هل قال النبى (ثُمَّ لَا تَجِدُونِي بَخِيلًا وَلَا كَذُوبًا وَلَا جَ

عثمان محمد علي في الأربعاء 22 يوليو 2009


هل قال النبى (ثُمَّ لَا تَجِدُونِي بَخِيلًا وَلَا كَذُوبًا وَلَا جَبَانًا)؟؟

 

من ذكريات الطفولة السعيدة فى قريتنا العامرة (أبو حريز) التابعة لمدينة (كفر صقر ) بمحافظة (الشرقية) . أن  كان لدى أهلها عددا قليلاً من أجهزة المذياع (الراديو) وغالباً من كانوا يمتلكونها هم  الجنود العائدون من حرب اليمن الأهلية فى  منتصف ستينات القرن الماضى  ،وكانوا تقريباً حوالى عشرة. وكانت (أى أجهزة الراديو) هى الوسيلة الإخبارية والترفيهية الوحيدة للقرية ، مع مرات قليلة من عروض سينمائية تأتى للقرية بين الحين والحين  لتعرض فليماً تسجيلياً عن عبد الناصر وثورته الميمونة ، أو فرق موسيقى الأفراح  التى تصاحب افراح بعض الميسورين من أهل قريتنا ، ثم دخل الراديو كاسيت (المسجل) إلى قريتنا السعيدة عن طريق شاب فلسطينى  تزوج بإحدى فتيات القرية ، ثم تسللت (المسجلات ) بعد ذلك  بكثرة إلى قريتنا من خلال عودة أبناءها العاملين بالأردن فى منتصف السبعينات وكانت تعمل (بالبطاريات الصغيرة ) ، ثم أكرمنا الله وأنعم علينا بنعمة الكهرباء فى آواخر السبعينات وتحديدا فى  صيف 1978 ، ومنذ ذلك التاريخ وبدأت تتسرب  أجهزة الراديو والكاسيت والتلفاز وبقية الأجهزة الكهربائية  شيئًا فشيئا حتى أصبحت القرية تعج بها  أكثر من بعض بيوتات  القاهرة الفاطمية  (عاصمة مصر الكنانة ) .

المهم  أنه فى بداية دخول (المسجل أو الراديو كاسيت ) إلى بلدتنا كانت هناك أختين شقيقتين متجاورتين  فى المسكن  ومتزوجتين  من أخوين  شقيقين ايضاً ،أحدهما يعمل( آنذاك)  بالأردن ومتزوج من ( الشقية أو الشريرة ) منهما ، والآخر يعمل فلاحاً بالقرية ومتزوج من (الهادئة الطيبة) ،وفى يوم ما إختلفتا فيما بينهما على شىء ما ،فحاولت (الهادئة الطيبة) أن تحل الموضوع بهدوء ،وبدون شوشرة لأنه فى  النهاية موضوع (عائلى  على كل المستويات ) ، إلا أن الأخت (الشريرة ) أصرت وصممت على أن تُشهر بها  وتجعل من العراك  حكاية يسمع بها القاصى والدانى ، فبعد أن إستنفذت (السيدة الهادئة ) كل سُبل الصلح والإعتذار ولملمة الموضوع ،وفقدت أعصابها (إضطرت ) أن تبادلها السباب والشتيمة والجهر بالسوء من القول ، فما كان من الشريرة إلا أن جلست بجوار (الراديو كاسيت ) ووضعته خلسة فى مُدارتها ثم بدأت فى تسجيل سباب أختها لها ،ثم توقف التسجيل عندما ترد  هى عليها ، ثم تفتحه عندما ترد عليها أختها ،وهكذا وهكذا ،إلى أن أكتفت بقدر كاف من تسجيل (العراك والسباب بينهما) ، ثم إنتظرت إلى حلول المساء وذهبت إلى أحد كُبراء عائلتهم  وإشتكت له وطالبت بأن يُجرى  تحقيقاً  كبيراً بينهما وفى وجود كل كُبراء العائلة لتُظهر لهم أن اختها (الطيبة ) ليست كذلك ،وأنها اسوأ مما يتخيلون ،وانها هى المظلومة والضحية ، وعلى كبير العائلة أن يأخذ حقها من أختها وخاصة ان زوجها غائب وعلى سفر فى الأردن ، فقال لها كبير العائلة  - حاضر – لكن هل لديك شهود ؟ فقالت نعم ، انا سجلت كل اللى حصل وحاسمعهولكم لما تقعدونا قدام بعض – فقال لها خلاص تعالوا بكرة بعد صلاة العصر ،وهاتوا التسجيل معاكم .  وفى جلسة التحقيق  فوجىء الحاضرون بأن الحوار من طرف واحد وليس هناك طرف ثانى ،وأن التسجيل كله عبارة عن عراك أختها فقط ،ولا يوجد صوت لها ولا يوجد أى ردود من صاحبة الشكوى . فقال لها وأنت فين  ردودك عليها ؟؟ فقالت لا انا سجلت لها  فقط ..فقال لها  قومى أعتذرى لأختك وإياك تعملى كدة مرة أخرى وإتق الله فى أختك وفى أولادك وزوجك المغترب .

هذة القصة مع تاريخ الراديو كاسيت  ،و إستخدامه من طرف واحد لإظهار عيوب من يريد الأشرار  أن يعيبوه  أو يلصقوا به تهمة ما  ، تذكرتها عندما قرأت رواية للبخارى التى يقول فيها تحت رقم

2609-  بباب الجهاد والسير

-حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ جُبَيْرٍ قَالَ أَخْبَرَنِي جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ أَنَّهُ بَيْنَمَا هُوَ يَسِيرُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَعَهُ النَّاسُ مَقْفَلَهُ مِنْ حُنَيْنٍ فَعَلِقَهُ النَّاسُ يَسْأَلُونَهُ حَتَّى اضْطَرُّوهُ إِلَى سَمُرَةٍ فَخَطِفَتْ رِدَاءَهُ فَوَقَفَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَعْطُونِي رِدَائِي لَوْ كَانَ لِي عَدَدُ هَذِهِ الْعِضَاهِ نَعَمًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُونِي بَخِيلًا وَلَا كَذُوبًا وَلَا جَبَانًا).

 

 ،فهى  تشبه إلى حد كبير (قصة الأختان المتشاجرتان ) بكل ما فيها من  نوايا سيئة شريرة . فروايتنا هذه يقص علينا فيها  البخارى أن أُناساً  من المسلمين حاربوا مع الرسول عليه الصلاة والسلام فى معركة حُنين (وفى معركة حُنين هذه كاد أن يُهزم فبها جيش النبى عليه السلام ،لولا رحمة الله به وبهم ونصرهم بتثبيت الملائكة له ولهم) . وبعد أن أنتهت وفى طريق عودتهم إلى مكة إلتف حوله جمع منهم يسألوه عليه الصلاة والسلام عن المعركة وغنائمها أو ما حدث فيها ،  وإضطروه أن يقف رغماً عنه  إلى جانب شجرة من اشجار الصحراء ذات أشواك كثيرة جداً ، حتى إلتصق بها ،ومزقت (قميصه) وخطفته منه  ولم يك يرتدى سواه ، فقال لهم أعطونى ردائى ،لو كان لى عدد هذه الأشواك (نعماً) أى أموالاً  لأعطيتها لكم وقسمتها فيكم  .وقال جملة إعتراضية غريبة  لا مجال لها ولا محل لها من الإعراب فى الحوار وهى – (ثم لا تجدونى  بخيلاً ولا كذوباً ولا جباناً) ....

فهنا لو تعمق أصحاب العلم والقلم والخبرة بدراسة التراث – بعيدا عن المُتنطعين وأنصاف القراء  واصحاب البخاريات لوجدوا أن الموضوع يقودهم إلى عدة تساؤلات ، منها—

 ماذا يريد البخارى  من هذه الرواية ؟؟؟

 ولماذا صور النبى عليه الصلاة والسلام بهذه الصورة من (الضعف ) فى مواجهة أصحابه حتى إضطروه إلى أن يلتصق  ويحتمى من جلبتهم وكثرتهم بشجرة ذات أشواك بهذا الشكل؟؟

 وكيف يصوره بهذا الفقر حتى يُضطر أن يقول لهم أرجوكم ردوا على ردائى الذى خطفته الأشواك لأستر به جسدى؟؟

وماذا قالوا له، وما  هى الكلمات التى إضطرت النبى عليه السلام وجعلته يرد عليهم بقوله (ثم لاتجدونى بخيلاً أو كذوباً أو جباناً) ؟؟؟

 وإذا كانت هذه هى الإجابة ، فهل نستطيع أن نضعها كمعادلة رياضية من طرفين  الطرف الأول (وهو الإجابة ) معلوم ،وتبقى علينا أن نفترض الطرف الآخر وهو ( الأسئلة) ؟؟

 وهل هذه الإجابة هى نفى لأوصاف منها  ( أنك بخيل ، وجبان ،وكذوب)؟؟

أم ما ذا تكون  الأسئلة المتوقعة التى أعطانا ألبخارى إجابتها ولم يعطنا إياها؟؟

 ثم فى النهاية نُكرر ونقول ماذا يريد البخارى من هذه الرواية ؟؟

ولماذا يُصر تلامذته على إعادة طبعهافى (مكذوب البخارى)  وتدريسها على البسطاء من المسلمين ؟؟

 وهل تصنف ضمن مناقب النبى أم ضمن أشياء آخرى  ؟؟؟؟

لا سامح الله البخارى ومن يُصر على ان يحذو حذوه وعلى  إهانة الإسلام ونبى الإسلام ورسالة الإسلام .

 

اجمالي القراءات 13659

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   نورهان عثمان محمد على     في   الأربعاء 22 يوليو 2009
[41260]

بارك الله فيك يا ابى

بارك الله فيك ياابى واعز بك الاسلام للدفاع عنه وعن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من هؤلاء الدخلاء عليه من البخارى وغيره ومع تراجع الازهر عن ان النقاب فرضا من الله سبحانه وتعالى ورسوله صلي الله عليه وسلم من الممكن ان يتراجعوا عن تقديس البخارى واحاديثه بعد مواصله نشر وتصحيح وتكذيب الاحاديث المروية عن الرسول ممن قال عنهم الله عز وجل (يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت  الحكمة فقد اوتى خيرا كثيرا ومايذكر الا اولو الالباب)صدق الله العظيم


وفقك الله


2   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأربعاء 22 يوليو 2009
[41268]

أجزم أن الرسول لم يقل ( ثم لا تجدوني بخيلا ولا كذوبا ولا جباناً .)

الاستاذ الفاضل / عثمان محمد على السلام عليكم ورحمة الله  ، لقد  مررت على المقدمة التي سبقت هذا العرض الذي نقدت فيها البخاري في هذا الحديث  و أوضحت  عدم صحة هذا الحديث، ولقد استطعت أن  تناظر بين الشر قديما   في هذه الرواية المكذوبة ، وبين ما حدث في قريتك التي قضيت بها  الصبا وبعض الشباب كما ذكرت ، وقربت الصورة إلى الأزهان ، حتى وضحت الصورة  لكل صاحب عقل ، فشكرا لك على هذا الدفاع عن رسول الإسلام محمد عليه السلام ، وإنني على يقين من  أن الرسول عليه السلام لم يقل هذا القول الذي  يحمل في طيه  ضعف الرسول بين صحابته   وكيف يكون ذلك وهو قائد الدولة الاسلامية الواعدة ؟؟  إنها مؤامرة  لإظهار الرسول بهذه الصورة المزرية ؟ ولو أن هناك إنصاف من عامة المسلمين  لشخص النبي وكرامته ، لهبوا للدفاع عنه  ضد هذا الحديث اكثر من ثورتهم ضد الصحفي الدينماركي الذي قامت الدنيا ولم تقعد  على هذا الصحفي الذي بنى رؤيته من خلال التراث المنسوب ظلما للرسول وللاسلام !!  جزاك الله خيرا  وقواك الله .

3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 22 يوليو 2009
[41270]

بل أعزنا الله بالإسلام والقرآن يا نورهان .

شكرا حبيبتى نورهان على مداخلتك العظيمة القيمة ،وبارك الله فيك وجعلك على صراطه المستقيم ، وأقول لك (بل أعزنا الله بالإسلام والقرآن ) لأن الإسلام أكبر وأعزُ من أى شخص كائناً من كان ،وستنتهى الشخوص وسيبقى الإسلام عالياً إلى يوم الدين .


 ونسأل الله أن نلقاه على إيماننا وتمسكنا بما جاء به دينه الحنيف ... وشكراً لك مرة آخرى (نورهان قلبى).


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 22 يوليو 2009
[41272]

وأنا اُجزم معك أستاذ فتحى مرزوق.

شكرا لك أخى الحبيب الأستاذ - فتحى مرزوق -على مداخلتك القيمة ،وإلى تنويهكم على أن المسلمين هم من أهانوا الرسول محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام أكثر من غيرهم ،وأنه لم يقدروه حق قدره ،وأنهم هم الذين رفعوا اصواتهم فوق صوته . وياليتهم يقرأون أو يعرفون ما كتبه التراثيون عن نبيهم الكريم قبل أن يلوموا غيرهم حينما يأخذ من تراثهم ثم يقذفهم به مرة أخرى .


فشكراً لك مرة أخرى على تعقيبك وعلى إنصافك للمقالة المتواضعة .


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 23 يوليو 2009
[41291]

رائع يا عثمان ..ولكن

رائع جدا ربط البحث فى التراث بالواقع وحكايات الناس الراهنة ، ورائع أيضا تلك التساؤلات الذكية المفحمة التى تدفع القارىء للتفكير .


المقال كله رائع لولا كلمة بسيطة فى العنوان . هى ( لماذا ) لأنك بذلك قد تجعل القارىء الساذج يعتقد ان النبى محمدا عليه السلام قد قال ذلك فعلا ، وأنها حادثة حدثت فعلا ، .وأن المعضلة هى ( لماذا ؟ ).


طبعا صلب المقال والحكاية الواقعية فى مقدمته تؤكد تزييف الرواية البخارية وتؤكد عداء البخارى للرسول عليه السلام. ولكننا لا نريد أى حجة لعقليات التخلف التى لا تزال تتعلق بشسع نعل البخارى.


أرجو تغيير العنوان ليكون ( هل قال النبى .. ) وربما يكون لك رأى آخر ، وعندها نريد  ان نستمع له .


رائع يا عثمان ـ كالعادة ..


6   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 24 يوليو 2009
[41315]

مقال بسيط ورائع ..

هذا المقال يعكس تآمر البخاري على الله ورسوله ، والحمد لله أنه تم فضح هذا البخاري عن طريق رجال من أهل القرآن .شكرا دكتور عثمان .


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 24 يوليو 2009
[41325]

شكراً جزيلاً استاذى الكبير د- منصور.

شكراً جزيلا أستاذ د -منصور - على قراءتكم للمقالة ،وعلى تعقيبكم الكريم ،ثم على التنوية بضرورة تصحيح العنوان من (لماذا) إلى (هل ) .وفى الحقيقة كانت (لماذا) كنوع من الإستفهام التعجيزى للبخارين ،ووضعهم امام أنفسهم ، ولكن بالفعل تغيير العنوان أفضل لكى لا نعطيهم اى فرصة للفرار من الإجابة على السؤال .... فشكراً لكم مرة أخرى وبارك الله فيكم وجعلكم معلماً وناصحاً لنا على طول الدوام .


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 24 يوليو 2009
[41326]

أنت اللى رائع يا استاذ - عبددالمجيد .

شكراً استاذ عبدالمجيد ، ولا تحرمنا من تعليقاتك الصائبة ، والحمد لله أن جعلنا ممن يظهرون عورات (صحيح البخارى ) وتآمره على الله ورسوله ،وأعاذنا الله من البخارى وأتباعه إلى يوم نلقاه سبحانه .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق