الصلاة وابنتى .!!

السبت 16 يناير 2016


نص السؤال:
لقد حلمت بسيادتكم الليلة الماضية و عندما أفقت شعرت بنفس الفرحة التي عايشتها في حلمي. لقد حلمت بأنه تم استدعاء أساتذة محاضرين لمدرستي الإعدادية للحديث عن موضوع لم أعرفه لكني علمت بأنك من المدعووين فبقيت في الساحة أنتظر خروجكم ليك أسلم عليكم و أعبر لكم عن مدى إعجابي بنضالكم الديني، و فجأة لمحتكم : أستأذن، ثم ركضت لكي استوقفكم ثم ابتسمتم معي و قلتم لي و نحن نسير سويا: ماهو الرأي الذي تريدين أن تطرحيه؟ و كنت أبدو في العلم أصغر مما أنا عليه و بملابس فتايات السن 16 و كنت أبدو شقية شيءا ما فقلت لكم : أنها إشكالية آيات الصلاة و المواقيت المحددة بها بينما لا أجد ما يدل على العصر و الظهر، و أنه الله عز و جل إختص بتسمية العشاء و الفجر فقط ب"الصلاة" و انه يكرر دائما إقامق الصلاة لطرفي النهار، ثم ابتسمتم و قلتم: اظن انك تعريفين موقفي و خلاصتي حول الأوقات!! فرديت قائلة بشقاوة: أعرف و لكن أحس بارتياح لتفسيري و إني لم أصلي يوما خاشغة و لم أهرع يوما للتكلم معا الله حتى بدأتها هكذا، أصلي 20 دقيقة من الدلوك إلى الغسق ثم من الخيط الأسود إلى الخيط الأبيض، و بعدها قمتم بجري لمتابعة السير من كتفي بكل طيبوبة فأحسست بدفئ و حنان و عاطفة أبوية جياشة و فرحت أكثر ثم إستطردت الحديث بالخوض في الفرق الذي يظهر لي بين الشيطان و إسم العلم "ابليس" و بعدها تبادلنا الأراء حول تقديس الصحابة ثم خرافة عودة عيسى إلى أن اضطررتم إلى الوقوف للذهاب من طريق آخر لأنكم ستفوتون موعد الطيارة، فحزنت و بدأت أضرب رجلي مع الأرض كالطفلة الصغيرة لكي لا تغادروا و تغرغرت عيناي بالدموع فقالت خالتي: لقد حل الدكتور برجله ألى المغرب فكيف نتركه يعود في نفس اليوم؟ كلا، ستبيت عند بيت العائلة و ترتاح و بعدها تكمل الرحلة، فقمت بجركم بشقاوق الصغيرات و أنا فرحة و بدأت أصف لكم بيت جدي و الغرفة التي ستحلون بها و أنا أتطاير من الفرح و فخورة بالظهور معكم حتى و صلنا للبيت و كنت أردد في نفسي: سيقوم الدكتور صبحي يعقد قراني على الرئيس ڤلادمير پوتن ( لأني من أشد المولعين به) و فجأة صحوت لأجدها الساعة 5:30 . لقد صحوت وةأنا أحس برحة غامرة و كأنها حدث حقيقي. أتمنى من خالصي قلبي أن ألتقي بكم يوما و أشكركم شخصيا على تنويرنا و إخراجنا من ضلالات الدين الأرضي الذي كان سيؤدي بي إلا الإلحاد أو يبقي على مرض الإكتاب الذي عانيت به بسبب الخوف الدائم من الروايات المهولة على الدين. أدام الله نعمته عليكم و عسى أن يكون حبرك من مثقلات ميزان حسناتك يوم الدين .
آحمد صبحي منصور :

إبنتى الغالية

أكرمها الله جل وعلا

لقد أسرتينى بتلقائيتك هذه ، وجعلتينى أتمنى لو كانت لى بنت مثلك ، فلم يرزقنى رب العزة سوى أولاد .

يا ابنتى الغالية عمك أحمد يصلى الخمسة فروض يوميا مذ كان فى السابعة من عمره ـ أقول هذا ليس رياءا ، وانما مجرد حقيقة . وعندما بدأت أعرض كل الموروثات التى تعلمتها والتى مارستها محتكما فيها للقرآن الكريم ألغيت فقط ( التحيات ) من الصلاة وأقرأ بدلا منها آية التشهد ( الآية 18 من سورة آل عمران ) وأواظب على الصلاة فى مواقيتها راجيا من ربى جل وعلا أن يقبلها . ومنشور لى كتاب الصلاة ، وفيه أن قصر الصلاة هو فى الخوف فقط وليس فى السفر. وأنه يمكن فى الضرورة أن تصلى سائرا أو راكبا أو جالسا أو نائما ، فى حالات السفر والمرض . المهم شيئان : الخشوع فى الصلاة ، والمحافظة عليها أو إقامتها بعدم الوقوع فى الذنوب بين الصلوات لأن الصلاة وسيلة للتقوى وثمرتها أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر. 

خالص التحية لأسرتك النبيلة ، وحفظم الله جل وعلا من كل سوء  ..

عمك أحمد



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 3462
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 16 يناير 2016
[79996]



 ادامكم الله  بيننا مواصلين مسيرة التنوير يا شيخنا الجليل  . 



ربما لو كان غادرت المغرب كنا سنقلق عليكم . 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3567
اجمالي القراءات : 28,563,901
تعليقات له : 4,025
تعليقات عليه : 12,207
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


وسط المحمديين: قرأت في ( لهفة كالعادة ) لمقالك الأخير عن ( المحمديون أتخذوا دينهم لهوا لعبا ) و لا أخفيك...

شيعة العصر المملوكى: قرأت كتابك ( السيد البدوى ) وأريد أن أجعل موضوعى فى الماجيستسر عن الشيعة فى الصعيد فى العصر...

موائد رمضان: مشهورة الموائد الرمضانية ، وفيها يقدم أهل الخير الافطار للفقراء ، وهى ظاهرة ممتازة ، ولكن...

المنّ والعقوق..: أخى الذى قمت بتربيته أصبح عاقا وناكر الجميل . تشاجرنا عندما أساء الأدب وذكّرته بما فعلته...

الدعوه بالقوة: الاستاذ دكتور احمد صبحي المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاول مره اقراكلاما...

لا بد من المهر : لو طلب رجل من امرأة راشدة عاقلة الارتباط بها امام 3 شهود وهي وافقت وعاشرها بالمعروف دون اي...

مصر: ما معنى كلمة " مصــر "...

ولى صوفى رغم انفه: انا ورثت الولاية الصوفية عن أبى ، وهى تعطى اسرتنا وجاهة اجتماعية وتضمن لنا رزق وفير . لكن ما...

أسنمة البخت : لدي استفسار في بعض الاحاديث النبوية التي تدخل في طياتها اشياء غيبية ومستقبلية و نراها...

ماجستير.!!: أخوكم ياسين فى الصومال أنا طالب علم الشريعة ومحب القرآن وأهله وأنهيت جامعة جلوس درجة...

هجص التراث: السلام عليكم هل فعلا كان يوجد صنم اسمه رحمن في اليمن وكان قريش يكرهون هذا الصنم لانه...

نعمة الصحة والفراغ: السلام عليكم ورحمة الله و بركاته... ا بارك الله فيك و كرمك و جعل مثواك الجنة , أسأل الله...

إن تبد لكم تسؤكم : كنت أسأل عن معنى الآية التى يقول فيها الله جل وعلا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا...

رؤية النبى مناما: أهلا دكتور أحمد صبحي منصور لدي إستفسار حول إمكانية الحلم بالرسول محمد في المنام لأنه يوجد...

أبو حنيفة: إستمعت للمناظرة بين طارق حجي و يوسف البدري .. تلك التي جرت في قناة إل بي سي اللبنانية و...

more