من البداية ما هو الجِبْت وما هو الطاغوت: :
الجِبْتْ الذى زَيَّنَ الطاغوت المتوارث بين الأجيال

محمد صادق في الخميس 18 اغسطس 2016


 الجِبْتْ الذى زَيَّنَ الطاغوت المتوارث بين الأجيال  

من البداية ما هو الجِبْت وما هو الطاغوت:

الطاغوت هو بالتعبير القرءآنى " ما وجْدنا عليه آباءَنا " والجبت هو معظم الرهبان والأحباروالكهنوت والمشايخ والدعاة وما يسموا أنفسهم رجال الدين الذين زينوا للأمة طواغيت لا حصر لها. 

اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ"(سورة التوبة 31

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ (سورة التوبة 34

ربما يقول قائل ، أن هذه الآيات نزلت فى بنى إسرائيل .... لا تتسرع فى الحكم ، ألم يأتى القرءآن الكريم هدى للناس ... نعم ... هذه الآيات فيها موعظة وحكمة أن نتعلم منها ونتجنب الوقوع فيما حذر الله سبحانه "  وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ". ولنقرأ فى كتاب الله العزيز الحكيم : " وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ"  (سورة آل عمران 101)

وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ " لمن هذا السؤال الإستنكارى بالله عليكم ؟

هذه الآية تنطبق على السلف وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وعلى الخلف سواء...

الطاغوت تتوارثه الأجيال جيل بعد جيل ثم يصير دينا ارضيا يتداينون به من يؤمنون به ويتبعون بديلا له " قيل وقال ، وحدثنا وروى ، وما وجدوا عليه آباءَهم الأموات من أقاويلَ وسلوكياتٍ ورثوها عنهم سماها الله (الطاغـوت) الذي يزينه للناس أحياءُ الجِبْتِ (الكَهَـنوتِ) .. والطاغوتُ الذي يجعل الناس يطغَوْن ، مندفعين في الضلال كذلك  تقليدُ الأحياءِ بعضِهم لبعضٍ تقليداً أعمى.

المقصود برجال الدين اولئك الذين ينتسبون للاسلام الشعبي او السياسي ،حيث يستغلون اللغة والخطابة والاستناد الى القرءان باعتباره كلام الله المنزل ، فيدغدغون المشاعر والحواس التي تتحول الى هذيان او هستيرية تصيب المصلين والجمهور المرتبط بهم ،فتتوزع الادوار بين النحيب والبكاء ، وبين الصهيل برفع شعارات غارقة في الرجعية ،مثل الحل هو الاسلام ، خيبر خيبر يايهود جيش محمد سيعود . ومنذ خيبر مرت المئات من السنين والى الان لا يزالون يرددون نفس الشعار رغم استحالة تطبيقه.

وأنهم حين أشركوا بالله سبحانه عبدا من عباده المخلوقين الذين لا يخلقون شيئا وهم يُخلقون ، وأشركوا بكلامه كلاما لبشرٍ مخلوقين .. قد ضلوا اليوم ضلالاً بعيدا كما ضلوا أسلافهم .

وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ  17 الَّذِين يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ 18 " الزمر 17-18

ونقرأ قول الله محذرا من الكفر والشرك : " أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا (51) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا (52) " (سورة النساء 51 - 52

الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ:

هم عبدة الطاغوت الموروث ونتج عن ذلك طواغيت لا حصر لها، طاغوت شيعى وطاغوت سنى وطاغوت سلفى .... وهلم جرَّا وكل هؤلاء الطواغيت تندرج تحت كل منها طواغيت أصغر والعدد فى اللمون... كما يقولون أهل مصر. ولكن نلاحظ أن الطاغوت الأكبر و المسيطر على معظم الأمة هو طاغوت السلفية ... !

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا " (سورة النساء 60

لقد ولع المذهبيون من المتمسكين بإتباع الآباء بتبديع مخالفيهم في الرأي، فنسبوا كل رأي مخالف للنصوص في فهمهم، أو لقول الأسلاف، إلى الابتداع في الدين وبالتالي فهو ضلالة، ومن ثم فإن الهدى يكون حتما في الإتباع للسلف، هذا سيف تراه يقطع يمنة ويسرة فيكّفر ويفسق كلُّ رأي مخالف، وهذه كتب قد بثت فيها دعاوى التبديع لأجل كل خلاف عقيدي أو فقهي، فهل الاختلاف في فهم النصوص أو قبولها أو ردها هو البدعة في الدين؟ وهل ينبغي النظر لكل جديد على أنه بدعة محرمة؟

إن مشايخ الدين قد أسرفوا في تبديع كلّ مخالف لمذاهبهم في جزئيات أحكام الشرع وتفاصيل العقائد، ولكّنهم سوغوا أكبر البدع في السياسة المخالفة للدين والسيرة النبوية، ومن أعظمها إحقاقهم لبيعة سلاطين الغلبة بالظلم والعدوان، وإقرارهم لتولي الخلفاء بالتوريث، وهي أعظم بدعة أموية لا زالت قائمة في الأمة إلى اليوم، فلم يكتف المشايخ فيها حّتى جعلوها بيعة شرعية أوجبوها على المسلمين، وشرعوا معها كلّ أثرة في حقوق الناس وألزموهم للطغيان بالسمع والطاعة، وأمروهم بأداء حقوق الطواغيت وأهل الأثرة، ثم التوجه لله بالدعاء أن يلين قلوب الذئاب لترد عليهم حقوقهم، هكذا، ثم يتشدقون بمنع البدع.

إن اتخاذ السلفية منهجاً في معرفة الحق والباطل – وهو ما عليه كافة المسلمين اليوم إذ الأمة اليوم كلها سلفية، هو في نفسه طريق باطل، يخالف صريح القرءآن الكريم الذي بكت على من قالوا أنهم ألفوا آباءهم على ملة فهُمْ على آثارهم يهتدون، فالقرءآن يرفض أصل اتخاذ هذا المنهاج منهاجاً، فليس هناك من وجه لقبول هذا المنطق، إذ لا دليل على صحة آلية اتباع الآباء في الاهتداء للحق، فأصل هذا المنهاج هو مجرد وهم، وهو لا يقوم على منطق سليم، لا لأجل أن الآباء ضالون، بل لأن التقليد في حد ذاته لا يصلح سبيلاً للعلم ومعرفة الحق، فهو فاسد وإن أصاب. فالدين نفسه يثبت فساد منهاج التقليد في أخذ الدين وعلوم العقيدة والقيم الدينية، وإن كان كل أهل الدين إنما يتبعون عملياً ما ألفوا عليه آباءهم فهم على آثارهم مقتدون.

إن اتخاذ إتباع السلف منهجا في التفكير باطل، وإن كان هذا السلف صالحاً، فصلاحه في نفسه لا يعني صلاحه لمن بعده، إذ لكل جيل ما يصلحه وما يصلح له، واقتحام السلف حياة الخلف جمود للخلف وإهانة للسلف، حيث مع الأيام يغدو ما اعتادوه من عوائد في الدين غير متوائم مع الحياة، فالسلف (الصالح) كالميت، كرامته في تعجيل دفنه، والاحتفاظ بذكراه.

فإما عبادة الله وحده وإتباع كلماته التى لاتبديل ولا تحويل وإما إتباع عبادة الجبت والطاغوت، فليس هناك خيار ، فإن أعرضت عما أنزل الله وأشركت معه أحد من خلقه وإتبعت غير ما أنزل فأنت عابد الجبت والطاغوت عبادة حتمية لأن ليس هناك خيار آخر وإن دعوتهم لعباد ة خالقهم وربهم قالوا :

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا ( الطاغوت ) أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ "  لقمان21

اللهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " (سورة البقرة 257

هل هناك حل أو طريق لتغير الواقع .... أنظر فى قول الله تعالى:

إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ، وَإِذَا أَرَادَ  اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً  فَلاَ مَرَدَّ لَهُ  وَمَا  لَهُم  مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ " الرعد 11. ولكن الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ  بدأ بوضع مبدأ التغيير لكى نستفيد منه ...

إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ "  فاطر 24

وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ  ..... سنة الله فى التعامل مع عباده ليخرجهم من الظلمات إلى النور:

أولا- المرحلة الأولى : لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللهَ...

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (25) أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ (26) (سورة هود 25 - 26

ماذا كان جواب قومه: فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ " (سورة هود 27)

تنفيذ سنة الله جل وعلا: ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ (31) فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32) وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ  يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (34) (سورة المؤمنون 31 - 34)

ثانيا – المرحلة الثانية : اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ...

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ  فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ " (سورة النحل 36) 

تنفيذ سنة الله جل وعلا : إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (37) وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (38) لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ كَانُوا كَاذِبِينَ (39) (سورة النحل 37 - 39)

ثالثا – المرحلة الثالثة : شرط الإيمان .. الكفر بالطاغوت ...

لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ " (سورة البقرة 256)

تنفيذ سنة الله جل وعلا :اللهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" (سورة البقرة 257)

الخلاصة :

بعد إنتهاء المرحلة الثالثة من سنة الله سبحانه وبعد أن تقرر " قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ " وبعد إنتقال الرسول محمد عليه السلام إلى الرفيق الأعلى ، وحسب سنة الله،  سوف لا يأتى نبى أو رسول ولكن كما قال الله سبحانه " وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا "(سورة الفرقان 51

وعلى ذلك قررت سنة الله أن يُرسل النذير ليكون شاهدا إلى يوم القيامة فقال سبحانه للناس كافة :

حم (1) تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3) بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4) وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5) قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ (6) الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (7) (سورة فصلت 1 - 7

ألخاتمة :

وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَهُمْ نَذِيرٌ لَيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُورًا (42) اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَحْوِيلًا (43) (سورة فاطر 42 - 43

تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (8) قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9) وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10) (سورة الملك 8 - 10

صدق الله العظيم...

 

 

 

.

اجمالي القراءات 7031

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الجمعة 19 اغسطس 2016
[82895]

إشتقنا لك استاذ محمد صادق .. ومقالك يغنينا الاشتياق !


حفظك الله جل و علا أستاذ محمد و أمدك بفيض رحمته و جزاك عن أهل القران بالذات جزيل الخير و موفور الصحة و العافية ، مقال كالعادة و فوق العادة متسلسل واضح .. بحثت في كتاب ربك فأخرجت منه الدرر و ربطت بين اياته فكانت من البيان بمكان ان يقول القارئ لك : يعطيك الصحة .



القران الكريم واقع و يتعايش مع الواقع و لا يحيد عنه فسبحانه الذي بكل شئ محيط و قرانه جل و علا ( نذير ) باق ما بقيت السموات و الارض هو النذير الحي المحفوظ من الحي الذي لا يموت سبحانه سبحانه .



دمت بخير .. حفظك الله جل و علا .. وكما نقول : من طوّل الغيبة جاب الغنائم ! فالغنيمة البينّة التي أتيت بها عظيمة و خلاصة فكر و تدبر جزاك الله بها كل خير .



لا تطل الغيبات حتى و ان كثرة الغنائم فنحن نشتاق إليك و كم نسعد بكتاباتك ( لا يحق لي هذا القول فالوالد الدكتور أحمد هو من يحق له هذا ) ! و لكنني كواحد من هذه العائلة الجميلة الرائعة أشتاق لك و لمقالاتك .



2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الإثنين 22 اغسطس 2016
[82920]

الأستاذ سعيد على


أخى الكريم السلام على من إتبع الهدى



أخى الحبيب بارك الله فيك وفى كل ما يخطه قلمك، اشكرك على مداخلتك الطيبة وفى الحقيقة لا أستحق كل هذا وأنا مجرد تلميذ القرءآن الكريم أخطئ وأصيب والعلم عند الله وما أوتينا من العلم إلا قليل وفى نفس الوقت أنا تلميذ أستاذى وحبيبى الدكتور أحمد حفظه الله منذ الثمانينات وما زلت وأعتذر عن التأخير فى الرد على سيادتكم أكرمك الله وبارك فيك والسلام على من إتبع الهدى وإلى لقاء قريبا إن شاء الله السميع العليم.

3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الثلاثاء 23 اغسطس 2016
[82921]

أهل القران عندما يتحاورون في أروقة ( أهل القران ) .


حفظكم الله جل و علا أستاذنا العزيز و العزيز جداً : محمد صادق ، إنه لمن نبل أخلاقكم و دماثتها و صفاء نفسكم و طيبة قلبكم مخاطبيتي بـ ( سيادتكم ) و أنا إنسان بسيط أحاول بقدر الإمكان قراءة و تحليل مقالات أهل القران أحيانا أكتفي بمقالات الدكتور أحمد لما فيها من خلاصة فكر و جهاد حقيقي أقرأها مرة و مرتين بل أحيانا أكتبها لمزيدا من الفهم و الإستيعاب حدث هذا منذ عشر سنوات و بهذه المقالات إقتنعت أيما إقتناع و تحسرة و تألمت كيف كنت و كيف أصبحت و لله جل و علا الفضل و المنة و لأستاذنا و والدنا العزيز الدكتور أحمد حفظه الله جل و علا الفضل بعد الله جل و علا و أحيانا أكتب في الفيس بوك مستشهدا بفكر الدكتور أحمد و كم تفرحني كتاباتك المسترسلة و المرتبة و المتسلسلة بصورة واضحة - حفظكم الله جل و علا - .



قال الدكتور أحمد بأنه سعيد بالحوارات بين أهل القران و هذه الحوارات هي التي تصبرنا عن الحوارات الحقيقية ذلك أننا كتيار متفرقون في شتى أنحاء الأرض يجمعنا ( بيت الدكتور أحمد ) و ما أجمل و أرقى هذه الحوارات التي نشعر بها أننا نقترب من بعض كأسرة واحدة - جمعنا المليك جل و علا عند مقعد صدق - .



كامل التحية و العرفان لجزيل ردكم و لأهل القران الكرام وافر التحية و عظيم الإمتنان و لوالدانا العزيز و العزيز جدا الدكتور أحمد جزيل و عظيم التقدير .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,222,758
تعليقات له : 683
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada