الخلفاء الراشدون الفاسقون ـ يا أهلا بالهلع .!!

آحمد صبحي منصور في الجمعة 12 فبراير 2016


أولا : هناك فارق :

1 ــ هناك فارق بين ( مجرم ) يقتل فردا و( قائد فاتح ) أكثر إجراما يقتل مئات الالوف من الافراد . وهناك فارق بين (مجرم) يسرق شخصا ، و( قائد فاتح ) أكثر إجراما يسرق شعبا. وهناك فارق بين (مجرم) يظلم فردا و ( قائد فاتح ) يقهر شعبا . وهناك فارق بين (مجرم) يغتصب إمرأة و(قائد فاتح ) فاتح أكثر إجراما يسبى ويغتصب جنوده مئات الألوف من النساء . الفارق شاسع حسب عدد الضحايا . ولكن هناك فارقا مؤلما بين المجرم العادى وبين القائد الفاتح . المجرم العادى يكون مثواه السجن تشيعه اللعنات ، أما المجرم الأكبر ( القائد الفاتح ) فمثواه فى صفحات التاريخ مُحاطا بالتكريم موصوفا بالعظمة يتراقص فى موكبه المؤرخون ، وينسى الجميع أنه يجلس على عرش تكون من جماجم وأشلاء مئات الألوف من البشر الغلابة ، وأنه شرب أنهارا من دماء القتلى الأبرياء .

هنا تتجلى عظمة القرآن الكريم فى هذا الحرص الزائد على حق الحياة وحُرمة قتل النفس البشرية البريئة ـ أى نفس بشرية بريئة .! وهنا أيضا يتجلى ظُلم التاريخ وظُلم التشريعات البشرية التى تستهين بحق الحياة للنفس البشرية وتبيح قتل المُسالمين الأبرياء تحت مسميات (الفتح ) و ( الجهاد ) و ( طاعة الحاكم ) و ( الخروج على الدين ) و بتهم خاسئة مثل لإبادة الأحرار مثل ( مفارقة الجماعة ) و ملفقة مثل ( الخيانة  العظمى ) . 

2 ـ هناك فارق بين ( فاتح علمانى ) يسعى للثروة والسلطة والمجد بغزو واحتلال الشعوب واستعبادها وقهرها وإستنزاف مواردها وأموالها ــ وبين ( فاتح يرفع لواء الدين ) وهو فى الحقيقة يسعى ــ أيضا ــ  للثروة والسلطة والمجد بغزو واحتلال الشعوب واستعبادها وقهرها وإستنزاف مواردها وأموالها.

 ( الفاتح العلمانى ) أمثاله كثيرون :تحتمس الثالث ورمسيس الثانى والاسكندر الأكبر وقمبيز ودارا (الفارسى ) وقيصر وهرقل وجنكيزخان وهولاكو وتيمورلنك وهتلر وتوجو اليابانى وموسولينى الايطالى و..جورج بوش الأمريكى . هذا ( الفاتح العلمانى )  لا يزعم أنه يقتل ويسلب وينهب ويسبى ويقهر ويحتل ويغتصب بإسم الله جل وعلا . أى إنه يظلم البشر فقط . أما ( الفاتح  الذى يرفع لواء الدين ) فهو يؤكد أنه بإسم الله وبأوامره جل وعلا وبشريعته يقتل ويسلب وينهب ويسبى ويقهر ويحتل ويغتصب ، وأنه تنتظره جنات الخُلد جزاء ( جهاده ) ، وأنه لو فاته ( إغتصاب ) نساء العالمين ففى إنتظاره ( الحور العين ) . وإنه لو تخلى عن ( جهاده ) فسيغضب منه رب العالمين . بهذا فإن ( الفاتح  الذى يرفع لواء الدين ) لا يظلم فقط الناس بل أيضا يظلم رب الناس . أبرز مثل لهذا( الفاتح  الذى يرفع لواء الدين ) : ( الخلفاء الراشدون )   أبو بكر وعمر وعثمان  .

3 ـ الفاتح العلمانى يحتل صفحات الفخار فى التاريخ ، وهكذا أيضا ( الفاتح  الذى يرفع لواء الدين )، إلا إن ( الفاتح  الذى يرفع لواء الدين ) يحتل موقعا أكبر ، هو موقع التقديس وهوما نفعله فى تعاملنا مع الخلفاء ( الراشدين : أبى بكر وعمر وعثمان ) . إرتقوا من مجرد أبطال فى التاريخ الانسانى  ــ الذى يحفل بأخبار الفاتحين المجرمين ـ الى سدة الألوهية ، تحولوا الى آلهة مقدسة معصومة من الخطأ ، ولا يجوز نقدها بل التسبيح بحمدها ونقش إسمها على حوائط المساجد بجانب إسم رب العزة جل وعلا . باحثو التاريخ لهم الحق فى نقد الفاتحين العلمانيين من تحتمس الى هتلر وجورج بوش ، ولكن من يتعرض لنقد تاريخ ( الفاتح  الذى يرفع لواء الدين ) يكون خارجا عن الدين ــ ليس دين الله جل وعلا بل الدين الأرضى الذى أنتجته الفتوحات القرشية . الدليل هو هذا الهلع الذى يحسّه القارىء لنا ونحن نذكر أسماء ابى بكر وعمر وعثمان فى هذا المقال .

ثانيا : هل هم خلفاء راشدون ؟

1 ـ  أولئك الخلفاء لم يصفوا أنفسهم بالراشدين ، هذا الوصف تم إطلاقه عليهم فى العصر العباسى ، بدأ به المؤرخون للتفريق بين حكم ( الملأ ) فى عصر ابى بكر وعمر وعثمان وعلى ، وبين الحكم الوراثى لبنى أمية ومن جاء بعدهم . تم إطلاقه عليهم فى عصور عرفت تقديسهم ضمن تقديس الصحابة والأئمة والأولياء ، فأصبح مصطلح ( الخلفاء الراشدون ) المصنوع فى العصر العباسى من معالم أديان المحمديين الأرضية  . ولا تزال تلك الثقافة سائدة ، بل زاد تغلغلها بإنتشار الوهابية السنية عبر قطار النفط السريع ــ الملعون . فهل يصح ـ قرآنيا ـ إطلاق وصف الراشدين عليهم ، وهم الذين ارتكبوا موبقات الفتوحات ثم جعلوها جهادا فى سبيل الله جل وعلا .

2 ـ إن ( الراشدين ) قرآنيا هم الذين يكرهون الكفر والفسوق والعصيان ، ويحبون الطاعة والايمان ، يقول جل وعلا : ( وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمْ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمْ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمْ الرَّاشِدُونَ (7) الحجرات ). أبو بكر وعمر وعثمان أحبوا الكفر والفسوق والعصيان فليسوا  براشدين . هم بفتوحاتهم وما ارتكبوه فيها إختاروا طريق الغواية وليس طريق الرشاد ، وبكفرهم السلوكى فى الفتوحات وبتكبرهم صرف الله جل وعلا قلوبهم عن تشريع القرآن فإختاروا سبيل الغى و ليس سبيل الرشاد ، يقول جل وعلا : ( سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ ) الأعراف   146). والعادة أن الشيطان حين يتحكم فى الانسان يزين له الباطل حقا والحق ضلالا ، ويقلب الرشد غيا والغى رشدا ، يقول جل وعلا : (  أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8) فاطر ). وهكذا فعل الشيطان بفرعون موسى ، هو طاغية مفسد متكبر مسرف فى العدوان ، ولكنه كان يعتقد أنه على سبيل الرشاد :  ( قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ) غافر 29 ). وعلى سُنة فرعون وعلى نهجه وعلى ( دأبه ) سارت قريش فى عدوانها وصلفها وفسادها ، فقال جل وعلا عنهم (  إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَأُوْلَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10) كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمْ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ (11) آل عمران ) (كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمْ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ (52) الانفال )  ( كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ (54) الانفال  ). وجاء ابو بكر وعمر وعثمان يسيرون على منهج كفار قريش ، مع فارق أساس : أن قريشا كانت ترتكب الموبقات ولا تجعلها شريعة اسلامية ، أما أبو بكر وعمر وعثمان فقد جعلوا البغى جهادا اسلاميا . عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين .

 ثالثا : التقديس الآثم للخلفاء ( الفاسقين )

1 ـ  هذا الهلع الذى يحسّه القارىء لهذا المقال يؤكد إنه تشرّب تقديس هؤلاء الخلفاء الذى أصبح من ( ثوابت ) الأديان الأرضية للمحمديين على إختلاف بينها ، وأن هذه الثوابت و ( ما وجدنا عليها آباءنا ) قد أصبحت جزءا أساسا فى مناهج التعليم وفى الثقافة التى تنشرها أجهزة الاعلام ومؤسسات الدولة الدينية ، وبالتالى لا يمكن قيام نهضة حقيقية مع وجود هذه الأصنام المقدسة فى العقل الجمعى . هذه الأصنام المقدسة هى القاسم المشترك بين داعش وأخواتها وبين معظم المحمديين . وطالما يظل الهلع من وصف أولئك الخلفاء بالفاسقين بدلا من الراشدين فسيظل المسلمون المحمديون دواعش فى الثقافة والدين .

2 ـ هذا الهلع الذى يحدث للمحمديين عند إنتقاد الخلفاء الراشدين لا يحدث عند سماع الكفر برب العزة جل وعلا . إذا سمع أحدهم شخصا يتندر على رب العزة فى (نُكتة ) فربما يضحك وربما يغضب ولكنه لا يمكن أن يفزع . هو يفزع إذا سمع إنتقادا ـ مجرد إنتقاد لأبى بكر أو عمر . أى مع التسليم بأن المحمديين يقدسون رب العزة ويقدسون معه الخلفاء ( الراشدين عندهم ) فإن نصيب التقديس لرب العزة أقل كثيرا من تقديسهم لخلفائهم ( الراشدين ) .

 رابعا  ـ إما تقديس رب العزة وحده ..وإما  تقديس الخلفاء الفاسقون

1 ـ هؤلاء الخلفاء ـ جميعا صناعة بشرية تاريخية . فنحن نعرفهم من التاريخ المكتوب عليهم . لم نرهم ولم نتعامل معهم . هم مجرد شخصيات تاريخية ، فى تاريخ ( مكتوب ) و ( مصنوع ) بعد موتهم بقرنين وأكثر . وقليلون هم الذين يقرأون هذا التاريخ فى مصادره الأصلية ( تاريخ الطبرى وتاريخ المسعودى والطبقات الكبرى لابن سعد ..الخ ) . ولكن الأغلبية الساحقة من المحمديين لا يقرآون هذه المصادر التاريخية وما فيها من مذابح إرتكبها أولئك الخلفاء الفاتحون الفاسقون فى العراق وايران والشام ومصر ، وملايين الدنانير وأطنان الذهب التى سلبوها من أصحابها ، ومئات الألوف من القتلى وأضعافهم من الأسرى نساءا ورجالا وأطفالا ، والذين تحولوا الى رقيق ملأ المدينة ومكة والطائف والكوفة والبصرة والفسطاط والقيروان . الأغلبية الساحقة من المحمديين يتعلمون فى المدارس تاريخا موجزا يمجد الفتوحات ويقدس قادتها . كلهم يقدسون ويعبدون أسماء ما أنزل الله جل وعلا بها من سلطان ولم ترد فى القرآن ( اسماء أبى بكر وعم وعثمان وعلى والحسين ..الخ ).

2 ـ عند عرض تاريخهم على القرآن الكريم فالنتيجة أن (فتوحاتهم ) إعتداء على قوم لم يعتدوا عليهم . ولو تخيل القارىء نفسه يعيش فى قرية مصرية وقت فتح مصر على يد عمرو بن العاص ، ورأى جنود عمرو يهاجمون قريته وينتزعون منه زوجته وبناته فإذا تصدى لهم قتلوه ، ويبعثون بخُمس العدد الى المدينة ويوزعون الباقى عليهم يستحلون إغتصابهن . هذا ما قيل عن افاعيل عمرو بن العاص فى مصر وقت الفتح . وهو نفس ما فعله خالد فى العراق ونفس ما فعله سعد بن أبى وقاص فى ايران . كل هذا فى خلافة ابى بكر وعمر . هذه الفتوحات إعتداء أثيم على قوم مسالمين . والله جل وعلا حين حدّد تشريع القتال وحصره فى القتال الدفاعى فقط أكّد جل وعلا أنه لا يحب المعتدين ، فقال : (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة ) هذا ينطبق على الفاتح المعتدى العلمانى الذى لا يرفع شعارا دينيا .  فكيف بأولئك الخلفاء الذين ارتكبوا كل هذه الموبقات وهم يزعمون أن هذا هو دين الله جل وعلا . إذا كان رب العزة لا يحب المعتدين العاديين لأنهم يعتدون على الناس ، فكيف بألولئك الخلفاء المعتدين على رب الناس ؟ فهم بما إرتكبوا من موبقات الفتوحان وبزعمهم أن هذا هو دين الله جل وعلا فقد ظلموا رب العزة ، وزيفوا بعملهم دينه الاسلام دين السلام والعدل والرحمة . بالتالى فهم ليسوا مجرد معتدين لا يحبهم الله جل وعلا بل هم خصوم لرب العزة جل وعلا .  وهم فعلا قد تحولوا الى آلهة مقدسة فى قلوب المحمديين يشاركون رب العزة فى التقديس الواجب له وحده .

3 ـ وبدلا من الهلع الذى يجتاح القارىء للعنوان (الخلفاء الراشدون الفاسقون  ) عليه أن يختار بين أولئك الخلفاء الفاسقين ورب العالمين . القضية لا تحتمل التوسط . الله جل وعلا حرّم الاعتداء وأكد أنه لا يحب المعتدين . وأبو بكر وعمر وعثمان إعتدوا  وزعموا أن هذا الاعتداء هو دين رب العالمين إفتراءا على رب العالمين . هنا قضية فيها ظالم ومظلوم . الخلفاء ابو بكر وعمر وعثمان هم الطرف الظالم ، ورب العزة هو الطرف المظلوم . وعلى القارىء أن يحدد موقفه : هل هو مع الظالم أم مع المظلوم ؟ هل حق الله جل وعلا هو الأهم عنده أم ( حق ) أبى بكر وعمر وعثمان ؟ هل الذى سيحاسبه يوم القيامة هو الله جل وعلا أم أبو بكر وعمر وعثمان ؟ ومن الأولى بالموالاة والمناصرة هل الله جل وعلا أم أبو بكر وعمر وعثمان ؟ ومن الأولى بالتقديس : هل رب العزة جل وعلا وحده أم أبو بكر وعمر وعثمان ؟ وبناءا على إختيار القارىء فإنه يختار لنفسه مصيره يوم القيامة بين خلود فى الجنة أو خلود فى النار .

اجمالي القراءات 9363

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   ربيعي بوعاقل     في   الجمعة 12 فبراير 2016
[80419]

يا أهلا بالهلع، ويا مرحى بالصدع، والصعق بكهرباء الحق.!!


(... فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين ( 143 ))سورة الأعراف. 



كل من قرأ يعلم أن الخبراء يختلفون حول ما إذا كان العلاج بالصدمات الكهربائية هو مناسب كعلاج الخط الأول أو إذا كان يجب أن تكون حكرا على المرضى الذين لم يستجيبوا للتدخلات أخرى مثل الأدوية والعلاج النفسي..



ويعلم كل من قرأ أن رؤوس المحمديين مصابة بالهوس والهجص والذهان، وفي ملتي واعتقادي أن هذه الرؤوس ثلاثة أصناف: صنف يمكن علاجه بجرعات قليلة من التنبيه والوعظ،، والثاني يمكن علاجه ببضع جلسات من الجدال والبيان والتبيين، وأما الصنف الثالث فيحتاج لصدمات فكرية تصعقه صعقا، وتدفعه دفعا للتراجع والمراجعة، علما أن هذا النهج الأخير له عواقب خطيرة، فكم من مريض قتل طبيبه المداوي لاعتقاده أن العلاج لا يكون بالصعق وأن الطبيب ما صعقه إلا ليقتله.

هذا، ويبدو لي أن الفئة الأولى لا يوجد منها في البلاد العربية إلا شرذمة قليلة، وتسعة أعشارها من الشباب الذين لم تتلوث أدمغتهم بما يسمونه علوم الدين، وأما  الفئة الثانية  فيمثلها رجال الدين المجبولين على التواضع والهدوء، واحترام الخصم المخالف مهما طال الجدال والحوار، وأما الفئة الثالثة، وهي االغالبة المسيطرة على الساحة العربية ولها نفوذ عالمي لا يضاهيها في قوتها ونفوذها وكثرة أموالها إلا عصابات الصهاينة ولوبياتهم، وهذه الفئة يرأسها رجال الدين المصابين بداء الكبر. ومعلوم أن أتباعهم كثر كثيرون، والمصيبة أنهم مصابون بداء "الرهبة من العمامة "، وأحسب أن علاجهم ـ رعاة  ونعاجا ـ لا يكون إلا بالصدمات والصعقات المؤلمة، كالتي جئتم بها في مقالكم المكهرب، و الصعق من مكان بعيد يقتضي ـ كما تعلمون ـ قوة تساوي ألف فولط أو تزيد 
!!

شكرا لكم وأسال الله جل وعلا أن ينفعنا والناس كافة بعلمكم .

ملاحظة: عند بداية كل موسم مدرسي اسأل التلاميذ عن العدل، فلا يذكرون إلا عمرا، واسألهم عن السخاء فلا يذكرون إلا حاتم الطائي، أوعثمان بن عفان وعبد الرحمان بن عوف!!! وكنت أقول لهم بالدارج أو الشاوي: ( هكفرت انيغ قربت ) أي : كفرتم أو كأن قد، وهل كان الحبيب محمد ظالما بخيلا؟؟ فيذهلون، ثم أحدثهم عن القرآن الكريم وعدل الرحمن الرحيم فتلين القلوب وتقشعر الجلود.... هذا ما أسميه العلاج بالصدمة .

مع خاص تحياتي ...  أخوكم وتلميذكم ربيعي.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 13 فبراير 2016
[80420]

محامى الطرف الآخر .


شكرا استاذى الدكتور منصور على هذه السلسلة الرائعة من الكتابات فى  نزع القدسية  عن البشر ،وكشف خطاياهم وعرضها على كتاب رب العالمين القرآن الكريم ..



حاولت بكل حيادية وهدوء أن اكون محاميا  للطرف الآخر (الخلفاء الأربعة ) لأجد لهم أى ثغرة للدفاع عنهم فيما إقترفوه من آثام  تحت حجة الفتوحات الإسلامية فلم أجد..



.ولكن هناك سؤال ،او لافتة ترفع فى وجوهنا عندما نُعدد أخطاء الخلفاء للمُتحاورين معنا وهو أو هى



( الا يكفيهم انهم أدخلوا الإسلام ،والقرآن لتلك البلاد ، واصبحنا بسببهم  مسلمين ،وانتم مسلمون قرآنيون كما تزعمون ،فماذا لو لم يفتحوا مصر ،الم كنتم ستظلون  عبدة للفراعنة ،وتسجدون للبشر ،او  على احسن تقدير تعبدون المسيح  حتى اليوم ؟؟؟ فأيهما  أفضل لكم  ،  وبالتالى أليس فى ذلك فضل لهم عليكم تحديدا ؟؟؟))



3   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   السبت 13 فبراير 2016
[80422]

تعقيب على تعليق الأستاذ ربيعي بوعاقل


ملاحظة  تفضل بها  - مشكورا -  الأستاذ  ربيعي  بوعاقل،  تعليقا على مقال ذي  أهمية كبرى للأستاذ  أحمد  صبحي  منصور. وحسب  اعتقادي،  فإن  تعليق  الأستاذ  ربيعي لا  تقل  أهميته  عن  المقال ، وذلك  بالنسبة لأولي  الألباب.



ولكم  الشكر  أستاذي   ربيعي .


4   تعليق بواسطة   ربيعي بوعاقل     في   السبت 13 فبراير 2016
[80423]

Aimez-vous l’un l’autre, mais de l’amour ne faites pas des chaînes رسالة لأخي: يحي فوزي نشاشبي


 Bonjour ! Ou bonsoir, selon le moment de la journée où vous découvrez ces quatre mots : je t’aime beaucoup mon frère, et je tiens à dire, que j’ai toujours apprécié vos écrits, et surtout « vos sourires  et matières », merci merci mille merci!, et à bientôt ! i



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 13 فبراير 2016
[80425]

شكرا جزيلا .. وأقول :


هذا المقال له شطر آخر سيتم إستكماله ونشره لاحقا . أيضا مقال ( ثورة الجياع ) يحتاج الى مقال مُكمل .

أشكر للأستاذ ربيعى تعليقاته ونشاطه الدءوب فى الموقع ، نثرا وشعرا ، وأشكر للدكتور عثمان والاستاذ يحيى تعليقاتهما . 

جزاكم الله جل وعلا خيرا.

6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 13 فبراير 2016
[80426]

موضع الصحابة بين السنة والشيعه...


موضع الصحابة بين السنة والشيعه...


يعتقد المسلم السني أن الصحابي هو من صحب النبي عليه السلام لمدة يوم واحد  وأن الصحابة كلهم أطهار ومعصومين من الخطأ مصداقاً للحديث المكذوب أصحابي كالنجوم بأيهم اقديتم اهتديتم .. أي أن المسلم السني يأخذ جميع الصحابة قدوته  ـ حتى وإن اختلفوا مع بعضهم البعض ـ ووصل الأمر للقتال المسلح أو السب المتبادل , وفي اعتقاده أيضا أن سب الصحابة  كفر يستحق من قام به القتل ..أو السجن مدى الحياة  .. ويعتبر أيضاً أن الانتقاد التاريخي للصحابة هو بمثابة سب لهم  ، بل أن  تكرار ما قاله صحابي في حق صحابي آخر هو سب أيضاُ !! وناهيك عن عداوة أهل السنة للشيعة وتكفيرهم وكل من لم يسر وفق مذهبهم ، ولذا كرهوا ( الرافضة ) وهي من ألقاب التشيع التى سادت فيما بعد وأصبحت علما على الشيعة، خصوصا فى العصر المملوكى الذى خلف العصر العباسى. واللقبان معا ( المعتزلة والرافضة ) يرمزان الى نظرة الدين السنى السائد الى مخالفيه فى الفكر والعقيدة.وكان أبوحنيفة فى أواخر الدولة الأموية أحد قادة المعتزلة وظل طيلة حياته معاديا لرواة الأحاديث ونسبتها للنبى محمد ،.. 


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 13 فبراير 2016
[80427]

يتبع ؟؟


أما بالنسبة للشيعي المسلم أن الصحبة لا تثبت إلا بطول الملازمة للنبي على أنهم لم يحددوا أمدا معينا، ويفضل الشيعة استخدام مصطلح الأصحاب بدل الصحابة لعدم ورود مصطلح صحابي في الكتاب أو السنة وعدم وجود أصل له في اللغة العربية ، إن القضية لدى الشيعة قد تشكلت طبقا لما تعرضوا له من ظلم وبطش عبر تاريخهم الحافل بهم .. فقد قام الشيعة بتكفير وسب كبار الصحابة والتابعين أمثال أبو بكر وعمر وعثمان ... وفي نفس الوقت تقديس على بن ابي طالب و آل البيت واعتبارهم  مطهرون ..  


وكان في العصر الأموي يعتبر لعن على بن ابي طالب جزء من الأذان للصلاة وقد امتلأت صفحات التاريخ بحروب وكان رد الفعل الشيعي في بدايته دعوة سرية للشيعة  تهدف إلى تدمير الدولة الأموية سنة 132، وانجلى الأمر ليتضح أن القادة السريين للدعوة الجديدة ليسوا من نسل علىّ بن أبى طالب ، بل من بنى عمومتهم العباسيين. لذا استجد صراع مسلح بين العباسيين والعلويين فى ثورة محمد النفس الزكية، وبعد قتله و سجن أتباعه من كبار العلويين سنة 145. استمر الصراع العسكرى بين العباسيين والعلويين فى الحجاز ، وكان منها ثورة الحسين بن على من نسل الحسن بن على ، وقد هزمه العباسيون فى موقعة ( فخ ) فى خلافة الهادى سنة 169 . 


8   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 13 فبراير 2016
[80428]

وهناك طرف ثالث هو ...


وهناك طرف ثالث وهو المسلم القرآني الذي يرى أن الصحابي هو بشر عادي يصيب ويخطئ بل هو ابناً لبيئته .. ويرى المسلم القرآني أن انتقاد الصحابة هو خطوه مهمة لإزالة التقديس عنهم .. وبهذا يحظى المسلم القرآني بكراهية الجميع من سنة وشيعة وما يتبع ذلك من تكفير وتطبيق لحد الردة وهو القتل فقد  وتطارده قوانينهم  المجحفة التي تقرر تحريم وتجريم من يتحدث أو ينتقد أحد الصحابة وتحكم بردته لأنه يزدري الدين.. وهذا يعني تصريحا لكل متطرف بتنفيذ ما حكموا به في فتاويهم التي حرصت على تشويههم ، وهذا ما يحدث لنا من الأعلام (صحف وتليفزيون ) وحتى المساجد فكل هؤلاء يشيعون وينشرون أننا نكره النبي والصحابه   فأصبحنا نحن القرآنيين مهددون  ليس فقط من المتطرفين وهم كثر، بل من قبل أمن الدولة ومحاكمها ورجالها  بإيعاز من الأزهر   .. 



9   تعليق بواسطة   رضا عامر     في   السبت 13 فبراير 2016
[80429]

بل وذكرهم رب العزة فى سورة يس


من الاية 6 الى 10 (لتنذر قوما ما أنذر اباؤهم فهم غافلون) الى قوله تعالى (وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون)



تحياتى واحترامى



10   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   السبت 13 فبراير 2016
[80432]

الفتوحات (بطش -تنكيل -اغتصاب- سرقة بالاكراه -قتل)


في امة حظها من القراء قليل ومن الفهم اقل من العمل بما فهموا اقل اقل القليل ..في هذا المحيط العقلي المتدني لابد ان تكون الحققيقة كاملة ..



هل ما فعله الخلفاء من قتل وسرقة بالاكراه واغتصاب تحت مظلة  الفتح ونشر الاسلام ) .. هل هذا يوافق عليه الاسلام ؟؟؟؟



سؤال لمن يقدسون التاريح وشخصياته (الاسماء التي سموها هم وآبائهم وما انزل الله بها من سلطان ) هل تنكرون تاريخ هؤلاء الخلفاء للحفاظ على مكانتهم ؟؟



هل تستطيعون من خلال التاريخ أو حتى الجغرفيا تبرئة هؤلاء الخلفاء المقدسون لكم (من البطش والتنكيل والقتل والاغتماب والسرقة بالاكراه أو فرض الاتاروات .. 



من قال هذا هو كتبكم التي قدستموها ورفعتوها على القرآن الكريم ... فاما ان تكفروا بهذه الكتب أو تكفروا بآلهتكم المقدسة .. 



كما اشار الاستاذ ربيعي فإن علاج الصدمات ربما يكون الحل الوحيد للبعض ..واضيف يقوم به من استطاع (علمياً وبحثيا) اليه سبيلا ..


11   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   السبت 13 فبراير 2016
[80435]

فراغِ عليهم ضرباً باليمين.


نحن كمؤمنين بالقرآن العظيم مصدرا ومنبعاً نقياً لدين الله تعالى الاسلام نفزع من هذه الموبيقات وجرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية ارتكبها هؤلاء الخلفاء الفاسقون المشهورين في التاريخ العربي الأسود بالخلفاء الراشدين!



نفزع من ظلمهم لرب السموات والأرض جلت قدرته، ونفزع من هذا التقديس الأعمى لسيرتهم، وأحمد صبحي منصور ، كان له في أبيه في الإسلام  خليل الله ابراهيم أسوة حسنة في تحطيمه للأصنام والأوثان والتماثيل التي صنعها قومه وعبدوها!



فوعظهم بعبادة الله تعالى الواحد وعندما لم يستجيبوا ، ذهب إلى تماثيلهم، وأوثانهم وحطمها بيمنه وسخر  منهم وأحرجهم أمام أنفسهم فأعدوا له ناراً وألقوه بها!



وكان أحمد صبحي منصور باراً بأبيه في الإسلام الخليل ابراهيم وتأسى به وسار على نهجه! وحطم أصنام وتماثيل المسلمين المحمديين! أبو بكر وعمر وعثمان وسعد وخالد وعمرو وغيرهم!



وأنا أتوقع أن يتوعدوا ويعدوا له مثل ما أعد أجدادهم  للخليل ابراهيم، سلمت يداك التي بطشت بتماثيل وأصنام المحمديين.



يقول تعالى في سورة الصافات" فراغ إلى ءالهتهم فقال ألا تأكلون٩١ مالكم لا تنطقون ٩٢ فراغ عليهم ضربا باليمين٩٣ فأقبلوا إليه يزفون٩٤" صدق الله العظيم 



وهذا ما سوف يفعله المحمديون.



12   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الإثنين 15 فبراير 2016
[80444]

لا تقديس سوي لرب العزة " الخلفاء الفاسقون"


نعم اصابنا الهلع ثم التفكر والتدبر ..



استكمل دكتور احمد ما بدأته وزدنا به ,, لسيكون ثواب رفع اسم الله وحده بإذن الله لك ,,



طال الزمن او قصر حتما ستري بإذن الله هذا اليوم اليكون الدين فية لله وحدة لا شريك لة 



13   تعليق بواسطة   ايمن حمزى     في   الأحد 02 اكتوبر 2016
[83316]

هتلر رضي الله عنه !!!!


الغريب أن أهل السنة والجماعة حتى اذا قرأوا أو قرأت عليهم السيرة السوداء لهؤلاء الخلفاء لن يتأثروا ولن يتحرّك لهم ساكن الاّ ما شاء الله منهم يعني كأنهم طبع على قلوبهم !! أو في أذانهم وقر !! أي أنهم لديهم مرض نفسي اسمه تقديس البشر صعب المداواة مثله مثل السرطان أو السكري أو ضغط الدم !! يعني من فرط تقديسهم لهؤلاء الخلفاء حتى الاغتصاب والسبي يرونها شيء عادي !! المهم لا تتهم الخلفاء !! 


يعني هم ينددون بالاحتلال الاسرائيلي لفلسطين ونسوا كيف احتل الخلفاء العرب فلسطين أيضا ونهبوا أهلها أكثر حتى من يهود اليوم !! والمضحك انهم يأتون بتفاسير من   " الحائط " كما يقال عندنا في تونس  ويمزجونها بآيات الجهاد في القرآن  ويجعلونها أحكام لكي يبرّروا او بالأحرى يبرّؤوا أعمال هؤلاء الخلفاء


يعني في الأخير لما تقول عمر أو عثمان أو علي رضي الله عنهم كأنك تقول أيضا رمسيس أو كسرى أو هولاكو أو هتلر رضي الله عنهم !!

14   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 03 اكتوبر 2016
[83320]

اكرمكم الله جل وعلا وجزاكم خيرا


ليس فى الاسلام تقديس لمخلوق لأن التقديس كله للخالق جل وعلا وحده .

هذا ما نجاهد فى تبليغه للناس . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 2924
اجمالي القراءات : 23,223,520
تعليقات له : 3,688
تعليقات عليه : 11,407
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي