العنوسة أسباب الأزمة وحلها

شادي طلعت في الثلاثاء 31 مايو 2016


إرتفعت نسبة العنوسة بشكل، غير مسبوق بعد القرن 21، ولهذا أسباب، منها الزيادة السكانية، وتدني الأحوال الإقتصادية، مما أدى بدوره إلى تدهور الأحوال الإجتماعية، فساءت الأخلاق، وتفكك المجتمع الذي كان متماسكاً قبل دخول القرن 21، والحقيقة أنني لا أستبعد السياسة والساسة، عن هذا المشهد القميئ، فكل سلطة ديكتاتورية أو شمولية تأتي، لا تستتب لها الأمور إلا في ظل تفكك مجتمعي، منشغل بالبحث عن اللذات الغير متوافرة.
 
إن أسباب العنوسة، عديدة ومنها أمور لابد من توضيحها، فقد يظن البعض أنها بعيدة عن الأزمة، فبداية علينا أن نعلم أن المجتمعات الديمقراطية أكثر تماسكاً من المجتمعات الديكتاتورية والشمولية.
فقد لا يعلم الكثيرين، أن المجتمعات الغربية، متماسكة وتقدر وتحترم المرأة، كما تقدس العلاقة فيما بين الرجل والمرأة سواء بزواج أو غير زواج، لأن كل العلاقات في الغرب هي في حكم الزواج أمام المجتمع، ووجه الإختلاف هنا ليس إلا في التوثيق، بيد أن كثير من الغربيين لا يفضلون توثيق الزواج، نظراً للإلتزامات المادية المترتبة عليه، في حال حدوث إنفصال أو طلاق.
كما أن المجتمعات الغربية، تحترم المرأة، ولا زالت تبحث عن سد كل ناقصة من حقوقها، فهي مجتمعات، لا تنظر إلى حق المرأة في ممارسة الجنس، على أنه خزي أو عار، كما هو الأمر في المجتمعات الشرقية، بل إنها ترى أن حاجة المرأة للجنس، هو أمر طبيعي، مثله مثل حقها في الحياة، ومن هذا المنطلق، لا توجد التعقيدات النفسية الموجودة في المجتمعات الشرقية، فمسألة الإنفصال أو الطلاق، أمر لا ينتقص من المرأة على الإطلاق.
 
أما في المجتمعات الشرقية، فإننا نعاني من النظرة السيئة للمرأة المطلقة أو المنفصلة، مما يفرض على العديد من النساء، الإبقاء على حياتهن الأسرية، حتى وإن كانت تعج بالتعاسة، لأن لقب المطلقة، لا يتقبله المجتمع المريض.
ونعود هنا إلى السياسة ودورها في تماسك المجتمع أو تفكيكه، ففي الدول الديمقراطية كما ذكرنا، نجد تماسكاً في المجتمع، بينما في المجتمعات الشرقية، ولنأخذ أوربا الشرقية على سبيل المثال لا الحصر، سنجد أنها كانت في فترة ما تعيش تحت أنظمة حكم، ديكتاتورية أو شمولية، وهذه الأنظمة المستبدة، لا تبحث إلا عن الإستقرار في الحكم، والذي لن يتأتى، إلا بتفشي الفقر، والرذيلة فيما بين أفراد المجتمع، فانتشرت الموبقات فيها ومنها الزنا، بل زاد الأمر إلى تفشي ظاهرة زنا المحارم، وأصبح الأفراد غير قادرين على الإنفاق على الأطفال، وبالتالي تتدخل الدولة لتقوم بدور الأب والأم معاً، فتتولى هي تربية الأطفال، لينشأوا على السمع والطاعة للحاكم الملهم من السماء، وينشغل الأفراد بالبحث عن مصادر دخل تكفي للطعام والشراب، ثم البحث عن المتعة، من خلال ممارسة الرذائل، دون أن يتوجه تفكير الأفراد إلى السياسة، والساسة المنعمين بالحياة الكريمة، ومثال على ما ذكرت، فقد سمح "أدولف هتلر" للشباب من الذكور، بالإرتباط بأكثر من فتاة، علماً بأن ذلك يتعارض مع القوانين واللوائح الكنسية، فقد كان غرضه، أن تقوم الدولة بتربية الأطفال لينشأوا على عبادة الحاكم، ويؤمنوا بالنازية، هكذا تلعب السياسة دورها في تماسك المجتمع أو تفكيكه.
 
من أسباب العنوسة أيضاً الثقافة العامة المتخلفة.
إن المجتمعات الشمولية والديكتاتورية تهتم، بالسيطرة على الإعلام، فهو الوسيلة المباشرة، للسيطرة على عقول الناس بل وأفئدتهم، فيتم من خلال الإعلام توجيه النساء، إلى ضرورة المال في الزواج، بل والمغالاة فيه في بعض الأحيان، والهدف من نشر تلك الثقافة، هو الحد من الزواج، حتى تتحقق عدة أمور تكون مفيدة للأنظمة المستبدة، منها على سبيل المثال : الحد من الزيادة السكانية، وحدوث تفكك مجتمعي من خلال إنتشار الرذيلة، وإنشغال الأفراد بالبحث عن الملذات وترك كل ما يخص الشأن العام، لتتحكم الأنظمة المستبدة في مقاليد الأمور لكل شيء، ويستتب لها الإستقرار في الحكم.
 
ويأتي في المقام الثالث التطرف الديني، إذ أنه سبب رئيسي لفقدان المرأة أنوثتها.
عندما تتواجد النساء في مجتمعات متطرفة دينياً، فإن أنوثتهن تضيع، فلا يكون للجمال قيمة، ليندثر بين الملابس المهلهلة، والأحذية الأرضية، ويغيب الكعب العالي، والرائحة الزكية، وكل ما يتعلق بجمال المرأة، وتنسى النساء أنه لا يوجد رجل على وجه الأرض، لا يتأثر بالجمال، فجميعهم يضعف أمام المرأة الجميلة، مهما كانت درجة تدينهم، إنها الطبيعة التي خلق الله الإنسان عليها.
 
أما السبب الرابع من أسباب العنوسة، فهو المغالاة في المهر وكل ما يلحق به :
المهر هنا لا يعني المبلغ المالي الذي يدفعه الرجل للمرأة حتى تتزوج منه فقط، لكنه يعني هذا، وكل ما يلحقه من تبعات أخرى، مثل المغالاة في شكل المسكن، أو ما يلزم أن يكون فيه من أثاث معين، أضف إلى ذلك ما يتكبده الرجال من مصاريف وهدايا في كل عيد أو مناسبة دينية أو حتى وطنية، بيد أن النساء لا تنتبهن إلى مثل تلك الأمور، بقدر ما ينتبهن إلى مظهرهن العام أمام نظيراتهن، للتفاخر فقط ليس إلا، غير منبهات إلى أن مثل تلك الأمور، قد تجعلن منهن عوانس مدى حياتهن، بسبب عادات وتقاليد حان الوقت أن ترفضها الأجيال الحالية والقادمة.
 
وفي المقام الأخير من أسباب العنوسة تأتي التربية الغير سوية.
إن الكبت في التربية والتضيق على البنات في نشأتهن، مع طبيعة أغلب النساء التي تجعلهن غير مباليات لمعاناة مثيلاتهن، حتى وإن كن في سن بناتهن، كل ذلك ينشأ جيل من النساء معقد، غير سوي، فالنساء في الشرق لا يعرفن الحرية، والكبت يولد الإنفجار، ويولد التمرد على القيود المجتمعية، وجميع ما ذكر يؤدي إلى تفكك المجتمع، فبعدما ينتشر الكذب، تعم الرذيلة.
 
والآن وبعد ما طرحناه من أسباب، بقي لنا أن نطرح حلاً للأزمة، والحل ينقسم إلى  جزئين، أحدهما على المدى البعيد، والآخر على المدى القريب.
 
وسأبدأ بطرح الحل على المدى البعيد :
 
- لابد من تغيير الثقافة المجتمعية تجاه المرأة، بأن يحترم الرجال العلاقة مع النساء.
 
- على النساء أن تناصر قضيتهن، وأن تبحثن عن حقوقهن، فالحقوق تنتزع ولا توهب.
 
- على النساء أن لا تخشى من خوض تجربة الزواج، خوفاً من الطلاق، فالمجتمعات السوية لا تفرق بين المطلقة وغير المطلقة، ومن أجل هذا... لابد من سن قوانين جديدة، تسرع في إجراءات الطلاق في المحاكم، وسن قوانين أخرى بها تمييز إيجابي للمطلقات.
 
الحل على المدى القريب :
 
- لابد من تغيير الثقافة المجتمعية حول الزواج بالنسبة للنساء، من رجال ليسوا أغنياء، وعلى المرأة أن تعلم أنها شريك في الحياة مع الرجل، فالرجل ينفق في حالة القدرة، أما في حالة ضيق الحال، فواجب عليها أن تعمل، وهذا ليس بمن منها على الرجل، إنما هو الواجب.
 
- على النساء أن يتفاخرن بإنوثتهن، وأن يظهرن جمالهن، فلا يوجد رجل لا ينجذب للجمال.
 
- على الأهل أن يبحثوا عن زواج بناتهن، وليس أبنائهم، فالرجل لا يعرف العنوسة، بينما النساء هن من يعانين منها، والأهل اللذين يتشبثون بتقاليد وعادات مجتمعية، على حساب سعادة بناتهن، هم جناة في الحقيقة، إذ أن جرمهم في حياة بناتهن، قد يستمر معهن، طوال حياتهن، فآثار الجرم ستبقى، بينما قد تتغير العادات والتقاليد، ولكن بعد فوات قطار الوزاج لبناتهم.
 
- على كل فتاة أن تعلم أن حياتها ملك لها، فإن أحبت شخصاً ما، فعليها أن تضحي من أجل حبها، فإن عارضها الأهل، لسبب العادات، أو التقاليد، أو المال، فلتعلم أنها هي صاحبة القرار، فإن ضاع منها حبها، فإنها لا تلوم إلا نفسها، فهي من ضحت به وليس أهلها.
 
وعلى الله قصد السبيل
 
شادي طلعت
اجمالي القراءات 4646

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 31 مايو 2016
[81789]

شكرا استاذ شادى طلعت على حيويتك فى النشر فى موقعك ( أهل القرآن )، واقول :


كتاباتك تسد فراغا فى موقعك أهل القرآن ، أقصد النواحى الاجتماعية ، مع التقدير الكامل لكتاباتك السياسية والحقوقية .

وبالمناسبة لماذا لا تنشر هنا البيانات التى يصدرها مركزكم ، والتى هى بالفعل تتطابق مع دعوتنا للإصلاح السياسى والديمقراطى ؟

موقع ( اهل القرآن ) يرحب بكل أحرار المحاماة فى مصر .

أرجو أن تبلغ رسالتنا هذه لكل المحامين الأحرار فى مصر ، وهى نفس الرسالة لكل المحامين الأحرار خارج مصر .. 

2   تعليق بواسطة   شادي طلعت     في   الثلاثاء 31 مايو 2016
[81792]

شكراً د صبحي منصور، أما بخصوص التقارير والبيانات


اشكركم أولاً على ما ذكرتم عن شخصي المتواضع، وبخصوص البيانات، فانا لااريد نشرها عبر ، صفحة المقال، حتى لا يختلط الأمر على القارئ، لكن منظمتنا تتشرف بأن تنشر بياناتها أو تقاريرها، عبر موقع أهل القرآن، ولكن في موقع آخر غير موقع المقال، وليكن ركن الأخبار، حتى لا تختلط الأمور على القراء،



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 31 مايو 2016
[81799]

اكرمك الله جل وعلا استاذ شادى طلعت


ويمكن نشر بيانات منظمتكم بارسالها الى د عثمان ، ويتولى هو نشرها فى الأخبار ، ويمكن لدكتور عثمان أن يعطيك ايميله . 

بالتوفيق .

4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 01 يونيو 2016
[81819]

استاذ شادى طلعت : فى موضوع العنوسة : هل يمكن أن تغمض عينيك وتتخيل الآتى فى مصر :


تخيل أن الشريعة الاسلامية الحقيقية ( القرآنية ) مُطبقة فى مصر ، على المستوى الرسمى ( ديمقراطية وحرية وعدل ) والمستوى الشعبى ( إخاء ومساواة بين الجميع )، وطبقا لها فالمواطنة هى للفرد المُسالم ذكرا أو أنثى ، بغض النظر عن دينه ، والخارج عن المواطنة هو الذى يرفع السلاح يقتل به الأبرياء على انه جهاد . وأنه يجوز للمسلمة أن تتزوج قبطيا ، وللمسلم أن يتزوج قبطية بلا حرج وبلا إستياء ، حيث أن الاختيار الدينى فى القلب وفى العبادة مرجعه لرب العالمين يوم الدين ، أما نحن فيجب أن نعيش فى إخاء ومساواة وعدل ، ونتسابق فى الخيرات ونتعاون على البر والتقوى وليس على الإثم والعدوان . هل ستكون هناك عنوسة ؟ 

هذا التخيل ليس جريمة ..ولكنه عند المتعصبين من الوهابيين والمسيحيين جريمة . ولهذا تدفع مصر الثمن ..

5   تعليق بواسطة   مكتب حاسوب     في   الأربعاء 01 يونيو 2016
[81821]



العنوسة "لكلا الجنسين" هي من مشكلات العصر، لا تخص الدول العربية أو الإسلامية حصرا بل هي ظاهرة عالمية تتساوى فيها الدول الغنية مثل الفقيرة

و المتسبب الرئيسي في هذه الظاهرة هو نمط العيش الذي فرضته المدنية الحديثة على المجتمع البشري، أسباب كثيرة صارت ملزمة لحياة الناس اليوم مثل الفترة الطويلة للتعلم و الدراسة، إرتفاع المستوى المعرفي، الإنطواء على الذات، الرغبة في التمتع، التمسك المفرط في الحرية، الخوف اللامعقول من تحمل مسؤولية الإرتباط، الكسل المبالغ فيه في تحمل أعباء تربية الأطفال، إلخ بالإضافة للأسباب الإقتصادية مثل عدم توفر الشغل المستقر و غلاء المعيشة، النسبة المرتفعة لمعدلات الطلاق، ...

كأمثلة نسبة القاطنين لوحدهم (لا زوج، لا ذرية و لا أهل) في السويد تصل لحوالي 47%، في بريطانيا حوالي 34% و اليابان 31%، كينيا حوالي 15% و البرازيل حوالي 10%

الفرق بين البلاد الإسلامية "المحافظة" مع غيرها من الدول تكمن في النظرة للعلاقة الجنسية و الإنجاب خارج إطار الزواج، في حين نراها نحن كمسلمين من المحرمات و الفواحش "زنا" هم بالعكس يرونها شيئ طبيعي شرط أن تتم العلاقة بشيئ من الرضى بين الطرفين

كذلك هم يقبلون بظاهرة الأم العازبة في حين نحن لا نقبل أن يولد بيننا إبن غير شرعي "العار"

ما هو الحل؟ لا أدري



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 233
اجمالي القراءات : 2,324,737
تعليقات له : 74
تعليقات عليه : 208
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt