القاموس القرآنى: شهد ومشتقاتها :رابعا :( الشهادة يوم الحساب / يوم الفصل )

آحمد صبحي منصور في الإثنين 09 نوفمبر 2015


القاموس القرآنى: شهد ومشتقاتها :رابعا :( الشهادة  يوم الحساب  / يوم الفصل )

مقدمة :

1 ــ يوم الحساب تنعقد المحاكمة الكبرى للبشر ، ومن يؤمن بها ويعمل صالحا لا يمكن أن يزعم إمتلاك الحقيقة المطلقة أو أنه مُخوّل عن رب العزّة مُتحدث باسمه جل وعلا . الداعية الاسلامى هو الذى يكتفى بتوضيح وجهة نظره بعرض مظاهر الكفر فى عهده على ميزان القرآن بغرض الاصلاح ، ثم يؤكد تأجيل الحكم عليه وعلى خصومه الى رب العزة جل وعلا يوم الفصل ، يوم الحقيقة المطلقة ويوم العدل المطلق .

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ فى حياتنا الدنيا لا وجود للعدالة المطلقة مهما كان القاضى متحريا للعدل ، لأنه لا يعلم الغيب ولا يعلم سرائر القلوب ، وهو بشر مثل المتهم والشهود ، إمكانته قاصرة . هذا مع وجود الهوى ، ومع الحقيقة المُرّة ، وهى أن أكثر الناس ضالون مُضلّون، والظلم هو السائد ، والظالمون هم الأكثر تحكما فى معظم العالم وفى معظم الزمان  . ولذا يأتى التدخل الالهى فى هذه الدنيا بعقاب المجرم فى الدنيا، ومهما أفلت من القانون الجنائى ومحاكمات البشر فإنه لا يفلت من عذاب الدنيا ، يدفع فيه ثمن إجرامه ، وأن يُطبّق عليه فى الدنيا والآخرة قوله جل وعلا : ( مَن يَعْمَلْ سُوٓءًۭا يُجْزَ بِهِۦ  ﴿١٢٣﴾ النساء) ، وصدق رب العالمين القائل بصيغة التأكيد : (إِنَّ رَبَّكَ لَبِٱلْمِرْصَادِ ﴿١٤﴾ الفجر).

3 ــ  ،والأغلب أن يأتى الحديث عن اليوم الآخر بصيغة الفعل الماضى ، مع إنه سيحدث فى المستقبل، وهذا لتأكيد الوقوع  ولتأكيد أنه حقُّ لا مفر ولا مهرب منه .

4 ـ  العدالة المطلقة هى فى يوم الفصل،  فالذى يقضى بالحق يوم الحساب هو رب العزة مالك يوم الدين الذى لا يريد ظلما للعالمين ، الذى عنت له الوجوه يوم القيامة وقد خاب من حمل ظُلما ، يكفى أن تقرأ بتدبر قوله جل وعلا عن ذلك اليوم : (وَخَشَعَتِ ٱلْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَـٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًۭا ﴿١٠٨﴾ يَوْمَئِذٍۢ لَّا تَنفَعُ ٱلشَّفَـٰعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَرَضِىَ لَهُۥ قَوْلًۭا ﴿١٠٩﴾  يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِۦ عِلْمًۭا ﴿١١٠﴾ ۞ وَعَنَتِ ٱلْوُجُوهُ لِلْحَىِّ ٱلْقَيُّومِ ۖ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًۭا ﴿١١١﴾ طه  ) .

 الله جل وعلا الذى يقضى بالحق هو الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور، فى يوم نقف جميعا أمامه بارزين لا يخفى على الله جل وعلا منّا شىء : ( يَوْمَ هُم بَـٰرِزُونَ ۖ لَا يَخْفَىٰ عَلَى ٱللَّهِ مِنْهُمْ شَىْءٌۭ ۚ لِّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ ۖ لِلَّهِ ٱلْوَ‌ ٰحِدِ ٱلْقَهَّارِ ﴿١٦﴾ ٱلْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍۭ بِمَا كَسَبَتْ ۚ لَا ظُلْمَ ٱلْيَوْمَ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ ﴿١٧﴾  وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلْءَازِفَةِ إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ كَـٰظِمِينَ ۚ مَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ حَمِيمٍۢ وَلَا شَفِيعٍۢ يُطَاعُ﴿١٨﴾ يَعْلَمُ خَآئِنَةَ ٱلْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِى ٱلصُّدُورُ ﴿١٩﴾  وَٱللَّهُ يَقْضِى بِٱلْحَقِّ ۖ )  ﴿٢٠﴾غافر ) .

 5 ـ و أيضا من مظاهر القضاء بالحق المطلق والعدل المطلق أنه جل وعلا يتيح  لكل نفس أن تجادل عن نفسها أمام ربها جل وعلا (يَوْمَ تَأْتِى كُلُّ نَفْسٍۢ تُجَـٰدِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍۢ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴿١١١﴾ النحل 111 )، وهو جل وعلا الذى يضع الموازين القسط  التى لا مجال فيها لأى ذرة من الظلم : (وَنَضَعُ ٱلْمَوَ‌ ٰزِينَ ٱلْقِسْطَ لِيَوْمِ ٱلْقِيَـٰمَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌۭ شَيْـًۭٔا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍۢ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَـٰسِبِينَ ﴿٤٧﴾ الأنبياء 47 ).

6 ـ وفى هذه العدالة المطلقة لا بد من الشهادة ، لأن الحكم يومئذ إما بالخلود فى الجنة وإما بالخلود فى النار . هو حكم بات وجازم ولا إستئناف فيه ولا هروب منه ولا واسطة ولا شفاعة من بشر لبشر .   .

شهادة الملائكة

 1ـ كل ما تقوله وما تفعله بل وما تفكر فيه ستكون مسئولا عنه يو الحساب ، أنت مسئول عن سمعك وبصرك وفؤادك (إنَّ ٱلسَّمْعَ وَٱلْبَصَرَ وَٱلْفُؤَادَ كُلُّ أُو۟لَـٰٓئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْـُٔولًۭا﴿٣٦﴾ الاسراء ). كل ما تقول وكل ما تفعل وكل موجة تفكير تخرج من دماغك لا تضيع ، كل ما ( يطير ) منك وعنك يتم تسجيله فى كتاب أعمالك ، والذى سيكون معلقا بعنقك يوم القيامة ، حيث ستكون مجبورا على قراءته بنفسك ، لتكون شاهدا على نفسك ، وبالتالى فإنك لو إهتديت فلنفسك ، وإن ضللت فعلى نفسك ، ولا يتحمل أحد وزرك ، يقول جل وعلا :( وَكُلَّ إِنسَـٰنٍ أَلْزَمْنَـٰهُ طَـٰٓئِرَهُۥ فِى عُنُقِهِۦ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُۥ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ كِتَـٰبًۭا يَلْقَىٰهُ مَنشُورًا ﴿١٣﴾ ٱقْرَأْ كِتَـٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًۭا ﴿١٤﴾ مَّنِ ٱهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِى لِنَفْسِهِۦ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌۭ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۗ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًۭا ﴿١٥﴾  الإسراء ).

2 ـ هناك إثنان من الملائكة مُكلفان بتسجيل عمل كل فرد ، يتلقيان كلامه وعمله ويسجلانه أولا بأول . هما ( رقيب وعتيد ) ، وبعد الموت والبعث يؤتى بك بصحبة نفس الملكين ، احدهما يسوقك ، والآخر يحمل كتاب أعمالك ، ويصبح لهما إسمان جديدان ( سائق وشهيد ) لم تكن تراهما فى الدنيا ، ولكن ستراهما بعد أن زال عنك الحجاب الجسدى . يقول جل وعلا عنهما :  ( إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) ق ).

3 ــ يقف الجميع من البشر صفا واحدا يوم العرض أمام الواحد القهار : ( وَحَشَرْنَـٰهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًۭا ﴿٤٧﴾وَعُرِضُوا۟ عَلَىٰ رَبِّكَ صَفًّۭا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَـٰكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍۭ ۚ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدًۭا ﴿٤٨﴾ الكهف) ، يقف البشر جميعا ، ليؤتى بهم للحساب فردا فردا : (إِن كُلُّ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوَ‌ ٰتِ وَٱلْأَرْضِ إِلَّآ ءَاتِى ٱلرَّحْمَـٰنِ عَبْدًۭا ﴿٩٣﴾ لَّقَدْ أَحْصَىٰهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّۭا ﴿٩٤﴾ وَكُلُّهُمْ ءَاتِيهِ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ فَرْدًا ﴿٩٥﴾  مريم )

4 ــ كل فرد يؤتى به للحساب ومعه السائق والشهيد . إذا كان عملك صالحا أصبح عملك شفيعا لك ، بشهادة كتاب أعمالك والملك الشهيد ، وهذا الملك الشهيد هو الذى يشهد بالحق وعن علم ، يقول جل وعلا فى شفاعة ملائكة تسجيل العمل ( الصالح ) :(وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (86) الزخرف ). ولكن هذا لا يتم إلا بعد إذن ورضا الرحمن جل وعلا ، وهو القائل عن شفاعة ملائكة تسجيل الأعمال ( الصالحة ) : ( وَكَم مِّن مَّلَكٍۢ فِى ٱلسَّمَـٰوَ‌ ٰتِ لَا تُغْنِى شَفَـٰعَتُهُمْ شَيْـًٔا إِلَّا مِنۢ بَعْدِ أَن يَأْذَنَ ٱللَّهُ لِمَن يَشَآءُ وَيَرْضَىٰٓ ﴿٢٦﴾  النجم ) هذه الملائكة تقدم كتاب العمل ( الصالح ) أو شهادتها من بعد الإذن والرضى الالهى وهى خائفة مشفقة ، يقول جل وعلا عنهم : (  يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ٱرْتَضَىٰ وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِۦ مُشْفِقُونَ ﴿٢٨﴾ الانبياء ). شهادتهما لعملك  الصالح هى ( شهادة لك ) ، أى شفاعة لك . أمّا شهادتهما ( على عملك السيىء ) هى ( شهادة عليك ) أى شهادة خصومة . وهذه هى شهادة الملائكة . إما أن تكون شفاعة بعملك الصالح ، أو أن تكون شهادة عليك .

 الرسول شهيد (على)  قومه : ( خصم لهم وليس شفيعا لهم ) :

1 ـ خلافا لأوهام وخرافات الشفاعة للنبى ، يؤكد رب العزة العكس تماما ؛ فكل الرسل يؤتى بهم ويُسألون عن مدى هداية أقوامهم فيردون بعدم العلم ، يقول جل وعلا : (يَوْمَ يَجْمَعُ ٱللَّهُ ٱلرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَآ أُجِبْتُمْ ۖ قَالُوا۟ لَا عِلْمَ لَنَآ ۖ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّـٰمُ ٱلْغُيُوبِ﴿١٠٩﴾ المائدة  ).

2 ــ وفى حساب كل رسول سيتبرأ من الكافرين ويعلن عدم مسئوليتهم عن عصيانهم . الذين ألّهوا عيسى هم أعدى أعداء عيسى ، لأنه بسببهم سيسأل الله جل وعلا عيسى عما زعموه:  ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ ) ، وسيعلن عيسى براءته منهم :  ( قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117). ويكتمل تبرؤ عيسى منهم بقوله عليه السلام (  إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ ﴿١١٨﴾ المائدة ). لم يقل ( وإن تغفر لهم فإنك أنت الغفور الرحيم ) كما يستدعى السياق ، ولكن قال: ( وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ ) لنفى أى إحتمال بتعاطفه معهم .!

3 ــ وواضح من قول عيسى عليه السلام : (وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ   ) شيئان : الأول : أنها شهادة خصومة ( شهد على ) (وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً ) وأنها شهادة على من رآهم وعايشهم فى حياته (مَا دُمْتُ فِيهِمْ ). وهذا هو السائد فى شهادة الرسل ( على ) أقوامهم الذين عاصروهم وتعاملوا معهم ، بإعتبار أن الشهادة تعنى أيضا الحضور والرؤية العينية والسماع والتعامل بالحواس ، وبالتالى لا يمكن أن يكون الرسول شاهدا على قوم كانوا قبله أو بعده .

4 ـ هنا تُتاح الفرصة الشهادة لأولئك الدُعاة الذين يسيرون بعد موت الرسول على سنّة الرسول فى الدعوة الى الحق  ، هنا دور الأشهاد من المؤمنين على أقوامهم . يقول جل وعلا لخاتم النبيين: ( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً (41) النساء )، فهو عليه السلام سيكون شهيدا على قومه ، وسيكون هناك شهيد أو شاهد على كل أمة، يقول جل وعلا  : ( وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً ) (84) النحل ) ( وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً ) (75) القصص ).

5 ــ ستكون مشكلة عيسى عليه السلام هى الزعم بأنه قال للناس أتخذونى وأمى إلاهين من دون الله ، وسيتبرأ من هذا . وستكون مشكلة ( محمد ) عليه السلام تلك السُّنّة والأحاديث التى إتبعها المحمديون وبسببها إتخذوا القرآن مهجورا . أولئك هم الأعداء الحقيقيون له عليه السلام . ولقد بدأ الكذب عليه فى حياته ، وبدأ إتخاذ القرآن والتكذيب به فى حياته ، قال له جل وعلا : (كَذَّبَ بِهِۦ قَوْمُكَ وَهُوَ ٱلْحَقُّ ۚ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍۢ ﴿٦٦﴾ لِّكُلِّ نَبَإٍۢ مُّسْتَقَرٌّۭ ۚ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿٦٧﴾ الانعام  )  ويوم القيامة سيعلن عليه السلام شكواه من قومه الذين إتخذوا القرآن مهجورا:( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (30) وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً (31) الفرقان )

6 ــ بعد موته عليه السلام هناك شهداء على المحمديين الذين إتخذوا القرآن الكريم مهجورا الذين يزعمون أنه محتاج الى ( سنتهم ) لتبينه . لذا ستكون الشهادة هنا حول أن القرآن الكريم نزل تبيانا لكل شىء يحتاج تبيانا ، يقول جل وعلا : ( وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89) النحل ).

 موقع الشهداء يوم الدين مع النبيين :

1 ـ هم ( مع النبيين ) أو ( فى معية النبيين )، يقول جل وعلا : ( وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً (69) النساء )

2 ـ  ويبدأ الحساب بالنبيين والشهداء ، ثم بعدهم بقية البشر ، يقول جل وعلا :( وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (69) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) الزمر ).

3 ــ وينتهى الحساب بأن  ينصر الله جل وعلا الحق (الأنبياء والأشهاد) ، يقول جل وعلا : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) غافر )

الشهداء على أئمة الأديان الأرضية

1 ـ  وفى كل الأحوال ستكون شهادة الأشهاد يوم القيامة موجهة ضد أرباب الأديان الأرضية فى كل زمان ومكان ،  وهم الذين يصدون عن سبيل الله مستخدمين نفوذهم معتقدين أنهم معجزون فى الأرض . يقول جل وعلا :( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمْ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ (22) هود ).

2 ـ وكأنما نزلت هذه الآيات الكريمة فى يومنا هذا .!!

ودائما : صدق الله العظيم .!!

اجمالي القراءات 4488

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3986
اجمالي القراءات : 34,332,213
تعليقات له : 4,356
تعليقات عليه : 12,945
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي