سلام على كل من في الأرض جميعا :
" إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعا فإن الله غني حميد"

نهاد حداد في السبت 27 ديسمبر 2014


أجمل ما تعلمته ومن بين أحب الفلسفات إلى قلبي كانت وماتزال  فلسفة عصر الأنوار ، وهي الفلسفة التي أثرت الفكر الإنساني بمبدإ التسامح بين الأديان the tolerance وتقبل الآخر كيفما كانت ثقافته أو انتماؤه الديني أو الطائفي أو الفكري ! وقد كانت قناعتي بأن مبدأ التسامح الذي جاءت به هذه الفلسفة هو قمة ما وصل إليه الفكر الإنساني الحر إلى أن قرأت هذه الآية هذا المساء" إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعا فإن الله غني حميد " قرأت هذه الآية مرارا ! لكنني توقفت عندها اليوم ! واكتشفت ان هذه الآية بالذات ! هي قمة التسامح الإلاهي مع الإنسان الذي خلقه فسواه ومع ذلك اعطاه حرية اختيار عدم الايمان ! تسامح الله في حقه ! أو ليس هو الغني الحميد ؟

دأبت نهاية كل سنة ميلادية - كما الكثيرين تقريبا - ان احاول النظر الى الخلف كي احاول تصحيح اخطائي وآخذ قرارات جدية للسنة المقبلة - قلما أطبقها كما الجميع ايضا ! ولكنني هذا المساء ، لن أنظر إلى الوراء ، بل سأمضي قدما للاعتبار بهذه الآية الكريمة لأجعل منها شعاري المستقبلي ! إذ غالبا مانحتاج الى عناوين نسطرها فنتمسك بها احيانا ونبحر بعيدا عنها أحيانا أخرى ! فتصبح شاطئنا وملاذنا حين تتراشقنا الأمواج بعيدا !
 انظر ايها الانسان ! ان الذي خلقك فسواك انسانا لايتظر منك جزاء ولا شكورا ، فكيف يغيب عنك هذا المثل الأعلى في تعاملك مع الناس؟
 تعترينا أحيانا حالات الإحباط من الخيانة ونكران الجميل ممن نحب او حتى ممن لا نحب ؟ مع اننا لم نخلقهم ولافضل لنا عليهم الا اننا ربما اسدينا اليهم معروفا فأنكروه ! فما احوج الانسان الى العرفان بالجميل وما اغنى الله عنه تعالى عن ذلك علوا كبيرا ! 
 
سمعت الدكتور صبحي منصور يقول في احدى لقاءاته بأنه يعاني من التعتيم ، واليوم فقط وأنا أعيد قراء ة هذه الآية أقول ! لنجعل القرآن مثلنا الاعلى ، وليعتموا ماشاء لهم التعتيم "وإن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعا فإن الله غني حميد " 
 
لايهم ان يتبعنا الاخرون ! لايهم ان لم يسمعونا او لم يهتموا بنا ! فمن نحن حتى نعاتبهم وكان خالقهم عنهم غنيا !
 
ما الذي يضير الله في اعتناق امرأة سعودية للمسيحية حتى تتفرق أمة بأكملها إلى مناصر ومعارض ويُحر م الطلاب من طلب العلم ؟هو الله قالها منذ الأزل : " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه ! وبالرغم من أن الاسلام هو التوحيد ! وأن هذه السيدة لم تتخذ بوذا أو رع إلاها ! فإننا لانعلم بذات الصدور ! 
الكثير من المهاجرين او المهاجرات اعتنقوا المسيحية هربا من المجتمعات المحافظة ! وكان اعتناقهم لديانات اخرى رفضا للتطرف الديني الممارس عليهم في بلدانهم وليس رفضا للتوحيد او الاسلام. هم يبقون دائما في اطار الديانات التوحيدية الثلاث ، ولم نسمع  ابدا مسلما اعتنق الهندوسية او البوذية او عبد الهة الفراعنة ! 
فلنترك الخلق لمن خلقه ، ولو شاء لهدانا جميعا ! 
وقد كان عز وجل في قمة التسامح مع الشيطان ! حيث امهله ووافق على طلبه الى حين ! فمن نحن حتى نحاكم الناس على معتقداتهم؟
كان المولى عز وجل دائما هو قمة التسامح فلنعتبر بهديه!
 هي ذي قمة التسامح ! نعم ! " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " والله غني عن العالمين ! 
نعم " ولو شاء ربك لآمن كل من في الأرض جميعا "! وهو على كل شيء قدير . 
نعم " وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ" 
نعم ، ان علام الغيوب الذي يعلم الجهر ويخفى في غنى عن الجميع ، ولنجعل آياته صوب أعيننا كلما هممنا باتهام الآخرين بالالحاد او الكفر وتعالينا عليهم ، ولنذكر بأنه قادر على هدايتهم لو أراد جميعا ! فلندع الله الهداية للجميع و لنذكر نعمته التي أنعم  علينا فكرمنا وفضلنا على كثير من خلقه تفضيلا . 
وبمناسبة التسامح والصفح وغنى الله عنا جميعا مؤمنين كنا أو ملحدين مسلمين كنا او يهودا ،وأحيي كل مسيحيي الموقع وعبر العالم متمنية لهم سنة ميلادية مجيدة ، داعيةالله  عز وجل أن يهدينا جميعا إلى صراطه المستقيم وينزع من قلوبنا الغل والبغضاء تجاه بعضنا فكلنا فقراء إلى الله وهو الغني عنا ذو الفضل العظيم ! 
اجمالي القراءات 6502

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   dalou baldou     في   السبت 27 ديسمبر 2014
[76971]

السلام عليكم


شكرا اخت نهاد على التوضيح .

نعم  أوافقك الرأي فالإسلام هو التوحيد .

فالإسلام موجود مند سيدنا ابراهيم وهو دين سيدنا آدم أيضا ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ . هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ . مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ )  

قال كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين نلاحظ هنا أن الإسلام هو عكس الشرك  .وكما قال أبناء يعقوب 

2   تعليق بواسطة   dalou baldou     في   السبت 27 ديسمبر 2014
[76972]

تكملة


وكما قال أبناء يعقوب  مْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

قال إلها واحدا ونحن له مسلمون أي وحدو الله ثم كانو من المسلمين . فليس الإسلام جاء به محمد عيله الصلاة ولكن محمد جاء بالتوحيد الله كما جاء به اللدين من قبله الأنبياء والرسل .والله أعلم 

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 27 ديسمبر 2014
[76973]

شكرا ،وأقول


استاذة نهاد 

أكرمك الله جل وعلا ، وجزاك خيرا على التلامس مع هذا الموضوع القرآنى الفريد ، ولقد كتبت فيه ولا يزال مجاله متسعا للمزيد ، وأرجو أن تتابعى الكتابة فى الموضوع لتوفيته حقه ، فهو مجال قرآنى لم يأخذ حقه بعد من التدبر . واضيف بعض ملاحظات :

1 ـ الارتباط بين المدلول المعاصر ( التسامح ) ومصطلحى ( الرحمة ) و ( الاحسان ) وهما من مبادىء الشريعة الاسلامية ، ولنا كتاب منشور فى مبادىء الشريعة الاسلامية ، وكتبنا فى أن أوامر التشريع تخضع لقواعد التشريع ، وقواعد التشريع تخضع فى تطبيقها لمقاصد التشريع، والتفصيل فى مقال ( الاسلام دين السلام ) . مع ملاحظة أن مفهوم ( الاحسان ) أروع من مصطلح ( التسامح )

2 ـ الارتباط بين وصفه جل وعلا بالغنى ، أى المستغنى عن الخلق وصفة التسامح بمفهومه المعاصر. ونعطى أمثلة قرآنية ، يقول جل وعلا : (وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِوَمَا فِي الأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنْ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِوَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيّاً حَمِيداً (131) النساء ) (  إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7) ) الزمر )(  وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ (8)      ) ابراهيم )(  مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً (147) لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً (148) إِنْ تُبْدُوا خَيْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً قَدِيراً (149)  النساء    ) . ننتظر تدبرا موفقا بعون الله جل وعلا .

4   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الإثنين 29 ديسمبر 2014
[76984]

حجة أهل التراث من القرآن و دعوة للجميع للمشاركة و إثراء النقاش ..


تحياتى للجميع...



حتى نثرى النقاش، رأيت أن ألخص لكم وجهة النظر المخالفة التى يتبناها أهل التراث أمام مفهوم التسامح الذى تحدثت عنه الأستاذه نهاد و استطرد الدكتور أحمد بربطه بمفهومى الرحمة و الإحسان ، و أمام حجتهم أتمنى لو اتسعت دائرة المشاركة و النقاش من الجميع حتى نصل جميعا إلى مفهوم واضح للمعنى الحقيقي للتسامح من القرآن:



يقول أهل التراث فى رفضهم لنشر روح التسامح:



1/4 أن اتباع الرسول محمد عليه السلام هو أمر واجب على جميع أهل الكتاب، عندما قال جل و علا: "الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"



و هم هنا يحتجون بأن الله قد حدد المفلحون فى من آمن بمحمد و بالنور الذى أنزل معه، و بهذا فإن اتباع القرآن ملزما للجميع بما فيهم اهل التوراة و الإنجيل. و عليه فإن أهل التراث يعتبرون أن مجرد التسامح و التعايش مع من أنكر القرآن هو انحراف عن طريق الحق و تشجيع على الكفر و اتباع الباطل.



يتبع...



5   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الإثنين 29 ديسمبر 2014
[76985]

يتبع..


2/4   أن إنكار اليهود و النصارى لنبوة محمد عليه السلام هو اجتراء على ما أنزل الله، لذا هم دائما ما يسألوا أهل القرآن، كيف تدعون دفاعكم عن القرآن و التمسك به فى حين أنكم تؤيدون اليهود و النصارى فى تكذيبهم لما جاء فيه؟ و هم فى هذا الأتهام يحتجون بقوله تعالى "وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ".



فهم برون أن مجرد إنكار أهل التوراة و الإنجيل لنبوة محمد عليه السلام هو كفر صريح و أمام هذا الكفر لا يليق ان نعاملهم بالإحسان و لكن الأولى أن نغلظ عليهم.



3/4 أن كثيرا من أنصار الحريات الدينية يجعلون من قوله تعالى "كتب على نفسه الرحمه" و قوله تعالى "ورحمتى وسعت كل شئ" سببا لنشر ثقافة الرحمة و التسامح بين البشر اقتداء بالمولى جل و علا، لكن أهل التراث يحتجون أمام هذا بتكملة الآية الأخيرة و التى جاء فيها "وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ".



إذن حدد الله رحمته على المؤمنين بآياته من المتقين، المؤتون للزكاة، أما غيرهم فلم يسعهم الله فى رحمته،فمن باب أولى ألا يرحمهم المؤمنون.



4/4 أخيرا، يحتجون بقوله تعالى "وادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن" بأن كلمة "ادعوا" هو فعل أمر يلزم القارئ بالدعوة إلى سبيل الله و بالتالى فإن أى تسامح أو كما أسمته الأستاذه نهاد Telorance فلا محل له فى عقيدة المؤمن الحق.



كان هذا ملخصا لحجج أهل التراث التى تأتينى عبر رسائل الفيس بوك ، فى انتظار تعليقاتكم.



6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 29 ديسمبر 2014
[76989]

جزيل الشكر للأستاذة نهاد حداد، ولكم من الله تعالى التحية.


نعم سيدتي لو شاء الله تعالى لهدى الناس جميعا، وهو القادر على أن ينزل آية فتظل أعناقهم لها خاضعة، وقال سبحانه لرسوله: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ(99).يونس.



طسم(1)تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ(2)لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ(3)إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنْ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ(4)وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ الرَّحْمَانِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ(5)فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون(6)أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ(7)إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ(8)وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ(9).الشعراء.



وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْئَسْ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ(31).الرعد.



مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ(32). المائدة.



 



لكن كيف نوافق بين الحرية في الإيمان أو الكفر، وبين ما جاء مثلا في الآيات التالية:




وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ(4).إبراهيم.


 




يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ(27).إبراهيم.


 



أليس الله تعالى وحده هو الذي يُضل من يشاء ويهدي من يشاء؟؟؟



وشكرا على هذا المقال والتدبر في أحسن الحديث.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 105
اجمالي القراءات : 533,570
تعليقات له : 53
تعليقات عليه : 439
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt