القاموس القرآنى : حسب / حساب ( 3 : 4 ) ( حساب الرزق )

آحمد صبحي منصور في الخميس 25 فبراير 2016


القاموس القرآنى : حسب / حساب ( 3 : 4 )  ( حساب الرزق )

1 ـ فى الأزهر ( قلعة الضلال ) تعلمنا فى الثانوى فى الستينيات ـ فى مادة التوحيد ـ أن أبا بكر أول من يدخل الجنة بغير حساب ، وأن ( عمر ) أول من يأخذ كتابه بيمينه ، وأنه سيأخذه عنوة من الملائكة . وهذا كان مذكورا بدون إستشهاد بحديث ،أى أنهم قرروا أن أبا بكر أول من يدخل الجنة بلا حساب ، وأصدروا قرارا آخر بأن عمر هو أول من يتسلم كتاب أعماله . وهناك إعتقاد راسخ بأن هناك من يدخل الجنة بغير حساب . وفى البخارى ومسلم يوجد هذا الهجص : (عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قالعُرضت علي الأمم، فرأيت النبي ومعه الرهيط، والنبي ومعه الرجل والرجلان، والنبي وليس معه أحد، إذ رفع لي سواد عظيم فظننتُ أنهم أمتي، فقيل لي هذا موسى وقومه، ولكن انظر إلى الأفق، فنظرتُ فإذا سواد عظيم، فقيل لي انظر إلى الأفق الآخر، فإذا سوادٌ عظيم، فقيل: لي هذه أمتك ومعهم سبعون ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب، ثم نهض فدخل منزله، فخاض الناس في أولئك الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب، فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقال بعضهم: فلعلهم الذين وُلدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله، وذكروا أشياء، فخرج عليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال:ما الذي تخوضون فيه فأخبروه فقال:هم الذي لا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكّلون. فقام عكاشة بن محصن رضي الله عنه فقال: ادع الله لي أن يجعلني منهم، فقالأنت منهم . ثم قام رجل آخر فقال: ادع الله أن يجعلني منهم، فقالسبقك بها عكاشة ).

2 ــ ولم يكتفوا بتأليف هذا الهجص وإنما إلتفتوا للقرآن الكريم يحرفون معانيه ، فيقولون إن آية (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)الزمر:10 ) تؤكد أن هناك من يدخل الجنة بغير حساب .

وعليه : فما هو الداعى إذن ليوم الحساب من أصله ؟ علاوة على أن هذا وصف لرب العزة بالظلم إذ يحاسب قوما فيدخلهم الجنة أو النار ، بينما يُدخل فريقا آخر من الناس بغير حساب . هذا يخالف العدل المطلق لرب العزة جل وعلا ، وهو جل وعلا القائل : ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47) الأنبياء ).

3 ــ ولكن ما معنى قوله جل وعلا ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) الزمر:10 ).  

أولا : أنواع الرزق

1 ـ هناك الرزق (الأساس ) الذى تقوم به حياة الكائن الحى ( كل دابة ) وهذا ضمنه رب العزة جل وعلا لكل دابة : (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (6)هود  ). تتساوى فى هذا الرزق أقل دابة فى الأرض ( الأميبا ، الدودة ، الحشرة ) مع الانسان ، يقول جل وعلا : (وَكَأَيِّن مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (60) العنكبوت ) ويتساوى فيه الأب الذى يسعى للرزق مع أولاده المعتمدين على أبيهم فى الرزق ، يقول جل وعلا: ( وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ )(31) الاسراء )( وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ )(151)الانعام).

2 ـ وهناك الرزق ( الوهمى ) الذى يتفاضل فيه الناس بمفهوم أن هذا غنى وذاك فقير، ويكون فيه الابتلاء لهذا وذاك ، ويقول عنه رب العزة : ( وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ )(71) النحل )،( نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ )(32)الزخرف ).

هذا الرزق الوهمى يشمل الأموال السائلة والمجوهرات والبيوت والمزارع والمصانع والمناجم وأرصدة البنوك . يعيش الانسان بالرزق الأساس الذى تقوم به حياته ، ولكن هذا الرزق الوهمى لا يدخل جوفه ولا يحمله معه فى موته ، يموت ويتركه لغيره ، والله جل وعلا هو الذى يرث الأرض وما عليها .

3 ــ القيمة الشرائية للرزق الأساس تختلف فى مدى أهميته فى البقاء حيا . أعظم الرزق الأساس هو ما لا يمكن الاستغناء عنه بضع دقائق ، وهو الاكسجين الذى نتنفسه . هو للمخلوقات مجانى 100 %. ( تخيل لو كان للمستبد الشرقى تحكم فى تنفس الناس ..يا نهار إسود.!!). يليه الماء الذى يستغنى عنه الانسان بعض يوم ، ولذا يعيش الانسان حول مصادر الماء ، ثم الطعام الذى يستغنى عنه الانسان يومين ( مثلا ) لذا يحتاج عملا ، ويكون له ثمن . هذا الرزق الأساس يأخذ منه الجسد حاجته ويطرد الباقى ( الزفير ، البول ، الغائط ). وإذا أسرفت فى الطعام شبعا تعين عليك أن تجوع لتحافظ على صحتك .

4 ــ الرزق الوهمى هو الأعلى سعرا ، وهو الذى يتقاتل من أجله الناس مع أنه لا يدخل فى جوف الانسان . يتقاتل الحمقى من البشر على الأحجار الكريمة ويموتون ويتركونها لجيل آخر من الحمقى يتقاتل عليها . وهناك بضعة مليارات من البشر يعيشون حياة عادية دون أن يروا تلك الأحجار الكريمة . هذا الرزق الوهمى غرور فى غرور . أنت فى جيبك ( دولارات ) مجرد ورقات ، لا تستطيع أن تبتلعها فى جوفك . وبمجرد أن تستفيد منها تفقدها ، تشترى بها طعاما فيتبخر هذا المال. أنت فى رصيدك مليون دولار ، مجرد أرقام فى حسابك البنكى ، تزيد الارقام وتنقص وتظل مجرد أرقام لا تدخل فى جوفك . قد تمتلك عمارات وعقارات لكنك لا تستعمل منها سوى المساحة التى يحتلها جسدك فى النوم أو الجلوس ، ثم تتركها . ولو دامت لغيرك ما وصلت اليك . هذا معنى الرزق الوهمى . مجرد أرقام وسندات ملكية تستطيع الحياة بدونها لأنها ليست من الرزق الأساس .

ثانيا ( بغير حساب ) بمعنى  (بدون حد أقصى )  فى حالة الرزق الدنيوى غير المنظور:

1 ـ الرزق الأساس والرزق الوهمى يجمعهما أنهما ( رزق منظور ) يمكن حسابه وتسجيله بالأرقام . هناك الرزق الأفضل الذى لا يمكن عدُّه وتسجيله فى ارقام ولا يمكن تقديره بأموال الدنيا ( الوهمية ) ، إذ لا مثيل له لأنه غير مرئى ، لإنه ( رزق غير منظور ) مثل الصحة والعافية والسعادة النفسية والرضى النفسى  وراحة البال والطمأنينة ، وصلاح ونجاح الأولاد ، والنجاة من الحوادث ومن الأمراض . ولو تخيرت بين أن تأخذ مليون دولار ومعها مرض السرطان أو تعيش فى صحة وعافية مع مرتب بسيط فماذا تختار ؟ .

2 ــ  الله جل وعلا يرزق من يشاء من المؤمنين حقا هذا الرزق غير المنظور. وهذا الرزق غير المنظور يصاحب نوعى الرزق السابقين : الرزق الأساس الذى يقوم به أود الانسان ، وأيضا الرزق الوهمى من النقود والممتلكات. وبهذا يكون المجموع( رزق منظور+ رزق غير منظور = رزق بلا حد أقصى ،أى( بلا حساب).!    

3 ـ وتدخل مشيئة الهداية فى موضوع الرزق الذى بلا حساب ، فهذا الرزق الذى بلا حساب وبلا حد أقصى متوقف على مشيئة الهداية . يقول جل وعلا : ( تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنْ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنْ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)آل عمران:27 ). ويقول جل وعلا  : ( وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ )( البقرة 212 ) ( النور 38 ). والأمر يبدأ بمشيئة الانسان بالتقوى والهداية ، فتليها وتؤكدها مشيئة الله فيزيد الله جل وعلا المهتدى هدى وتقوى، يقول جل وعلا : (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ (17) محمد )، فمن يشاء الهداية والتقوى يشاء الله   جل وعلا هدايته ويزقه من حيث لا يحتسب ، ويضاف الى رزقه الأساس والرزق الوهمى هذا الرزق غير المنظور ، فيعيش المؤمن فى راحة البال والطمأنينة النفسية والرضى ، إن أصابه خير شكر ربه جل وعلا ، وإن أصابه شرُّ صبر ، وفى كل الأحوال يؤمن بأنه لا يصيبه إلا ما كتب الله جل وعلا له سلفا ، وأنه لا سبيل للهروب من المكتوب ، مصداقا لقول رب العزة : (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23) الحديد ) (  مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (11) التغابن  )

4 ـ عن الرزق غير المنظور ( السعادة النفسية وراحة البال ) يقول جل وعلا : (زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ )البقرة:212 ) فالكافرون الذين ينخدعون بزينة الحياة الدنيا يتصارعون حول الرزق الوهمى وما يخلفه هذا من شقاء وقلق وأمراض عضوية ( أمراض القلب والمعدة والقولون العصبى والسكر وضغط الدم ..الخ)، ومع ذلك هم يسخرون من المؤمنين البسطاء القانعين والذين لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله جل وعلا وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة . وهؤلاء المؤمنون هم الذين يرزقهم الله جل وعلا ايضا رزقا غير منظور بلا حساب .

5 ــ ونعطى مثالا آخرعمّن يقوم بتعمير بيوت الله يقول جل وعلا:( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ (36) رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ (37)النور)،هم أصحاب مال ( رزق وهمى ) ومنه يقدمون الزكاة المالية ، ويقول جل وعلا عن جزائهم ورزقهم بغير حساب :(لِيَجْزِيَهُمْ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)النور:38 ). يكافئهم رب العزة أيضا برزق غير منظور وبذلك يكون رزقهم بغير حساب .

6 ـ وعن الطفلة مريم يقول جل وعلا : (فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)آل عمران:37 ). زكريا عليه السلام كان يجد عندها الرزق الأساس وبعض المال من الرزق الوهمى ، ويضاف الى هذا الإحساس بالسعادة والرضى والطمأنينة . والمجموع (إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ).

ثالثا ( بغير حساب ) بمعنى  (بدون حد أقصى )  فى رزق الجنة  

1 ـ عن رزق الجنة بلا حساب وبلا حد أقصى يقول جل وعلا : (مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ)غافر:40 ). رزق الجنة لا ينفد ولا ينتهى ولا ينضب ، والاستمتاع به بلا حد أقصى ، يقول جل وعلا : (هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ  إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ (54))ص:53 )، ويقول جل وعلا :  (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً (33) وَكَأْساً دِهَاقاً (34) لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً (35)  جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَاباً)النبأ:36 ).

2 ـ بالتالى فنحن أمام نوعين من الرزق الذى بلا حد أقصى ، أحدهما فى الدنيا ، والآخر فى الجنة ، يقول جل وعلا : (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) الزمر:10 ). المتقون الصابرون يرزقهم الله جل وعلا من حيث لا يحتسبون ، ولهم فى هذه الدنيا حسنة ، يمتعون فيها برزق أساس ورزق وهمى بالاضافة الى الطمأنينة والسعادة والرضى ، والمجموع فى الدنيا ( رزق أو أجر بلا حد أقصى ، أو بلا حساب ) . ثم هم فى الجنة يتمتعون بأجر لا نهائى ، أى بلا حساب . 

اجمالي القراءات 7894

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الجمعة 26 فبراير 2016
[80593]

العلم بالكتاب رزق أم اكتساب؟؟


 جعله الله تعالى في ميزان حسناتك، هذا الجهد الدؤوب، في تجلية حقائق الإسلام"القرءان" فأنت تعيننا على العبادة والتقوى بقراءة هذا التدبر والقبس النوراني من الكتاب العزيز.



 وقد شرحت وأفضت ، في نوعي الرزق الأساس والوهمي "الرزق المنظور وغير المنظور"، وكان التظبر والعرض متعة ومعرفة لحكمة الكتاب المنير فيى هذا الأمر.



والسؤال هنا، هل المعرفة بالكتاب "القرءان" رزق من عند الله تعالى شأنه شأن الرزق الغير منظور من الرضا والسعادة،الخالخ أم أن هذا العلم اكتساب واستحقاق، نتيجة وجزاءا من الله لمحبي ومقدسي القرءان العظيم.مع أن الله تعالى يقول في كتابه العزيز " ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله  ذلك هو الفضل الكبير ٣٢" فاطر.



لو سمح وقتكم برد مختصر وشكرا" والسلام عليكم ورحمة الله.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 26 فبراير 2016
[80594]

مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ


شكرا جزيلا استاذنا الدكتور -منصور - وبارك الله لنا فيكم وفى علمكم وجهادكم وجعلكم ممن يُجزون اجرهم فى الجنة بغير حساب .



استاذى الكبير لى 3 ملاحظات  (وربما يكونوا ضمن  مقالكم القادم ،ولكن سأذكرهم الآن ) .



الأولى - أن ليست الأمراض دائما عقاب للذين كفروا بالله ،ولكن  المؤمنين والأطفال الأبرياء يُصابون بها ايضا .



الثانية - أن المؤمنين ،والكافرين فى الدنيا   يتساوون فى الحصول على الرزق الحقيقى + الرزق الوهمى المادى + الرزق المعنوى (الصحة والعقل ووووووو) اوما  يُطلق عليه القرآن الكريم الرزق (بغير حساب ) . فالبلاد التى  يعتقد الكثيرين  ان اهلها غير مؤمنين يعيشون برزق حقيقى+وهمى +(بغير حساب ) أكثر من المؤمنين أنفسهم بمستويات كبيرة  ،،، ولكن ..



الثالثة هى ... ولكن ... هذا الرزق الحقيقى ،والوهمى ،وكذلك  الذى (بغير حساب ) للذين كفروا .ينتهى ،وتنتهى ثماره عند مماتهم ،ويكون وكأنه كان  دفعا لفاتورة صالح أعمالهم   فى الدنيا ،ولا يبقى له اثر ينفع صاحبه يوم القيامة . وهذا ما أخبرنا عنه القرآن الكريم حين قال جل جلاله (مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ)....بمعنى أنه يأتى يوم القيامة وهو صفر اليدين من الطيبات ،ومصيره المحتوم  الخلود فى نار جهنم .....



. أما المؤمن فيكون  (رزقه  الحقيقى + الوهمى + المعنوى (بغير حساب ) فى الدنيا ،وزيادة من فضل الله عليه   يجد ثمار  و طيبات  أعماله فى إنتظاره يوم القيامة ،فيدخل بها الجنة ،ويوفى أجره فيها  بغير حساب (بدون حد أقصى ) + رضوان من الله أكبر ..



إذن الرزق الحقيقى +الوهمى + بغير حساب  يتساوى فيه المؤمنون والكافرون فى الحياة الدنيا .والكافر ينتهى اجره بغير حساب  بوفاته ويكون وكأنه كان  ثمنا لأعماله الصالحة فى الدنيا  ، اما المؤمن فيمتد معه ويلقاه ( بغير حساب ) يوم القيامة ..



3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الجمعة 26 فبراير 2016
[80596]

ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض


الله جل و علا هو الرزاق الكريم و لا يسأل عما يفعل و هم يسألون .. الله جل و علا كتب في هذه الأرض الرزق لمن يشاء من ناحية الكم وهو جل و علا الخبير البصير و لو بسط سبحانه الرزق لعبادة لبغوا في الأرض و لكنه جل و علا ينزل بقدر على من يشاء من عباده و ينزل كذلك حتى على غير من عباده و هنا نقف عند كرم الله جل و علا و حلمه فهناك من لا يعبدونه و هناك من يشركون به و هناك ما لا يؤمنون به و لكنه جل و علا ينزل عليهم الرزق في هذه الحياة الدنيا لأن هذه الحياة الدنيا ليس فيها خلود فكل حي ميت ... سبحانك ربي ما أحلمك .. عن تنزيل الرزق لعباده بقدر حتى لا يبغوا يقول سبحانه : (  ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء انه بعباده خبير بصير ) .



و دائما صدق الله العظيم .



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 26 فبراير 2016
[80600]

شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار، وأقول


1 ـ شكرا ابنى الحبيب أسامة قفيشة ، وأقول : إن عظمة القرآن الكريم هى أكبر معلم لنا . فى القرآن الكريم واقع حىّ عن الانسان ونفسيته وتصرفاته . من يتدبر القرآن يعايش القرآن وينظر به حوله فى واقع الناس ، فيزداد علما ، وفى نفس الوقت يزداد إحساسا بجهله وقصوره الذاتى ، وأن ما يعلمه لا شىء بالنسبة لما يجهله من كنوز القرآن .  

2 ـ ابنى الحبيب د محمد شعلان : معايشة القرآن فيها الرزق غير المنظور ، فى تلاوة القرآن ومعايشته طمأنينية نفسية ترتفع بالانسان فوق معاناته وتجعله يستشرف رحمة الله ويستهين بما فى الدنيا من نعم ومن نقم . هنا يقترن التدبر القرآنى ( عملية عقلية ) بالراحة النفسية الايمانية . 

3 ـ ابنى الحبيب د عثمان : الأمراض والمحن والمصائب من خير أو شر هى ابتلاءات تأتى للبشر ، مؤمنين وكفرة . وردود افعال الفرد ومواقفه تعكس حقيقة ايمانه . والمصائب تكون بالنعمة وتكون بالنقمة .  وهناك من المصائب ما يكون عقابا بما كسبت أيدى البشر ، ومن المصائب ما يكون منحة ونعمة جزاءا على عمل الخير . وهناك مشركون يعملون الخيرات ويكافئهم الله جل وعلا فى الدنيا جزاء هذا الخير .

الذى يدخل فى الأجر اللانهائى ( بغير حساب ) هو للمؤمن بربه الصابر الشاكر ، لذا فهو مستحق للاجر الذى بلا حساب وبلا حد أقصى فى الدنيا والآخرة . يتمتع فى الدنيا براحة البال ، ثم يكون مصيره الجنة .ونرجو أن نكون ممن قال جل وعلا عنهم : ( سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ (5) وَيُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ (6)  محمد ). لا يمكن عمل تقدير حساب بالأرقام لإطمئنان قلب المؤمن فى قوله جل وعلا : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الرعد )  كل أموال الدنيا لا تجلب السعادة وراحة البال بل العكس فى أغلب الأحوال . الايمان الحقيقى الذى يصدر عنه عمل صالح وعطاء وإحسان هو الذى يجلب السعادة الحقيقية فى هذه الدنيا ثم الجنة فى الآخرة . 

4 ـ شكرا لابنى سعيد على هذه الاضافة ، والآية الكريمة ( ولوبسط الله الرزق لعبادة ) تستلزم تدبرا خاصا . أرجو أن يكتب فيها أحبتى . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4342
اجمالي القراءات : 40,375,478
تعليقات له : 4,624
تعليقات عليه : 13,476
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي