب الحرة .

رابعا :

العبيد ( المماليك )يصبحون سلاطين يحكمون الأحرار

1 ـلم يكن الأيوبيون قبيلة بل أسرة من القادة ، على رأسهم نجم الدين ايوب وأخوه أسد الدين شيركوه ، ثم صلاح الدين بن نجم الدين. كانوا قادة لجيش نور الدين زنكى .

 2 ـ لتكوين قوة لهم بدأوا فى شراء مماليك . أسد الدين شيركوه الذى تولى مصر نيابة عن سيده نور الدين زنكى ـ فى خلافة العاضد الفاطمى ـ أكثر من شراء المماليك ليحمى نفسه وسلطانه ووضعه القلق فى مصر . تكاثر مماليك شيركوه وتسموا بالمماليك ( الأسدية ) نسبة الى سيدهم ( أسد الدين شيركوه ). مات وتولى ابن أخيه صلاح الدين الأيوبى فى مصر فأكثر صلاح الدين من شراء المماليك فكان المماليك ( الصلاحية ) يتنافسون فى النفوذ مع المماليك الأسدية . تولى العادل الأيوبى بعد موت أخيه صلاح الدين فاستولى على كل الدولة وكوّن المماليك (العادلية) ليحمى نفسه ونفوذه . وتولى ( الكامل ) بعد أبيه العادل فاصبح له المماليك ( الكاملية ) . فى كل مرحلة يأتى السلطان الجديد فيكون له مماليكه الخاصين به ويضطهد مماليك أبيه . مات الكامل وجاء ابنه العادل الثانى وقبل أن ينقلب العادل الثانى على مماليك أبيه ( الكاملية ) إعتقله المماليك الكاملية وبعثوا لأخيه الأكبر الصالح أيوب فجاء إلى مصر وتسلطن.

وتكاثر مماليك الصالح أيوب حتى ضاقت بهم القاهرة فأسكنهم في معسكرات فى الجزيرة فعرفوا ( بالبحرية) نسبة لبحر النيل .  وأولئك البحرية كرهوا ابن سلطانهم الصالح أيوب – وهو توران شاه  ـ إذ كان على شيمة أسلافه يضطهد مماليك أبيه ويعول على إنشاء عصبة مملوكية جديدة تدين بالولاء له وعلى ذلك فلم يكافئهم على جميلهم حين حفظوا له ملكه وهزمزا لويس التاسع واسروه . أظهر لهم العداء والتآمر فقتلوه ، وانفردوا بالحكم من دونه ومن دون الأيوبيين جميعا . فاصبح المماليك هم السلاطين الذين يحكمون الأحرار .

3 ـ كانت هذه سابقة غير مألوفة ، أن يحكم العبيد السابقون شعبا من الأحرار . لذا ثار المصريون الذين قلّما يثورون ، يقول أبو المحاسن ( أن أهل مصر لم يرضوا بسلطان مسّه الرق , وظلوا إلى أن مات السلطان أيبك وهم يسمعونه ما يكره حتى في وجهه إذا ركب في الطرقات ) ولذا اشتد المماليك في قسوتهم على العامة المتذمرين من توليهم السلطة حتى أن المقريزي وأبا المحاسن يقولان إن الصليبين لو ملكوا مصر ما فعلوا بالمصريين كما فعل بهم المماليك في بداية عهدهم . ولا ريب أن المصريين وإن خضعوا بالقهر للقوة الجديدة إلا أن القهر لا يعني إلا الحقد الدفين المكبوت , وقد أستغل هذا الشعور بعض العلويين فجمع إلى جانبه كثيرا من الأعراب وأعلن الثورة وأن ملك مصر يجب أن يكون للعرب وليس للأرقاء , وهذا ما فعله حصن الدين ثعلب . الذي أقام دولة عربية مستقلة في مصر الوسطى ومنطقة الشرقية في بداية الدولة المملوكية وحاول حصن الدين الاتصال بالناصر الأيوبي عدو المماليك إلا أن عقد الصلح بينهما أضاع أمل حصن الدين فعول على الاعتماد على جهوده الذاتية . وبعد أن فرغ أيبك من الخطر الأيوبي الخارجي قام بتوطيد سلطته في الداخل فأرسل أقطاى زعيم المماليك البحرية بجيش تمكن من هزيمة الأعراب في بلبيس وطلب حصن الدين الأمان فأمنه المعز أيبك ثم اعتقله وقتل أصحابه وعامل الأعراب بالعسف حتى ذلوا وقلوا على حد قول المقريزي.

4 ـ هنا بدأ عصر جديد يحكم فيه ( العبيد ) السابقون ، ويصير من مؤهلات السلطان أن يكون ( مملوكا ) أى عبدا سابقا ، جىء به من بلاده عبدا ، ثم يصبح مملوكا لسيده الذى كان هو الآخر مملوكا سابقا . وبعد أن يتعلم فنون الحرب ويتثقف ويتدرب يتم عتقه ليصبح تابعا لسيده ويكون من حقه أن يشترى مماليك له ، ويترقى حسب كفاءته فى التآمر ودهاليز السياسة .

بل أصبح من عيوب السلطان ألا يكون مملوكا سابقا ، ولذا فإن ابن السلطان المولود حُرا ويرث أباه لم يكن ليستمر فى السلطنة إلا بمشقة ، لأن الآخرين يرون أنهم الأحق منه بالسلطنة ، لأنهم تأهلوا لها بكونهم عبيدا مماليك سابقين ، ذاقوا مرارة الاسترقاق والتدريب العسكرى حتى الوصول الى المراكز القيادية عكس الذى ورث السلطة بلا تعب ولا نصب . ومن هنا حرص السلطان قلاوون على إستمرار السلطة فى ذريته بالاكثار من شراء المماليك ، وأسكنهم الى جانبه فى قلعة الجبل ، فأصبح لقبهم ( المماليك البرجية ) نسبة لأبراج القلعة . وهؤلاء المماليك البرجية هم الذين حكموا فيما بعد ، بعد أن تحكموا ردحا من الزمن فى سادتهم من ذرية سيدهم الأكبر قلاوون  .

5 ـ وبالاسترقاق كان المجتمع المملوكي يجدد دماءه باستمرار ، فكل أمير أو سلطان مملوكي يشترى مماليك تزداد بهم قوته، وأعظم الطوائف المملوكية هم المماليك السلطانية، أى مماليك السلطان القائم في الحكم. ويتدرج المملوك ـ بعد عتقه ــ في المناصب حسب كفاءته وقدرته على فن التآمر إلى أن يصل إلى الصفوف الأول في الجيش فيكون أمير مائة مقدم ألف، أو يصل في الصفوف الأولى في المناصب الرسمية مثل الداودار والزمام والاستادار. ثم يناضل للوصول الى السلطنة ، وقد يصل اليها وقد يفقد حياته دونها .

6 ـ وحكم المماليك لمصر والشام نشر ( الاسترقاق الطوعى ) ، فالشباب فى أوربا وآسيا ـ حيث يؤتى بالمماليك صغارا بالشراء أو بالخطف ـ رأوا فرصة أعظم فى أن يؤتى بهم الى مصر رقيقا ، خصوصا وأن السلطان المملوكى أو الأمير المملوكى عندما يتوطد نفوذه فى مصر يستقدم أهله اليها ويعطيهم المناصب والثروات. تكاثر( جلب ) الشباب من الخارج رقيقا ليكونوا مماليك وحكاما فى مصر ، فظهر ما يعرف بالمماليك ( الجلبان )، الذين يؤتى بهم كبارا فى السن وليسوا أطفالا كما كان من قبل . وحتى الآن يطلق إسم ( شلبى / جلبى ) على الأشقر ابيض البشرة نسبة للمماليك الجلبان القادمين من أواسط آسيا وأوربا . هؤلاء المماليك الجلبان كانوا شرا مستطيرا يسير على قدمين . إحترفوا السلب والنهب والاغتصاب للنساء والأطفال فى مصر والشام بالاضافة الى كونهم عماد الفتن والقلاقل السياسية والعسكرية .

ونفس الحال مع الانكشارية فى الدولة العثمانية ، بدأ إسترقاقهم وتدريبهم صغارا ، ثم تدهور هذا النظام مع ضعف الدولة العثمانية ، وإنضم للإنكشارية رجال ، بالاسترقاق الاختيارى ـ فتحولوا الى عصابات للسلب والنهب . واصبح جيش المماليك والجيش العثمانى فى النهاية عصابات تنشر الفوضى والفساد ، الى أن تخلص منهما الوالى محمد على فى مصر .

أخيرا :

أمامنا حالات متنوعة :

1 ـ فرعون مستبد ومعه جيشه من المرتزقة، وبه يسترق الشعب .

2ـ  الجيش قد يكون هو القبيلة أو القبائل المتحكمة ، وتقوم بتجنيد آخرين ، وإسترقاق أخرين وتجنيدهم .

3 ـ يلجأ الفرعون المستبد الى شراء مماليك ليحكم بهم شعبه فلا يلبثون أن يتحكموا فيه هو واسرته . حدث هذا مع الخلفاء العباسيين ومماليكهم الأتراك ، وحدث فيما بعد مع الدولة العثمانية ومماليكها من الانكشارية .

4 ـ نجح مماليك الأيوبيين فى إقامة الدولة المملوكية وكانوا اكفأ من سادتهم الأيوبيين ، وكان المعيار فى التأهل للسلطة أن يكون مملوكا سابقا متمرسا فى فنون الحرب والتآمر .

5 ـ فى كل الأحوال جدّت ظاهرة الاسترقاق الطوعى ، أن يقع أحدهم فى الرق ليحقق طموحه فى السلطنة . بدأ هذا فى الدولة العباسية الثانية وتعاظم فى الدولة المملوكية الثانية ( البرجية ) والمماليك الجلبان .

6 ـ فى النهاية فإن ( ملك اليمين ) فى هذه الناحية موضوع مسكوت عنه .

 

7 ـ ونعطى لمحات تفصيلية متفرقة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 نفوذ ملك اليمين الخصيان فى قصور العثمانيين

  

مقدمة :

فى عصر الخليفة المأمون  ‏:‏ كان القائد عبد الله بن طاهر المتوفى عام 230 كارها لظاهرة الخصاء مشمئزا منها ، وقد كان ( لا يدخل خصيًا داره ويقول‏:‏ " هم مع النساء رجال ومع الرجال نساء ‏." ). هذا مع أن وجود الخصيان فى الحياة الاجتماعية فى العصر العباسى وقتها غدا أمرا مألوفا بحيث لم يعد هناك  حرج من الحديث الصريح عنهم جنسيا ، كما شهدنا مما قاله عنهم الجاحظ المتوفى عام 255 . . وبمرور القرون تعزز وجودهم بحيث اصبحت لهم مكانة رسمية فى القصور العثمانية . ونعطى لمحة عنهم من خلال ما كتبه استاذنا الراحل د عبد العزيز الشناوى فى موسوعته ( الدولة العثمانية : الجزء الأول ) ، ثم نعطى لمحة أخرى عن الخصيان فى مصر من خلال ما كتبه العلامة الفرنسى ( كلوت بك ) فى كتابه ( لمحة عامة الى مصر ) .

أولا  الخصيان فى القصور العثمانية

   عموما : كان الخصيان من أهم مراكز القوي في البلاط العثماني ، وكان التنافس قويا وشديدا بين الخصيان السود والخصيان البيض ، والتحمت مصالح الخصيان مع مصالح الحريم السلطاني . إذ كان الخصيان يقومون للسلطان العثماني بنفس الدور ( الجنسى ) الذي تؤديه النساء ، وكانت للدولة العثمانية إجراءات رسمية في استقبال الخصيان وكان لها نظام تدريبي تثقيفي في إعداد أولئك الخصيان للخدمة في قصور السلطان . وقد حاول السلطان العثماني أحمد الثالث ، إلغاء نظام الخصيان 1716 ، ولكنه لم يفلح ، وظل نظام الخصيان قرينا بالخلافة العثمانية إلى أن أنتهي معها في عهد السلطان عبد الحميد .ونعطى بعض التفصيلات :

1 ـ مصادر الحصول على الخصيان : كان حكام الولايات يختارون أجمل الأطفال الرقيق ويقومون بخصائهم ويرسلونها هدايا للسلطان العثمانى، وكان عملاء السلطان العثمانى يتعاملون مع عصابات خطف الأطفال فى أواسط أوربا ، حيث كانت تجرى لهم عمليات الخصاء بمعرفة آسريهم ، ثم يباعون إلى السلطان العثمانى وما يفيض عن حاجته يتم تصديره إلى الأسواق فى الولايات ليباع رقيقا ، ثم كان من وسائل معاقبة (الإنكشارية / المماليك الحربية ) الخصاء، وبعدها يتركون الخدمة العسكرية وينضمون للخصيان البيض.

2  ـ إجراءات إستقبال وإعداد الخصيان : عند وصولهم إلى إسطنبول ، كانوا يعتنقون الإسلام ويلتحقون بالسراى الجديد حيث يتم عرضهم على رئيس الخصيان السود ثم رئيس غلمان البوابة كبير ضباط حرس الخصيان، وتتم كتابة أسمائهم فى كشوف التعينات ثم أخيرا يؤخذون للمشرف العسكرى ( لالا) الذى يقوم على إعدادهم علميا وتدريبهم عسكريا، فيتعلمون اللغة التركية وشيئا من الثقافة الإسلامية باللغة العربية ويقوم بتعليمهم الخوجات ( المدرسون). ويتلقون تدريبا عسكريا ليكونوا بمثابة حرس لأبواب أجنحة الحريم .

3 ـ نوعا الخصيان  : حسب اللون كانوا نوعين: الخصيان السود الذين يعملون فى خدمة الحريم ، رئيسهم  (دار السعدات أغاسى ) وأصغر فرد فيهم ( أن أشاغى أغا) وهو أخر خصى يلحق  بالخدمة فى الحريم السلطانى وأمامه إمكانية التدرج إلى أن يصل إلى رئيس الخصيان السود.

الخصيان البيض : رئيسهم هو( أغا باب السعادة أو أغا البوابة)  وكانوا يتقاسمون مع الخصيان السود حراسة وخدم الحريم السلطانى ، وكان  يعاون رئيس الخصيان البيض خمسة مساعدون وكانوا يشرفون على تعليم وتدريب الغلمان الذين يؤتى بهم للسلطان العثمانى كحصيلة ضريبية (ديوشرمة) فرضها السلطان على الولايات الأوربية القريبة التى كانت تخضع لنفوذه .

والخصيان السود والبيض الذين أجريت لهم جراحة الخصاء الكامل ( بإستئصال الخصيتين والعضو الذكرى ) كانوا ينتقلون سريعا إلى الخدمة الداخلية فى غرف الحريم من السلطانة الوالدة والباش قادين والقادينات وبنتات السلطان وفتيات الغرف من الجوارى، وكانوا يعتبرون جزءا من الهيئة النسائية فى الحريم السلطانى.

4 ـ  نفوذ الخصيان : فى فترة ضعف السلاطين العثمانيين تزايد نفوذ زعماء الخصيان. وطبقا للبروتوكول العثمانى كان الخصى الأسود ( أغا دار السعادة ) يعد أكبر موظف فى القصر السلطانى ويشغل  المركز الثالث بعد الصدر الأعظم وشيخ الإسلام.  وكان كبار الخصيان يشاركون فى  الحكم مع الحريم السلطانى إلى درجة أن رئيس الخصيان السود فى عهد السلطان محمد الرابع كان هو الذى رشح محمد كوبريلى ليتولى منصب الصدر الأعظم، وهو من أعظم القادة فى الدولة العثمانية. وقد إلتحم نفوذهم مع نفوذ الحريم السلطانى وكانوا يتلقون الأوامر من الحريم فينقلها رئيس الخصيان إلى الصدر الأعظم ( رئيس الوزراء ) أو الوزراء فيتم تنفيذها فورا، سواء كانت طلبات شخصية أو فى أمور عامة تتصل بالسياسة العليا للدولة. وشارك الخصيان السود والبيض فى المؤامرات داخل القصر خدمة للحريم السلطانى. وأصبح كبار الخصيان أكثر ثراءا بهذا النفوذ.

ثانيا : الخصيان فى مصر العثمانية ( دموع العبيد )

 كتاب (لمحة عامة إلى مصر) من نوادر الكتب التي أرخت لمصر في النصف الأول منالقرن التاسع عشر. ألفه الطبيب الفرنسى (أ. ب. كلوت بك) (1793 : 1868 ): رئيس مصلحة الصحة في القطر المصري أياممحمد علي، وعضو أكاديمية الطب الملوكية بباريس وأكاديمية العلوم بنابولي. وأهدىالكتاب إلى محمد علي والي مصر وقام بتعريبه محمد مسعود المحرر الفني بوزارةالخارجية بمصر والمتوفى عام (1940م) . وننقل عنه بعض ما قاله عن الخصيان فى عصره :

1 ـ قال كلوت بك عن إستمرار عملية الخصاء فى مصر حتى عهده : (أما عملية الجب فلا تجري الآن في غيرالقطر المصري، فهذا القطر أصبح المورد الذي تستورد منه الخصيان برسم حرَم العظماءوالأثرياء في كل مكان... ومدينتا أسيوط وجرجا هما الوحيدتان من مدائن القطر المصرياللتان تباشران تلك العملية الشائنة. ومن كان يخطر بباله أن الموكلين بمباشرتهاجماعة من المسيحيين، وأنهم من رجال الأكليروس القبطي، هؤلاء الذين أصبحوا عارا علىالدين وخزيا ووصمة مزرية بالإنسانية وموضع احتقار السكان في تينك المدينتين.. وقريةزاوية الدير من (أسيوط) عاصمة السفاكين السفاحين الذين يقومون بعملية الجب ، وهم يرتكبون جرمها الشنيع على نحو (300) شخص في كل عام. ويختارون هذه الضحايا من صغارالعبيد الذين تختلف أعمارهم من ست سنوات إلى تسع، وتأتي بهم قوافل الجلابة من سنارودارفور. ) (لمحة عامة إلى مصر) (ج1 ص630). ومن يقرأ كتاب ( لمحة عامة الى مصر ) يجد هذه النبرة الاصلاحية الناقمة على ما يحدث ، ينقله ويحتج عليه . وهو هنا ينقم على رجال الدين القبطى تخصصهم ليس فى الدعوة للحب بل فى خصاء الأطفال المساكين ، رغبة فى الكسب المادى ، حيث كان أولئك الأطفال المساكين يُباعون الى قصور ( الملوك والأعيان). يقول : ((  ويباع هؤلاء التعساء بحسب المزايا المتوفرة فيهم من (1500) قرشا إلى(3000) قرش.)

2 ـ عن عملية الخصاء يقول كلوت بك : ( وتجري لهم عملية الجبّ في فصل الخريف، باعتبار أنه أوفق فصول السنةلنجاحها. ولا يقتصر الجب على بتر عضو التذكير وحده، بل يبترون جميع الأجزاء البارزةالمرتبطة به، ثم يصبون في الحال مكان البتر شيئا من الزيت المغلي، ويركبونه أنبوبةفي الجزء الباقي من مجرى البول، وبعد إلقاء الزيت يذرون على مكان الجرح مسحوقالحناء، ثم يدفنون الفتى المعذب في الأرض إلى ما فوق البطن، وبعد أربع وعشرين ساعةيستخرجونه من التراب، ويدهنون مكان الجرح بعجينة من طين الابليز والزيت. ثم إن نحوالرُّبع من الغلمان المساكين الذين تجري عليهم هذه العملية الشنعاء لا يعيشون بعدها،أما الباقون فيقضون حياتهم في الضعف والآلام. )

3 ـ ويقول عن مستقبل هؤلاء الخصيان بعد وصولهم الى قصر السلطان العثمانى : ( نعم إن المسلمين يحيطونهم بكل ما هومستطاع من الاحترام والرعاية والتكريم، حتى إن كبير الخصيان في (الأستانة العلية)مثلا يعد من أعاظم رجال الحاشية السلطانية، وإن السلطان محمود رفع أحد خصيانه إلىمرتبة الباشوية وعهد إليه قيادة جيوش الدولة..)

4 ـ وعن الحملة على الاسترقاق فى عصره يقول : (  ولقد حمل كبار الفلاسفةوالمفكرين وبعض رجال الحكومات العاملين في أيامنا هذه الحملة الشعواء علىالاسترقاق، وها نحن أولاء نرى أوربا تسير سيرا حثيثا في الطريق المؤدي إلى إلغائه،ولكن عادة اتخاذ الخصيان فضيحة كبرى للطبيعة، وهتك مخز لأستار النواميس الطبيعيةوالخلقية، والغريب مع هذا أنني لا أعلم بين الشعوب التي تتولى زعامة الحضارةالعصرية من استجمعوا قواتهم وجهودهم لمكافحة عادة اتخاذ الخصيان.) .

ويدعو أوربا الى أن يكون تدخلها فى الآستانة بغرض الاصلاح وإلغاء الخصاء ، يقول : (  وتدخل أوروبااليوم في شؤون الدولة العثمانية، ذلك التدخل الذي أصابها ببالغ الضرر كان يمكن أنيكون نافعا ومجديا وجديرا بثناء الإنسانية وشكرها لو كان الغرض منه إدخال الإصلاحاتالمطابقة لروح الحضارة والمدنية، لا التي يقصد بها تحقيق تلك الأغراض السياسية،وليس من بين هذه الإصلاحات ما هو أوجب للحمد والثناء كمنع الجب واتخاذ الخصيان،وأتمنى صونا لكرامة أوربا وشرفها، ووقاية لمجدها أن تفكر حكوماتها في الحصول علىهذا الإلغاء من سلطان تركيا ووالي مصر. وإني لموقن أنه يكفي لتحقيق هذه الأمنيةالشريفة أن تعرب تلك الحكومات لهما عن مقاصدها الخيرية نحو الإنسانية المعذبة، لترىمنهما الإقبال السريع على إجابة مطالبها، وها هو محمد علي المعروف بالمسارعة إلىاتباع النصائح النافعة والمشورات النبيلة لن يتوانى في العمل بهذه النصائح، وبذا لاتصبح مصر ميدانا لجريمة لا يسع هذا الجيل بعد الآن أن يتهاون في أمرها أو يتغاضىعنها.) .

أخيرا :

نجد (بعض ) العزاء فى أن ( بعض ) هؤلاء التعساء وصلوا الى السلطة والثراء ، وربما لو ظلوا فى بلادهم ما حصلوا عليها . ومن المفارقات أن يعيش الفلاحون الأحرار مسترقين للمستبد ، أو ( قنّ الأرض ) ( الفلاح القرارى ) فى اوربا وغيرها ، بلا أمل فى تحسين الأوضاع . بينما من يتم إسترقاقه بملك اليمين ـ حتى لو صار خصيا ـ قد تنفتح أمامه أبواب الترقى . بل وصل بعض الخصيان والمماليك الذكور والإناث الى مقعد الحكم والسلطنة ربما تعويضا عما قاسوه ، بينما لم يجد الفلاح (قنّ الأرض ) تعويضا .

 

 

  


للمزيد يمكنك قراءةاساسيات اهل القران

التعليقات (4)

1   تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الإثنين 08 اغسطس 2016

[82737]


أعانك الله جل و علا على وجع القلب هذا !! يا دكتور أحمد.


أخاف عليك من وجع القلب هذا !! كل ذلك التاريخ القذر ما كان ليكون إلا بسبب بعدهم عن القران العظيم و إتخاذهم إياه مهجورا و تلك حقيقة و قولا سيقوله الرسول محمد عليه السلام يوم القيامه لربه جل و علا : ( وقال الرسول يا رب ان قومي اتخذوا هذا القران مهجورا ) ، أسأل الله جل و علا لك السلامة.

ما أقسى ظلم الإنسان لأخيه الإنسان .. في الخليج يوجد نظام الكفيل ! ( وما ادراك ما نظام الكفيل ) إنه نوع من أنواع ( الرق ) ! لا أعمم بطبيعة الحال و لكن فيما يخص الخدامات - كما ذكر أخينا من السنيغال في رد سابق - فهو بالفعل موجود و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

هذا لا يجعلنا أن نعمم ففي الخليج هناك معاملة راقية للعمال - أو عادلة إلى حد ما - فالعامل أتى ليعمل و رب العمل إستقطب العامل لإنجاز عمل و لكن تبقى تلك الممارسات - الفردية - و إن طغت هي المشكل و الإشكالية و لا بد من حل و الحل هو التقوى من الجانبين.

أوجعت قلبي أبي العزيز بأساليب التعذيب - كالخاذوق - و الخصاء !! كل ذلك بسبب إبتعادهم عن القران الكريم و إتخاذهم إياه مهجورا..

اللهم إجعلنا من أهل القران نتدبره و نعمل به و نتفكر و نقول : لا إله إلا الله سبحانك .. سبحانك .. أيها الرؤوف الرحيم..

دمت سالما و حفظ الله أبنائك أهل القران.

 

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الإثنين 08 اغسطس 2016

[82740]


إبنى الحيب السعيد على .. عملنا الاصلاحى يستلزم كشف الأمراض..


وأمراض ( المسلمين ) فظيعة ، ومعظمها ( وراثى ) أى ( تراثى ) . وهم يبجّلون تاريخهم الذى لا يقرأونه ، وإذا قرأوه فهى عناوين تمجد الخلفاء والحكام المستبدين . ومثلا يتغنى بعضهم بالخلافة العثمانية وجهادها ضد أوربا وزعمهم نشرها الاسلام فى اوربا . وهم يتجاهلون الفساد الذى تربع فى القصور العثمانية والانحلال الخلقى ، والمذابح التى كانت عادة مرعية ـ من القتل الجماعى الذى كان يفعله ولى العهد إذا تولى السلطنة فيقتل كل أخوته ـ الى مذابح ( للرعية ) . وهم لم يهتموا مطلقا بنشر الاسلام . بل ولم يكونوا يعرفون حقيقة الاسلام ، لأنهم اصلا لم يدخلوا الاسلام، بل إعتنقوا التصوف السنى الذى كان سائدا وقت أن وفدوا الى آسيا الصغرى.. 
عموما أنا أكتب رءوس موضوعات فى التاريخ وفى الابحاث القرآنية . ولأن ( المسلمين ) قد ورثوا جبالا من أمراض الإفك والظلم والتخلف فإن العناوين التى أكتبها هى إشارات فقط فى مسيرة الاصلاح والتنوير ، أرجو ان يتابعها بعدى أحبتى أهل القرآن
حفظكم الله جل وعلا وجمعنا فى مقعد صدق عند مليك مقتدر.

 

3   تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82752]

عصور الخصاء والبغاء ما زالت قائمة في ديار المسلمين!

مع عميق التقدير لكم استاذنا العزيز /صبحي منصور،ز لما تعرض وتكتب لإصلاح العرب والمسلمين ومعهم المصريين، وتذكيرهم بأيام الله تعالى وبكتابه الحكيم،  عرجت بنا الى دهاليز التاريخ الأسود للرقيق والخصيان بمصر وبتركيا،   الامبراطورية التي غابت عنها الشمس،  وهى زعيمة المسلمين وقتها، لانها كان بها مقر الخليفة المزعوم امير المؤمنين.

 ان الاسترقاق ما زال قائما بصورة مخفية واسماء مستعارة في عالمنا العربي والاسلامي، مثل الزواج من الإناث في مرحلة الطفولة ودفع المهر او الصداق الكبير لوالد الطفلة، الزوجة ، في مقابل زواجها من كهل في عمر جدها،  

4   تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82753]

 

تابع عصور الخصاء...،،،.


كذلك من مظاهر الرق والخصاء ، هو تشغيل العمالة من الدول المتأسلمة في دول الخليج بأجور مخزية ومزرية أقل من مثيلاتها في العالم المتقدم كثيرا جدا،  وموضوع الكفيل الذي يتحكم في رقبة العامل والموظف  في الخليج هو نوع  من الرق والخصاء، على اساس ان هناك نوع من الخصاء المعنوي يقوم به الحاكم المستبد لذكور شعبه ويقوم به النظام الاجتماعي  المستبد لصالح الطبقة الارستقراطية المسيطرة،

 كل ذلك ضد تعاليم القرءان وضد مبادي الاسلام الحقيقي ،

 افيقوا يا سكان العالم العربي  ويا سكان ديار الاسلام كما تزعمون انكم مسلمون، وارجعوا للقرءان وتعاليمة السمحة العادلة قبل ان تنقلبوا على اعقابكم خاسرين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين : كافورالإخشيدى ( الخصى ) : من أعظم من حكم مصر والشام

مقدمة :

  ووصل بعص الخصيان العبيد الى مراكز عليا ، مثل بهاء الدين قراقوش خادم صلاح الدين الأيوبى ، وقد عرضنا لكراهية المصريين له لأنه قام بتسخيرهم فى بناء القلعة وسور القاهرة . ولكن أحب المصريون عبدا خصيا أسود اللون خاليا من الوسامة ، هو كافور الاخشيدى ، الذى وصل بذكائه لأن يكون حاكما لمصر والشام فى نهاية الدولة الأخشيدية الى عاصرها وحكم باسمها، وبموته سقطت وإستولى معز الدين الفاطمى على مصر سلميا وبلا عناء . ونعطى بعض التفصيلات

أولا :

 موجز تاريخ الدولة الاخشيدية سريعا قبل حكم كافور :

  1 : دخل  ( الإخشيد ) مصر بجيشه سنة323 فحارب المتغلب علىها وهو ( ابن كيغلغ ) وهزمه وقبض على الأمور وتتبع أصحاب ( ابن كيغلغ ) فأخرجهم عن البلاد ، ودان له الجيش العباسي في مصر .

 2 ـ وحاز (محمد بن طغج ) إعجاب الخليفة (الراضي ) فلقبه( بالإخشيد) ودعى له بذلك على المنابر سنة 327 بعد أن صد حملة فاطمية بعثها الفاطميون من مركزهم فى تونس لفتح مصر . فقد التقى أتباع كيغلغ بالخليفة الفاطمي بالمغرب وهو القائم بأمر ( الله ) فحرضوه على أخذ مصر نكاية في الإخشيد فجهز الفاطمي جيشا ولكن الإخشيد هزمه . 

3 ـ وازداد عجز الخلافة العباسية في عهد ( الراضي ) فتجرأ الولاة على قطع الأموال التي يؤدونها إلى بغداد , وتغلب ( بنو بويه ) على فارس وضغطوا على العراق فاضطر الخليفة ( الراضي ) للاستعانة ( بابن رائق ) وكان متغلبا على واسط فاستقدمه إلى بغداد وقلده إمارة الجيش والخراج والديوان وجعله أمير الأمراء . وقبض ( ابن رائق ) على ناصية الأمور في بغداد واستبد بالأمر فيها بدون وزير ومشير ، ورأى ذلك حكام الولايات فاستقل كل منهم بولايتة كما فعل ( البريدي ) في خوزستان و ( عماد الدولة بنو بويه ) في فارس و ( ابن الياس ) في كرمان ، أما الري وأصبهان فتغلب عليها ( ركن الدولة بنو بويه ) , وتغلب ( بنو حمدان ) على الموصل وديار بكر و مضر وربيعة , وسبقهم ( الإخشيد ) باستقلاله بمصر والشام .

4 ـ ثم دارت الأيام ( بابن رائق ) فغلبه على بغداد خصمه ( البريدي ) ثم جاء بعد ( البريدي ) بجكم ( امير الأمراء ) ، وحدث أن الخليفة ( الراضي ) سار مع ( بجكم ) إلى الموصل لتأديب بنى حمدان لتأخيرهم الأموال , ولما ابتعدا عن بغداد ظهر ( ابن رائق ) واحتلها، وانتهت  المفاوضات بين ( ابن رائق ) والخليفة و ( بجكم ) بتولية ( ابن رائق ) الشام . هذا مع تبعية الشام للإخشيد باعتراف الخليفة الراضي نفسه , فكان محتما أن ينشب الصراع بين الخصمين القويين ( ابن رائق ) و ( الإخشيد ) .

5 ـ وتقدم ( ابن رائق ) في الشام فاحتل حمص ثم احتل دمشق واخرج منها والى الإخشيد وتقدم من دمشق إلى الرملة فملكها ,وإذ وصل ( ابن رائق ) إلى جنوب الشام وفلسطين عزم على أخذ مصر فدخل العريش فتلقاه فيها الإخشيد ودارت معركة سنة 328 هـ . انهزم فيها ( الإخشيد ) أولا ثم انتهز انشغال ( ابن رائق ) بالسلب فهزمه وفر ( ابن رائق ) بسبعين رجلا إلى دمشق . وأرسل ( الإخشيد ) جيشا آخر لدمشق تمكن ( ابن رائق ) من هزيمته وقتل قائده،  وتم بينهما الصلح على أن تكون مصر وجنوب الشام مما يلي الرملة ( للإخشيد ) وباقي الشام ( لابن رائق ) ويؤدى ( الإخشيد ) جزية ( لابن رائق ) عن الرملة . وقد أضطر ( الإخشيد ) إلى دفع الجزية عن الرملة ( لابن رائق ) ليمد حدود الدفاع عن مصر إلى الرملة ويأمن على حدوده الشرقية من ( ابن رائق ) بعد عقد الصلح بينهما , ثم يتفرغ لمواجهة الضغط الفاطمي الذي يأتيه من الغرب . ولا يريد الإخشيد أن يحارب في جبهتين في وقت واحد .

6 ـ وقتل ( الحمدانيون ) ابن رائق سنة 330 هـ فدخلت جيوش ( الإخشيد ) دمشق ، وحارب ( الحمدانيين ) واستخلص منهم حلب . واضطر الخليفة العباسى ( المطيع ) للاعتراف بفتوحات ( الإخشيد ) , ومات ( الإخشيد ) سنة 334 وعهد لابنه ( نوجور ) تحت وصاية ( كافور ).

ثانيا : و ندخل هنا على دور كافور :

1ـ استأثر ( كافور ) بالسلطة من دون أبناء ( الإخشيد ) وسار على سياسته طيلة حكمه الذي استمر ثلاثا وعشرين سنة ( 334 – 357 هـ ) . وقد استطاع ( كافور ) أن يهزم سيف الدولة  الحمداني ويسترد منه دمشق، وكان استولى عليها عندما توفى ( محمد بن طغج الإخشيد  ).

 2 ـ وممن عبقرية كافور السياسية أنه بعد  أن هزم ( سيف الدولة ) إلا أنه صالحه على دفع جزية نظير الاحتفاظ بدمشق وذلك حتى يأمن على حدود مصر الشرقية في جنوب الشام ويرد الخطر الفاطمي عن غرب مصر . كما استطاع ( كافور ) أن يهزم ملك النوبة الذي أغار على مصر سنة 345 وأمن حدود مصر الجنوبية . كما تودد الى الفاطميين فاقتنعوا بالتغلغل بدعوتهم فى مصر بدون حملات عسكرية .فإقتنع الفاطميون بالتغلغل السلمي بين المصريين دون الحملات الحربية التي تثير الحنق ضدهم ، وأحسن ( كافور) استقبال الدعاة الشيعة ، إذ كان لا يهتم بمن يحكم مصر بعده فهو خصي لا ولد له . وقد أيقن أن مصير الأمر من بعده للفاطميين وهم أقرب لمصر وأكثر تلهفا على امتلاكها .. وبقى ( كافور ) يحكم مستبدا بالأمر إلى أن مات 357 وحدود مصر منيعة ما بين برقة إلى دمشق .

ثانيا

قالوا عن كافور الاخشيدى : (292 : 357  )

1 ـ  كان خصيا أسود دميماً قبيح الشكل مثقوب الشفة السفلي مشوه القدمين بطيئاً ثقيل القدم. ، بيع لأحد تجار الزيوت ، وقاسي منه الكثير من  العنت الى أن إشتراه محمد بن وهب بن عباس الكاتب ، وتعلم كافور القراءة والكتابة فى بيته ، ولمس سيده فيه الاخلاص والكفاءة فأعتقه ، وكان هذا الكاتب وثيق الصلة بالأخشيد ( محمد بن طغج ) المسيطر على مصر والشام . فباعه الى الاخشيد ليعمل مؤدبا لابن الاخشيد . ولمس فيه الاخشيد الكفاءة والاخلاص فجعله قائدا عسكريا للاخشيد. ونجح فى عمله فتصدر الدولة الاخشيدية بحيث جعله الاخشيد وصيا على ابنه ولى عهده لإخلاصه ، وربما لأنه ( خصى ) ليس له أولاد بسببهم يطمح فى الانقلاب على ابن الاخشيد . ولكن أصبح كافور الحاكم الفعلى للدولة الأخشيدية بعد وفاة ابن طغج ، بإعتباره الوصى على ( أنجور ) ابن الاخشيد . وكالعادة ـ لم يكن ولى العهد الاخشيدى كفئا فكان سهلا على كافور أنه حجب ولى العهد ( أونجور ) عن الحكم ، دون أى إعتراض ممن يهمه الأمر. بل إن بعض خصوم كافور تلاعب بولى العهد وأقنعه بالخروج على ( كافور ) حقدا على ( كافور ) إلا إن أم ولى العهد وقفت ضد ابنها ومنعته من الاستمرار فى ثورته على ( كافور ) . كافور كان قريبًا من قلوب المصريين لكونه سخيًا كريمًا؛ وينظر بنفسه في قضاء حوائج الناس والفصل في مظالمهم .

2 ـ قال عنه المؤرخ الذهبى فى كتابه ( تاريخ الإسلام ) ‏:‏ ( كافور الإخشيدي الحبشي الأستاذ السلطان أبو المسك ، اشتراه الإخشيد من بعض رؤساء مصر. كان أسود بصاصًا..وتقدم عند الإخشيد صاحب مصر لعقله ورأيه وسعده إلى أن صار من كبار القواد . وجهزه الإخشيد في جيش لحرب سيف الدولة بن حمدان‏. ‏ثم إنه لما مات أستاذه ( الاخشيد ) صار أتابك ولده أبي القاسم أنوجور ( أى قائد جسشه ) وكان صبيًا ، فغلب كافور على الأمر ، وبقى الاسم لأبي القاسم والدست لكافور ).... وكان كافور يدني الشعراء ويجيزهم ( أى يعطيهم الأموال ) ،وكان تُقرأ عنده في كل ليلة السير وأخبار الدولة الأموية والعباسية ، وله ندماء . وكان عظيم الحُرمة ( الهيبة )  وله حجاب ، يمتنع عن الأمراء ، وله جوار مغنيات ، وله من الغلمان الروم والسود ما يتجاوز الوصف . زاد ملكه على ملك مولاه الإخشيد، وكان كريمًا كثير الخُلع ( الهدايا من الملبوسات) والهبات، خبيرًا بالسياسة فطنًا ذكيًا جيد العقل داهية. كان يهادي المعز صاحب المغرب ( الفاطمى ) ويظهر ميله إليه ، وكذا يذعن بالطاعة لبني العباس ، ويداري ويخدع هؤلاء وهؤلاء. وتم له الأمر‏.‏ وكان وزيره أبو الفضل جعفر بن الفرات راغبًا في الخير وأهله‏.‏ ولم يبلغ أحد من الخدام ما بلغ كافور . وكان له نظر في العربية والأدب والعلم‏..‏ وكان يداوم الجلوس غدوة وعشية لقضاء حوائج الناس . وكان يتهجد ويمرغ وجهه ساجدًا ويقول‏:‏ اللهم لا تسلط علي مخلوقًا‏.‏ )

3 ـ قال أبو المظفر في تاريخه مرآة الزمان‏:‏ ( كان كافور شجاعًا مقدامًا جوادًا يفضل على الفحول‏. ( ‏أى الأحرار الذكور) .  وقال أبو جعفر مسلم بن عبيد الله بن طاهر العلوي النسابة‏:‏ ما رأيت أكرم من كافور‏!‏ كنت أسايره يومًا وهو في موكب خفيف يريد التنزه،  وبين يديه عدة جنائب بمراكب ذهب وفضة وخلفه بغال المراكب ، فسقطت مقرعته من يده، ولم يرها ركابيته ، فنزلت عن دابتي وأخذتها من الأرض ودفعتها إليه. فقال‏:‏" أيها الشريف أعوذ بالله من بلوغ الغاية ما ظننت أن الزمان يبلغني حتى تفعل بي أنت هذا ". ! وكاد يبكي فقلت‏:‏ " أنا صنيعة الأستاذ ووليه‏. " . ‏فلما بلغ باب داره ودعني . فلما سرت التفت فإذا بالجنائب والبغال كلها خلفي فقلت‏:‏ "ما هذا ؟   قالوا‏:‏ " أمر الأستاذ أن يحمل مركبه كله إليك . " فأدخلته داري ، وكانت قيمته تزيد على خمسة عشر ألف دينار‏.‏ ) .

4 ـ قال ابن زولاق‏ عنه فى تاريخه : ( ‏ وكان كافور دينًا كريمًا‏.وسماطه على ما ذكره صاحب كنز الدرر في اليوم مائتا خروف كبار ومائة خروف رميس ومائتان وخمسون إوزة وخمسمائة دجاجة وألف طير من الحمام ومائة صحن حلوى كل صحن عشرة أرطال ومائتان وخمسون قرابة أقسما‏.‏ وأما وفاة كافور المذكور فإنه توفي بمصر في جمادى الأولى سنة ست وخمسين وثلاثمائة وقيل‏:‏ سنة سبع وخمسين وثلاثمائة وقيل‏:‏ سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة والأصح سنة سبع وخمسين وثلاثمائة قبل دخول القائد جوهر المعزي إلى مصر‏.‏ وعاش كافور بضعًا وستين سنة . وكانت إمارته على مصر اثنتين وعشرين سنة ، منها استقلالًا بالملك سنتان وأربعة أشهر . خطب له فيها على منابر مصر والشام والحجاز والثغور مثل طرسوس والمصيصة وغيرهما.  وحمل تابوته إلى القدس فدفن به.  وكتب على قبره‏:‏

 ما بال قبرك يا كافور منفردًا بالصحصح الموت بعد العسكر اللجب

يدوس قبرك آحاد الرجال وقد كانت أسود الشرى تخشاك في الكتب. )

ثالثا :

وأقول عن ( الاستاذ ) أبى المسك كافور :

1 ـ تخيل صبيا صغيرا مشوه الشكل ، يخطفه مجرمون من بلده فى الحبشة ، ثم بعد رحلة مضنية يبيعونه الى أسواق النخاسة فى صعيد مصر، وفيها يقوم مجرمون آخرون بخصيه ، وينجو من الموت بينما يموت بعض رفاقه . ثم يحملونه الى القاهرة ، فلا يجد من يشتريه إلا بائع زيت يستغله خادما ، ويصبر كافور ، ثم يأتيه الفرج حين يشتريه كاتب صاحب نفوذ . ويتغير حاله ، فيتعلم القراءة والكتابة وتظهر ملامح نبوغه بحيث يتقرب مالكه الكاتب فيقدمه الى الإخشيد ، الذى يلفت نظره نبوغ هذا العبد الخصى السود فيأمنه على تهذيب ابنه ولى عهده ، وينال المزيد من الاعجاب فيصبح هذا العبد السابق الخصى متقدما فى بلاط الاخشيد ، يحوز إحترام الجميع فى عصر يحتقر العبيد عموما والخصيان خصوصا ، ويصل إحترامهم له الى تلقيبه بالاستاذ ، ثم يرضونه به حاكما متغلبا على صاحب الحق الشرعى ابن الاخشيد . حاز هذا كله أبو المسك الاستاذ كافور .

2 ـ كان ممكنا لصبى قاسى الاسترقاق والإخصاء أن يتحول الى بركان حقد على العالم ، ينفجر فى وجه الجميع عندوصوله الى السلطة . ولكن لم يكن الاستاذ كافور من هذا النوع. جمع بين كونه مُهابا وكونه متواضعا حليما . تقرب اليه المتنبى مادحا منافقا فأعطاءه ، وكان المتنبى يريد المزيد ، يريد مركزا سياسيا ، فأعرض عنه كافور ، وخاف المتنبى من كافور وهرب منه ثم هجا كافور هجاءا مقذعا ، وكان بإمكان كافور أن ينتقم منه ويسلط عليه من يقتله ، ولكن لم يفعل . وذهب المتنبى الى عضد الدولة ومدحه ونافقه ، ثم قيل لعضد الدولة أن المتنبى يقول كذا ، فدسّ عضد الدولة من هجم على المتنبى فقتله .  هذا هو الفارق بين كافور وعضد الدولة . ولكن الفارق الأكبر هو بين كافور والمتنبى . هذا يستحق أن نتوقف معه . !

 


التعليقات (5)

  تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82746]


العرب و إحتقار الأحباش !! كافور و المتنبي.



من أسف أننا نرفع مقام شخصا لأنه ( قال ) قولا !! و بهذا القول أصبح ذا صيت و شهرة !! هذا مع ان سيرة هؤلاء - إن كانت صحيحة - فهي من العار أن تذكر و بالتالي من العار أن يكونوا قدوة و مثار فخر !!

و يزخر التاريخ العربي أمثال هؤلاء !! هذا في جانب الشعر و الأدب أما في جانب ( الدين ) فلنا في تمجيد الأشخاص ( الصحابة ) قدوة بحيث أنهم كالنجوم بأيهم إقتديتم إهتديتم !! أنظر كيف يسوقوا لنا هذه الشخصيات بحيث تكون ( آلهه ) لا تنتقد ! و لا تمس !! و إذا ذكر أحدهم رافقته كلامات ليست كالكلمات!!

إن أشهر ما تم تداوله حول هذا الأستاذ في التاريخ العربي هو أبيات هذا المتنبي:

لا تَشْتَرِ العَبْدَ إلاّ وَالعَصَا مَعَهُ .. إن العبيد لأنجاس مناكيد!!

إلى ما هنالك من أبيات يستحى القارئ من كتابتها !! لا سيما بعد هذا البيت مباشرة !! هذا مع أن هذا المتنبي و الذي هو اشهر من نار على علم في تاريخ الشعر و ( التنبأ ) العربي !! قتله سيف الدولة بعد ( عشرة - بكسر العين - و صحبة تسع سنوات !! في القصر) !!!

هذا الإحتقار العربي لأهل الحبشة و لكل ذي لون أسود لا أعلم لماذا ! لا أعلم لماذا في الخليج بالذات فكل ما هو أسود فهو ( عبد ) !! و بالتالي فهو محتقر !! هل إرتسمت في عقلية العربي أنه ( أبيض و بالتالي فالأبيض هو الحر ) !! و هل الأسود هو ( العبد ) !! الإخوه من الأصول الأفريقية جاءوا للجزيرة لأداء الحج و العمرة ثم أستوطنوا فيها لا سيما في الحجاز أما في اليمن و عمان و الإمارات و قطر و البحرين و الكويت فهم أتوا بتجارة ( الرقيق !! ) و التي كانت منتشرة حيث تحمل السفن اليمنية و العمانية بالذات هؤلاء الناس و يبيعونهم في أسواق اليمن و عمان ومن تلك الأسواق يذهبون بهم للداخل في الإمارات و قطر و البحرين و الكويت  !!! و هذه حقيقة نعلمها نحن من أهلنا !!! و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ! حتى نحن لدينا ( إخوة من أصول إفريقية ) و الحمد لله فهو إخوة لنا في الدين و العلاقات الإجتماعية و الكثير منهم قمة في الأخلاق و شخصيا عندما أقابل من كان قد - أبوه و امه - أشتراه جدي قبل 70 سنة فإنني أقبل رأسه إحتراما و إجلالا لأنه قمة في الطيبة و الإحترام و في عمان بعد عام 1970 أصبح لهؤلاء الأخوة حقوق مواطنة حقيقية فلهم حق الجنسية و الجواز و التملك و هم في عمان بالضبط كالعمانيين تماما و إن كانت النظرة الإجتماعية لهم موجودة و لكن بصورة أقل بكثير و لكن القانون في عمان صارم و يحمي الجميع من الإعتداء اللفظي .

   تعليق بواسطة  شكري السافي    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82747]


من اسف ان درسنا المتنبي ولم ندرس اخلاق كافور



استاذي العزيز بوركت ومبارك ما تبحثه بين طيات الكتب وما تقدمه من اسلوب راقي وجديد لقراءة التاريخ بعقل ووعي . حين كنا صغار كان المتنبي اسطورة الشعر والتحكم بالكلمات في حين ان المفروض ان ندرس الأخلاق الفاضلة مثل اخلاق كافور . العجيب ان ابيات شعر المتنبي كانت سببا في مقتله حين الزمه ابنه وقاتله بها

معذرة لست استحضرها الآن ولا تفاصيل الحادثة كيف كانت ولكن هذا ما علق بالذاكرة المثقلة

دمت طيبا استاذي العزيز

بالمناسبة لم اكن اعرف ان الجاحظ كتب عن الغلمان والجواري والإخصاء... كنت فقط اعلم انه كتب عن البخلاء حسب ما درسنا من قبل . وهنا لا بد من تغير مناهجنا التعليمية التي تتميز بالانحياز للعرب والسعي لتبيض تاريخهم الاسود حتى لا ننتج متعصبين جهلة ومتطرفين . على الدول العربية ان.تجعل التعليم علمي لا انحيازي

 

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82750]

 

المتناقضات في المجتمع الاسلامي



السلام عليكم

أخ أحمد: أرجو أن لا أتعبكم كثيرا في تعليقاتي! هناك مواضع لا تزال تؤرق هذه البطيخة التي أحملها على كتفيّ، ولا أستطيع التسليم بها دون اقتناع.

ما يلفت النظر في التاريخ الاسلامي وجود متناقضات عجيبة  عند المسلمين وفي وقت واحد مما يجعل الحكم على هذا المجتمع صعبا للغاية، إذا أراد أحدنا أن يكون واقعيا في حكمه على ذلك المجتمع والحقبة من الدهر. ثم هناك شيئا هاما يجب الأخذ به، وهو مراعاة الثقافة التي كانت سائدة في ذلك الوقت، فلا أحد يستطيع الحكم على شيء قديم من منظور جديد لم يكن موجودا.

من هذه المتناقضات الاسترقاق والاخصاء. من جهة فهذه كلها أشياء تعني بصورة مباشرة أو غير مباشرة تقسيم المجتمع إلى حر وغير حر، أو بكلمة أخرى تقسيم المجتمع إلى طبقات. ومن جهة اخرى يسمح المجتمع بأن تبدل الطبقة وضعها الاجتماعي، فمثلا يصبح الرقيق حاكما. هذه الظاهرة لم تكن موجودة في اوربا قبل الثورات، ولقد لمحت في مقالك أخ أحمد إلى ذلك. لقد عزا كثير من النقاد هذه الظاهرة إلى تأثير الاسلام في هذه المجتمعات. هناك ظاهرة اخرى تجمع متناقضات تبلورت في المجتمع الاسلامي عندما اختلط العرب بالشعوب الاخرى، فكان ولي الامر عربي أو كردي أو فارسي أو تركي، بالرغم من أن الغزاة كانوا عربا. وهذه الخصلة اعتبرها النقاد فضيلة استمدت وجودها من الاسلام.

في المقابل يتساءل الانسان، لماذا لم يؤثر الاسلام على خصل اخرى كانت تقوم على الظلم. هل يسمح الاسلام بأن تشتري بضاعة مسروقة، فكيف وأن تشتري انسان مسروق، وفوق هذا يجري تشويهه لكي يؤدي خدمات معينة. هناك ظاهرة عند البشر بأن يتقبل أحدنا ظلماً لأنه لا يقوم به بنفسه. مثال حديث على هذا، اللحم الذي نأكلة: عندما نرى كيف يُعامل الدجاج مثلا (كصيصان وحتى الذبح)، منظر مقزز، لكننا نتابع أكل الدجاج.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82751]


شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار



أحبتى السعيد والساقى : أبو الطيب المتنبى جمع فى شخصه معظم العورات العربية ، ولهذا إشتهر بينما إنزوى كافور بين سطور التاريخ . والمقال التالى سيكون حول هذه النقطة.
أخى بن ليفانت : الاسلام إرتفع بالعرب ـ فى فترة زمنية قصيرة هى دولة النبى فى المدينة : 11 عاما ) الى تكوين دولة بالمفهوم الحديث مؤسسة على الديمقراطية المباشرة والعدل والسلام ، وأقنع العرب المتقاتلين بأن يدخلوا فى ( الاسلام الظاهرى / السلام ) فدخلوا فيه أفواجا . وواجه مكائد المنافقين والقرشيين وإنتصر طالما كان القرآن يتنزل ويفضح مكائد أعدائه الظاهرين والمستترين . تغير ذلك بعودة الهيمنة القرشية وفتوحاتها . ولكن هذا لم يستأصل كل ملامح الخير الايجابى الذى أحدثه القرآن الكريم ، ظلت هناك لمحات خافتة مضيئة تظهر وتُشعُّ فى حياة بعض الخلفاء والحكام ، مرتبطة بعوامل الخير التى لا تخلو منها نفس بشرية والتى تتفاعل مع الهدى القرآنى ـ خصوصا وأن القرآن الكريم محفوط من لدن الخالق جل وعلا. ومن هنا ينبع التناقض أحيانا . أما عن الحل الاسلامى فى ظاهرة الاسترقاق بمنعه من المنبع وقصره على الشراء ، فقد أشرنا له من قبل ، ولا تنسى اننا نتحدث عن دولة اسلامية مؤسسة على العدل والاحسان فى معاملة هذا الرقيق المشترى والعمل على تحريره. وسيأتى مقال فى مقارنة الحل الاسلامى بالحل الغربى الفاشل فى تحريم الرق شكليا وبقائه بأشكال أخرى أشد ظلما . ولعلك تتذكر كلامنا عن أنواع من الاسترقاق للأحرار فى السخرة وغيرها ..ولا نزال فى البحث.
 

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الثلاثاء 09 اغسطس 2016

[82754]


كافور وبيبرس وقطز حكام مصريين نفتقدهم


 معك التاريخ يصبح موعظة ودرسا، وليس سردا وحكيا للتسلية والترويح، وإثْرَ قرءاة المقال ، تذكرت ايضا من الحكام المصريين الذين هم من اصل مملوكي مثل بيبرس وقطز وكيف كان حكمهم لمصر وما فيه من العزة لمصر ولمكانتها  ودفع الاخطار عنها ، وكلنا يعلم قصة واسلاماه للكاتب الراحل ، على احمد باكثير وحكيه لحادثة التتار وقدومهم لاحتلال مصر والسيطرة عليها واذلالها لم يقبل هذا الحاكم المملوكي المصري ان تهان مصر وتٰحتل  وكان المعركة الفاصلة  والتي انتصر فيها العبد او الحاكم المملوكي بيبرس على التتار.

 وهذا ايضا الحاكم. كافور الاخشيدي كان حاكما عاقلا عادلا بمقياس عصره محافظا على كرامة مصر والمصريين وحدودها حتى الشام.  وتأمينها من عدو الغرب الفاطميين انه مثل اقدر الساسة المعاصرين ويلعب لعبة التوازنات الحربية والسياسية، ويحيد الفاطميين ويكف هجومهم الحربي ويتحولوا للدعوة العقلية لمذهبهم،

 ما اروع هذا الحاكم الكافور الذي كان ملك يمين وعبد حبشي، خصي،  يا ليت الحكام المصريين والحكام العرب يحافظون على حدود بلادهم الاقليمية  من الاعداء وبدون اهدار لموارد بلادهم المحدودة مثل ما فعل الكافور المصري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  ملك اليمين : بين عبقرية كافور السامقة وعبقرية المتنبى الساقطة

 بين كافور ( العبد الخصى ) النبيل والمتنبى  (الحُرّ الوضيع ).

 أولا : عبقرية كافور السامقة

1 ـ هناك مقاييس للحاكم العظيم ( من الناحية الاخلاقية الانسانية ) أهمها ( حُرمة الدم ) أو مدى حقنه للدماء . الحاكم يملك القرار بالحرب أو بالسلام ويترتب على قراره حقن للدماء أو سفك لها . وتلك الدماء تتفجر من بشر لهم حق الحياة شأنهم شأن ذلك الحاكم ، ولكن معظم الحكام يُلقون بالبشر الى التهلكة وينعمون بالأمن بينما تنتشر بقرارتهم حمامات الدم وأهرامات الأشلاء .

وفى الناحية الأخرى هناك مقاييس للحاكم الحقير سفاك الدماء من شعبه والشعوب الأخرى . هناك هتلر الذى قتل الملايين بإسم النازية ـ وهى مذهب بشرى . أحقر منه أولئك الخلفاء الفاسقون الذين تمسحوا بدين رب العزة وإسمه الكريم ( السلام المؤمن ) وقتلوا عشرات الملايين عبر قرون ، من الخلفاء القرشيين الى الخلفاء العثمانيين . ومثلهم الأوربيون فى حملاتهم الصليبية وكشوفهم الجغرافية وحملاتهم الاستعمارية . وعلى هامش هذا كله إنتشر الاسترقاق وعانى منه الأحرار من الأطفال والنساء ، وتم تشريع الخصاء ـ إجتماعيا ، بحيث إنتعش وإنتشر بلا إحتجاج وبلا ضمير .!

2 ـ بمقياس العظمة هذا لا نجد فى تاريخ المسلمين سوى ثلاثة حكام :( معاوية الثانى  ) الذى إعتزل الحكم بعد موته أبيه يزيد بن معاوية حتى لا يتحمل وزر الدماء ، ودفع حياته ثمنا لهذا القرار. و( عمر بن عبد العزيز ) الذى حاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه بتقرير العدل وبالسلام ، وأيضا دفع حياته ثمنا لهذا ـ وقد عرضنا لهما فى مقالات منشورة هنا . ثم هذا الشامخ ( المجهول ) أبو المسك كافور . أرى أن كافور أعظم من رفيقيه . رفيقاه كانا أقرب لعصر النبوة ، ومن البيت الأموى الحاكم . لم يبدءا من الصفر ولم يعرفا الذل والألم مثله .

3 ـ ( الاستاذ أبو المسك كافور ) عاش عصرا من الحروب على جميع المستويات ( المحلية والاقليمية والدولية )، ومختلف الجبهات : الحنابلة فى بغداد ومدن العراق يسيطرون على الشارع وينشرون الارهاب المسلح ( بمثل ما يفعله الوهابيون الحنابلة الآن )، والحروب بين العرب الحمدانيين والروم ، والمذابح التى يقيمها القرامطة فى الجزيرة العربية وجنوب العراق ، ثم كان عصر إمرة الأمراء فى الخلافة العباسية فى نهايته ( 324 : 334 ) وتجهز بنو بويه للإستيلاء على العراق والخلافة العباسية ، وهذا ما حدث فى عصر بنى بويه ( 334 : 447 ) والعادة انه فى الفترات الانتقالية تكثر القلاقل والحروب ، وفى هذه الفترة كان حكم كافور (  339 : 357 ). كان منتظرا أن يدخل الكثير من المعارك ، خصوصا وهى أول عبد خصى يحكم ، وله حاسدون من الحكام من حوله ، كلهم يطمع فى مصر والشام .

4 ـ  ولكن تجنب كافور الحرب باستعمال التشريع الاسلامى فى قوله جل وعلا  : (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ) (60)  الانفال )  ، ولا ندرى إن كان يعرفه أم لا . وهو أن تكون الدولة مسالمة وقوية عسكريا لترهب الطامعين فيها حتى لا يعتدوا فيتحقق السلام ويتم حقن الدماء . إستطاع كافور بجيشه القوى هزيمة سيف الدولة الحمدانى هزيمة حاسمة فى موقعة مرج عذرا ، بل ودخل حلب عاصمة الحمدانيين ، ثم إستماله بعقد معاهدة ليأمن شرورهم ، وهزم جيش المعز لدين الله الفاطمى القادم عبر الواحات ، ثم إستمالهم بفتح مصر لدعاتهم . ليس فقط لكفّ غزوات الفاطميين من جهة الغرب ، ولكن أيضا ليكف شرور القرامطة . وقد نهب القرامطة قافلة مصرية ذاهبة للحج تتألف من 20 ألف جمل عام 355 . ولم يغامر كافور بإرسال جيشه القوى لمطاردتهم فى الصحراء ، إستغل هذا الحادث فى أن يحصل من الخليفة العباسى على سلطته على سوريا بما فيها حلب ودمشق وطرسوس ، والحجاز ( مكة والمدينة ). وبهذا أمن القوة الشيعية الحربية والتى كان يمثلها الحمدانيون وبنو بويه  فى الشرق والقرامطة  فى الجزيرة العربية والفاطميون فى شمال أفريقيا . وكلهم يطمعون فى مصر التى تتوسط الجميع . حافظ كافور على دولته ومكانته بأقل قر ممكن من الخسائر والمعارك . لم يدخل معركة إلا فى سبيل الردع ، فحقن الدماء فى عصر تجرى فيه أنهار الدماء.  هذه عبقرية كافور ، والتى لا أجد لها مثيلا ـ حتى الان .!

ثانيا : عبقرية المتنبى الساقطة :

1 ـ تتمثل فى المتنبى معظم عيوب الشخصية العربية العادية التى تسكن ( الكلمة ) وتهجر ( الفعل )، تعشق التصريحات وتتفنن فى البلاغة وتكتفى بها دون (فعل تنفيذى ) ، مثل هذا الشاعر الجاهلى عمرو بن كلثوم القائل :

إذا بلغ الرضيع منا فطاما   تخرُّ له الجبال ساجدينا

لم يتهمه احد بالكذب ، لم يقرصه أحد أذن هذا الشاعر ويقول له : الكذاب سيدخل النار .! بل أخذتهم روعة الكذب فى شعره ،  لأن  عندهم :(أعذب الشعر أكذبه ). من هنا فعندهم ( الزعيم ) هو الأقدر على قول ( المزاعم ) والأكاذيب ، ويكفى أن تكون فصيحا فى الكذب لتكون زعيما ( ولهذا نباهى العالمين اليوم بكثرة الزعماء من عبد الناصر الى صدام والقذافى ) .

وإذا كنت عبقريا فى الكذب بالشعر فأنت زعيم الزعماء . وهذا هو السبب فى شهرة المتنبى وعبقريته الساقطة فى الشعر . وربما هذا هو السبب فى توارى عبقرية كافور الانسانية والسياسية ، لأنه كان رجل أفعال ــ وهو الخصى ـ فى مقابل خصمه المتنبى المتسول الذى لم يكن خصيا . تناسى العرب كافور هذا الحاكم العبقرى ( الخصى ) وسيرة حياته الماساوية وصعوده من العبودية الى صولجان الحكم ، وإنشغلوا بهجاء الشاعر المتنبى له . والمتنبى لا يضاهي تفوقه فى الشعر سوى تفوقه فى الدناءة والنذالة والعنصرية . وموقفه من سيف الدولة ومن كافور أكبر دليل على ذلك .

2 ـ من تحليل سيرة المتنبى يبدو جمعه بين خصلتين متناقضتين : الجُبن والطموح وقد عقد الصلح بينهما برذيلة الكذب . كان يريد ـ فى هذا العصر المضطرب ـ أن يصل الى الحكم ، ولكن بسيوف الآخرين ، وبسبب جبنه وطموحه حمل لقب ( المتنبى ) وإشتهر به .

3 ـ  وُلد المتنبى عام 303 بالكوفة . كان أبوه فقيرا يحترف السقى ( سقاء ) ، (‏قال المحسن‏:‏ واجتمعت بعد موت المتنبي بعد سنين مع القاضي أبي الحسن ابن أم شيبان الهاشمي وجرى ذكر المتنبي فقال : كنت أعرف أباه بالكوفة شيخًا يسمى‏:‏ عبدان ، يستقي على بعير له  ).

إنتحل المتنبى بالكذب نسبا علويا ، وأخفى نسبه الحقيقى ، وهذا لسببين : الجُبن والطموح .

عن جُبنه . قال أحدهم (وسألت المتنبي عن نسبه فما اعترف لي به وقال‏:‏ أنا رجل أختط القبائل وأطوي البوادي وحدي ، ومتى انتسبت لم آمن أن يأخذني بعض العرب بطائلة بيننا وبين القبيلة التي انتسب إليها . وما دمت غير منتسب إلى أحد فأنا أسلم على جميعهم‏. ) . هنا جُبن فصيح اللسان ، ولكنه يفتقر الى البرهان  لأنه لو فعل هذا كل إنسان ما عُرفت الأنساب .

4 ـ السبب الآخر هو طموحه ، فقد زعم لنفسه نسبا علويا وزعم النبوة بين قبيلة كلب ليصل بسيوفهم الى تكوين دولة له . يقول الراوى : (وكان المتنبي لما خرج إلى كلب فأقام بينهم ادعى أنه علوي حسني ، ثم ادعى بعد ذلك النبوة ، ثم عاد يدعي أنه علوي ، إلى أن شُهد عليه بالشام بالكذب في الدعوتين ، وحُبس دهرًا طويلًا ، وأشرف على القتل، ثم أُستُتيب وأشهد عليه بالتوبة ، وأطلق‏. ) وفى رواية أخرى أنه أعلن نبوته فى صحراء السماوة : (  تنبأ في بادية السماوة ونواحيها ، إلى أن خرج بها لؤلؤ أمير حمص فقاتله وأسره ،وشرّد من كان اجتمع إليه من كلب وكلاب وغيرهما من قبائل العرب ،وحبسه دهرًا طويلًا ، فاعتل وكاد يتلف ، فسُئل عن أمره فاستتابه ، وكتب عليه ببطلان ما ادعاه ورجوعه إلى الإسلام. ).

5 ـ  وقد إستغل ( المتنبى  ) فصاحته فى زعمه النبوة فإنتحل وحيا ، تقول الرواية : ( ‏ وكان قد تلا على البوادي كلامًا ذكر أنه قرآنً أنزل عليه فمن ذلك‏:‏ ‏"‏ والنجم السيار والفلك الدوار والليل والنهار إن الكافر لفي أخطار . إمض على سنتك واقف أثر من كان قبلك من المرسلين ، فإن الله قامع بك زيغ من ألحد في دينه وضل عن سبيله ‏"... وكان المتنبي إذا شوغب في مجلس سيف الدولة فذكر أن له هذا القرآن وأمثاله مما يحكي عنه فينكره ويجحده‏. ).

6 ـ ولهذا إشتهر بلقب ( المتنبى ) حتى غلب عليه، ولم يتبرأ من هذا اللقب المُشين . تقول الرواية :  (  وقال ابن خالويه النحوي يومًا في مجلس سيف الدولة‏:‏ " لولا أن الآخر ( أى المتنبى ) جاهل لما رضي أن يدعى بالمتنبي لأن ‏"‏ متنبي ‏"‏ معناه‏:‏ كاذب ومن رضي أنه يدعي بالكذب فهو كاذب جاهل. " . فقال ( المتنبى ) له‏:‏ " أنا لست أرضى أن أدعى به وإنما يدعوني به من يريد الغض مني ولست أقدر على الامتناع. ".  قال المحسن‏:‏ فأما أنا فسألته في الأهواز سنة أربع وخمسين وثلثمائة عن معنى المتنبي ، فأجابني بجواب مغالط لي. وقال‏:‏ " هذا شيء كان في الحداثة أوجبته الصورة . " فاستحييت أن أستقصي عليه فأمسكت‏.).

7 ـ ووجد المتنبى فى عبقريته الشعرية سبيلا للرزق والشهرة ـ وأن يحقق لنفسه بالقول الشعرى ما يعجز عن تحقيقه فى الواقع . كان فى فخره بنفسه يزعم الشجاعة ، ومن شعره المشهور:

الخيل والليل والبيداء تعرفني ** والحرب والضرب والقرطاس والقلم 

وحين هاجمته عصابة من الأعراب ليلا أسرع يفكر بساقيه هاربا ، فإستوقفه غلام له وقال : (‏ أين قولك‏ : الخيل والليل والبيداء تعرفني ** والحرب والضرب والقرطاس والقلم ؟ فقال له‏:‏ قتلتني قتلك الله. ).! فرجع فقاتل فقتلوه .

ثالثا : لقاء العبقرية السامقة ( كافور ) والعبقرية الساقطة ( المتنبى )

1 ـ كان المتنبى ـ على عادة الشعراء يتسول بشعره ، يقصد الملوك والقواد يمدحهم لينال إجابهم وجوائزهم من الأموال السُّحت التى يجمعها أولئك الكفرة الفجرة من عرق الغلابة ودمائهم . على أن المتنبى لم يستطع التخلى عن طموحه ، لم يكن يقنع بالمال، كان يريد الحظوة والنفوذ ، لذا كان يقع فى مشاكل مع حاشية السلطان لأنه تعدى دور الشاعر المنافق المرتزق المتسول ويريد أن يعلو الى درجة القُواد والولاة . وعندما كانت تتأزّم الأمور بسبب طموحه هذا كانت تتغلب عليه صفته الأخرى وهى ( الجُبن ) فيسارع بالهرب من ميدان المكائد السياسية التى أقحم نفسه فيها ، وهو ليس لها أهلا ، لأن اهلها شعارهم : العُلا أو الموت ، او كما قال خصم للمتنبى وهو الشاعر الأمير فراس الحمدانى (المقتول عام 357 ): 

ونحن أناسٌ لا توسطَ بيننا                          لنا الصدرُ دون العالمين أو القبر
تَهونُ علينا في المعالي نفوسُنا                  ومن يَخْطُب الحسناءَ لم يُغْلِها المهر       

المتنبى تقرب من سيف الدولة الحمدانى ، ثم اصبح من جلسائه ، وتدخل فيما لا يعنيه فحدثت مشاكل فهرب سريعا .

2 ـ وذهب الى كافور ، وهو يحمل أملا أكبر فى أن يعطيه ( هذا العبد الخصى ) ولاية يحكمها . تقرب الى كافور بقصائد يتملقه فيها ويتذلل ، كالعادة . وأعطاه كافور الجوائز . وعندما لم يجد أملا فى ولاية عند كافور مدّ المتنبى حبال الود مع خصم لكافور ، وكان هذا تحت رقابة كافور الذى لا يأمن للمتنبى ، خصوصا والمتنبى سبقته شهرته وعلاقته بسيف الدولة الحمدانى وتولهه شعرا فى نفاق سيف الدولة. أحسّ المتنبى بنفور من كافور ، وكالعادة فكّر بساقيه ، فجمع حوائجه وهرب من مصر، وأطلق لسانه فى هجاء كافور .

رابعا : عبقرية المتنبى الساقطة فى هجاء كافور

1 ـ هناك أربع حتميات ليس للإنسان دخل فيها ولا مؤاخذة عليها ، هى ما يختص بالميلاد والوفاة والرزق والمصائب . ليس كافور مسئولا عن لونه وتقاطيع وجهه ، وليس مسئولا عن المصائب التى حلت به من الخطف والأسر والاستعباد والخصاء . بل إن العقل السليم يوجب   تعظيم كافور لأنه بكل هذا ـ ومع كل هذا ـ  فقد حقّق ما لم يحققه الأحرار . أما عبقرية المتنبى الساقطة فقد إختارت أن تطعن كافور فى أهم مميزاته .

2 ـ  المتنبى لا يتناقض فقط مع الأخلاق الحميدة بل يتناقض مع نفسه . فقد مدح كافور وتملقه فى قصائد شتى .  تقول الرواية : ( لما فارق المتنبي سيف الدولة بن حمدان مغاضبًا له قصد كافورًا الإخشيذي ودخل مصر ومدحه بقصيدته التي منها‏:‏

قواصد كافور توارك غيره       ومن ورد البحر استقل السواقيا ..

وهو أول مديح قاله فيه، وكان ذلك في جمادى الآخرة سنة ست وأربعين وثلاثمائة‏.‏ ..

وأنشده أيضًا في شوال سنة سبع وأربعين وثلاثمائة قصيدته البائية التي يقول فيها‏:‏

وأخلاق كافور إذا شئت مدحه      وإن لم أشأ تملي علي فأكتب

إذا ترك الإنسان أهلًا وراءه               ويمم كافورًا فما يتغرب ..

وآخر شيء أنشده في شوال سنة تسع وأربعين وثلاثمائة ــ ولم يلقه بعدها  ــ قصيدته البائية‏:‏

 أرى لي بقربي منك عينًا قريرةً     وإن كان قربًا بالبعاد يشاب

وهل نافعي أن ترفع الحجب بيننا  ودون الذي أملت منك حجاب

أقل سلامي حب ما خف عنكم       وأسكت كيما لا يكون جواب  ..

وأقام المتنبي بعد إنشاد هذه القصيدة سنة لا يلقى كافورًا غضبًا عليه ، لكنه يركب في خدمته خوفًا منه ، ولا يجتمع به . واستعد للرحيل في الباطن ، وجهز جميع ما يحتاج إليه‏. ‏وقال في يوم عرفة سنة خمسين وثلاثمائة قبل مفارقته مصر بيوم واحد قصيدته الدالية التي هجا كافورًا فيها‏.‏ وفي آخر هذه القصيدة المذكورة يقول‏:‏

من علم الأسود المخصي مكرمة    أقومه البيض أم آباؤه الصيد

 أم أذنه في يد النخاس دامية         أم قدره وهو بالفلسين مردود

ومنها‏:‏

 وذاك أن الفحول البيض عاجزة   عن الجميل فكيف الخصية السود .

 وله فيه أهاجٍ كثيرة تضمنها ديوان شعره‏.‏ )

3 ـ هذه الخسّة من المتنبى فى الهجاء قوبلت بإستحسان من الثقافة العربية ، بما يدلُّ على عنصرية وجدت بُغيتها فى شعر المتنبى وفى إحتقاره للإنسان الأسود لمجرد اللون حتى لو كان فى عظمة كافور .!. لا أعرف ـ حتى الآن ـ ناقدا أدبيا جهر بالهجوم على المتنبى وفضح عبقريته الساقطة ومدح عبقرية كافور السامقة . ومن اسف أن الناس حتى عصرنا يتغنُّون بشعر المتنبى فى هجائه لسيده كافور ، وهم لا يحسُّون بوخز الضمير ، حيث كانت أبيات المتنبى العبقرية فى السقوط تركّز على ما عانه كافور فى طفولته البائسة من تنقله فى أسواق النخاسه والخصاء .

إقرأ مثلا قوله فى هجاء المتنبى لكافور :

اين المحاجم يا كافور والجلم     من أية الطرق يأتى مثلك الكرم

وقوله :

لا تشترى العبد إلا والعصا معه        إن العبيد لأنجاس مناكيد

ما كنت أحسبنى أحيا الى زمن      يسىء بى عبد وهو محمود

ولا توهمت أن الناس قد فقدوا     إن مثل أبى البيضاء موجود

وأن ذا الأسود المثقوب مشفره    تُطعه ذو العضاريد الرعاديد 

من علّم الأسود المخصى مكرمة   أقومه البيض أم آباؤه الصيد

أم أُذُنه فى يد النخّاس دامية      أم قدره وهو بالفلسين مردود

وذاك أن الفحول البيض عاجزة   عن الجميل فكيف بالخصية السود

5 ـ لا يٍسأل المعجبون ب ( أبى الطيب المتنبى ) القارئون لهذا الشعر : لماذ سكت كافور عن هذا الهجاء وكان بإمكانه إغتيال المتنبى ؟ وهل يتفق هذا الشعر مع مدح المتنبى السابق لكافور؟ ومن الأحق بصفات التكريم هنا : المتنبى أم كافور ؟ . ثم ألا يكفى فى المتنبى اللقب المشهور به ( المتنبى ) ؟ أليس هذا اللقب دليلا على الكذب والكفر معا ؟ ثم أليس هذا اللقب عارا على الذى ظل يحمله حتى مقتله ؟

 

 

 

 

 

التعليقات (4)

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الأربعاء 10 اغسطس 2016

[82756]


النقاد يحكمون بجودة المنتج الشعري.



السلام عليكم ورحمة الله استاذي الحبيب .  ألدكتور .  أحمد صبحي منصور .  مقال رائع يبين ويعلم الكثير من المعايير للحكم على الشعراء المنافقين الحكام المستبدين في مصرنا وفي عالمنا العربي البائس اليائس .
 اما بالنسبة للنقاد في مجال الشعر والادب فهناك مدرسة نقدية تحكم بالنظر لجودة المنتج الادبي بغض النظر عن  المبادئ و  الأخلاقيات  التي يتضمنها العمل الأدبي سواءكان شعرا وقصائد أو نثرا  ذوات عائد .
وهذه المدرسة النقدية لا يهمها في المقام الاول الا الإجادة والاتقان والحرفة والصنعة.  ولا يهمهم الخلائق ولا الأخلاق ويقولون ان الإصلاح ليس مهمتهم  وانما هو مهمة المربيين والأسر ورجال الدين.  وعلى هذا ..  فالمتنبي من ناحية الصنعة هو فارس القصيدة وان لم يكن فارس المعارك والحروب

 

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الأربعاء 10 اغسطس 2016

[82757]

 

تابع النقاد يحكمون...


 أما من ناحية معايير الأخلاق والقيم والمثل فنصيب المتنبي منهم فقير وحقير مثله امتلك جودة الصنعة  في الشعر وباع اخلاقه ومبادؤه سلعة.  تارة رخيصة وتارة نفيسة عويصة. اما عن لؤلؤتنا الزاهرة في صحراء الحكام النستبدين فهو احراج وازعاج لهم ولتاريخهم المشين

 انني ادعوا الله ان يجزيك خير الجزاء على  ما علمت وعلى ما أفهمت وأن يجزي هذا الكافور جنة من عنده وكأسا كان مزاجها كافورا

 

  تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الأربعاء 10 اغسطس 2016

[82758]


الاستاذ الحاكم كافور و ذاك المتنبي و سبات العقل العربي!


أنزل الله جل و علا قرانا عربيا مبينا لقوم ( لا يعقلون ) ! و بالقران العظيم الذي يخاطب اهم ما يميز الانسان وهو العقل بحيث يعقل هذا الانسان العربي قول الله فينطلق مفكرا عاقلا تاركا كل موروثات الشرك و الجهل ساميا بعقله الى آفاق الحب و السلام مرتقيا بها الى معالي الانسانية من تآلف و حب و تعاون و خير للبشر.

هجروا القران الذي يخاطب العقل و ركنوا الى الشيطنة المتمثله في العادات و التقاليد البائسة ! لم ينظروا الى المستحيل الذي قام به خاتم الأنبياء و المرسلين في تآلف قلوبهم بقدرة الله عز و جل و لم تسموا عقولهم و قلوبهم الى رحمة الله جل وعلا بالقران الذي انزله الرحيم رحمة على رسوله الكريم بحيث بعثه رحمة للعالمين.

و استمر سبات العقل العربي قرونا بهجره للقران الكريم و تيميم عقولهم شطر كتب اخرى دينية كانت أو ادبية ألفها الكذابون على الله جل و علا فأصبحت دينا في حضرة الشيطان ! و شعرا مقززا كاذبا يقطر سما زعافا في حضرة الكلمة الكاذبة و عذوبة القافية و البيت الكاذب!

لم يعلمونا آيات القران العظيم كيف نتدبرها فنعقلها ولم يعلمونا دولة الرسول عليه الصلاة و السلام الراقية من حب و تسامح و عطاء و صدق و مودة و سلام ، علمونا الفتوحات و الغنائم و السبي و الكره و حفظونا شعر المتنبي نتغنى به شعرا نحفظه و علمونا بقصد او بدون قصد كراهيتنا لكافور ! فبكرهنا لكافور كرهنا الصدق و الأمانة و أحببنا الكذب و الجبن!!

كم انت رائع أيها الكافور الإخشيدي لياتي باحث أروع كالدكتور أحمد فينصفك حيث ظلمك الآخرون.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الأربعاء 10 اغسطس 2016

[82763]

 

شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار


وأقول
1
ـ المتنبى عبقرية شعرية بلا شك ، ولكن هذه العبقرية لا تتوهج ولا تتألق إلا فى الشّر . أروع شعر قاله هو فى هجاء كافور ـ وهو شعر يعبر عن سقوط أخلاقى وإنسانى ( عبقرى ايضا ) . وتراه فى مدحه لكافور يفتعل وكأنه يُرغم نفسه على المدح ، شعره هنا خال من حرارة الاحساس وصدق المشاعر ، لأنه مضطر للمدح ، مدح شخص يراه مجرد عبد اسود حبشى خصى ، أى يمدحه منافقا وكارها فى نفس الوقت . وهو عندما يمدح بلا عاطفة فهو يغطى برودة شعره بإعطاء الحكمة ، والاسراف فى المجاز والمحسنات اللفظية . أما عندما ينطلق معبرا عن شرور نفسه ترى عبقريته الشعرية فى الأوج.! 
2
ـ جاء كافور حاكما فى وقت مفصلى تتصارع فيه الخلافة الفاطمية الفتية الشابة مع الخلافة العباسية الأقدم منها عمرا . لا يصح فى البحث التاريخى أن نفترض شيئا ، أى نقول ( لو حدث كذا فسيكون كذا ) . دعنا ننسى هذه القاعدة البحثية ، ونفترض وجود حاكم من نفس النوعية السائدة قبل كافور وبعد كافور وفى وقت كافور ..كانت ستحدث حروب ومذابح . من حق كافور أن نشكر له حقن دماء الالوف من البشر فى عصره . ومن أسف أن الناس لم يتعلموا الدرس من حكمة كافور ، بل لم يذكروا عن كافور سوى الهجاء الذى قال فيه المتنبى ، فقول المتنبى فى كافور يعبر عن ثقافة العرب . لذا لا يزالون يعجبون بهذا المتنبى الأفّاق

 

 

 

 

 

 

 ( ملك اليمين ) جعلوها قاضيا للقضاة

مقدمة

1 ـ مبلغ علمنا أنه لم يحدث فى التاريخ الأوربى الوسيط  ـ الذى عاصر الخلافة العباسية ـ أن تصل الجوارى الى سدة السيطرة والحكم . ولا نتصور أن تصل جارية مملوكة فى أوربا الى منصب قاضى القضاة. ولكن هذا حدث فى تاريخ الخلافة العباسية .

2 ـ ملك اليمين من الجوارى لم يتفوقن فقط على الحرائر من النساء ، بل تفوقن على أمراء البيت العباسى ، وصار لهن نفوذ متنوع ، منهن من صارت قاضيا للقضاة ، ومنهن من تحكمت فى الخلافة العباسية  . وإذا أردنا أن نلخص التاريخ العباسي في سطر واحد فيمكن أن نقول أنه عصر تحكم فيه ملك اليمين من الجواري من محظيات الخلفاء وأمهاتهم منذ الخليفة المهدي العباسي، الذي تحكمت فيه جاريته الخيزران واستمرت تتحكم حتى عصر ابنها الرشيد، ثم توالت عصور الجواري، وعلى سبيل المثال نجد الجارية " قبيحة " تسيطر على الخليفة المتوكل ثم على ابنها الخليفة المعتز.  وفي خلافة المستكفى العباسى  كانت قهرمانة دار الخلافة ــ  واسمها علم الشيرازية  ــ هي التي سعت في توليته الخلافة فأطلق يدها في إدارة الأمور وحين احتج بعضهم عليه قال كلمته المأثورة: وجدتكم في الرخاء ووجدتها في الشدة..!!

 3 ـ في العصور التي تحكمت فيها الجواري عاش الأئمة الكبار للدين السّنى في الفقه والحديث والتفسير كالبخاري ومسلم وابن حنبل والشافعي والطبري وغيرهم ، ومنهم مؤرخون .. ولم نعرف أن أحدهم كتب صراحة يستنكر أن تتحكم الجواري في مقاليد الخلافة "الإسلامية" أو أن يعيش الخلفاء (ظل الله في الأرض) في مجالس الخمر والشذوذ والجنون. غاية ما هناك أنهم تواروا خلف أحاديث صنعوها تعبر عن حقدهم وضيقهم ، وهم يرون أن الجوارى ملك اليمين يتحكمن فى الخليفة والخلافة .!. ولا تزال هذه الأحاديث تشوّه سُمعة المرأة حتى الآن ، ومنها : ( النساء ناقصات عقل ودين )،( لا يفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة ).المواشى التى تكرر هذا الضلال لا تعرف الظروف التاريخية التى نبتت فيها تلك الأحاديث ،

4ـ   ندخل فى قصة الجارية ( الوصيفة ) " ثمل "التي أمرتها (شغب) ببحث مظالم الناس!!

أولا :       

الروايات التاريخية عن تولي هذه الجارية منصب قاضى القضاة

1 ـ جاء فى تاريخ المنتظم لابن الجوزى(: ( وفي هذه السنة أمرت السيدة أم المقتدر قهرمانة لها تعرف بثمل أن تجلس بالتربة التي بنتها بالرصافة للمظالم ، وتنظر في رقاع الناس في كل جمعة ، فجلست لست وأحضرت القاضي أباالحسين بن الأشناني وخرجت التوقيعات على السداد ‏.‏) وفى رواية أخرى : ( أخبرنا ابن ناصر قال‏:‏ أخبرنا أبو عبد الله الحميدي قال‏:‏ أخبرناأبو محمد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ قال‏:‏ قعدت ثمل القهرمانة في أيام المقتدرللمظالم وحضر مجلسها القضاة والفقهاء ‏.‏ ) ( المنتظم 13  /180 عام 306)

هذا هو عنوان الخبر الذي تصدر أحداث سنة 306هـ في بغداد عاصمة الخلافة العباسية وموجز الخبر يقول" أمرت السيدة أم المقتدر قهرمانة لها تعرف بثمل هذا أن تجلس في الرصافة للمظالم وتنظر في رقاع الناس في كل جمعة، فجلست وأحضرت القاضي أبا الحسين بن الأشنائي، وخرجت التوقيعات على السداد "وشرح هذا الخبر يعنى أن السيدة (شغب) أم الخليفة العباسي "المقتدر بالله" قد أصدرت قراراً بتعيين (قهرمانتها) أي وصيفتها (ثمل) قاضياً للقضاة، فجلست الوصيفة في مجلس الحكم والقضاء وأخذت تنظر في الشكاوي ـ أو الرقاع ـ التي يكتبها الناس، وكان موعد جلوسها في الرصافة كل يوم جمعة، وكان يحضر معها القاضي أبو الحسين بن الأشنائي، وكانت توقيعات قاضي القضاة الجديد تخرج بسرعة للنفاذ والسداد.. وورد الخبر السابق في صورة موجزة يرويه ابن الجوزي في تاريخه يقول قعدت ثمل القهرمانة في أيام المقتدر للمظالم وحضر مجلسها القضاة والفقهاء.

   2 ـ وعن الخبر السابق يقول السيوطي في" تاريخ الخلفاء" "وفيها صار الأمر والنهي لحرم الخليفة ولنسائه لركاكته، وآل الآمر إلى أن أمرت أم المقتدر بثمل القهرمانة أن تجلس للمظالم وتنظر في رقاع الناس كل جمعه، فكانت تجلس وتحضر القضاة والأعيان وتبرز التواقيع وعليها خطها.!!

  3 ـ  والمستفاد من النصوص التاريخية السابقة أن الخلافة العباسية قد ارتضت أن تقوم جارية ملك يمين بمنصب قاضي القضاة، وأن فقهاء الشرع العباسي لم يروا في ذلك بأساً ، ولم يرتفع صوت أحدهم بالإنكار وهو يجلس تحت قيادة الجارية " ثمل" قاضي القضاة الجديد بكل ما فيها وما في اسمها ثمل من معان لا تتفق وجلال القضاء واحترامه...

ثانيا :

 كيف وصلت هذه الجارية ( ثمل ) الى هذا المنصب ؟

 ولكن كيف وصلت تلك الجارية إلى ذلك المنصب؟ وما الذي جعل السيدة " شغب" أم الخليفة المقتدر تصدر قرارها الغريب بتعيينها قاضياً لقضاة الشرع ؟ إن تفاصيل هذا الخبر وجذوره تجعلنا ندخل في خفايا الخلافة العباسية ودهاليز قصورها التي وردت ثناياها بين سطور التاريخ، وهى في النهاية. تعطي صدمة للأبرار الحالمين بعودة الخلافة وأثارها الجانبية!!ونضع هذا فى عناوين سريعة :

 شغب وسيدها الخليفة المعتضد  

1 ـ تبدأ القصة بالخليفة المعتضد والد الخليفة المقتدر الذي كان ذواقة للنساء والذي مات متأثراً بإفراطه في حياته الجنسية، وقد رأى ذلك الخليفة المعتضد جارية نحيفة ذهبية اللون فأحس بأنها مختلفة عن أطنان اللحم الأبيض في مئات الجواري اللائي يحتفظ بهن في قصره، وسأل عنها فقيل اسمها" ناعم" وإنها جارية تملكها أم القاسم بنت محمد، فاشتراها منها المعتضد وقضى معها ليلة، وبعد أن "عرفها " هجرها وانشغل عنها بباقي الحسناوات، وحملت " ناعم" وولدت للخليفة ولداً ، وهو الذى تولى الخلافة فيما بعد وأصبح أسمه المقتدر" .

2 ـ على أن " ناعم" أم المقتدر لم تطق أن يهجرها سيدها الخليفة المعتضد فأثارت المشاكل وأقامت القصر العباسي وأقعدته في " شغب" مستمر، فأهانها الخليفة المعتضد وضربها وأطلق عليها اللقب الذي حملته إلى نهاية عمرها وهو لقب " شغب"، وألزمها بأن تعكف على رعاية ابنها الرضيع المقتدر ، وخصص لها بيتاً في القصر جعله لها سجناً إجبارياً.

شغب وصديقتها الجارية (ثمل ) وقتل الجارية " فتنة " محظية المعتضد

1 ـ في ذلك السجن عرفت شغب صديقتها الجارية " ثمل" التي كانت تزورها وتنقل إليها الأخبار، ومنها عرفت أن الخليفة المعتضد قد انشغل بجارية جديدة أطلق عليها لقب "فتنة" ، وبعد أن حملت" فتنة " ازداد لها حباً ، ولم يهجرها كما فعل مع شغب، فازدادت شغب حقداً على" فتنة ".  ثم جاءتها " ثمل" بخبر آخر يفيد بأن "فتنة" قد ولدت للمعتضد ابناً آخر سماه محمداً (وهو الذي تولى الخلافة باسم "القاهر") وقد طار به المعتضد فرحاً ، فازدادت شغب حقداً على المعتضد وجاريته الجديدة وابنها محمد، خصوصاً وأن المعتضد ثار ثورة عنيفة على ابنه " المقتدر" وهم بأن يقتله وهو صبى صغير إذ رآه يوزع على أترابه من الأطفال ـ أطفال الخدمة ـ نفس الطعام الذي يأكل منه وبالتساوي، فأحس بأن أسلوب شغب في تربية ابنه قد يجعل من ذلك الطفل خطراً على الخلافة العباسية إذا تولاها وهو يحمل تلك المفاهيم " الاشتراكية".  واستعطفته " شغب" بكل ما تملك من دموع حتى عفا عنه وعنها.. وحين تستعرض شغب موقف المعتضد من ابنها ( المقتدر ) وابن غريمتها( القاهر) تزداد حقداً على حقد ..

2 ـ وفي غمرة الحقد تآمرت " شغب" وصديقتها " ثمل" على التخلص من " فتنة" . وماتت " فتنة " ميتة مجهولة مريبة ، وتركت ابنها الرضيع الذي تولى الخلافة فيما بعد وتسمى باسم ( القاهر) ، ومرت الجريمة بهدوء وعهد الخليفة المعتضد بابنه الرضيع الذي فقد أمه إلى "شغب" لتربيه مع ابنها "المقتدر" فازدادت شغب حقداً على المعتضد وهى تراه لا يعتبرها إلا مجرد بقرة حلوب لإرضاع أولاده ورعايتهم.. فقط

دريرة في البحيرة

1 ـ ثم جاءت ثمل إلى صديقتها " شغب" بنبأ جديد زاد مواجعها، وهو أن الخليفة المعتضد انشغل بمحظية جديدة اسمها " دريرة" وأنه قد بني لها داخل القصر بستاناً وفيه حمام سباحة، واعتاد أن يجلس مع محبوبته "دريرة" في ذلك البستان الذي سماه "البحيرة" ومعها الجواري والمغنيات والعازفات.وكانت أصوات الغناء والعزف تصل إلى "شغب" في إقامتها الإجبارية فيزداد لهيب غيرتها، فاتفقت مع صديقتها "ثمل" على أن تصل أنباء القصر إلى الشاعر ابن بسام المشهور بمجونه وطول لسانه وشهرته ، وآتت تلك المكيدة ثمرتها، إذ سرعان ما تراقص أهالي بغداد على أشعار ابن بسام وهو يسخر من الخليفة المعتضد قائلاً:ـ

 ترك الناس في حيرة          

 وتخلى في البحيرة

قاعداً يضرب الطبل            

على (...) دريرة..

وعلم المعتضد بالشعر،وكان المعتضد مشهوراً بالقسوة والهيبة فهو الذي جدد ملك بني العباس، وكان مع إسرافه في المجون مع جواريه شديد التسلط على القادة والناس، ولذلك فإنه خشي أن ينال شعر ابن بسام من مهابته فأمر بهدم البستان وحمام السباحة، ونجحت" شغب" و"ثمل" وسكت الطبل والزمر..

    2 ـ  إلا أن المعتضد ازداد التصاقاً بدريرة فأصبح لا يأنس إلا بها . وشعرت " شغب" أنها السبب في ذلك ورأت أنه لا وسيلة إلا بقتل "دريرة" بالسم حسبما كان سائداً في العصور العباسية،" وماتت دريرة في نفس الظروف الغامضة التي ماتت فيها " فتنة " من قبل، ولكن كانت هناك دلائل تشير إلى تورط "شغب" في هذه الجريمة فضربها المعتضد وكان على وشك أن يقطع أنفها ويشوه وجهها، ولكنه رجع عن ذلك ربما لأن الدلائل لم تكن حاسمة وربما حرصاً على مشاعر ابنه المقتدر، وربما لأنها ترعى ابنيه المقتدر والقاهر وخاف أن تنتقم من ابنه القاهر..

موت مفاجئ للمعتضد وتولى ابنه المكتفى ، ومقتله وتولى المقتدر ابن شغب

  1 ـ  وانكفأ المعتضد على أجساد جواريه يبحث فيهن عن حبيبته "دريرة" التي نطق من أجلها شعراً يرثيها فيه، ولكن الإفراط في الجنس في تلك الحالة السوداوية أدى به للمرض فالموت..ومات المعتضد بعد حبيبته دريرة بأشهر، أي سنة 289 ، وحين مات كان أكبر أولاده( المكتفى) قد بلغ الخامسة والعشرين من عمره فتولى الخلافة، وكان ابنه (المقتدر ) ابن" شغب" في السادسة من عمره، بينما كان (القاهر) في عامه الثاني فقط..

  2 ـ  وخرجت شغب من سجنها بعد موت غريمها المعتضد وازدادت صلتها توثقاً بصديقتها" ثمل" فجعلتها " شغب" قهرمانة خاصة بها، والقهرمانة تعني الوصيفة أو كبيرة الخدم، وفي خلافة (المكتفى) بن (المعتضد) أتيح لشغب أن تخطط للتخلص من (المكتفى) ليتولى ابنها (المقتدر) في الوقت المناسب له ـ أى (للمقتدر)..

    3 ــ وتسكت المصادر عن ذلك التخطيط ولكن نجاح "شغب" في تدبيرها يحتل عناوين التاريخ العباسي، فالخليفة الشاب (المكتفى بالله) يموت فجأة سنة295 بعد أن حكم أقل من ست سنوات، وحين مات كان (المقتدر) بن "شغب" هو المرشح لتولى الخلافة، وفى السن المناسب لهذا . وتذيع دوائر القصر العباسي أن" المقتدر" بلغ الحلم و"أحتلم" وأصبح رجلاً، رغم أنه كان في الثالثة عشرة من عمره ولكن ذلك التوقيت لم تصنعه الصدفة وإنما صنعته" شغب" مع صديقتها "ثمل" و به أصبح المقتدر أول خليفة يتولى الحكم في هذه السن بعد الموت المفاجئ لأخيه الشاب..

سيطرة شغب على ابنها الخليفة المقتدر

  1 ـ  وقد عاش المقتدر طفولته مع أمه في سجنها الإجباري فأصبح شديد الالتصاق بها وقد ظل ملتصقاً بها لا يتحرك إلا بإرادتها، ولذلك كانت هي التي تباشر السلطة بنفسها.

2 ـ  ومنذ تولى أبنها الخلافة أصبح محرماً أن يتلفظ أحد باسمها "شغب" بل صار لقبها الرسمي"السيدة".

3 ــ  وبهذا اللقب حكمت الدولة العباسية خمسة وعشرين عاماً إلى مقتل ابنها المقتدر سنة320.

نفوذ (ثمل ) برعاية ( شغب )

 1 ـ وحين أدارت شغب أمور الدولة العباسية في خلافة ابنها " المقتدر" فإنها لم تنس الانتقام من أعدائها في القصر فكثر عزل الوزراء وتوليهم ومصادرة أموالهم. وفي داخل القصر أمرت شغب سنة299 بعزل فاطمة قهرمانة القصر العباسي ومصادرة أموالها، ووجدوها غريقة في الفرات ولم يعرفوا الجاني ولا نحن نعرف بالطبع!! وتمهد الطريق لصعود (ثمل ) مكان (فاطمة ) الغريقة فى الفرات .!

2 ـ   "ثمل" صديقة  شغب فى الأيام السوداء أصبح لها شأن عظيم، حتى لقد كانت تولى الوزراء وتعزلهم ويخشاها الجميع، لأن الطريق إلى "السيدة" أم الخليفة المقتدر يمر عبر " ثمل" .. وجدير بالذكر أن " ثمل" أصبح لها لقب رسمي محترم هو أم موسى القهرمانة..

3 ــ وحدث سنة 304 ما يعرف بنكبة الوزير ابن الجراح فقد خشي الوزير من تسلط القهرمانة ثمل فقدم استقالته، ولم تشفع له إستقالته من غضب القهرمانة ( ثمل )  وسيدتها ( شغب ) ،فأصدرت السيدة قراراً بمصادرة أتباع الوزير، ولم ينج الوزير المسكين من مصادرة أمواله إلا بتمرغه على أقدام الخليفة المقتدر.. فأنقذ حياته وأمواله إلى حين ..!!( المنتظم 13  /166 عام 304).

وصول ثمل الى منصب قاضى القضاة :

  ثم في تصعيد آخر لنفوذ القهرمانة ثمل أصدرت أم المقتدر قرارها بأن تتولى ثمل منصب قاضي القضاة رسمياً.. فكانت سابقة خطيرة في تاريخ الخلافة والخلفاء..

نكبة ثمل بعد وصولها لمنصب قاضى القضاة

1 ـ ولم تستمر ثمل أو أم موسى القهرمانة فى منصبها الرفيع إذ مالبث أن شب الخلاف بينها وبين سيدتها أم المقتدر ، فكانت نكبتها ، يقول ابن الجوزى فى أحداث عام 310 ( وفيها‏:‏ سخط على أم موسى القهرمانة وقبض عليها وعلى أنسابها ومن كانت تعنى به فصح منها في بيت المال ألف ألف دينار ‏) أى تم إعتقالها وإعتقال أصهارها و أتباعها ، وصودر من أموالها مليون دينار.

2 ـ ليست هذه النكبة لأن السيدة قاضية القضاة أو سيدة القضاء كانت فاسدة ، واختلست مليون دينار ، فالفساد هو النشاط العام والرسمى للخلافة وللقضاء فيها.كان السبب مرتبطا بالطموح السياسى.

3 ـ السيدة القهرمانة ـ فى مكنون قلبها ـ تعتبر نفسها مساوية لأم المقتدر ( شغب ) ، فكلتاهما ( ملك يمين ) جىء بهما رقيقا الى بغداد ، وكلتاهما وجدت سبيلها للقصر العباسى فى بغداد ، والفارق أن (ناعم ) أو ( شغب ) صادفت هوى من الخليفة المعتضد فحملت منه ، ولم يكن لصديقتها الجارية ( ثمل ) هذا الحظ . ولقد ساعدت (ثمل ) صديقتها فى التخلص من أهم أعدائها إلى أن تولى ابنها (المقتدر ) الخلافة . وبالتالى نتصور أن (ثمل ) تريد أن تمكن لنفسها وأصهارها ، وأن تجعل أحد أمراء بنى العباس صهرا لها لتجعل هامتها فى مقام رأس سيدتها ( شغب ).

4 ــ هذا التصور العقلى يجد له سندا فى التاريخ  ، يقول ابن الجوزى عن سبب نكبة أم موسى القهرمانة ( واختلف في السبب فقيل‏:‏ ان المقتدر اعتل فبعثت إلى بعض أهله ليقررعليه ولاية الأمر فانكشف ذلك ) أى إن (ثمل ) انتهزت فرصة مرض المقتدر فبعثت لبعض أصدقائها من البيت العباسى ليكون صاحب الكلمة فى القصر نيابة عن الخليفة المريض ، وبالتالى ينتهى نفوذ أم الخليفة (شغب).

ويقول ابن الجوزى ( وقيل‏:‏ بل زوجت بنت أخيها إلى أبي بكر بن أبي العباس محمد بن إسحاق بن المتوكل ، فسعى بها أعداؤها ، وثبتوا في نفس المقتدر والسيدة والدته أنها ما فعلت ذلك إلا لتنصب محمد ابن إسحاق في الخلافة ، فتمت عليها النكبة ‏.) المنتظم 13  /209 عام 310 ).

أى إنها جعلت إبن عم الخليفة يتزوج بنت أخيها لتؤهله للخلافة على حساب المقتدر وأم المقتدر.   باختصار كان لها طموح سياسى غير مأذون به ، فانتهى أمرها..!!

أخيرا

فى كل الأحوال .. هى سابقة خطيرة .. ولكن نرجو أن تتكرر فى دولة اسلامية حقيقية .!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين فى الحكم : ( الخيزران ) أم الخلفاء العباسيين:

مقدمة :

ساد التعصب الاثنى (للعرب ) فى الدولة الأموية ، ولم يكن محببا الانجاب من غير العربيات ، مع جمال النساء من الموالى . وكان مسلمة بن عبد الملك أفضل أبناء عبد الملك ، ولكن لأن أمه كانت ملك يمين فقد ضاع حقه فى ولاية العهد ، وتولاها دونه أخوة أقل شأنا منه وأصغر عمرا . إختلف الحال فى الدولة العباسية بالحضور الطاغى لملك اليمين من النساء ، وتقدمهن فى الحياة الاجتماعية والسياسية والأدبية . لذا أصبح طبيعيا أن يكون معظم الخلفاء العباسيين من أبناء الجوارى ملك اليمين . ونعطى لمحة عن أشهر جارية ملك يمين كان لها النفوذ الأكبر فى عهد زوجها وابنها ، وهى الخيزران : 

 

1 ـ "الخيزران " هي أم الخلافة العباسية منذ عصر الخليفة المهدي ثالث الخلفاء العباسيين وحتى انقراض الخلافة العباسية في القاهرة بالفتح العثماني لمصر سنة 921 هجرية / 1517 م . تزوجها الخليفة المهدي بن الخليفة المنصور ، وأنجبت له الهادي ثم الرشيد وكلاهما تولى الخلافة . ومن نسل هارون الرشيد جاء كل الخلفاء العباسيين ومن ثم فهي أم الخلفاء العباسيين .

2 ـ  قلنا إنه كانت تجارة الجواري رابحة في العصر العباسي ، كان يؤتى بهن من بلادهن الأصلية ويقوم النخاسون " تجار الرقيق " بتعليم الجارية الحسناء علوم اللغة والأدب والشعر والغناء والألحان مع أساليب المحادثة والبروتوكول .والجارية تأتى من بلادها ساذجة وسرعان ما تتحول إلى دائرة معارف وقد صقلوا عقلها لتضيف إلى جمال الوجه والجسد حلاوة اللسان وذكاء العقل وحسن الحديث وحضور البديهة وحينئذ يعلو ثمنها وتكون مرشحة لقصور الخلافة وقصور الوزراء وعلية القوم . من الطبيعى أن الجارية منذ خطفها تتقلب فى أحضان الرجال ، من الخاطفين الى النخاسين ( تجار الرقيق ) ، وفى النهاية تصل الى فراش الخليفة وهى دائرة معارف جنسية وثقافية .

3 - وكانت الخيزران واحدة من هؤلاء ..جاء بها النخاس إلى مجلس المهدي ولى العهد في خلافة أبيه المنصور ، وتأملها المهدي واستعرض جمالها يتحسس جسدها ـ كما هى العادة ـ فأعجبته إلا خشونة ساقيها ، وصارحها برأيه فردت عليه بجواب أثار عقله وكوامن نفسه ، فاشتراها وحظيت عنده ، فولدت له الهادي ثم الرشيد ، وكلاهما تولى الخلافة . ومن أبناء الرشيد تولى الخلفاء الأمين ثم المأمون ثم المعتصم ثم توالى الخلفاء من نسل المعتصم بن الرشيد وهو ابن الخيزران . فكل الخلفاء الآتين بعد الرشيد هم الخيزران . فهذه الجارية ( ملك اليمين ) هى أم الخلافة العباسية .

4 ـ ويقول أحد أحفاد الخيزران وهو هارون بن عبد الله بن المأمون يصف اللقاء الأول بين الخيزران وجده المهدي " لما عرضت الخيزران على المهدي قال لها : والله يا جارية انك لعلى غاية التمني ، ولكنك حمشة الساقين ، فقالت : يا مولانا انك أحوج ما تكون اليهما لا تراهما ...!! فاشتراها وحظيت عنده .. "

5 - ومع أن الخيزران حظيت عند المهدي إلا انه تزوج غيرها بعد أن تولى الخلافة ، ففي سنة 159 هجريا  تزوج ابنة عمه صالح بن على العباس ، ولكي يرضى حبيبته الخيزران فقد اعتقها في نفس العام وتزوجها ... ثم حج سنة 160 هجريا وأثناء زيارته للمدينة تزوج رقية بنت عمرو من نسل عثمان بن عفان ..

6 ـ ومن الطبيعي أن تكثر المشاكل بين الخيزران والمهدي وان تتجرأ عليه بسبب ما تعرفه من مكانتها في قلبه ، والمؤرخ الواقدى كان صديقا للمهدي يحكى له تاريخ السابقين ، وأثناء جلوسهما حدث مرة أن قام المهدي وقد اشتاق للخيزران ، ثم ما لبث أن عاد يشكو للواقدى يقول له : " دخلت على الخيزران فقامت الى ومزقت ثوبي وقالت : يا قشاش ما رأيت منك خيرا . واني والله ياواقدى إنما اشتريتها من نخاس وقد نالت عندي ما نالت وقد عقدت البيعة لولديها ليكونا الخلفاء من بعدى ومع ذلك تفعل بي ما فعلت ..! ". وأخذ الواقدى يحدثه ويسرى عنه ويوصيه بها خيرا ، فقد كان الواقدى من الكياسة وحسن التصرف ما يجعله يفهم ان من الخير له أن يكسب رضي الخيزران فان حصل ذلك فقد اكتسب رضي المهدي أيضا ، إذ لابد للمهدي – وهو الخليفة – أن يحكى كل شيء لحبيبته ، وفعلا حاز الواقدى رضي المهدي ورضي الخيزران وحاز جوائزهما معا .

7 - لقد تمتعت الخيزران بنفوذ سياسي هائل في خلافة المهدي إلا أن ابنها الهادي لم يكن يرتاح إلى هذا حين كان وليا للعهد في حياة أبيه ، ولم يكن ذلك خافيا على أمه الخيزران لذا استغلت كل نفوذها حتى أقنعت زوجها المهدي بأن يقدم الرشيد في ولاية العهد على الهادي .

وفى محرم 169 كان المهدي قد صمم على تنفيذ رأى الخيزران  بتقديم الرشيد على الهادي ولكن سرعان ما مات  الخليفة المهدى بطريقة غامضة !! وتولى الخلافة الهادي ... فكان لابد أن تثور المشاكل بينه وبين أمه الخيزران .

8 ـ - كان الهادي شابا قوى البنية رشيق الحركة بحيث كان يقفز على الدابة وعليه درعان ثقيلان ، وقال عنه المؤرخ ابن طباطبا انه متيقظ غيور شديد البطش ذو إقدام وعزم .  لذا كان من المنتظر أن تفقد الخيزران في خلافته نفوذها الذي تعودت عليه فى حياة وخلافة أبيه المهدى .

9 ـ ويذكر الطبري أن الهادي سمح باستمرار نفوذ أمه أربعة اشهر.  وقال :" وكانت الخيزران في أول خلافة ابنها موسى الهادي تفتات عليه في أموره وتسلك به مسلك أبيه من قبله في الاستبداد بالأمر والنهى ..إلا أن الهادي ما لبث أن ثار على ذلك الوضع ولم يحتمله فقال لها : انه ليس من قدر النساء الاعتراض في أمر الملك ، وعليك بصلاتك وتسبيحك ." . إلا أن المواكب التي اعتادت الوقوف بباب الخيزران استمرت في التوافد عليها ، واستمر أصحاب الحاجات يطرقون بابها ، فلجأت الخيزران لابنها تكلمه في قضاء بعض الأمور فرفض ، فقالت له :" إنى ضمنت هذه الحاجة لعبد الله بن مالك. ". معنى انها ضمنت شيئا أنها متمكنة من التنفيذ ومسيطرة على ابنها الخليفة . لذا غضب الهادي وقال : " ويل له .. والله لا اقضيها له ، فقالت : إذن والله لا أسألك حاجة أبدا فقال : إذن والله لا أبالى ، فقامت عنه غاضبة ولكنه استوقفها وصرخ فيها : والله لئن بلغني أنه وقف أحد ببابك لأضربن عنقه ولأقبضن ماله ، فمن شاء فليلزم ذلك ، " ثم إنطلق يؤنبها : " ما هذه المواكب التي تغدو وتروح إلى بابك في كل يوم ؟ أما لك مغزل يشغلك ؟ أو مصحف يذكرك أو بيت يصونك ؟ ثم إياك وإياك أن فتحت بابك لمسلم أو ذمي .. " فانصرفت عنه وما تعلم كيف تسير من الغضب . وقاطعته بعدها فلم تكلمه .

10 ـ وبدأ الصراع بينهما ، فقد التفت الهادي إلى أخيه هارون الرشيد يحاول أن يخلعه من ولاية العهد ليضع مكانه الطفل (جعفر ابن الهادي). وتحركت الخيزران لدرء هذا الخطر عن ابنها الرشيد .. ولم يكن لها أن تنجح في منع الهادي إلا بطريق واحد هو اغتيال الهادي .. إلا انه ليس من المنتظر أن تقدم الخيزران على اغتيال ابنها لذلك السبب وحده . لذلك  تأتى الفعلة الأخيرة من جانب الهادي لتجعل الخيزران تقتنع بأنها إذا لم تقتل الهادي فان الهادي سيقتلها وربما يقتل ابنها الرشيد أيضا .. فقد بعث لها الهادي بطعام مسموم مع رسالة منه إليها تقول : انه استطاب ذلك الطعام فأحب أن تأكل أمه منه ، وكانت على وشك أن تأكل ، لولا أن جاريتها (خالصة ) حذرتها ، وربما تذكرت المصير الغامض للخليفة المهدي من قبل ، وجاءوا بكلب أكل من ذلك الطعام فتساقط لحمه ومات ...

11 ــ ومع نجاة الخيزران من هذه المؤامرة إلا أن تآمر الهادي لم ينقطع عن أخيه الرشيد ، لذلك تحركت الخيزران فدست بعض الجواري فقتلن ابنها الهادي خنقا وهو نائم .. ومات الهادي سنة   170 هجريا . وبعثت الخيزران إلى يحيى بن خالد ليتولى عقد الخلافة للرشيد في نفس الليلة .

ومات الهادي بعد خلافة قصيرة بلغت سنة واحدة وأقل من شهرين ...

12 - واستمتعت الخيزران بنفوذها في خلافة ابنها الرشيد .. يقول الطبري : ( وكانت الخيزران هي الناظرة في الأمور وكان يحيى بن خالد البرمكى يعرض عليها الأمور ويصدر عن رأيها ...).

13 ــ وفى سنة 171 ذهبت الخيزران إلى مكة في شهر رمضان فأقامت إلى وقت الحج وحجت ، وتوفت بمكة سنة 173 ..وقد حزن عليها ابنها الرشيد وحضر جنازتها حافيا .. ودفنت بمقابر قريش .... 

المراجع

المنتظم 8 / 346

تاريخ بغداد 14 / 430

الطبري 8 / 72 ، 121 ، 188 ،205 ،206 ، 210 ، 212 ، 223 ، 230 ، 234 ، 235 ، 238 ،252 ،

 

التعليقات (2)

  تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016

[82922]


أم تقتل إبنها و تولي الآخر ثم تحج!!

العقلية التي كانت تسود تلك الفترة عقلية من الظلم بمكان أن ( تحل الحرام ) و ( تحرم الحلال ) هي في كل الأحوال بعيدة عن القران .. نستشف من قول الهادي لأمه : ( عليك بصلاتك و تسبيحك ) هنا يفترض بالآمر أن يعي قدر الصلاة و التسبيح و يفترض أنه على قدر عال من الإلتزام بها و لكنه يدس السم لقتل والدته!!! .

ألم يقرأ هذا الهادئ في القران الكريم وصية الحق جل و علا للإنسان ( بوالديه ) ؟ أيعقل أن يقتل الإبن أمه من أجل منصب !! أيعقل أن تقتل الأم إبنها من أجل منصب إبنها الآخر!!! .

من أسف أن هذه البيئة هي من عاش فيها من قام بكتابة الأحاديث و نسبوها لله عز و جل و لخاتم النبيين عليه الصلاة و السلام هذا مدخل مهم لتحليل ( عقلية ) الناس الذين عاشوا في تلك الفترة.

كيف نستسيغ أن يقتل المسلم أخاه المسلم ثم يقوم للصلاة يناجي ربه !! كيف نفهم أو نستوعب حملهم للقران و حفظه ثم يقتلون بعضهم بعضا !! ما هذه العقلية التي أستحوذ عليها الشيطان !! هذا حزب الشيطان الذي أستحوذ على فأنساهم ذكر الله جل و علا ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون فقد خسروا الدنيا بجرائمهم و خسروا الآخرة بكفرهم و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

هل نتعظ !! هل نتدبر التاريخ عطفا على كتاب الله جل و علا ( النذير) ... 

 

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016

[82924]


الواقدي أوقد شعلة الثقة عند المهدي والخيزران!؟



 نموذج المراوغة والتوازن الدبلوماسي يتبناه الواقدي ذلك المؤرخ الصديق للخليفة المهدي أوقد شعلة الثقة في عقل المهدي وفي عقل زوجته الجارية الجميلة الخيزوران، فلم يوبخ أو يغتاب الخيزوران عند حبيبها وسيدها الخليفة المهدي وقت الأزمات العاطفية بينهما،؟ مما جعل الواقدي يفوز بثقة الخليفة المهدي، بل كا يمتدحها عند الخليفة المهدي!  ويوصيه بها خيرا؟

 يعني بالبلدي كده كان بيلعب على الوجهين وجهي العاشقان، المهدي والخيزوران، وأدى ذلك ألى كسب الثقة لدى العاشقان،

 والسؤال شخصية مثل الواقديى كمؤرخ ومنظر  لعصره ، هل يمكن الثقة برواياته لحد كبير تجعلنا نؤرخ عنه ونستخلص العبر والعظات من مصارده وكتاباته ومؤلفاته.

أم أنه يجب علينا مقارنة وضبط مروياته ومؤرخاته على مؤرخي عصره؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين فى الحكم :(قبيحة ) أم الخليفة المعتز العباسى

مقدمة :

1 ـ عرفت الجوارى فى العصر العباسى فنون الثقافة ( الجنسية )،  وهذه الثقافة الجنسية أنهت إسطورة الحب الأفلوطونى أو الحب العذرى ، الذى كان فى العصر الأموى حيث كان الولع بقصص وشعر مجنون ليلى( قيس وليلى )  و ( كثير عزة )و ( جميل وبثينة ). وكان الشعر الأموى عفيفا فى أكثره ـ حتى شعر الفرزدق . غاية ما يقوله أحدهم هو التعزل فى العيون ، مثل جرير الخطفى القائل :

أن العيون التى فى طرفها حور    قتلتنا ثم لم يحيين قتلانا .

فى العصر العباسى  ظهر الأدب المكشوف الذى لا يتورع عن كتابته ( ليبراليون ) معتزلة كالجاحظ ، وفقهاء مؤرخون وُعّاظ حنابلة مثل ابن الجوزى .

 وفى هذا المناخ الماجن الصريح إشتهر أبو نواس ، وفيه قالت إحدى الجوارى تعبر عن وجهة نظر العصر فى الحب :

ما الحب إلا تقبيل وضمُّ          وجرُّ بالبطون على البطون

ورهز تهمل العينان منه             وأخذ بالمناكب والقرون

( الرهز :  هو حركة الرجل فى الجماع الجنسى ) . هذا أصدق شعر فى وصف الشبق الجنسى عند الممارسة الجنسية تعبر عنه أُنثى  خبيرة مُدمنة  . بدأت بأسلوب القصر ( ما الحب إلا .. ) أى لا تعترف سوى بالجنس فى موضوع الحب ، ما عدا ذلك لا ينتمى للحب فى نظرها ، ثم هذا الوصف الحركى للتشابك الجنسى بين الذكر والأنثى ، ثم تأثيره على الأنثى بالبكاء المتفجع . وحتى لم تقل ( تدمع العينان ) بل قالت  ( تهمل ) أى تتفجر الدموع من عينيها شبقا ولوعة.!!

2 ـ فى هذا العصر برزت (قبيحة ) جارية الخليفة المتوكل . بلغ من جمالها أن أطلقوا عليها لقب (قبيحة ) لم يجدوا تعبيرا عن جمالها سوى ما يسمى بالوصف بالأضداد ، وبهذا الجمال إستولت على قلب الخليفة المتوكل متفوقة على ثلاثة آلاف جارية كل منهن دخلت فراش المتوكل ، وإستباحها المتوكل ، ومع ذلك فلم تستطع واحدة منهم مسح ( قبيحة ) من قلب المتوكل وذاكرته ، فظل متيما بها . هذا يدل على أن قبيحة كانت ــ  الى جانب جمالها وفتنتها وجاذبيها ـ أستاذة فى فنون الفراش . بهذا تفوقت على غيرها من جوارى الفراش ، وبهذا وصلت الى موقع السيطرة السياسية فى حياة المتوكل ، وأوصلت ابنها الى الخلافة وسيطرت عليه.وكان لا يضارع جمالها الأخاذ إلا حبها للمال ، ومن هنا جاءت محنتها وسقوطها .

ونعطى بعض التفصيل :

 1 ـ كانت قبيحة أجمل جوارى الخليفة المتوكل العباسى ، كان المتوكل مشغوفا بها لا يطيق الابتعاد عنها، وقد ارتفعت مكانتها لديه حين أنجبت له ابنه المعتز المشهور فى عصره بابن قبيحة .وكان المعتز فى صباه شديد النبوغ والذكاء مما جعل أباه المتوكل ــ  وبتأثير قبيحة ــ  يفكر فى تقديمه فى ولاية العهد على أخيه الأكبر ( المنتصر ) ، وساءت العلاقات بين المتوكل وابنه المنتصر ولى العهد ، وتآمر المنتصر مع القواد الأتراك وقتل أباه المتوكل  حين كان يشرب الخمر مع وزيره ونديمه وصديقه الفتح بن خاقان . وبدأت سيوف الغلمان الأتراك بذلك تعرف طريقها إلى رقاب الخلافاء العباسيين ، فكان من ضحاياهم المنتصر نفسه، ثم المستعين ، ثم المعتز وأمه قبيحة. 

2 ــ ولقد عاشت قبيحة أيام عزّها فى كنف المتوكل ،  وتحكمت فى الخلافة العباسية حين تولاها ابنها المعتز. وأدّت سياستها الخرقاء إلى هلاك ابنها المعتز وإلى إذلالها فى أخريات حياتها. وما بين بدايتها ـ  محظية للمتوكل ـ  إلى نهايتها ـ  وهى ذليلة تحت أقدام القواد الأتراك ـ  شهدت قبيحة عظمة الخلافة العباسية فى عهد المتوكل ثم انحدار شأنها فى أخريات حياتها . وربما كانت قبيحة نفسها من عوامل هذا الإنحدار.

3 ــ وقد تحدث المؤرخون عن شغف المتوكل بقبيحة والحفلات الضخمة التى أقامها المتوكل حين أتم ابنه المعتز حفظ القرآن ، وقالوا أن المعتز تولى الخلافة سنة 251هجرية  حين كان فى التاسعة عشرة من عمره ، وكان أصغر من ولى الخلافة ، وأول من ركب بحُلىّ الذهب وأكثر من وقع تحت السيطرة التامة لأمه قبيحة .

4 ـ استخدمت  قبيحة نفوذها لدى القادة الأتراك فى  عزل الخليفة المستعين ، ثم جعلتهم يقتلونه بعد أن عزلته من الخلافة ،ثم خططت لابنها كى يتخلص من منافسيه من أمراء البيت العباسى ، ثم تستغل الشقاق بين القادة الأتراك لتحكم سيطرتها عليهم . وكانت قد استحوذت على الأموال والجواهر وحفظتها فى أماكن سرية .

5 ـ وكان هناك تنافس بين الأتراك  والجنود المغاربة والجنود الشراكسة ، واستغلت قبيحة هذا التنافس لصالحها ، وأثارت المغاربة على الأتراك ، فاتهم المغاربة الأتراك بقتل الخلفاء وعزلهم ، وحدثت فتن بين الفريقين ، وقتل الأتراك زعيمى الجند المغاربة .مما عزّز الشقاق والحقد بينهما .

6 ــ وجربت قبيحة أسلوبا آخر، فجعلت ابنها ( الخليفة المعتز ) يمسك يده عن دفع مرتبات الجنود ، وكانت تبلغ مليون دينار سنة 252هجرية ، أى ما يساوى دخل المملكة سنتين . وتحقق امل قبيحة لأن الجنود ثاروا على القائد ( وصيف ) زعيم القواد الأتراك وقتلوه سنة 253هجرية بسبب تأخر رواتبهم، واستراحت قبيحة وابنها من سطوة ( وصيف ) . وأعطى الخليفة المعتز مناصب ( وصيف ) إلى زميله ( بغا ) ليؤجج العداء بين  (صالح بن وصيف ) و ( بغا )  .

7 ـ وتزايد نفوذ ( بغا ) القائد التركى ، فأرادت قبيحة أن تجرب نفس اللعبة مع ( بغا ) ، بان تمسك الرواتب عن الجند لتثيرهم عليه .ولكن ( بغا ) فهم اللعبة فهجم بأتباعه على أموال قبيحة وأحتملها على عشرين بغلة ، منتهزا فرصة ركوب الخليفة المعتز  للنزهة . ولكن حرس الخليفة كان يترصد ( بغا ) وأوقعوه فى كمين وقتلوه ، وأمر الخليفة بإحراق جسده واعتقال بعض اتباعه سنة 254 هجرية.

8 ـ  وبذلك لم يبق أمام المعتز وقبيحة إلا  (صالح بن وصيف ) زعيم الجند الأتراك. وخططت قبيحة للقضاء على ( صالح بن وصيف  )، فأرسلت تستدعى ( موسى بن بغا ) إلى بغداد ليحل محل أبيه ، وفى نفس الوقت اتفقت مع الوزير ( احمد بن اسرائيل  )على ألا يعطى شيئا من الأموال إلى  (صالح بن وصيف )  ليعجز عن دفع رواتب الجند فيثور عليه الجند  ويقتلوه.  وفطن ( صالح بن وصيف ) للخطة فدخل بقوة عسكرية على الخليفة والوزير ( أحمد بن إسرائيل )  ليجعل الجنود شهودا على منع الوزير والخليفة للمرتبات ، وحدثت مشادة بين الوزير وابن وصيف ، وتأكد الجند من سلامة موقف ( صالح بن وصيف ) فضربوا الوزير أمام الخليفة ، بينما انكمش الخليفة مذعورا وقد عجز عن حماية وزيره. ثم اعتقلوا الوزير وعذبوه مع رفيقيه حتى يرشدهم إلى الأموال المخبأة .   

9 ـ وبدأ الصراع صريحا بين قبيحة و ( صالح بن وصيف ) وأرسلت قبيحة إلى ( ابن وصيف ) تأمره بإطلاق سراح الوزير ولكنه أهمل أمرها ، ونجح ( صالح بن وصيف ) فى جمع طوائف الجند حوله ، وأعلمهم أن قبيحة وابنها الخليفة يمنعان الأموال عنهم ، فأثارهم على الخليفة وأمه قبيحة .

10 ــ  ولأن ( ابن وصيف ) يعلم أن الخليفة ( المعتز ) ابن قبيحة  لا حول له  ولا قوة ، وأن الخزائن السرية فى حوزة قبيحة ، فإنه أرسل وفدا من الجند إلى الخليفة يسأله فى صرف المرتبات ، فأرسل الخليفة إلى أمه قبيحة يطلب منها خمسين ألف دينار ، فقالت له ما عندى شئ . واستمهلته حتى يقدم عليها موسى بن بغا لتستعين به فى القضاء على صالح بن وصيف. لم تدرك قبيحة أن ابنها أصبح رهينة لدى قائد الجند الأتراك وزعيمهم ( صالح بن وصيف ) . برفض قبيحة صرف مرتبات الجند أسرع ابن وصيف فاعتقل الخليفة، قبل قدوم غريمه ( موسى بن بغا )  وقام الأتراك بتعذيب الخليفة المعتز ، ثم خلعوه وعينوا مكانه الخليفة المهتدى فى رجب 255هجرية وسارعت قبيحة بالاختفاء خلال سرداب يصل من حجرة نومها إلى الخارج.  .

11 ـ وقام البحث عنها فى كل بغداد،  وفى النهاية ظهرت قبيحة ووقعت فى يد غريمها صالح بن وصيف الذى عثر على كنوزها المخبأة وكانت بالملايين . وتعجب ( صالح بن وصيف ) وهو يرى تلال الدنانير من حرص قبيحة على الأموال الى درجة أن تضحى بابنها المعتز . 

12 ـ ويبدو أن صالح بن وصيف قد اغتصب قبيحة وعذبها ثم نفاها إلى مكة ، فكانت تدعو عليه أمام الكعبة بأنه الذى إستباح الحرام منها ..!  وظلت فيها إلى أن اعادها الخليفة المعتمد الى سامرا .  وماتت سنة264هجرية .

 المراجع :

تاريخ الطبرى :9/175 ،224 ،349 ،387 ،388 ،393 ،395 ،406 ،441 ،442 ،533 تاريخ المنتظم لابن الجوزى 12/251-:تاريخ ابن كثير 11/ 11 : 160).

 

التعليقات


  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016

[82934]

 

فضيحة نالتها قبيحة



 ومن العبر والعظات التي يمكنك العثور عليها  في سطور المقال وما بين السطور، نجد  أكثر من مجرد احداث تاريخية ، ولكنها دراما مؤثرة . الجمال بدون عقيدة سليمة وثقافة قويمة   ليس بنعمة بلا هو نقمة ، على صاحبه او على صاحبته، ربما يؤدي  هذا الجمال الى القبح الأخلاقي  والروحاني والنفسي،  وهذا ما حدث مع قبيحة جارية الخليفة المتوكل فقد عشقها لجمال جسدها ووقع اسيرا له ولم ببال بقبح روحها التي جعلت الخليفة يمتنع عن دفع مرتبات الجند مما جعلهم يثورون عليه. وكان ذلك سببا في قتله.

 جمال قبيحة الجسدي وقبح روحها كانا سببا في مقتل ابنها المعتز، ودفع حياته ثمنا لجمال  امه وقبح اخلاقها،.

 كانت سببا في قتل بغا ووصيف، وهذا ما آثار حفيظة صالح بن وصيف لقتلها لمحاولتها تأليب جنوده بمنع مرتباتهم،  مما اضطراره الى قتلها بعد الاستيلاء على الثروات المكدسة المخبأة في قصرها

  وكانت متآمرة على قتل  الكثير من امراء الخلافة، في العصر العباسي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين فى الحكم : ( شغب ) التى حكمت الخلافة العباسية ربع قرن

 1 ـ ( السيدة )  هو اللقب الرسمى للجارية "شغب " التى أنجبت الخليفة المقتدر بالله ، والذى تولى الخلافة العباسية فى الثالثة عشرة من عمره ، فأسلم قيادته لأمه "شغب" ، فظلت تحكمه وتحكم الخلافة إلى مقتل ابنها سنة 320هجرية أى ربع قرن من الزمان ، ثم كانت نهايتها مؤلمة وحزينة .  .

2 ـ بدأت هذه الجارية بين سطور تاريخ الطبرى حيث ذكرها باسم ناعم ، وكانت جارية للسيدة أم القاسم بنت محمد بن عبد الله ، وقد رآها الخليفة المعتمد فأعجبته فاشتراها واتخذها محظية له لمدة قصيرة فحملت منه وولدت له ابنه جعفر الذى تولى الخلافة فيما بعد باسم المقتدر بالله ، إلا أن الخليفة سرعان ما انصرف عن جاريته ناعم إلى محظياته الأخريات ، ولم تكن ناعم الصفراء النحيفة تحتمل الغيرة ولم تكن تقدر على منافسة الجوارى الشقراوات الكثيرات اللاتى يحطن بالخليفة ، وكان عددهن أربعة آلاف ، فاستمرت مشاغباتها ومعاركها فى دهاليز الحريم العباسى ، فاشتد الخليفة فى عقابها وأطلق عليها لقب"شغب"الذى التصق بها منذ ذلك الحين .

 2 ـ عاشت شغب فى حلقات شجار لا تنتهى ومكائد لا تنقطع ، وعلى يديها الكريمتين لقيت جوارى محظيات حتفهن ، ومنهن العروس المصرية الرقيقة الجميلة ( قطرالندى) بنت أحمد بن طولون التى لقيت حتفها سريعا ، ومنهن دريرة التى استأثرت ردحا من الزمان بقلب الخليفة المعتضد، وقد أنشأ لها حمام سباحة ، واستحق على ذلك هجاء فاحشا من الشاعر ابن بسام ، وحين ماتت دريرة بكاها الخليفة شعرا.!

ومن ضحايا  شغب أيضا كانت الجارية الأخرى التى ولدت للخليفة ابنا تولى الخلافة باسم القاهر بالله .وقد اضطرت شغب لكفالة ذلك الوليد وتربيته مع ابنها ، ولكنه لم ينس ثأر أمه فانتقم من شغب أفظع أنتقام حين تولى الخلافة فيما بعد .

3 ــ ولم يفطن الخليفة المعتضد للموت السريع لجواريه المحظيات خصوصا من تلد منهم ذكرا له ،وحين تنبه للأمر أشارت أصابع الاتهام إلى شغب ، إلا أن الأدلة لم تكن كافية ، فقرر قطع أنفها ، ثم عدل عن الأمر إكراماً لابنه منها( المقتدر بالله) وابنه الآخر (القاهر) وهما تحت رعاية شغب وكفالتها ، واكتفى الخليفة بعزلها فى بيت أصبح لها كالسجن ،حيث تُربّى ولدها ابن المعتضد حبيبها القاسى وتجتر فيه أحزانها وأحقادها ، ولا يؤنس وحدتها إلا رفيقتها الجارية "ثمل" التى كانت تأتى لها بالأخبار وتساعدها فى مؤامراتها.

4 ــ وفى فترات العزلة هذه كانت شغب تخطط لتولية ابنها الخلافة بعد أبيه المعتضد . وبدأت خطتها بإحكام سيطرتها على ابنها بحيث أصبح لا يطيق فراقها ولا يستطيع التصرف بدون أمرها ، ثم عملت من خلال "ثمل" رفيقتها وساعدها الأيمن على التخلص من الجارية الحسناء (جيجك ) ( أم على ) أكبر أولاد الخليفة ( المعتضد  ) والمرشح وليا للعهد بعده ، وماتت جيجك بهدوء بحيث لم يتنبه الخليفة المعتضد للأمر . وكان الخليفة المعتضد شديدا فى قسوته ، بحيث كان إذاغضب على أحد من قواده دفنه حيا . والغريب انه مع سطوته مات فجأة سنة 289 ، وتولى ابنه (على) الخلافة باسم "المكتفى".

5 ــ وسمحت له شغب باعتلاء مقعد الخلافة لأن ابنها المقتدر كان لا يزال صبياً لا يصلح للخلافة .والغريب أنه فى الوقت نفسه الذى بلغ فيه إبنها المقتدر الحٌلم وأكمل عمره الثالثة عشرة فى نفس اليوم مات الخليفة الشاب "المكتفى " بالسم وتولى المقتدر ، أو بمعنى أخر تولت شغب مقاليد السلطة وظلت تتحكم فيها ربع قرن من الزمان

6 ــ وبدأت شغب سلطتها بتحريم النطق بلقب شغب الذى أطلقه عليها حبيبها القاسى المعتضد بالله ، وأصبح اسمها الرسمى "السيدة أم المقتدر" ، وكان القرار التالى هو مصادرة الجواهر التى كان المعتضد يزين بها جواريه الفاتنات من منافساتها السابقات ، وتحولت تلك الجواهر إلى أعوان شغب من الجوارى الخادمات اللائى ساعدنها فى المؤامرات ، وحصلت "ثمل" على النصيب الأكبر من جواهر الخلافة

، بل إن شغب أصدرت قرارا بتحريم لقب "ثمل" وأعطتها لقبا جديدا هو أم موسى القهرمانة ، وجعلتها وصيفتها الخاصة ، وأوسعت لها فى نفوذها بحيث كانت تعزل الوزراء .   

7 ــ ثم وجهت شغب انتقامها واحتقارها للفقهاء وعلماء الدين السنى فى عصرها ، وذلك فى سابقة لا مثيل لها فى تاريخ المسلمين ، وذلك أنها أصدرت سنة 306هجرية قرارا بتعيين ثمل قاضيا للقضاة ، فأصبحت ثمل أو أم موسى القهرمانة تجلس فى الرصافة فى بغداد كل يوم جمعة لتنظر فى شكاوى الناس وقضاياهم ويجلس معها القضاة والفقهاء وكبار الموظفين والحجاب لتنفيذ أحكامها .  وفى هذه الآونة راج حديث " ما أفلح قوما ولوا أمرهم امرأة" ، صنع الناقمون ذلك الحديث لينتقدوا به ضمن أحاديث أخرى انفراد النساء بالسلطةهذا بينما التزم كبار الفقهاء الصمت.

8 ـ وكبار الأئمة المقدسين ـ الآن ـ  كانوا يعيشون فى هذا العصر، فقد مات فى عصر المقتدر وأمه شغب محمد بن أبى داود الظاهرى وابن شريح والجنيد وأبو عثمان الحيرى والنسائى والجبائى وابن الجلاء وأبو يعلى والأستانى والرواندى والطبرى والزجاج والأخفش الصغير وأبو بكر السجتانى وابن السراج وأبو عوانة والبغوى وقدامةكما عاش فى عصر قبيحة وابنها المعتز أئمة مشهورون مثل البخارى ومسلم وأبى داود والترمذى وابن ماجة والمزنى وابن عبد الأعلى والزبير بن بكار والرياشى والذهلى وداود الظاهرى وابن مخلد وابن قتيبة وأبوحاتم الرازى وابن شبه وابن حنبل.!!. كانوا مجرد صفر على الشمال ، لا يعبأ بهم البلاط العباسى .. ثم تحولوا ــ بفضل المواشى اللاحقين ــ  الى آلهة وأنصاف آلهة فيما بعد . 

9 ــ ونعود إلى شغب وهى تنتقم من خصومها ، ففى سنة299هجرية صادرت أموال فاطمة القهرمانة وعثروا على جثتها غريقة فى دجلة ، ولحقت بفاطمة القهرمانة بقية الجوارى المسنات اللاتى أصبحن وصيفات أو قهرمانات . ونال بعض الوزراء اضطهاد شغب ووصيفتها أم موسى ، كما حدث للوزير ابن الجراح الذى لم يبد كبير احترام للقهرمانة فتعرض للطرد والمصادرة. والتفتت شغب إلى كبار القوم تصادرهم وتتلاعب بهم ومنهم الوزير حامد بن العباس وعلى بن عيسى ، وكانت تتلاعب بالوزراء تعين هذا ثم تعزله وتصادره ، وهكذا.

10 ــ ومع ذلك فقد كانت لها محاسن ، فقد أقامت مستشفى على نهر دجلة سنة 306هجرية وجهزت جيشا من أموالها للدفاع عن بغداد ضد القرامطة سنة315هجرية .   

11 ــ ولم تتوقف المؤامرات ضد شغب وابنها ، فقد حدث أن ثار الجند الأتراك وعزلوا المقتدر واعتقلوا شغب وعينوا أخاه القاهر خليفة ، إلا أن المؤامرة فشلت وعاد المقتدر للخلافة وعفا عن أخيه القاهر واستبقى حياته. 

12 ــ ولكن نجحت الثورة التالية فى قتل الخليفة المقتدر سنة 320 هـ بقيادة القائد التركى مؤنس الخادم، وتولى الخليفة القاهر الذى قام بتعذيب السيدة شغب بيديه حتى كان يعلقها من قدميها ويتركها تصرخ ، وكانت تبول فى هذا الوضع فيغطى بولها وجهها ، وظل يعذبها حتى استخلص منها كل أموالها . ولم يقتنع مع ذلك فظل يعذبها إلى أن ماتت تحت العذاب .. (تاريخ الطبرى 10/139،تاريخ ابن الأثير 6/119_تاريخ ابن كثير 11/175:169:105  ــ  تاريخ الخلفاء للسيوطى 604  -  المنتظم لابن الجوزى 13/253  ـ  الصفدى الوافى بالوفيات 16/   167

أخيرا

هذا هو العصر الذى شهد تدشين الدين السنى رسميا . عصر بالغ السوء ، أنتج دينا بالغ السوء ..!!

التعليقات (2)

1   تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016

[82936]


من قتل يقتل ولو بعد حين



 الجارية الصفراء النحيلة، تهفو نفس الخليفة  المعتمد عليها ويضاجعها وتحمل منه وتنجب وليا للعهد اسمه المقتدر، ويكون لها مكانة كبيرة عند الخليفة لذلك الامر.

 تتآمر وتقتل الجواري الأخريات المسلمات المسالمات لمجرد انهن انجبن ايضا ابناءا للخليفة،  تقتل. الجارية جيجك ام الطفل القادر ، والذي اصبح فيما بعد الخليفة القادر،  وقد تبنه  شغب ليكون لها عدوا وحزناً ربته بعد ان قتلت امه ولم  ينس الطفل ذلك.

 وعندما كبر القادر  تآمر على أخيه ابن شغب المقتدر  ودبر مؤامرة لقتله وفشلت وحاول مرة أخرى وقتل أخيه ، وسجن شغب ولم يشفع لها ان ربته صغيرا ، فعذبها القادر بعد أن اصبح خليفة   للمسلمين عذبها بنفسه واشرف على تعذيبها يوميا حتى فارقت الحياة على يديه،،! فارقت الحياة على يدي  من تبنته بعد أن قتلت أمه!

 وقد تمثلت الحكمة التي تقول من قتل يقتل ولو بعد حين.

 

  تعليق بواسطة  salah elnagar    في   الأربعاء 24 اغسطس 2016

[82939]

 

حكمنا اولاد البغايا!!


 : حكمنا اولاد البغايا!!
هؤلاء هم الرجال الذين اسسوا الدولة الاسلامية، فلا غرابة ان نرى الدماء تلون كل اوراق تاريخنا…  لنرى مع بعض من انجبن البغايا؟!
المقال كان  للمؤلف أسامة عكاشة  الذي سبب أزمــــه في مصر
حيث قال بالتحديد
اشتهر الزنا عند العرب في الجاهلية والاسلام على حد سواء، يروى ان قبيلة لما ارادت الاسلام سالوا الرسول الاعظم (ص) ان يحل لهم الزنا لانهم يعيشون على ماتكسبه نسائهم.
انه ليس من الصدفة ان يبدا الصراع في الجاهلية بين اولوا الشرف من العرب كبني هاشم ومخزوم وزهرة وغيرهم وبين من اشتهر بالعهر والزنا مثل بني عبد شمس وسلول وهذيل والذي امتد هذا الصراع الى مابعد دخول كل العرب الاسلام.
ولم تكن من قبيل الصدفة ان اغلب من التحق بالركب الاموي كانوا ممن لهم سوابق بالزنا والبغاء، فهذه المهن تورث الكراهية والحقد لكل من يتحلى بالعفة والطهارة، اضافة الى انها لاتبقي للحياء سبيل وهي تذهب العفة وتفتح طريق الغدر والاثم… لنرى بعض ماانجب البغاء:
وبرنامج فضح السلفية لاستاذنا الكبير د. احمد صبحي منصور مليئ بالتفصيلات التي تخدش الحياء ، والعجيب ان شخصيات رفعها اصحاب الاديان الارضية المتأسلمين والمحمديين الي درجة الاولوهية لاتخضع للمشرط التحليلي النقدي ، امثال عمرو بن العاص الفاتح المغوار ، وزياد ابن ابيه الذي انتسب لابي سفيان لاسباب سياسية.
هذا هو عصر الخلافة الرشيد الذي يتشدق به المتأسلمين والمحمديين الذين ينادون بعصور الخلافة الإسلامية المزعومة.
وها هو أستاذنا الموسوعي يطلق الضوء ويضع العصر العباسي بمرحلتيه الاولي والثانية تحت المشرط النقدي التحليلي ، لنجد اهوال ومصائب فاجعة من قتل وسفك لدماء وتدابير شيطانية وتحكم الجواري في الحلفاء وكراسي الحكم . نجد ام تقتل ابها ، وابن يقتل أمه ويتآمر علي أخوه للوصول للسلطة والحكم ، ومن المضحك والظريف ان نجد في هذا العصر أن أمير المؤمنين ليس لديه وقت للخلافة او مراعاة رعيته ، كيف وهو يمتلك الالاف الجواري 4000 جارية مثلا ( الخليفة المعتضد مثلا ) ، نجد هؤلاء الخلفاء أمراء المؤمنين المزعومين سكريين ماجنين سفاكين للدماء .
وإذا قلنا لاصحاب الأديان الأرضية والمحمديين هذا هو عصور الخلافة الراشدة جدا !! والذين تزعمون بعودتها ثانية ، فسوف تجدهم صما بكما فهم لايسمعمون وإذا سمعوا فهم لايفهمون وإذا فهموا فهم يموتون!!
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين فى الحكم : السلطانة شجرة الدر

 

أولا : قبل وصولها للسلطنة

1ـ  وصل المماليك ( من ملك اليمين ) الى حكم مصر وورثوا دولة أسيادهم الأيوبيين ،  وامتد ملكهم من غرب العراق الى ليبيا ، وخضع لهم الحجاز وجنوب آسيا الصغرى ، وهم الذين أوقفوا الغزو المغولى ، وهم الذين إجتثوا الوجود الصليبى فى الشام ، وهم الذين تزعموا ـ بمصر ـ العالم ( الاسلامى )، حتى كان ملك الهند يبعث برسائل يعلن فيها إنتماءه الاسمى لهم ، وهم الذين زينوا القاهرة بمنشئات معمارية لا تزال باقية حتى الآن . ثم هم ــ قبل تأسيس دولتهم ـ الذين هزموا حملة لويس التاسع الصليبية ، وأسروا لويس التاسع ، ثم أطلقوا سراحه بفدية ذهبية هائلة . بهذا الانتصار وصل أول حاكم مملوكى للعرش ، وكان جارية مملوكة ، هى شجرة الدر ـ محظية السلطان الصالح أيوب .

2 ـ فى المرحلة الأخيرة ـ قبل السقوط ـ تنازع السلاطين الأيوبيون فيما بينهم ، مع أنهم جميعا من ذرية العادل الأيويى شقيق صلاح الدين الأيوبى ، تقاتلوا فيما بينهم ، وتعاون بعضهم مع الصليبيين ضد خصم ابن عمه . وربما كان أفضلهم السلطان الصالح أيوب فى مصر .

3 ـ كان السلطان الصالح أيوب مشهورا بالسطوة والوقار ، فما كان أحد يجرؤ على أن يبتدئه بحديث، وكان غاية فى التكبر ، حتى أن ابنه عمر كان مسجونا لدى خصمه الصالح إسماعيل الأيوبى فرفض أن يكلمه فى إطلاق سراحه ، فظل ابنه فى السجن إلى أن مات .  وهو الذي غضب على أخيه العادل وقتله وصادر أموال أم العادل، ولم يقبل شفاعة فيهما من أحد ..

4 ـ وشخصية بهذه الصفات يكون من الصعب عليها أن تعرف الحب والغرام ، ويكون من الصعب على جواريه الحسان أن تمتلك إحداهن قلبه وتتمكن من إقناعه بأن يعتقها ويتزوجها ، ولكن ذلك ما أفلحت فيه إحداهن وهى شجرة الدر ، دخلت قصره جارية تركية حسناء وما لبثت بنعومتها وذكائها أن استطاعت أن تقتحم حصون قلبه فتزوجها بعد أن أعتقها وأنجبت له ولدا توفى وهو طفل ، وهو ( خليل ) ، وصار لقبها الرسمي " أم خليل " وهذا هو ما اكتسبته من طفلها المتوفى ..!! .

5 ـ  وجاءت فرصة أخرى لذكاء شجرة الدر لكي يظهر في وقت حرج فى تاريخ مصر، إذ هجم الصليبيون على دمياط وهربت الحامية الأيوبية وتركتها خاوية على عروشها ليدخلها لويس التاسع ، وحينئذ أشتد المرض بالصالح أيوب ويأس الأطباء من شفائه فاستكتبته شجرة الدر آلاف التوقيعات على أوراق رسمية بيضاء خالية ،وكونت لجنة لإدارة البلاد برئاستها لمتابعة الاستعداد الحربي ، وبعثت بأوراق السلطان المعهودة بتوقيعه تستنفر الرجال للجهاد ، وأقامت مع السلطان في مدينة المنصورة كموقع حربى تمت إقامته على عجل فى مواجهة الصليبين . ومن المنصورة كانت ترسل وحدات فدائية تناوش الصليبين حول دمياط .

6 ـ ومات الصالح أيوب فكتمت موته وبعثت لابنه تستقدمه ليتولى الحكم بعد أبيه ، وأخذت له البيعة في غيبته ، ومع ذلك جعلت الجميع يعتقدون أن الصالح أيوب لا يزال حياً ، إذ كانت تصدر المراسيم بتوقيعه ،  وقامت بدفنه سراً ، وأبقت الأمور تسير على عادتها في القصر السلطاني وتمنع الدخول فى حجرته بحجة أنه لا يرغب في رؤية أحد .

وفى النهاية فهم المصريون أنه قد مات ولم يعلنوا معرفتهم بذلك بسبب حرج الموقف ، وعلم الصليبيون بموت السلطان فتشجعوا على التحرك إلى المنصورة وقامت اللجنة العليا بتنظيم المقاومة ثم بقيادة المعركة الفاصلة التى انتهت بإبادة الجيش الصليبي وأسر لويس التاسع في يوم الأربعاء 3 محرم 648 هـ . والفضل يرجع الى المماليك البحرية بقيادة فارس الدين أقطاى ، والمماليك السلطانية بقيادة عز الدين أيبك ، والى تدبير شجرة الدر .

7 ـ بعد الانتصار الذى أحرزه مماليك الصالح ايوب ـ بعد موت الصالح أيوب ـ وجاء توران شاه ابن الصالح أيوب ليجد العرش والنصر في انتظاره بلا مجهود . وبدلاً من أن يحفظ الجميل لشجرة الدر والمماليك تآمر عليهم ، وبدأ يعدّ العدة لأن يتولى مماليكه مقاليد الأمور بدلا من ممماليك أبيه ، فكان لا بد من قتله . وكان هذا بتخطيط شجرة الدر .

ثانيا : السلطانة شجرة الدر والخليفة العباسى المستعصم

1 ـ خلا العرش بمقتل توران شاه ، ومن الطبيعى أن يطمع فى عرش مصر أبناء عم توران شاه من صغار السلاطين المماليك فى الشام وغيره ، لذا كان لا بد من تدارك الأمر بسرعة ، واعترافاً منهم بمكانة شجرة الدر وجهودها وكفاءتها إختارها كبار المماليك سلطانة لمصر . فقد أتفق كبار الدولة المماليك على إقامة شجرة الدر سلطانة وأن يكون لها التوقيع على المراسيم السلطانية ، وكانت علامتها " والدة خليل " وخطبوا لها على منابر مصر بقولهم " اللهم وأدم سلطان الستر الرفيع والحجاب المنيع ملكة المسلمين والدة الملك خليل " . وكانت سلطنة شجرة الدر يوم الخميس 2 صفر 648 وقد لبست خلعة السلطنة وهى خمار من الحرير المرقوم بالذهب وقبل لها الأمراء الأرض حسب العادة ولكن من وراء حجاب . وكان أول قرار لها هو التفاوض مع الملك الفرنسي الأسير وتولى التفاوض معه الأمير حسام الدين أبى على ، وقد أفتدى نفسه من الأسر بأربعمائة ألف دينار .. !!.

2 ـ  ولكن الخليفة العباسي المستعصم بعث إلى مصر يتندر على تولى شجرة الدر السلطنة، ويتساءل إذا كانت مصر قد خلت من الرجال ليبعث لها رجلاً يتولى السلطنة .  واضطرت شجرة الدر بسبب رسالة الخليفة العباسي إلى التنازل عن السلطنة وتزوجت المعز أيبك وظلت تمارس سلطاتها من خلاله ..

3 ـ وكما أشرنا إلى جهود هى الجارية التى أنقذت مصر فى وقت حرج وهزمت الحملة الفرنسية وأسرت لويس التاسع ــ نشير إلى جهود الخليفة العباسي المستعصم في تضييع بلده والمسلمين أمام المغول. المؤرخ ابن طباطبا كان يعيش هذا العصر ، وصف الخليفة العباسى المستعصم فقال : ( كان مستضعف الرأي ، ضعيف البطش، قليل الخبرة بالمملكة ، مطموعاً فيه ، وكان زمانه ينقضي أكثره بسماع الأغاني والتفرج على المساخر ، وكانوا أصحابه مستولين عليه ، وكلهم جهال من أراذل العوام.! ) ". ويقول عنه المؤرخ ابن كثير: (  كان محباً لجمع المال حتى أنه استحل الوديعة التى استودعها إياه الناصر داود ( الأيوبى ) وكانت قيمتها نحوا من مائة ألف دينار ، فاستُقبح هذا من مثل الخليفة .).!"

 4 ـ وأدى نهم الخليفة للمال أن تسبب فى سقوط ملكه . فقد قطع أرزاق الجنود وأمر بتسريحهم لتوفير الأموال وذلك في وقت تهديد المغول له . يقول ابن كثير أنه  : (  صرف الجيوش ومنع عنهم أرزاقهم ، حتى كانوا يتسولون على أبواب المساجد وفى الأسواق : وأنشد فيهم الشعراء قصائد يرسون لهم ويحزنون على الإسلام وأهله .! )" .

 5 ـ   وفى نفس الوقت أسرف الخليفة المستعصم فى الإنفاق على حاشيته وجواريه وأتباعه وكانت النتيجة أن اقتحم المغول بغداد يفتكون بأهلها ويدمرون حضارتها وتراثها ، وجئ بالخليفة المستعصم إلى هولاكو في قصر الخلافة  ، فأمره هولاكو أن يرشده إلى الكنوز المخبأة فدله الخليفة وهو يرتعد على حوض فى باطن الأرض قد ملئ بالذهب ، وتعجب هولاكو من حمق ذلك الخليفة الذي يحوز تلك الكنوز ثم يبخل بها عن الجنود الذين يحمون ملكه ، ثم أمر هولاكو بإحصاء نساء الخليفة وجواريه فكن سبعمائة زوجة وسرية وألف خادمة . وتضرع الخليفة لهولاكو لكي يبقى على حريمه " اللائي لم تطلع عليهن الشمس والقمر" وضحك هولاكوا وفرقهن على عسكره ، ثم أمر بقتل الخليفة ركلاً بالأقدام . !! . وجمع هولاكو كنوز العباسيين ( فكانت جبلاً على جبل ) حسبما يقول المؤرخ الهمدانى ، وأنشأ هولاكو قلعة فى همدان لحراسة تلك الكنوز التى جمعها الخلفاء العباسيون فى خمسة قرون وأخذها هولاكو في خمسة أسابيع .!!

6 ـ  هذا هو الخليفة الذي اعترض على تولية شجرة الدر السلطنة ، هذا الخليفة أضاع ملكه وهو الرجل الحُرّ ، بينما حفظت شجرة الدر مُلك سيدها ووطنها وأسرت عدوها ـ وهى الجارية ملك اليمين .! بالتأكيد فإن هذا الخليفة العباسى ( المستعصم ) لم ير فى شجرة الدر إلا ما يراه فى جواريه ال 1700 ، ولذلك إحتجّ على توليها السلطنة . وانتهت حياته عارا ، فقد قتله عدوه هولاكو وسبى نساءه وهتك حرمته وأخذ أمواله ودولته. أما ملك اليمين ( شجرة الدر ) فهى التى أسرت عدوها لويس التاسع وسجنته حتى افتدى نفسه بأربعمائة ألف دينار مع تعهد بألا يغزو بلاد المسلمين ..

ثالثا : نهاية شجرة الدر :

1 ـ هذه سيدة بدأت حياتها بين سطور التاريخ ولكنها قفزت إلى عناوين التاريخ لتحتل مركزا فريدا في تاريخ المسلمين كأول وآخر امرأة . تتولى السلطنة!!.  وقد ارتبطت حياتها بتاريخ الشرق الأوسط في فترة حرجة ، إذ شهدت حملة لويس التاسع على دمياط وهزيمته وأسره في مدينة المنصورة ، وشهدت انتقال الحكم من الدولة الأيوبية إلى الدولة المملوكية حيث كانت هي أول سلطانة أو بمعنى آخر أول من تولى الحكم في الدولة المملوكية ، بدأت حياتها جارية محظية للسلطان الأيوبي الصالح أيوب وانتهت حياتها صريعة بنهاية مأساوية لا تتفق مع حرمه الأنثى ، ولكنها لعبة السياسة التي مارستها فلم ترحمها ، وماتت بنفس الكأس التي أذاقته لغيرها ...!!

2 ـ بسبب إستنكار الخليفة المستعصم العباسي تولية شجرة الدر للسلطنة ــ وهو يعبّر عن الرأى العام وقتها ـ تنازلت شجرة الدر بنفسها على السلطة ، وتزوجت عز الدين أيبك ليصبح أول سلطان مملوكي .الواقع أن تنازلها عن السلطان كان ظاهريا فقط ، إذ عملت على أن تظل تحكم من وراء ستار ، وتجلى ذلك في اختيارها عز الدين أيبك زوجا لها ليتولى السلطنة بالاسم بينما تمسك هي بمقاليد الأمور كلها .

3 ـ والواقع أنه كان أمام شجرة الدر مرشحان للزواج وللسلطنة ، وتنافس كلاهما على الفوز بها ، الأول فارس الدين إقطاى كبير المماليك البحرية وأشجع الشجعان وحوله عصبة من تلامذته أشهرهم بيبرس البندقدارى ( الذي تسلطن فيما بعد ) ، والثاني عز الدين أيبك كبير المماليك في القصر السلطاني وأشهر تلامذته قطز ( الذي تسلطن فيما بعد وقهر التتار ) . وأستعرض إقطاى شجاعته أمام شجرة الدر ومقدرته على قيادة القوة المملوكية المسلحة ، وكانت شجرة الدر تستمع إليه ولا ترى أنه سيكون لها دور بجانب هذا القائد الخشن الغليظ إذا تولى القيادة ، ولعلها كانت تستمع إليه وعقلها مع حديث أيبك إليها حين كان يكلمها بحديث القلب والغرام . وقد اقترب أيبك منها كثيرا في القصر ، ورأت فيه الزوج المطيع والحبيب الولهان فقررت اختياره للزواج لتستمر في تمتعها بالسلطنة ، حيث اعتادت أن تأمره واعتاد هو أن يطيعها . ورفض إقطاى الاعتراف بذلك الزواج وبدأ أتباعه التحرش بالسلطة ، فتخلص منه أيبك وشجرة الدر بالاغتيال .

4 ـ وصفا الجو إلى حين لشجرة الدر وحبيبها أيبك .. ولكن ما لبث أن ضاق أيبك بتحكمها فيه ، وبدأ يعمل على التحرر من نفوذها . فاسترجع زوجته زوجته القديمة ( أم على  )، وبعث يخطب لنفسه الأميرة الأيوبية صاحبة الموصل . وجن جنون شجرة الدر خصوصا وقد هجرها أيبك ونزل في باب اللوق التي كانت تشرق على بحر النيل في ذلك الوقت . أكلتها الغيرة وحرمتها النوم والتفكير السديد . وفى غمرة هيجانها عليه تآمرت على قتله ، وظنت أن الأمر يمكن أن يصفو لها ويعود لها سلطانها إذا قتلته ، ولم تعرف أن غيرتها الأنثوية طغت على ذكائها المعهود ، إذ أن مماليك أيبك الذين استكثر منهم لن يرضوا بمقتل سيدهم ، وقد سبق لأولئك المماليك أن قتلوا أقطاى نفسه بإشارة من سيدهم أيبك . ومن الطبيعي ألا يسكتوا إلا بقتل شجرة الدر ، خصوصا وان فرصتهم في علو السلطان ستكون أكثر لدى ( على بن أيبك ) إذا انتقموا له من قاتلة أبيه . أخطأت شجرة الدر في حساباتها حين تناست قوة المماليك المعزية ( أي عز الدين أيبك ) .

5 ـ أرسلت شجرة الدر إلى أيبك تسترضيه وتستحلفه بالغرام أن يعود إليها وأن تكون له كما يتمنى ، وانخدع بحديثها فجاء وبعد اللقاء والوصال كان الاغتيال ، وحين دخل الحمام فوجىء بالزبانية يكمنون له في الظلام فخنقوه من خصيتيه ، فصرخ يستنجد بالحبيبة شجرة الدر . فغلب عليها ضعف الأنثى فهتفت للزبانية ترجوهم ألا يقتلوه ، ولكنهم أغلظوا لها القول لأنه لو عاش سيهلكهم جميعا .. وهكذا رحل السلطان عز الدين أيبك بعد ليلة سعيدة أليمة .!.

وثار مماليك المعز أيبك عندما علموا بموت السلطان ، واعتقلوا جواري القلعة وعرفوا أن القاتلة هي شجرة الدر ، فقبضوا عليها وعلى القتلة وأقيم  الطفل ( على بن أيبك  ) سلطانا ، ثم صلبوا القتلة ، وقاموا بتسليم شجرة الدر إلى غريمتها وضرتها  ( أم على ).

6 ـ - فماذا فعلت ( أم على ) مع شجرة الدر ؟ .كان انتقامها منها هائلا ، جعلت الجواري يضربنها بالقباقيب حتى الموت ووقفت هي تنظر إليها وهى تموت ، ثم أمرت بإلقائها من فوق سور القلعة شبه عارية ، وفى النهاية حملوها في قفة ودفنوها !! .

وإبتهاجا بموتها وزعت أم السلطان على ( أم على ) حلوى من نوع جديد ( لبن وزبيب وسكر ومكسرات وخبز من نوع مخصوص )، ووصلت هذه الحلوى فى أطباق الى سكان القاهرة ، فأطلقوا على هذه الحلوى ( أم على ) . ولا تزال مشهورة بهذا الاسم حتى الآن ، وهم من اشهر الحلوى الشرقية ، بل وصلت الى أوربا ، وهى مشهورة فى انجلترة باسم (أومالى ) أى  ( أم على ) بالانجليزية .  

7 ـ وبهذا وصلت شجرة الدر الى (عرش التاريخ ) ( سلطانة )، بينما وصلت (أم على ) الى ( مطبخ التاريخ ) طباخة .!! .. وكلتاهما ملك يمين .! 

أخيرا : ـ وتبقى لنا العظة :

  1 : فلا زلنا نعيش في عصر المستعصم وثقافة المستعصم ، ثقافة ( نصفنا الأسفل  ) ، ونعتبر المرأة مجرد جسد للمتعة الحسية سواء كانت من الحرائر أم من ( ملك اليمين ) ، فبهذا تنطق تشريعات الدين السُّنى ( وخصوصا الحنبلى ) ، وحول ذلك تدور أفكار التراث العباسي ، وقد تأثر بها الخليفة المستعصم فاعتنق فلسفة النصف الأسفل، وقضى حياته يعيش في ظل غابة من السيقان وتتكون تلك الغابة من سبعمائة زوجة وسرية وألف خادمة ، ظل جالسا عاكفا بين سيقان الحريم ولم يحاول مرة أن يسمو إلى حوار مع عقل امرأة منهن ، حتى إذا جاءه هولاكو وسلبه أمواله لم يفزع ، فإذا سلبه نساءه ومملكته بكى على سيقان حريمه اللائي لم تطلع عليهن الشمس .

  2 : عوقب بعض الأحرار ـ من الذكور والإناث ـ بالاسترقاق ، ظلما وعدوانا . وبعضهم كوفىء بأن وصل الى التحكم فى السلطة ، مثل كافور وجوارى الخلافة العباسية ، ثم وصلت إحداهن لأن تكون سلطانة رسمية تحكم شعبا من الأحرار والحرائر .

  3 : ولا زلنا نقع فى خطيئة الخلط بين الإسلام والمسلمين ، فنجعل الإسلام العظيم مسئولاً عن تلك النظرة الخاطئة للمرأة ، جاهلا بأن المسئول هو الدين السُّنى وليس الاسلام . وهذا الخلط بين الاسلام وأديان المسلمين الأرضية ظلم هائل لرب العزة جل وعلا ، وظلم للبشر أيضا ، علاوة على أنه يعرقل الاصلاح الذى نقوم به . يكفى أن أعدى أعداء الاسلام يحملون لقب ( إسلاميين ) وإرهابهم المخالف للإسلام يوصف بأنه ( جهاد إسلامى ) ونظرتهم الدونية للمرأة يُقال أنه ( شريعة إسلامية ) .!!. وفيما يخصُّ موضوعنا فإن  ( فقه النصف الأسفل ) فى الشريعة السنية  يتم تدريسه فى الأزهر والتعليم الدينى فى دول الخليج ومعظم الدول العربية ، ويجد له الكثير من الدعاة من الرجال والنساء ، تزدحم بهم وسائل الاعلام ووسائل المواصلات ، بينما لا نجد نحن وسيلة إعلامية ننشر بها التنوير الاسلامى الأصيل ، بل حتى نعجز عن بناء ( مُصلى ) نقيم فيها صلاة الجمعة ..!!. وذلك يعنى شيئاً محدداً أننا نعيش عصر الخليفة المستعصم .. حتى لو كان لدينا الملايين من شجرة الدر.. !!

المراجع

العبر 5 / 222

السلوك 1/ 361

ابن كثير 13 / 199

النجوم الزاهرة 7 / 56

حسن المحاضرة 2 /39

شذرات الذهب 5/ 268

فوات الوفيات 16 /120    

 

التعليقات

salah elnagar    في   الخميس 25 اغسطس 2016

[82950]


صلاة النبي احسن!!



صلاة النبي احسن!!
هي مقولة للفنان القدير توفيق الدقن كنوع من السخرية والفكاهة في افلامه السينمائية التي لاتسي.
وبعدما قرأت هذا المقال التنويري كالعادة لاستاذنا الموسوعي د. منصور لم اجد تعبيرا لعنوان التعليف اظرف من هذا!!
مصائب وفضائح للخلافة الإسلامية المزعومة ظلما وبهتانا ، ويرددها اصحاب عاهات الأديان الارضية دون أن يعرفوا شيئا عن هذا التاريخ الدموي النازي الفاشي.
سلاطين تموت بالتآمر والسموم ، وأمهات تقتل أبنائها الخلفاء طمعها في الحكم والسلطان ، وجواري اعتلين كراسي الحكم والسلطنة وفقهاء ألفوا أحاديث مضادة نسبوها للنبي عليه السلام كدعوة مضادة ضد كهنوت المرأة ايام عصرهم ، يرددها عاهات المتأسلمين والمحمديين علي أنها دين يعمل به في العقائد ، جهل من بعد جهل وظلمات فوق ظلمات تحتاج سنوات من الجهاد السلمي التنويري لإزالة هذا الخبث والصدأ الخرافي فيما يسمي بالسنة الاحاديث . اللهم نسألك بأسمك العظيم ان تنصر دينك القويم القرآن المبيين.
أنا من عشاق مقالات وكتب د. منصور لاسباب عدة ; سهولة الاداء وتبسيط المعلومة في أسلوب بلاغي رائع لما أري من قبل بالاضافة للكم الهائل من المعلومات الثقافية والتاريخية الممزوجة في قوالب درامية اتمني من الله جلا وعلا ان تخرج للنور وتفضح اساطين الأديان الأرضية ، هذا بجانب ان مقالات د. منصور تصيب الجانب الداخلي الا وهو القلبinner side .
أكلت ام علي كثرا وكنت اتسائل دائما " مين هي ام علي وليه مش ام حسن ولا ام اسماعيل ؟ 
وقد أجابني د. منصور اليوم ، بورك فيكم.
وسأذهب الي منزلي لعمل ام علي بعدما عرفت من هي ، واتخيلها وهي تضرب شجرة الدر بالقبقاب حتي الموت ، وتضعها في قفة وتدفنه . ولا أعلم كيف سأكل أم علي بعد هذا المشهد الدموي!!
صلاة النبي أحسن !! هههههههه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثالث  : ملك اليمين فى الدين السنى :

عن ملك اليمين فى بداية التشريع السنى : أنس بن مالك

مقدمة

1 ـ المضحك أن معظم الأحاديث المروية جاءت من صبية صغار ، مات النبى محمد عليه السلام وهم صبية صغار ، ثم عاشوا طويلا بعده يروون ما شاءوا للناس بزعم أنهم سمعوه  من النبى محمدا عليه السلام . ومن يقرأ كثرة الأحاديث المنسوبة لهؤلاء الصبيان يتخيل النبى قد إنقطع الي أحدهم وحده فى السنوات القليلة الأخيرة من حياته ، وخصّه بتلك الأحاديث . أشهر أولئك الصبيان ابن عباس ، وأخطرهم أنس بن مالك ( المسكوت عنه.!!) .

2 ـ ونعطى لمحة عن (أنس بن مالك ) من خلال ترجمته فى الطبقات الكبرى لابن سعد .

أولا : أنس بن مالك . 

1 ـ  الثابت أنه آخر من مات من ( الصحابة ). مات عام 92 أو 93 ، وعمره فى حدود المائة عام . وإذا كان النبى محمد عليه السلام قد مات فى عام 11 فإن أنس كان طفلا عمره حوالى ( 11 : 12 عاما ) حين مات النبى . وقد زعم أنس أنه ظل يخدم النبى سنوات ،   فهل يُعقل أن يقوم طفل فى حدود السابعة بخدمة النبى عدة سنوات ويظل يخدمه الى أن يموت النبى ويبلغ هذا الطفل حوالى 12 عاما ؟ . وهل كان فى الأمر ضرورة تستدعى هذا ؟ وأين أزواج النبى ؟ وأين عائلته من بنى هاشم ؟ . هو مجرد زعم كاذب من ( أنس بن مالك ) الذى أُتيح له أن يستثمر عمره المديد فى الشهرة وجمع المال ، فقد عاش حوالى 80 عاما بعد موت النبى . وعاش أكثر من ثلاثين عاما بعد موت أبى هريرة عام 59 ، وكان أبو هريرة متحالفا مع الأمويين ، فاحتل أنس مكانته وظل حليفا للأمويين الى أن مات  بالبصرة  فى ولاية صديقه الحجاج المتوفى عام 95 ، وقد عاش أنس منعما فى كنفه حوالى ( 18 ) عاما، من عام 75 الى أن مات أنس عام 93 . 

2 ـ فى حياته بالعراق إنثال عليه الناس يروون عنه ما يقوله عن النبى . تخيل نفسك مكانه : ألن تكون أيقونة للناس المتعطشين لسماع تاريخ النبى ؟ ألن يتوافد عليك الناس من كل حدب وصوب لمجرد رؤيتك ، ثم بعدها الحديث معك عن ذكرياتك مع النبى ؟ ، فإذا كنت تريد الشهرة ألن تقول ما يؤكد حب النبى لك ولأسرتك وما يرفع منزلتك أنت وأسرتك خلال أحاديث تنسبها للنبى وتضعها على لسانه ؟  خصوصا ولا يوجد من الصحابة من بقى حيا لكى يصحح ما تقول، أو أن يكذّب ما تقول أو يتحفّظ على ما تقول . وخصوصا أن ما يخرج من فمك لم يقله أحد قبلك ؛ فأنت المرجعية ، وأنت لا تنقل عن كتاب بل عن ذاكرتك ..وهنا ليس مهما أن يتباعد الزمن بين وقتك وبين وقت مرافقتك للنبى ، وليس مهما أن يبلغ الفرق أكثر من سبعين عاما بين عصرك فى العراق فى دولة بنى أمية وبين عصر النبوة فى المدينة ، وليس مهما أن يعتريك نسيان الشيخوخة، ليس مهما عند سامعيك ومحبيك أن الشخوخة تضعف الذاكرة ، وهذه حقيقة قرآنية : (وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً (الحج 5 ). ليس هذا مهما لهم لأنهم جاءوا اليك مصدقين مقدما ما ستقوله ، ومتلهفين على ما ستقوله لأن كل واحد منهم سيفاخر بأنه رآك وسمعك وهو يروى عنك . وإذا كنت تحبّ المال وتريد استغلال هذه المنزلة ألن تحولها الى إستثمار يدرّ عليك أموالا ؟ وهل إذا كان حصولك على الأموال يتطلب رضى الحاكم عنك ألن تداهن الحاكم وتسكت عن ظلمه ؟ .

3 ـ  لم يرد ذكر لأنس بن مالك فى الروايات التاريخية عن الحروب  التى تأججت وانفجرت وتتابعت بعد موت النبى عليه السلام حتى موته بالعراق .   لم يشارك فى معركة مع الحق أو مع الباطل ، بل إن ترجمته فى الطبقات الكبرى لابن سعد تكتفى بما ذكره هو عن نفسه من خدمته للنبى ، ثم مقتطفات من سيرته فى العراق وهو يعيش مترفا مستريحا بينما كان العراق يعيش حمامات دم. عاش أنس بن مالك شاهدا على ذلك كله ثمانين عاما ، سمع بانتهاك حرمة المدينة ـ موطنه الأصلى ـ وانتهاك الحرم المكى ، ولم يعترض على الأمويين ، بل تقرب للحجاج وهو يراه يفتك بالناس ، بل إن تلامذته والرواة عنه أحاديثه  ــ والذين خلقوا له الشهرة فى حياته وبعد مماته ـ  تعرضوا للسجن والقتل فى عصر الحجاج ، وهو غير آبه بهم . 

4 ـ عن حبه للمال يقول ابن سعد : (  كان انس بن مالك من احرص اصحاب محمد على المال ). وحين تكاثرت أموال أنس فقد إستخدم روايته للأحاديث للدفاع عن نفسه ولتحصين ذلك المال من شبهة أنه يأتى له من الظالمين آكلى السحت ، كأن يزعم أن هذا المال جاءه إستجابة لدعوة النبى له وهو فى صغره ، يقول أنس : ( ذهبت بي امي الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله خويدمك ادعالله له .! قال : اللهم اكثر ماله وولده واطل عمره واغفر ذنبه . قال انس : فقد دفنت من صلبيمائة غير اثنين او قال مائة واثنين ، وان ثمرتي لتحمل في السنة مرتين ، ولقد بقيت حتىسئمت الحياة ، وانا ارجو الرابعة ) أى يرجو غفران ذنبه . وقال أنس أيضا فى تأكيد للحديث السابق : اني لاعرف دعوة رسول اللهصلى الله عليه وسلم فيّ وفي مالي وفي ولدي ). ولكن كان أنس يضطر للاعتراف بأنّ هذا المال يأتى اليه من ولاة الظلم ، يضطر للاعتراف ليدفع عن نفسه تهمة أخرى ، نقرأ هذه الرواية : ( قال اخبرنا وكيعبن الجراح والفضل بن دكين قالا حدثنا عبد السلام بن شداد ابو طالوت قال رايت علىانس عمامة خز وجبة خز ومطرف خز ، فقالوا له ما لك تنهانا عن الخز وتلبسه انت ؟ فقال :انامراءنا يكسوناها فنحب ان يروه علينا ) . أى إن أنس كان ينهى خلال أحاديث يختلقها عن لبس الخزّ (أى الحرير)، بينما يستبيح لنفسه أن يتباهى كالأمراء بلبس الحرير ، وحين قيل له :" تنهانا عن الخز وتلبسه انت ؟ "، ردّ معترفا بأن أسياده ينعمون عليه بهذا الحرير، وهو يحب أن يروه مرتديا هداياهم الحريرية :( انامراءنا يكسوناها فنحب ان يروه علينا ).

واشتهر قصر أنس فى منطقة الطّف بالبصرة ، وهو الذى مات فيه ، كما إشتهرت ضياعه ومزارعه وبساتينه . وكانت ضياع أنس تثمر له مرتين فى العام : ( قال اخبرنا محمد بن عبد الله الانصاري قالحدثنا ابي عن ثمامة بن عبد الله بن انس قال كان كرم انس يحمل كل سنة مرتين ). وأيضا حرص أنس على تحصين إيراده من ضياعه وبساتينه بالزعم بأن دعوته مستجابة ، مثل زعمه دعوة النبى له بتكثير أمواله. نقرأ هذه الرواية  :( شكا قيّم لانس بن مالك في ارضهالعطش، قال : فصلى انس ودعا فثارت سحابة حتى غشيت ارضه حتى ملات صهريجه فارسل غلامهفقال انظر اين بلغت هذه فنظر فاذا هي لم تعد ارضه )، اى بزعمهم استجاب الله جل وعلا لدعوة أنس فجعل المطر يهطل على ضيعته فقط دون المزارع الأخرى العطشى ، أى إننا أمام أنانية وشحّ حتى فى سبك الروايات واختلاقها . وتأتى رواية أخرى بتفصيلات أكثر: ( جاء انسا اكار بستانه في الصيففشكا العطش ، فدعا بماء فتوضا وصلى ، ثم قال : هل ترى شيئا ؟ فقال : ما ارى شيئا ، قال فدخلفصلى ثم قال في الثالثة او في الرابعة : انظر.  قال : ارى مثل جناح الطير من السحاب ، قالفجعل يصلي ويدعو حتى دخل عليه القيم فقال : قد استوت السماء ومطرت .! فقال: اركب الفرسالذي بعث به بشر بن شغاف فانظر اين بلغ المطر . قال فركبه فنظر ، قال : فاذا المطر لميجاوز قصور المسيرين ولا قصر الغضبان )، أى هطل فقط على مزارع أنس وقصوره . ونكتفى بهذا فى تحليل شخصيته .

ثانيا : أحاديث الاسترقاق المروية عن ( أنس بن مالك )

1 ـ من الطبيعى أن يخترع أنس بن مالك أحاديث تبرر وتشرع مظالم الأمويين ، ومنها السبى . ولقد إشتهر الأمويون بجلب الجميلات من آسيا وشمال افريقيا وأوربا بشتى الطرق . وقام أنس بتشريع هذا بإختراع اسطورة أن النبى عليه السلام كان يسبى وأنه سبى صفية بنت حيى بن اخطب . وطبعا صدقت المواشى هذا الكلام ، ولا تزال تؤمن به .

2 ـ  هناك روايات مختلفة فى هذه الأكذوبة عن السبى إخترعها أنس ، ونستشهد ببعضها : ( 12553 حَدَّثَنَا بَهْزٌ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُالْمُغِيرَةِ، عَنْ ثَابِتٍ، قَالَ حَدَّثَنَا أَنَسٌ، قَالَ صَارَتْ صَفِيَّةُلِدِحْيَةَ فِي مَقْسَمِهِ وَجَعَلُوا يَمْدَحُونَهَا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَيَقُولُونَ مَا رَأَيْنَا فِي السَّبْيِمِثْلَهَا قَالَ فَبَعَثَ إِلَى دِحْيَةَ فَأَعْطَاهُ بِهَا مَا أَرَادَ ثُمَّدَفَعَهَا إِلَى أُمِّي فَقَالَ أَصْلِحِيهَا قَالَ ثُمَّ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ خَيْبَرَ حَتَّى إِذَا جَعَلَهَا فِيظَهْرِهِ نَزَلَ ثُمَّ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْقُبَّةَ فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ فَضْلُ زَادٍ فَلْيَأْتِنَا بِهِقَالَ فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِفَضْلِ التَّمْرِ وَفَضْلِ السَّوِيقِوَبِفَضْلِ السَّمْنِ حَتَّى جَعَلُوا مِنْ ذَلِكَ سَوَادًا حَيْسًا فَجَعَلُوايَأْكُلُونَ مِنْ ذَلِكَ الْحَيْسِ وَيَشْرَبُونَ مِنْ حِيَاضٍ إِلَى جَنْبِهِمْمِنْ مَاءِ السَّمَاءِ قَالَ فَقَالَ أَنَسٌ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَةَ رَسُولِاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهَا وَانْطَلَقْنَا حَتَّى إِذَارَأَيْنَا جُدُرَ الْمَدِينَةِ هَشِشْنَا إِلَيْهَا فَرَفَعْنَا مَطِيَّنَاوَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطِيَّتَهُ قَالَوَصَفِيَّةُ خَلْفَهُ قَدْ أَرْدَفَهَا قَالَ فَعَثَرَتْ مَطِيَّةُ رَسُولِ اللَّهِفَصُرِعَ وَصُرِعَتْ قَالَ فَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ النَّاسِ يَنْظُرُ إِلَيْهِ وَلَاإِلَيْهَا حَتَّى قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَفَسَتَرَهَا قَالَ فَأَتَيْنَاهُ فَقَالَ لَمْ تُضَرَّ قَالَ فَدَخَلَ الْمَدِينَةَفَخَرَجَ جَوَارِي نِسَائِهِ يَتَرَاءَيْنَهَا وَيَشْمَتْنَ بِصَرْعَتِهَاحَدَّثَنَا هَاشِمُ بْنُ الْقَاسِمِ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ عَنْ ثَابِتٍ عَنْأَنَسٍ قَالَ لَقَدْ رَأَيْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَوَلِيمَةً مَا فِيهَا خُبْزٌ وَلَا لَحْمٌ حِينَ صَارَتْ صَفِيَّةُ لِدِحْيَةَالْكَلْبِيِّ فِي مَقْسَمِهِ فَجَعَلُوا يَمْدَحُونَهَا فَذَكَرَ مَعْنَاهُ‏.‏).

أنس يفترى أن النبى أعجبته صفية فأخذها من دحية . وأن الست ( أم أنس ) هى  التى عهد النبى لها بتجهيز صفية ليلة الدخلة ، دون ذكر للعدة أو الاستبراء ، وأن النبى ضرب عليها القبة أى دخل بها ثم أمر أصحابه بعمل وليمة . نعيد التذكير بقوله : (صَارَتْ صَفِيَّةُلِدِحْيَةَ فِي مَقْسَمِهِ وَجَعَلُوا يَمْدَحُونَهَا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَيَقُولُونَ مَا رَأَيْنَا فِي السَّبْيِمِثْلَهَا قَالَ فَبَعَثَ إِلَى دِحْيَةَ فَأَعْطَاهُ بِهَا مَا أَرَادَ ثُمَّدَفَعَهَا إِلَى أُمِّي فَقَالَ أَصْلِحِيهَا قَالَ ثُمَّ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ خَيْبَرَ حَتَّى إِذَا جَعَلَهَا فِيظَهْرِهِ نَزَلَ ثُمَّ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْقُبَّةَ. فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ .. )

( 12472 حَدَّثَنَا يُونُسُ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَزَيْدٍ، عَنْ ثَابِتٍ، وَعَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ صُهَيْبٍ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصُّبْحَ بِغَلَسٍثُمَّ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِقَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ قَالَ فَخَرَجُوا يَسْعَوْنَ فِي السِّكَكِوَهُمْ يَقُولُونَ مُحَمَّدٌ وَالْخَمِيسُ قَالَ فَظَهَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ فَقَتَلَ مُقَاتِلَتَهُمْ وَسَبَىذَرَارِيَّهُمْ وَصَارَتْ صَفِيَّةُ لِدِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ ثُمَّ صَارَتْ إِلَىرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدُ فَتَزَوَّجَهَا وَجَعَلَصَدَاقَهَا عِتْقَهَا قَالَ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ صُهَيْبٍ يَاأَبَا مُحَمَّدٍ أَنْتَ سَأَلْتَ أَنَسًا مَا أَمْهَرَهَا فَقَالَ لَكَ أَنَسٌأَمْهَرَهَا نَفْسَهَا فَضَحِكَ ثَابِتٌ وَقَالَ نَعَمْ‏.‏)

( 11793 حَدَّثَنَا يَزِيدُ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ صَفِيَّةَ، وَقَعَتْ، فِيسَهْمِ دِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ وَقَعَتْ فِيسَهْمِ دِحْيَةَ جَارِيَةٌ جَمِيلَةٌ فَاشْتَرَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسَبْعَةِ أَرْؤُسٍ فَجَعَلَهَا عِنْدَ أُمِّ سُلَيْمٍ حَتَّىتَهَيَّأَ وَتَعْتَدَّ فِيمَا يَعْلَمُ حَمَّادٌ فَقَالَ النَّاسُ وَاللَّهِ مَانَدْرِي أَتَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْتَسَرَّاهَا فَلَمَّا حَمَلَهَا سَتَرَهَا وَأَرْدَفَهَا خَلْفَهُ فَعَرَفَالنَّاسُ أَنَّهُ قَدْ تَزَوَّجَهَا فَلَمَّا دَنَا مِنْ الْمَدِينَةِ أَوْضَعَالنَّاسُ وَأَوْضَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَذَلِكَكَانُوا يَصْنَعُونَ فَعَثَرَتْ النَّاقَةُ فَخَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَخَرَّتْ مَعَهُ وَأَزْوَاجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْظُرْنَ فَقُلْنَ أَبْعَدَ اللَّهُ الْيَهُودِيَّةَ وَفَعَلَبِهَا وَفَعَلَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَفَسَتَرَهَا وَأَرْدَفَهَا خَلْفَهُ حَدَّثَنَا بَهْزٌ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُالْمُغِيرَةِ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ صَارَتْ صَفِيَّةُلِدِحْيَةَ فِي قَسْمِهِ فَذَكَرَ نَحْوَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ حَتَّى إِذَاجَعَلَهَا فِي ظَهْرِهِ نَزَلَ ثُمَّ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْقُبَّةَ‏.‏)

12479 عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِيإِسْحَاقَ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ أَقْبَلْنَا مِنْ خَيْبَرَ أَنَا وَأَبُو طَلْحَةَوَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَفِيَّةُ رَدِيفَتُهُقَالَ فَعَثَرَتْ نَاقَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَفَصُرِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصُرِعَتْ صَفِيَّةُقَالَ فَاقْتَحَمَ أَبُو طَلْحَةَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُفِدَاكَ قَالَ أَشُكُّ قَالَ ذَاكَ أَمْ لَا أَضُرِرْتَ قَالَ لَا عَلَيْكَالْمَرْأَةَ قَالَ فَأَلْقَى أَبُو طَلْحَةَ عَلَى وَجْهِهِ الثَّوْبَ فَانْطَلَقَإِلَيْهَا فَمَدَّ ثَوْبَهُ عَلَيْهَا ثُمَّ أَصْلَحَ لَهَا رَحْلَهَا فَرَكِبْنَاثُمَّ اكْتَنَفْنَاهُ أَحَدُنَا عَنْ يَمِينِهِ وَالْآخَرُ عَنْ شِمَالِهِ فَلَمَّاأَشْرَفْنَا عَلَى الْمَدِينَةِ أَوْ كُنَّا بِظَهْرِ الْحَرَّةِ قَالَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آيِبُونَ عَابِدُونَ تَائِبُونَلِرَبِّنَا حَامِدُونَ فَلَمْ يَزَلْ يَقُولُهُنَّ حَتَّى دَخَلْنَاالْمَدِينَةَ‏.‏). بالمناسبة :  أبو طلحة بطل هذه الرواية هو زوج أم أنس .!!

3 ـ سلامتها ( أم انس ).!!

 


التعليقات (5)

1   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي    في   السبت 30 يوليو 2016

[82632]


فواجع التاريخ.



شكرا استاذنا الدكتور -منصور -على هذه السلسلة من المقالات عن (ملك اليمين ) وواضح انها ستُصبح بدون عدد ،او بدون حد اقصى حتى اليوم...

فى الحقيقة نحن نتعلم من كتابات حضرتك أن التاريخ الذى كتبوه هم بأنفسهم هو الذى يفضحهم ،وانه ملىء بالفواجع والصدمات التى تُثبت كم كانوا مُخالفين للإسلام والقرآن فى أعمالهم فى حياتهم ،وفيما تركوه بعد مماتهم من غزوات وسرقات وسبى وسلب ونهب  وتشريع ما انزل الله به من سلطان تبريرا  لما فعلوه....

وهُنا نأتى إلى سؤال مهم من وجهة نظرى (على الأقل لى انا ) ...حضرتك بصفتك أستاذ تاريخ ومتخصص فى اعماقه وأمعاءه ودهاليزه نسألكم.

هل كان أنس بن مالك وابو هريرة والمغيرة بن شعبه وووووو. الذين كانوا يروون او يتحدثون أو يُجيبون على اسئلة  الشوام من أهل سوريا والعراق -عن شخصية النبى عليه السلام (سواء شكله ووصفه الخارجى ،او سلوكياته ) ، وعن مدى علاقتهم  به ،وكيف كان يُكلمهم ويُحدثهم ويتعامل معهم شخصيا (سواء رواياتهم  صح او خطأ ) ..ثم عن كذبهم  المُتعمد فى رواياتهم لتبرير اخطاء الأمراء والقاده والتُجار ووووو.. هل كانوا يقصدون وقتها من روايتهم انها دين أو جزء من الدين ، ام انها كانت فى إطار الكذب والفشر والمعر على طريقة شخصيات  (ابو لمعه ،وابو العربى البورسعيدى ،وحسنين هيكل ) ليتكسبوا منها ،وليكتسبوا منها مكانة إجتماعية أعلى ؟؟؟

وإذا كانوا ابرياء من  كونها اصبحت دينا  يوازى القرآن  وماتوا قبل أن يعلمواعن هذا شيئا ، فمتى تحديدا بدأ إتخاذ رواياتهم وكذبهم ومعرهم وفشرهم دينا من دون دين الله وكتابه ؟؟؟؟

وشكرا جزيلا لحضرتك   ، وآسف على الإزعاج.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   السبت 30 يوليو 2016

[82633]


شكرا د عثمان على هذا السؤال الهام ، وأقول:


العادة أن يبدأ التكذيب والكذب قوليا ، والعادة أن يبدأ تأسيس الدين الأرضى قوليا بأحاديث شيطانية تزعم الوحى الالهى. ولكن صحابة الفتوحات وأئمتهم الخلفاء القرشيون ( أبا بكر وعمر و عثمان ) بدأوا التكذيب عمليا وأسسوا بالدم أول دين ارضى وهو السّنّة . الفتوحات هى أفظع الجرائم التى أخرجت أولئك الصحابة والخلفاء من الاسلام وجعلتهم أعداء الرحمن ، ثم جاءت الأحاديث فيما بعد تشرع وتقول مثلا ( أمرت أن أقاتل الناس حتى .. ) على هامش الفتوحات والفتنة الكبرى نشأت الأحاديث الشفوية تبرر وتشرع ، ثم أتيح لها فيما بعد التسجيل والكتابة فى العصر العباسى . الذى كان يرفع سيفه قاتلا مقاتلا ( من الصحابة ) لم يكن يتورع عن رفع لسانه كاذبا زاعما أن النبى قال كذا وكذا . وبزعمهم هذا تحولوا من مجرمين سفاكين للدماء الى آلهة . والدليل أننا نتعرض للتكفير لأننا نكشف هذه الحقائق القرآنية والتاريخية عن الصحابة . لا نستشهد بكلام المستشرقين بل بكلام رب العالمين ( جل وعلا ) ، لا نفترى أحداثا من عندنا بل ننقل من داخل مصادرهم السنية والتاريخية ، وهى منشورة وموثقة ومعروفة ، ولا مصدر لدينهم السنى وتاريخهم غيرها . المشكلة أننا نقرأ وهم لا يقرأون وأننا نعلم وهم لا يعلمون ، وأننا نفقه وهم مواشى لا يعقلون.
وبالمناسبة : ليس هذا سبّا وشتما . لأن السبّ أن تصف البشر بما ليس فيهم . أما أن تصفهم بصدق فأنت تقول صدقا وليس سبّا . ثم إنك ترجو الاصلاح حتى ينتبه الغافل..


 

  تعليق بواسطة  Ben Levante    في   السبت 30 يوليو 2016

[82634]


الاسلام والتاريخ الاسلامي


السلام عليكم

ملاحظة: أنس توفي عام 93 ه وعلى افتراض أن عمره كان مئة سنة، فولادته تكون في 7 ق ه، أي أنه كان (أو من الممكن أن يكون) عمره 18 سنة عند وفاة الرسول.

هذه الملاحظة لا تغير شيء من الواقع، فسواء كان عمره 11 أو 21 أو 31 سنة، فليس هذا بيت القصيد. المهم في الموضوع هو هذا المجتمع البسيط الساذج، والذي كان يصدق كل شيء يقوله فلان، لأن فلان أصبح لسبب ما منزها عن الخطأ. ثم أصبح هذا الحديث تاريخا. ثم (وهنا الكارثة) أصبح هذا التاريخ منزها لا يقبل النقد ولايُسمح بنقده.

قفزة إلى الوراء: أولا ما يخص تعدد الزوجات، فأنا عندي تساؤلات حوله ، لكن الرجاء ترك هذا الموضوع الآن لأنه خارج عن موضوعنا الحالي، وهذا ذكرته سابقا. هناك فرص أخرى. ثانيا سؤالي عن الآية (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (المعارج 30)) لم يكن سؤالا شخصيا، وإنما لإمكانية طرحه من قبل شخص ما. الانسان الحديث لا يستطيع أن يتفهم امكانية تعدد النساء للرجل، وإذا كان كذلك فلماذا لا يجوز العكس؟ إذا كانت المشكلة هي العدة وانتظار الحيض، فالجواب هو ان هذا كان لمعرفة من هو الاب، وهذا ممكن اليوم معرفته طبيا (أو على الاقل يُعتقد ذلك). بالنسبة لتعدد النساء للرجل، فهناك قول سائد بأن هذه العادة كانت منتشرة سابقا، لأن كثير من الرجال كان يموت في الحروب، لذا كان عدد النساء يفوق عدد الرجال، اليوم عدد الناس في العالم، وخاصة الاسلامي يفوق عدد النساء، فليس لهكذا عادة الآن محل من الاعراب. القرآن وما جاء فيه كما يَفترِض من يؤمن به، لم يأتي بشيء عبثاً.

هذا الموضوع له علاقة بتعدد الازواج، أكثر من علاقتة بالتفرقة بين الزوج وملك اليمين. وأطرحة لأملي أن يراعى في وقت لاحق.

 

  تعليق بواسطة  فتحى احمد ماضى    في   الأحد 31 يوليو 2016

[82638]




اود ان اتقدم لك اخي الدكتور احمد منصور ولاسرة اهل القران بالشكر الجزيل على قبولي  وافدا جديدا لاسرتكم  الكريمة  راجيا من الله العلي القدير ان نكمل المسيرة معا لخدمة كتاب الله  ولخدمة هذا الدين الحنيف بعيدا عن خرافات البخاري ومسلم حتى تستقيم هذه الامة وتاخذ مكانتها بين الامم والله ولي التوفيق

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الإثنين 01 اغسطس 2016

[82654]


شكرا استاذ بن ليفانت ، ومرحبا بك استاذ فتحى ماضى



استاذ بن ليفانت : تم تدارك الخطأ فى موضوع عمر ذلك الخادم أنس بن مالك.

شكرا على لفت نظرنا للخطأ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين : السبى فى أكاذيب سيرة ابن اسحاق  

مقدمة

1 ـ لو عاش ابن اسحاق فى عصرنا لأصبح أعظم كاتب روائى درامى ، ولكنه عاش فى عصر الخليفة ابى جعفر المنصور وانحاز اليه ، وإستغل موهبته الروائية الدرامية فى صناعة سيرة ( نبوية ) إفتراها على النبى محمد عليه السلام ، فرسم فى سيرته شخصية للنبى محمد تقترب من الخليفة أبى جعفر المنصور بقدر ما تتناقض مع الشخصية الحقيقية لخاتم النبيين الذى أرسله رب العزة جل وعلا بالقرآن الكريم رحمة للعالمين ، وليس للسطو على الناس وغزوهم وسلبهم وقتلهم وسبى نسائهم . نرجو ان يتاح لنا الوقت والجهد لتحليل سيرة ابن اسحاق والتى أعاد جمعها ابن هشام ، لتوضيح مفترياته من حيث السند ( العنعنة ) والمتن . 

2 ـ إبن إسحاق صاغ سيرته بأسلوب ( قصصى ) جذاب أخّاذ ، وجعلها مُسلّية مُحببة مُشوقة للقارىء ، وحشاها بالأشعار التى كان الناس وقتها مشغوفين بها . كل هذا لتحوز إعجاب المهدى وأبيه أبى جعفر المنصور .

3 ـ أبو جعفر المنصور ليس فقط هو المؤسس الحقيقى للدولة العباسية ، ولكنه كان رائدا فى الدعاية للخلافة العباسية حتى مذ كانت فى طورها السّرى ، فأسهم نفسه فى إفتراء أحاديث وأقاصيص تدعم حق بنى العباس فى الحكم . مشكلة العباسيين أنهم كانوا قد سرقوا أسرار التنظيم السرى الذى أرساه كيسان ( محمد بن الحنفية : محمد بن على بن أبى طالب ) تحت شعار زعيم مجهول هو( الرضى من آل محمد ) . وقبيل سقوط الدولة الأموية إجتمع الهاشميون فى مؤتمر سرى وقرروا البيعة لمحمد النفس الزكية من ذرية الحسن بن على بن أبى طالب. ولم يتخلف العباسيون عن المشاركة والبيعة للنفس الزكية حتى لا يُفتضح أمرهم وهم يقودون وقتها حركة سرية تتمدّد فى خراسان بقيادة أبى مسلم الخراسانى . ثم أسقط أبو مسلم الخراسانى والعباسيون دولة بنى أمية ، وإتضح أن العباسيين سرقوا الحق الشائع للعلويين فى الحكم ، فبدأ الصراع بين العباسيين وبنى عمومتهم العلويين ، وكانت المدينة مركز هذا الصراع ، وأشاع العلويون أن أبا جعفر وسائر العباسيين بايعوا من قبل لمحمد النفس الزكية الحسنى العلوى ، وبدأت إرهاصات ثورة علوية أشعلها النفس الزكية وأخوه ابراهيم . وكان اهل المدينة مع العلويين. فى هذا الوقت تزعم الحركة العلمية فى المدينة ابن إسحاق ( من الموالى ) ومالك بن أنس ( الأنصارى ) ، وكانا خصمين يطعن كل منهما فى الآخر . وبينما إنحاز مالك بن أنس الى العلويين فى المدينة ـ ودفع الثمن بعد هزيمة محمد النفس الزكية ـ فإن ابن إسحاق شد الرحال الى الخليفة أبى جعفر المنصور .

4 ـ ويبدو أن أبا جعفر المنصور بدهائه خشى أن يكتب السيرة النبوية شخص آخر من خصوم العباسيين ـ مثل مالك بن أنس ـ وهو يعيش فى المدينة موطن الروايات الشفهية عن سيرة النبى. ولو كتبها خضم لبنى العباس لفضح حقيقة العباس ـ عم النبى ـ والذى حارب النبى فى بدر ووقع أسيرا ، والذى ظل فى مكة متحالفا مع أبى سفيان الى أن أسلم عند الفتح . لذا كان ابن إسحاق هو الرجل المناسب فى المكان المناسب والظرف المناسب . وهذه هى الظروف السياسية التى تمت فيها كتابة سيرة ابن إسحاق ، والتى زعم فيها أنه سمع من فلان وفلان ، وزعم فيها أنه سمع أغلب رواياتها من ابن شهاب الزهرى ، مع أنه لم يلق ولم ير ابن شهاب الزهرى .

5 ـ نعطى لمحة عن الروايات الدرامية التى إختلقها ابن اسحاق فى موضوع ( السبى ) والتى كانت فى عصره من ( المعلوم من دينهم بالضرورة ) .

أولا : ابن إسحاق أول من إختلق ( غزوة بنى المصطلق ) وزعم فيها نسبة حديث الإفك لعائشة ، والتى نقلها الرواة عنه ومنهم البخارى . وقد فنّدنا هذا الزعم فى كتابنا ( القرآن وكفى ..) . ونستشهد بأكاذيبه ( الجذّابة ) فى هذه الغزوة ــ المُختلقة ــ عن السبى .

1 ـ يكتب ابن إسحاق من دماغه : :( قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: فَأَقَامَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ بِالْمَدِينَةِ بَعْضَ جُمَادَى الْآخِرَةِ وَرَجَبًا، ثُمّ غَزَا بَنِي الْمُصْطَلِقِ مِنْ خُزَاعَةَ، فِي شَعْبَانَ سَنَةَ سِتّ ) . ويقول عن الهجوم المزعوم للنبى عليهم : ( خَرَجَ إلَيْهِمْ حَتّى لَقِيَهُمْ عَلَى مَاءٍ لَهُمْ يُقَالُ لَهُ الْمُرَيْسِيعُ، مِنْ نَاحِيَةِ قَدِيدٍ إلَى السّاحِل ِ فَتَزَاحَفَ النّاسُ وَاقْتَتَلُوا، فَهَزَمَ اللّهُ بَنِي الْمُصْطَلِقِ وَقُتِلَ مَنْ قُتِلَ مِنْهُمْ وَنَفّلَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ أَبْنَاءَهُمْ وَنِسَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ فَأْفَاءَهُمْ عَلَيْهِ . ). الخطأ هنا أن ابن إسحاق يجعل الغنائم والسبى فيئا . و( الفىء ) فى التشريع القرآنى هو المال الذى ( يفىء ) الى بيت المال سلميا بلا حرب ، يقول جل وعلا  عن معناه : (وَمَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلا رِكَابٍ ) (6) الحشر).

2 ـ ويزعم ابن إسحاق أن من السبى جويرية بنت الحارث : (  وَكَانَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ قَدْ أَصَابَ مِنْهُمْ سَبْيًا كَثِيرًا، فَشَا قَسْمُهُ فِي الْمُسْلِمِينَ وَكَانَ فِيمَنْ أُصِيبَ يَوْمَئِذٍ مِنْ السّبَايَا جُوَيْرِيَةُ بِنْتُ الْحَارِثِ بْنِ أَبِي ضِرَارٍ، زَوْجُ رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ. ) . ويحكى رواية يسندها لعائشة يزعم فيها أن جويرية وقعت من نصيب ثابت بن قيس، وكاتبته أن تشترى حريتها منه ، وجاءت النبى تطلب منه أن يساعدها بالمال، وكانت جميلة فعرض عليها النبى أن يدفع ثمن حريتها لثابت بن قيس مقابل أن يتزوجها . فرضيت ، فتزوجها النبى .

3 ــ وعلى منوال ابن اسحاق يفترى ابن هشام قصة أخرى مختلفة ، موجزها أن أبا جويرية جاء يفتدى إبنته ، وهو فى الطريق سرق بعيرين من إبل المسلمين وغيبهما فى شعب العقيق ، وقابل النبى يريد فداء إبنته جويرية ، فأخبره النبى ـ بالغيب ـ أنه سرق البعيرين ، فإندهش الرجل وأسلم ، وسلّم البعيرين للنبى ، واسلمت جويرية  فخطبها النبى ودفع لها 400 درهم .!!. معلوم أن النبى عليه السلام لم يكن يعلم الغيب .

ثانيا : فى ( غزوة خيبر )

1 ـ يقول ابن اسحاق فى بداية الحديث عن هذه الغزوة : ( قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: وَحَدّثَنِي مَنْ لَا أَتّهِمُ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ إذَا غَزَا قَوْمًا لَمْ يُغِرْ عَلَيْهِمْ حَتّى يُصْبِحَ فَإِنْ سَمِعَ أَذَانًا أَمْسَكَ وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ أَذَانًا أَغَارَ. فَنَزَلْنَا خَيْبَرَ لَيْلًا .. ) . المهم هنا أن ابن اسحاق يروى عن شخص مجهول لا يتهمه بالكذب ، يقول : (وَحَدّثَنِي مَنْ لَا أَتّهِمُ ) والرواية منسوبة لأنس بن مالك . وكالعادة فى أكاذيب أنس بن مالك أنه يجعل البطولة له ولزوج أمه أبى طلحة ، يقول عن النبى : ( فَرَكِبَ وَرَكِبْنَا مَعَهُ فَرَكِبْتُ خَلْفَ أَبِي طَلْحَةَ وَإِنّ قَدَمِي لَتَمَسّ قَدَمَ رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ .. ) . يا كذاب يا انس ..!!.

 وتستمر أكاذيب أنس أو أكاذيب ابن اسحاق فيقول : ( وَتَدَنّى رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ الْأَمْوَالَ يَأْخُذُهَا مَالًا مَالًا، وَيَفْتَتِحُهَا حِصْنًا حِصْنًا .. وَأَصَابَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مِنْهُمْ سَبَايَا، مِنْهُنّ صَفِيّةُ بِنْتُ حُيَيّ بْنِ أَخْطَبَ، وَكَانَتْ عِنْدَ كِنَانَةَ بْنِ الرّبِيعِ بْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ، وَبِنْتَيْ عَمّ لَهَا؛ فَاصْطَفَى رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ صَفِيّةَ لِنَفْسِهِ. وَكَانَ دِحْيَةُ بْنُ خَلِيفَةَ الْكَلْبِيّ قَدْ سَأَلَ رَسُولَ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ صَفِيّةَ فَلَمّا أَصْفَاهَا لِنَفْسِهِ أَعْطَاهُ ابْنَتَيْ عَمّهَا، وَفَشَتْ السّبَايَا من خَيْبَرَ في الْمُسْلِمِينَ.) أى كانت ـ بزعمه متزوجة ، فسباها النبى وكانت من نصيب دحية ، فنالت إعجاب النبى فأخذها من دحية ، وعوّض دحية بإمرأتين غيرها . وفى روايات أخرى يختلق أنس بن مالك أن النبى دخل بها من ليلته .!! ألا لعن الله جل وعلا من إفترى هذا الكذب .

2 ـ وتتوالى أكاذيب ابن إسحاق والتى نقلها الرواة عنه ومنهم البخارى. ومنها تحريم أكل لحوم الحمير الأهلية ، يقول ابن إسحاق :  ( وَأَكَلَ الْمُسْلِمُونَ لُحُومَ الْحُمُرِ الْأَهْلِيّةِ مِنْ حُمُرِهَا، فَقَامَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فَنَهَى النّاسَ عَنْ أُمُورٍ سَمّاهَا لَهُمْ. قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: فَحَدّثَنِي عَبْدُ اللّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ ضَمْرَةَ الْفَزَارِيّ عَنْ عَبْدِ اللّهِ بْنِ أَبِي سَلِيطٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أَتَانَا نَهْيُ رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ عَنْ أَكْلِ لُحُومِ الْحُمُرِ الْإِنْسِيّةِ وَالْقُدُورُ تَفُورُ بِهَا، فَكَفَأْنَاهَا عَلَى وُجُوهِهَا...). ولقد ذكرنا من قبل أن المحرمات فى الطعام قد تكرر ذكرها  وأنه لا يجوز تحريم غيرها ، وأن تحريم الحلال من الطعام إعتداء على حق الله جل وعلا فى التشريع . ( البقرة 173 ، المائدة 3 ، 87 : 88  ، الانعام 145 ، النحل 114 : 117 ، يونس 59 : 60  ) .

3 ـ وفى رواية ( درامية ) يفترى ابن إسحاق :  ( وَكَانَتْ صَفِيّةُ قَدْ رَأَتْ فِي الْمَنَامِ وَهِيَ عَرُوسٌ بِكِنَانَةِ بْنِ الرّبِيعِ بْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ أَنّ قَمَرًا وَقَع حِجْرُهَا. فَعَرَضَتْ رُؤْيَاهَا عَلَى زَوْجِهَا؟ فَقَالَ مَا هَذَا إلّا أَنّك تَمَنّيْنَ مُلْكَ الْحِجَازِ مُحَمّدًا، فَلَطَمَ وَجْهَهَا لَطْمَةً خَضّرَ عَيْنَهَا مِنْهَا. فَأُتِيَ بِهَا رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- وَبِهَا أَثَرٌ مِنْهُ فَسَأَلَهَا مَا هُوَ؟ فَأَخْبَرَتْهُ هَذَا الْخَبَرَ.) . ثم رواية أخرى يفترى فيها ابن اسحاق أن النبى أمر بتعذيب زوج صفية السابق ليعترف بكنز أخفاه ، ثم أمر بضرب عنقه . يقول الملعون ابن إسحاق عن خاتم النبيين الذى بعثه الله جل وعلا رحمة للعالمين وليس لتعذيب العالمين : ( وَأُتِيَ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- بِكِنَانَةَ بْنِ الرّبِيعِ وَكَانَ عِنْدَهُ كَنْزُ بَنِي النّضِيرِ فَسَأَلَهُ عَنْهُ. فَجَحَدَ أَنْ يَكُونَ يَعْرِفُ مَكَانَهُ فَأَتَى رَسُولَ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- رَجُلٌ مِنْ يَهُودَ فَقَالَ لِرَسُولِ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ-: إنّي رَأَيْت كِنَانَةَ يُطِيفُ بِهَذِهِ الْخَرِبَةِ كُلّ غَدَاةٍ فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- لِكِنَانَةَ أَرَأَيْت إنْ وَجَدْنَاهُ عِنْدَك، أَأَقْتُلُك؟ قَالَ نَعَمْ. فَأَمَرَ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- بِالْخَرِبَةِ فَحُفِرَتْ فَأَخْرَجَ مِنْهَا بَعْضَ كَنْزِهِمْ ثُمّ سَأَلَهُ عَمّا بَقِيَ فَأَبَى أَنْ يُؤَدّيَهُ فَأَمَرَ بِهِ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- الزّبَيْرَ بْنَ الْعَوّامِ، فَقَالَ عَذّبْهُ حَتّى تَسْتَأْصِل مَا عِنْدَهُ فَكَانَ الزّبَيْرُ يَقْدَحُ بِزَنْدٍ فِي صَدْرِهِ حَتّى أَشْرَفَ عَلَى نَفْسِهِ ثُمّ دَفَعَهُ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- إلَى مُحَمّدِ بْنِ مَسْلَمَةَ فَضَرَبَ عُنُقَهُ ...)

4 ـ ثم هذه الرواية المضحكة عن يهودية وضعت السُّمّ للنبى فى شاة قدمتها طعاما له : ( أَهْدَتْ لَهُ زَيْنَبُ بِنْتُ الْحَارِثِ، امْرَأَةُ سَلّامِ بْنِ مِشْكَمٍ، شَاةً مَصْلِيّةً وَقَدْ سَأَلَتْ أَيّ عُضْوٍ مِنْ الشّاةِ أَحَبّ إلَى رَسُولِ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ-؟ فَقِيلَ لَهَا: الذّرَاعُ فَأَكْثَرَتْ فِيهَا مِنْ السّمّ . سَمّتْ سَائِرَ الشّاةِ ثُمّ جَاءَتْ بِهَا؛ فَلَمّا وَضَعَتْهَا بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- تَنَاوَلَ الذّرَاعَ فَلَاكَ مِنْهَا مُضْغَةً فَلَمْ يُسِغْهَا، وَمَعَهُ بِشْرُ بْنُ الْبَرَاءِ بْنِ مَعْرُورٍ، قَدْ أَخَذَ مِنْهَا كَمَا أَخَذَ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ-. فَأَمّا بِشْرٌ فَأَسَاغَهَا؛ وَأَمّا رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- فَلَفَظَهَا، ثُمّ قَالَ إنّ هَذَا الْعَظْمَ لَيُخْبِرُنِي أَنّهُ مَسْمُومٌ . ثُمّ دَعَا بِهَا فَاعْتَرَفَتْ فَقَالَ مَا حَمَلَك عَلَى ذَلِكِ؟ قَالَ بَلَغْتَ مِنْ قَوْمِي مَا لَمْ يَخْفَ عَلَيْك، فَقُلْت: إنْ كَانَ مَلِكًا اسْتَرَحْتُ مِنْهُ وَإِنْ كَانَ نَبِيّا فَسَيُخْبَرُ قَالَ فَتَجَاوَزَ عَنْهَا رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- وَمَاتَ بِشْرٌ مِنْ أَكْلَتِهِ الّتِي أَكَلَ. ) ويضيف ابن اسحاق أن النبى مات بعدها بسنوات من أثر هذا السُّم : قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: وَحَدّثَنِي مَرْوَانُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي سَعِيدِ بْنِ الْمُعَلّى، قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- قَدْ قَالَ فِي مَرَضِهِ الّذِي تُوُفّيَ فِيهِ وَدَخَلَتْ أُمّ بِشْرٍ بِنْتُ الْبَرَاءِ بْنِ مَعْرُورٍ تَعُودُهُ يَا أُمّ بِشْرٍ إنّ هَذَا الْأَوَانَ وَجَدْتُ فِيهِ انْقِطَاعَ أَبْهَرِي مِنْ الْأَكْلَةِ الّتِي أَكَلْت مَعَ أَخِيك بِخَيْبَرِ  .. ) فهل من الممكن ان يعيش إنسان مسموم لعدة سنوات .

5 ـ  وصنع ابن إسحاق هذه الرواية الدرامية ليرفع من شأن العباس ـ جد العباسيين ـ وأنه كان مؤمنا وهو فى مكة : ( قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: وَلَمّا فُتِحَتْ خَيْبَرُ، كَلّمَ رَسُولَ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- الْحَجّاجُ بْنُ عِلَاطٍ السّلَمِيّ ثُمّ الْبَهْزِيّ، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللّهِ إنّ لِي بِمَكّةَ مَالًا عِنْدَ صَاحِبَتِي أُمّ شَيْبَةَ بِنْتِ أَبِي طَلْحَةَ- وَكَانَتْ عِنْدَهُ لَهُ مِنْهَا مُعْرِضُ بْنِ الْحَجّاجِ وَمَالٌ مُتَفَرّقٌ فِي تُجّارِ أَهْلِ مَكّةَ، فَأْذَنْ لِي يَا رَسُولَ اللّهِ فَأَذِنَ لَهُ قَالَ إنّهُ لَا بُدّ لِي يَا رَسُولَ اللّهِ مِنْ أَنْ أَقُولَ قَالَ قُلْ. قَالَ الْحَجّاجُ فَخَرَجْتُ حَتّى إذَا قَدِمْت مَكّةَ وَجَدْت بِثَنِيّةِ الْبَيْضَاءِ رِجَالًا مِنْ قُرَيْشٍ يَتَسَمّعُونَ الْأَخْبَارَ وَيَسْأَلُونَ عَنْ أَمْرِ رَسُولِ اللّهِ- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- وَقَدْ بَلَغَهُمْ أَنّهُ قَدْ سَارَ إلَى خَيْبَرَ، وَقَدْ عَرَفُوا أَنّهَا قَرْيَةُ الْحِجَازِ، رِيفًا وَمَنَعَةً وَرِجَالًا، فَهُمْ يَتَحَسّسُونَ الْأَخْبَارَ وَيَسْأَلُونَ قَالُوا: الْحَجّاجُ بْنُ عِلَاطٍ- قَالَ وَلَمْ يَكُونُوا عَلِمُوا بِإِسْلَامِي عِنْدَهُ وَاَللّهِ الْخَبَرُ- أَخْبِرْنَا يَا أَبَا مُحَمّدٍ. فَإِنّهُ قَدْ بَلَغْنَا أَنّ الْقَاطِعَ قَدْ سَارَ إلَى خَيْبَرَ، وَهِيَ بَلَدُ يَهُودُ وَرِيفُ الْحِجَازِ. قَالَ قُلْت: قَدْ بَلَغَنِي ذَلِكَ وَعِنْدِي مِنْ الْخَبَرِ مَا يَسُرّكُمْ قَالَ فَالْتَبَطُوا بِجَنْبَيْ نَاقَتِي يَقُولُونَ إيهِ يَا حَجّاجُ قَالَ قُلْت: هُزِمَ هَزِيمَةً لَمْ تَسْمَعُوا بِمِثْلِهَا قَطّ، وَقُتِلَ أَصْحَابُهُ قَتْلًا لَمْ تَسْمَعُوا بِمِثْلِهِ قَطّ، وَأُسِرَ مُحَمّدٌ أَسْرًا، وَقَالُوا: لَا نَقْتُلُهُ حَتّى نَبْعَثَ بِهِ إلَى أَهْلِ مَكّةَ، فَيَقْتُلُوهُ بَيْنَ أَظْهُرِهِمْ بِمَنْ كَانَ أَصَابَ مِنْ رِجَالِهِمْ. قَالَ فَقَامُوا وَصَاحُوا بِمَكّةَ وَقَالُوا: قَدْ جَاءَكُمْ الْخَبَرُ، وَهَذَا مُحَمّدُ إنّمَا تَنْتَظِرُونَ أَنْ يُقْدَمَ بِهِ عَلَيْكُمْ فَيُقْتَلُ بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ. قَالَ قُلْت: أَعِينُونِي عَلَى جَمْعِ مَالِي بِمَكّةَ وَعَلَى غُرَمَائِي، فَإِنّي أُرِيدُ أَنْ أَقْدَمَ خَيْبَر، فَأُصِيبُ مِنْ فَلّ مُحَمّدٍ وَأَصْحَابِهِ قَبْلَ أَنْ يَسْبِقَنِي التّجّارُ إلَى مَا هُنَالِكَ..) (( قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: قَالَ فَقَامُوا فَجَمَعُوا لِي مَالِي كَأَحَثّ جَمْعٍ سَمِعْت بِهِ. قَالَ وَجِئْت صَاحِبَتِي فَقُلْت: مَالِي، وَقَدْ كَانَ لِي عِنْدَهَا مَالٌ مَوْضُوعٌ لَعَلّي أَلْحَقُ بِخَيْبَر فَأُصِيبَ مِنْ فُرَصِ الْبَيْعِ قَبْلَ أَنْ يَسْبِقَنِي التّجّارُ قال ِ فَلَمّا سَمِعَ الْعَبّاسُ بْنُ عَبْدِ الْمُطّلِبِ الْخَبَرَ، وَجَاءَهُ عَنّي، أَقْبَلَ حَتّى وَقَفَ إلَى جَنْبِي وَأَنَا فِي خَيْمَةٍ مِنْ خِيَامِ التّجّارِ فَقَالَ يَا حَجّاجُ مَا هَذَا الْخَبَرُ الّذِي جِئْت بِهِ؟ قَالَ فَقُلْت: وَهَلْ عِنْدَك حِفْظٌ لِمَا وَضَعْتُ عِنْدَك؟ قَالَ نَعَمْ قَالَ قُلْت: فَاسْتَأْخِرْ عَنّي حَتّى أَلْقَاك عَلَى خَلَاءٍ فَإِنّي فِي جَمْعِ مَالِي كَمَا تَرَى، فَانْصَرِفْ عَنّي حَتّى أَفَرُغَ. قَالَ حَتّى إذَا فَرَغْت مِنْ جَمْعِ كُلّ شَيْءٍ كَانَ لِي بِمَكّةَ وَأَجْمَعْت الْخُرُوجَ لَقِيت الْعَبّاسَ فَقُلْت احْفَظْ عَلَيّ حَدِيثِي يَا أَبَا الْفَضْلِ، فَإِنّي أَخْشَى الطّلَبَ ثَلَاثًا، ثُمّ قُلْ مَا شِئْت، قَالَ أَفْعَلُ؟ قُلْت: فَإِنّي وَاَللّهِ لَقَدْ تَرَكْت ابْنَ أَخِيك عَرُوسًا عَلَى بِنْتِ مَلِكِهِمْ يَعْنِي صَفِيّةَ بِنْتَ حُيَيّ وَلَقَدْ افْتَتَحَ خَيْبَرَ، وَانْتَثَلَ مَا فِيهَا، وَصَارَتْ لَهُ وَلِأَصْحَابِهِ فَقَالَ مَا تَقُولُ يَا حَجّاجُ؟ قَالَ قُلْت: إي وَاَللّهِ فَاكْتُمْ عَنّي، وَلَقَدْ أَسْلَمْتُ وَمَا جِئْت إلّا لِآخُذَ مَالِي، فَرَقًا مِنْ أَنْ أُغْلَبَس عَلَيْهِ فَإِذَا مَضَتْ ثَلَاثٌ فَأَظْهِرْ أَمْرَك، فَهُوَ وَاَللّهِ عَلَى مَا تُحِبّ، قَالَ حَتّى إذَا كَانَ الْيَوْمُ الثّالِثُ لَبِسَ الْعَبّاسُ حُلّةً لَهُ وَتَخَلّقَ وَأَخَذَ عَصَاهُ ثُمّ خَرَجَ حَتّى أَتَى الْكَعْبَةَ، فَطَافَ بِهَا، فَلَمّا رَأَوْهُ قَالُوا: يَا أَبَا الْفَضْلِ هَذَا وَاَللّهِ التّجَلّدُ لِحَرّ الْمُصِيبَةِ؛ قَالَ كَلّا، وَاَللّهِ الّذِي حَلَفْتُمْ بِهِ لَقَدْ افْتَتَحَ مُحَمّدٌ خَيْبَرَ وَتُرِكَ عَرُوسًا عَلَى بِنْتِ مَلِكِهِمْ وَأَحْرَزَ أَمْوَالَهُمْ وَمَا فِيهَا فَأَصْبَحَتْ لَهُ وَلِأَصْحَابِهِ قَالُوا: مَنْ جَاءَك بِهَذَا الْخَبَرِ؟ قَالَ الّذِي جَاءَكُمْ بِمَا جَاءَكُمْ بِهِ وَلَقَدْ دَخَلَ عَلَيْكُمْ مُسْلِمًا، فَأَخَذَ مَالَهُ فَانْطَلَقَ لِيَلْحَقَ بِمُحَمّدِ وَأَصْحَابِهِ فَيَكُونُ مَعَهُ قَالُوا: يَا لِعِبَادِ اللّهِ انْفَلَتَ عَدُوّ اللّهِ أَمَا وَاَللّهِ لَوْ عَلِمْنَا لَكَانَ لَنَا وَلَهُ شَأْنٌ قَالَ وَلَمْ يَنْشَبُوا أَنْ جَاءَهُمْ الْخَبَرُ بِذَلِكَ..).

ثالثا : أكاذيب أخرى عن السبى

1 ـ يقول عليه اللعنة : ( ثُمّ جُمِعَتْ إلَى رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ سَبَايَا حُنَيْنٍ وَأَمْوَالُهَا، وَكَانَ عَلَى الْمَغَانِمِ مَسْعُودُ بْنُ عَمْرٍو الْغِفَارِيّ، وَأَمَرَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ بِالسّبَايَا وَالْأَمْوَالِ إلَى الْجِعْرَانَةِ، فَحُبِسَتْ بِهَا ). ( ثُمّ خَرَجَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ حِينَ انْصَرَفَ عَنْ الطّائِفِ عَلَى دَحْنَا حَتّى نَزَلَ الْجِعْرَانَةَ فِيمَنْ مَعَهُ مِنْ النّاسِ وَمَعَهُ مِنْ هَوَازِنَ سَبْيٌ كَثِيرٌ. ) ، (ثُمّ أَتَاهُ وَفْدُ هَوَازِنَ بِالْجِعْرَانَةِ وَكَانَ مَعَ رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مِنْ سَبْيِ هَوَازِنَ سِتّةُ آلَافٍ مِنْ الذّرَارِيّ وَالنّسَاءِ وَمِنْ الْإِبِلِ وَالشّاءِ مَا لَا يُدْرَى مَا عِدّتُهُ. ) .

2 ــ واسلمت هوازن وطلبوا تحرير سبيهم وأن النبى دعا المسلمين للتنازل لهوازن عن السبى الذى سبوه منهم ، فأطاع المهاجرون والأنصار . ويقول :(  أَنّ رَسُولَ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ أَعْطَى عَلِيّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللّهُ عَنْهُ جَارِيَةً يُقَالُ لَهَا رَيْطَةُ بِنْتُ هِلَالِ بْنِ حَيّانَ بْنِ عُمَيْرَةَ بْنِ هِلَالِ بْنِ نَاصِرَةَ بْنِ قُصَيّةَ بْنِ نَصْرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ بَكْرٍ وَأَعْطَى عُثْمَانَ بْنَ عَفّانَ جَارِيَةً يُقَالُ لَهَا زَيْنَبُ بِنْتُ حَيّانَ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَيّانَ، وَأَعْطَى عُمَرَ بْنَ الْخَطّابِ جَارِيَةً فَوَهَبَهَا لِعَبْدِ اللّهِ بْنِ عُمَرَ ابْنِهِ. ) .

3 ـ ويختلق هذه القصة الطريفة عن ابن عمر ( قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: فَحَدّثَنِي نَافِعٌ مَوْلَى عَبْدِ اللّهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ عَبْدِ اللّهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ بَعَثْتُ بِهَا إلَى أَخْوَالِي مِنْ بَنِي جُمَحٍ لِيُصْلِحُوا لِي مِنْهَا، وَيُهَيّئُوهَا، حَتّى أَطُوفَ بِالْبَيْتِ ثُمّ آتِيَهُمْ وَأَنَا أُرِيدُ أَنْ أُصِيبَهَا إذَا رَجَعْت إلَيْهَا. قَالَ فَخَرَجْت مِنْ الْمَسْجِدِ حِينَ فَرَغْتُ فَإِذَا النّاسُ يَشْتَدّونَ فَقُلْت: مَا شَأْنُكُمْ؟ قَالُوا: رَدّ عَلَيْنَا رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ نِسَاءَنَا وَأَبْنَاءَنَا، فَقُلْت: تِلْكُمْ صَاحِبَتُكُمْ فِي بَنِي جُمَحٍ فَاذْهَبُوا فَخُذُوهَا، فَذَهَبُوا إلَيْهَا، فَأَخَذُوهَا.  ) .

4 ـ وقصة طريفة مضحكة عن عيينة بن حصن الذى كان نصيبه من السبى إمرأة عجوزا ، ونلاحظ براعة ابن إسحاق فى الاختلاق : ( قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: وَأَمّا عُيَيْنَةُ بْنُ حِصْنٍ فَأَخَذَ عَجُوزًا مِنْ عَجَائِزِ هَوَازِنَ، وَقَالَ حِينَ أَخَذَهَا: أَرَى عَجُوزًا إنّي لَأَحْسِبُ لَهَا فِي الْحَيّ نَسَبًا، وَعَسَى أَنْ يَعْظُمَ فِدَاؤُهَا. فَلَمّا رَدّ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ السّبَايَا بِسِتّ فَرَائِضَ أَبَى أَنْ يَرُدّهَا، فَقَالَ لَهُ زُهَيْرٌ أَبُو صُرَدٍ خُذْهَا عَنْك، فَوَاَللّهِ مَا فُوهَا بِبَارِدِ وَلَا ثَدْيُهَا بِنَاهِدِ وَلَا بَطْنُهَا بِوَالِدِ وَلَا زَوْجُهَا بِوَاجِدِ وَلَا دَرّهَا بِمَاكِدِ فَرَدّهَا بِسِتّ فَرَائِضَ حِينَ قَالَ لَهُ زُهَيْرٌ مَا قَالَ فَزَعَمُوا أَنّ عُيَيْنَةَ لَقِيَ الْأَقْرَعَ بْنَ حَابِسٍ فَشَكَا إلَيْهِ ذَلِكَ فَقَالَ إنّك وَاَللّهِ مَا أَخَذْتهَا بَيْضَاءَ غَرِيرَةً وَلَا نَصَفًا وَثِيرَةً.) .

5 ـ  ثم يفترى هذه الرواية السامة عن الصحابة وهم يطاردون النبى بسبب الفىء حتى ألجأوه الى شجرة وخطفوا رداءه : (قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مِنْ رَدّ سَبَايَا حُنَيْنٍ إلَى أَهْلِهَا، رَكِبَ وَاتّبَعَهُ النّاسُ يَقُولُونَ يَا رَسُولَ اللّهِ اقْسِمْ عَلَيْنَا فَيْئًا مِنْ الْإِبِلِ وَالْغَنَمِ حَتّى أَلْجَئُوهُ إلَى شَجَرَةٍ فَاخْتَطَفَتْ عَنْهُ رِدَاءَهُ فَقَالَ أَدّوا عَلَيّ رِدَائِي أَيّهَا النّاسُ فَوَاَللّهِ أَنْ لَوْ كَانَ لَكُمْ بِعَدَدِ شَجَرِ تِهَامَةَ نَعَمًا لَقَسَمْته عَلَيْكُمْ ثُمّ مَا أَلْفَيْتُمُونِي بَخِيلًا وَلَا جَبَانًا وَلَا كَذّابًا .. ) .

أخيرا :

ولا تزال المواشى تصدق هذه السيرة الاسحاقية الدرامية وتسميها السيرة النبوية .!

 

 
التعليقات (4)

1   تعليق بواسطة  فتحى احمد ماضى    في   الثلاثاء 02 اغسطس 2016

[82658]


خلافة اسست على الكذب


كل الاحترام والشكر الجزيل لك دكتور احمد على جهودك الجبارة وكتاباتك الرائعة في مجال تجلية الحقائق التاريخية لتراثنا العربي الاسلامي وكشف ما فيه من تزوير باسلوب علمي واضح وعقلي مقنع فانا كنت قبل قرائة كتبك القيمة ومقالاتك الواضحة الجريئة في شك كبير  من هذا التراث الاسلامي المزعوم وهذه الاحاديث الكاذبة وكنت عندما اصرح برايي في مثل هذه الامور اجد المعارضة الشديدة من سلفية البلد وعامتها فاحزن واستكين لانه لا معين لي ولكن عندما دخلت موقعكم الكريم وقرات ما فيه من معلومات شددتم من ازري وقويت عزيمتي لاني ايقنت اني على الحق واني لست وحدي في هذا العالم من يقول هذا ويعتقده لذا اقول ان مقالتك عن ملك اليمين هي رائعة وكاشفة لكذب وزيف الامويين والعباسيين الذين اسسوا خلافتهم على السبي وجمع المال بغير حق لتثبيت حكمهم واخذ حظهم من الدنيا وترك الاخره ثم اخترعوا هذة الاحاديث والروايات برجال مثل انس بن مالك وابن اسحاق ومن قبله ابو هريرة فزوروا التاريخ الاسلامي بعنعنات واكاذيب وثبتوها بقوة السلطان والمال وتناقلتها الامة على علاتها من اسلافهم فصدق فيهم قوله تعالى انا وجدنا ابائنا على امة وانا على اثارهم مهتدون... واختم مقالتي بمثل عندنا يقول اكذب ثم اكذب حتى تصدق كذبتك فيصدقك الناس والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

  تعليق بواسطة  مروة احمد مصطفى     في   الأربعاء 03 اغسطس 2016

[82668]


مقاله رائعه كالعاده

أعانك الله أستاذي الجليل وبارك لك في وقتك الذي تقضيه في كتابه المقالات والموضوعات  التاريخية والدينية

 

  تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الأحد 07 اغسطس 2016

[82727]


تاريخ ابن إسحاق هو دينهم!!



حفظكم الله جل و علا الدكتور أحمد و أقول : ما الذي حدث !! ولماذا صدقوا هذا التاريخ ؟ و لماذا يستميتون ليس في تصديقه فقط !! بل في نشره و بذل الأموال و بناء الجامعات ( الإسلامية ) و الكليات و المعاهد و المدارس ( الإسلامية ) و طبع و توزيع ( كتاب إبن إسحاق ) و من بنى على كتاب إبن إسحاق مثل ( إبن هشام ) !! لماذا !! لماذا ؟

و دائما صدق الله العظيم القائل : ( اولم ينظروا في ملكوت السماوات والارض وما خلق الله من شيء وان عسى ان يكون قد اقترب اجلهم فباي حديث بعده يؤمنون ) ، و يقول سبحانه : ( تلك ايات الله نتلوها عليك بالحق فباي حديث بعد الله واياته يؤمنون) .

المشكلة هي أن ( جُل ) المسلمين اليوم لم يقرأوا لإبن إسحاق !! و لا لإبن هشام !! و لا ( للبخاري ) !! هم يسمعون من خطباء الجمع و يسمعون محاضرات في التلفزيون و يسمعون كلام الشيوخ في دروس الفقه و الفتاوي !! إن دينهم دين ( سماع) !! .


هذا مع أن الحق جل و علا قال للنبي عليه السلام : إقرا .. لم يقل له ( إسمع ) بل قال له ( إقرا ) فهل قرا المسلمون أم أعطوا آذانهم ليدخل فيهم هذا الهجص و هذا الكذب و هذا الإفتراء ليتشكل في عقولهم ديناً.

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الأحد 07 اغسطس 2016

[82729]


شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار


استاذ فتحى أحمد ماضى : نورت الموقع ، ومرحبا بتعليقاتك وننتظر المزيد من مقالاتك
إبنتى الغالية مروة : كان الله جل وعلا معك بعونه وحفظه ورحمته
ابنى الحبيب السعيد على : حفظك رب العزة جل وعلا ، وشكرا على متابعتك الموقع وأنت فى غربتك وسياحتك

 

 

 

 

مالك فى ( الموطأ ) لا يعتبر الرقيق بشرا .!!

مقدمة :

1 ـ تشريعات الفقه السنى فى موضوع ملك اليمين تقنّن ظلم السبى والاسترقاق . وهو موضوع طويل ، قد لا نجد وقتا لتحليله ، ونعطى هنا عنه لمحة ، راجين أن يتابعها أبناؤنا من أهل القرآن .  ونقتصر فى هذه اللمحة على ما جاء فى ( موطأ ) مالك ، رواية يحيى بن يحيى و الشيبانى ، فى ناحيتين : الطلاق ، والعزل .  

2 ـ وغنى عن البيان أن تشريعات الدين الأرضى تأتى تعبيرا عن الهوى السائد والذى يريده الذكور المتغلبون على مقاليد الأمور . أما دين القسط الالهى فلا مجال فيه للهوى والظلم  .  وقد وصل الهوى فى التشريع الى إختلاف الروايات فى الموطأ ، فللموطأ أكثر من عشرين رواية ، اشهرها الموطأ رواية يحيى ، والموطأ رواية محمد بن الحسن الشيبانى تلميذ أبى حنيفة . والاختلاف بين موطأ يحيى وموطأ الشيبانى واسع جدا فى عدد الأحاديث وفى الاسناد وفى متون الأحاديث ، وفى الآراء التى قيلت هنا وهناك . 

 3 ـ  النظرة الشهوانية لنساء السبى كانت هى الحاكمة فى الفقه السنى . فالمقاتل الذى يأخذ نصيبه من الغنائم ( السحت الآتى من السلب والنهب ) يسارع بالتمتع به قبل أن يفقد حياته قتلا فى معركة قادمة . والذى يأخذ نصيبه من السبى ( إمرأة فاتنة ) يسارع بإغتصابها قبل أن يفقد حياته . ولقد كان التشريع الاسلامى فى ( العدة )  ــ اى الفترة التى تنتظرها المرأة لبراءة رحمها من حمل سابق ـ مانعا لهم من هذا ، فجاء الفقه السنى يجعل للمملوكة عدة أقل من عدة الحُرّة .

4 ـ ثم ظهرت قضية ( العزل ) . و( العزل ) هو أن الرجل فى ممارسته الجنس يُنزل ماءه بعيدا عن رحم المرأة حتى لا تحمل منه ولا تُنجب . فى عصر الخلفاء ( الراشدين ) و( الأمويين ) كان العرب هم جنود الحرب ، وكان إشتهاؤهم للمرأة من الشعوب المهزومة لا يعدله إلا خوفهم من الانجاب من هؤلاء النسوة السبايا ، حيث كان الاحتقار سائدا للموالى والأقباط والبربر ، فكان العربى ( السيد المنتصر ) يتملكه العار لو أنجب من مملوكته . لذا كان الحل المتاح هو العزل ، أن يستمتع بها دون أن تحمل منه . ومن هنا أصبح موضوع ( العزل ) من القضايا التشريعية التى بدأت فى الدولة الأموية ، ووصلت الى عصر مالك الذى عاصر الدولتين الأموية والعباسية . وبسبب أن الدولة العباسية قامت على أكتاف الموالى الفرس وصار للفرس نفوذ فيها ، وبسبب أن كثيرين من أبناء السبايا قد تفوقوا واشتهروا فقد تغيرت النظرة للعزل ، وبدأ إختلاف فيه . ونراه فى موطأ مالك بين كراهية العزل والقبول به .

5 ـ  ثم كانت هناك ناحية أخرى هى الانحلال الخلقى المسكوت عنه فى عصر الخلفاء الراشدين والأمويين ، والذى ساد وأصبح معترفا به إجتماعيا فى العصر العباسى . كان العربى ينال شهوته من المملوكة ثم يعرض عنها لآخريات كثيرات يتملكهن ، أو يتزوجهن . ومن يراجع ترجمة كبار الصحابة فى الطبقات الكبرى لابن سعد يدهش من كثرة زوجاتهم ـــ فى شيخوختهم ــ  من الحرائر ومن المملوكات ، بما يفوق قدرة الرجل الجنسية حتى فى أوج شبابه ، كما يلاحظ كثرة المواليد من هؤلاء النسوة الحرائر والمملوكات . بالتالى ما يكاد العربى ينال شهوته من المملوكة  حتى يجرب غيرها أو يتزوج غيرها ، ثم يهملها فتصبح مطمعا للآخرين ، وقد تصير حاملا فيعترى مالكها الشك فى نسبة ولدها اليه . وعكست روايات مالك هذه القضية الاجتماعية .

6 ـ والعادة أن مالك ـ وهو يُملى ( الموطأ ) على تلاميذ مختلفين ـ كان يخترع الإسناد ، ويتكلم من دماغه يزعم أن فلانا أخبره عن فلان عن فلان عن الصحابى فلان أو عن النبى محمد عليه السلام . ثم بعد الاسناد يفترى الحديث المفترى الكاذب . وتأتى المواشى تصدق أكاذيب مالك ، وهكذا كانوا يفعلون ـ ولا يزالون .  ونستشهد بما جاء فى موطا مالك : رواية يحيى ورواية الشيبانى

أولا : جاء فى الموطأ ( رواية يحيى  ) عن موضوع العزل :

( .34 - باب مَا جَاءَ فِي الْعَزْلِ1260:

 - حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ، عَنِ ابْنِ مُحَيْرِيزٍ، أَنَّهُ قَالَ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَرَأَيْتُ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ فَجَلَسْتُ إِلَيْهِ فَسَأَلْتُهُ عَنِ الْعَزْلِ، فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ الْخُدْرِيُّ خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي غَزْوَةِ بَنِي الْمُصْطَلِقِ فَأَصَبْنَا سَبْيًا مِنْ سَبْىِ الْعَرَبِ فَاشْتَهَيْنَا النِّسَاءَ وَاشْتَدَّتْ عَلَيْنَا الْعُزْبَةُ وَأَحْبَبْنَا الْفِدَاءَ فَأَرَدْنَا أَنْ نَعْزِلَ فَقُلْنَا نَعْزِلُ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ أَظْهُرِنَا قَبْلَ أَنْ نَسْأَلَهُ ‏.‏ فَسَأَلْنَاهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ ‏"‏ مَا عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا مَا مِنْ نَسَمَةٍ كَائِنَةٍ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِلاَّ وَهِيَ كَائِنَةٌ ‏"‏ ‏.‏1261( - وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ، مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ كَانَ يَعْزِلُ ‏.‏1262 –:  وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ، مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنِ ابْنِ أَفْلَحَ، مَوْلَى أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ عَنْ أُمِّ وَلَدٍ، لأَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ أَنَّهُ كَانَ يَعْزِلُ ‏.‏1263 – وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّهُ كَانَ لاَ يَعْزِلُ وَكَانَ يَكْرَهُ الْعَزْلَ ‏. ‏1264 –:  وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ سَعِيدٍ الْمَازِنِيِّ، عَنِ الْحَجَّاجِ بْنِ عَمْرِو بْنِ غَزِيَّةَ، أَنَّهُ كَانَ جَالِسًا عِنْدَ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ فَجَاءَهُ ابْنُ قَهْدٍ - رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ - فَقَالَ يَا أَبَا سَعِيدٍ إِنَّ عِنْدِي جَوَارِيَ لِي لَيْسَ نِسَائِي اللاَّتِي أُكِنُّ بِأَعْجَبَ إِلَىَّ مِنْهُنَّ وَلَيْسَ كُلُّهُنَّ يُعْجِبُنِي أَنْ تَحْمِلَ مِنِّي أَفَأَعْزِلُ فَقَالَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ أَفْتِهِ يَا حَجَّاجُ ‏.‏ قَالَ فَقُلْتُ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ إِنَّمَا نَجْلِسُ عِنْدَكَ لِنَتَعَلَّمَ مِنْكَ ‏.‏ قَالَ أَفْتِهِ ‏.‏ قَالَ فَقُلْتُ هُوَ حَرْثُكَ إِنْ شِئْتَ سَقَيْتَهُ وَإِنْ شِئْتَ أَعْطَشْتَهُ ‏.‏ قَالَ وَكُنْتُ أَسْمَعُ ذَلِكَ مِنْ زَيْدٍ فَقَالَ زَيْدٌ صَدَقَ ‏. ‏1265 - وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ قَيْسٍ الْمَكِّيِّ، عَنْ رَجُلٍ، يُقَالُ لَهُ ذَفِيفٌ أَنَّهُ قَالَ سُئِلَ ابْنُ عَبَّاسٍ عَنِ الْعَزْلِ فَدَعَا جَارِيَةً لَهُ فَقَالَ أَخْبِرِيهِمْ ‏.‏ فَكَأَنَّهَا اسْتَحْيَتْ ‏.‏ فَقَالَ هُوَ ذَلِكَ أَمَّا أَنَا فَأَفْعَلُهُ ‏.‏ يَعْنِي أَنَّهُ يَعْزِلُ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ لاَ يَعْزِلُ الرَّجُلُ عَنِ الْمَرْأَةِ الْحُرَّةِ إِلاَّ بِإِذْنِهَا وَلاَ بَأْسَ أَنْ يَعْزِلَ عَنْ أَمَتِهِ بِغَيْرِ إِذْنِهَا وَمَنْ كَانَتْ تَحْتَهُ أَمَةُ قَوْمٍ فَلاَ يَعْزِلُ إِلاَّ بِإِذْنِهِمْ ‏.‏  )

ثانيا : التحليل :

1 ـ حديث 1260 : فيه التصريح بالعزل ، منسوبا للنبى محمد عليه السلام . وجدير بالذكر أن ( "غزوة " بنى المصطلق ) كذبة كبرى لم تحدث . وقد صيغت لتحمل كذبين كبيرتين : السبى ، حيث نسبوا للنبى فى هذه (الغزوة المصنوعة أن النبى سبلى جويرية بنت الحارث ، وتزوجها .  واتهام عائشة فى موضوع حديث الإفك الذى نفينا علاقتها به فى كتابنا ( القرآن وكفى ).  

حديث 1261 :   سعد بن أبى وقاص كان يعزل . ( ملاحظة : كان لسعد بن أبى وقاص ذرية من السبى ، يذكر ابن سعد فى ترجمته أن من اولاده : "إبراهيم وموسى وأم الحكم الصغرى وأم عمرو وهند وأم الزبير وأم موسى وأمهم زبد ويزعم بنوها أنها ابنة الحارث بن يعمر بن شراحيل بن عبد عوف بن مالك بن جناب بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل أصيبت سباء ...   وعثمان ورملة وأمهما أم حجير وعمرة وهي العمياء تزوجها سهيل بن عبد الرحمن بن عوف وأمها امرأة من سبي العرب . " فكيف كان يعزل ؟  :

  ـ حديث 1262 : أبو أيوب الأنصارى كان يعزل. 

حديث 1263 : ابن عمر كان لا يعزل وكان يكره العزل .ولذا كان أشهر أولاده كانوا من نساء السبى وفقا لما جاء فى ترجمته فى الطبقات الكبرى لابن سعد ، يذكر منهم : (سالم وعبيد الله وحمزة وأمهمأم ولد وزيد وعائشة وأمهما أم ولد وبلال وأمه أم ولد وأبو سلمة وقلابة وأمهما أمولد  )

 ـ حديث 1264 : زيد بن ثابت يرى جواز هذا وذاك .ـ حديث 1265 : ابن عباس كان يفعل العزل .

رأى مالك : تحريم العزل بالنسبة للحرة إلا بإذنها . وجواز العزل بالنسبة للمملوكة لو كانت تحت مالكها ، أما إذا كانت مملوكة لآخر فلا يعزل إلا بإذن مالكها .

2 ـ والمستفاد مما سبق وجود إختلاف فى الموضوع ، وإعتبار المملوكة مجرد حيوان للجنس بلا حقوق .

ثالثا : مناقشة روايات ( العزل ) فى موطأ مالك رواية ( الشيبانى )

1 ـ  تحت عنوان ( 16- باب العزل : ) أورد الشيبانى نفس الأحاديث عن سعد بن أبى وقاص وأبى أيوب الأنصارى والحجاج بن عمر وزيد بن ثابت.  ثم قال معلقا على الحديث السابق وهو رقم 550 فى رواية الشيبانى  :  ( قال محمد : وبهذا ناخذ – لا نري بالعزل بأسا عن الامة – فاما الحرّة فلا ينبغي عنها الا باذنها ، اذا كانت الامة زوجة الرجل فلا ينبغي عنها الا باذن مولاها و هو قول ابي حنيفة ) أى إنه كرّر رأى مالك السابق ، ونسبه لأبى حنيفة ـ بعد موت أبى حنيفة .!.

2 ـ ثم أورد محمد الشيبانى أحاديث لم ترد فى موطأ يحيى ، وهى  : ( 551-  اخبرنا مالك اخبرنا ابن شهاب عن سالم بن عبد الله بن عمر ان عمر بن الخطاب قال : ما بال رجال يعزلون عن ولائدهم – لا تاتيني وليدة فيعترف سيدها انه قد الم بها الا الحقت به ولدها – فاعزلوا بعد او اتركوا. قال محمد : إنما صنع هذا عمر علي التهديد للناس ان يضيعوا و لائدهم و هم يطأهونهن. قد بلغنا انا زيد بن ثابت وطئ جارية له فجاءت بولد فنفاه . وان عمر بن الخطاب وطئ جارية له فحملت فقال : اللهم الا تلحق بال عمر من ليس منهم, فجاءت بغلام اسود فقرت انه من الراعي. فانتفي منه عمر. و كان ابو حنيفة يقول: اذا حصنها و لم يدعها تخرج فجاءت بولد لم يسعه فيما بينه و بين ربه ان ينتفي منه. فبهذا ناخذ. ). هنا رواية كاذبة فى إسنادها لأن مالك لم ير ولم يلق ابن شهاب الزهرى ، وقد أثبتنا هذا من قبل . وبالتالى فهى رواية صنعها مالك ردّا على إنحلال خلقى كان موجودا ، وعكسته هذه الروايات . 

3 ــ (. 552 ) - اخبرنا مالك – حدثنا نافع – عن صفية بنت ابي عبيد قالت: قال عمر بن الخطاب : ما بال رجال يطأون ولائدهم ثم يدعونهم فيخرجن . والله لا تاتيني وليدة فيعترف سيدها انه قد وطئها الا الحقت به ولدها فارسلوهن بعد او امسكوهن.  )

رابعا :  تحليل ما جاء فى موطأ مالك رواية يحيى فى كتاب الطلاق :

 (  http://www.al-eman.com/images/book/arrow_top.gif 24 - باب مَا جَاءَ فِي عِدَّةِ الأَمَةِ مِنْ طَلاَقِ زَوْجِهَا :

‏.‏( قَالَ مَالِكٌ الأَمْرُ عِنْدَنَا فِي طَلاَقِ الْعَبْدِ الأَمَةَ إِذَا طَلَّقَهَا وَهِيَ أَمَةٌ ثُمَّ عَتَقَتْ بَعْدُ فَعِدَّتُهَا عِدَّةُ الأَمَةِ لاَ يُغَيِّرُ عِدَّتَهَا عِتْقُهَا كَانَتْ لَهُ عَلَيْهَا رَجْعَةٌ أَوْ لَمْ تَكُنْ لَهُ عَلَيْهَا رَجْعَةٌ لاَ تَنْتَقِلُ عِدَّتُهَا ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ وَمِثْلُ ذَلِكَ الْحَدُّ يَقَعُ عَلَى الْعَبْدِ ثُمَّ يَعْتِقُ بَعْدَ أَنْ يَقَعَ عَلَيْهِ الْحَدُّ فَإِنَّمَا حَدُّهُ حَدُّ عَبْدٍ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ وَالْحُرُّ يُطَلِّقُ الأَمَةَ ثَلاَثًا وَتَعْتَدُّ بِحَيْضَتَيْنِ وَالْعَبْدُ يُطَلِّقُ الْحُرَّةَ تَطْلِيقَتَيْنِ وَتَعْتَدُّ ثَلاَثَةَ قُرُوءٍ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ فِي الرَّجُلِ تَكُونُ تَحْتَهُ الأَمَةُ ثُمَّ يَبْتَاعُهَا فَيَعْتِقُهَا إِنَّهَا تَعْتَدُّ عِدَّةَ الأَمَةِ حَيْضَتَيْنِ مَا لَمْ يُصِبْهَا فَإِنْ أَصَابَهَا بَعْدَ مِلْكِهِ إِيَّاهَا قَبْلَ عِتَاقِهَا لَمْ يَكُنْ عَلَيْهَا إِلاَّ الاِسْتِبْرَاءُ بِحَيْضَةٍ ‏.)

 ‏ 32 –(  باب عِدَّةِ أُمِّ الْوَلَدِ إِذَا تُوُفِّيَ عَنْهَا سَيِّدُهَا  : ( 1255 - حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، أَنَّهُ قَالَ سَمِعْتُ الْقَاسِمَ بْنَ مُحَمَّدٍ، يَقُولُ إِنَّ يَزِيدَ بْنَ عَبْدِ الْمَلِكِ فَرَّقَ بَيْنَ رِجَالٍ وَبَيْنَ نِسَائِهِمْ وَكُنَّ أُمَّهَاتِ أَوْلاَدِ رِجَالٍ هَلَكُوا فَتَزَوَّجُوهُنَّ بَعْدَ حَيْضَةٍ أَوْ حَيْضَتَيْنِ فَفَرَّقَ بَيْنَهُمْ حَتَّى يَعْتَدُّونَ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ‏.‏ فَقَالَ الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ سُبْحَانَ اللَّهِ يَقُولُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ : ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا‏}‏ مَا هُنَّ مِنَ الأَزْوَاجِ )

 ‏.‏1256 –(  وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّهُ قَالَ عِدَّةُ أُمِّ الْوَلَدِ إِذَا تُوُفِّيَ عَنْهَا سَيِّدُهَا حَيْضَةٌ ‏.‏1257 – وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ عِدَّةُ أُمِّ الْوَلَدِ إِذَا تُوُفِّيَ عَنْهَا سَيِّدُهَا حَيْضَةٌ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ وَهُوَ الأَمْرُ عِنْدَنَا ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ مِمَّنْ تَحِيضُ فَعِدَّتُهَا ثَلاَثَةُ أَشْهُرٍ )

‏.‏http://www.al-eman.com/images/book/arrow_top.gif 33 – باب عِدَّةِ الأَمَةِ إِذَا تَوَفِّيَ سَيِّدُهَا أَوْ زَوْجُهَا  –

1258 (  حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ، وَسُلَيْمَانَ بْنَ يَسَارٍ، كَانَا يَقُولاَنِ عِدَّةُ الأَمَةِ إِذَا هَلَكَ عَنْهَا زَوْجُهَا شَهْرَانِ وَخَمْسُ لَيَالٍ ‏)

.‏1259 – وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، مِثْلَ ذَلِكَ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ فِي الْعَبْدِ يُطَلِّقُ الأَمَةَ طَلاَقًا لَمْ يَبُتَّهَا فِيهِ لَهُ عَلَيْهَا فِيهِ الرَّجْعَةُ ثُمَّ يَمُوتُ وَهِيَ فِي عِدَّتِهَا مِنْ طَلاَقِهِ إِنَّهَا تَعْتَدُّ عِدَّةَ الأَمَةِ الْمُتَوَفَّى عَنْهَا زَوْجُهَا شَهْرَيْنِ وَخَمْسَ لَيَالٍ وَإِنَّهَا إِنْ عَتَقَتْ وَلَهُ عَلَيْهَا رَجْعَةٌ ثُمَّ لَمْ تَخْتَرْ فِرَاقَهُ بَعْدَ الْعِتْقِ حَتَّى يَمُوتَ وَهِيَ فِي عِدَّتِهَا مِنْ طَلاَقِهِ اعْتَدَّتْ عِدَّةَ الْحُرَّةِ الْمُتَوَفَّى عَنْهَا زَوْجُهَا أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا وَذَلِكَ أَنَّهَا إِنَّمَا وَقَعَتْ عَلَيْهَا عِدَّةُ الْوَفَاةِ بَعْدَ مَا عَتَقَتْ فَعِدَّتُهَا عِدَّةُ الْحُرَّةِ ‏.‏ قَالَ مَالِكٌ وَهَذَا الأَمْرُ عِنْدَنَا . )

التعليق : مالك من حيث الاسناد يروى عن ابن شهاب الزهرى الذى لم يره ولم يلقه فى حياته ، ويقول   أنه بلغه أن : (  عَنْ مَالِكٍ، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ )، اى راو مجهول الاسم . ومن حيث المتن يأتى بروايات متناقضة ، ثم هو يجعل عدة المملوكة حيضتين ، وحينا يقول انها حيضة واحدة . ويجعل حق العبد ان يطلق مرتين فقط  ، وليس ثلاث مرات كالحرّ.  وهذا كله مخالف للقرآن الكريم الذى لا تفريق فيه فى العدة بين الحرة والمملوكة ، ولا تفريق فيه بين الزوج الرجل حرا أو مملوكا. يكفى هنا قول رب العزة جل وعلا : ( وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228) الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئاً إِلاَّ أَنْ يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (229) فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230) البقرة )

خامسا : تحليل ما جاء فى موطأ مالك رواية محمد الشيبانى فى كتاب الطلاق :

1 ـ ( كتاب الطلاق: 2- باب طلاق الحرة تحت العبد:

( 555- اخبرنا مالك – حدثنا الزهري عن سعيد ابن المسيب ان نفيعا مكاتب ام سلمة كانت تحته امراه حره فطلقها اثنتين فاستفتي عثمان ابن عفان فقال حرمت عليك . ) ( 556- اخبرنا مالك حدثنا ابو الزناد عن سليمان ابن يسار ان نفيعا كان عبدا لام سلمي او مكاتبا, و كانت تحته امرا حرة فطلقها تطليقتين فامره ازواج النبي (ص) ان ياتي عثمان يساله عن ذلك فلقيه عن الدرج وهو اخذ بيدي زيد بن ثابت فساله فابتدراه جميعا فقال : حرمت عليك حرمت عليك ) ( 557- اخبرنا مالك اخبرنا نافع عن ابن عمر – قال: اذا طلق العبد امراته اثنتين فقد حرمت عليه حتي تنكح زوجا عليه- خرة كانت او امى و عدة الحرة 3 قروء و عدة الامة حيضتان . قال محمد : قد اختلف الناس في هذا.  فاما ما عليه فقهاءنا فانهم يقولون الطلاق بالنساء و العدة بهن لان الله عز و جل قال (فطلوقهن لعدتهن) ، فإنما الطلاق للعدة ، فإذا كانت الحرة وزوجها عبد فعدتها ثلاثة قروء ، وطلاقها ثلاثة تطليقات للعدة ، كما قال الله تبارك وتعالى. وغذا كان الحر تحته الأمة فعدتها حيضتان ، وطلاقها للعدة تطليقتان ، كما قال الله عز وجل .  ) ( 558 : قال محمد : أخبرنا بن يزيد المكى ، قال : سمعت عطاء بن ابى رباح يقول : قال على بن ابى طالب رضى الله عنه : الطلاق بالنساء والعدة بهن ، وهو قول عبد الله بن مسعود ، وابى حنيفة والعامة من فقهائنا . ) ( باب عدة أم الولد  : 596 : اخبرنا مالك حدثنا نافع ، عن ابن عمر : أنه كان يقول : عدة أم الولد إذا توفى منها سيدها حيضة. ) ( 597 : قال محمد : أخبرنا الحسن بن عمارة ، عن الحكم بن عيينة ، عن يحيى بن الجزار عن على بن أبى طالب رضى الله عنه انه قال : عدة أم الولد ثلاث حيض . ) ( 598 : أخبرنا مالك عن ثور بن يزيد عن رجاء بن حيوة : أن عمرو بن العاص سئل عن عدة ابن الولد فقال لا تلبسوا علينا فى ديننا ، إن تك امة فإن عدتها عدة حرة . ) قال محمد : وبهذا نأخذ ، وهو قول ابى حنيفة وابراهيم النخعى والعامة من فقهائنا . ).

التحليل :

 يأتى الشيبانى بأحاديث كاملة لم ترد فى نسخة يحيى . وأحاديثه لا تخلو من التناقض ، ثم هو يرى رأيا وينسبه لأبى حنيفة بعد موت أبى حنيفة . وهو يتفق فى جعل العبد يطلق مرتين فقط وليس ثلاثا كالحرّ ، ويروى روايات تجعل عدة المملوكة أقل من الحرة ، كما لو كانت المرأة المملوكة مخلوقا آخر غير النساء الحرائر  .

الخاتمة : مالك لا يعتبر الرقيق بشرا ..


التعليقات (7)

1   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الأحد 31 يوليو 2016

[82644]


طلاق الحرة تحت العبد


السلام عليكم
مايلفت النظر وضع تشريعات للعبد المتزوج بحرة (باب طلاق الحرة تحت العبد)، بما يعني أن زواج العبد بحرة من وجهة نظر التراث كان موجودا ومعروفا. ,إذا نظرت لهذا من خلال ما تحدث عنه القرآن في (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (المعارج 30)) على أنة يخص الذكور والاناث، فهو يتطرق لنفس الموضوع (زواج العبد بالحرة، أو زواج الحرة بملك اليمين). بكلمة اخرى: إن العلاقة التي ليس فيها لوم بين الحر و ملك اليمين هي، حسب رأي (شيوخنا الابرار) أيضا، علاقة زوجية (نكاح رسمي).  
 

  تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الأحد 31 يوليو 2016

[82645]


تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي



صحيح يا أستاذي بارك الله فيكو! وكأنما يعدهن من المواشي.


المرأة، سواء كانت حرة أو أمة، يجب لها الصداق وحقوق الزوجة بمجرد تمتع الرجل بها بعد الخِطبة. (...فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة.)


العدة حق للزوج المطلق، وتحرير للمطلقة. لقوله تعالى: (....فما لكمعليهن من عدة تعتدونها....)والآية هي: (يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها فمتعوهن وسرحوهن سراحا جميلا.)[الأحزاب: 49].  فالعدة إذن للاستبراء فقط: لا الداعي للاستبراء؛ لا العدة.

وهي حق للزوج المطلق وتحرير للمطلقة.

1-  حق للزوج، حتى لا يضيع نسله بذهاب المطلقة بابنه فينسب إلى رجل آخر.

بهذا المفهوم فاللواتي جاوزن سن التكاثر فلا عدة عليهن؛ إلا إذا ارتبنا أي إذا شككنا في بلوغهن ذلك المدى أم لا. لقوله تعالى: (...إن ارتبتم...)  وعند الارتياب، فعدتهن ثلاثة أشهر.

قال جل وعلا: (واللائي يئسن من المحيض من نسائكم ، إن ارتبتم ، فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن...)

والعدة بهذا المفهوم ( ملك للزوج وعلتها الاستبراء) ويمكن العزوف عنها إلى فحص طبي بتصوير الرحم ب (écographie) لقوله تعالى: (فاتقوا الله ما استطعتم.) فاستطاعتنا لمعرفة خلو الرحم جاوزت تربص ثلاثة قروء أو ثلاثة أشهر. بل نستطيع (بفضل ما جاد الله علينا من العلم) أن نعرفها في الساعة.

وأُمرنا أن نمضي إلى أقصى ما في وسعنا من تحري التقوى والطاعة. وأقصى ما في وسعنا الآن وصل إلى الفحص الطبي "(écographie). نعرف بها المطلوب في الساعة. بعون الله س.ت.

2-  والعدة تحرير للمطلقة، لأن تشريع العدة وضع حدا للعضل، أي منع المطلقات عن الزواج. فحدد الله فترة الانتظار وقال: (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء.) فقط. وبعدها يتحررن ويتزوجن من شئن. وليس للزوج الأول أن يعضلهن عن الزواج كما كان له ذلك، عند الجاهلية، في بعض الحالات

أما "كتاب التربص" أو "فريضة التربص" للمتوفي عنها زوجها فهو فريضة (أربعة أشهر وعشرا) لا مفر منها للحرة، والأمة، والحامل، والحائض، واليائسة من المحيض، ومن لم يحض بعد. ومن لم يدخل عليها بعد. بل ينتظرن كلهن (حتى يبلغ الكتاب أجله ! ) وهذا الكتاب وليس للزوج ولا للاستبراء. إنما هو فرض من الله س. ت. على المتوفي عنها وزجها. لا اجتهاد فيه.

لقد اساء السلف الفهم قوله تعالى: (فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب.) فظنوا أن ذلك تقليل في شؤون الفتيات.وليس الأمر كذلك. وإنما خفف عنهن العذاب "تعاطفا" (إن صح هذا التعبير في حقه س.ت.) معهن، لكثرة وقسوة ما قد عانين من قبل من عذاب الناس عامة، وأوليائهن خاصة. وربنا ذو رحمة واسعة وهو لطيف بالعباد. رضينا به ربا، ونبغي عنه جل وعلا حولا.والله أعلم


 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الإثنين 01 اغسطس 2016

[82653]


شكرا شيخ درامى واستاذ بن ليفنت ، وأقول



إنتشر تعدد الزوجات وتملك عشرات المملوكات ، وانتشر أيضا طلاق الحرائر ـ ومعه انتشر الانحلال الخلقى ، وتفاقم هذا مع خروج الرجال للغزو وبقاء العبيد الذكور فى البيوت . إنتشر زواج الحرائر بالعبيد ردا منهن على هذا الوضع . فكانت إحداهن تشترى عبدا وتتزوجه ، أو أن تكاتبه وتتزوجه ، أى تعينه على أن يكاتب سيده ـ أى يشترى حريته من سيده ـ ويتزوجها . وانعكس هذا الوضع وجاءت فتاوى ناقمة لا تعطى المملوك حق التطليق مثل الحر
وتفاقم الوضع أكثر فى العصر العباسى حيث أصبحت الإماء سلعة رابحة ، يتم الاتجار بهن للمتعة الراقية وليس مجرد المتعة الجنسية . كان يتم تأهيل الجارية بتعليمها الغناء والشعر والأدب والموسيقى والفقه وسائر المعارف ، واشتهر بهذا كثيرون كاسحق الموصلى  ، ووصلت بعض المملوكات الى قصور الخلافة وصرن أمهات الخلفاء ، ومعظم الخلفاء العباسيين ابناء جوارى . وتحكمن فى الدولة العباسية ، وعرضنا لهن فى مقالات عن الخيزران وشغب وقبيحة ام المعتز.  


 

  تعليق بواسطة  فتحى احمد ماضى    في   الثلاثاء 02 اغسطس 2016

[82660]

 

اضافة بسيطة

تاكيدا لما ورد في مقالة الدكتور احمد من ان الخلفاء استغلوا قضية ملك اليمين لقضاء شهواتهم وغرائزهم على حساب الدين فقد اخترعوا احاديث اخرى تقول ان عورة الامة مثل عورة الرجل من الركبة الى السرة فهل يعقل ان تمشي امرائة بهذا اللباس الذي لا يستر الا ما بين الركبة والسرة ويكون هذا من الدين ووحي من الله والمشكلة اني ناقشت بعض افراد حزب التحرير في ذلك واكدوا صحة هذه الاحاديث ولكنهم قالوا انه لا يوجد اليوم في مجتمعنا اماء فلماذا تريد احداث فتنة هل يعقل هذا وها هذا هو دين الله

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الثلاثاء 02 اغسطس 2016

[82661]


شكرا استاذ فتحى احمد ماضى ، ولقد ترقيت كاتبا فى الموقع فأهلا بك



ونرجو ان تلتزم مثلنا بشروط النشر فى الموقع ، وأنت تعرفها  . وننتظر مقالاتك التى تبنى فيها على ما ينشره الموقع

أكرمك الله جل وعلا وجزاك خيرا.

 

  تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الثلاثاء 02 اغسطس 2016

[82662]


قمة العدل والاحسان في تشريع الرحمن فيما يخص ميراث الأمة التي ينكحها ((يتزوجها)) سيدها!


شكرا دكتور أحمد أعجبني تعليقكم حين قلتم

((وهذا كله مخالف للقرآن الكريم الذى لا تفريق فيه فى العدة بين الحرة والمملوكة ، ولا تفريق فيه بين الزوج الرجل حرا أو مملوكا. يكفى هنا قول رب العزة جل وعلا : ( وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228) الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئاً إِلاَّ أَنْ يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (229) فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230) البقرة))

وأضيف نقطة هنا لو تكرمتم

أيضا نلاحظ  أيضا انه لم يفرق القرآن العظيم بين الحرة والمملوكة لو توفى عنا زوجها ((هذا ان تزوجها سيدها)) وهذا من عظمة التعبير القرآني فلم يشرع القرآن العظيم في هذه الحالة ب((أزواجكم أو ماملكت أيمانكم))  لأنه كما سبق وفهمنا أنه ليس بالضرورة أن يتزوج المؤمن أمة لهذا جاء التشريع ((بأو)) وفي حالة زواجه من أمته ولو توفى عنها فهي زوجته لامحالة وترث حالها حال الحرة فهنا لم يأتي التشريع بالمواريث فيما يخص الامة الزوجة ((بأو)) لأن في كلتا الحالتين ان كانت امة قد تزوجها سيدها أو كانت حرة فهي زوجة لا محالة ولها حق في ميراث زوجها المتوفى عنها ودليلي من القرآن العظيم

وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ فَإِن كَانُواْ أَكْثَرَ مِن ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاء فِي الثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ
صدق الله العظيم


وهذا عدل مطلق من رب العزة انه خاطب الأمة التي ترث هنا بأنها زوجة لأن ليس بالضرورة أن يتزوج الرجل أمة لكن بالضرورة الامة التي ينكحها سيدها هي زوجة

شكرا جزيلا

 

  تعليق بواسطة  فتحى احمد ماضى    في   الأربعاء 03 اغسطس 2016

[82664]


شهادة اعتز بها



شكرا دكتور احمد على ثقتك التي اعتبرها شهادة اعتز بها  على ترقيتي كاتبا على هذا الموقع الرائع واعدكم انني على العهد وانني ملتزم وسابقى ملتزم بشروط هذا الموقع الذي دخلته بناء عليها ومعا وسويا ان شاء الله لخدمة كتاب الله ودينه الحنيف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين :  اختلاف فى تشريعات القيان ( الجوارى المغنيات )

مقدمة :

1 ـ من الفتوحات العربية نبعت كل الشرور ، منها الاسترقاق والسبى ومجتمع الجوارى والعبيد الذى صار ظاهرة سكانية طاغية تفاعلت فى حياة الناس على المستويات العليا فى قصور الحكام وعلى المستويات الدنيا والوسطى فى الحانات وبيوت الدعارة واسواق النخاسة.

 2 ـ وأدى هذا الى عدة نتائج :

2 / 1 : إجتماعيا :  التأثير السلبى على الحرائر، إذ تفوقت عليهن الجوارى جمالا وثقافة وإستحوذت دونهن على إهتمام الرجال .

2 / 2 : سياسيا : وصول الجوارى الى سدة الحكم من وراء ستار ( الخيزران ، قبيحة ، شغب ) ثم مباشرة الحكم علنيا ( شجرة الدر ).

2 / 3 : تاريخيا :  وأدى هذا بدوره الى نتيجة غريبة ، هى أن مئات الملايين من الأحرار ـ رجالا ونساءا ـ لم تتعرض لهم كتب التاريخ فى العصور الوسطى ،وقد كانت تؤرخ للجوارى ضمن المشاهير من الحكام وأتباعهم والأدياء والشعراء والفقهاء والعلماء . ملك اليمين من النساء إلتفت لهن التاريخ وكتب الأدب ، ومنها نتعرف على بعض المسكوت عنه من التاريخ الاجتماعى فى العصور الوسطى . 

2 / 4 : تشريعيا : تشريعات الأديان الأرضية تقوم على الهوى ، وقد إختلفت أهواء الفقهاء والمثقفين فى موضوع الجوارى والحرائر ، ودارت حروب فكرية تبارز فيها الفقهاء المحافظون والمعتزلة ( الليبراليون ) بإخترع الأحاديث والتأويلات للآيات القرآنية .

3 ـ  وهذا كله باب جديد يستحق تخصصا بحثيا أصوليا تاريخيا، نكتفى هنا بالاشارة اليه ، على أمل أن يتابع البحث فيه باحثون جادُّون .   

4 ـ ونعطى بعض التفصيلات فى هذا الباب :

أولا :

1 ـ كان  الحجاز "مكة والمدينة"  موطن المعارضة السياسية والحربية ضد الأمويين وعاصمتهم دمشق.. فمن المدينة ومكة خرجت الثورات تحتج على انفراد بني أمية بالحكم وتحويلهم الخلافة إلى ملك وراثي يقوم على القهر والاستبداد ، ومن المدينة خرج الحسين ثائراً بأهله وكانت مأساة كربلاء ، وعلى أثرها ثارت المدينة ثورة عارمة فاقتحمها الجيش الأموي وانتهك حرمتها ، وبعدها ثار عبد الله بن الزبير في مكة وأعلن نفسه خليفة فهزمه الأمويون وقتلوه وصلبوه ولم يأبهوا بحرمة البيت الحرام.وحتى لا تعود المدينة ومكة للثورة وتسيل الدماء ويقتل الأمويون أقاربهم من قريش في الحجاز ارتأى الأمويون حلاً آخر هو شغل أبناء المهاجرين والأنصار في مكة والمدينة بالمال والمتاع والجواري والغناء والشعر وكل وسائل التسلية ، وبذلك امتلأت مكة والمدينة بأرباب الغناء وأصبحت في كل منهما مدرسة فنية تنافس الأخرى ، ويهيج تلك المنافسة الشعراء وأصحاب السمر والأخبار .

2 ـ وجاء العصر العباسى ولا يزال الحجاز مركز المعارضة للعلويين ضد أبناء عمهم العباسيين . وفى العراق حيث التنوع الفكرى والعرقى والجغرافى  ظهرت فى العصر العباسى الأول مدرسة فكرية حُرة تقول بالرأى تزعمها أبو حنيفة الذى كانت له آراء فى التشريع ( الفقه ) وفى العقائد ( علم الكلام / اللاهوت )، وقالتها فى المدينة مدرسة محافظة تُحرّم الرأى والاجتهاد ، وتضع الرأى فى صورة حديث تنسبه بأثر رجعى للنبى بعد قرنين من موته وأيضا الى بعض الصحابة والتابعين الذين ماتوا دون أن يعلموا شيئا عما نُسب اليهم . وبدأ مالك بن انس هذه المدرسة .

3 ـ لم تكن مدرسة ( مالك ) رد فعل للتحرر الفكرى العراقى فقط ، بل كانت ايضا رد فعل عنيفا ضد الانحلال الخلقى الذى تجذر فى مكة والمدينة من بداية الفتوحات وفى العصر الأموى ، وتحولت مكة والمدينة الى ( ماخور ) كبير للغناء واللهو والجوارى والمغنيين والمخنثين من كل صنف ولون ، وكتب الأدب خير شاهد على ذلك ، من ( الأغانى ) للأصفهانى ، الى ( العقد الفريد ) لابن عبد ربه ، علاوة على دواوين الشعر الأموى وتاريخ مشاهير الشعراء وقتها من الفرزدق وجرير والأحوص وعمر بن ربيعة والعرجى والأخطل ..الخ . قابلت مدرسة مالك هذا بإختراع ( حد الرجم )وبتغليظ فى الحجر على الحرائر من النساء .

 ومن المدهش أن هذه المدرسة المُغرقة فى الحظر والمنع والتحريم كانت متساهلة مع الجوارى ، جعلت عدة الجارية حيضة أو حيضتين لتسهيل إستغلالهن جنسيا بأسرع وقت ، ولم يتورعوا عن سبك قصص وروايات يزعمون فيها أن النبى سبى ( صفية بنت حى بن أخطب ) ودخل بها ، وهى على ذمة زوج . بل إنهم لمراعاة الحال فى أسواق النخاسة وضرورة فحص الجوارى عند البيع جعلوا عروة الجارية ما بين السُّرّة والركبة ، هذا بينما قاموا بتعليب الحرائر فيما اسموه بالحجاب ، والذى تحول فى العصور التالية الى نقاب .

 4 ـ ولم يلبث الانغلاق الفكرى أن إنتقل الى العراق فى العصر العباسى الثانى بسبب ظروف سياسية ، أشرنا اليها فى بحث هنا عن ( الحنبلية ـ أم الوهابية ـ وتدمير العراق قى العصر العباسى الثانى ) . ونؤكد هنا على عامل هام هو أن الدعوة العباسية التى سبقت قيام الدولة العباسية قامت على الدعوة الى ( الرضى من آل محمد ) أو ( المهدى ) الذى يُعيد العدل المفقود الذى كان فى عصر الدولة الاسلامية بقيادة النبى محمد عليه السلام . وهنا ظهر لأول مرة مصطلح ( السُّنّة ) بمعنى منهج العدل الذى كان عليه خاتم النبيين عليه وعليهم السلام ، والذى أضاعه الأمويون . كانت المعارضة للأمويين لا تخلو من مثقفين متدينين اشهرهم من  الحسن البصرى وابراهيم النخعى وابراهيم التيمى وسعيد بن جبير  وسعيد بن المسيب . وبرزت حركة فكرية معارضة أسموها ( القدرية ) تستنكر تبرير الظلم الأموى بأنه قدر الاهى لا يجوز الاعتراض عليه . وقادها معبد الجهني الذى قتله الحجاج وغيلان الدمشقي الذى قتله هشام بن عبدالملك . 

 5 ـ بسقوط الظلم الأموى ومجىء العباسيين إستبشر أولئك المثقفون ببزوغ عهد من العدل ، ولكن فوجئوا بظلم اشد وسفك للدماء قام به أول خليفة عباسى أسمة نفسه ( السفاح ) وتوسع فيه أخوه أبو جعفر المنصور . هذا الانقلاب الخطير أطاح بما تبقى من عقل لبعض أولئك المثقفين المتدينين ، فظهرت مجموعات (البكائين ) الذين جعلوا اساس دينهم ( البكاء ) ، وقد عرضنا لهم فى بحث منشور هنا . ثم أدت ظروف سياسية عباسية محضة الى تولى الخليفة المتوكل الذى جعل الأحاديث دينا رسميا اسماه ( السنة ) وإحتضن فقهاء السنة فظهر السنيون المتشددون ( الحنابلة ) الذين دمروا العراق لاحقا . يهمنا من هذا أن الحنابلة أحيوا المدرسة السنية المتشددة التى خلقها مالك ، ثم فصّلها ومنهجها الشافعى .

6  ـ  وحتى بداية العصر العباسى كانت لا تزال هناك بقية من المدرسة الليبرالية للمعتزلة ، كان أبرز أعلامها الجاحظ ت 255 ، والذى كان معاصرا لابن حنبل ت 241 وللبخارى ت 256 ، وصورة المرأة مُحتقرة فى أحاديث البخارى ، كما أن ابن حنبل فى كتابه عن أحكام النساء يكاد يدفن المرأة تحت التراب . وقابلهم الجاحظ بمؤلفاته ( الليبرالية ) ، ومن دهائه أنه كان ينتقى ما يؤيد وجهة نظره من الروايات ليرد عليهم بنفس منهجهم . ونعرض لوجهة النظر الليبرالية للجاحظ .

ثانيا : عرض لرسالة ( القيان ) للجاحظ :

1 ـ يهدى الرسالة الى رفاقة الذين ذكر أسماءهم ووصفهم ب : (المستمتعين بالنعمة والمؤثرين للذّة المتمتعين بالقيان وبالإخوان المعدين لوظائف الأطعمة وصنوف الأشربة والراغبين بأنفسهم عن قبول شيء من الناس أصحاب الستر والستارات والسرور والمراوءات‏.‏ ) وأيضا الى خصومه الفقهاء المتزمتين ، وقد وصفهم فقال ( إلى أهل الجهالة والجفاء وغلظ الطبع وفساد الحسّ‏.).!. وبعث السلام الى (  من وفق لرشده وآثر حظَّ نفسه وعرف قدر النعمة فإنّه لا يشكر النعمة من لم يعرفها ويعرف قدرها  )  أى من البداية يجعل الجوارى المغنيات ( القيان ) نعمة .

2 ـ ويبدو أنه جدل إستحكم ، وأضطر الجاحظ لأن يدلو فيه بدلوه ، لأنه يقول :  ‏ (  وقد كُنّا ممسكين عن القول بحجّتنا فيما تضمَّنه كتابنا هذا اقتصاراً على أن الحقَّ مكتفٍ بظهوره مُبينٌ عن نفسه مستغنٍ عن أن يُستدلَّ عليه بغيره.. وعلمنا أنّ خصماءنا وإنْ موّهوا وزخرفوا غير بالغين للفلج والغلبة عند ذوي العدْل دون الاستماع منّا ..  إلى أنْ تفاقم الأمر وعيل الصَّبر .. لأنّا خفنا أن يظنّ جاهل أنَّ إمساكنا عن الإجابة إقرار بصدق العضيهة وأن إغضاءنا لذي الغيبة عجز عن دفعها‏.‏ فوضعنا في كتابنا هذا حُججاً على من عابنا بملك القيان وسبَّنا بمنادمة الإخوان ونقم علينا إظهار النِّعم والحديث بها‏.‏ ) وهنا يبين سبب تأليفه رسالة (القيان ) .

3 ـ ويبدأ الرد الجاحظى بمكانة ( الأُنثى ) التى إعتبرها الفقهاء المتزمتون مجرد حيوان للجنس ، فقال : (  إنّ الفروع لا محالة راجعةٌ إلى أصولها والأعجاز لاحقةٌ بصدورها والموالي تبعٌ لأوليائها  .. والفلك وجميع ما تحويه أقطار الأرض وكلُّ ما تُقلُّه أكنافها للإنسان خولٌ ومتاعٌ إلى حين‏.‏ إلاّ أنّ أقرب ما سُخِّر له من روحه وألطفه عند نفسه ‏"‏ الأُنثى ‏"‏ فإنّها خُلقت له ليسكن إليها وجُعلت بينه وبينها مودّة ورحمة‏.‏ ووجب أن تكون كذلك وأن يكون أحقَّ وأولى بها من سائر ما خُوِّل إذْ كانت مخلوقةً منه‏.‏ وكانت بعضاً له وجزءاً من أجزائه وكان بعض الشيء أشكل ببعض وأقرب به قُرباً من بعضه ببعض غيره‏.‏ فالنساء حرثٌ للرجال كما النبات رزقٌ لما جُعل رزقاً له من الحيوان‏.‏ )

4 ـ ثم يرد على الفقهاء بأسلوبهم فيقول : ( ..  وكلُّ شيءٍ لم يُوجد محرَّماً في كتاب الله وسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم فمباحٌ مُطلق ‏.‏).

5 ـ ثم يضع الجاحظ يده على أساس الموضوع ، وهو الغيرة عند الفقهاء ، الغيرة (على النساء ) بدافع التملك ، يقول : ( ولم نعلم للغيرة في غير الحرام وجهاً . ) أى لا دخل للغيرة بالتحريم ، وإن كانت الأساس لدى الفقهاء فى تحريم الحلال .

6 ـ ويستدعى الجاحظ روايات التاريخ فى الرد على الحجاب ، والذى كان يشمل فصل النساء عن الرجال ، وحرمانهن من المشاركة فى الحياة العامة ، يقول الجاحظ : (  فلم يكن بين رجال العرب ونسائها حجابٌ ولا كانوا يرضون مع سقوط الحجاب بنظرة الفَلْتة ولا لحظة الخُلْسة دون أن يجتمعوا على الحديث والمسامرة ويزدوجوا في المناسمة والمثافنة ويسمَّى المولع بذلك من الرجال الزِّير المشتَّق من الزيارة‏.‏ وكلّ ذلك بأعين الأولياء وحضور الأزواج لا ينكرون ما ليس بمنكر إذا أمنوا المنكر...  فلم يزل الرِّجال يتحدثون مع النساء في الجاهلية والإسلام حتَّى ضُرب الحجاب على أزواج النبيّ صلى الله عليه وسلم خاصَّة‏.‏ وتلك المحادثة كانت سبب الوصلة بين جميلٍ وبثينة وعفراء وعُروة وكثيِّر وعزَّة وقيسٍ ولُبنى وأسماء ومقِّش وعبد الله بن عجلان وهند‏.‏ ثم كانت الشرائف من النساء يقعدن للرِّجال للحديث ، ولم يكن النظر من بعضهم إلى بعض عاراً في الجاهلية ولا حراماً في الإسلام‏.‏ )  .

واستشهد الجاحظ بروايات عن عمر والحسن وابن الزبير ومعاوية فيها الرجل يلتقى مع زوجة آخر بعلم الزوج ورضاه ،  ويقول : (  فلو كان محادثة النساء والنَّظر إليهنَّ حراماً وعاراً لم يفعله ولم يأذن فيه المنذر بن الزُّبير ولم يُشرْ به عبد الله بن الزُّبير‏.‏ ) ثم يصل الى القول بأنه : ( وهذا الحديث وما قبله يُبطلان ما روت الحُشويّة من أنَّ النظر الأوَّل حرام والثاني حرام لأنَّه لا تكون محادثةٌ إلاَّ ومعها ما لا يحصى عدده من النَّظر‏.‏ ). ونلاحظ هنا وصفه لعلماء الحديث بالحشوية ، وهو وصفهم الذى كان سائدا وقتها . وقال : (  ودعا مصعب بن الزُّبير الشَّعبيَّ وهو في قُبّةٍ له مجلَّلةٍ بوشى معه فيها امرأته فقال‏:‏ يا شعبيُّ من معي في هذه القبّة فقال‏:‏ لا أعلم أصلح الله الأمير‏!‏ فرفع السِّجف فإذا هو بعائشة ابنة طلحة‏.‏ 
والشعبيُّ فقيه أهل العراق وعالمهم ولم يكن يستحلُّ أن ينظر إن كان النَّظر حراماً‏.‏ .. ولم يكن يُعدم من الخليفة ومن بمنزلته في القدرة والتأتِّي أن تقف على رأسه جارية تذبُّ عنه وتروِّحه وتعاطيه أخرى في مجلسٍ عامٍّ بحضرة الرجال‏.‏ ) .

7 ـ بعدها دخل فى موضوع الجوارى ، فقال : (  ثم لم يزل للملوك والأشراف إماءٌ يختلفن في الحوائج ويدخلن في الدواوين ونساءٌ يجْلسْن للناس مثل خالصة جارية الخيزران وعتْبة جارية ريطة ابنة أبي العباس وسُكَّر وتركيَّة جاريتي أمِّ جعفر ودقاق جارية العبَّاسة وظلوم وقسطنطينة جاريتي أم حبيب وامرأة هارون بن جعبويه وحمْدونة أمّة نصر بن السِّنديِّ بن شاهك . ثم كنّ يبرزْن للناس أحسن ما كنَّ وأشبه ما يتزيَّنَّ به فما أنكر ذلك منكرٌ ولا عابه عائب‏.‏ ولقد نظر المأمون إلى سُكَّر فقال‏:‏ أحُرَّةٌ أنت أم مملوكة ؟ قالت‏:‏ لا أدري إذا غضبتْ عليَّ أمُّ جعفر قالت‏:‏ أنت مملوكة وإذا رضيتْ قالت‏:‏ أنت حُرَّة‏.‏ قال‏:‏ فاكتبي إليها السَّاعة فاسأليها عن ذلك‏.‏ فكتبتْ كتاباً وصلته بجناح طائرٍ من الهُدَّى كان معها أرسلتْه تعلم أمَّ جعفرٍ ذلك فعلمت أمُّ جعفرٍ ما أراد فكتبتْ إليها‏:‏ ‏"‏ أنت حُرَّة ‏"‏‏.‏ فتزوّجها على عشرة آلاف درهم ثم خلا بها من ساعتها فواقعها وخلَّى سبيلها وأمر بدفع المال إليها‏.‏ ) . 

8 ـ ثم يستخدم المنطق فى حواره مع الفقهاء ، فالعانس تبرز للرجال فكيف يحرمون عليها هذا وهى شابّة . يقول : ( والدَّليل على أنَّ النَّظر إلى النساء كلِّهنَّ ليس بحرام أنَّ المرأة المعنَّسة تبرز للرِّجال فلا تحتشم من ذلك‏.‏ فلو كان حراماً وهي شابَّةٌ لم يحلَّ إذا عُنِّستْ ولكنَّه أمرٌ أفرط فيه المتعدُّون حدَّ الغيرة إلى سوء الخُلق وضيق العطن فصار عندهم كالحقّ الواجب‏.‏ )

9 ـ ثم ينتقل الى تناقض آخر عندهم فى التفريق بين الحُرّة والجارية ، يقول : ( وكذلك كانوا لا يرون بأساً أن تنتقل المرأة إلى عدّة أزواج لا ينقلها عن ذلك إلاّ الموت ما دام الرجال يريدونها‏.‏ وهم اليوم يكرهون هذا ويستسمجونه في بعض ويعافون المرأة الحرّة إذا كانت قد نكحت زوجاً واحداً ويلزمون من خطبها العار ويُلحقون به اللَّوم ويعيِّرونها بذلك.  ويتحظَّون الأمة وقد تداولها من لا يُحصى عدده من الموالي‏.‏ فمن حسَّن هذا في الإماء وقبَّحه في الحرائر‏!‏ ولمَ لمْ يغاروا في الإماء وهنَّ أمّهات الأولاد وحظايا الملوك وغاروا على الحرائر‏.‏ 
ألا ترى أنَّ الغيرة إذا جاوزتْ ما حرّم الله فهي باطلٌ . ) .

10 ــ ثم دخل فى (القيان ) :( .. ولم تزل القيان عند الملوك من العرب والعجم على وجه الدَّهر‏.‏ وكانت فارس تعُدُّ الغناء أدباً والرُّوم فلسفةً‏.‏وكانت في الجاهليّة الجرادتان لعبد الله بن جُدعان‏.‏ وكان لعبد الله بن جعفر الطّيار جوارٍ يتغنَّيْن وغلاكمٌ يقال له ‏"‏ بديع ‏"‏ يتغنَّى فعابه بذلك الحكم بن مروان فقال‏:‏ وما عليَّ أن آخذ الجيِّد من أشعار العرب وأُلقيه إلى الجواري فيترنَّمن به ويشذِّرنه بحلوقهنَّ ونغمهنّ‏!‏‏.‏وسمع يزيد بن معاوية الغناء‏.‏ واتَّخذ يزيد بن عبد الملك حبابة وسلاَّمة وأدخل الرجال عليهنَّ للسَّماع ...  ثم كان الوليد بن يزيد المتقدِّم في اللَّهو والغزل  ــ والملوك بعد ذلك ـ  يسلكون على هذا المنهاج وعلى هذا السبيل الأوّل‏.‏ وكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه قبل أن تناله الخلافة يتغنَّى‏.‏ ).

11 ـ وردا على تحريمهم الشعر والغناء قال : (  فإذا وجب أنّ الكلام غير محرَّم فإنّ وزنه وتقفيته لا يوجبان تحريماً لعلّة من العلل‏.‏وإنّ الترجيع له أيضاً لا يخرج إلى حرام‏.‏ وإنّ وزن الشعر من جنس وزن الغناء وكتاب الموسيقي وهو من كتاب حدّ النُّفوس تحدُّه الألسن بحدًّ مقْنع وقد يعرف بالهاجس كما يعرف بالإحصاء والوزن‏.‏ فلا وجه لتحريمه ولا أصل لذلك في كتاب الله تعالى ولا سنّة نبيِّه عليه السلام‏.‏ فإن كان إنمّا يحرِّمه لأنه يُلهى عن ذكر الله فقد نجد كثيراً من الأحاديث والمطاعم والمشارب والنَّظر إلى الجنان والرَّياحين واقتناص الصيد والتشاغل بالجماع وسائر اللذات تصدُّ وتُلهى عن ذكر الله‏.‏ونعلم أنّ قطع الدَّهر بذكر الله لمنْ أمكنه أفضل إلاّ أنّه إذا أدَّى الرجل الفرض فهذه الأمور كلُّها له مباحة وإذا قصَّر عنه لزمه المأثم‏.‏ ولو سلم من اللَّهو عن ذكر الله أحدٌ لسلم الأنبياء عليهم السلام‏.‏) 
 12 ـ ثم يدخل الجاحظ  الى التهوين من تفحّص الجارية عند شرائها ، وبعد كلام طويل عن معايير الجمال والحُسن يقول :  ( وكذلك مكالمة القيان ومفاكهتهنَّ ومغازلتهن ومصافحتهنَّ للسَّلام ووضع اليد عليهنَّ للتَّقليب والنظر حلالٌ ما لم يشبْ ذلك ما يحرم‏.‏ وقد استثنى الله تبارك وتعالى اللَّمم فقال‏:‏ ‏"‏ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلاَّ اللَّمم إنّ ربَّك واسع المغفرة ‏"‏‏.‏ قال عبد الله بن مسعود وسُئل عن تأويل هذه الآية فقال‏:‏ إذا دنا الرجل من المرأة فإنْ تقدَّم ففاحشة وإنْ تأخَّر فلممٌ‏.‏ وقال غيره من الصَّحابة‏:‏ القبلة واللَّمْس‏.‏وقال آخرون‏:‏ الإتيان فيما دون الفرج‏.‏وكذلك قال الأعرابيّ حين سئل عمّا نال من عشيقته فقال‏:‏ ما أقرب ما أحل الله مما حرَّم الله‏!‏‏.‏

13 ـ ثم يرد على أحاديثهم فى منع الخلوة فيقول : ( فإن قال قائل‏:‏ فيما روى من الحديث‏:‏ ‏"‏ فرِّقوا بين أنفاس الرجال والنِّساء ‏"‏ وقال‏:‏ ‏"‏ لا يخْلُ رجلٌ بامرأة في بيتٍ وإن قيل حموها إلا إنَّ حموها الموت ‏"‏ وإنّ في الجمع بين الرِّجال والقيان ما دعا إلى الفسق والارتباط والعشق مع ما ينزل بصاحبه من الغُلمة التي تضطرُّ إلى الفجور وتحميل على الفاحشة وأنَّ أكثر من يحضُر إنمّا يحضُر لذلك لا لسماع ولا ابتياع‏.‏ قلنا‏:‏ إن الأحكام إنّما على ظاهر الأمور ولم يكلِّف الله العباد الحكم على الباطن والعمل على النيَّات فيُقضى للرجل بالإسلام بما يظهر منه ولعلّه ملحد فيه ، ويُقضى أنّه لأبيه ولعلّه لم يلدْه الأب الذي ادَّعى إليه قطّ إلاَّ أنّه مولود على فراشه مشهورٌ بالانتماء إليه‏.‏ 

 

 

 

الفصل الرابع

من أنواع الاسترقاق فى العصور الوسطى

ملك اليمين فى الغناء :

مقدمة

1 ـ بالاضافة الى التجنيد كانت لملك اليمين مهام أخرى فى المتعة وفى الخدمة . وفى عصرنا ـ المُتخم بالوان التسلية ومختلف الفنون البصرية والسمعية والعقلية ـ يتمتع المطربون بالشهرة اكثر من العلماء الذين بهم تتقدم الانسانية فى الاختراع والاكتشاف . فى العصرين الأموى والعباسى كان الغناء مع الشعر أهم أنواع التسلية والمُتع ، لم يوجد تليفزيزن ولا صحف ولا انترنت . لذا إشتهرت الجوارى القيان الحسناوات الحاذقات بالغناء وإستعمال الآلات الموسيقية . ووجدن طريقهن الى التسجيل فى كتب الأدب وكتب التاريخ أيضا . ونعطى تفصيلات عن الجوارى القينات أو القيان المغنيات .

أولا : جدل حول الغناء والقينات

1 ـ ووقف الفقهاء المتزمتون ضد هذا ، وتصدى لهم المفكرون الليبراليون كالجاحظ ، وقد  عرضنا لرسالته فى ( القيان ) ، وفيها يستشهد بأعلام التابعين الذين يقدسهم الفقهاء المتزمتون ، يقول ( وسمع يزيد بن معاوية الغناء‏.‏ واتَّخذ يزيد بن عبد الملك " حبابة " و" سلاَّمة " ، وأدخل الرجال عليهنَّ للسَّماع ، فقال الشاعر :

 إذا ما حنَّ مزهرها إليها  وحنَّتْ  دونه أُذن الكرامِ

وأصغوا نحوه الآذان حتَّى   كأنّهم وما ناموا نيامِ

وقال في سلاَّمة‏:‏

ألم ترها والله يكفيك شرَّها إذا  طرَّبتْ في صوتها كيف تصنعُ

تردُّ نظام القول حتَّى تردَّه       إلى صُلصُلٍ من حلقها يترجَّعُ .

وكان يسمع فإذا طرب شقَّ برُده ثم يقول‏:‏ أطير‏!‏ فتقول حبابة‏:‏ لا تطير فإنَّ بنا إليك حاجة‏.‏

ثم كان الوليد بن يزيد المتقدِّم في اللَّهو والغزل . والملوك بعد ذلك يسلكون على هذا المنهاج وعلى هذا السبيل الأوّل‏.‏ وكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه قبل أن تناله الخلافة يتغنَّى‏.‏ فممّا يعرف من غنائه‏:‏ أمَّا صاحبيَّ      نزُرْ سعادا

 لقرب مزارها  ودعا البعادا

وله‏:‏ عاود القلب سعادا   فقلا الطَّرف السُّهادا

ولا نرى بالغناء بأساً إذا كان أصله شعراً مكسوّاً نغماً‏:‏ فما كان منه صدقاً فحسنٌ وما كان منه كذباً فقبيح‏.‏ ) ‏.

2 ـ ولقد إستنكر المعارضون السياسيون للأموييين مجون بعض الخلفاء ، فأنكروا على ( يزيد بن معاوية ) كما أنكروا على ( يزيد بن عبد الملك ) تعلقه بالجاريتين المغنيتين ( حبابة وسلامة )  ، وكانت قد وصلتا إلى النهاية في الشهرة فى الحجاز ، فبعث الخليفة من اشتراهما له ، وسافرت سلامة إلى دمشق وحظيت مع حبابة لدى الخليفة الشاب ، وبينما ماتت حبابة في عهد الخليفة فإن سلامة عاشت بعده ، ويذكر المؤرخون أن الخليفة الأموي  اشترى سلامة من مولاها بعشرين ألف دينار.  وهو يجلس بين الجاريتين المشهورتين سلامة وحبابة ، وهما تغنيان له وتسقيانه الخمر ، فكان إذا غلبه السكر يقول : أريد أن أطير ، ويلقي بنفسه في بركة ماء أو حمام السباحة ، وانتشرت هذه الأخبار عن الخليفة في أرجاء الدولة الأموية ، واستغلها أعداء الدولة في الدعاية ضدها ، فكان أبو حمزة الخارجي الثائر على الأمويين يخطب في مكة ويقول عن الخليفة يزيد بن عبد الملك "أنه أجلس حبابة عن يمينه وسلامة عن يساره ، ثم قال: أريد أن أطير ، فطار إلى لعنة الله وأليم عذابه". ويذكر المؤرخون أن ابن الخليفة يزيد بن عبد الملك قد تولى الخلافة بعد عمه سليمان ، وذلك الابن الذي تولى الخلافة اسمه الوليد بن يزيد ، وكان مثل أبيه في حب المجون حتى أنهم ثاروا عليه وقتلوه ، ويذكر الطبري في تاريخه أنهم اتهموه بأنه كانت له علاقة شائنة بجواري أبيه ، ويذكر المؤرخ الصفدي أنهم اتهموه بأن له علاقة بسلامة.  

3 ـ مع هذا كان المجون بسيطا فى العصر الأموى ، لأن الخلفاء كانوا عربا حديثى عهد بالحضارة المترفة ، فلما جاء العصر العباسى بالنفوذ الفارسى والحضارة الفارسية ومعها هامش من الحضارة الرومانية تنوعت فنون الترف وتعدت المتعة الجنسية الى المتعة العقلية والفكرية . ولم يعد الجمال هو الشرط الوحيد للجارية ، بل يزيد فى قيمتها إقتران الجمال بالصوت المُطرب والمهارة فى الموسيقى وإستعمال الآلات الموسيقية ، مع الثقافة المتنوعة فى العلم بالأدب وإنشاد الشعر ، وفنّ المحادثة ( اللباقة / الأتيكيت ) بل ومعرفة علوم الحديث والفقه . وكلما زاد علمها وزادت ثقافتها وجمالها ولباقتها زاد سعرها وإرتفعت قيمتها ، ووجدت طريقها سريعا الى قصر الخليفة العباسى ..وفراشه ايضا . وابراهيم الموصلى ت 188 الذى عاصر الرشيد ونال جوائزه ، تخصص فى شراء الجوارى ثم تعليمهن ثم كان يبيعهن بأعلى سعر للخليفة وكبار القوم . وعند موته ترك أربعة وعشرين ألف ألف درهم ‏.‏  وتوارث ابنه إسحاق هذه التجارة .

ثانيا : تراجع الانكار الفقهى عن الغناء والقيان بمرور القرون

1 ـ وترتب على هذا التطور ( العباسى ) المزيد من شهرة الجوارى والمزيد من تخلف الحرائر ، كما ترتب عليه بمرور الزمن تراجع الانكار الحنبلى على الغناء وفيما يخص التعامل مع الجوارى. وقد  شهدنا رد الجاحظ على المتزمتين فى القرن الثالث ، حتى إذا جئنا للقرن السادس وجدنا الفقيه المؤرخ المحدث الحنبلى ( ابن الجوزى ت 597 ) يعتنى بالتأريخ للجوارى ، بل ويؤتى بأخبار لم يسجلها الطبرى فى القرن الثالث .

2 ـ ونقرأ فى تاريخ المنتظم فى عام سنة 73  : ( كان عبد الملك ( يعنى الخليفة عبد الملك بن مروان ـ وهو الذى أعاد إقامة الدولة الأموية وأكّد سلطانها ) يجلس في كل أسبوع يومين جلوسًا عامًا ( أى للنظر فى شكاوى الناس ) فبينا هو جالس في مستشرف له ( يعنى بلكونة ) وقد أدخلت عليه القصص ( أى الشكاوى ) إذ وقعت في يده قصة غير مترجمة ( يعنى  شكوى لم يكتب صاحبها اسمه فيها ) فيها‏:‏ " إن رأى أمير المؤمنين أن يأمرجاريته تغنينى  ثلاثة أصوات ( يعنى ثلاثة ألحان ) ثم ينفذ فىّ ما يشاء من حكمه."  فاستشاط ( عبد الملك ) من ذلك غضبًا ، وقال‏:‏ " يا رباح ( صاحب الشرطة ) عليّ  بصاحب هذه القصة."  فخرج الناس جميعًا، وأدخل عليه غلام كما أعذر ( يعنى حديث العمر ـ مراهق ) كأهنأ الصبيان وأحسنهم ، فقال له عبد الملك‏:‏ يا غلام هذه قصتك ؟ ( أى هذه شكواك ؟ ) قال‏:‏ نعم يا أمير المؤمنين . قال‏:‏ وما الذي غرك مني ؟ ( أى جعلك جريئا على سلطانى ) والله لأمثلن بك ( أى لأجعلنك أمثولة يرتدع بها الاخرون ) ولأردعن بك نظرائك من أهل الجسارة، عليّ بالجارية.  فجيء بجارية كأنها فلقة قمر وبيدها عود. فطرح ( أى وضعوا  ) لها كرسي وجلست، فقال عبد الملك‏:‏ مرها يا غلام ، فقال‏:‏ غني لي يا جارية بشعر قيس بن ذريح‏:‏

لقد كنت حسب النفس لو دام أو دنا          ولكنما الدنيا متاع غرور

وكنا جميعًا قبل أن يظهر الهوى            بأنعم حالي غبطة وسرور

فما برح الواشون حتى بدت لنا             بطون الهوى مقلوبة بظهور

فغنته وأجادت ،  فخرج الغلام من جميع ما كان عليه من الثياب تخريقًا ( أى قام بتقطيع ثيابه من شدة النشوة ) ، ثم قال له عبد الملك‏:‏ مرها تغنيك الصوت الثاني ، فقال‏:‏ غني بشعر جميل‏ ( وهو جميل بن معمر بن الحارث بن ظبيان ، الذى اشتهر بحب بثينة ، وقد كان شاعرا وهب شعره فى حب بثينة ، ومات سنة 65 ):‏

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة                  بوادي القرى إني إذًا لسعيد

إذا قلت ما بي يا بثينة قاتلي                   من الحب قالت ثابت ويزيد

وإن قلت ردي بعض عقلي أعش به         مع الناس قالت ذاك منك بعيد

فلا أنا مردود بما جئت طالبًا                ولا حبها فيما     يبيد      يبيد

يموت الهوى منى إذا ما  لقيتها            ويحيا إذا فارقتها         فيعود

فغنته الجارية.  وسقط مغشيًا عليه ساعة ثم أفاق ،  فقال له عبد الملك‏:‏ مرها فلتغنك الصوت الثالث‏.‏

فقال‏:‏ يا جارية غني بشعر قيس بن الملوح‏:‏

وفي الجيرة الغادين من بطن وجزة              غزال غضيض المقلتين ربيب

فلا تحسبي أن الغريب الذب نأى                  ولكن من تنأين عنه غريب

فغنته الجارية، فطرح ( أى ألقى ) الغلام نفسه من المستشرف ( الشرفة / البلكونة ) فلم يصل إلى الأرض حتى تقطع‏.‏

فقال عبد الملك‏:‏ ويحه لقد عجل على نفسه ولقد كان تقديري فيه غير الذي فعل.  وأمر فأخرجت الجارية من قصره . ثم سأل عن الغلام فقالوا‏:‏ غريب لا يعرف إلا أنه منذ ثلاث ينادي في السوق ويده على رأسه‏:‏

غدًا يكثر الباكون منا ومنكم     وتزداد داري من دياركم بعدا) . إنتهى .

  3 ـ هذه القصة الرائعة فى رومانسيتها هى كاذبة ولم تحدث . لقد كان ابن الجوزى من كبار الوعاظ ومن كبار القصّاصين الذين يخترعون الحكايات. ومفردات هذه القصة من الطرب المجنون أو (الوجد ) والموت عند سماع الأغانى  و تقطيع الثياب عند الغناء لم يكن معروفا فى العصر الأموى ، ولكنه انتشر فى القصص اللاحقة فى كتب الصوفية وخصوصا احياء علوم الدين للغزالى.  وأصبح تقطيع الثياب بحجة الطرب الشديد ـ أى الوجد الصوفى ـ عادة فى أواخر العصر العباسى منذ حياة ابن الجوزى فى القرن السادس الهجرى الى أن استشرت فى العصر المملوكى فى القرن السابع وما بعده. ابن الجوزى فى كتابه ( تلبيس ابليس ) عاب على الصوفية فى عهده اختراعهم لتقطيع الثياب عند سماعهم للأغانى, أى لم يكن ذلك معروفا من قبل.المهم أنه اخترع اسنادا لهذه الحكاية الخيالية ، أى قال : حدثنى فلان عن فلان عن فلان.. وأتى بهذه القصة الخيالية التى لم يذكرها المؤرخون السابقون لابن الجوزى. لم يذكرها ابن سعد فى الطبقات الكبرى ولا  الطبرى مما يدل على أنه اخترعها ونسبها كذبا لرواة موتى ماتوا دون ان يعرفوا ما اسنده اليهم ابن الجوزى فيما بعد . وكما كان ابن الجوزى يكذب فى الأحاديث فهو يكذب فى التاريخ. ولكن مع كذب ابن الجوزى فى هذه الرواية ومع إختراعه لها فإنه كان صادقا فى التعبير عن ثقافة عصره . اصبح عصره متعلقا بالجوارى القينات ، لا يرى بأسا من أن ينتحر عاشق لهن ، ولا يرى بأسا بأن يتعاطف مع هذا الفتى الولهان خليفة حجرى الفؤاد غليظ القلب سفّاك للدماء مثل عبد الملك بن مروان . صاغ الفقيه الحنبلى ابن الجوزى هذه الحكاية الخيالية وسجلها فى تاريخه على أنه واقعة تاريخية ، وهو بذلك صادق فى التعبير عن ثقافة عصره ونظرته الى الجوارى .

4 ـ وللمزيد من رصد هذا التحول فى النظرة للقيان فإننا لن نستشهد بروايات أبى الفرج الأصفهانى فى كتابه المشهور ( الأغانى ) وهو العمدة فى موضوعه ، ونرى أنه أكثر صدقا من كثير من المصادر التاريخية ، ومنها ( المنتظم لابن الجوزى ) . سنستشهد بتاريخ المنتظم لابن الجوزى ، مع وجود الشك فى رواياته لأن رواياته تعبر بصدق هائل عن ثقافة القرن السادس الهجرى .

القيان فى عصر الرشيد :

1 ـ كانت هناك صداقة متينة بين جعفر البرمكى  وإبراهيم الموصلي وابنه اسحق. وحدث- كما يروى ابن الجوزى- أن جعفر البرمكى أدى فريضة الحج مع الخليفة هارون الرشيد,وذهب معه إبراهيم الموصلي , وكانت المدينة المنورة مشهورة في ذلك الوقت بالجواري الممتازات في العزف والغناء, وقد طلب جعفر من إبراهيم الموصلي أن يعثر له على جارية غاية في الحذق بالغناء والعزف والظرف والجمال..ونزل إبراهيم الموصلي إلى سوق الجواري فى المدينة المنورة وسأل وعرف من السماسرة أن هناك مطلبه, ولكن ليست معروضة في السوق وإنما هي في بيت صاحبها الذي يحتاج إلى بيعها بسبب ظروف فقر طارئ. ودخل إبراهيم الموصلي على الرجل في داره فرأى آثار النعمة .. وخرجت إليه الجارية فلم ير إبراهيم الموصلي أجمل منها ولا أصبح وجها, ثم أمرها سيدها فغنت من الحان إبراهيم الموصلي فرآها إبراهيم ممتازة في الغناء والعزف,ثم ساوم إبراهيم صاحبها في شرائها, فطلب منه الرجل أربعين ألف دينار, فرضى إبراهيم الموصلي على شرط أن يعطيه مهلة للتفكير, واتفقا على ذلك, ثم عاد إبراهيم إلى الوزير جعفر البرمكى وأخبره بالخبر ومدح له الجارية حتى ازداد جعفر بها شغفا, وصحبه جعفر إلى البيت مستخفيا كأنه أحد الخدم .. ومعهما المال , فأعطى إبراهيم المال لصاحب الجارية, وحين علمت الجارية بكت, فاعتذر لها سيدها بالفقر.. فانخرطت في بكاء أشد وهى تقول له إنها لو ملكت الدنيا وما فيها في نظير أن تفارقه ما تركته, وبكى الرجل,وأعلن أمام الحاضرين أنها حرة وأنه قد تزوجها وأعطاها داره صداقا ومهرا.. وضاعت الصفقة .

2 ـ  تعددت الأسباب في نكبة البرامكة في عهد الرشيد.ويقال إن من ضمن الأسباب أن الخليفة هارون الرشيد طمع في الجارية فتينة التي كانت في  ملك جعفر البرمكى, وكانت مشهورة بالجمال وحسن الصوت ولكن فوجىء الرشيد برفض جعفر التنازل عنها للخليفة فغضب، وكان ذلك من أسباب نكبة جعفر وآله من البرامكة. يؤيد هذا الرأى  أن هارون الرشيد كان مشهورا بحب امتلاك الجوارى اللاتى يملكهن غيره ، ولا يرضى حتى ينتزع الجارية من صاحبها ليستحوذ عليها الرشيد وحده!..ولقد ذكرنا فى مقال سابق كيف أن الجارية ( فتينة ) بعد قتل الرشيد لجعفر وإستيلاء الرشيد عليها أنها رفضت أن تغنى للرشيد ، وحين غنت مضطرة  قامت برثاء حبيبها جعفر تحديا للرشيد ، فقتلها الرشيد .

3 ـ كان ( زلزل ) ت 174 ، يمتلك جارية تعلمت الغناء ، وكان اسحاق بن ابراهيم الموصلى  يريدها ويستحى من زلزل ، فلما مات زلزل عام 174 عرض الورثة الجوارى للبيع ، ورآها اسحاق الموصلى فرصة فذهب ليشتريها ، يقول الموصلى ( فلما توفي زلزل بلغني أن ورثته يعرضون الجارية ، فصرت إليهم فأخرجوها ، فإذا هي جارية كاد الهزال يكويها لولا ما تم منها ونقص منه ، فقلت لها‏:‏ غنّي فغنَّت وعيناها تذرفان ،  ثم شهقت ظننت أن نفسها قد خرجت ‏.‏ فركبت من ساعتي فدخلت على أمير المؤمنين  ( الرشيد ) فأخبرته خبرها فأمر بإحضارها ، فلما دخلت عليه قال‏:‏ غنّي ‏.‏فغنَّت وجعلت تريد البكاء فتمنعها هيبة أمير المؤمنين ، فرحمها وأعجب بها.  وقال‏:‏ أتحبين أن أشتريك فقالت‏:‏ " يا سيدي أما إذ خيرتني فقد وجب نصحك عليّ والله لا يشتريني أحد بعد زلزل فينتفع بي  . " ‏.‏ فأمر بشرائها وأعتقها وأجرى عليها رزقًا ‏.‏ )  

4 ـ (  قال ابن الموصلي‏:‏ حدَّثني أبي قال‏:‏ أتيت يحيى بن خالد بن برمك فشكوت إليه ضيقة فقال‏:‏ ويحك‏!‏ ما أصنِع بك ليس عندنا في هذا الوقت شيء ولكن ها هنا أمر أدلك عليه فكن فيه رجلًا قد جاءني خليفة صاحب مصر يسألني أن أستهدي صاحبه شيئًَا وقد أبيت ذلك فألح عليّ وقد بلغني أنك أعطيت بجاريتك فلانة آلاف دنانير فهو ذا أستهديه إياها وأخبره أنها قد أعجبتني فإياك أن تنقصها من ثلاثين ألف دينار وانظر كيف يكون ‏.‏قال‏:‏ فوالله ما شعرت إلا بالرجل قد وافاني فساومني بالجارية ‏.‏فقلت‏:‏ لا أنقصها من ثلاثين ألف دينار فلم يزل يساومني حتى بذل لي عشرين ألف دينار فلما سمعتها ضعف قلبي عن ردها فبعتها وقبضت العشرين ألفًا وصرت إلى يحيى بن خالد فقال لي‏:‏ كيف صنعت في بيع جاريتك ‏.‏فأخبرته وقلت‏:‏ والله ما ملكت نفسي أن أجبت إلى العشرين ألفًا حين سمعتها ‏.‏فقال‏:‏ إنك لخسيس وهذا خليفة فارس قد جاءني في مثل هذا فخذ جاريتك فإذا ساومك بها فلا تنقصها من خمسين ألف دينار فإنه لا بد أن يشتريها منك بذلك ‏.‏قال‏:‏ فجاءني الرجل فأسمت عليه خمسين ألف دينار فلم يزل يساومني حتى أعطاني ثلاثين ألف دينار فضعف قلبي عن ردها ولم أصدق بها فأوجبتها له بها ثم صرت إلى يحيى بن خالد فقال لي‏:‏ بكم بعت الجارية ‏.‏فأخبرته فقال‏:‏ ويحك‏!‏ أما تؤدبك الأولى عن الثانية ‏.‏قلت‏:‏ والله ضعف قلبي عن رد شيء لم أطمع فيه ‏.‏فقال‏:‏ هذه جاريتك فخذها إليك ‏.‏قال‏:‏ جارية أفدت بها خمسين ألف دينار ثم أملكها أشهدك أنها حرة وأني قد تزوجتها ‏.‏ )

5 ـ عن ثقافة الجوارى نقرأ رواية الأصمعي قال‏:‏  ( أمر الرشيد بحملي إليه فحملت فأدخلني عليه الفضل بن الربيع وهو منفرد فسلمت فاستدناني وأمرني بالجلوس فجلست فقال لي‏:‏ يا عبد الملك وجهت إليك بسبب جاريتين أهديتا إليَّ وقد أخذتا طرفًا من الأدب فأحببت أن تُبَوِّر ما عندهما وأن تشير عليَ فيهما بما هو الصواب عندك ثم قال‏:‏ ليُمْضَ إلى عاتكة فيقال لها‏:‏ أحضري الجاريتين فحضرت جاريتان ما رأيت مثلهما قط فقلت لإحداهما‏:‏ ما اسمك قالت‏:‏ فلانة ‏.‏قلت‏:‏ ما عندك من العلم قالت‏:‏ ما أمر الله به في كتابه ثم ما ينظر الناس فيه من الأشعار والآداب والأخبار فسألتها عن حرف من القرآن فأجابتني كأنها تقرأ الجواب من كتاب وسألتها عن النحو والعروض والأخَبار فما قصرت فقلت‏:‏ بارك الله فيك فما قصرت في جوابي في كل فن أخذت فيه فإن كنت تقرضين شيئًا من الشعر فأنشدينا شيئًا فاندفعتَ في هذا الشعر‏:‏ يا غياث العباد في كل محل ما يريد العباد إلا رضاكا لا ومن شرف الإمام وأعلى ما أطاع الإله عبد عصاكا ومرت في الشعر إلى آخره ‏.‏فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين ما رأيت امرأة في مسك رجل مثلها وسألت الأخرى فوجدتها دونها ما تبلغ منزلتها ‏.‏إلا أنها إن وُوُظِبَ عليها لحقت ‏.‏قال‏:‏ يا عباسي فقال الفضل‏:‏ لبيك يا أمير المؤمنين فقال‏:‏ ليردا إلى عاتكة ويقال لها تصنع هذه التي وصفت بالكمال لتحمل إلي الليلة ‏.‏) وأمضى الاصمعى ليلة فى تسلية الرشيد ، وأمر الرشيد بمكافأته ، يقول ( فقال‏:‏ يا عباسي أعط عبد الملك مائة ألف درهم وردّه إلى مدينة السلام فانصرفت فإذا خادم يحمل شيئًا ومعه جارية تحمل شيئًا فقال‏:‏ أنا رسول بنتك - يعني الجارية التي وصفتها - وهذه جاريتها وهي تقرأ عليك السلام وتقول لك‏:‏ إن أمير المؤمنين أمر لي بمال وثياب وهذا نصيبك منهما ‏.‏فإذا المال ألف دينار وهي تقول‏:‏ لن نخليك من المواصلة بالبر فلم تزل تتعهدني بالبر الواسع حتى كانت فتنة محمد فانقطعت أخبارها عني ‏.‏وأمر لي الفضل ابن الربيع من ماله بعشرة آلاف درهم ‏.‏  ) 

 

التعليقات (1)

1   تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الإثنين 15 اغسطس 2016

[82845]

ما زال هناك يا أستاذي رأي يفرض نفسه عليّ وهو حرمة شراء الجواري للامتلاك على المؤمنين. لأنني أضع المنتج والمستهلك في نفس سلة. لوجود العلاقة الجدلية بينهما. أي لولا الإنتاج لما يوجد الاستهلاك؛ ولولا الاستهلاك لتوقف الإنتاج. وهي العلاقة بين العرض والطلب. ينطلق الأمر من العرض، لكنه ويستمر ويدوم بالطلب.قد يطلب مشتر (مثلا) جارية بمواصفات معية، وعرض لها ثمنا طائلا. فإن لم يكن في حوزة البائع جارية تلبي بالمطلوب، قد يذهب لطابها. وقد يقطفها من ذويها. وبذلك يكون شراء السلعة سببا في توريد مزيد منها.

فالمشتري شريك البائع في الصفقة. فحرمة تجارة البشر تقع على البائع والمشتري بالسوية. وأرى حرمة ذلك على المؤمنين.لا يجوز للمؤمن أن يتخذ عبدا من عباد الله عبدا لنفسه. ويجعل نفسه شريك الله سبحانه وتعالى في عبده. وعليه، لا يجوز للمؤمن شراء عبد إلا لسبب واحد فقط. العتق.ولا يجوز له شراء أمة إلا لسببين اثنين فقط: العتق، أو التزوج بها من الوطء "بملك يمين" فديننا هذا جاء رحمة للعالمين. ينتفع برحمته الدنيوية المؤمن والكافر. وهكذا أمر، جل وعلا، بتحرير رقبة مؤمنة حينا، أو غير مؤمنة حينا آخر.أما قضية إضمار " إلا ما قد سلف" عند تحرم ملك اليمين، فلأنني أعتبرها قاعدة قرآنية في التحريم. لقد تعلمت منك يا أستاذ أحمد دروسا أصولية قيمة جدا للغاية؛ وتمكنت بها حل قضايا شرعية كثيرة كانت تؤرقني. ومن بين تلك الدروس، الدرس التالي وهو:" أن الأحكام الشرعية تخضع لقواعد التشريع، وقواعد التشريع تخضع لمقاصد الشرع."

فبمنظار هذه القاعدة القيمة ارتأى لي أن عبارة: " إلا ما قد سلف" قاعدة من قواعد التحريم في القرآن. فإذا فُهمت فلا الداعي لتكرارها في كل مرة. مثل قاعدة: (فمن اضطر غير باغ ولا عاد...) وهي من قواعد تحريم الأطعمة.وقد وردت في تحريم أكل الميتة والدم ولحم الخنزير. غير أنها تتعداها وتحلّ لمضطر غير باغ ولا عاد قبول طعام مسروق، مع سبق العلم. أو شرب ماء مسروق، أو تداوي بثمن المخدرات، أو بمال من السحت قدمه إياه أخ أو عم له مثلا. إذن فالقاعدة لها تطبيقات تتعدى القضايا الثلاثة التي وردت لمعالجتها. القاعدة إذن لعموم دلالاتها وليس لخصوص مناسبة النزول.  والله أعلم

بالنسبة لتحريم السبي والرق في القرآن:

ربنا سبحانه وتعالى قصص، في كتابه العزيز، سورة كاملة لإدانة الذين يبغون في الأرض بغير الحق، ويغيرون على الناس صبحا ويقتلون الرجال ثم يجمعون في وسط القرية المنكوبة جمعا من السبايا للقسمة.(فالمغيرات صبحا؛ فأثرن به نقعا؛ فوسطن به جمعا.) ثم أضاف، جل وعلا، مؤكدا: (إن الإنسان لربه لكنود! وإنه على ذلك لشهيد! وإنه لحب الخير لشديد.). أي لحب المالتدبروا معي السورة:

( والعاديات ضبحا؛ فالموريات قدحا؛ فالمغيرات صبحا؛ فأثرن به نقعا؛ فوسطن به جمعا. إن الإنسان لربه لكنود! وإنه على ذلك لشهيد! وإنه لحب الخير لشديد.... أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور، وحصل ما في الصدور، إن ربهم بهم يومئذ لخبير.)أي يفضحهم ويخبرهم أو، بالتعبير القرآني، ينبئهم بمغبة ما كانوا يعملون.  صدق الله العظيم. 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين فى فراش السلطان

مقدمة

قام الفقه بتشريع السبى ، واصبح الجوارى والرقيق ظاهرة طاغية فى عصر التدوين ـ العصر العباسى ـ سواء كان تدوينا فى التشريع أو الأدب أو التاريخ . وبينما توارت ـ تحت الحجاب  ثم النقاب ــ الحرائر من النساء فقد إلتفت التدوين الفقهى والأدبى والتاريخى للجوارى . ومن الطريف أن التأريخ للعصر العباسى أهمل ذكر أميرات الدولة العباسية الحرائر ، من بنات الخليفة وأخواته وعماته ، بل ومعظم أفراد البيت العباسى من الذكور بينما أفسح صفحاته لحظايا الخليفة من الجوارى اللائى فتحن سيقانهن له فى سرير العشق فانفتح الطريق لهن للتحكم فى سرير العرش . نبدا بهنّ فى فراش السلطان  ، ثم بعده فى أريكة الحكم والسلطان . وطبقا لمنهجنا فهى لمحة كاشفة ، تفتح الطريق لدراسات تالية أكثر تعمقا .

 1 ـ تبدأ الدولة بملوك أشداء يوطدون سلطانهم ولا وقت لديهم للحب وإنما للقتل والعزل وسفك الدماء ، ثم تتوطد أركان الدولة ويأتي ملوك يجدون الوقت للحب واللعب وسماع الغناء واللهو والمجونينطبق ذلك على كل الدول التي قامت في التاريخ بغض النظر عن اللافتة التي ترفعها سواء كانت الإمبراطورية الفارسية أو البيزنطية أو الخلافة الأموية  والخلافة العباسية والفاطمية والعثمانية !! الجميع كانوا يهدفون للحكم والسيطرة ويتصارعون على حطام الدنيا  وشهواتها من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة  والخيل المسومة والأنعام والحرث . وإن كان مؤسس الدولة لم يجد الوقت للتمتع بشهوات الدنيا فإنه كان يدخر ذلك لأحفاده الذين اتسع وقتهم للنساء والمجون.

2 ـ بعد تأسيس الدولة الأموية على يد معاوية ثم مروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان جاء الخلفاء الماجنون من بني عبد الملك ، وقد اشتهروا بالفسق والعصيان ،  وكان منهم يزيد بن الوليد والوليد بن يزيد.كان الوليد بن يزيد "فاسقاً شريباً للخمر  منتهكاً حرمات الله  أراد الحج ليشرب الخمر فوق ظهر الكعبة،" ولما قتلوه وجئ برأسه لأخيه  سليمان قال : أشهد أنه كان شروباً للخمر ماجناً فاسقاً  ولقد راودني على نفسي. !! . واتهموه بالاتصال الجنسي بأمهات أولاد أبيه ، أي أنه نكح ما نكح أبوه  وهن من المحرمات عليه.

3 ـ  وأسس الخلافة العباسية  الخليفة ( السفاح ) ثم توطدت في خلافة المنصور بعد مقتل مئات الألوف . واستقرت أمورها في عصر المهدي  الذي قتل آلاف المعارضين بتهمة الزندقة والردة.وجاء ابنه الخليفة الهادي  فاتسع وقته للتمتع بالنساء. وفي ذلك الوقت راجت تجارة الجواري وتعليمهن الغناء والطرب بالعود وتثقيفهن بالشعر  والأدب واللباقة في الحديث  والمسامرة ، وتخصص بعضهم مثل إسحاق وأبيه ابراهيم الموصلي  في شراء الجواري الحسان  الساذجات بالرخيص من المال  ثم تعليمهن وتثقيفهن ثم بيعهن لقصر الخلافة  بأضعاف أضعاف ثمنهن . وكان الخليفة يختبر البضاعة جسدا وعقلاً، ثم إذا أعجبه جمالها  وراقه حديثها اشتراها ولا يبالي بالثمن.

 4 ـ  وحدث أن المهدي عرضوا عليه الخيزران وكانت رائعة الجمال ، وبعد أن فحص جسدها فلم يعجب بساقيها ، فقال لها: يا جارية إنكِ لعلى غاية المُنى والجمال لولا دقة ساقيك وحموشتهما – أي خشونة جلدهما – فقالت له : يا أمير المؤمنين إنك حين تكون أحوج إليهما  لا تراهما.. !! فأعجبه جوابها ، واشتراها وحظيت عنده ، وولدت له الهادي والرشيد ، وكلاهما تولى الخلافة.

وحين تولى الهادي الخلافة استولت على قلبه إحدى جواريه واسمها غادر ، وقد خطر للخليفة الهادى  أنه سيموت ويتركها ويأخذها من بعده أخوه  هارون (الرشيد ) حين يتولى الخلافة ، وقوى هذا الخاطر في نفسه إلى درجة أنه استحلف أخاه هارون بالأيمان المغلظة من الطلاق والعتاق  والحج ماشياً حافياً ألا يأخذها بعده ، ثم استحلف الجارية نفس الأيمان المغلظة، وبعد موت الهادي طلبها الرشيد لنفسه فقالت له : كيف وقد حلفنا تلك الأيمان المغلظة ؟ فقال لها الرشيد: أنا أُكفّر عن تلك الأيمان ، وصارت له.

5 ـ هارون الرشيد اشهر الخلفاء فى الغرام بالنساء . كان للرشيد أربعة آلاف جارية من أجمل النساء ، ذكر الطبرى وابن عساكر أنه  ( كان في دار الرشيد من الجواري والحظايا وخدمهن وخدم زوجته وأخواته أربعة آلاف جارية، وأنهن حضرن يوماً بين يديه فغنته المطربات منهن فطرب جداً، وأمر بمال فنثر عليهن‏.  وكان مبلغ ما حصل لكل واحدة منهن ثلاثة آلاف درهم في ذلك اليوم ) وتقول الرواية : ( وأما الحظايا من الجوارى فكثير جداً . حتى قال بعضهم‏:‏ إنه كان في داره أربعة آلاف جارية سراري حسان‏.). 

6 ـ ومع ذلك كانت تصبو نفس الرشيد لما ليس في يده . تقول رواية فى تاريخ ( المنتظم ) : ( دخل هارون الرشيد على عمه (سليمان بن أبي جعفر المنصور) ( ت 199 )  وكان عليلًا فرأى عنده جارية تسمى ضعيفة في غاية الحسن والجمال والشكل فوقعت بقلبه فقال هارون‏:‏ هبها لي فقال‏:‏ هي لك يا أمير المؤمنين ‏. فلما أخذها مرض سليمان من شدة حبه لها فقال‏:

 أشكو إلى ذي العرش ما لاقيت من أمر الخليفة

يسع البرية عدله        ويريد ظلمي في ضعيفة "

 فبلغ ذلك هارون الرشيد فردّها عليه ‏.) طبعا بعد أن قضى أربه منها وملّ منها .

ودخل  الرشيد دار خالد البرمكي فرأى فيه جارية أعجبته وقد استوقفته الجارية وقالت له : أما لنا فيك من نصيب ؟ فقال لها : وكيف ؟ استوهبني من هذا الشيخ ، فأعطاها له  خالد البرمكي ، وكانت اسمها هيلانة.

7 ـ  ثم كان يحلو للرشيد الزنا مستخدما التشريع أو التسويغ الذى يفتريه له قاضى القضاة أبو يوسف .    وقد هوى الرشيد جارية لأبيه ( المهدى )  فامتنعت عليه وقالت له : (إن أباك قد طاف بى ) أى نام معها ، وبالتالى تحرم على أولاده ومنهم الرشيد . كانت جارية تخاف الله جل وعلا ، ولكن الرشيد لم يكن كذلك ، إذ اشتدت رغبة الرشيد فيها وبحث عن حيلة شرعية ، يتجاوز فيها قول الله جل وعلا (وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنْ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاءَ سَبِيلاً (22) النساء  ) . ولا ريب أن هذه الاية الكريمة يعرفها شيخ الفقه الحنفى وقاضى القضاة وقتها الفقيه أبو يوسف، ولكن أبا يوسف أفتى للخليفة الفاسق باستحلالها مستعملا أسلوب التحايل الفقهى الذى إشتهر به الفقه الحنفى . ، قال ابو يوسف للخليفة هارون الرشيد : " كيف نأخذ بشهادة جارية ؟ !، " . يعنى يجعل شهادة الجارية غير معتمدة ، ولم يأخذ بصدق شهادتها  فيما تحكيه عن نفسها أن والد الرشيد ـ قد نالها من قبل.!. أى كان أبو يوسف يعمل مُشرّعا بالزنا طبقا لما يهوى الرشيد .

ويحكي أبو يوسف نفسه أنه جئ به من بيته ليلاً إلى الخليفة الرشيد فوجد عنده عيسى بن جعفر، فقال الرشيد لأبي يوسف يستفتيه أنه طلب جارية مغنية من عيسى بن جعفر وأنه رفض أن يعطيها له ، وأنه إن لم يفعل سيقتله،  وقال عيسى أنه كان قد أقسم بالطلاق و العتاق  أنه لن يبيع هذه الجارية ولن يهبها لأحد  وأنه لا يعرف كيف يخرج من هذا القسم ، فأفتى له أبو يوسف أن يبيع للرشيد نصفها وأن يهبه النصف الآخر ، ففعل وصارت الجارية ملكاً للرشيد بالبيع وبالهبة . وأحضروها له في المجلس فلما رآها الرشيد أثاره جمالها ، وأرادها سريعا فى الفراش ، فقال الرشيد لأبي يوسف: هل من سبيل إليها الليلة ؟ . يعنى أن ينام معها فى هذه الليلة بلا إنتظار العدة ( ثلاثة أشهر ) فقال أبو يوسف إنها مملوكة ولابد من استبرائها فلابد أن تعتقها وتتزوجها فإن الحرة لا تستبرأ . فأعتقها الرشيد ، وتزوجها ، ودخل بها فى ليلته . وأعطى أبا يوسف مائتي ألف درهم  وعشرين ثمناً عن الثياب ، وأرسلت له الجارية عشرة آلاف درهم!!. وقد أخطأ أبو يوسف في إفتائه للرشيد بأن ينال الجارية بعد زواجها بلا استبراء ، لأن العدة بالنسبة للمرأة لا تختلف إن كانت المرأة جارية أو حرة ، ففى كل الأحوال لا بد من مراعاة العدة حتى تتيقن من خلوها من الحمل ، ولكن كان العباسيون يملكون فقهاء الشرع  يحكمون لهم بالهوى وبغير ما أنزل الله تعالى.وقبل أن نترك هذه القصص  نشير أنه لولا الجوارى ما عرفنا إسم ( عيسى بن جعفر المنصور ) و (عيسى بن جعفر المنصور ) وهما أعمام الرشيد .!.

8 ـ  وقد جاء الخلفاء العباسيون اللاحقون من ذرية هارون الرشيد، وكان أغلبهم على شيمة الرشيد  في الغرام بملك اليمين من الجوارى سوى ابنه الأمين الذي هوى الصبيان المماليك  !! .

حفيد الرشيد وهو الخليفة الواثق  كان  مسرفا ومدمنا على الجماع. ويروى ابن الجوزى سبب موته المبكر فى شبابه ، يقول إنه إستدعى  ميخائيل الطبيب  ( فدعا به ، فدخل عليه وهو نائم في مشرفة له وعليه قطيفة خز ( حرير ) ، فوقف بين يديه فقال‏:‏ : " يا ميخائيل أبغني دواء للباه " ( القدرة الجنسية ) فقال‏:‏ " يا أمير المؤمنين بدنك ، فلا تهده بالجماع ، فإن كثرة الجماع تهد البدن ، ولا سيما إذا تكلّف الرجل ذلك ، فاتق الله في بدنك وأبق عليه ،  فليس لك من بدنك عوض . ! "  فقال له‏:‏  " لا بد منه " . ثم رفع القطيفة عنه ، فإذا بين فخذيه وصيفة ( جارية ) قد ضمها إليه ، ذكر من جمالها وهيئتها أمرًا عجيبًا.  فقال‏:‏ " من يصبر عن مثل هذه ؟ " قال‏:‏ " فإن كان ولا بد فعليك بلحم السبع . " )  . وذكر له وصفة مركبة من لحم السبع .   ‏. وأسرف الواثق فى إستعمال هذه الوصفة فمات فى ذي الحجة سنة ا232   وكان عمره اثنتين وثلاثين سنة.!! .   

9 ـ وتولى بعد الواثق أخوه الخليفة المتوكل ، وكان له ـ مثل جده الرشيد ـ أربعة آلاف جارية حسناء ، ويقال أنه  استمتع بهن جميعاً ..!!وهذا ما قاله المسعودى فى تاريخه ( مروج الذهب).

10 ـ  أما الخليفة المعتضد ت 289 هـ فقد مات أيضا بسبب إفراطه في الجماع !! ومع كثرة نسائه وجواريه فقد كان يهوى جاريته دريرة ،  وقد أنشا لها بستاناً سماه البحيرة  وأنفق عليه ستين ألف دينار ، وكان يخلو فيه بمحبوبته دريرة وباقي جواريه للغناء واللهو ، فقال فيه الشاعر ابن بسام : ـ

   تـــــرك الناس في حيــرة        وتخلى في البحــــيرة

   قاعــــداً يضرب بالطـبل        علـــــى (....)  دريـــــــرة

وما بين النقط  نستحى من ذكره!!!

11 ـ والخليفة  المستعصم أخر خليفة عباسى فى بغداد ، إستحضره هولاكو . والمؤرخ الهمذاني يروى ذلك اللقاء بين هولاكو والخليفة المستعصم فى قصر الخلافة فيقول :"إن هولاكو أمر باحصاء نساء الخليفة فبلغن سبعمائة زوجة وسرية و ألف خادمة.. وتضرع له الخليفة قائلا : مُنّ علىّ بأهل حرمي اللائي لم تطلع عليهن الشمس و القمر .."أى تضرع له أن يترك له نساءه اللواتى حبسهن فى قصوره بحيث لم تكن تراهن الشمس ولا يراهن القمر. وبالطبع فقد فرقهن هولاكو على جنده وقادته، بعد ان أمر جنوده بقتل الخليفة المستعصم رفسا بالأقدام .!! لأنه عندهم أحقر من أن يقتلوه بالسيف كما يقتلون الرجال..!!

12 ـ وهذه الأخبار وغيرها أوردتها كتب التاريخ المتخصصة ، وأما ما ورد في الأغاني والعقد الفريد  وكتب الشعر عن جوارى الخلفاء  فإننا نعفُّ عن ذكره..

13 ــ ومن ملك اليمين فى سرير العشق سنتّجه اليهن فى سرير المُلك ..

 

التعليقات (1)

1   تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الثلاثاء 16 اغسطس 2016

[82864]


قمة الانحطاط و هل بعد هذا الانحطاط من انحطاط!


تزخر كتب التاريخ في مدارس الدول العربية بتبجيل و ( تقديس ) لهارون ( الرشيد ) و أمراء بنو أمية و العباس مشفوعة أسمائهم برضي الله عنه !! الانحطاط الأكبر هو تدريس تاريخ هؤلاء و اتخاذهم أسوة حسنة ! يقص خطباء الجمع بشئ من العزة تاريخ هؤلاء و يقول : أين نحن من تاريخ هؤلاء الأبطال !! ثم يخرج المصلون وهم يحملون في آذانهم تلك الصورة الكاذبة لتصبح دينا !! و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم.

 

 

 

 

 

ملك اليمين :أنواع الاسترقاق : السخرة  والخازوق  

 

مقدمة :

1 ـ الاسترقاق بالغزو والخطف لم يكن النوع الوحيد . كان هناك إسترقاق مؤقت للأحرار بارهابهم وإرغامهم على العمل سخرة فى بناء مشاريع وقصور . والسخرة تعنى الإكراه على العمل بلا أجر إلا ما يقيم الأود. سادت هذه السخرة فى العصور الوسطى ،ولا تزال موجودة بصور مختلفة . فى ألمانيا النازية فى الحرب العالمية الثانية كان هتلر يستخدم الأسرى سخرة ، كما كان يفعل ستالين نفس الشىء مع الأسرى الألمان .

2 ــ وعادة ما كان يتم العمل فى السخرة تحت لهيب السياط وحفلات التعذيب . ولكن تفنن العثمانيون فى إبتداع طريقة رهيبة فى الارغام على السخرة ، هى الموت تعذيبا للضحية بالخازوق . ويرى الناس الضحية يموت ببطء معلقا بالخازوق فلا يسعهم إلا العمل وبإخلاص .

3 ــ ونعطى مثلا لاستعمال السخرة فى بناء اعظم جسر ( كوبرى ) فى البوسنة فى الدولة  العثمانية فى القرن السادس عشر .

أولا :

1 ـ الصدر الأعظم ـ الوزير الأكبر ـ فى الدولة العثمانية ، وُلد فى قرية بوسنية قرب مدينة فيشيجراد . إختطفته عصابة وبيع طفلا فى تركيا ، وفيها أصبح من الانكشارية ، وبذكائه ترقى ضابطا ثم وزيرا كبيرا .

2 ـ  ولكى يرد الجميل للمنطقة البوسنية التى ولد وعاش طفولته فيها أراد أن يبنى جسرا على نهر درينا قرب مدينة فيشجراد . فأمر اعظم معمارى عثمانيا وقتها ، وهو معمار قوجه سنان ببناء هذا الجسر ، فأنشأه ليصبح ذروة الهندسة المعمارية العثمانية، إذ يتالف من 11 قنطرة معمارية يتراوح عرضها بين 11 و 15 مترا ، ومن رصيف متعامد مع اربع قناطر على الضفة اليسرى للنهر ، ويبلغ طول الجسر 179،5 مترا .

3 ـ هذا الإنجاز الضخم الرائع كان اساسه السخرة طبقا للمعتاد وقتها. الإكراه على السخرة جاء بالقتل ببطء بالخازوق أمام الناس فى عام 1571. سجل هذا الأديب البوسنى إيفو أندريتش فى روايته الشهيرة ( جسر على نهر درينا ).

4 ـ ولد  إيفو أندريتش لعائلة صربية عام 1892 ، حين كانت الصرب والبوسنة دولة واحدة . ومات عام 1975 ، وحصل على جائزة نوبل فى الأدب عام 1961 . وروايته ( جسر على نهر درينا ) أعظم ما كتب ، وتُرجمت الى العديد من لغات العالم ، ونال عنها أرفع الجوائز من يوغوسلافيا . وترجمها الى العربية الدكتور سامي الدروبي ، وراجعها د . يوسف مراد . ونشرتها وزارة الثقافة والإرشاد القومي الإدارة العامة للثقافة .

5 ـ نقتطف من الرواية ما سجله المؤلف عن خوزقة ضحية أُتهم بمحاولة تخريب البناء فى جسر نهر درينا . ونعتذر مقدما عن بشاعة الوصف فى خوزقة الضحية  "راديسلاف "..

 

ثانيا  : ( ننقل من الفصل الثالث من الكتاب من ص 54 إلى ص 60  ) 

1 ـ ( ... ومن على مئذنة الجامع الرئيسي في مركز المدينة ، دوى صوت الخجا حادا واضحا ، فانتشر القلق  في صفوف الناس المتجمعين ، وما هى إلا لحظة حتى فتح باب الزريبة ، واصطف عشرة من رجال الدرك صفين يضم كل منهما خمسة ، وبينهم راديسلاف ، عاري القدمين عاري الرأس . ها هو ذا يتقدم سريعا منحنيا على عادته ، لكنه لا يباعد ساقيه ، ولا يبدو عليه أنه ينخل دقيقا . إنه يمشي بخطى قصيرة ، مشيا غريبا ، يكاد يقفز بساقيه الجريحتين قفزا ، والدم يخرج من حفر في أصابع قدميه محل الأظافر ، وهو يحمل على كتفه خازوقا طويلا أبيض حادا . ووراءه يسير مرجان ، وغجريان آخران سيساعدانه في تنفيذ الحكم . وفجأة ظهر المأمور ( لا يدري أحد من أين  نبع) ممتطيا صهوة حصانه الأحمر الضارب إلى سمرة ، وسار في طليعة هذا الموكب الذي كان عليه أن يقطع مائة خطوة حتى يصل إلى أولى السقالات .

مد الناس أعناقهم ، ونهضوا على رءوس أصابعهم ليروا الرجل الذي دبر المؤامرة ونظم المقاومة وأحدث تخريبا في البناء . فما كان أشد دهشتهم حين رأوا المظهر البائس التافه لهذا الرجل الذي كانوا يتخيلونه على صورة أخرى . ما من أحد منهم كان يعرف لماذا يتواثب الرجل هذا التواثب المضحك ، ولماذا يسير هذا السير المتقطع . فما من أحد منهم كان يرى تلك الحروق التي أحدثتها السلاسل في جسمه ، فنفذت في صدره كأحزمة كبيرة ، وغطيت الآن بقميصه وفروته المصنوعة من جلد الخروف . لذلك بدا لهم جميعا أبأس وأتفه من أن يقوم بتلك المأثرة التي تقوده الآن إلى الموت . وكان الخازوق الأبيض وحده يضفي على المشهد روعة مشئومة ، ويلفت إليه جميع الأنظار .)

2 ـ ( فلما وصلوا إلى المكان الذي تبدأ عنده أعمال ركم الأرض ، نزل المأمور عن حصانه ، وأسلم خادمه اللجام بحركة متعاظمة مسرحية ، ثم اختفى بين الآخرين في الطريق الموحل المنحدر الذي يهبط نحو الماء . وبعد قليل ، أصبح في وسع الناس أن يروهم مرة أخرى يظهرون على ذلك النظام نفسه فوق السقالات ، ويصعدون في بطء وحذر . وعلى الممرات الضيقة المصنوعة من أوتاد وألواح ، كان رجال الدرك يحيطون براديسلاف إحاطة تامة ، ويحاصرونه محاصرة كاملة ، حتى لا يقذف بنفسه إلى النهر . كانوا يسيرون على هذا النحو سيرا بطيئا ، وما زالوا يصعدون حتى وصلوا أخيرا إلى القمة . وهناك كانت تمتد فوق الماء فسحة من ألواح الخشب بحجم غرفة متوسطة ، فعلى هذا المكان ، فوق مسرح مرتفع ، وقف راديسلاف ، والمأمور، والغجر الثلاثة ، بينما ظل رجال الدرك الآخرون مبعثرين حوله خلال السقالات .)

3 ـ ( كان الناس يتحركون على السفح ويبدلون أمكنتهم . إن مائة خطوة تفصلهم عن هذه الألواح ، ففي وسعهم إذن أن يروا كل شخص وكل حركة ، ولكنهم لا يستطيعون أن يسمعوا الكلام ولا أن يميزوا التفاصيل . وكان الجمهور والعمال على الضفة اليسرى أبعد من ذلك على المسرح ثلاث مرات ، وكانوا يتحركون ما استطاعوا إلى الحركة سبيلا ، ويبذلون مزيدا من الجهد ليرهفوا السمع وينعموا النظر . غير أنهم كانوا لا يستطيعون أن يسمعوا شيئا ، حتى إن ما كانوا يرونه بدا في أول الأمر تافها لا يشوق ، لكن المشهد بلغ من الفظاعة في النهاية أنهم أشاحوا بوجوههم جميعا ، وهرع كثيرا منهم يعودون إلى بيوتهم نادمين على أنهم جاءوا . )

4 ـ ( حين أمر راديسلاف بأن يستلقي ، تردد لحظة في أو الأمر ، لكنه لم يلبث أن تقدم من المأمور دون أن ينظر إلى الدرك ، كأنهم لا وجود لهم ، تقدم من المأمور فيما يشبه المسارة ، كأنه واحد من ذويه ، وقال له بصوت خافت أصم : " ـ أسمع ، أستحلفك بحياتك و آخرتك أن تقدم لي هذا المعروف : أخرقني بحيث لا أتألم ككلب ..! " . فأنتفض المأمور ، وصرخ في وجهه كأنه يدفع عن نفسه هذه المحادثة المسرفة في المسارة : " امش أيها النصراني .. أأنت يا أيها الشجاع الذي  يخرب بناء السلطان ، تأتي فتصرع كامرأة .. سوف يتم كل شيء كما امرنا وكما استحققت  .." . فزاد راديسلاف خفض رأسه ، بينما أقترب الغجريان منه ، وأخذا ينضوان عنه فروته وقميصه . وظهرت في صدره الجروح التي أحدثتها السلاسل ، حمراء متورمة . فلم يزد الفلاح على ما قال شيئا ، بل رقد كما أمر ، متجها بوجهه إلى الأرض . ) .

5 ـ ( فتقدم الغجريان وشدا يديه إلى ظهره أولا ، ثم ربطا كل ساق بحبل ، وأخذ كل منهما يشد الحبل إلى جهته ، فتباعد ساقاه تباعدا كبيرا ، بينما كان مرجان يضع الخازوق على قطعتين قصيرتين من الخشب بحيث يصبح رأس الخازوق بين ساقي الفلاح . وبعد ذلك أخرج مرجان من جيبه سكينا عريضة قصيرة ، وركع قرب الرجل الممتد ، ومال عليه ليقطع قماش سرواله بين الفخذين ، وليوسع الفتحة التي ينفذ منها الخازوق للجسم . ومن حسن الحظ أن هذا الجزء الرهيب من عمل الجلاد لم يستطيع أن يراه المتفرجون . وإنما رأوا الجسم الموثق يرتعش تحت الطعنة السريعة القصيرة ، ويرتفع بعض الارتفاع كأنه يريد أن ينهض ، ولكنه ما لبث أن سقط فجأة ، فطرق الألواح طرقا أصم  . حتى إذا فرغ الغجري من عمله هذا   نهض واثبا ، فتناول مطرقة الخشب من الأرض ، وأخذ يدق بها الطرف الأدنى المدور من الخازوق طرقا بطيئا محسوبا . وكان يتوقف قليلا بين كل طرقة وطرقة فينظر أولا في الجسم الذي ينفذ فيه الخازوق ، وينظر ثانيا إلى الغجريين الآخرين ، فيحضهما على أن يشدا الحبلين شدا رفيقا بلا هز ، وكان جسم الفلاح يتشنج تشنجا غريزيا وقد تباعد ساقاه ، فكلما نزلت المطرقة بضربة جديدة ، انحنى عموده الفقري وتقوس ، لكن الحبلين يشدانه ويعيدانه إلى وضعه . ).

6 ـ ( كان الصمت على الصفين قد بلغ من العمق أن الناس يسمعون الطرقات ويسمعون صداها يتراجع في مكان ما على الضفة الصخرية المنحدرة . وكان أقربهم يستطيعون أن يسمعوا الفلاح وهو يضرب الأرض بجبينه ، وأن يسمعوا صوتا آخر ليس بالأنين ولا بالنحيب ولا بالحشرجة ، ولا هو أي صوت من أصوات البشر كائنا ما كان نوعها . لقد كان يخرج من الجسم الممتد المعذب صريرا أو صريف كأنه صوت سياج من الأوتاد بقرع بالأرجل ، أو كان صوت شجرة يكسر . والغجري يمضي إلى الجسد الممتد بين كل ضربة وأخرى فيميل عليه ، ليرى هل يتقدم الخازوق في الاتجاه الصحيح ، حتى إذا تأكد من أنه لم يجرح أي عضو من أعضاء الحياة ، عاد إلى مكانه يتم عمله .كل هذا كان يسمع ويرى من على الضفة ضعيفا ، ولكن الأرجل كلها كانت ترتعد ، والوجوه كلها كانت تشحب ، والأصابع كلها كانت تتجمد .).

7 ـ ( وتوقفت الضربات خلال لحظة . لقد لاحظ مرجان أن مشط الكتف الأيمن قد تورمت عضلاته وارتفع جلده . فاقترب بسرعة ، وأحدث في موضع الانتفاخ شقا على صورة صليب ، فخرج من الجرح دم شاحب ، وكان قليلا في أول الأمر ، ثم ما انفك يتزايد ، وما هى إلا ضربتان أو ثلاث ضربات خفيفة محاذرة ، إذا برأس الخازوق يبدأ في الظهور من الموضع المشقوق . وظل مرجان يدق المطرقة إلى أن أصبح رأس الخازوق في مستوى الأذن اليمنى علوا . )

8 ـ ( لقد دخل الخازوق في الرجل كما يدخل السيخ في الخروف لا فرق بين الأمرين إلا في أن الخازوق لم يخرج من الفم ، بل خرج من الظهر ، كما أنه لم يصب الأمعاء ولا القلب ولا الرئتين بكبير أذى ، وعندئذ  رمى مرجان المطرقة ، واقترب ، ففحص الجسد الساكن ، ودار حول الدم الذي كان يتساقط قطرة قطرة من موضعي دخول الخازوق وخروجه ويتجمع  بركا صغيرة على ألواح الخشب . وقلب الغجريان الجسم المتخدر فصار على ظهره على الأرض ، وأخذا يربطان الساقين إلى أسفل الخازوق ، وفى أثناء ذلك كان مرجان يفحص الرجل ليرى ألا يزال حيا وينعم النظر في الوجه الذي زاد  حجمه على حين فجأة فأصبح أعرض واكبر ... كانت العينان جاحظتين ، قلقتين ، غير أن الحاجبين ما يزالان ساكنين ، وكان الفم فاغرا ، والشفتان متصلبتين متقبضتين ، والأسنان البيضاء ملزوزة . لقد أصبح الرجل لا يستطيع التحكم ببعض عضلات وجهه ، لذلك كان وجهه يبدو أشبه بقناع . لكن قلبه ما يزال يخفق خفقانا أصم ، وما تزال تخرج من رئتيه أنفاس قصيرة متسارعة . وأخذ الغجريان ينهضانه كما ينهض خروف في سفود ، وكان مرجان يصيح بهما أن انتبها ولا تهزا الجسم ، وساعدهما هو نفسه في ذلك ، فوضعوا الطرف الأسفل الغليظ من الخازوق بين وتدين ، وثبتا ذلك كله بمسامير كبيرة ، ثم دعماه من الخلف على ذلك المستوى نفسه بقطعة قصيرة من الخشب سمروها بالخازوق وبأوتاد السقالات .)

9 ـ ( فلما انتهى الغجر من مهمتهم ، تراجعوا قليلا إلى الوراء ، وانضموا إلى رجال الدرك ، ولم يبق على تلك الفسحة الخالية إلا الرجل المخوزق ، عاليا مقدار ذراعين ، منتصبا ، بارز الصدر عاريه  إلى الحزام . وكان الرائي يستطيع من بعيد أن يرى الخازوق داخلا في جسمه ، وقد ربطت به ساقاه ، بينما شدت يداه إلى الظهر . لذلك كان يبدو للناس أشبه بتمثال محلق في الهواء على ظهر السقالات  فوق قمة عالية مطلة على النهر ...وتراكضت دمدمات على الصفين ، وماجت  في صفوف الجمهور حركة مضطربة . بعض الناس خفض بصره ، وبعضهم أسرع يعود إلى بيته دون أن يتلفت . وأكثرهم ظل ينظر ، دون أن ينطق بكلمة واحدة ، إلى هذه القامة الإنسانية ، المعروضة في الفضاء وقد تصلبت وانتصبت على نحو غير طبيعي . لقد جمد الذعر أحشاءهم وكانت سيقانهم تترنح تحتهم ، لكنهم لم يستطيعوا أن ينتزعوا أنفسهم من هذا المشهد ، ولا أن يحولوا عنه أبصارهم .... )

10 ـ   واقترب المأمور ومرجان واثنان من رجال الدرك ، من الرجل مرة أخرى ، وأخذوا يفحصونه عن كثب . كان يسيل على الخازوق خيط نحيل من دم . أما الرجل فما يزال حيا ، ولم يُغم عليه : جنباه يرتفعان ويهبطان ، وشرايينه على رقبته ، وعيناه تستديران ببط لكنهما لا تثبتان ، ومن بين أسنانه الملزوزة تخرج دمدمة يميز سامعها في شيء من العناء بكلمات متقطعة : ـ أتراك ...أتراك .... أتراك على الجسر ...أفطسوا كالكلاب ..موتوا كالكلاب . .".

.كذلك كان يئن الرجل وهو في أعلى الخازوق . )

11ـ ( وجمع الغجر أدواتهم ، وهبطوا نحو الشاطئ على السقالات . ونزل في الوقت نفسه الدرك ورئيسهم .. فتراجع الناس أمامهم وأخذوا يتفرقون ، ولم يبق ثمة إلا الصبية الصغار ، حطوا على كتل الصخر أو على الأشجار ، ينتظرون شيئا آخر ولا يدركون أن الأمر قد انتهى ، وان كل امرىء قد نال جزاءه ، ويتساءلون عما سيحدث لهذا الرجل الغريب الذي يحلق فوق الماء ،كأنما أوقف وهو يهُمُّ أن يثب إلى النهر .)

12 ـ ( اقترب المأمور من عابد أغا ، وأنبأه أن كل شيء قد تم على ما يرام  وانتهى إلى ما كان يقدر له، وأن السجين ما يزال حيا ، وسيظل حيا ، لآن أعضاءه لم تمس . فلم يجب عابد أغا بشيء  ، حتى ولا بنظرة ، وإنما أومأ بيده أن يؤتى له بحصانه ، وأخذ يودع طوسون أفندي والمعلم أنطوان ، وأخذ الناس يتفرقون ، وكان صوت المنادي يعلن في أرجاء المدينة أن الحكم قد نفذ ، ويهدد بعقاب كهذا ، بل بعقاب أشد من هذا العقاب ، وكل من تسول له نفسه أن يفعل ما فعله الجاني . )

13 ـ ( ووقف المأمور مضطربا على السفح الذي خلا من الناس فجأة . إن خادمه يمسك حصانه من لجامه ، ورجاله ينتظرون أوامره . أحس أن عليه أن يقول شيئا لكنه لم يستطع أن ينبس بكلمة ، لأن انفعالا قويا قد نشب في نفسه وملأ جوانب قلبه . ففي هذه اللحظة فقط تذكر كل ما لم يستطع أن يتذكره قبل ذلك لانصرافه إلى إعداد تنفيذ الحكم .... في هذه اللحظة فقط تذكر تهديد عابد آغا له بأن يخوزقه حيا إذا هو لم يستطع القبض على الجاني . صحيح أنه نجا من هذه الكارثة ، ولكن لم يكن بينه وبينها إلا قيد شعرة ، وقد نجا منها في آخر لحظة . )

 

 أخيرا : هنا إجرام فى القتل بالخازوق ، وإحسان فى بناء جسر فيه الخير للناس ..وبين هذا وذاك تساؤل : ..ألم تكن هناك طريقة اخرى لإنشاء هذا العمل النافع بدون هذا الظلم ؟ 

 


التعليقات (2)

1   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الأربعاء 03 اغسطس 2016

[82665]

 

الخازوق



السلام عليكم
الاعدام بالخازوق كان معروفا منذ زمن حمورابي (البابليين)، ثم الآشوريين، وكان معروفا في اوربا في العصور الوسطى بجانب الاعدام بالدفن حياً، وكان الخازوق مدببا لكي لا يجرح أعضاء هامة في الجسم لابقاء المحكوم علية أطول مدة على الحياة وفي العذاب. أنا لا أعلم ماهي جريمة راديسلاف في القصة حتى يكون جزاؤها الموت بالخازوق. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل هناك جريمة تستحق القصاص (العذاب) بها الشكل البشع؟ من البديهي أن ضخامة الجريمة تحدد مدى القصاص، لكن هل يمكننا أن نستخدم هذه العلاقة طرديا؟ إذاً سنصل إلى الخازوق وأكثر من الخازوق، وسيصبح الجزاء بشعا مثل الجريمة.  هذا التساؤل موجود لدي أيضاً عندما اقرأ الآية (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿المائدة: ٣٣﴾). من البديهي أن تقطيع الايدي والارجل والصلب قصاص بشع، فهل هو معقول كقصاص، وبغض النظر عن الجريمة. شيء يحيرني هنا في الآية، فهي تحتوي (تقريبيا) على مترادفات: يُقَتَّلُوا،يُصَلَّبُوا،تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ، ثم يأتي المترادف الاخير (أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ). شتان بين تقطيع الارجل أو الايدي والنفي. فما العبرة في ذلك؟ هذا سؤال من جملة اسئلة تأرقني منذ زمن بعيد. 

 

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الأربعاء 03 اغسطس 2016

[82670]


شكرا أخى بن ليفانت ، وأقول عن عقوبة ( الحرابة ) والاعدام بالخازوق



1 ـ  الاعدام بالخازوق هو إسراف فى القتل ، يقول جل وعلا: ( وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنصُوراً (33)  الاسراء ). المتهم لم يرتكب جريمة قتل فلا يصح قتله. ومن يرتكب جريمة قتل فعقابه موكول لولى امر القتيل الضحية المظلوم ، إن شاء القصاص أو الدية . وفى حالة القصاص فلا إسراف فى القتل بمعنى لا تعذيب فى القتل ـ كالاعدام بالخازوق
2
ـ أية 33 من سورة المائدة تتحدث عن دولة إسلامية اساسها السلام وتضمن حياة سكانها الآمنين وتضمن لهم حرية الدين والعدل والكفالة الاجتماعية : ( المثال دول شمال غرب أوربا وكندا الآن ) . ثم تظهر فيها عصابة مثل ( داعش )  .هنا قتل لأفراد كثيرين ، وسلب لأموالهم وهتك لأعراضهم وترويع لهم . الواجب قتالهم . إن تابوا قبل الحرب سقطت عنهم العقوبة . والتوبة تعنى إرجاع المسلوبات ودفع ديات القتلى . إن حاربوا وإنهزموا يتم عقابهم حسب جناية كل منهم . من قتل كثيرين وإغتصب وسلب ( كل الجرائم ) فجزاؤه القتل صلبا . من قتل واحدا فقط فقط يُقتل. من إرتكب كل الجرائم ما عدا القتل تُقطع أطرافه . من إقتصر إجرامه على التخويف والارهاب ومساعدة أولئك المجرمين عقوبته النفى.   

 

 

 

 

 

 

 ملك اليمين : أنواع الاسترقاق : السخرة فى مصر

مقدمة :

1 ـ السخرة  إسترقاق بشع للأحرار ، أو المفترض أنهم أحرار ، وهى نوعان : سُخرة مؤقتة ، وفيها يتم إكراههم على العمل بأجر زهيد أو مجرد طعام يبقيهم على قيد الحياة حيث يعملون فى تشييد مشروع ضخم للدولة أو بناء قصور ومعابد لأولى الحكم ،ثم يتم الافراج عنهم ــ الى حين . وهناك سُخرة دائمة كان يعيشها الفلاحون فى القرى ، حيث يكدحون فى إنتاج الخير ــ للغير . وعند الحصاد يأتى أعوان السلطان ليسلبوا حصاد الفلاح ، وليعاقبوه إذا أخفى شيئا لقوت أولاده.

2 ــ عرفت القرون الوسطى هذين النوعين من السخرة . وخصوصا السخرة الدائمة فى التعامل مع الفلاحين المزروعين فى الأرض المسجونين فيها لا فارق بينهم وبين الأنعام .

وفى الفتوحات العربية كان يتم قتل الجنود المدافعين عن بلادهم وسبى نسائهم وذريتهم بينما يتم إبقاء الفلاحين مسخرين للعمل حيوانات إنتاج للفاتحين الجدد . كانوا من قبل مسخرين للحكام السابقين فأصبحوا مسخرين فى خدمة الحكام الجدد ، ولا جديد تحت الشمس ، سوى أن الحكام السابقين من الفرس والروم كانوا (علمانيين ) لا يستخدمون إسم الله جل وعلا فى تبرير وتويغ وتشريع ظلمهم ، ولكن  الخلفاء القرشيين فعلوا هذا ، فظلموا الناس وظلموا رب الناس .

3 ـ نعطى لمحة عن نوعى السخرة فى مصر العصور الوسطى ، من مقتطفات مما نشرناه سابقا .

أولا :

قراقوش وابن مماتى : السخرة بين صراع السيف والقلم :

1 ـ فى عام 1975 كنت أعايش المخطوطات فى دار الكتب المصرية أنقل منها المادة العلمية لبحث الدكتوراة عن ( أثر التصوف فى مصر العصر المملوكى ) وهالنى كثرة الرسائل المخطوطة التى كتبها السيوطى ، وتبين لى أن السيوطى فى معظم كتبه ورسائله كان يسرق مؤلفات السابقين وينسبها الى نفسه ، ومنها رسالة صغيرة عن ( الفاشوش فى حكم قراقوش ) تتبعت أصل الكتاب فاكتشفت أن مؤلفه الأصلى هو ابن مماتى كبير الكتاب فى عصر صلاح الدين الأيوبى .

2 ـ فى أوائل التسعينيات نشرت مقالا فى الأحرار فى تحليل ( الفاشوش فى حكم قراقوش ) فى معرض فكرة أن الصراع مستمر بين (القلم ) و ( السيف ) وأن الانتصار هو للقلم . كان المقال يعبر ضمنيا عن حالى ، وأنا لا أملك سوى قلم ينشر فكرا مستنيرا فى مواجهة نظام حكم عسكرى يملك القوات المسلحة ما ظهر منها وما بطن . أشهر خصومى وقتها ـ وكان جمال بدوى رئيس تحرير جريدة الوفد ـ إقتبس المعلومات التاريخية التى تعبت فى جمعها وتأليفها ، وقام ـ بجرأة عجيبة ـ بإعادة صياغة لها وحولها الى مقال مجرد حكاية للتسلية بلا هدف ، وطبعا بدون أن يشير الى الباحث الأصلى . وكوفىء وقتها جمال بدوى على مقاله المنشور فى جريدة الأخبار ـ وليس الوفد ـ بعبارات الاعجاب عن سعة وعمق معلوماته التاريخية .

3 ـ فى مقالى عرضت للشخصية العسكرية الحازمة ( بهاء الدين قراقوش ) الخادم الأمين للناصر صلاح الدين الأيوبى ، والذى أنشأ له أشهر المنشئات الدفاعية فى القاهرة ( والشام ) ومنها قلعة الجبل عام 572  وسور القاهرة وقت أن كانت الحملات الصليبية تستهدف مصر . وعرضت لخصمه الكاتب المصرى إبن مماتى ، هذا يمثل السيف وذاك يمثل القلم . زكيف أسفر الصراع بينهما عن إنتصار للقلم .

4 ـ كان ابن مماتى (أبو المكارم الأسعد بن المُهذَّب ) ( 544  : 606 ) كاتبا وشاعرا ومؤرخا ، جاء من أسرة مصرية عريقة ، إعتنقت الاسلام فى العصر الفاطمى  وترقت فى وظائف رسمية ، وورث ابن مماتى هذا الميراث الوظيفى ، وزاد عليه تمكنا فى الكتابة ، فكان من مؤلفاته : ( حجة الحق على الخلق في التحذير من سوء عاقبة الظلم)، (نظم السيرة الصلاحية) في سيرة صلاح الدين الأيوبي.و ( الفاشوش في حكم قراقوش.) ( الشئ بالشئ يُذكر.) ( باعث الجلد عند حادث الولد.) ( شرح حديث : بني الإسلام على خمس.) ( سر الشعر.) ( موسوعة قوانين الدواوين ) . كان ابن مماتى يقابل بقلمه الأمير بهاء الدين قراقوش الذى كان يمثل السيف . وحدث بينهما تنافس معتاد إنقلب الى خصومة . سيف قراقوش العسكرى ـ أو القوة العسكرية إنتصرت مؤقتا على القلم فانتهى الحال بابن مماتى بعد نفوذه الى الهرب فقيرا الى حلب عام  604 حيث مات فيها عام 606  . ولكن قلم ابن مماتى هو الذى إنتصر فى النهاية ، فإنجازات قراقوش المعمارية والحربية وولاءه لصلاح الدين الأيوبى وابنه العزيز عثمان ضاعت كلها بسبب الاشاعات الى نشرها ابن مماتى عن قراقوش فى كتابه الساخر ( الفاشوش فى حكم قراقوش )

5 ــ فى هذا الكتاب إستغل ابن مماتى قلمه وطبيعته المصرية الساخرة فكتب  يتندر على ( قراقوش ) القائد العسكرى الفظّ ـ وبأسلوب جديد فى الفكاهة . إذ صنع حكايات ساخرة مضحكة بطلها قرقوش ، وفيها صوّر قراقوش غاية فى الحمق والجهل والغفلة والسطوة .

6 ــ  ولأن قراقوش كان فى حياته مكروها من شعب القاهرة فقد تداول القاهريون ـ ثم المصريون ـ كتاب ( الفاشوش فى حكم قراقوش ) ، وصار عماد سخريتهم فى مجالسهم . إن الظلم يعايش المصريين الغلابة ـ وهم يرون عبر تاريخ ممتد لعشرات القرون ـ أصنافا من الحكام الظالمين ، وهم يكتفون بالمقاومة السلمية بالتنكيت والسخرية ، فأصبح (قراقوش ) رمزا لكل الظالمين ، ومتنفسا للمصريين المظلومين فى التندر عليه والسخرية منه .  تحول كتاب ( الفاشوش فى حكم قراقوش ) الى أدب شعبى شفوى يتداوله المصريون عبر القرون ، بل أصبح مثلا شعبيا مصريا يقول ( ولا حكم قراقوش ) . وبلغت سيطرة ( الفاشوش فى حكم قراقوش ) الى حد ان السيوطى ـ فى اواخر العصر المملوكى  قام بإعادة كتابته ونسب الكتاب الجديد لنفسه كما فعل الراحل الصحفى ( جمال بدوى ) مع مقالى فى جريدة الأحرار. 

 7 ـ هذه مقدمة طويلة ـ لا أعتذر عنها ، لموضوع السُّخرة فى مصر . لقد كره المصريون قراقوش لأنه  فى كل منشئاته المعمارية كان يسخّر المصريين فى بنائها . كرهه المصريون وإحتفلوا بكتاب ( الفاشوش فى حكم قراقوش ) وجعلوا قراقوش رمزا لكل حاكم ظالم . فمصر ـ حتى الآن ـ هى المستقر والمستودع للحاكم الظالم . ومن ملامح هذا الظلم السخرة المؤقتة للعمال المصريين  والسخرة الدائمة فى إستعباد الفلاحين المصرىين .

8 ـ والمرأة المصرية لا تزال تدعو لابنها فتقول ( ربنا يكفيك شر الحاكم الظالم .! )

ثانيا : 

لمحة عن السخرة المؤقتة فى العصر المملوكى

1 ـ  فى كتابنا ( اثر التصوف السياسى ) وفى كتابنا ( اثر التصوف المعمارى ) تكلمنا عن أثر التصوف فى بناء العمائر الدينية ، حيث كان بناؤها مقترنا بالظلم . ومنه تسخير الناس فى البناء . وقد بنى الأمير أقبغا المدرسة الأقبغوية وجعل فيها صوفية . يقول فيها المقريزي ( وهى مدرسة مظلمة ليس عليها من بهجة المساجد ولا أنس بيوت العبادة شيء البتة) وذلك لأن أقبغا ـ حسبما يصفه المقريزي ـ ( كان من الظلم والطمع والتعاظم على جانب كبير) وقد سخر في عمارة مدرسته كل صانع بالقاهرة ومصر( وأقام بها أعواناً لم ير أظلم منهم ، كانوا يضربون العمال ، وحمل لها الأصناف من الناس ، فكانت بين غصب وسرقة.  ومع ذلك فإنه ما نزلها قط إلا وضرب فيها من الصناع عدة ضرباً مؤلماً , ويعبر ذلك الضرب زيادة على شدة عسف مملوكه الذي أقامه شاهداً بها ... فلما تمت جمع بها القضاة والفقراء ـ يعني الصوفية

2 ـ وقاسى العمال المصريون من السخرة والضرب في بناء تلك المنشئات الدينية  كما نلمح من النص السابق حتى أن شدة الأمير قان بردى الأشرف في تسخيرهم دفعت المؤرخ المملوكي الارستقراطى أبا المحاسن إلى الاحتجاج الذي نحسه من النص التالي ( ابتدأ الأمير سيف الدين قان بردى الأشرف في عمارة تربة عظيمة عند الريدانية (العباسية ) وشرع في ذلك أيام يسيرة ، ومع هذا ظلم في تلك الأيام الظلم الزائد وعسف الصناع وأبادهم بالضرب وباستعمالهم بغير أجرة،  فما عفّ ولا كفّ  ،إلى أن أخذه الله أخذ عزيز مقتدر . ).!

3 ـ كانت تلك السخرة تحدث فى القاهرة أمام أعين المؤرخين فسجلوها. أما السخرة فى الريف فكانت أظلم وأضل سبيلا . ووصل منها الى علم المؤرخين قدر يسير .

ثالثا :

 لمحة عن السخرة الدائمة فى العصر المملوكى للفلاحين المصريين

1 ـ فى كتابنا المنشور مقالاته هنا عن المجتمع المصرى فى ظل تطبيق الشريعة فى عصر السلطان قايتباى عرضنا بين سطورة الى السخرة الرسمية فى الريف المصرى وقتها .

2 ــ  كان الفلاح قد هبط إلى رتبة الرقيق في عصر المماليك، فصار لا يستطيع مفارقة الأرض أو ما يعبر عنه بالفلاح القرارى أى المستقر في الأرض مثل الدواب، وكان الفلاح في الاقطاعات المملوكية عبداً لصاحب الإقطاع إلا أنه لم يكن يباع أو يشترى بل هو رهين الأرض هو وأولاده، ومن كان يهرب من الفلاحين من الأرض كانت السلطات تعيده إلى الفلاحه ويلزم "بشد الفلاحة"، اى عقوبة الهرب ، هو من سهل له الفرار أو أواه.

3 ـ وكان المماليك يتفننون في إرهاب الفلاحين بالتعذيب ليضمنوا تسخيرهم في الأرض بلا شكوى، يقول المقريزي عن الأمير أيدمر الشمسي سنة 702 الذى تولى الشرقية والغربية أنه كان يعذب بأنواع قبيحة من العذاب منها أنه كان يغرس خازوقاً ويجعل رأسه قائماً وبجانبه صار كبير يعلق فيه الرجل ثم يسقطه فيسقط على الخازوق فيدخل فيه الخازوق ويخرج منه، ولم يجرؤ أحد من الفلاحين بالغربية والشرقية في أيامه أن يلبس مئزراً أسود ولا يركب فرساً ولا يتقلد سيفاً ولا يحمل عصا مجلبة بحديد.

4 ـ  وكان  ( الكاشف ، أو كاشف التراب ) أى الوالى المملوكى على الأقاليم المصرية مطلق السراح فى تسخير الفلاحين وتعذيبهم ،ومنهم والى الغربية فى عصر قايتباى ( ابن زوين ) . ويذكر المؤرخ ابن الصيرفى فى كتابه ( إنباء الهصر بأبناء العصر ) فى أحداث يوم السبت 17 جمادى الآخرة 876 أن وقف جماعة من فلاحى المحلة للسلطان يشكون له من ظلم ابن زوين، يقول مؤرخنا المملوكي عنهم: ( وتكلموا ما لا يليق وطلب منهم بينة فأجابوا أن ما لهم بينة ، فضُربوا على أكتافهم وانصرفوا..! ) .  كانوا فلاحين غلابة لا يعرفون الاتيكيت في خطاب الملوك ولا يعرفون أصول النفاق في الحديث فتكلموا بصراحة عن أوجاعهم، ولم يعجب ذلك مؤرخنا فقال عنهم أنهم تكلموا بما لا يليق، وهل هناك متسع في صدر المظلوم لكى يشدو بألحان سارة أمام الظلمة ليسعدهم بما يليق. ولأنهم فلاحون قليلو الحيلة فلم يجدواً من يشهد معهم أو ينصرهم أو يعطيهم بينة، وكيف لهم أن يحصلوا على بينة وهم أميون لا يعرفون القراءة والكتابة، لذا استحقوا في النهاية أن يأخذوا طريحة على أكتافهم وينصرفوا بالسلامة. !!

5 ـ وتفنّن المؤرخون عن إصلاحات المماليك فى الرى والصرف وبناء الجسور والسدود ، والمسكوت عنه دائما هو تسخير الفلاحين . كان صراخهم يضيع وسط قصائد النفاق للسطان .

6 ـ  وكان السلطان قايتباى المشهور بالورع وقيام الليل وتلاوة الأوراد لا يختلف فى ظلمه عمّن سبقه من السلاطين ، وكان يعلم أن أرباب الوظائف في الريف يعيشون على ظلم الفلاحين، وتسخيرهم . وكان هذا شيئا عاديا ، من المعلوم لديهم بالضرورة ولا إعتراض عليه . بل كان الضرب مصير المعترض من الفلاحين ، كما ذكرنا سابقا عن فلاحى المحلة .

7 ـ وإقترن بالسخرة تعذيب الفلاح عند الحصاد للإقرار بما يخبئه من المحصول لقوته عياله . وكان الفلاحون مع هذا يتنافسون فى تخبئة بعض المحصول عن أعين زبانية السلطة ، وكانوا يتفاخرون فى مجالسهم بقدرة تحملهم العذاب وضرب السياط حتى الاعتراف ببعض ما خبأوه .

8 ـ وكانت السلطة التى تسخرهم تعرف هذا ، فكانت تسبقهم مقدما بتقرير غرامات عليهم ومصادرة ما ( لا ) يملكون ، ووضعهم فى السجن بناءا على ذلك . وكانت هناك سجون عامة وأخرى خاصة بكبار المماليك  . ذكر المؤرخ ابن الصيرفى مدحا فى الأمير يشبك من مهدى وتزلفا له أنه في يوم الخميس 22 رمضان 875 أطلق من حبسه 170 من الفلاحين المصادرين. ومعناه أن الداودار الكبير كان له حبس خاص يضع فيه الفلاحين في الأقطاع التابع له إذا عجزوا عن دفع الضريبة المقررة عليهم، ونحن نعلم من كتاب ( إنباء الهصر بأبناء العصر ) كيف كان ذلك الداودار شديد القسوة الأمر الذى يجعلنا نتحسر على المسجونين لديه في الحبس وكل جريمتهم أنهم عجزوا عن سداد الضرائب الظالمة التى قررها هو عليهم .

9 ــ أفظع من هذا أن السلطان الورع الأشرف قايتباى كان يرمى الفلاحين العاجزين عن الضريبة في سجن المقشرة أبشع السجون في عصره وأسوأها سمعة. وفي يوم الاثنين 15 ربيع الأول 877 نقرأ الآتي: (   ضرب السلطان عدة من أهل بحطيط بالمقارع . ) لأنهم لم يدفعوا المقرر عليهم . وفى نفس اليوم أورد المؤرخ القاضى ابن الصيرفى خبرا عن فلاحين مساجين فى سجن المقشرة مدة ثلاث سنين بسبب عجزهم عن دفع الغرامات المقررة عليهم ، وقد تجرأوا ورفعوا شكوى للسلطان الورع الأشرف قايتباى فإقتضت عدالة السلطان إعدام أربعة منهم بالسلخ أمام رفاقهم .. يقول ابن الصيرفى عنهم  ( .. وانكسر عليهم أموال جمة ولهم ثلاث سنين بالسجن في المقشرة ، وشكوا له ــ نصره الله ــ أنهم قُتلوا ، فرسم بسلخ أربعة منهم بحضور الباقين ، فسلخوا ، وأرسلوا إلى البلاد ، فأشهروا بها ،  ليرتدع بها أمثالهم . فنصره الله نصراً عزيزاً.  ) . السلطان الورع يسلخ ، والمؤرخ القاضى يدعو له بالنصر .!!

10 ـ  ..وهكذا .. فلكى تستمر مسيرة السخرة لا بد من الارهاب ، وتنوع الارهاب المملوكى من الخازوق الى السلخ .

11 ــ ومع وجود العقوبات الغليظة على من يهرب من الفلاحين من بلده فقد كانوا يهربون من السخرة  ( الدائمة ) فيجد نفسه أسيرا للسخرة المؤقتة فى القاهرة . 

في نفس الشهر ربيع الأول 877 جاء مؤرخنا بالخبر التالي : ( وفي هذه الأيام قبضوا على جمع كثير بالقاهرة من المنسين والفلاحين والأرياف وأودعوهم الحديد، ) أى إعتقلوهم بلا ذنب ( وأرسلوهم إلى المقر الأشرفي الأتابكي (أزبك) بسبب ما يعمّره من القناطر بالجيزة ) أى ليعملوا عنده سُخرة  فى مشروع للرّى فى منطقة الجيزة . وقد إحتاجوا للمزيد من الأيدى العاملة فلم يجدوها ،  ففكروا فى حيلة شيطانية ، يقول مؤرخنا : ( وإنهم احتاجوا مع ذلك إلى الرجال فدبروا حيلة. وسمّروا شخصاً ونادوا عليه ببولاق: هذا جزاء من يقتل النفس التى حرمها الله، فاجتمع الخلائق للتفرج عليه وصاروا خلفه فقبضوا عليه ورموهم الحديد وجهزوهم إلى العمل . فهذه من العجائب. والسلام.).!.هذا المسكين الذى سمّروه ، أى صلبوه بالمسامير على خشبة وطافوا به فى القاهرة بلا ذنب لم يستحق عبارة عزاء من مؤرخنا إبن الصيرفى ، سوى أنه قال متعجبا ( فهذه من العجائب. والسلام.).!. يا سلام ..!!

أخيرا

1 ـ فى عصر العسكر المملوكى : هرب(الواد عكاشة) من( بلدهم) بسبب السخرة والسلطة والمشدّ فوجد السخرة في انتظاره في القاهرة .!!

(الواد عكاشة) لم يكن يعرف أنه إذا سار في الهيصة والزيطة سينتهي به الأمر إلى الفحير والفأس والكدح والسوط على ظهره. مسكين يا عكاشة.!!

2 ـ فى عصر العسكر الحالى : ( الواد عكاشة ) عاش مجندا فى الجيش فى سُخرة يخدم فيها الباشوات الضباط . سُخرة مؤقتة . بعدها سافر الى الخليج ليعمل بإختياره سخرة مؤقتة تحت شعار الكفيل .

3 ـ مسكين يا عكاشة ..!!

4 ـ من قال إن الاسترقاق إنتهى .!!

 


التعليقات (4)

1   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الخميس 04 اغسطس 2016

[82672]

هل كانت الدولة الرومانية (الشرقية) دولة علمانية؟

 

السلام عليكم

قراقوش يستعمل في مثل شامي عن حكم غير منطقي فيقال (حكم أراؤوش). قراقوش موجود منذ الازل وإلى الابد، وهو يستغل أي فكر (اسلام، قومية، شيوعية وحتى ديموقراطية).

قفزة إلى الوراء كالعادة: هذه القفزات استعملها لتحاشي تكرار التعليق في المقال الواحد. جوابكم على سؤالي في مقالكم الأخير بما يخص الآية 33 من سورة التوبة قد نشرتموه في مقال سابق، وأنا قرأته ولم أنساه. لم يكن هذا هو المقصود من السؤال. سأحاول الآن شرح مقصد السؤال بشكل آخر أعتمد فيه على وجهات نظر لا تصب كلها في اتجاه واحد، وهو ما يعكس عدم تمكني حتى الآن ايجاد علاقة بين العقل والقرآن في هذه المسألة:

أولاً: أنا أتكلم عن عقوبات نص عليها القانون (القرآن) وبغض النظر عن الجريمة التي تفرض هذه العقوبة.

ثانيا: أنا عندي مشكلة مع قطع الايدي والارجل، فهذا المجرم الذي قطعت يداه أو رجلاه أصبح عالة على المجتمع، وهذا بغض النظر عما يترتب عن هذا العقاب على الشخص نفسه
ثالثا: أنتم وزعتم في الآية الجِزاء حسب الجريمة (مثلا من قتل كثيرين وإغتصب وسلب فجزاؤه القتل صلبا) فمن أين توصلتم إلى هذا التوزيع؟ من القرآن أم هو العقل والمنطق، فإذا كان هذا الأخير، فهو إذا نسبي، ربما يصل آخر إلى توزيع مختلف.

رابعا: عقوبة الاعدام لكثير من الناس لاتردع المجرم ويعتمدون في هذا على أن نسبة الجريمة في الولايات الامريكية التي ألغت عقوبة الاعدام أقل منها في الولايات التي تمارسمها.


خامسا: لا جدال أن القرآن ذكر هذه العقوبات وسمح بها، حتى ولو أنه قيدها بشروط قاسية. فهل تسمح لنا هذه الشروط القاسية في الواقع الانساني الحالي أن نلغي تطبيق هذه العقوبات (ليس الغاء العقوبة)؟ (التفصيل في سادسا)  

سادسا: الحكم على انسان بعقوبة مثل الصلب أو قطع اليد، أو حتى الموت، يجب أن يستند على اثباتات صحيحة مئة بالمئة، وهذا غير ممكن عمليا، وبهذا يُترَك الحكم لبشر، امكانية الخطأ عندهم واردة، فهل من العدل أن يُترك (الاعتراف بتطبيق هذه العقوبة) إذا كان الحال واقعا تحت رحمة البشر؟ أنا افضل أن يبقى مجرم على قيد الحياة من أن يُقتل بريء على طريق الخطأ.

سابعا: أما قولكم بأن الآية وبما فيها من العقوبات تتحدث عن دولة إسلامية اساسها السلام و... والكفالة الاجتماعية، فهذه الدولة ليست موجودة ولن توجد. 

اوربا ألغت عقوبة الاعدام (القتل)، أما قطع الايدي والارجل فهذه تدخل بمفهومهم تحت مصطلح التعذيب، وهذا مرفوض عندهم جملة وتفصيلا. أنا أتكلم هنا عن الرأي الاوربي المدني، وليس عن رأي أصحاب النفوذ ذوي الاوجه المتعددة.

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الخميس 04 اغسطس 2016

[82673]


شكرا أخى بن ليفانت مجددا ، وأقول



1 ـ الدولة الرومانية فى القسطينية ـ فى تقديرى ـ كانت إمبراطورية علمانية تدير كنيسة فى تحقيق هيمنتها ، هذا طبعا بعد انفصالها عن روما . ونتذكر أن روما ( الامبراطورية الرومانية الأصيلة ) كانت وثنية ، وهى التى إحتلت مصر وهزمت كليوباترة ، واضطهدت المسيحيين المصريين . الدولة الدينية تجلت بمفهومها الفعلى فى الامبراطورية العربية القرشية وفتوحاتها حين كانت تصف الآخر بالكفر وتهاجمه وتحتل أرضه لأنه كافر
2
ـ موضوع ما يعرف ب ( حد الحرابة ) من رؤيتى القرآنية:
2 / 1 :
أن العقوبة ليست للإنتقام ، ولكن للتهديد والاصلاح والمنع مقدما ، ثم موضوع التوبة . الانتقام الحقيقى هو يوم الدين . وهذا لمن مات بلا توبة وجاء ربه جل وعلا يحمل ظلما ، ولا بد من معاقبته عليه
2 / 2 :
هى أيضا رؤيتى فى ترتيب العقوبة على قدر الجُرم . ولأولى الأمر فيما يجتهدون فى وضع قوانين تنفيذية فى هذا ( الأمر) . 
2 / 3 :
التشريع الاسلامى سبق أوربا فى منع القصاص ( الكلى ) ووضع بدائل له ( الدية ) وحصره فى المساواة بين القاتل والقتيل وفق الآية 178 من سورة البقرة وهو تشريع يخالف النفس بالنفس الموجود فى التوراة ( المائدة 45 ). ولو رضى ولى الدم بالدية فلا قتل قصاصا.
2 / 4 :
أرى أن دول الغرب ـ بدرجات مختلفة ـ عى الأقرب الى مفهوم وتشريعات الدولة الاسلامية ، كما أرى أن المواثيق الدولية لحقوق الانسان هى أقرب كتابة بشرية للتشريع الاسلامى الحقيقى


3   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الخميس 04 اغسطس 2016

[82674]


ااالسلام عليكم

أعتقد أن تدخل الأستاذBen Levante تمس مشكلة التشريع الإسلامي في جوهرها، هل ايات التشريع في النص القراني نهائية أم نسبية؟ سواء تلك التي تخص الجانب الجزائي سواء تلك التي تمس الجانب الإجرائي سواء تلك التي تمس القيم؟ هل هي حية، دينامكية أم ساكنة راكدة شبه ميتة؟
بمعني اخر، لنسلم جدلا أنه قامت دولة إسلامية كاملة متكاملة شكلا و مضمونا،
هل يحق لهذه الدولة، حسب ظروف تطورها و إمكانياتها المادية، أن تأخذ أو تترك أو تغير من الجزاءات الواردة في النص القراني؟ مثلا هل يمكن تعويض عقوبة الجلد إلى السجن أو التغريم المالي، أو إلغاء العقوبة من أصلها؟
هل يحق لهذه الدولة، حسب ظروف و تطور المجتمع الذي ترعاه، أن تأخذ أو تترك أو تغير من الإجراءات الواردة في النص القراني؟ مثلا هل يمكن المساوات في الشهادة في حالة الدين بين المرأة و الرجل، كون المرأة صارت لها المعرفة الكافية في الأمور المالية و الحسابية؟ هل يمكن المس في نسب الورث مع تغير النمط المعيشي ؟
هل يحق لهذه الدولة، حسب منظومات القيم الإجتماعية المختلفة بين المجتمعات البشرية المتعددة، أن تمس أي قيمة واردة في النص القراني إيجابا أو سلبا؟ مثلا في كثير من المجتمعات العصرية صار شرب الخمر و التعامل بالعلاقات الجنسية المحرمة "الزنا" من الأمور الطبيعية و لا يُعاقب عليها و تدخل فيما يسمى الحرية الشخصية للفرد، هل يحق لهذه الدولة أن تقبل أو تسكت على إنتشار هذه القيم "المحرمة" في مجتمعها أو عليها محاربتها؟
إذا كان الرد إيجابي، ألا يدخل هذا في تحريف الكتاب "يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ "، و التبعيض "أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ"، و إتباع للهوى "وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ {5/49}"؟
و إذا كان الرد سلبي، كيف يمكن إعتبار قدرة آيات التشريع على مواكبة التغير و تطور المجتمع البشري في الزمان و المكان؟

4   تعليق بواسطة  مكتب حاسوب    في   الخميس 04 اغسطس 2016

[82675]



بالنسبة لمختلف مواضيع الرق التي اثارها الأستاذ الدكتور، فهي تؤكد بأن الإستعباد كان مرتبطا إرتباطا عضويا مع مشكلة اليد العاملة بأقل تكلفة

أما حول موضوع الدولة الدينية و الدولة اللاكية، فأعتقد بأنه يصعب القول بوجود دولة غير دينية قبل ان تتولد الدولة الحديثة منذ القرن 18، فسومر حكمتها دولة دينية، و مصر القديمة كذلك، و بابل و الصين و الهند و اليابان كذلك، و الفرس و أشور و الإغريق و الرومان و البيزنطيين و العرب و الأنكا و الأزتاك و الغرب إلخ كلها حكمتهم دول دينية

الدين أقدم ظهورا من الدولة، و أقدم النصوص هي النصوص الدينية، و منظومة القيم صقلتها المعتقدات الدينية، و الأخلاق و التشريعات هي من مكونات الدين "صحيح ثانوية و لكنها من مكوناته"

و بالنسبة إلينا كمسلمين، فالنص القراني مليئ بالآيات التشريعية التي تخص الدولة، فلا أرى كيف يمكن التنصل منها

و الله أعلم

 

 

 

 

 

ملك اليمين : أنواع الاسترقاق : السخرة فى حفر قناة السويس

مقدمة :

1 ـ المملوك العادى ـ فى الأغلب ـ افضل حالا من الحُرّ الذى يتم تسخيره موقتا أو دائما . هذا الحُرّ يتم إكراهه بالتعذيب والارهاب لأن يكون عبدا يعمل مسخرا تحت لهيب السياط . الرقيق العادى ـ يشتريه المالك ، ويعيش معه فى البيت ويعمل عنده فى البيت أو الحقل ، وتنشأ بينهما علاقة شخصية ومعايشة يومية ، لا يكون أغلبها مبالغة فى القسوة . هذا عكس الاسترقاق بالسخرة ، حيث تتم معملة هؤلاء ( الرقيق السخرة / الأحرار ) بأقصى قسوة ممكنة لينسوا أنهم أحرار ، وليذعنوا الى العمل بأقصى ما يستطيعون خوف التعذيب والاعدام بالخازوق أو بالسلخ . والمتحكمون فيهم ليسوا شخصا بل نظام حكم بموظفين ، من الذى يمسك بالسوط الى الحاكم المتسلط . دائرة جهنمية من الظلم .!!

2 ـ  ومن اسف أن يتعامى من يهمهم الأمر عن السخرة كأبشع أنواع الاسترقاق ، وأن يركزوا على نوع أخف من الاسترقاق ( العادى ) ملك اليمين ، وأن يتغنوا بإلغاء سطحى له فى اوربا وأمريكا ، بينما توجد أنواع أبشع من الاسترقاق  لاتزال موجودة ، منها السخرة التى بها تم حفر قناة السويس . والتى إستمرت عذابا للفلاح المصرى عشر سنوات :( 1859 : 1869 ) .

3 ـ صدرت قوانين السخرة فى حفر قناة السويس قبل عام من فوز لينكولن برئاسة امريكا وتحريم الرق فيها . ومورست السخرة خلال عشر سنوات فى حفر قناة السويس بعد إعلان أمريكا تحريم الاسترقاق. ولم يقل أحد أن تسخير الفلاحين المصريين فى حفر قناة السويس أبشع أنواع الاسترقاق للأحرار . وبدأ تحرير الرق فى اوربا بدءا من عام 1792 ، ولكن ديليسبس الفرنسى المحمل بثقافة الثورة الفرنسية فى المساواة والحرية هو الذى عقد إمتياز حفر قناة السويس وبمقتضاه كان تسخير الأحرار المصريين لمصلحته هو وقومه ، وليس لمصلحة مصر والفلاحين المصريين . 

ونعطى بعض النفصيلات :

 أولا :

 (قناة السويس )من التفكير الى عقد الامتياز 

1 ـ بعد فشل حملة نابليون فى مصر أرسل نابليون دبلوماسيا لمصر يرقب أحوالها ويساعد فى إختيار حاكم يكون مواليا لفرنسا. وتعرف هذا الديبلوماسى الفرنسى ( ماثيو ديليسبس ) على الضابط الألبانى ( محمد على ) وقوى طموحه وساعده فى الوصول الى أن يكون واليا على مصر بإرادة شعبية قادها علماء الأزهر . وردّ الوالى محمد على الجميل لابن ماثيو ديليسبس ( فيرناند ) حين قدم لمصر فقيرا يبحث عن عمل ، فعينه محمد على مربيا لابنه ( سعيد ). وتوثقت (الصلة) بين الأمير ( الصغير السمين ) سعيد بن محمد على والمعلم الفرنسى ( الشاب ) فريناند ديليسبس . وبعضهم يتهم ديليسبس بإغواء الطفل سعيد بن محمد على ، فجعله مصابا بالشذوذ الجنسى السلبى ، وعليه ـ لوصحّ هذا الأمر يكون الفلاحون المصريون هم الذين دفعوا الفاتورة  .!

2 ـ كان فريناند ديليسبس (  1805 : 1894) من ( السان سيمونيون ) ـ أتباع الفيلسوف الفرنسى ( سان سيمون ) ( 1760 : 1825 ) ، وهم أول من دعا لانشاء قناة السويس . أنشأوا بباريس جمعية لدراسات قناة السويس وقد رأوا فى ولاية محمد على باشا فرصة فى تحقيق هذا المشروع فسافر بعضهم الى مصر للدعوة للمشروع ، وقد رفضه محمد على خشية أن يكون سبيلا لعودة الاحتلال الفرنسى لمصر . ثم جاء  ديليسبس  وقابل تلميذه القديم الخديوى سعيد باشا ، وأقنعه بمشروع حفر قناة السويس . وحصل منه على فرمان عقد الامتياز الأول و كان مكونا من 12 بنداً أهمها حفر قناة تصل بين البحرين ، و مدة الامتياز 99 عاما من تاريخ فتح القناة.وفي 5 يناير عام 1856  صدر  عقد الامتياز الثاني و قانون الشركة الأساسي . وكان من أهم بنوده هو قيام الشركة بكافة أعمال الحفر وأن حجم العمالة المصرية أربعة أخماس العمالة الكلية المستخدمة في الحفر.وكان عقد الامتياز مُجحفا بحق مصر ( بإمتياز ) وفيه إستغل ديليسبس ( علاقته ) القديمة وتأثيره على ( سعيد ) فى إرغام (سعيد ) على الموافقة على كل طلباته على حساب مصر والفلاحين المصريين.

ثانيا :

نبذة عن السخرة فى حفر قناة السويس :

1 ـ أهم بنود العقد هو الذي نص على أن يكون عدد العمال المصريين في الشركة 4/5 من مجموع العمال،هذه المادة كانت هي الأساس لنظام السخر الذي وضعه ديلسبس في حفر القناة، في لائحة استصدرها من سعيد باشا وسميت "لائحة استخدام العمال المصريين في أشغال قناة السويس"، وهي اللائحة اتي تسببت في إكراه حوالي ربع مليون مصري كأكبر حشد آدمي في تاريخ الشركة على العمل في حفر القناة، حين كان تعداد سكان مصر وقتها : 4.8 مليون نسمة، في عام 1862.وهكذا أجبر الخديوى سعيد حوالى مليون فلاح مصرى ــ خلال مدة الحفر ــ على ترك بيوتهم وعائلاتهم وحقولهم ليعملوا سخرة فى حفر القناة بوسائل يدوية بدائية ـ بدون ماكينات حفر.  مات من المصريين أكثر من 120 ألفا من التعب والجوع والعطش والتعذيب والأوبئة ، ومعظمهم ضاعت جثثهم فى طيات الحفر .

2 ـ أُنشئت مدينة الزقازيق وسط بركة من المياة إشتهرت بسمك الزقزوق. وصارت المدينة الجديدة معسكر إستقبال للفلاحين القادمين من شتى ربوع مصر من اسوان الى الاسكندرية . وفى الزقازيق كان يتم فرز العمال لإختيار الشبان الأقوياء، الذين يرسلون إلى منطقة القناة سيراً على الأقدام في أربعة أيام وهم مقيدين بالحبال يحمل كل منهم قلة ماء وكيس خبز جاف، فيصلون إلى ساحات الحفر منهكي القوى.

3 ـ  وكانت عمليات الحفر من المشاهد المثيرة التي يحرص على رؤيتها السائحون الأجانب في هذا العصر. أى صار الفلاحون المصريون وقتها مثار تسلية للسياح الأجانب .

4 ـ ولحاجة ( السُّخرة ) الى الارهاب والتعذيب فقد أنشأت معتقل تعذيب يُرسل إليه من يسيء السلوك، ، وكثر تمرد العمال وهروبهم وأظهر  الصعايدة منهم تحدياً سافراً للشركة مما اضطر الشركة للاستعانة بالشرطة لإخماد تمرد العمال ومطاردتهم وتعذيبهم .

5 ـ و أنشأت إدارة طبية ومركزاً لإسعاف المرضى لرعاية العمال، ولكن صدرت الأوامر بأن تركز هذه الإدارة جهودها فقط في رعاية العمال والموظفين الأجانب. ولذا عصفت الأوبئة والأمراض بآلاف الفلاحين المُسخرين ، وكان أكثر الأمراض انتشاراً بين العمال هي النزلات الشعبية والأمراض الصدرية والرمد والاسهال والدوسنتاريا والكبد والجدرىوالسُّل . ثم إنتشر وباء الكوليرا فى صيف عام 1865 فقتل الآلاف منهم الى درجة العجز عن دفن الضحايا ، فكانوا يلقون بهم فى الصحراء . وتلاها ظهور مأساة تعرض العمال خلال الحفر لمادة طينية سائلة كانت تحتوي على فوسفور حارق مما أدى إلى إصابة الآلاف بالأمراض الغامضة التي أدت إلى وفاتهم على الفور.!

5 ـ وإستجابة لأوامر ديليسبس وفي شهر ديسمبر 1861 ذهب سعيد باشا بنفسه إلى منطقة الحفر، وأمر بحشد 20 ألف شاب لزيادة معدلات الحفر، فشهدت بذلك سنوات الحفر الأولى للقناة أكبر عملية حشد للعمال بلغت في عام 1862 ما بين 20 ألف و22 ألف عامل يساقون لساحات الحفر في الشهر الواحد، قادمين من الوجهين القبلي والبحري.

ثالثا :

السخرة فى حفر قناة السويس فى بحث علمى للدكتور عبد العزيز الشناوى ( ت 1986 ).

1 ـ كان الدكتور عبد العزيز الشناوى إستاذا لى فى قسم التاريخ بجامعة الأزهر فى السنة النهائية ، ثم فى الدراسات العليا ( 1973 ، 1974 ). كان عالما باحثا تاريخيا من الطراز الأول ، وتدل على ذلك مؤلفاته فى تاريخ أوربا وتاريخ الدولة العثمانية وتاريخ الأزهر ، وقبلها : رسالته العلمية عن السخرة فى قناة السويس .

2 ـ كان رحمه الله سريع الغضب حاد الخلق لا يسلم أحد من لسانه . وأعتقد أن هذا كان يرجع لسببين : أنه كان عالما وباحثا حقيقيا فى التاريخ وسط أساتذة من الأزهريين غاية فى الجهل ، ولكن كانوا أعلى منه مقاما بإعتبارهم شيوخا أزهريين بينما هو وافد على الأزهر وليس أزهريا صميما ، ثم المأساة التى تعرض لها بسبب رسالته العلمية الرائعة عن السخرة فى حفر قناة السويس ، والتى إعتمد فيها على وثائق هامة جمعها من محفوظات قصر عابدين في 12 عاما بين عامي 1940-1952 من محافظ "المعية السنية" و"دفاتر الوارد والصادر ودفاتر الأقاليم والبرقيات التي كان يتلقاها قصر عابدين، وكذلك الصادرة عنه، والمكاتبات التي تم تبادلها بين الحكومة التركية وولاة مصر من أسرة محمد علي، وهو أمر استلزم جهدا ووقتا كبيرين من الباحث استلزما كل هذه الفترة.صدرت وشاية لأولى الأمر تفيد بأهمية وثائق عثر عليها عبد العزيز الشناوى، فإعتقله صلاح نصر وقام بتعذيبه بنفسه ليقدم هذه الوثائق . ثم أفرجوا عنه بعدها فعاش يحمل داخله إهانة لم ينسها .

رابعا : 

عرض لكتاب :( السخرة في  حفر قناة السويس ) .تأليف الدكتور عبد العزيز محمد الشناوي ، أستاذ التاريخ الحديث و المعاصر بجامعة الأزهر ، الطبعة الثالثة 1966 ، الناشر منشأة المعارف بالإسكندرية  )

1 ـ  ( محتويات الكتاب  : مقدمة . الفصل الأول : عهد التسلط القنصلي في مصر ، الفصل الثاني : الصديقان يعالجان مشكلة الأيدي العاملة ، الفصل الثالث: البدء في تنفيذ المشروع وتعطيل لائحة العمال ، الفصل الرابع : دعاية الشركة في مصر لجمع العمال وفشلها ،  الفصل الخامس : دعاية الشركة في الشام لجمع العمال وفشلها ، الفصل السادس :السخرة المقنعة ، الفصل السابع :السخرة السافرة ،  الفصل الثامن :الإسراف في استخدام السخرة، الفصل التاسع : النفاق الإنجيلزي ، الفصل العاشر : الفلاح المصري في مجلس العموم . الفصل الحادي عشر : موت العمال عطشا في ساحات الحفر ، الفصل الثاني عشر : تفشى الأوبئة والأمراض بين العمال في ساحات الحفر ، الفصل الثالث عشر : أجور العمال . الفصل الرابع عشر : جناية سعيد والشركة على الاقتصاد المصري ، الفصل الخامس عشر : الشركة مدينة بحفر القناة لنظام السخرة ).

2 ـ مقطفات من الكتاب لوصف معاناة المصريين المسخرين :

(  واحتفظت الشركة لنفسها بحق حجز أجر خمسة عشر يوما من كل عامل كضمان لعدم تركه العمل ، ثم يستمر صرف الأجور له بعد ذلك كاملة . فإذا أنجز كافة الأعمال تناول العامل قيمة المبلغ المحفوظ له بخزانة الشركة . وقد أرادت الشركة بهذا النص معالجة حالة كانت تتوقعها وهى هروب العمال من ساحات الحفر قبل انتهاء المدة المقررة لبقائهم فيها . وسنرى أنها قامت بنفس المحاولة للمرة الثانية في هذه اللائحة حين فرضت المادة الخامسة عقوبات على العمال الذين يحاولون الهرب . ونستخلص من هذا الاهتمام المتعدد في اللائحة لمنع العمال من الهرب حقيقتين الحقيقة الأولى : هي وجود عنصر الإكراه في استخدام المصريين في حفر القناة  فهم لا يستطيعون ترك أعمالهم في الحفر ، بل أكثر من ذلك تفرض عليهم حراسة شديدة أثناء سفرهم من قراهم إلى منطقة القناة لمنعهم من الهرب في الطريق ، ثم تفرض عليهم مراقبة دقيقة في ساحات الحفر منعا للتراخي في العمل أو الإخلال بالنظام أو الهرب من منطقة القناة . والحقيقة الثانية هى أن الشركة كانت تشعر من أول الأمر بأن المصريين سينفرون من العمل في حفر القناة بسب تفاهة الأجور وقسوة الظروف التي سيعملون فيها وأنهم لن يجدوا ما يغريهم على المضي في حفر القناة ."ص 38 ، 39 بالكتاب الفصل الثاني  )

2 ـ  ( " وإزاء هذه الظروف غير المواتية استمرت الشركة تجميع العمال المصريين بوسائلها الخاصة وتزيد من عددهم قدر الاستطاعة ، وكونت لجنة عهدت إليها بالطواف في قرى الوجه البحري والعمل على استمالة العمال المصريين للالتحاق بخدمة الشركة . وضمت هذه اللجنة مستخدما في الشركة يتكلم العربية بطلاقة وهو يوسف فرنوني vernoniومندوبا من قبل المقاول العام كما ضمنت عاملين بارزين من العمال المصريين للمساعدة في تنظيم جمع العمال وإرسالهم إلى منطقة البرزخ ."   ص 66 الفصل الثالث  ) ( " وهناك فرنسي آخر وهو اوليفيه ريت  Olivier ritt  كان أحد رؤساء العمل في شركة القناة وأقام في  منطقة البرزخ في ذلك الوقت . وقد ذكر في سياق خطاب بعث به من البرزخ في النصف الأول من عام 1861 أن " الحكومة المصرية أرسلت عددا كبيرا من المصريين لحفر ترعة الماء العذب وهم يؤدون أعمالهم على أكمل وجه " وواضح من هذه العبارة أن الحكومة المصرية هى التي تولت جمعهم وإرسالهم وأنهم لم يذهبوا استجابة للإعلانات التي وزعتها الشركة بين المصريين ."  ص 111 ، 112  الفصل السادس  )

3 ـ ( " وتجلى مرة أخرى اهتمام سعيد بتقديم عمليات الحفر على حساب مصالح الشعب المصري ، ولجأ إلى العنف لكبح جماح العمال الثائرين ، فأمر باتخاذ " تدابير حازمة جدا " وأرسل في الحال سفينة بحرية سريعة إلى الوجه القبلي تأخذ من كل مديرية مشايخ البلاد ، وجعل كل شيخ منهم مسئولا عن العمال الذين يفدون من ناحيته ، فيراقب إنتاج العمال في ساحات الحفر أثناء النهار ويحول دون هربهم أثناء الليل . ووضع سعيد ضباط البوليس في خدمة الشركة من يناير 1862 فأمر بأن يصحب عمال السخرة في سفرهم أحد ضباط البوليس من المديرية التي يفد منها الفوج . وكانت مهمة الضابط ويطلق عليه معاون البوليس ، وتنتهي في الزقازيق بتسليم الأنفار إلى مندوب الشركة ." ص 135 بالكتاب  الفصل السابع  )

4 ـ ( " وأخذ إسماعيل حمدي يقوم بجولات تفتيشية متكررة أثناء النهار ، فكان يركب حصانا ويتبعه ضابطان على جواديهما ثم عدد من الجنود على ظهور الخيل . وكان يحرص على أن يثير موكبه الرعب في نفوس العمال .  وكان لا يتحدث إليهم إلا وهو على ظهر جواده . لاحظ في احدي جولاته تقصيرا في عمل اثنين من رؤساء العمال ، فأمر بتنزيلهما فورا إلى رتبة " نفر" من أنفار السخرة ، وحمل كل منهما  الفأس والقفة ، وهبطا إلى قاع القناة ينزعان الرمال ويملآن القفف ليصعدا بها إلى جسر القناة لتفريغها ثم يهبطان مرة أخرى وهكذا . وقد علق أحد الفرنسيين على هذا الحادث فوصف إسماعيل حمدي بالعدل والشدة . وقد انعكست شدة إسماعيل حمدي على المشايخ من رؤساء العمال خوفا من أن ينزل عليهم غضب " البك " . فكان " الشيخ " يقسو على العمال الذين تحت إمرته إذا لاح له أن تقصيرا بدا منهم . وقد أراد إسماعيل حمدي أن تكون عقوبة الضرب علنية وأن يشهد عذاب العمال طائفة منهم . فكانت عقوبة الجلد أو الضرب تتم في الحي العربي في عتبة الجسر ، فتفرش على الأرض قطعة كبيرة من جلد البقر ، ويجلس عليها العامل " المذنب" وينهال الشيخ عليه ضربا بالكرباج أو العصا . ويتهكم أحد الفرنسيين على هذا الأسلوب في توقيع العقوبات ، وقد شاهده بنفسه ، فيطلق على قطعة جلد البقر أنها محل العدالة العربية themis arabe    le lit de    justice    de la   وفى هذا القول مجانبة للحق والواقع ." ص 137،138 بالكتاب  الفصل السابع )

5 ـ ( " وكان هناك قلة من العمال يستسلمون لقضاء الله وقدره ، لا يبرحون ساحات الحفر يحدوهم الأمل في وصول القافلة التي تحمل  ماء الشرب . وكان يطول انتظارهم ويلفظون أنفاسهم قبل أن تدركهم قافلة الجمال . أما العمال الذين قدرت لهم النجاة فقد قاسوا كثيرا من جراء هذه المشكلة . إذا كان بعضهم يشرب من آبار يميل ماؤها للملوحة ..."    تلك الفقرة ص 233 بالكتاب الفصل الحادي عشر  )

6 ــ  ( " وقد نشر كبير أطباء الشركة الإحصائية التالية عن عدد العمال المصريين وإصابتهم ووفياتهم ، وذلك في تقريره بتاريخ أول يوليو 1864 :

 

الشهر                         عدد العمال           عدد المرضى     عدد الوفيات

يناير 1864

فبراير

مارس

ابريل

مايو

 

 

المجموع 

10,907

11,420

10،563

6,022

8,868

 

 

47,780

470

237

315

321

200

 

 

1,480

24

45

41

38

26

 

 

174

 

 

ص 266 بالكتاب الفصل الثاني عشر )

7 ـ ( " انتشار الأوبئة بين العمال في ساحات الحفر  :

تجمعت على العمال المصريين الكوارث من كل نوع وصوب . فإلى جانب أهوال أزمة ماء الشرب ومجانية العمل والإرهاق فيه والضرب بالكرباج والزج بهم في السجن جاءت الأوبئة فعصفت بالعمال في غير هوادة أو شفقة . وكان من بين هذه الأوبئة حسب ترتيب ظهورها : التيفود والتيفوس والجدري والكوليرا والحمى الراجعة . وكانت بعض الأوبئة تختفي لتعود مرة أخرى بعد سنة أو سنتين أكثر عنفا وأشد فتكا من المرة السابقة ."  ) ( ص 266 بالكتاب الفصل الثاني عشر )

8 ـ " وقد أعترف فوزان بك مدير عام أشغال حفر القناة بضآلة أجور عمال السخرة ، وأنها لم تف بنفقات طعامهم ، كما قرر أن ضآلة تلك الأجور كانت السبب الرئيسي الذي حمل الفلاحين على الهرب من ساحات الحفر . ولكنه يبرر مركز الشركة فيقول إنه كان في مقدور الفلاح لو كانت لديه الخبرة والمران الكافيان أن يزيد إنتاجه فيحفر في اليوم الواحد أجزاء من الأرض أكبر من الأجزاء التي كان يحفرها الأمر الذي يؤدي إلى زيادة أجره . وهذا القول دفاع هزيل عن الشركة من جانب مدير عام الأشغال فيها . فالفلاح المصري كان يبذل جهدا لا يستطيع أن يبذله فيه غيره من العمال الأجانب ، وكان إنتاجه في العمل يفوق إنتاج أي فرد آخر . وقد أجمع كل من شاهد المصريين وهم يحفرون القناة على نشاطهم وحميتهم وصبرهم على تحمل المتاعب . ويضاف إلى ذلك أنهم كانوا يعملون في جو قاري عنيف . وقد قرر أحد الزوار الفرنسيين عقب عودته من ساحات الحفر أن المصرين كانوا " يحفرون القناة من شروق الشمس إلى غروبها ، وكثيرا ما كانوا يواصلون العمل إلى وقت متأخر من الليل في الليالي القمرية " . فلا يمكن مطالبة الفلاحين بأن يعملوا فوق طاقتهم البشرية وقد تجاوزوها فعلا وسقط كثير منهم صرعى من الإعياء . " ص 290 من الكتاب الفصل الثالث عشر  )

9 ـ ( " في أحيان كثيرة كانت الشركة تمتنع تماما عن دفع أجور نقدية للعمال وتكتفي بتقديم (الجراية )وتوزيع ماء الشرب عليهم . نخرج مما سبق بحقيقة لا مراء فيها وهى أن الشركة  لم تكن تدفع دائما الأجور للعمال المصريين . وسواء كان هذا التوقف عن الدفع ناجما عن امتناع صريح منها أو ناتجا عن تحايل منها بطريقة أو أخرى فقد تراكمت عليها ديون كبيرة لهم بلغت أربعة ملايين وخمسمائة ألف فرنك أي ما يوازي مائة وثلاثة وسبعين ألف ومائتين وخمسين جنيها مصريا ، وقد حاولت الشركة التهرب من دفع هذا المبلغ ولم تسدده إلا بحكم ملزم لها لم يكن قابلا للاستئناف . وكان تسديدها للمبلغ بطريق غير مباشر وهو الخصم من قيمة التعويض الذي فرضه الإمبراطور نابليون الثالث على مصر في مقابل إلغاء السخرة في حفر القناة ." ) ص 296 بالكتاب الفصل الثالث عشر ).

أخيرا :

من قال إن الاسترقاق قد إنتهى من العالم ؟ !!

 

 


التعليقات (8)

1   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الجمعة 05 اغسطس 2016

[82689]


استغلال البشر عبر التاريخ


السلام عليكم

سواء سميناة استرقاقا أو استعبادا أو ملك لليمين فهو في نهاية الامر استغلال للبشر لصالح بشر آخرين، وهذا كان موجودا في جميع أنحاء العالم، وخفت وطأته في اوربا والعالم الجديد, وفي كثير من الاحيان لبس ثوبا آخر، بينما بقي يراوح في مكانه في العالم الثالث. في منتصف القرن التاسع عشر، أي عند حفر قناة السويس، كان معدل ساعات العمل اليومية في اوربا (ألمانيا، انكلترا) يتراوح بين 12 و 16 ساعة. اجرة العامل في المصانع لم تكن تكفي لمعيشة العائلة، فتتضطر الزوجة ويضطر الاولاد العمل في المصنع أيضا.

في اوربا حصلت تطورات في القرنين الاخيرين دفع الناس لها ثمنا باهظا حتى وصلوا إلى ماوصلوا إليه اليوم، فهل يتعظ سكان العالم الثالث من هذه التجربة المكلفة. كل ماعليهم هو أن يستعملوا عقلهم، يحركوه، يطلقوا له العنان. لقد مُنحنا نحن البشر هذا العقل، لكن كثير منا عَلّبه (علبة سردين، كي لا يتلف...).

أخ أحمد، شيء خارج عن الموضوع: قبل دقائق انتهى برنامج في تلفزيون فرانس 24 (عربي) واسمه "في فلك الممنوع" عن الارتداد عن الدين (البرنامج حسب ظني معاد). وكان ضمن المدعويين الاعلامي المغربي رشيد (حمامي) – لقد كنت أنت ضيفا عنده في برنامج له، وهو مسلم اعتنق المسيحية. من المؤسف أن هذه الاذاعة الشهيرة وفي هكذا برنامج لا يُسأل انسان مثلكم عن رأيه (فهل هذا ذنب الاذاعة فقط أم ذنبكم أيضا؟). ثم ما يزعجني مهاجمة فكر استنادا على تطبيق هذا الفكر بغض النظر عما إذا كان التطبيق موافقا لهذا الفكر أم لا. ,أخيرا مايزعجني أيضا هو أن (المسلمين) لم يعرفوا حتى الآن أن مشاكلهم موجودة فيهم وليس بينهم وبين الفكر الآخر. أنا اشبههم بانسان مضى عليه اشهر لم ير جسمه فيها الماء والصابون، وتزعجه الرائحة الكريهة التي يشمها أينما ذهب.

 

  تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   الجمعة 05 اغسطس 2016

[82704]

تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي


استرقاق الأحرار موجود حتى الآن في السعودية. هناك حاليا بنت من بلادي (السنغال، غرب إفريقيا) اسمها "مبايانغ جوب" ذُهبت بها إلى السعودية لتخدم هناك. وهي الآن مهددة بالإعدام لأنها قتلت التي هي في بيتها، بتاريخ 16 juin / 2016. وهي الآن مسجونة في السعودية تنتظر المحاكمة. وهناك حاليا جهود ديبلوماسية مكشفة بين السنغال والسعودية بشأن الآنسة "مبايانغ جوب".

ما في حد يطرح سؤال: ما الذي دفعتها على قتل ربة البيت؟!.

وهناك بنات محتجزات في ديور سعودية: (إفريقيات، واندونيسيات وغيرهن)، يعانين العبودية الإجبارية. لقد حكت إحدى سنغالية أفلتت من هناك. أنها كانت تعمل إلى ساعة متأخرة جدا من الليل، فإذا أنهت شغلها وأرادت أن تستريح يأتي أحد جيران "سيدها" يستعيرها إلى بيته كي تنظف له كذا وكذا. فأذهبت إلى منزل ذلك الجار. وأرغمت إلى تنظيف المراحيض، والمطبخ، وتنظيف آنية كثيرة. ولا تستريح إلا بعد الساعة الثالثة أو أعلى من الليل.

وأين هؤلاء والإسلام؟

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   السبت 06 اغسطس 2016

[82712]

 

رحلة البحث عن كتاب


 أذكر أنه منذ أكثر من عشر سنوات قد كلفنا أستاذنا العزيز ، دكتور / احمد صبحي منصور ، بشراء نسخة من كتاب الدكتور الفاضل الراحل/ عبدالعزيز الشناوي، عنوان الكتاب" السخرة في حفر قناة السويس"  وارسالها له في بلد المهجر، الولايات المتحدة، وقد لبينا الطلب ونزلنا الى مكتبات القاهرة نبحث عن هذا الكتاب الذي هو موضوع المقال والبحث الذي بين  أيدينا الآن،  شهورا كاملة أبحث في مكتبات القاهرة من أول الهيئة العامة للكتاب بفروعها المختلفة،  ومكتبة الأنجلو وهى صرح كبير للكتب القيمة في  وسط البلد لكبار المؤلفين والمؤرخين وكانت هى الناشر لكثير من كبار مؤرخي مصر ، ومكتبة دار  الشروق  ومكتبات وفروع دار المعارف بالفجالة ووسط اليلد،  ومكتبات الغد العربي بعباس العقاد ومكتبة مدبولي بالقاهرة بميدان طلعت حرب بوسط البلد،  ولم استطع الحصول على نسخة من الكتاب!

 ورحت ابحث في مكتبات شارع الازهر، ومكتبات خلف الجامع الأزهر كثير جدا مهتمة بطباعة المناهج الجامعية والكتب التراثية والتاريخية، عساني  أن أجد الكتاب ، وفشلت ويأست ، وذهبت لمعرض الكتاب،  ودرنا على كل دور النشر المصرية والعربية المشاركة  فيه لمدة عامين متواصلين للحصول على نسخة من الكتاب، ولم أجده أيضاً؟

 واستسلمت للأمر الواقع  وحزنت لمدي ضعفي وفشلي في الحصول على الكتاب، وعندما كنت اسافر شهرياَ للعمل بالواحات، كنت أسأل كل مكتبة صغيرة أمر بها لعلني اجد نسخة قديمة منسية، ولم أنجح في ذلك أيضاً!


وصار  هناك توق واشتياق لإقتناء نسخة من هذا الكتاب،  وصارت هناك حميمية ومعرفة  بيني وبين اسم المؤلف الراحل الدكتور /عبدالعزيز الشناوي، معرفة يشبوها الغموض الشديد!   والتقدير الشديد  وفشلت ايضا.

 ولكن استاذنا الدكتور صبحي منصور تصرف بمعرفته، وبمعارفة وبثقله وهو خارح مصر  وجاء الفرج، من أحد المعارف وقد طلب لقاء الأخ الأصغر للدكتور /صبحي منصور ،، المهندس/ عبداللطيف،  وراح وجاء بالكتاب بعد مقابلة مع أحد المعارف القدامى للدكتور منصور.

 وكانت فرحة عامرة غامرة وتملت عيوننا بنسخة من الكتاب، نسخة واحدة وحيدة، كان المطلوب أن نرسلها لأستاذنا في الولايات المتحدة مع أحد المسافرين،  وقمت قبل ذلك بتصوير الكتاب في أحد أماكن  التصوير، وتغليف النسخة المصورة، والاحتفاظ بها حتى الآن.

 

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   السبت 06 اغسطس 2016

[82713]


كيف تقيم كتاب؟


 وعرفنا كيف نقَيِّم كتاب ، من رحلة البحث والطلاع على عشرات العناوين في موضوع حفر قناة السوسي  والسخرة التي تمت للمصريين قديما ،  وحديثارفي المرات الثلاث التي تمت فيهم حفر القناة فيب عهد سعيد والتوسيع في عهد السادات والمرة الاخيرة في التفريعة الحديثة في عصررنا الراهن.

 في رحلة البحث هذه عن كتاب مفقود ومصادر بدأنا نتعرف على تاريخ  ونصال العالم الارحل دكتور عبدالعزيز الشناوي، قرأنا الكثير من الكتب الآخرة لشفي الغليل والتعويض  الكتاب المصادر ولم يحظث ما تمنياه،

 وخصوصا عندما رأينا ولمسنا اصرار الدكتور صبحي منصور ، على اقتناء هذا الكنز الثمين والحصول عليه كتاب " السخرة في حفر قناة السويس"

 ازددنا خبرة في تقييم الكتب في  المحال الذي تبحث فيه، بفضل هذا الكتاب الذي لم نكن قد قرأنه بعد لأننا لم نفلح في الحصول عليه

  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   السبت 06 اغسطس 2016

[82714]


تابع كيف تقيم كتاب


 وعرفنا أنه يمكنك أيضا أن تقيم كتابا  وتعرف قدره من قبل أن تقرأه،    بأن يكون كتاباً يتناول موضوعاَ حساسا يمس كرامة الشعب والتاريخ الأسود المشين في السخرة والاستعباد، ويصادر الكتاب من السوق ومن جميع المكتبات، هنا تعرف قدر هذا المؤلف المؤرخ  ومنزلته العلمية.

  عرفنا أيضا ان هناك باعة كتب مخضرمين، وأبدوا رأيهم في أن الحصول على هذه النسخة  لن يتم الا بالسفر إلى الاسكندرية، حيث مقر دار النشر التي نشرت الكتاب في الطبعة الاولى الوحيدة.، وعقدت العزم على السفر الى الاسكندرية. ولكن الإمداد كان قد وصل ووصل لنا الكتاب. بعون من الله تعالى!

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   السبت 06 اغسطس 2016

[82715]


شكرا أحبتى .. أكرمكم الله جل وعلا ، واقول:


أخى بن ليفانت : سأتعرض للاسترقاق فى العصر الحديث فى مقال قادم بعون الله جل وعلا . ولقد سجلت عدة حلقات مع رشيد ـ نسيت عددها ، وأحدثت أثرا هائلا ، وهذه إجابة على تساؤلك ، فالمسلمون فى تقديسهم للخرافات ـ أو الوساخات ـ ينزعجون ممّن يحاول تنظيفهم منها. ولقد أصدرت القاعدة على الانترنت فتاوى تحرض على قتلى ، وسبقتها  فتاوى أخرى توالت بسبب مقالات عن ابى هريرة والكلاب ، والمسكوت عنه من تاريخ عمر بن الخطاب . وبعدها إزدادت مقالاتى عددا وهجوما على الخلفاء الراشدين ومعتقدات السنيين ، ولكن توقفت حدة الاتهامات وتوقفت فتاوى القتل . وهذا نجاح أسعد به . وما يأتى الىّ من رسائل أصبح الشكر فيها أكثر كثيرا من الذم ، بل إن الذم اصبح معتدلا
أخى شيخ الدرامى : سأتعرض أيضا للاسترقاق فى عصرنا الحديث وإلغائه شكليا مع بقائه فى دول الخليج تحت اسماء أخرى . أرجو أن تكتب لنا عن أحوال المسلمين فى السنغال
إبنى الحبيب د محمد شعلان .. أكرمك الله جل وعلا وجزاك خيرا .. فلقد وقفت الى جانب عمك أحمد صبحى منصور بكل إخلاص وحُبّ . ولم تخذلنى أبدا..!
أدعو الله جل وعلا أن يجزيك واسرتك خير الجزاء.


  تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   السبت 06 اغسطس 2016

[82722]


الدولة العثمانية للدكتور / عبدالعزيز محمد الشناوي!



تنويه واجب،  ومعى حبي وتقديري للعالم الراحل دكتور / عبدالعزيز الشناوي ،زوفي رحلة شراء واقتناء الكتب، وجدت مرجعا عظيما من مؤلفات الدكتور / الشناوي . في مكتبة الانجلو بعنوان "الدولة العثمانية المفترى عليها" في حدود الف صفحة، وعليه تخفيض في السعر لأنه كان آخر نسخة في مكتبة الأنجلو المصرية ، وكان بخمسة عشرة جنيها مصريا فقط لا غير،  واشتريته على الفور، هذا للعلم إذا أراد أستاذنا العزيز الحبيب دكتور /أحمد صبحي،  اقتنائه فهو عندي  أرسله لك مع حبي واعزازي.

 


 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الأحد 07 اغسطس 2016

[82728]


شكرا ابنى الحبيب د محمد شعلان



وعندى هذا الكتاب فى مكتبتى

 

 

 

 

ملك اليمين : أنواع الرقيق : الخصيان :( لمحة عامة  )

مقدمة :

1 ـ من أبشع أنواع الظلم تحويل الصبي الحر الذكر إلى عبد خصي لينشأ إنسانا مطحون الهوية ليس بالذكر ولا بالأنثى ، وذلك ما كان عليه الخصيان في العصور الوسطى ، قبل نزول القرآن الكريم من الصين  شرقا الى الى البيزنطيين غربا .

2 ـ والخصاء كان على نوعين ، احدهما خصاء كلى باستئصال عضو الذكورة والخصيتين ، والخصاء الجزئي وهو استئصال الخصيتين فقط .. والصبيان الذين كانت تجري لهم عمليات الخصاء كان يموت أغلبهم ولذلك كان من يبقي منهم على قيد الحياة غالى الثمن ، وحين يكبر تحدث له تغيرات جسمية ونفسية إذ تطول القامة وتطول الأصابع وتتدلي شفاههم السفلي وتتأثر قوة الأبصار ، ويميل الخصي إلى الانطواء والحزن والبكاء ، وإذا ولى منصبا كان شديد الجبروت .

3 ـ وفى العصور الوسطى شارك المسلمون والنصارى واليهود في جرائم الخصاء  ..كان الأسري من السلاف يؤتي بهم إلى فردان بفرنسا حيث يقوم التجار اليهود بخصيهم ويباعون للمسلمين في الأندلس .. وكان في الأندلس مراكز أخري للخصاء بالقرب من قرطبة وفي مناطق التخوم مع فرنسا ، واعترف المقرى  في كتابه " نفح الطيب " بأن المسلمين كانوا يقومون بالخصاء في تلك المناطق .. أما الخصيان السود فكان مركزهم في مصر .. إذ كانت قوافل العبيد يؤتي بها من دارفور وكردفان في رحلة تستغرق أربعين يوما حتى أسيوط . وكانت القافلة تضم حوالي خمسة ألاف من العبيد . ويجرى للصغار المتميزين منهم عملية الاخصاء فيموت أغلبهم ، وبعد أن يتم شفاء الباقين يرسلون إلى الآستانة العثمانية . وكان الأقباط المصريون يقومون بمهمة الاخصاء هذه في اثنين من الأديرة في أسيوط . وخارج بلاد المسلمين كان الخصاء معروفا في بلاد الروم والصين .. 

4 ـ والأئمة والفقهاء  فى أديان المسلمين الأرضية  لم يحتج أحدهم على تلك الظاهرة ولم نسمع أن أحدهم وقف ضد هذا المنكر أو كتب يستنكره ، ولم يستشعر الخزي في أن يفقد الطفل حريته ، ثم تقطع أعضاؤه التناسلية ليعيش بعدها – أن عاش – وهو مسحوق الآدمية منتهك الحرمات يعبث به السادة والسلاطين الذين يحظون بنفاق الفقهاء وتبجيل العلماء .

أولا :

الخصيان قبل نزول القرآن :

1 ـ إشتهرت به الصين والامبراطورية البيزنطية . وعكست ذلك الكتابات الدينية .

2 ـ وجاء فى سفر  دانيال فى الاصجاح الأول : (  1: 6 و كان بينهم من بني يهوذا دانيال و حننيا و ميشائيل و عزريا 1: 7 فجعل لهم رئيس الخصيان اسماء فسمى دانيال بلطشاصر و حننيا شدرخ و ميشائيل ميشخ و عزريا عبد نغو 1: 8 اما دانيال فجعل في قلبه انه لا يتنجس باطايب الملك و لا بخمر مشروبه فطلب من رئيس الخصيان ان لا يتنجس 1: 9 و اعطى الله دانيال نعمة و رحمة عند رئيس الخصيان 1: 10 فقال رئيس الخصيان لدانيال اني اخاف سيدي الملك الذي عين طعامكم و شرابكم فلماذا يرى وجوهكم اهزل من الفتيان الذين من جيلكم فتدينون راسي للملك 1: 11 فقال دانيال لرئيس السقاة الذي ولاه رئيس الخصيان على دانيال و حننيا و ميشائيل و عزريا 1. ). وفى سفر التثنية : (  لا يدخل خصي أو مجبوب في جماعة الرب (تثنية 23: 1) .

3 ـ ويرى باحث أن هناك ( العديد من الخصيان في الكنيسة و كانوا محتقرين. و وجب على بولس أن يرد وضعهم و يجعله شرعياً و إعطائهم قانون اجتماعي مثلا ليستعدوا لملكوت الله. كان بولس إذن يعالج قضية نفسية. أعطي لهم القدرة في أن يختصوا بالله و الحصول على المكانة الاجتماعية، التي يجب أن تكون على الأقل كبيرة كالذين لهم القدرة على أن يصبحوا آباء. هناك الخصيان بعملية الإخصاء و هناك أيضا النساء الخصيان اللاتى لا يستطعن الحمل. يحتاجون المكانة الاجتماعية في التساوي في الكنيسة و أعطى لهم بولس ما في كورنثوس 7.   إن موقف المسيح من الزواج موجود و واضح في حديثه مع المرأة السامرية في يوحنا 4: 16-18. )

ثانيا :

الخصيان فى العصر الأموى :

1ـ  لم ترد أى إشارة قرآنية للخصيان أو الإخصاء . ولكن صيغت احاديث فى أواخر العصر العباسى وأوائل العصر المملوكى ورد فيها ذكر الخصيان ، وقد إحتج عليها ابن القيم وعدها من الموضوعات ، قال فى كتابه : ( المنار المنيف )  (  ومنها أحاديث ذم الترك وأحاديث ذم الخصيان وأحاديث ذم المماليك 190 كحديث لوعلم الله في ‏الخصيان خيرا لأخرج من أصلابهم ذرية يعبدون الله 191 وحديث شر المالفي آخر الزمان المماليك‏. )
2 ـ وأول إشارة لوجود ( خصى ) وردت فى تاريخ معاوية ، جاء فى ترجمة معاوية فى تاريخ ابن كثير ، قال عن زوجة معاوية  (ميسون بنت بحدل بن أنيف بن دلجة بن قنافة الكلبي  ) أم ابنه يزيد :  ( وكانت حازمة عظيمة الشأن جمالاً ورياسة وعقلاً وديناً، دخل عليها معاوية يوماً ومعه خادم خصي ، فاستترت منه ، وقالت‏:‏ ما هذا الرجل معك‏؟‏ فقال‏:‏ إنه خصي فأظهري عليه‏.‏ فقالت‏:‏ ما كانت المثلة لتحل له ما حرم الله عليه، وحجبته عنها‏.‏ ). أى إعتبرت الخصاء ( مُثلة ) بآدمى حىّ . ومنتظر وجود الخصيان فى بلاط معاوية لأنه سار على ماإعتاده البيزنطيون ، ولقد إستغربت زوجته ميسون الكلبية الاعرابية ،لأنه لم تألفه فى مضارب قومها من قبيلة ( كلب ) .

3 ـ ومالبث أن اصبح وجود الخصيان أمرا مألوفا . وأول رواية  عن حدوث الخصاء في تاريخ المسلمين جاءت في تاريخ الخليفة سليمان بن عبد الملك الأموي ـ وكان مشهورا بالغيرة ـ وقد  جاء  عنه فى ( المنتظم ) لابن الجوزى : ( كان سليمان بن عبد الملك في نادية له فسمر ليلة على ظهر سطح ثم تفرق عنه جلساؤه ، فدعا بوضوء فجاءت به جارية له ، فبينا هي تصب عليه إذا استمدها بيده وأشار إليها ، فإذا هي ساهية مصغية بسمعها مائلة بجسدها كله إلى صوت غناء تسمعه في ناحية العسكر . فأمرها فتنحت واستمع هو الصوت فإذا صوت رجل يغني  ، فأنصت له حتى إذا فهم ما يغني من الشعر، ثم دعا جارية من جواريه غيرها فتوضأ‏. فلما أصبح أذن للناس إذنًا عامًا فلما أخذوا مجالسهم أجرى ذكر الغناء ومن كان يسمعه ولين فيه حتى ظن القوم أنه يشتهيه ، فأفاضوا في ذلك التليين والتحليل والتسهيل ، وذكروا ما كان يسمعه من أهل المروءات وسروات الناس. ثم قال‏:‏ " هل بقي أحد يسمع منه ؟ " قال رجل من القوم‏:‏ " عندي رجلان من أهل أيلة حاذقان . " فقال‏:‏ " أين منزلك من العسكر ؟"  فأوما إلى الناحية التي كان فيها الغناء.  فقال سليمان‏:‏"  يبعث إليهما . " . فوجد الرسول احدهما فأقبل به حتى أدخله على سليمان فقال له‏:‏ " ما اسمك ؟ قال : " سمير " ...‏ فسأله عن الغناء كيف هو فيه ؟  قال‏:‏ " حاذق محكم" .  قال‏:‏ " فمتى عهدك به ؟ " قال‏:‏ " في ليلتي هذه الماضية " قال‏:‏ " وفي أي نواحي العسكر كنت؟ ،  فذكر له الناحية التي سمع فيها الصوت . قال‏:‏ " فما غنيت ؟ ...‏ فذكر الشعر الذي سمع سليمان.  فاقبل سليمان يقول‏:‏ " هدر الجمل فضبعت الناقة ، وهب التيس فشكرت الشاة ، وهدر الحمام فرافت،  وغنى الرجل فطربت المرأة . "  ثم أمر به فخصي . وسأل عن الغناء أين أصله وأكثر ما يكون قالوا‏:‏ بالمدينة وهو في المخنثين وهم الحذاق به والأئمة فيه . فكتب إلى عامله في المدينة وهو أبو بكر محمد بن عمرو بن حزم أن : أخص من قبلك من المخنثين‏.‏ )

  رابعا :

الخصيان فى العصر العباسى :

1 ـ مع إنتشار الذوذ الجنسى فى العصر العباسى تكاثرت أعداد الخصيان ، واصبح وجودهم ظاهرا فى قصور الخلافة العباسية .

2 ـ واشتهر الخليفة الأمين على حد قول الطبري بأنه طلب الخصيان واشتراهم وصيرهم لخلوته في ليله ونهاره ورفض النساء في سبيلهم حتى اتهموه بهم ، وحتى قال فيه أبو نواس ساخرا :

احمدوا الله جميعا يا جميع المسلمينا   ثم قولوا ( لا تملوا ) ربنا ابق الأمينا

صير الخصيان حتى صير التعنين دينا       فاقتدى الناس جميعا بأمير المؤمنينا

3 ـ ولم يعد عيبا التغزل فى الخصيان وإستخدامهم فى الشذوذ الجنسى . ومع إزدهار تجارة الرقيق فقد كان الخصيان هم الأعلى أجرا ،  واقتدى السادة بالخليفة الأمين ، فكانوا يفضلون شراء العبيد الخصيان ،لاستعمالهم جنسيا وفى الجندية والحرب .

ولم يعد عيبا أن تشيع مقولة عن الخصيان ذكرها الثعالبي في كتابه " اللطائف والطرائف" وهي أنهم : ( بالنهار فوارس وبالليل عرائس  )!! وقيل عن الخصي إنه " يصلح للفراش والهراش " ..أي للمتعة والحرب .. ويقول الشاعر فيهم :

 هم نساء لمطمئن مقيم .. ورجال أن كانت الأسفار.

4 ـ وفى رسالته (مُفاخرة الجواريوالغلمان ) يقول الجاحظ : (  وذكرت الخصْيان وحُسن قدودهم ونعمة أبشارهم والتلذُّذ بهم وأنَّ ذلكشيءٌ لا تعرفه الأوائل فألجأْتنا إلى نصف ما في الخصيان وإن لم يكن لذلك معنىً فيكتابنا إذ كنّا إنمّا نقول في الجواري والغلمان‏.‏

والخصيُّ - رحمك الله - في الجملة ممثَّل به ليس برجل ولا امرأة، وأخلاقه مُقسَّمة بين أخلاق النساء وأخلاق الصِّبيان ، وفيه من العيوب التي لو كانتفي حوْراء كان حقيقاً أن يُزهد فيها منه ، لأن الخصيَّ سريع التبدُّل والتنقُّل منحدّ البضاضة وملاسة الجلد وصفاء اللَّون ورقَّته وكثرة الماء وبريقه إلى التكسُّروالجمود والكمود والتقبُّض والتجمُّد والتحدُّب وإلى الهزال وسوء الحال‏.‏لأنّك ترى الخصيَّ وكأنَّ السيوف تلمع في وجهه وكأنه مرآةٌ صينيَّةوكأنّه جُمارة وكأنّه قضيب فضّةٍ قد مسَّه ذهب وكأنّ في وجناته الورد‏.‏ فإن مرض مرْضةً أو طعن في السنِّ ذهب ذهاباً لا يعود‏.‏وقال بعض العلماء‏:‏ إنّ الخصيَّ إذا قُطع ذلك العضو منه قويتْشهوته وقويتْ معدته ولانت جلدته وانجردت شعرته وكثرتْ دمعته واتَّسعت فقْحته ( الفقحة : فتحة الشرج ) ويصيركالبغل الذي ليس هو حماراً ولا فرساً لأنّه ليس برجلٍ ولا امرأة‏.‏فهو مذبذبٌ لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء‏.‏ويعرض للخصيّ سُرعة الدَّمعة والغضب وذلك من أخلاق النساءوالصِّبيان‏.‏ويعرض له حبُّ النميمة وضيقُ الصَّدر بما أُودع من السِّرِّ‏.‏ويعرض لهم البول في الفراش ولا سيَّما إذا بات أحدهم ممتلئاً منالنَّبيذ‏.‏ومما ناله من الحسرة والأسف لما فاتهم من النّكاح مع شدّة حبِّهمللنساء أبغضوا الفحول أشدَّ من تباغض الأعداء فأبغضوا الفحول بُغض الحاسد لذويالنِّعمة‏.‏وزعم بعض أهل التجربة من الشُّيوخ المعَّمرين أنَّهم اعتبروا أعمارضروب الناس فوجدوا طول أعمار الخصيان أعمَّ من جميع أجناس الرجال وأنهم لم يجدوالذلك عِلّةً إلاَّ عدم النّكاح‏.‏وكذلك طول أعمار البغال لقلة النَّزْو‏.‏ووجدوا أقل الأعمار أعمار العصافير لكثرة سفادها‏.‏ثم الخصيُّ مع الرِّجال امرأة ومع النِّساء رجل‏.‏ ) .

وبعدها تكلم عن الشذوذ الجنسى بكلام نستحى منه ، إلا إنه ـ مثل كلامه ـ عن الخصيان يعكس ثقافة عصره .

 


التعليقات (3)

1   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الأحد 07 اغسطس 2016

[82730]

 

عادات المجتمعات وقت التنزيل



السلام عليكم

عند نزول القرآن كانت هناك عدة عادات معروفة في المجتمعات التي واكبت ذلك العصر مثل الخصاء والشذوذ الجنسي والختان وقتل الاولاد خشية املاق وملك اليمين، ولا أظن أن الخصاء لم يكن معروفا للعرب في ذلك الزمان فقريش كانت تجارتها مع الدولة البيزنطية (رحلة الشتاء والصيف)، وبما أن الرسول والرسالة جاء رحمة للعالمين وليس للعرب فقط، كان من المفترض التطرق لهذه العادات. القرآن ذكر قتل الاولاد (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ)، ثم إلى الشذوذ الجنسي بين الرجال (إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ)، لكنه لم يذكره بين النساء. الختان لم يأت أمر به، لذلك لا يدخل ضمن تشريع القرآن (حسب ظني)، وهو عادة اجتماعية لا دخل للقرآن بها. ملك اليمين تكلمنا عنه ما فيه الكفاية. أما الخصاء فلم يأت شي به (حسبما اعرف)، مع أنه عمل اجرامي يعجز الخيال عن التنديد به، عمل لا يخطر على بال ابليس.  

  
  تعليق بواسطة  فتحى احمد ماضى    في   الإثنين 08 اغسطس 2016

[82733]

 

نقطة على حرف تقرر المصير



لا احد يا دكتور من الحكام وعلمائهم يريد للحقيقة ان تصل للشعوب حتى لا يعرفوهم على حقيقتهم الظالمة وخاصة خلفاء المسلمين المعصومين والمختارون من الله ليحكموا في الارض حسب اقوال السلف ..يذكر ان احد خلفاء بني امية في القرن السابع الميلادي كما ذكر الاصفهاني امر والي المدينة ب احصاء المخنثين من المطربين فراى الوالي نقطة على الحاء تركتها ذبابة لتتحول الكلمة الى اخصاء بدلا من احصاء فامر الوالي باخصائهم جميعا فكانت الكارثة  ان صح الخبر كارثة في العقل البشري لهذا الوالي الذي يطبق امر الخليفة ويعصي الله فيغير خلق الله امتثالا لامر الخليفة وطمعا في رضاه وماله وينسى امر الله ورضاه فيكون من الخاسرين فلو فكر هذا الوالي للحظة لسال على الاقل قبل ان يرتكب هذا العمل الاجرامي وهذا تماما ما يفعله انصار داعش والقوى التكفيرية في البلاد العربية حاليا يقتل وينكل ويقطع الرؤوس امتثالا لاوامر شيخة ورئيسة الضال الظالم وينسى اوامر خالقة ويقول لك انا اطبق شرع الله  لا حول ولا قوة الا بالله

 

  تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الإثنين 08 اغسطس 2016

[82739]


شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار



أخى الحبيب بن ليفانت : يكفى ان ربك جل وعلا حرّم الظلم ـ قليله وكثيره . العرب فى جزيرتهم الصحراوية لم يعرفوا الشذوذ ولم يعرفوا الخصاء . كان العرب قبائل رُحّلا ، أو مقيمين فى مدن فى مكة والطائف والمدينة ومدن اليمن . وكان منهم من عاش قرب الفرس والروم وكونوا إمارات كالغساسنة فى الشام والمناذرة جنوب العراق . ولم يكن هناك إتصال على مستوى يسمح للعرب بنقل عادة الخصاء الذى كان موجودا فى قصور السادة الفرس والروم . إقتصرت العلاقة بين قريش والبيزنطيين على التبادل التجارى فى الشام الذى إحتله البيزنطيون وقتها
أخى الحييب استاذ فتحى ماضى : شكرا على حضورك المتألق فى الموقع ، وأتمنى أن يستمر متألقا مثل أخى بن ليفانت الذى يقوم بتفتيح موضوعات يشغلنى بها باستمرار . موضوع الخصيان أكتب فيه كأنما أغمس القلم فى قلبى وأحشائى .. أكره الظلم وأنتمى للمستضعفين . وليس هناك من المستضعفين مثل صبى خطفوه ثم مثّلوا بجسده بهذه البشاعة . إذا مات إستراح وإذا عاش ظل يحمل هذا الظلم فى جسده وفى قلبه
ومن اسف أن ( أئمة ) الفقه لم يستنكروا هذا الظلم . وحتى من إبتغى الاصلاج فى داخل دينه السنى وكتب محتجا على ما يفعله عصره لم يكتب محتجا منددا بهذه الجريمة الشنعاء . لم يفعل هذا الغزالى وابن الجوزى وابن تيميه وابن القيم وابن الحاج العبدرى والشعرانى فيما كتبوه من (فقه وعظى ). عموما فإن الظلم كان مسكوتا عنه من أولئك الفقهاء . وليس هذا مستغربا .. فقد ظلموا رب العزة جل وعلا قبل أن يظلموا الناس.

 

 

 

 

 

 

الخاتمة

ملك اليمين : تحرير الرقيق بين تشريع الاسلام وتجربة أوربا والأمريكان

 

أولا : أوربا تُلغى الرق القديم وتستبدله بإستعباد أبشع وأعمّ واشمل

1 ـ  بدأت الثورة الصناعية الأولى ( 1784 ) بإختراع الآلة البخارية . كانت إنجلترة هى الرائدة وتبعتها دول أوربا الغربية . ادت هذه الثورة الصناعية الى تغييرات متنوعة منها البدء فى طريق الاختراعات وميكنة الصناعة ووسائل النقل وميكنة الزراعة وجعلها فى خدمة الصناعة ، هذا مع الاستغناء عن كثرة العمال الزراعيين. وظهرت المصانع الضخمة بعمال أكثر وإنتاج أكبر وبألات لم تكن معروفة من قبل وبتخصص فى التصنيع بدأ بصناعة النسيج وتعداها ، وإستدعى الأمر الحصول على الخامات اللازمة من فحم وقطن وكتان ، فكان الاستعمار الأوربى للعالم القديم فى آسيا وأفريقيا بالاضافة الى تعزيز الاكتشافات فى العالم الجديد (أمريكا الشمالية والجنوبية واستراليا ) . ولأن إنجلترة كانت هى الرائدة فى الثورة الصناعية فقد اصبحت رائدة الاستعمار .

2 ـ من الناحية الاجتماعية وقع فى أسر البطالة ملايين الفلاحين ، فنزحوا من الريف الى المدن ليعملوا بنسائهم وأطفالهم فى مدن صناعية تضخمت سكانا عاشوا على هامشها ، يقاسون من نوع جديد من السخرة ( الإختيارية ) التى إرتضوها مُرغمين ، يعملون ساعات اطول بأجور أقل مع عدم الرعاية الصحية، والتعرض للقتل والاصابات من الآلات فى المصانع حيث لا وجود لوسائل الأمن الصناعى . وحين يمرض العامل أو تتقطع أطرافه يُلقى به فى الخارج ملوما محسورا .!. وقتها لم تكن لهم نقابات تحميهم من جشع الرأسمالية الجديدة ولا وسائل وقاية من الآلات ، وبدا النضال فى سبيل حقوق العمال بتكوين نقابات وقيام إضرابات وبدء الشيوعية فكرا ثم حركة سياسية أنشأت فيما بعد الاتحاد السوفيتى وسيطرت على الصين وشرق أوربا . 

3 ـ فى هذه الظروف تم إلغاء أوربا للرق . فى الواقع تم إلغاء الرق القديم ليحلّ محلّه إسترقاق أفظع ، يضطر فيه الأحرار لقبول العمل سُخرة لكى يعيشوا . الرقيق السابقون كانوا يعايشون من يملكهم فى بيته وفى حقله ، وبينهم علاقات إنسانية ، يحرص فيها المالك على مماليكه حرصه على حيوانات الحقل لديه ، لأن من مصلحته أن يكونوا فى حالة طيبة . أما ( مالك المصنع ) فهو يتعامل مع العمال المسخرين لديه بقوانين تُتيح لهم أن يمصّ دماءهم ويمتصّ جهدهم فى ساعات عمل كثيرة مقابل أجور زهيدة ، ثم هو ليس مسئولا عن مسكنهم أو عن طعامهم أو علاجهم. ثم إذا مرضوا أو إفترستهم الآلات البدائية ألقى بهم الى الشارع . أى إن الثورة  الصناعية الأوربية لم تقم بإلغاء الرق بل إستبدلته برق أبشع داخل أوربا نفسها إذ حولت الأحرار الفقراء الى رقيق من نوع جديد.

4 ـ على أن هذه الثورة الصناعية أدت الى ظهور نوعين جديدين من الاسترقاق :

4 / 1 : الاستعمار ، وبه إسترقت إنجلترة وفرنسا وأسبانيا والبرتغال وهولندة مئات الملايين من البشر فى الهند واندونيسيا والفلبين وجنوب شرق آسيا ثم بلاد المسلمين . بالاستعمار تم تسخير تلك الشعوب لتعمل فى إنتاج الخامات اللازمة للصناعة الأوربية ، وبه تم سلب كنوزها وخيراتها .

4 / 2 : واسفرت الثورة على الراسمالية الأوربية عن ظهور الشيوعية تحمل شعار العدل للعمال . وتأسست نُظم شيوعية ، إتضح أنها تطرف فى الرأسمالية . الرأسمالية الغربية فى السوق المفتوحة تجعل بضع مئات من اصحاب المصانع واصحاب البنوك يحتكرون الثروة والسلطة، ومن يبتعد عنهم يعيش حرا فقيرا  ، أما فى النظام الشيوعى فيوجد شخص واحد يحتكر الثروة والسلطة والبشر أيضا، من ستالين أو ماو تسى تونج الى كاسترو فى كوبا أو حاكم كوريا الشمالية .  هنا إسترقاق لشعوب بأكملها يمتلكها شخص واحد ، وكل من عداه مُسخر فى خدمته ، ولا يستطيع أن يتمتع بحريته حتى فى خلوته .!. 

ثانيا : تجربة الأمريكان :

نفس الحال فى أمريكا بل هو أفظع واضل سبيلا . لأنه بسبب إلغاء الرق فيها نشبت الحرب الأهلية الأمريكية التى ضاع فيها من القتلى  620،000 ، هذا عدد مهول من الجرحى والمُعاقين من الجنود والمدنيين . ومع كل هذه التضحية فقد كانت هى نفس النتيجة : إستبدال الرقيق الزراعى برقيق صناعى . ونعطى بعض التفصيلات :

1 ـ فى حملته الانتخابية عام 1860 رفع لينكولن شعار تحرير العبيد ، وبفوزه وقبيل تولى منصبه أعلنت 11 من الولايات إنفصالها ، وتأسست الولايات الكونفدرالية الأمريكية تحت قيادة جيفرسون ديفيد . وإعتبر لينكولن هذا تمردا، ونشبت الحرب فى 12 أبريل 1861  . وانتهت الحرب بإستسلام لى جرانت قائد جيش الكونفيدراليين فى 9 ابريل عام 1865 .

2 ـ العامل الالأقتصادى هو السبب فى إلغاء الرق فى أمريكا . قام إقتصاد الولايات الجنوبية على الزراعة ، وخصوصا القطن ، وكان الأرخص لهم إستخدام الرقيق المتوفر فعلا لديهم بدلا من إستيراد آلات من أوربا . بينما تركز إقتصاد الولايات الشمالية على الصناعة ، وهى الأكثر تأثرا بأوربا ونهضتها الصناعية ، وإحتاج التصنيع الى أيدى عاملة ، وكانت متوفرة فى الجنوب حيث تكتظ المزارع بالرقيق المخطوف من أفريقيا ، وسواحلها الغربية . لذا كانت دعوة لينكولن تعبر عن تحرير هذا الرقيق لتسخيره رقيقا فى الصناعة الأمريكية.هذا، بغض النظر عن الجدل السياسى والقانونى الذى لا يزال يُثار حول هذا الموضوع ، وليس سوى مجرد ورقة توت تغطى عورة الأطماع الإقتصادية للرأسمالية الأمريكية فى الولايات الصناعية وقتها .

3 ـ أسفر التحرير الشكلى للرقيق أن يقال له للعبد الذى تم تحريره : (  You are free to go) ، (أنت حر فى أن تمضى كيف تشاء ). خدعة كبرى باطنها الرحمة وظاهرها العذاب . (فلان ) أصبح حرا أن يمضى كيف يشاء بعائلته بعد أن عاش بهم طويلا فى بيت سيده وحقله ، وحيث كان يضمن لقمة العيش وسقف يأوى اليه . ماذا يفعل الآن ؟ سيهاجر بهم الى حيث المصانع على أمل أن تفتح له أبوابها فى ولايات الشمال . سيجد هناك ملايين غيره جوعى ومشردين ، ولا تسعهم المصانع . إذن عليه ـ  حتى لا يموت بأسرته جوعا ــ أن يرضى بالسُّخرة فى المصنع بأجر تافه وعمل شاق وبلا رحمة وبلا عطف ، ثم إذا عجز أو مرض أو تكاسل فلا ضرب ولا تعذيب ، بل الطرد فى الشارع . ثم هناك الأفظع ، وهو أن هذا الأمريكى الأبيض ـ غنيا كان أم فقيرا ـ وبعيدا عن شعارات جيفرسون فى المساواة ـ يحتقر الزنوج ولا يعتبرهم آدميين مثله ، بل كان هناك ــ وقتها ـ جدل حول آدمية الزنوج .

4 ـ وبسبب ثقافة الاسترقاق هذه فقد إستمرت التفرقة العنصرية حوالى مائة عام بعد تحرير العبيد، وتطلب إلغاؤها جهادا من السود ، ثم آزرهم فى القرن العشرين جماعات من حقوق الانسان ، ومنهم قادة من البيض ، وأبرزها حركة الحقوق المدنية فيما بين 1955 : 1968 ، والتى كانت تهدف الى تجريم التمييز العنصرى ضد الأمريكيين الأفارقة وحقهم فى التصويت والمساواة .  وأسفر هذا النضال عن قتل الرئيس جون كيندى والمناضل المسالم مارتن لوثر كنج  ومالكم إكس. ولا تزال التفرقة العنصرية سائدة فى بعض النفوس حتى الآن فى العداء الكامن بين البيض والسود ، وظهر هذا فى عنصرية البوليس الأمريكى ضد السود ، وفى حركات إحتجاج للسود بسبب هذه العنصرية . هذا يكفى دليلا على أن تحرير الرقيق فى رئاسة لينكولن لم تتعامل مع الأساس ، وهو رفع الظلم وتقرير العدل والمساواة ، بل كان مجرد نقل الرقيق من خانة الى خانة أخرى أبشع واضل سبيلا .

5 ـ فى النهاية حررت أوربا وأمريكا بضع ملايين من الرقيق الذين خطفتهم من أفريقيا ، ولكنها إخترعت رقّا أبشع بلغ ضحاياه من الأحرار مئات الملايين .!.  لماذا ؟ لأن الأساس باق ، وهو الظلم . وبينما حارب الاسلام الظلم بكل أنواعه وأرسى العدل فإن أوربا جعلت الظلم دينا سلوكيا تتعامل به مع الفقراء داخلها ومع الشعوب الأخرى خارجها .

ثالثا : عبقرية الحل الاسلامى

1 ـ ليس فقط فى أنه تعامل مع جذر المشكلة ـ  وهو الحدّ من الظلم بكل أشكاله ، وتقرير العدل والاحسان : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل  )، ولكن بتقرير الحل السلمى جنبا الى جنب مع قيم العدل والاحسان الذى يعلو فوق العدل .

2 ـ قلنا إن الدولة الاسلامية هى الدولة المُسالمة التى لا تعتدى ولا تبدأ بعدوان على أحد ، وبالتالى فلا مجال للإسترقاق أو إتخاذ الأسرى المحاربين رقيقا ، كما أنه محرم اساسا إلحاق أى ضرر بالمدنيين المسالمين . بالتالى فالاسترقاق محظور من المنبع . أما تحرير الرقيق الوافد من الخارج بالشراء فهو مُتاح بل فريضة دينية يقوم بها القادرون من المتقين . وحتى مع بقائه على الرق فهو متمتع بالعدل والاحسان . ليست الحرب حلا مطروحا لإلغاء الاسترقاق ، حتى مع توافر النية الطيبة . إن الحرب فى حد ذاتها مشكلة ، ولهذا فهى إستثناء فى التشريع الاسلامى لمجرد رد العدوان بمثله ثم تتوقف مع توقف العدوان. أى هى عملية جراحية محسوبة للقضاء على مرض سرطانى لا سبيل للتحلص منه إلا بالبتر . فالعدوان هو السرطان ، والقضاء عليه هو بالبتر، فإذا توقف العدوان توقفت الحرب .

3 ـ هذا العلاج الاسلامى أخذ به بعض ضحايا الاسترقاق فى عصرنا الحديث ، من المهاتما غاندى الى مارتن لوثر كنج ثم نيلسون مانديلا . وقد نجحوا بالجهاد السلمى الذى خاطب الضمير الانسانى وعناصر الخير الذى لا تخلو منه نفس بشرية .

4 ــ ولكن هذا العلاج الاسلامى لم ياخذ به ذلك القائد لحركة الزنج فى العصر العباسى . لقد إندلعت ثورة الزنوج الجائعين ــ فى العراق فى العصر العباسى الثانى : (255ـ 270هـ  ) ــ إحتجاجا دمويا على الظلم العباسى والترف العباسى . كانت ثروة المترفين وقتها ترجع إلي مجهودات الزنوج وعرقهم.. !فقد نشأ الإقطاع الزراعي من خلال الملكيات الواسعة التي كان يقطعها الخليفة لأتباعه ، وكان من أهم هذه الأراضي مناطق كثيرة من الأراضي البور في منطقة البطائح بالبصرة ، ووقع علي الزنوج العبيد عبء استصلاحها، وتخصص التجار في استجلاب هؤلاء الزنوج إلي جنوب العراق وحول الخليج ، وتكدست بهم هذه المنطقة حيث عملوا في استزراع الأراضي تحت ضرب السياط وسوء التغذية ، يحملون علي البغال الطبقة الملحية التي تكونت بفعل ظاهرة المد من الخليج العربي ويكشفون عن التربة الزراعية تحتها ويقومون بنقل أكوام الطبقة الملحية إلي حيث تباع ، وفي نظير هذا العمل الشاق كانوا يحصلون علي غذاء بائس من تمر وسويق ، في الوقت الذي كان فيه المترفون في بغداد بجانب الخليفة يأكلون طبق ( الجام) وهو لسان السمك ، ويبلغ ثمنه أكثر من ألف درهم!! لذا كانت معسكرات الزنوج وقودا لثورة الزنج التي قادها مغامر مجهول الاسم تسمى باسم علي بن محمد وقد ادعي النسب العلوي والتشيع ودعا للثورة في المنطقة بين الأعراب النجديين ، وانتقل بهم الى جنوب العراق ،بعد أن غيّر دينه من التشيع الى الخوارج ، كى يتحبب الى الزنوج ويتألف ويتودد الى قادتهم . وبين دينى التشيع والخوارج استغل سوء الأوضاع والفجوة الهائلة بين العبيد والفقراء المعدمين في جنوب العراق وحول الخليج وبين المترفين في بغداد حول قصور الخلافة العباسيةوتكاثر أتباعه ولم تتغلب عليه الدولة العباسية إلا بشق الأنفس ، وقد دخل بأتباعه من الزنج البصرة وأعمالها وخربوها وسبوا النساء وأحرقوا ما وجدوه ، وأعقب ذلك الوباء الذي أفني خلقا لا يحصون ، وذكر الصولي إن صاحب الزنج قتل من المسلمين نحو مليون ونصف المليون ، وأنه قتل في يوم واحد بالبصرة نحو ثلاثمائة ألف وكان له منبر في مدينته يصعد عليه يسب فيه الصحابة ، وقالوا أنه كانت تُباع المرأة الهاشمية في معسكره بدرهمين وثلاثة دراهم ، وأنه كان عند الواحد من الزنج العشر من السبايا الهاشميات يطؤهن ويستخدمهن. وانتهت ثورة الزنج الى لا شىء . مع كل هذه الضحايا .!

4 ـ هذا الحل الدموى سقط ، كما سقطت بعده الحلول الأوربية والأمريكية والشيوعية ، والتى إستبدلت إسترقاقا بإسترقاق آخر .

أخيرا :

ولأن الظلم لا يزال عُملة سائدة فإن الاسترقاق لا يزال سائدا فى عصرنا بنوعيه :الرق التقليدى السلفى ، والرق العصرى .

 


التعليقات (12)

1   تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الخميس 11 اغسطس 2016

[82781]


القران هو الحل.



الدولة الإسلامية الحقيقية هي دولة خاتم النبيين عليه الصلاة و السلام في المدينة .. 11 عاما من العدل و القسط و الإحسان ، حري بالمسلمين دراسة هذه الدولة من خلال القران الكريم فقط و بها ستظهر حقائق الإسلام العظيم.

الإسلام دين سماوي و بالقران فقط نستطيع كشف حقائق الإسلام و دولة النبي محمد عليه السلام دولة متكاملة في العدل و القسط و الإحسان و الحرية الكاملة.

الأمر ليس سبقا و لا سباقا و مباهاة بل هو دين رب العالمين و تعاليم سماوية فيها خير البشرية و فيها العدل الذي هو أساس الحكم.

و بالقران فقط تتجلى هذه الحقائق و يظهر العدل و بدولة النبي الكريم ومن خلال القران نتلمس تلك الحقائق و من أسف أن تطمس آثار تلك الدولة الناشئة في بيئة الظلم و الإستبداد و ( الرق ) من خلال هجر القران الكريم.

حفظك الله جل و علا دكتورنا العزيز.

 

2   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   الخميس 11 اغسطس 2016

[82782]


تحرير الرقيق



السلام عليكم



أخي أحمد، أتفق معك في معظم ما جئت به، عندي فقط تعليقات بسيطة:


أولاً بالنسبة للرق: السماح بشراء الرق يعني أيضا السماح ببيعه، أي بالمتاجرة به، ولا أظن أن القرآن سمح بذلك مستقبليا (المقصد من مستقبليا يأتي). القرآن تعامل مع الرق كواقع موجود، هذا يعني أنه لم يمنع ما كان موجوداً وإنما أتى بأدوات للتخلص منه، ومن أهما المكاتبة؛ وهذا يوحي بأن القرآن كان يريد التخلص من الرق. لكن هذه الادوات لا تؤتي أكلها، إذا بقي هناك رافد للرق. مثال للتوضيح: عندما تريد أن تجفف مستنقعا، فليس من الحكمة أن تقوم بتجفيف مياه المستنقع وتترك نهرا يصب فيه. بناء على هذا فقد استعمل القرآن ملك اليمين في الماضي (ما ملكت أيمانكم)، بمعنى ما كان موجوداً، مع إغلاق المنابع.


ثانياً مايتعلق بالجهاد السلمي ضد الرق وبصورة عامة ضد الظلم، فالرق هو ظلم بكل معنى الكلمة: أنا أتفق معك مئة بالمئة على الطريق السلمي لمناهضة الظلم، لكني على يقين بأن لكل أنسان قدرته على احتمال الظلم، فيفقد السيطرة على نفسه أو الأمل في الحل السلمي، يبقى هنا الحل البديل استعمال القوة، لكنه من الغباء استعمال القوة إذا كانت غير متوفرة، ففي هذه الحالة سيكون الحل باهظ الثمن. أما إذا توفرت فلم لا. لكن استعمال القوة يجب أن يكون لرفع الظلم، ومنع الظلم، وليس للأخذ بالثأر. وهذا مع الأسف مانراه ونقرأه، كما حصل في حركة الزنج.       

3   تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الخميس 11 اغسطس 2016

[82783]


المترفين أتباع الخليفة يأكلون الجام واليوم يأكلون الكافيار.



متعك الله تعالى بالصحة والعافية وزادك من علمه وفضله.  وجع القلوب على حال البشر قديما وحديثا.  بالامس كان الزنج عبيدا مملوكين للمترفين  في منطقة البطح العراقية. يزيلون الملح من الارض ويستصلحون لأسيادهم من اتباع الخليفة.  ملايين. الهكتارات والدونمات

تمرد الزنج العبيد وقويت شوكتهم واحسوا بالظلم للثراء الفاحش الذي يتمتع به المترفين من قصور واطيان زراعية وبساتين وغيره.  وكانوا يأكلون . الجام ، أطباق لسان السمك وسعره الف درهم.  ؟ واليوم نفس المترفين من أتباع الخليفة و المشير والأمير يأكلون بيض السمك وهو الكافيار والطبق بألفي درهم  والتاريخ يعيد نفسه والظلم الاجتماعي يوطن نفسه دائما؟

هل تعلم حضرتك أن مصر تستورد كافيار بتسعمآئة مليون دولار امريكي سنويا!  يستوردها المترفين أتباع الأمير وأتباع المشير.  يطفحونها والفقير يربط بطنه وبطن أولاده. لا يجد حتى العصير  من عود الجرجير

 

4   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الخميس 11 اغسطس 2016

[82784]


شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار



أخى الحبيب بن ليفنت : ليس للدولة الاسلامية ولاية على غيرها . التحريم للرق من المنبع يسرى على البشر جميعا ، من يظلم يأتى يوم القيامة خاسرا ( وقد خاب من حمل ظلما ) . ولكن تنفيذ التحريم بالمنع لا يكون إلا من خلال قوة ودولة وسلطة فى داخل دولة

الأفراد المسالمون أمامهم إختيارات ، الصبر ، الهجرة ، والدفاع المشروع عن النفس ضد المعتدى نفسه . ولكن تبقى أهمية العدل ومنع الظلم . هنا أساس منع الاسترقاق

 

5   تعليق بواسطة  خالد صالح    في   الخميس 11 اغسطس 2016

[82785]


اذا تفضلت د. احمد

ليس سؤال عن الموضوع

تقوم العبودية على قدمين

الاول هو الاستغلال الظالم و الثاني هو ( حق ) تملك إنسان لآخر بشكل ( شرعي قانوني ) -اي حق المالك في استغلال عبده او بيعه ...الخ

و العاملان أعلاه متداخلان و لكن

من الناحية الاخلاقية الاعتراف عند مجتمع ما بحق بشر لامتلاك بشر اخر ( لا يختلف كثيراً عن امتلاك حيوان مثلا ) هي مسالة اخلاقية مهمة و تأتي معها نتيجة مباشرة و هي ان المالك ( اعلى ) من المملوك، اي بشكل غير مباشر عند تلك المجتمعات هناك عامل الاستعلاء و عدم التساوي بين البشر

و رغم ان العبيد ( و الأحرار ) في الدول الصناعية و المستعمرة تعرضوا لاستغلال أبشع وظلم اشد لكنهم أصبحوا احرارا ( شرعيا و قانونيا ) اي متساوون عند القانون و عليه مثلا نجح نضال السود في أمريكا نسبيا في الحصول علي حقوق اكبر لشكل مستمر مستندا على مبدأ ( الحرية)

 وقد ادان الله تعالى في القران الاستعلاء

 قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ

إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ

فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَىٰ

لذلك السؤال ماذا عن مبدأ ( الحرية ) في الاسلام -ادرى انها مسالة نسبية و انه لا حرية مع الفقر و العجز-لكن على الأقل من الناحية القانونية الاخلاقية

و شكرًا مقدما


 

6   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الجمعة 12 اغسطس 2016

[82790]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتورنا العزيز



السلام عليكم يادكتور أحمد

1- هل كنت تقصد  في مايلي(( 3 ـ أسفر التحرير الشكلى للرقيق أن يقال له للعبد الذى تم تحريره: (  You are free to go) ، (أنت حر فى أن تمضى كيف تشاء ). خدعة كبرى باطنها الرحمة وظاهرها العذاب .)) أم كنت تقصد ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب ؟

2- انت بهذا المقال ترتقي لان تكون مصلح انترناشيونال وليس مصلحا للعالم العربي والاسلامي في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وشبه القارة الهندية وحسب ... وفقكم الله

3- شكرا لتبيانكم عظمة التشريع القرآني العظيم لرب العزة باستثناء العدوان في حالة واحدة فقط وهي رد العدوان بمثله  حتى ينتهي المعتدي ... عبقرية معهودة منكم في تبيان الأمور وتبسيطها للقاريء المثقف البسيط ... بارك الله فيكم

4- روح يادكتور أحمد الله يجزيك عنا خير الجزاء

تحياتي


 

7   تعليق بواسطة  سعيد علي    في   الجمعة 12 اغسطس 2016

[82791]


أهلا بو أيوب و أسمح لي بالإجابة!!



أسمح لي بالإجابة و بعد إذن الدكتور أحمد فالمقصد هو كما قال الدكتور أحمد : ( باطنها الرحمة و ظاهرها العذاب ) و ليس ( ظاهرها الرحمة و باطنها العذاب ) ! فسياق تحليل الدكتور أحمد واضح فهم أطلقوه ! أي فكوا قيد العبوديه عنه و هذه هي الرحمة الداخلية أما الواقع ( الظاهر ) فهو المجهول و هو العذاب حيث لا عمل و لا تأمين و لا شئ !! إنه العذاب في مجتمع - وقتها - لا يرحم و لا يتعامل بمنهج الإنسانية و العدالة الإجتماعية.

مع الإعتذار للدكتور أحمد على الإجابة .. ( تراني فاضي يا أبو أيوب و طاير من عمان و طقسها !! و الأجمل و الأروع هو تصفح الموقع و تدارك كل المقالات التي لم أستطع متابعتها في البلد بسبب ضغط العمل ) . حفظكم الله جل و علا.

 

8   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الجمعة 12 اغسطس 2016

[82792]


حلالك يابو راشد!



1- شكرا على الاجابة

دامك فاضي نطمع بكرمك بمقالات أكثر من مقالاتك المتميزة!   :-) 

تحياتي ودمتم بخير
أبا أيوب

9   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   الجمعة 12 اغسطس 2016

[82798]


أكرمكما ربى جل وعلا السعيد على وأبا أيوب الكويتى



1 ـ حواركما يضيف حيوية للموقع ، وأرجو أن تسمر الحوارات الأخوية بين أحبتى أهل القرآن ، فموقعكم هذا بيت للتلاقى الفكرى والوُدّى ـ من المودة.
2
ـ عندك حق أبا أيوب الكويتى .. وسأصحح الخطأ . وشكرا لك ولكل أحبتى الذين يبادرون بتصحيح أخطائى.. 
3
ـ بالمناسبة يا أبا أيوب .. لقد تغيبت بضعة ايام عن الموقع .. وفى غيابك نفتقدك .. أنت فى الموقع تمثل العقلية الكويتية المتفتحة الجميلة . بارك الله جل وعلا فيكم جميعا.

 

10   تعليق بواسطة  محمد شعلان    في   الجمعة 12 اغسطس 2016

[82800]


الرق ك مبدأ شيطاني'-؟!



 اعتقد والله أعلم أن الرق صفة شيطانية وعقيدة شيطانية استنها الشيطان وهو يخطاب رب العزة سبحانه، عندما قال متكبرا عن آدم" أنا خير منه"، ومن هنا فٱن استعباد الانسان لأخيه الانسان ناتج عن وسوسة ابليسية بالأفضلية فيظن المغرور والمخدوع أنه أفضل من أخيه الانسان الذي يتعامل معه في كوكبهما فهم شركاء فيه.

 وصفةشيطانية إخرى، تتضح في قوله تعالى وهو يخبرنا عما فعله ابليس،فقال: لأحتنكن  ذريته الا قليلا: الاسراء ٦٢. فالاحتناك هو الركوب ومن يركب الدابة يسيطر عليها سيطرة تامة، والسيطرة التامة استعباد. ورق.-!

  لذلك من يكرس للرق والعبودية هم شياطيين ذرية أو تبعية.

 شكرا لكل من ساهم وتفاهم.


 

11   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   الجمعة 12 اغسطس 2016

[82802]


God Made Man, Man Made the Slave


1- أكرمك الله جل وعلا يادكتوري العزيز ... والله الذي شغلني هو أمر يتوقف عليه مصيري ومصير اولادي وسوف يمتد لأشهر وربما لسنين! أعتذر على التقصير وأجاول جهدي أن لا تلهيني الحياة الدنيا ولا تعدو عيناي عن موقع اهل القرآن قدر ما استطعت لكي لاتلهيني زينة الحياة الدنيا

2- God Made Man, Man Made the Slave من اروع ما سمعت وهذه العبارة هزت كياني عندما سمعتها في فيلم الوصايا العشر الأجنبي المشهور وهذه الجملة لها صلة وثيقة بمقالاتكم التي تتناول الرق بدراسة تحليلية وددت أن اشاركها معكم فهي جملة بديعة حكيمة بليغة

- شكرا دكتوري العزيز على المجاملة اللطيفة وصدقني لو قلت لك انني لا استحق هذا الاطراء وصدقني أيضا لو قلت لك انه يوجد من الشباب الخليجي والكويتي من هم أفضل مني بسنين ضوئية

تحياتي وشكرا

 

12   تعليق بواسطة  مروة احمد مصطفى     في   السبت 13 اغسطس 2016

[82819]


تحياتي أستاذي الجليل/ أحمد صبحي منصور



سيظل هناك رق وأستعباد مادام هناك فقر وقله حيله ، فالفقير الذي لايوجد قوت يومه سوف يرضي بأي ظروف مهما كانت غير أنسانيه حتي يجد مايسد  جوعه ويستر عورته ، فهذه الفئه ليس لها أي أحلام أوطموحات ، هم فقط يذوقون كل أنواع الذل لكي يعيشوا ، ومادام  صاحب المال والسلطه لايعنيه إلا أن يسخرهم لخدمته غير أبه بأنهم بشر ولهم أحتياجات ولهم طاقه لايمكن تجاوزها .فسظل نسمع عن أحداهن التي جوعت وضربت خادمتها حتي الموت ،ونظام الكفيل الذي يجعل أي أنسان مهمآ كانت وظيفته مجرد عبد ، يعمل بالسخره حسب مزاج وهوس كفيله ، الذي يستطيع أن يفعل به اي شئ لو أغضبه أو خرج عن الإطار الذي رسمه له.

تغيير الزمان وتغيرت الظروف ولكن ظلت العبوديه والأسترقاق موجودتان ولكن بشكل جديد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملك اليمين فى عصرنا الحالى

 

أولا :

آخر الدول فى الإلغاء الرسمى للرق العادى مع بقاء ثقافة الرق :

موريتانيا

1 ـ ألغت الرق مؤخرا في عام 1981، وكان إلغاءا شكليا ، وبسبب الضغط الدولى أصدرت موريتنانيا قانونا بتجريم الاتجار بالرقيق عام 2007 . ومع هذا فلا يزال 17 % من عدد السكان رقيقا حتى الآن حسب تقرير منظمة (SOS)  . أما المنظمة المختصة بمحاربة الرق وولك فري "Walk Free Foundation" فهى تجعل موريتانيا أول دولة في العالم على مقياس ممارسة أشكال "العبودية العصرية"، كون 4% في مجموع سكان موريتانيا، حوالي 140.000 نسمة، يعانون من شكل من اشكال العبودية المعاصرة. وفي مطلع عام 2015 أصدرت الدولة الموريتانية قانونا يصنف الجرائم المرتبطة بالاسترقاق كجرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.

2 ـ ولكن لا تزال ثقافة الرق متأصلة خصوصا فى المناطق الريفية التى يصعب على المنظمات الحقوقية الوصول اليها . ويعزز هذا تاريخ طويل من الاسترقاق ، إرتبط بتجذّر المجتمع الطبقى فى موريتانيا ، والتنوع العرق من العرب والأمازيغ والأفارقة السود .

3 ـ وبسبب ثقافة الرق هذه يخضع مدون وكاتب موريتاني ( اسود ) للمحاكمة بسبب مقال تم اتهامه بسببه بالإساءة للرسول محمد – عليه الصلاة والسلام . وفي جلسة المحاكمة قال الكاتب المتهم الشيخ ولد امخيطير إنه لم يكن يقصد الإساءة حين كتب مقاله، وإنما أراد التنبيه على الطبقية في موريتانيا والظلم الاجتماعي فيها.وأضاف: “إذا كان قد فهم من مقالي أي إساءة لمقام النبي صلى الله عليه وسلم، فإنني أعلن توبتي أمام الجميع . وفى مقاله هذا قال : ( لا علاقة للدين بقضيتكم أيها لمعلمين الكرام فلا أنساب في الدين و لا طبقية و لا “أمعلمين” ولا “بيظان” وهم يحزنون …… مشكلتكم إن صح ما تقولون يمكن إدراجها فيما يعرف بـ”التدين”.) ولأنه تعرض للطبقية ونفاها إسلاميا فقد لمس عصبا حسّاسا ، لذا صدر ضده حكم بالاعدام ، بالرغم من إعلانه توبته مرارا . إذ كيف يجرؤ ( عبد اسود ) على أن يكتب هذا ؟ !

  السعودية

1 ـ أصدر الملك فيصل قرار وقف تجارة الرقيق وتحرير العبيد  في  7 نوفمبر 1962 .

2 ـ  قبلها كان معتادا بيع وشراء العبيد فى سوق خاص . يقول بعضهم : ( كان سوق الرقيق بجوار المسجد الحرام عند باب الدريبة ويسمى الدكة ، وكان يعرض في هذا السوق العبيد من الجنسين منهم من يجلب من الخارج والبعض الاخر من الموجودين في مكة استغنى عنهم سادتهم . ويجلس البنات والنساء على المقاعد اللاصقة للحائط ويتحجبن البالغات بحجاب خفيف . ويجلس في الامام الذكور المتقدمين في السن وفي الوسط يجلس الصبيان . وكان المشتري يقوم بفحص الغلام ويطلع على شعره وساقه وذراعه ويطلب منه فتح فمه واخراج لسانه ويتحدث مع الغلام ان كان يجيد العربية . ويفحص الغلام بواسطة طبيب فاذا وافق الغلام من يريد شرائه سأله هل تقبل ان تخدمني ؟ فاذا كان هناك قبول تمت البيعة . ) 

3 ـ يقول آخر : ( بعد أكثر من 40 سنة على إلغاء نظام الرق وتجارة العبيد في المملكة العربية السعودية مازال الكثير من المسنين يحكون الحكايات عن زمن تجارة العبيد والجواري في أسواق المدن السعودية المختلفة, وكيف كانت تلك التجارة تدر عليهم مبالغ طائلة وتوفر لهم من يخدمهم وفق نظام معروف ومقنن في ذلك الوقت.وذكر أحد المسنين لوكالة أخبار المجتمع السعودي أنه مازال يتذكر أن أشهر تجار العبيد في الرياض آنذاك شخص يُدعى "ابن دايل" وأن الرقيق كان لهم أوراق ثبوتية تحتوي على أوصاف وعمر العبد أو الجارية واسم مالكه ومكان إقامته, كما لايزال يذكر أن والده اشترى عبداً بـ 200 ريال من أحد أسواق المدينة المنورة وباعه ب 8 آلاف ريال في الرياض لرجل من أقاربه أعتقه لاحقاً لكنه رفض الرحيل, وأصر على البقاء في خدمته حتى انتقلا إلى رحمة الله.وتشير المعلومات المتداولة بين كبار السن في السعودية إلى أن معظم العبيد الذين تتجاوز أعدادهم عشرات الآلاف وتم إعتاقهم بعد إلغاء ظاهرة الرق بقانون رسمي في زمن الملك الراحل فيصل بن عبدالعزيز انشغلوا بالتجارة والصناعة والتحقوا بالوظائف الحكومية وحمل بعضم أسماء القبائل والعوائل التي كانوا مملوكين لها, فيما فضل المسنين منهم قضاء بقية حياتهم في خدمة معتقيهم.وكان أحد كبار التجار في المدينة المنورة قد كشف مؤخراً عن وثائق يحتفظ بها، عن انتشار تلك الظاهرة في المجتمع الحجازي منذ زمن بعيد، وحددت إحدى الوثائق سعر الجارية بحسب عمرها وقدرتها على القيام بأعباء العمل، حيث تفيد أحد الوثائق المكتوبة عام 1376هـ (1956 ميلادي) بأن سعر جارية لم يتجاوز عمرها 18 سنة، قدر بـ38 ألف ريال, وسعر جارية أخرى كان عمرها بين 27 و30 عاما لم تزد قيمتها عن 40 ريالاً، مع ملاحظة أنها كانت بحسب تلك الوثيقة تحسن الطبخ والغسل وسائر أمور المنزل.وتذكر وثيقة نشرتها إحدى الصحف السعودية في وقت سابق نصا قانونيا ببعض مواد التعليمات التي كان معمولاً بها بشأن الاتجار بالرقيق والتي تؤكد حق إعاشته وإلباسه وإسكانه وحق معاملته بالحسنى والرفق والرأفة وعدم القسوة وحق تمريضه ودفع ثمن علاجه. وليس للمالك المتصرف أن يفرق بحسب تلك القوانين الأولاد عن والدتهم ما داموا في سن الرشدأما الرقيق الذي كان يشتكي من سوء معاملة مالكه أو التصرف به فكانت جهة الاختصاص، تحضر كلاً من المشتكي والمشتكى عليه، وإن ثبت لها صحة الشكوى فإنها تنذر المالك المتصرف للمرة الأولى وتمنحه مهلة لا تزيد عن شهرين لإعادة النظر في حالة المشتكي. وإن ثبت لها في المرة الثانية أن أسباب الشكوى لم تزل موجودة، فإنها تجبر المالك المتصرف على إخراج المشتكي من ملكيته وتصرفه.وصرح لوكالة أخبار المجتمع السعودي المواطن حازم بن عبدالله وهو من سكان مدينة الطائف بأنه كان يحرص على رعاية مسن يدعى "عبدالله" أعتقه جده قبل 40 سنه لكن لكونه لايعرف أحداً وليس له أي أقارب فقد فضل البقاء في خدمة الأسرة حتى انتقل إلى رحمة الله قبل 3 سنوات, ويضيف: "كنت أعتبره مثل والدي, وكان يصر على مناداتي بكلمة (عمي) رغم أنه يكبرني بثلاثين عاماً تقريباً".. وعن كيفية امتلاك جده له قال: "قبل وفاته بسنوات روى لي عبدالله الذي اعتدنا منذ صغرنا على تسميته (الدادي) أن مجموعة من البدو اختطفوه وهو لم يبلغ السابعة من عمره عندما كان يلهو بين أغنام أسرته في منطقة رعوية باليمن, ثم قاموا بعملية إخصائه وباعوه بعد فترة في (برحة العباس) في مدينة الطائف لجدي الذي اهتم برعايته وعامله كفرد من الأسرة, وهو لا يتذكر من هم أهله ولا أي شيء عنهم سوى أنهم من اليمن, ولذلك فقد بكى عند إعتاقه ورفض الرحيل وأصر على البقاء في خدمة جدي, وقد توفي جدي قبل سنوات طويلة ولحق به والدي وأعمامي ولم يتبق له إلا أنا وبعض أبناء عمومتي, وكنا نرعاه بشكل مستمر حتى انتقل إلى رحمة الله قبل 3 سنوات".. من جهة أخرى قالت المواطنة "حصة الحربي" إنها عايشت فترة انتشار الرق في السعودية ومازالت تلتقي بين فترة وأخرى بعددٍ من النساء اللاتي كن إماء لأسرتها, وأن إحداهن ربتها في طفولتها وتعتبرها بمثابة والدتها, وقد أعتقت منذ زمن طويل وتزوجت وأنجبت, ويعمل أحد أبنائها حالياً في وظيفة مرموقة بإحدى الوزارات, لكنه للأسف يمنع والدته من التواصل معنا لأسباب لا نعرفها".. يُشار إلى أن وكالة أخبار المجتمع السعودي حصلت على صورة عقد بيع جارية بمبلغ 4 آلاف ريال تمت كتابته في شهر صفر من عام 1369هـ , وعلمت أنه كان يستخرج للرقيق "تذكرة تسجيل" من قسم التفتيش وشؤون الرقيق التابع لمديرية الأمن العام. ثم يستخرج له بعد ذلك "جواز" يحمل اسمه وجنسه وتاريخ ولادته، ويحتوي إضافة لتلك المعلومات جميع صفات الرقيق الشكلية والجسمية).

4 ـ ونفس الحال ؛ لا تزال ثقافة الرق متأصلة وحاكمة فى الدولة السعودية ، حيث تنتسب الدولة الى الأسرة المالكة السعودية وتحمل رسميا إسمها بما يعنى أن غير أفراد الأسرة السعودية هم ملك يمين لها ، ينتسبون اليها بالولاء شأن ثقافة العصور الوسطى فى الدول الأموية والعباسية والعثمانية ، ثم إن العمال الأجانب فيها يتم إسترقاقهم بنظام الكفيل ، يصير به العامل ( الأجنبى ) عربيا أو مسلما ملك يمين للكفيل يتحكم فيه كيف شاء. إنه ( الرق الإختيارى ) الذى أشرنا اليه من قبل فى أوربا وأمريكا بعد إلغاء الرق العادى . أى سارت الأسرة السعودية بنظام الكفيل على سُنة الغرب فى إسترقاق العمال . وبينما أصلحت الرأسمالية الغربية من نفسها وأعطت حقوقا للعمال فلا يزال نظام الكفيل ثابتا فى السعودية لأنه متجذر فى ثقافتها وفى إسمها .

ثانيا
تقارير حول الرق المعاصر 

1 ـ يقول التقرير تحت عنوان : ( العبودية وتجلياتها المختلفة :

كان الرق قديمًا مرتبطًا بالأغلال والملكية المطلقة، أما في عصرنا الراهن فتتخذ العبودية أشكالًا مختلفة، بداية من تجنيد الأطفال، وتهريب البشر، واستغلال النساء في الدعارة، مرورًا بالعمالة الجبرية والقوانين التعسفية، وانتهاءً باستغلال القاصرين في العمل، قد تتلون هذه الظواهر بثوب القانون، والقبول المجتمعي المحلي أحيانًا، إلا أنها تظل دومًا انتهاكًا لحقوق الإنسان وكرامته.وتساهم مجموعة من الظروف في إنتاج ظواهر العبودية المعاصرة في العالم النامي، تتبدى في الفقر والتمييز والإقصاء الاجتماعي. وزادت الحروب والانهيارات الاقتصادية الوضع تفاقمًا خلال الآونة الأخيرة.)

2 ـ المنظمة العالمية (  walk free) المعنية بمنع الرق قالت فى بيانها عن مؤشر العبودية فى الثلاثاء  31 مايو 2016 أن هناك قرابة 46 مليون شخص في العالم، يرزحون تحت «العبودية المعاصرة ، وأحصى ضحايا عبودية العصر في العالم، مُسجلًا حوالي 45,8 مليون فرد في عداد «العبيد»، وهو رقم أكبر بنسبة 28% من التقديرات السابقة لسنة 2014، ما يشير إلى أن الظاهرة في تزايد.ويستند قياس العبودية، بحسب المنظمة المعنية، إلى مؤشرات مرتبطة بتهريب البشر، والعمالة القسرية، وتجنيد الأطفال، والارتباط بالديون، والزواج القهري، والاستغلال الجنسي التجاري، والقوانين المخلة بحرية الإنسان وحقوقه.تناول التقرير بيانات «مؤشر العبودية» بشأن 167 بلدًا، مستخلصة من 42 ألف مقابلة أجريت بـ53 لغة؛ لتحديد عدد البشر الخاضعين للعبودية، وكيفية تعامل الحكومات مع أحوالهم، وقد غطى الاستطلاع نسبة 44% من سكان العالم.)

3 ـ وقد أطلقت CNNصفحة تحمل عنوان "الطريق الى الحرية،" التي تهدف إلى المساعدة على إنهاء العبودية في العصر الحديث، من خلال تسليط الضوء على ضحايا العبودية، وقصص النجاح والعبور إلى الحرية.)  وتحت عنوان (   عبودية العصر الحديث ترتفع بنسبة 30% في العالم) : ( أظهرت دراسة جديدة أن العبودية في العصر الحديث ارتفعت بنسبة 30% حول العالم.يعتقد أن أكثر من أربعة بالمائة من شعب كوريا الشمالية عبيد.تقديرات التقرير تقول إن خمسين مليون شخص تقريباً يمكن أن يعتبروا مستعبدين، ويضيف أن أغلبهم في الهند والصين وباكستان وبنغلاديش وأوزباكستان، كما تتعرض هونغ كونغ للنقد أيضاً، فهي تعتبر إحدى أسوأ الدول بالنسبة لجهود القضاء على العبودية في العصر الحديث، وهي تتميز بذلك جنباً إلى جنب مع كوريا الشمالية. ) (  وبحسب التقرير، تضم «الهند» أكبر أعداد المستعبدين في العالم...فيما احتلت «كوريا الشمالية»، المرتبة الأولى في التصنيف العالمي لمؤشر العبودية من حيث نسبة عدد السكان، التي وصلت لديها إلى 4,37% فردًا مستعبدًا. كما برزت دول أخرى، خصوصًا في منطقة آسيا، كبؤر لانتشار ظاهرة العبودية المعاصرة، مثل الصين وباكستان وبنغلاديش وكمبوديا وقطر وأوزباكستان.)

 ( آسيا تطور اقتصادها على حساب حقوق الإنسان :

ربما تكون بعض دول آسيا، كالصين والهند، محط إعجاب الكثير؛ بسبب نهضتها الاقتصادية السريعة، غير أن هناك جانبًا مظلمًا يقع خلف هذا النمو الاقتصادي، وهو أن منطقة آسيا تعرف أكبر نسبة من العبودية المعاصرة على الإطلاق، وتقول منظمة العمل الدولية إن حوالي 56% من المستعبدين في العالم يتواجدون بدول آسيا.تنتشر في منطقة آسيا ظواهر العمالة القهرية، والإتجار بالبشر، والدعارة القسرية، علاوة على استغلال الأطفال، وكلها ظواهر تتغاضى عنها السلطات في الهند والصين؛ من أجل التنمية الاقتصادية البحتة.)

( عودة إلى تقرير منظمة «وولك فري» حول مؤشر العبودية ببلدان العالم:

فقد سجلت كل من «لوكسمبورغ، وإيرلندا، والنرويج، والدنمارك، وسويسرا، والنمسا، والسويد، وبلجيكا، والولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا» أدنى معدلات في مجال العبودية المعاصرة.).

الرق المعاصر فى الدول العربية

 تقرير آخر يؤكد أنه  ( لم تسلم الدول العربية من هذا "الوباء" المنتشر، إذ أن هناك مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون من العبودية، بأكثر من 570 ألف شخص يعانون من العبودية في مصر، وأكثر من 454 ألف شخص في شمال السودان، والأرقام لا تزال ترتفع في العراق وسوريا واليمن إثر انتشار تنظيم "داعش." . ويُعرّف مؤشر العبودية العالمي العبودية الحديثة على أنها "امتلاك الفرد والتحكم به، لحرمانه من حريته الفردية، بقصد استغلاله والاستفادة منه ونقله أو التخلص منه."  . ولا شك بأن محاربة العبودية الحديثة تتطلب تضامناً عالمياً، إذ أن الإتجار بالبشر الذي يحصل عبر الحدود الدولية، يُكوّن نسبة كبيرة من أشكال العبودية الحديثة، التي تبلغ قيمة أرباحها غير المشروعة حوالي 150 مليار دولار سنوياً.  )

( وتحت عنوان : العبودية في العالم العربي :

لم تغب البلدان العربية، كعادتها في مثل هذه الاستطلاعات، عن مجال البلدان التي تعرف انتشارًا واضحًا لآفة العبودية بالمعايير العصرية؛ إذ تربعت «قطر» على عرش الدول العربية المستعبدة من حيث النسبة، فيما سجلت «مصر» أكبر عدد للخاضعين للعبودية في العالم العربي. بينما كانت «السعودية وعمان» أقل الدول التي تنتشر بها عبودية العصر، نسبة لعدد سكانها، في المنطقة العربية.  ) .

( الخليجيون يستعبدون :

تعيش العمالة الآسيوية والإفريقية في دول الخليج اضطهادًا وتمييزًا عنصريًا؛ بسبب القوانين التعسفية، التي تضع شروط معجزة أمام العمال؛ للبقاء والإقامة، مما يعرضهم لخطر الترحيل في أية لحظة، علاوة على انعدام حقوقهم القانونية، ما يعرضهم، لاسيما النساء منهم، للاستغلال، في كثير من الأحيان.لذلك، لم يكن مستغربًا، عندما وصفت «منظمة العفو الدولية» «نظام الكفيل»، الذي تعتمده البلدان الخليجية، بأنه شكل حديث لـ«العبودية»، وسبق للمنظمة نفسها أن وجهت انتقادات حادة لقطر؛ بسبب الظروف «غير الإنسانية» التي يشغل فيها العمال المهاجرين في مشاريع تجهيز البنيات التحتية استعدادًا لمونديال 2022.لا تقتصر بلدان الخليج على استغلال العمالة المهاجرة فقط، وإنما أيضا يقوم مواطنوها باستغلال ظروف الفتيات القاصرات، ببلدان مثل «لبنان والمغرب ومصر»؛ من أجل السياحة الجنسية، مقابل المال.في السياق ذاته، رصدت منظمات حقوقية توافد العديد من الخليجيين إلى حدود «الأردن ولبنان وتركيا»؛ من أجل الزواج بفتيات سوريات وعراقيات قاصرات، بمخيمات اللاجئين، في حالة شاذة، لا تلقي بالًا لمآسي الآخرين.)

 ( تنظيم الدولة» يسبي النساء ويجند الأطفال :

تشهد منطقة سوريا والعراق انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان، تقترفها تقريبًا كل الأطراف المتحاربة، بيد أن «تنظيم الدولة الإسلامية» (داعش) ذهب بعيدًا، واسترجع ظواهر العبودية، كما كانت تمامًا في القرون الوسطى؛ إذ قام بسبي حوالي ثلاثة آلاف «يزيدية»، وعرضهن للبيع «كجواري» في أسواق النخاسة لديه، مقابل مبالغ مالية.لم يتردد «تنظيم الدولة» أيضًا في تجنيد الأطفال؛ لخوض معاركه المسلحة، بل استخدم بعضهم في عمليات انتحارية ضد أعدائه. وكان التنظيم قد عرض، في مقاطع فيديو منسوبة إليه، مجموعات أطفال يتلقون تدريبًا عمليًا في طريقة الذبح، واستخدام السلاح الناري.)

ولا ننسى أن واقع التجنيد فى مصر تطبيق للسُّخرة يتم فيه تحت غطاء نظام العسكرية إمتهان الشباب المصرى المُجبر على ( الخدمة العسكرية ) ، وليست هذه الخدمة العسكرية سوى أن يستعبد الضابط الجندى ، خصوصا إذا كان الجندى غير متعلم . ويكفى ان الشاب المصرى يخرج بعد إنهاء خدمته فى التجنيد وهو كاره للوطن ، وتظل ذكريات إمتهانه فى التجنيد تصاحبه فى حياته ..

كما لا ننسى أن السجون المصرية والعربية ـ ما ظهر منها وما بطن ـ هى ساحات للإسترقاق والتعذيب . واسوؤهم حالا هم السجناء السياسيون . ومن يخرج من السجن المصرى ـ مثلى ـ فإن السجن المصرى لا يخرج منه مهما عاش .!!

أخيرا

هو غباء مرفوع الرأس ، أن يتهم بعضهم الاسلام العظيم بالسماح بالاسترقاق ، وهو الذى وضع الحلّ الأمثل لإنهاء الرّق . بدون الحل الاسلامى يظل الظلم سائدا مصطحبا معه الجهل والفساد والاستبداد والاستبعاد والاستعباد . وواضح أنه حين يسود الاستبداد يسود معه الاستعباد إما بصورة بسيطة صريحة مثل ملك اليمين المباشر الواضح ، وإما بصورة أبشع فيما يجرى الآن ، وتصدر عنه نقارير عالمية .

وبدلا من أن يدفع المسلمون عن الاسلام هذه التهمة فإن أرباب الدين السُّنّى بالذات يعيدون إنتاج الاسترقاق فى عصرنا ، بصورته العادية كما تفعل داعش وباكو حرام ، أو فيما تفعله أنظمة الاستبداد العربى من أصناف الرق المعاصر .

أحسن الحديث :

يقول جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) الحجرات  ).

ودائما : صدق الله العظيم .

 


التعليقات (5)

1   تعليق بواسطة  أبو أيوب الكويتي    في   السبت 13 اغسطس 2016

[82805]

 

حتى اليابان!


جزاك الله خيرا دكتورنا العزيز ،،، كنت مرة اتابع برنامج وثائقي عن الاتجار بالبشر وصدمت من قصة شابة كولومبية جميلة وعدت بعمل في اليابان العظيم ،،، مأساتها بدأت حين حطت في مطار ناريتا الدولي في طوكيو حين كان في استقبالها رجل كان مكلف باستقبالها في المطار ،،، اول ما تعرفت عليه وتعرف عليها طلب منها جواز سفرها بحجة اجراء بعض المعاملات الورقية لها لتمكينها من الالتحاق بالعمل في اقرب وقت ممكن ،،، بعدها وقعها على أوراق تبين لها فيما بعد انها وقعت على أوراق تدينها باموال طائلة لذلك الرجل لا تستطيع هي على الالتزام بسدادها ،،، فيما بعد أجبروها على ممارسة الزنا مع عشرة زبائن في اليوم على الأقل لكي تفي بالديون التي ورطت نفسها بها ،،، وحين سنحت لها الفرصة وهربت لقسم الشرطة لم يساعدوها على الإطلاق !!!! لطالما كنت معجبا باليابان العظيم ومازلت لكن لا يخلو بلد في العالم من المخابيل ! اليابان مازالت مطالبة بالاعتذار من جارتها كوريا الجنوبية عن جرائمها بحق المرأة الكورية بسبب السخرة الجنسية التي اجبرت عليها نساء كوريا في معسكرات "بيوت الراحة" إبان الحرب العالمية الثانية ،،، هذه اليابان التي قتلت ونكلت وأفسدت في الارض وحرقت الأخضر واليابس في اسيا واجبرت الفلبينيين على عبادة الإمبراطور هيروهيتو انظر اليها الان وهي تحظى بالاحترام والتبجيل في المحافل الاقتصادية والعلمية والرياضية وحتى الاجتماعية ،،، إذن لنتعلم من اليابان التي كانت مجرمة وأصبحت رائدة ،،، لو اعترفنا بجرائمنا مثل مافعلت اليابان لاصبح هذا الإجرام تاريخا يستفاد منه ويتعض به بان لا نفسد في الارض ،،،، مازال أمامنا الوقت ان نحسن ونتوب من بعد ما افسدنا في الارض وسفكنا الدماء واهلكنا الحرث والنسل كما كانت تفعل اليابان في الحرب العالمية الثانية ،،، فلنكن يابان السبعينات على الأقل ! حينها سوف يحترمنا العالم ،،، شكرا جزيلا


 

2   تعليق بواسطة  Ben Levante    في   السبت 13 اغسطس 2016

[82806]


الظلم وملك اليمين



السلام عليكم

بما أن الاسترقاق والاستعباد وملك اليمين بكل صوره القديمة والمعاصرة،  يعد ظلما، فسأستعمل في تعليقي هنا كلمة الظلم عامة. هناك فرق شاسع بين الظلم الذي يدعمه القانون أو يغض الطرف عنه أو يتسامح معه، وبين الظلم الحاصل من اشخاص أو من جماعات رغم رفض القانون والعرف له. هذا مع أن النتيجة ربما تكون واحدة في كلا الحالتين. الفرق بين الحالتين هو في تعريف الظلم، ففي الحالة الاولى  لا يعتبر الاسترقاق وملك اليمين ظلما، بينما هو ظلم في الحالة الثانية. الكارثة هنا أن نعتبر ظلما ما (حسب العقل والمنطق) بأنه ليس ظلما. سأذكر عدة أمثلة للتوضيح.

في ألمانيا يمنع احتجاز شخص حتى من قبل الدولة أكثر من 24 ساعة بدون حكم قضائي. كل شحص لا يستطيع العمل أو لا يجد عملا أو تجاوز السن القانوني للعمل، ولا يملك المال، يعطى شهريا مبلغا للمصروف اليومي (404 يورو أذا كان وحيدا، إذا كان متزوجا أو عنده إولاذ نسيت المبلغ) ويدفع له ايجار السكن وتكاليف التدفئة، وهو مؤمن صحيا. حتى من جاء من الخارج وطلب اللجوء أو كان هاربا من منطقة فيها عليه خطر، يمنح مأوى ومبلغا من المال شهريا ويؤمن صحيا من الدولة. بالرغم من هذا كله ترى الفقر والاستغلال في العمل أو الدعارة. الدولة تبذل أقصى جهدها لمنع هذا الاستغلال، لكنها لاتستطيع عمل المعجزات.


 


أمريكا كانت تستعبد البشر قانونيا، أي أنها لم تكن تعتبر الاسترقاق ظلما. ثم ألغت الاسترقاق قانونيا، لكنه بقي فعليا على شكل استغلال.

القرآن كان يريد مكافحة ملك اليمين والاسترقاق على طريقتة الخاصة (المثلي حسب تصوري) بأن يجعل محفزات لاعتاق ما كان موجودا من الرقيق، وغلق المنابع أو الروافد الاخرى له ضمن الدولة الاسلامية (شراء الرق من الخارج إلا إذا كان القصد من ذلك عتق الرقيق فهذا ليس شراء)، أي منع إدخال الرقيق إلى الدولة الاسلامية، إذا كان هناك دولة اسلامية. الدولة الاسلامية ليس لها السيطرة على الدول الاخرى، لكن لها هذا في الدولة نفسها. هذا ما أردت توضيحه في تعليقاتي السابقة، وهو أن القرآن جاء بعبارة (ما ملكت أيمانكم) بالماضي من الفعل "ملك" وليس بالحاضر. مع الاسف فهم المسلمون هذا بمفهومهم الذي كان سائدا في عصرهم وحاولوا تهذيبه بواسطة المحفزات التي جاءت في القرآن (هذا تصوري لتلك العصور)، لكنك لا تستطيع أن تفرغ إناء من الماء إذا كان هناك صنبورا يمد الاناء بالماء، خاصة عندما يفوق امداد الصنبور كمية الماء التي تخرجها من الاناء، فيأتي الوقت الذي يطفح فيه الاناء. ما يحزنني أعتقادي (ربما أكون مخطئا، فأنا لا اريد أن أظلم أحدا) أن حتى أهل القرآن لا يشاطروني هذا الرأي.

على كل الاحوال وكما فهمت فالاخ أحمد يريد أن ينهي موضوع أهل اليمين، ومعه حق في ذلك، فلقد استوفيناه، وكل منا أبدى رأيه، والتفاعل يأتي لاحقا. بارك الله فيكم أخ أحمد وبمجهودكم. مما أعجبني في مقالكم الأخير، جملة ليس لها علاقة بالموضوع وهي: "ومن يخرج من السجن المصرى ـ مثلى ـ فإن السجن المصرى لا يخرج منه مهما عاش .!!" هذا ينطبق على كافة السجون العربية وسجون العالم "الثالث"، إذا خرج...

 

3   تعليق بواسطة  الشيخ احمد درامى     في   السبت 13 اغسطس 2016

[82807]


تعليق بواسطة الشيخ أحمد درامي



لقد روى الإمام المسلم في كتابه "الأُفيونات" التالية:

(أَيُّمَا عَبْدٍ أَبَقَ مِنْ مَوَالِيهِ فَقَدْ كَفَرَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْهِ)   [رواه مسلم (رقم/68)].

(أيما عبدٍ أبَق فقد برئت منه الذمة): أي زمة الله ورسوله.  [رواه المسلم]

(إذا أبق العبد لم تقبل له صلاة) [رواه المسلم]

واختلف في الصلاة التي لا تقبل:وقيل: الفرض والنفل؛ لعموم الحديث، فليس فيه التفريق، وعقوبة وردعًا وزجرًا للعبد الهارب، وهذا القول قوَّاه شيخ الإسلام ابن تيمية،واختاره ابن عَقيل من أصحاب الإمام أحمد 

فعلقوا بهذا الإفك رضى الله، مولاه الحق، برضى "مولاه" بالبغي والقهر.

كأن مولاه الباطل يقول لله سبحانه وتعالى: "لا تقبل له صلاة لأنه عبدي؛ وقد هرب مني." ؛ و "حتى يرجع إليّ وأرضى عنه ، فلك وآنذاك أن ترضى عنه". سبحان الله! هذا كفرٌ، وتألّهٌ على الله سبحانه وتعالى!

حقيقة، إن هذه الأحاديث المفترات وأمثالها (وهي كثيرة لا تعد) أفيون للشعوب بلا شك!

وإذا كان القرآن الكريم أنزل هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان (التفريق بين الحق والباطل)، فإن هذه الأحاديث أفيون للشعوب.

و"كارل مارك" كان على الحق عند ما قال: "الدين أفيون للشعوب" ؛ لأن التنظيم الذي قدم إليه أنه هو الدين، ما كان في الحقيقة إلا أفيون للشعوب. أي تنظيم أريد به تخدير أدمغه العامين حتى يسهل استغلالهم اقتصاديا. ونفس الشيء هو الغرض في مثل هذه الأحاديث. وهي نفس الأفيون التي استعملت لإخضار أدمغة المقهورين السود في موريتانيا.

هم يستطيعون فعلا أن يطلقوا صراح أنفسهم ويهاجرون إلى السنغال المجاور أو إلى مالي أو على أوربا. لكن إيمانهم بالأحاديث الأفيون هذه قيدهم فريسة لمشوهي دين الله ومحرفيه؛ الذين يرون أن الله سبحانه وتعالى جاد عليهم بهذا الدين ليركبوا به شعوب العالم يستغلونهم به أو يقتلون.

فتراهم يجادلون بالباطل ليدحضوا به الحق. وقد فسر الإمام القرطبي الكفر في الحديث "بأنه كفر النعمة، بمعنى أن العبد الآبق من سيده كفر نعمة سيده عليه وجحدها ، وقابل الإحسان بالإساءة ، ولم يكافئ بالإحسان مَن أحسن إليه بالطعام والشراب واللباس والمأوى – وهي كلها مسؤولية السيد"- .ويرى القرطبي عدم رضى المقهور بالاستعباد والإخصاء كفرا!

  وعند القرطبي، فبالطعام والشراب والمأوى والملبس يجب على المقهور أن يبقى في خدمة القاهر طول حياته، ويرضى بالاستعباد والإخصاء. وإلا، لا تقبل له الصلاة ولا يدخل الجنة !  ساء ما يحكمون !

إن الذين يجعلون "الهدى والدين الحق" الذي أنزل رحمة للعالمين جبروتا على الناس أو أفيون العواممن المؤمنين، (أولـئك الذين كفروا بربهم. وأولئك الأغلال في أعناقهم. وأولـئك أصحاب النار هم فيها خالدون.)صدق الله العظيم.
 

4   تعليق بواسطة  سعيد علي    في   السبت 13 اغسطس 2016

[82808]


لذلك كانت التقوى هي الهدف الأسمى ! عطفا على آخر مقالات ملك اليمين.



حفظك الله جل و علا والدنا العزيز و أمدك الله بتاج الصحة و العافية و أهلا بمقالات شيطان التفصيلات في الهجص السني و مسلسل الدم في تاريخ الخلفاء.

الشكر موصول لإخواني ابو أيوب و الأخ الكريم ( بن ليفانت ) و للإضافة الرائعة من الشيخ أحمد درامي حفظكم الله جل و علا و إخوتي أهل القران و أقول : التقوى هي الهدف و كل العبادات و المعاملات ما هي إلا وسائل لتحقيق الهدف الذي هو التقوى و التقوى بالمفهوم الحديث هي ( الضمير ) وهناك ما يسمى ( تأنيب الضمير ) و هذا التأنيب هو شعور و إحساس لدى كل إنسان و هو مؤشر حقيقي لمدى ( الذنب ) الذي إرتكبه في حق ( الله جل و علا و يزول بالتوبه ) و للتوبه شروط نسأل الله جل و علا أن يتوب علينا و يغفر لنا ذنوبنا.

و يأتي الذنب الآخر في حق البشرو مخلوقات أخرى يكون الإنسان قاسيا ظالما فيها و كم نفجع و نتألم لما نقرأه من ظلم أسسته تلك الفتوحات و بها قامت ثقافة الرق و ما زالت !! و بصور مختلفة
التقوى هي الهدف و لا يمكن للمتقين أن يكونوا ظلمه فالمتقي يخاف الله جل و علا و بتأنيب ضميره له يعرف الخطأ و يحركه قلبه و عقله للتوقف عن الظلم و إعادة الحقوق و الإعتذار.

كما يقول أخينا أبو أيوب مازال لدينا الوقت و لما لا نكون يابانا أخرى !! و كما يقول الدكتور أحمد في آخر بعض مقالاته : مازال عندي امل.

حفظ الله أهل القران و متعهم بوافر الصحة و العافية و أهلا و مرحبا بالأخوة المنضمين للموقع و الشكر موصول لكل ما ساهم في نشر مقالات الدكتور أحمد و التعريف بالموقع فهناك ناس يساهمون و بقوة في النشر لا نعرفهم فلهم جزيل الشكر و عظيم التقدير.

 

5   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور    في   السبت 13 اغسطس 2016

[82812]


شكرا أحبتى ، ,اقول:



إضافاتكم أثرت الموضوع ، وأفادتنى كثيرا . جزاكم الله جل وعلا خيرا.
فقط للأخ الحبيب بن ليفيت : تأكيدا أكرر:
الدولة الاسلامية ليست يوتوبيا خيالية ، بل هى موجودة واقعيا ألان بدرجات مختلفة فى الغرب.
وكم كنت أتمنى أن يكون تعبير ( وما ملكت أيمانكم ) محصورا فى الماضى . ولكن هذا يستلزم إضافة ( قرآنية ) تقول ( إلا ما قد سلف ) فى المحرمات من النساء ، أى أن يقال ( والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم إلا ما قد سلف ) . ثم أن تعبير ( ما ملكت أيمانكم ) يجعل التشريع بالعتق والاحسان والزواج وسائر التشريعات لاحقا للتملك بالشراء . ثم أنه فى ضوء ان هذه الدولة الاسلامية ( الواقعية ) دولة ( حقوقية ) بالمفهوم المعاصر فمن واجبها تحرير الرقيق ، بالشراء ،إو على الأقل بمعاملته مواطنا وبعدل واحسان . هذا بدون إشعال حروب مع دول أخرى فيها الاسترقاق . وهناك الآن  من يتطوع بشراء السبايا لعتقهن . وأوربا تفتح أبوابها أمام اللاجئين ـ مع وجود مخاطر ـ وهذا نوع من أنواع العتق من القتل والعيش كرقيق فى دولة داعش . أعتقد أن شراء الأسرى والسبايا حل أفضل من شنّ هذه الحروب التى تعقد المشكلة وتُطيل أمدها ، وتُصعب حلها ، وتضاعف من عدد القتلى الأبرياء المستضعفين.
وأنا أنتمى الى المستضعفين من كل لون وجنس ودين.!. 

اجمالي القراءات 11085

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الجمعة 26 اغسطس 2016
[82956]

حياك الله أخ أحمد


السلام عليكم



أخ أحمد: أولا احييك على هذا الجهد الجبار الذي تبذله في سبيل هذا الدين وفي سبيل الله وفي سبيل الانسانية أيضا، وكلي سرور بأن أتبادل الآراء مع مرجعية ضخمة في الدين والتاريخ.



ثانيا أنا معجب بهذا النقاش الأصيل وتبادل الرأي، وحتى لو بقيت خلافات في الرأي، فهو يوسع الافق ويكشف جوانب الموضوع أكثر.



ثالثا موضوع ملك اليمين من المواضيع الحساسة لأنها تطرح تساؤلات كثيرة لدى الباحث وتجاهه، لا يستطيع في كثير من الاحيان الاجابة عليها، ومن خلال نقاش بنّاء يمكنه الوصول إلى قناعة ما.



رابعا أتمنى لو تمتد هذه النقاشات إلى مواضيع اخرى حساسة مثل "دراسة في سورة التوبة من جانبها التاريخي والتشريعي" أو موضوع "مشيئة الله والموت". أنا متأكد من أن هذه المواضيع جرى التعامل معها، لكن ليس بالصورة التي جرى بها التعامل مع قضية ملك اليمين، أو هل أنا مخطئ؟  

 



2   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الجمعة 26 اغسطس 2016
[82959]

جزاك الله خيرا يادكتور أحمد .


جزاك الله خيرا يادكتور أحمد لدفاعك الدائم والمستميت عن التشريع القرآني العظيم 



شكرا لك وجزاك الله عنا كل خير لتذكيرك لنا ب: (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )) و أيضا لتذكيرك لنا ب: ((وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)) 



كل ماهو جميل ورحيم وبديع واحسان فهو من رب العزة 



كل ماهو قبيح وخبيث وظالم فهو من عند انفسنا ومن الشيطان 



حاشاك ربي ان تظلم وانت القادرعليه ولا يمنعك شيء ان اردته ,,, لكنك ياقدوس كتبت على نفسك الرحمة ولم تكتب على نفسك العذاب وانما عذابك لمن تجاوز الحد وظلم شريعتك وظلم عبادك وتقول عليك بغير الحق ... انت تظلم يارب العزة ؟ مستحيل !  



جزاك الله عنا كل خير دكتور أحمد 



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 26 اغسطس 2016
[82961]

أكرمكم الله جل وعلا وجزاكم عنى خير الجزاء


كم اتمنى وانا أقترب من السبعين أن يتاح لى الوقت والجهد والامكانات لأفرغ كل ما فى عقلى ، ولأنجز ما لم يتم إستكماله من مؤلفات ـ بدأت بنشر بعضها ولم أتمه بعد . وعادة أبدأ بموضوع ثم بفضل نقاشكم يتوسع ويمتد ثم يقترب أن يكون كتابا ، وربما أنتهى منه مثل هذا الكتاب ، وربما تأخذنى منه نقاشات أخرى فيظل الملف مفتوحا يؤرقنى متى أكمله . ثم بقية الالتزامات فى الموقع وفى المركز العالمى وفى الرد على الايميلات ..الخ .. وكل هذا أقوم به بنفسى بلا مساعد . ودعائى المفضل ( الله جل وعلا هو المستعان ). توارت أحلامى خجلا . تقزمت ـ بسبب قلة الامكانات ـ فى أن يظل هذا الموقع صامدا بكم. تعبت من التفكير كيف سيستمر بعدى .. ثم أقنعت نفسى أن أفعل ما فى طاقتى ، ولست مسئولا عما سيحدث بعد موتى . هى مهمة غيرى ، وكل منا سيأتى يوم القيامة يحمل عمله . أرجو أن أكون من الذين زُحزحوا عن النار وفازوا بالجنة. وأرجو لكم هذا أيضا .

من رحمته جل وعلا أنه جل وعلا ـ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها.

وأحمده جل وعلا أن جعلنى فقيرا فى المال ثريا بالعلم ، وأرجو أن أكون شاهدا على عصرى يوم يقوم الأشهاد .

4   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الجمعة 26 اغسطس 2016
[82962]

الحمد لله ( الغني ) جل و علا أن جعلك ( فقيرا ) و الشكر له جل و علا ( العليم ) أن جعلك ثريا بالعلم .


سبحانه جل و علا يبسط الرزق لمن يشاء و يقدر و سبحانه جل و علا القائل : ( ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الارض ولكن ينزل بقدر ما يشاء انه بعباده خبير بصير ) و لأنه الخبير البصير فالمؤمن يؤمن بأنه جل و علا خبير بعباده بصير بهم .



تقترب من السبعين و لديك الكثير لتقوله .. و بهذا الموقع ستقول و تكتب ما قدر الله جل و علا لك أن تقول و تكتب و المتتبع لكتاباتك يرى التحول التدريجي في فكرك إلى أن وصلت إلى ( لا إله إلا الله ) وحده لا شريك له و هي رسالة الأنبياء للبشر من خلال الوحي المنزل عبر الروح الأمين .



لا إله إلا الله ليس عبارة تقال بل إعتقاد جازم بلا إله إلا هو و لا شريك معه و هو جل و علا فقط المستعان و هو جل و علا فقط الوكيل و هو جل و علا الرازق و الرزاق و هو جل و هو الباسط لرزقه و المنزل بقدر على من يشاء و هو جل و علا العليم و ينزل العلم على من يشاء من عباده و على من يشاء ممن لا يعبده !! .



فسبحانه سبحانه أن مّن عليك الثراء العلمي الباقي مكتوبا بهذا الموقع يقرأه من يتوصل إليه و هو حجه دامغة لمن أراد أن يعرف الإسلام الحقيقي الموجود في رسالة الله المحفوظة .



أغلب الأنبياء عليهم السلام كانوا فقراء و لكنهم أوتوا العلم و العلم هو الوحي و القران الكريم علم يقول جل و علا لخاتم النبيين عليه السلام : ( فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقران من قبل ان يقضى اليك وحيه وقل رب زدني علما ) .



حفظكم الله جل و علا و أمدكم من فيض الصحة و العافية لتفرغ ما في عقلك كتابات تقرأ و جعلك شهيدا شاهدا على قومك و ندعوا ربنا جل و علا أن نكون من الأشهاد .. و أن يزحزحنا عن النار و يدخلنا الجنة برحمته و بعفوه و غفرانه إن جل و علا هو الغفور الرحيم و هو جل و علا المعين و المستعان و هو جل و علا لا يكلف نفسا إلا وسعها .



5   تعليق بواسطة   وليد الغازى     في   الإثنين 12 يونيو 2017
[86394]

سؤال طرحته في كل المواقع و لم أجد له جوابا


سلام الله عليكم،


جاء في هذا المقال ما يلي:


  "القاعدة  التشريعية فى تحرير الرقيق المجلوب   :


  هناك أوجه متنوعة فرضها رب العزة فى تحرير الرقيق المجلوب مما ملكت أيدى المؤمنين والمؤمنات بالشراء . منها :


الكفارات :


..........


3 ـ وفى مكاتبة المملوك ، أى عمل عقد معه بتحريره مقابل مال أو عمل يقوم به ، وحينئذ يجب معاونته فى دفع ما عليه ، يقول جل وعلا : ( وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ )(33) النور )


القاعدة التشريعية فى الاحسان للرقيق المجلوب"


و هو نفس ما يستدل به جميع "علماء" التراث.


سؤالي هو: كيف تستدلون بهذه الآية على ما عرف بمكاتبة الملوك، و الآية تتحدث عن النكاح من البداية إلى النهاية؟


أليس في ذلك اجتزاء للآية عن سياقها الذي هو النكاح و وضعها في سياق آخر هو "عتق المملوك؟ 


فلنقرأ الآية مجددا:


وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ  (32) وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَنْ يُكْرِهْهُنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ  (33) (النور)


هل من تفسير لذلك؟ 


شكرا


6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 12 يونيو 2017
[86395]

أهلا وسهلا ، واقول :


الايات الكريمة فيها تشريعات متتالية : الترغيب فى نكاح الأيامى  والصالحين والصالحات من العبيد والإماء ـ التعفف بعدم الوقوع فى الزنا لمن ليست لديه القدرة على الزواج . ثم مكاتبة الرقيق الذى يريد شراء حريته . وإعانته على ذلك إذا كان فيه خير . وأخيرا رفع العقوبة على المملوكة المُكرهة على الزنا.  

7   تعليق بواسطة   وليد الغازى     في   الإثنين 12 يونيو 2017
[86399]

و لماذا لا تكون مكاتبة نكاح؟


شكرا لكم.


لكنني لا أرى في الآية ما يوحي بما تقولونه عن شراء العبيد لحريتهم. هذا فقط فهمكم.


ثم لماذا لا تكون عبارة "يبتغون الكتاب" تعني "يبتغون الزواج"، خصوصا و أن الآية التي بعدها تقول "إن أردن تحصنا" (أي ابتغين زواجا)؟ لماذا سينصرف السياق فجأة إلى غير النكاح ثم يعود بعد ذلك إلى النكاح؟ و ألا ترون أن "آتوهم من مال الله" هي كمثل "و آتوهن أجورهن"؟


طاب يومكم


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 13 يونيو 2017
[86400]

هى وجهة نظرنا ، ولا نفرضها على أحد


وسبق لنا نشر كتاب عن معنى ( كتب / كتاب ) ومقال عن ( النكاح الزواج ). و ( يبتغون الكتاب ) و ( كاتبوهم ) والمساعدة لهم تؤكد مكاتبة الرقيق لعتقه . وهذا ما كان شائعا وقت وبعد نزول القرآن الكريم . 

9   تعليق بواسطة   وليد الغازى     في   الثلاثاء 13 يونيو 2017
[86401]

شكرا جزيلا


نحن فقط نطرح تساؤلات حول وجهة نظركم و نشهد أنكم لا تفرضونها على أحد.



سأترك مسألتي هنا مع التذكير بالنقاط التالية:



1- المفروض أن القرآن كتاب دين يحتوي على كل الأحكام التي يحتاجها المسلم



2- ما وصلنا نحن في القرن 21 هو الكتاب و ليس شيء آخر. و حتى هذا الشيء الآخر الذي قد يصلنا، فهو لا يلزمنا



3- بالتالي لا نفهم الأحكام إلا من خلال هذا الكتاب مباشرة و دون النظر لا في التاريخ و لا في أي مصدر آخر لأن ما عدا القرآن فهو من صنع بشري لا يعتد به في الدين 



4- الفهم لا يتم إلا باللغة التي "جرى" تداولها بين العرب الذين بُلغوا و ليس بلغة جديدة استحدثها القرآن. و إلا كيف يقول الله عن القرآن أنه بلسان عربي مبين و في نفس الوقت يستحدث قاموسا خاصا به؟ و كيف نفهم كتابا جاء بلغة لا نتحدث بها، جاء هو بها من عنده؟



5- و الفهم  أخيرا، و هذا معروف في جميع اللغات، لا يتم إلا في السياق اللغوي للكلمات كما هو دون زحزحته و دون تكلف 



و شكرا جزيلا على ردودكم و دمتم بخير



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4146
اجمالي القراءات : 36,900,403
تعليقات له : 4,461
تعليقات عليه : 13,160
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي