القاموس القرآنى : اللغة / اللسان

آحمد صبحي منصور في الأحد 07 فبراير 2016


القاموس القرآنى : اللغة / اللسان

أولا : ( اللغة )

مقدمة : ( اللغة ) لا تدل على نوعية النطق للبشر ، كأن تقول (اللغة العربية ) ، هذا خطا . ( اللغة ) من ( لغا /  لغوا )، فما هو معنى  مصطلح ( اللــغـــو )  في القرآن الكريم ؟ :

1 ـ اللغو بمعنى الكذب : يقول جل وعلا : (لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً)النبأ:35

2 ـ اللغو بمعنى الإثم : يقول جل وعلا : (يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْساً لا لَغْوٌ فِيهَا وَلا تَأْثِيمٌ)الطور:23 ) (لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا تَأْثِيماً)الواقعة:25 ) . ولذا فلن يكون فى  الجنة  (لغو ) ، يقول جل وعلا :(لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلاَّ سَلاماً وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيّاً)مريم:62 ) ، (لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً)النبأ:35 ، (لا تَسْمَعُ فِيهَا لاغِيَةً)الغاشية:11)

3 ـ اللغو بمعنى ( الهجص أو الكلام الهزل )، يقول جل وعلا :(لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ)البقرة:225 )(لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ ) المائدة:89 )

4 ــ لغو المشركين حين يُتلى القرآن الكريم  : وقد يكون اللغو خوضا فى آيات الله حين يُتلى القرآن الكريم ، ويتنوع الخوض من الثرثرة وعدم الانصات حين يُتلى القرآن الكريم عصيانا لقوله جل وعلا:( وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) الاعراف ) الى إتخاذ القرآن الكريم تسلية للسمر ، وهذا أيضا ما كان المشركون يفعلونه ،  يقول جل وعلا : (قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ (66) مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ (67)المؤمنون )، وكل ( لغو ) يمنع هداية القرآن الكريم من الوصول الى قلب المستمع ، اى يسمع صوت القارىء دون أن يسمع القرآن نفسه ، وهذا أيضا ما كان يفعله المشركون ، يقول جل وعلا : (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ ) ويتوعدهم رب العزة بعذاب شديد : ( فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَاباً شَدِيداً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (27) ذَلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (28)) فصلت ). لم يقل رب العزة ( الذين كفروا من قريش أو فى مكة ) وإنما جعلها عن الذين كفروا فى كل زمان ومكان . وكل ما سبق هو نفس ما يفعله المحمدون فى تعاملهم مع القرآن من خوض ولغو وتسلية فى مناسبات العزاء وعلى المقابر وفى الحفلات، وهم فى كل الأحوال يسمعون ( صوت ) الذى يتغنى بالقرآن أو ( المقرىء / المنشد )الذى ( يُنشد ) القرآن ، ويتصايحون إعجابا بصوته ، دون أن يفقهوا القرآن نفسه .

5 ـ أخبث أنواع اللغو ، هو ( لغو) الدين الأرضى . هنا يكون ( اللغو )، بترديد أكاذيب الأحاديث والمنامات وخرافات الكرامات .  المؤمن مأمور بالاعراض عن هذا اللغو الكافر الذى ينتقص حق رب العزة جل وعلا بتقديس غيره.

والأمر بالاعراض عن المشركين تكرر كثيرا فى القرآن الكريم ، ليس الاعراض عن أشخاصهم ولكن عن أقوالهم وأفعالهم والتى تعتبر خوضا ولهوا ولعبا ولغوا.  ونتدبر قوله جل وعلا : (وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ )(68) الانعام ) (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ  )  (140) النساء). ويقول جل وعلا فى صفات المؤمنين المفلحين : ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ) المؤمنون:3 ). فالمؤمن الذى يخشع فى صلاته ويستحضر تركيزه فى الصلاة خشوعا هو نفسه الذى يُعرض عن لغو الخرافات والمفتريات الدينية .  والمؤمن لا يشهد الزور ، بمعنى لا يقول زورا شاهدا فى محكمة ، ولا يشهد بمعنى لا يحضر مجالس الزور التى تتناقل زورا خرافات الكرامات والأحاديث الشيطانية المنسوبة كذبا لله جل وعلا ورسوله ، ولا يحضر أو يشهد ( موالد ) الأولياء والأئمة . وإذا مرّ بها صدفة مرّ مرور  الكرام ، يقول جل وعلا فى صفات (عباد الرحمن ):( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً) الفرقان:72 ). والمؤمن إذا سمع هذه الأحاديث المزورة لا يكتفى بالاعراض وإنما يقول لأصحابه : لكم دينكم ولى دين ، يقول جل وعلا عن صفات المؤمنين الحقيقيين : (وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ)القصص:55 ).

أخيرا :

فى كل ما سبق لا علاقة مطلقا بين كلمة ( لغا ، لغوا ) وكلمة ( لغة ) . البديل لمعنى كلمة (لغة ) هو ( اللسان ) تقول ( اللسان العربى ) ولا تقول ( اللغة العربية )

ثانيا : اللسان :

مقدمة :

1 ـ اللسان هو عضو النطق الأساس فى جسد الانسان ، تشترك معه الشفتان فى نطق بعض الحروف ( الباء و الفاء والميم )، يقول جل وعلا عن اللسان والشفتين :( أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ):9 البلد ). والله جل وعلا هو الذى ( أنطق كل شىء ) فى الدنيا والآخرة ( فصلت 21 ) ، وقد أعطى الله جل وعلا لداود وسليمان معرفة منطق الطير والنمل ( النمل 16 ــ ). وليس الصوت وحده وسيلة النطق والاتصال . وحتى الانسان يتفاهم ويتواصل بالاشارات . وهناك دواب تنطق بالرائحة وبالضوء وقرون الاستشعار والحركة والرقص وذبذبات الأمواج والهواء . وكل هذا من آيات الخالق جل وعلا ، والتى لا يزال يتعرف عليها العلم الحديث .

2 ــ ولكن رب العزة أشار الى آية عظيمة فينا تختص باللسان واللون ، يقول جل وعلا : (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ)الروم:22 ). هنا ربط بين آية خلق السماوات والأرض وآية إختلاف ألسنتنا وألواننا . يمكن القول بأن الصلة بينهما هى العظمة الهائلة فى خلق السماوات والأرض وفى إختلاف ألسنتنا وألواننا بحيث يكونان معا آيات للعالمين . وقد يكون فهم هذه العظمة الهائلة فوق طاقتنا الآن ، ولكن ربط إختلاف ألسنتنا بإختلاف ألواننا يستدعى بحثا علميا مقدورا عليه . وهو من الاشارات العلمية القرآنية التى لم يصل اليها العلم الحديث بعدُ .

3 ــ العجيب أن الطفل البشرى يستوعب ما يسمع وينطق لسانه بما يلهج به أهله . وهناك نكتة كنا نتداولها ونحن صغار نُعانى فى تعلم الانجليزية ، النكتة تقول بتعجب كيف أن الطفل الانجليزى فى لندن ينطق الانجليزية ( زى اللبلب ) بدون أن يعانى مثلنا . وتنسى النكتة أن الطفل المصرى ينطق اللهجة المصرية ( زى اللبلب ) بما يعجز عنه علماء الانجليز . لقد خلق الله جل وعلا اللسان البشرى ناطقا معبرا عن العقل البشرى ، وأعطى الطفل فى سنواته الأولى قدرة عجيبة يتمكن بها لسانه من تعلم لهجة أهله  بسرعة . ومن يهاجر الى بلد آخر يتكلم ( لسانا مختلفا ) يعانى فى نطق ( اللهجة ) التى ينطق بها الوطن الذى هاجر اليه ، لأن لسانه قد تعود وتمحور وتشكل من طفولته على لهجة بلده الأصلى .  ولو كان معه إبن صغير فإن هذا الابن سرعان ما يستوعب لهجة الموطن الجديد ويتكلم بها كأهلها دون إعوجاج فى النطق أو (  Accent) . المصريون فى أمريكا لهم لهجة انجليزية خاصة بهم ، وهكذا الصينيون والروس و الفرنسيون والألمان . كل فرد نشأ فى وطن وهاجر منه كبيرا يظل لسانه متعودا على طريقة نطق لهجته الأصلية ، فإذا نطق بلسانه لهجة جديدة فإنه ينطقها بنفس نطقه لهجته الأصلية . ليس هذا فقط على مستوى الشعوب ، بل تتنوع وتختلف الألسنة فى نطقها ، فاللهجة المصرية تختلف عن المغربية والسودانية والعراقية ، وهناك حروف تضيع من هذا اللسان وحروف تطعى على هذا اللسان . بل فى الدولة الواحدة تحتلف اللهجات ، ففى مصر تختلف اللهجة القاهرية عن الصعيدية عن الاسكندرانية عن الدمياطية والشرقاوية ..وفى قريتى ( ابو حريز)  محافظة الشرقية كنت فى المدرسة الابتدائية تلميذا مع زملاء منهم من كان من بلدة مجاورة ( شيط الهوى ) ولاحظت إختلافا فى نطق بعض الألفاظ بيننا وبينهم مع أن البلدتين متجاورتان لا يفصلهما سوى ترعة ..!. . وفى أمريكا تنوع مضحك بين لهجات الشمال والجنوب ، بل تنوع بين لهجة نيويورك وبوسطن وواشنطن، وهما معا على الساحل الشرقى. وفى كل أمريكا تتميز لهجة الأمريكى ( من اصل أفريقى ) عن الأمريكى الأبيض . وعجيب أن يوجد أطفال أمريكيون فى نفس المدرسة وتختلف فيها لهجة الأطفال السود عن البيض. وهذا يرجع بنا الى قوله جل وعلا : ( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ)الروم:22 ).  

4 ــ وحين ترحل فى شبابك الى وطن جديد وتتكلم دائما بلسان هذا الوطن الجديد بحيث تنسى لسانك الأصلى فإنك حين ترجع لوطنك الأصلى لتتكلم باللسان القديم يكون نطقك معوجا . وهناك من يعيش فى أوربا ردحا من الزمن ينسى فيه لسانه المصرى ثم يعود وقد (إعوجّ ) لسانه ، فيتندر عليه اهله وعلى لسانه ( المعووج ) وأنه أصبح ( خواجة ). وموسى عليه السلام ترك مصر وعاش ردحا من الزمن مع أهل مدين ، ينطق بلسانهم ، وحين عاد الى مصر ونزل عليه الوحى بتكليف برسالة الى فرعون ـ دعا ربه جل وعلا فقال : ( وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي  يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) طــه:27 : 28 ). هذا لأن لسانه قد تعود على لسان أهل مدين .

5 ــ ما سبق مقدمة طويلة نتعرف بها على ( اللسان البشرى ) أداة للكلام والقول ، وبالتالى لا تقل ( اللغة العربية ) ولكن قل ( اللسان العربى) . ونعطى تفصيلات أخرى عن معنى اللسان .

اللسان بمعنى القول الذى ينطقه عضو اللسان

لأن اللسان هو الذى ينطق بالأقوال فإن رب العزة يستعمل ( اللسان ) بمعنى القول . ومنه :

1 ـ يقول جل وعلا لخاتم النبيين : (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ)القيامة:16 ). ويقول عنه (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ)النحل:103 ). والتفاصيل فى بحثنا عن ليلة القدر وليلة الاسراء وان النبى محمدا هو الذى كتب القرآن بيده .

2 ـ وجاء عن موسى وهارون : (وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ)الشعراء:13 ) ( وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ)القصص:34 )

3 ـ وعن المنافقين فى موقعة الأحزاب : (  فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنْ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ ) الأحزاب:19 )، وهن منافقى الأعراب : (سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنْ الأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً)الفتح:11 )

4 ـ وعن المتلاعبين بالكتاب من أهل الكتاب ، وكيف أنهم كانوا ينطقون كلاما من عندهم بلهجة من يتلو الكتاب خداعا للمؤمنين ، يقول جل وعلا : (وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنْ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنْ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)آل عمران:78 ). (مِنْ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ  )النساء:46 ). وعن لعن الكافرين على لسان داود وعيسى يقول جل وعلا : ( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ) المائدة:78 )

5 ـ وعن المشركين الكافرين وما ينطقون من مزاعم يقول جل وعلا :(وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمْ الْكَذِبَ أَنَّ لَهُمْ الْحُسْنَى لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمْ النَّارَ وَأَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ)النحل:62 ). وعنهم حين يحاربون المؤمنين بالسنان واللسان يقول جل وعلا :  (إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ ) الممتحنة:2 ).

6 ـ وتحذيرا للمؤمنين من التقول على رب العزة فى الحلال والحرام إفتراءا وكذبا يقول جل وعلا : (وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ)النحل:116 )، وعن موضوع الإفك وكيف تداولته ألسنتهم يقول جل وعلا مؤنبا المؤمنين : (إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ)الروم:15 )

لسان الرسالة السماوية :

1 ــ كل رسول نطقت رسالته بلسان قومه وليس ب (لغة قومه ) يقول جل وعلا : (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ  ) إبراهيم:4 )

2 ـ ونطقت الرسالة الخاتمة باللسان العربى ، وليس باللغة العربية ، يقول جل وعلا : ( وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَاناً عَرَبِيّاً ) الأحقاف:12 )، (بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ)الشعراء:195 ) (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُدّاً)مريم:97 )(فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)الدخان:58 ).

الحساب على ما تلفظ به اللسان :

يقول جل وعلا :  (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)النور:24 )

اللسان بمعنى الذكرى الطيبة :

دعا ابراهيم عليه السلام فقال (وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ)الشعراء:84 )، وإستجاب له ربه جل وعلا : يقول جل وعلا : (وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً)مريم:50 ).

أخيرا

نزل القرآن الكريم بلسان عربى مبين ، وليس بلغة عربية .

 شاع مصطلح ( اللغة ) فى العصر العباسى تأثرا بالتراث الاغريقى والهللينى الذى تمت ترجمته فى العصر العباسى الأول . وشهد هذا العصر تأسيس (علم النحو ) وجمع مفردات الألفاظ العربية ووضع أول معجم لها على يد الخليل بن أحمد الفراهيدى مؤسس (علم النحو ) و( علم العروض ) .وتبعه  تلميذه سيبويه فكتب ( الكتاب ) المشهور فى قواعد ما أسموه باللغة العربية ، وتابعه ثعلب والكسائى والزجاج والمبرد  ..الخ ..كان جهدا رائعا فى وضع قواعد ما أسموه باللغة العربية ، لولا : أنهم :

1 ـ تجاهلوا ( اللسان القرآنى ) الذى كان معبرا عن اللسان العربى ، وليس ( اللغة العربية ) التى نطق بها العصر العباسى متأثرا بالتلقيح الحضارى من ثقافات الهند واليونان وما بينهما ، وبما فيها من آلاف الألفاظ الجديدة ، وما فيها من لحن فى النطق لم يكن معروفا فى الجزيرة العربية من قبل .

2 ـ تجاهلوا أن اللسان البشرى لأى قوم يستحيل إخضاعه لقواعد عامة صارمة ، بسبب إختلاف ألسنة البشر على كل المستويات فى الزمان والمكان . لذا فإن القواعد القياسية السريانية الصارمة التى إخترعها علماء النحو ـ وإختلفوا فيها بين مرسة الكوفة ومدرسة البصرة ـ لا يوجد إلتزام بها فى اللسان القرآنى   .

3 ـ تجاهلوا الأخذ والاستشهاد بالقرآن الكريم ، خصوصا فى موضوع الأزمنة . بل كانوا يخترعون شواهد من الشعر ينسبونها لشعراء الجاهلية لتتمشى مع قواعدهم النحوية ، وما لا يتفق مع قواعدهم يقولون عليه ( شاذ لا يُقاس عليه ) . شاع وقتها فى العصر العباسى الكذب فى الحديث وشاع أيضا الكذب بإنتحال الشعر الجاهلى ، واشهر المنتحلين كان ( حمّاد الراوية ) . وجدير بالذكر أن علماء النحو وقتها كانوا لا يستشهدون بالأحاديث المنسوبة للنبى فى شواهدهم النحوية لأنهم كانوا يعرفون أن النبى لم يقلها ، وإنها إنتحال مثل إنتحال النحويين لشواهد شعرية من العرب الجاهليين .

سنتوقف بالتفصيل مع هذا كله فى بحث قادم  ــ بعون الله جل وعلا  ــ عن ( القرآن وعلم النحو ) . ولكن من المضحكات المبكيات أن يأتى لنا  ملحد جهول يتحدث ( بسلامته ) عن أخطاء القرآن فى علم النحو .

ألا سُحقا للقوم الجاهلين .!!

اجمالي القراءات 7273

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأحد 07 فبراير 2016
[80325]

موضوع كبير اعانك الله عليه .


موضوع كبير و به سيتلمس أهل القران بداية الطريق لفهم القران لأن القران لا يمكن ان يُفهم إلا من القران نفسه بهذا البحث الرائع وما سيليه من بحوث ستتقزم ( قواعد اللغة العربية ) عمليا أمام العملاق اللساني العربي .. حفظكم الله جل و علا .



2   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 07 فبراير 2016
[80327]

احترامي لك يادكتور أحمد ! 1


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتوري العزيز 



1- تعلمت منكم في خطب الجمعة السابقة بأن الايمان قد يكون ايمانا سلوكيا بكف الاعتداء بالرغم من الشرك العقيدي بالله عز وجل ... وبهذا استنتجتم ان ليس كل المؤمنون الذين كانوا مع الرسول عليه السلام بالضرورة مؤمنون ايمانا عقيديا خالصا بالله عز وجل .... لكنك يادكتوري العزيز في الخطبة الرابعة في الدقيقة 7:40 قد تلوت اية من سورة الممتحنة يشهد الله عز وجل بها للمؤمنون المخرجون مع الرسول بأنهم مؤمنون ايمانا عقيديا بالله عز وجل حين تلوت (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ)) 



فالله عز وجل قد شهد لهم بالايمان العقيدي لأنهم اخرجوا من ديارهم بسبب ايمانهم بالله جل في علاه وهذا ايمان بالضرورة ايمانا عقيديا ! هل لكم بأن تفسروا لنا هذه النقطة لوتكرمتم وسمح وقتكم الثمين ؟ يتبع ......  



3   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 07 فبراير 2016
[80328]

احترامي لك يادكتور أحمد ! 2


دكتوري العزيز بارك الله في عمرك 



2- فيما يخص ما قد تحدثتم به في آخر الخطبة عن المنافقين من بعض الصحابة ... لماذا يادكتوري العزيز لم تكتفون بما قد فصلتموه في أمر بعض هؤلاء الصحابة في ابحاثكم ومقالاتكم وكتبكم التاريخية التي تملأ هذا الموقع المبارك ؟ لماذا تخصصون حيزا من خطبة الجمعة التي ينبغي ان تكون مخصصة لذكر الله لانتقاد هؤلاء الصحابة ؟ لمن أراد أن يقرأ لكم بحثا وافيا مفصلا عن تاريخ بعض الصحابة مع تحليلكم واستنتاجاتكم المبنية على الحقيقة النسبية التي تستشفونها من كتب التاريخ فله ان يختار أي بحث او مقال مما تزخر به المكتبة الالكترونية لهذا الموقع ! لماذا نأخذ حيزا من خطبة الجمعة المخصصة لذكر الله تعالى في نقاش حقائق نسبية لايحيط بها علما مطلقا الا الله جل في علاه وهي غيب عنا ! لماذا خطيب الجمعة في مسجدنا في الكويت يخصص 95% من الخطبة في ذكر فضائل الصحابة وال البيت وأمهات المؤمنين وأحاديث النبي عليه السلام ولايذكر الله ولا اياته الكريمات في هذه الخطبة الا قليلا ولماذا في المقابل نسمع من حضرتكم خطبة تكشف أمر بعض من نافق الله ورسوله من الصحابة ؟ لماذا لانترك كل فريق يدافع عن الصحابة او ان ينتقدهم ان يتخذ ميدانا غير منبر بيت الله عز وجل أي ميدان الكتب والأبحاث والمقالات ؟ 



شكرا ودمتم وبارك الله فيكم 



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 07 فبراير 2016
[80329]

شكرا ابنى الحبيبي أبا أيوب الكويتى ، وأقول


1 ـ قوله جل وعلا عن الكافرين :   يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ  ) ليس شهادة الاهية ، بل هى وصف لرأى الكافرين  فى المؤمنين الذين اتبعوا الرسول إتباعا ظاهريا سلوكيا . أما الايمان القلبى فيعبر عنه رب العزة فى قوله جل وعلا : ( إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ  )، يعنى إن كنتم مؤمنين حقا فكيف تسرون اليهم بالمودة وهم عدو لى ولكم ؟ . إنه نفس الخطاب للمؤمنين حين يقال لهم ( إن كنتم مؤمنين ) أى إن كنتم مؤمنين حقا فافعلوا كذا . 

2 ـ كما قلت فهذه الخطب لها موضوع متكامل هو التعرف على الدولة الاسلامية وسكانها وتنوعهم العقيدى من مؤمنين سلوكيا وسابقين ومنافقين ، وكيف أنهم جميعا أصحاب الدولة القائمة على المواطنة المتساوية لكل شخص مسالم بغض النظر عن إعتقاده ورأيه السياسى . وطبعا فإن هذا التحليل لسكان المدينة ( قرآنيا ) يزعج من يقدس الصحابة. وهذا أيضا هدف أساس ، لأنه لا بد من تحطيم المعتقدات الشركية ، وهذا هو معنى ( ذكر الله ) أى ذكره وحده ، ونفى أى تقديس لغيره . وكما قلت سيكون هذا موضوع خطبة قادمة .

5   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الأحد 07 فبراير 2016
[80331]

سياسة التجاهل ام المواجهة ..!!


ينقسم القرآنيون الى قسمين .. الازل يرى ان يدرس القرآن مع مقارنته بواقع المسلمين في ايام النبي وبعده .. ويجاول عرض التراث على القرآن واثبات الهوة بينهما . وتحديد التناقض وعرض ما فعله الصحابة من فنوحات وفتنة كبرى وصغرى على القرآن الكريم ..



القسم الثاني يرى ان يركز فقط في القرآن الكريم مع التجاهل التام لما يعتغده المسلمون سواء اكانوا سنة أو شيغه , ويحاول العيش في يوتوبيا منفصلة عن الواقع ..



ستجد نفسك كقرآني في بعض الاحيان تؤثر السلامة وتكون من القسم الثاني  , وتحاول ان تسلك طريق الدبلوماسية لكي تتجنب غضب خصمك .. ولكن هيهات ان يتركك خصمك فسيفتش عنك يا ولدي في كل مكان (  تذهب اليه ) وسيسأل عنك موج البحر (محاولاً اغراقك ان لم تكن غرقت) وسيسأل فيروز الشطئان ..



تعد ذلك ستجد أنك لابد ان تواجههم محاولاً تكسير اصنامهم .. ومواجهتهم بما في كتبهم الصفراء التي يؤمنون بها اشد من ايمانهم بالقرآن من كفر وصد عن سبيل الله ..


6   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 07 فبراير 2016
[80333]

جزاك الله خيرا دكتوري العزيز بارك الله في عمرك


دكتوري العزيز ،،، شكرًا جزيلا على الإجابة الوافية الشافية،،، ونِعْم بالله وبآيات الله ،،، دكتوري العزيز اسأل الله تعالى ان يمن على اخوتنا أهل القران في المهجر بمسجد متكامل لله عز وجل (مسجد لله يامحسنين !!!) ،،، اخشى ما اخشاه يادكتوري العزيز ان يتحول اي مسجد قرآني أسس على تقوى الله وذكر الله وحده الى هدف عسكري مشروع لمن يسعون في بيوت الله خرابا بحجة الهجوم على الصحابة وأمهات المؤمنين كما يفعل بعض الأشقياء الان في هجومهم على مساجد اخوتنا الشيعة في الاحساء وكما فعلوا في الكويت ويفعلون في باكستان ،،، اعتقد لو ان المسجد مخصص لذكر الله فقط ولا يرفع مع اسم الله اي اسم سواء بالهجوم او بالتزكية كما تقوم بعض المساجد في ذم بعض الصحابة وتقوم مساجد اخرى في مدحهم حين لايرفع على المنبر الا اسم الله العظيم لن يجد ابليس واعوانه من جنده الذين يسعون في الارض مفسدين اي عذر للهجوم على بيت لله لايذكر فيه الا الله ! الان أضحت كثيرا من بيوت الله أهداف مشروعة وثكنات عسكرية يتم فيها حشد الحشود واخشى على تجربة مسجد أهل القران ان يتحول فيها المسجد الى هدف مشروع لو وفق الله وانتشر التيار القراني ومساجد الله في اصقاع الارض باذن الله ! لاتقديس لا لصحابة ولا لآل بيت التقديس لله وحده ،،، لا اله الا الله ،،، شكرن جزيلن 



7   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الإثنين 08 فبراير 2016
[80337]

تعبير اللسان وغير اللسان ..!!


اللسان وما يثوم به من اصوات هو جرء من منظومة التواصل بين البشر .. ويحتاج التواصل باللسان الى وجود السمع الذي على اساسه يستطيع اللسان تقليد ما يسمع من اصوات ويربطها بأشياء محسوسة أو مرأية أو متخيلة .. أي ان اللسان يصف ويعبر عن ما يريد الشخص ان يوصله للمتلقي ..



ولهذا تكرر في القرآن الكريم وصف اللسان لخالة معينة  



 وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمْ الْكَذِبَ أَنَّ لَهُمْ الْحُسْنَى لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمْ النَّارَ وَأَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ (62  النحل ..



) وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ (116)النحل



سبحان الله 



8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 08 فبراير 2016
[80338]

شكرا مجددا وأقول


أُمنيتنا غالية وزهيدة . أمنيتنا أن يكون لرب العزة مسجد فى هذا الكوكب لا يُرفع فيه سوى إسمه جل وعلا وحده ، ولا يُذكر فيه غيره ـ وذكر الله جل وعلا وحده يعنى هدم عقائد الشرك ــ وشرحنا ذلك وسنعيد شرحه فى خطب قادمة. حسب علمنا ـ لا يوجد حتى الآن فى هذا العالم ـ الآن ـ مسجد خالص لرب العزة وحده . هذه أمنيتنا الغالية . وهى أمنية زهيدة أيضا لأن الذى نتمناه أن يكون هذا المسجد مجرد ( مُصلّى ) ملحقة ببيتنا تُبنى فى فناء البيت الخلفى ، بحيث تسع أهل القرآن فى المنطقة وهم قلائل . ولعلك تتذكر ابنى الحبيب فناء بيتنا المتواضع . 

أما عن الخطر المحتمل فهذا لا نفكر فيه مطلقا . كنا فى مصر نصلى فى شقتى فى المطرية معقل التطرف ، وكنا نرتجف خوفا . ولم نتوقف إلا عندما بدأ الأمن موجة القبض على القرآنيين ( الموجة الثانية ) 2000 : 2001 . نحن الآن فى أمن فى أمريكا . ونحن سعداء بصلاة الجمعة ، نصليها حينا فى فى العراء فى فناء البيت ، وعند البرد نصليها فى صالة البيت ، نتزاحم ولكن فى سعادة غامرة . ويكفينا أن خطبة الجمعة يتم تسجيلها أولا بأول ، هذا هو ما نملكه وما نستطيعه ، ورب العزة جل وعلا لا يكلف نفسا إلا وسعها .

والله جل وعلا هو المستعان .

9   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الإثنين 08 فبراير 2016
[80339]

المساجد ليست ببنائها و زخرفتها و لكن بما يُذكر فيها .


النفاق و التفاخر و يظهر ذلك جليا في مساجد المسلمين !! إنهم يتنافسون على بناء المساجد و - مفحص غطاة - !! إن مقال مسجد لله يا محسنين من أشد المقالات إيلاما بالنسبة لي !! حيث نرى المبالغ الهائلة تصرف في بناء مساجد و تسمى باسماء فلان و علان و تلحق بها مكتبات مليئة بكتب الحديث !! تصوروا !!! ومن أسف و بحكم الواقع نذهب للصلاة و صلاة الجمعة مكرهين !! و الله جل و علا المستعان ! و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .. إن مصلى فناء بيتك لا يذكر فيه إلا الله جل و علا كم أنتم محظوظون و بلمتكم سعداء آمنون و الله نسأل أن يديم السعادة و المودة و بخطب جمعتكم تنتشر في الآفاق و رب مصلى خير من جامع .



10   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 09 فبراير 2016
[80345]

اللسان العربي


مقال حضرتك دكتور أحمد رائعه كعادتك دائما وحلت اشكاليتين منها الكلمات السريانية والارمية فى القرآن الكريم وكذلك الطعن بالاخطاء النحوية فى كتاب الله .. ننتظر دراسة حضرتك عن القرآن وعلم النحو 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4249
اجمالي القراءات : 38,465,925
تعليقات له : 4,530
تعليقات عليه : 13,297
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي