الفصل السادس : التصوف ونشر المساوىءالاجتماعية.:
التصوف والتطرف فى الكذب

آحمد صبحي منصور في الجمعة 22 مايو 2015


ج3 / ف 6 : التصوف والتطرف فى الكذب

   كتاب (التصوف والحياة الدينية فى مصر المملوكية )

الجزء الثالث : أثر التصوف فى الانحلال الأخلاقى فى مصر المملوكية 

الفصل السادس : التصوف ونشر المساوىءالاجتماعية. 

 مقدمة الفصل

   كانت الحياة الأجتماعية أكثر استجابة للتصوف وتعبيرا عنه بالقدر الذى كان فيه التصوف نفسه تعبيرا عن غرائز المجتمع واهوائه. وبين هذا التفاعل بين المجتمع والتصوف انتشرت قيم اجتماعية هابطة اعتادها الناس ولم يروها عيبا، ولاتزال آثارها ماثلة فى تصرفات المجتمعات الشرقية المسلمة حتى الآن من الكذب والقذارة والبذاءة.ونعرض لها فى هذا التقرير عن تأثر المجتمع المصرى المملوكى بالتصوف .

التصوف والتطرف فى الكذب

 الكذب فى الأديان الأرضية وتطرف التصوف فى الكذب :

1 ــ تتأسّس الأديان الأرضية عموما على أفظع أنواع الكذب ، وهو الافتراء على الله جل وعلا . ورب العزة أكّد فى آيات قرآنية كثيرة أنّ أظلم الناس هو من يفترى على الله جل وعلا كذبا ، ويُكذّب بآياته . وترى تلازم الافتراء على الله جل وعلا ورسوله وتكذيب آيات القرآن الكريم عادة سيئة فى أديان السّنّة والتشيع والتصوف .

فى السُّنة والتشيع يأتى الافتراء بأحاديث منسوبة للنبى ولله تعالى ولكبار الصحابة . أما التصوف فقد توسع بإختراع المنامات( رؤية الله جل وعلا ورؤية النبى فى المنام وفى اليقظة أيضا ) والعلم اللدنى والهاتف ، وبلا حاجة الى ان يقول أحدهم ( حدثنى فلان عن فلان ) بل ـ بجُرأة عجيبة ــ يزعمون الوحى الالهى المباشر لهم ، تبعا لعقيدتهم فى أن الله جل وعلا فى داخلهم ومُتّحد بهم ، تعالى رب العزة عن ذلك علوا كبيرا . وهذا الافتراء يتفوق به التصوف ليس فقط على دينى السُّنّة والتشيع ، بل على كل الأديان الأرضية الأخرى للمسيحيين وغيرهم .     

2 ــ بجانب هذا ، افترى أولئك الصوفية على الله كذبا حين ادعوا أنهم وحدهم من دون الناس أولياء الله وخاصته، وحين زكوا أنفسهم ، وبذلك استحقوا قول الله تعالى": (ألَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنفُسَهُمْ بَلْ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً (49) انظُرْ كَيْفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْماً مُبِيناً (50) النساء).

3 ــ ثم ازداد افتراء أولئك الصوفية حين ادعوا لأنفسهم مستلزمات الألوهية من علم الله وتحكمه فى الكون واتحادهم بالله وحلوله فيهم ورتبوا على ذلك حقوقا لهم على الناس فصدقوهم وقصدوهم بالعبادة والتقديس.

4 ــ ودين يقوم على التطرف فى الكذب على الله ويحظى بتقديس الناس لابد أن تتحول فيه الأكاذيب إلى فضائل طالما دارت على ألسنة الصوفية أو حول الأولياء، وعلى ذلك استشرت أكاذيب الكرامات حتى أصبح التصديق بها معلوما من الدين بالضرورة والاعتراض عليها مؤذنا بالأذى والإنكار.

5 ــ  ولسنا فى مجال التوقف مع مظاهر الكذب الدينى فى دين التصوف فقد ناقشنا عقائد التصوف ورسومه من قبل ، ولكننا نتتبع آثار ذلك الكذب الدينى فى نشر رذيلة الكذب وجعلها ظاهرة اجتماعية سيئة. فالكذب العادى لاينجو منه بشر ، بل قد يمكن القول أن الإنسان قد يعرف الكذب مع بداية معرفته نطق الكلمات ، ولكن يظل الكذب رذيلة ولايتخذ له مسميات أخرى من الكرامات والمنامات إلا فى عصور يسيطر عليها دين أرضى مؤسّس على الكذب ، خصوصا إذا كان هذا الدين الأرضى صوفيا متطرفا فى رذيلة الكذب يجعلها من أُسُس دينه وعقيدته وشريعته . التصوف والدجل الدينى.

أئمة التصوف هم أئمة الكذب من القشيرى الى الغزالى : 

1 ــ  وتاريخ التصوف هو تاريخ " الكذب الدينى" بادعاء المنامات والأساطير العاطفية والحديث مع الله والملائكة. والصفحات الأولى التى كتبت عن دين التصوف ملئت بمثل ذلك . 2 ــ وحتى من ادعى التصوف المعتدل وأنكر على الآخرين أكاذيبهم ودعاويهم فإنه وقع فيما وقعوا فيه ، فالقشيرى يروى عن ابن خفيف أحد معتدلى الصوفية قوله عن نفسه: ( ربما كنت أقرأ فى إبتداء أمرى فى ركعة واحدة عشرة آلاف مرة قل هو الله أحد، وربما كنت أقرأ فى ركعة واحدة القرآن كله، وربما كنت أصلى من الغداة إلى العصر ألف ركعة[1].

بل إن القشيرى الذى استكثر على أجلاف الصوفية فى عصره دعاويهم الكاذبة عن الاتحاد والشهود هو نفسه القائل يوجب تصديق أكاذيب زاعمى الحلول والاتحاد : (  لايصح لأحد منازلة مقام إلا بشهود إقامة الله تعالى إياه بذلك المقام ليصح بناء أمره على قاعدة صحيحة. ) [2]. أى أنه لإدعاء الصوفية فى الحلول والشهود قاعدة تتيح لأحدهم أن يدعى مايدعى ولايطالب ببينة أو دليل.

3 ــ  والغزالى فى " الاحياء" أتى بطائفة من الاساطير والمبالغات لم يكن ليجرؤ على ذكرها لولا أن العصر يتحملها ويقبلها، من ذلك قوله: (  روى أنه كان فى بنى إسرائيل رجل يتعبد فى صومعته ، فمكث كذلك زمانا طويلا، فأشرف ذات يوم فإذا بإمرأة فأفتتن بها، وهمَ فأخرج رجله لينزل إليها، فأدركه الله بسابقة . فقال: ماهذا الذى أريد أن أصنع؟ فرجعت إليه نفسه وعصمه الله تعالى، فلما أراد أن يعيد رجله إلى الصومعة ، قال : " هيهات رجل خرجت تريد أن تعصى الله تعود معى فى صومعتى؟ لايكون والله ذلك أبدا .!" ، فتركها معلقة فى الصومعة تصيبها الأمطار والرياح والثلج والشمس حتى تقطعت وسقطت ، فشكر الله له ذلك"[3].

 فكيف نصدق أن انسانا يترك رجله معلقة فى الهواء إلى أن تنقطع وتسقط؟ فكيف كان يتوضأ ويصلى ويأكل ويشرب ويذهب لدورة المياه ؟ هذه الرواية الكاذبة شأن أكاذيب الغزالى تحتاج الى بشر بلا عقول ليبتلعوا هذا الإفك المُضحك .

4 ــ  " والاحياء" محشو بأكاذيب منها ماصيغ أحاديث منسوبة للنبى أو لأنبياء سابقين معروفين أو غير معروفين ، أو لرب العزة ، أو ( لبعض الكتب المُنزّلة ) لا ندرى ما هى .   ومنها أقاصيص لايصدقها عقل طفل صغير مثل القصة السابقة عن الراهب الإسرائيلى وقدمه العاصية، ومثل هذه القصة التى يرويها عن بعضهم: ( دخلت على فتح الموصلى فرأيته قد مد كفيه يبكى حتى رأيت الدموع تنحدر من بين أصابعه، فدنوت منه فإذا دموعه قد خالطها صفرة ، فقلت ولماذا بالله يافتح بكيت الدم؟ قال : لولا أنك أحلفتنى بالله ما أخبرتك نعم بكيت دما. فقلت له: على ماذا بكيت الدموع؟ فقال على تخلفى عن واجب حق الله تعالى ، وبكيت الدم على الدموع لئلا يكون ماصحت لى الدموع، قال فرأيته عند موته فى المنام فقلت : ماصنع الله بك قال غفر لى فقلت له فما صنع فى دموعك ،قال قربنى ربى عز وجل وقال لى يافتح الدمع على ماذا قلت يارب على تخلفى عن واجب حقك قال والدم على ماذا قال على دموعى أن لاتصح لى فقال لى يافتح ما أردت بهذا كله وعزتى وجلالى لقد صعد حافظاك أربعين سنة بصحيفتك مافيها خطيئة؟[4].

الكذب فى مناقب الصوفية وفى مجالس ( الكرامات ) الصوفية

1 ــ وبازدياد التصوف ازدادت جرعة الأكاذيب الدينية وملئت بها كتب المناقب التى تخصصت فى تقديس الأشياخ الصوفية وتعداد مناقبهم ونشر كراماتهم ، وتمتعت كالعادة بتصديق الناس حتى أن بعض الحوليات التاريخية اقتبست منها الكثير من هذه الأكاذيب ورددتها معتقدة بصحتها خصوصا فى عصر الدولة البرجية .

2 ــ  ولم تكن كتب المناقب على كثرتها لتفى بإشباع شهية الصوفية فى اختلاق الأكاذيب وإنما دارت المجالسات والندوات حول أقاصيص الكرامات الصوفية وحكايات الصالحين، مما  دعا الفقيه الصوفى ابن الحاج فى القرن الثامن للإنكار على هذه الظاهرة ( مجالس الكذب الدينى ) ، فيقول: ( كثير من الناس يدعى الدين والصلاح وأنه من أهل الوصول ويأتى بحكايات من تقدم من الأكابر ويطرز بها كلامه ، وهو مع ذلك يشير إلى نفسه بلسان حاله وأن منها عنده طرفا، وبعضهم يزعم أنه حصل له من ذلك الأمر حاصل، ومنهم من له القدرة على تصنيف الحكايات والمراءى التى يختلقها من تلقاء نفسه ، ولاسيما ما ابتلى به بعضهم من دعواه رؤيا النبى عليه السلام فى المنام، وأنه أقبل عليه وخاطبه وأمره ونهاه، بل بعضهم يدعى رؤيته عليه السلام وهو فى اليقظة، وهذا باب ضيق، وقل من يقع له ذلك إلا من كان على صفة عزيز وجودها فى هذا الزمان، بل عدمت غالبا، مع أننا لاننكر من يقع له هذا من الأكابر الذين حفظهم الله تعالى فى ظواهرهم وبواطنهم.. ومنهم من يشير إلى نفسه بالكرامات وخرق العادات وهو عرى عنها بالاتصاف بضدها)"[5].

وابن الحاج ـ مثل فقهاء التصوف ــ يقرر المبدأ  ويستكثره على صوفية عصره، فلا يراهم مستحقين لدعوى رؤية النبى مناما أو يقظة ويجعلها شرفا لأشياخه، وكان شيخه  ممن يدعى رؤية الرسول يقظة، وعقدوا له مجلسا للمحاكمة بسبب ذلك [6].

 ومما قاله ابن الحاج يظهر أن الأشياخ الصوفية فى القرن الثامن كانوا يعقدون مجالس لقص أساطير الكرامات والمنامات ، ويحول الشيخ المجلس فى النهاية إلى حفل تكريم لنفسه، ثم كانت تلك الأكاذيب التى يرويها الشيخ عن نفسه تجد آذانا مصغية لا عقولا منتقدة مستنكرة.

تطرف الشعرانى فى الكذب

1 ــ   وبعد ابن الحاج وفى القرن العاشر حيث تعاظمت سيطرة التصوف وجدنا الشعرانى لايكتفى بحكاية الأكاذيب عن أشياخه وإنما يؤلفها عن نفسه فى معرض التفاخر حيث أفرد كتابا ضخما هو ( لطائف المنن ) يقول فى كل فقرة "  ومما من الله تعالى به على أن..." ومن ثنايا السطور تتكاثر أكاذيبه التى كانت تحظى بالتصديق فى عصره وإن كانت الصحوة العقلية الآن تستفظع أكاذيبه أو لا تستسيغ بلعها.. يقول مثلا :

( ومما أنعم الله تبارك وتعالى به على مساعدتى لأصحاب النوبة فى سائر أقطار الأرض فى حفظ إدراكهم من برارى وقفار ومدائن وبحار وقرى وجبال ، فأطوف بقلبى على جميع أقطار الأرض فى نحو ثلاث درج .. وصورة طوافى كل ليلة على مصر وجميع أقاليم الأرض أننى أشير بأصبعى إلى أزقة جميع المدائن والقرى والبرارى والبحار وأنا أقول الله الله الله ، فأبدأ بمصر العتيقة ثم بالقاهرة ثم بقراها حتى أصل الى مدينة غزة ، ثم إلى القدس ، ثم إلى الشام ، ثم إلى حلب ، ثم إلى بلاد العجم ، ثم إلى البلاد التركية ، ثم إلى بلاد الروم ، ثم اعدى من البحر المحيط إلى بلاد المغرب، فأطوف عليها بلدا بلدا حتى أجىء إلى الإسكندرية ، ثم أعطف منها إلى دمياط ، ثم منها إلى أقصى الصعيد ، ثم إلى بلاد الرجر وهى اقطاع جدى الخامس، ثم أعطف إلى بلاد التكرور وبلاد السكوت ، ومنها إلى بلاد النجاشى ، ثم إلى أقصى بلاد الحبشة ، وهى سفر عشر سنين ، ثم منها إلى بلاد الهند ثم إلى بلاد السند، ثم إلى بلاد الصين.  ثم ارجع إلى بلاد اليمن ثم إلى مكة ، ثم اخرج من باب العلى إلى الدرب الحجازى ،إلى بدر ، ثم إلى الصفراء، ثم إلى مدينة النبى صلى الله عليه وسلم ، فاستأذنه عند باب السورة ، ثم أدخل حتى أقف بين يديه صلى الله عليه وسلم فأصلى وأسلم عليه وعلى صاحبيه وأزور من فى البقيع .. وما أرجع إلى دارى بمصر إلا وأنا ألهث من شدة التعب كأنى كنت حاملا جبلا عظيما. ولا أعلم أحدا سبقنى إلى مثل هذا الطواف .وكان إبتداء حصول هذا المقام لى فى سنة ثلاث وثلاثين وتسعمائة فرأيت نفسى فى محفة طائرة ، فطافت بى سائر أقطار الأرض فى لحظة . وكانت تطوف بى على قبورالمشايخ من فوق أضرحتهم ، إلا ضريح سيدى أحمد البدوى وضريح سيدى إبراهيم الدسوقى .. فإن المحفة نزلت بى من تحت عتبة كل من أحدهما ومرت من تحت قبره ، ولم أعرف إلى الآن الحكمة فى تخصيص هذين الشيخين بذلك"[7]!!

2 ــ والشعرانى حين يفترى هذه الأكاذيب المضحكة كان يتيقن أن عصره لن يقابلها بالسخرية بل بالتصديق وزيادة الإعتقاد في كراماته وولايته . وذلك يؤكد الصلة الوثيقة بين الكذب والولاية الصوفية، كلما ازداد أحدهم جرأة في الكذب ومهارة فيه كلما انتشر صيته وازداد أتباعه . ومن ناحية أخرى فإن ذلك يعنى أن التصوف كرًس في عقائد الناس الإيمان بأكاذيب الصوفية بالغاً ما بلغت . والشعرانى حتى الآن – وبعد وفاته بنحو خمس قرون- لا يزال أستاذاً مقدساً عند الصوفية " وكهفهم الصمدانى وقطبهم الربانى".

 



[1]
ـ الرسالة القشيرية 49،54.

[2] ـ الرسالة القشيرية 54، 49

[3] ـ. ـالاحياء جـ4/347، 350.

[4] ـ المدخل جـ2/201: 202

[5] ـ المدخل ج2/201: 202.

[6] ـالطبقات الكبرى للشعرانى ج1/138، 177.

[7] ـ لطائف المنن 173، 351 ط عالم الفكر.

اجمالي القراءات 4615

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4033
اجمالي القراءات : 35,300,131
تعليقات له : 4,401
تعليقات عليه : 13,042
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي