أراك عصي الفهم شيمتك البله:
من المخجل أن تكتب على موقع أهل القرآن مقالا كهذا سيد بطاوي

نهاد حداد في الجمعة 29 اغسطس 2014


 

( رد على المقال المقتضب للسيد رضا البطاوي البطاوي ) 
قرأت وبقرف شديد مقالكم المنشور يومه 14 أغسطس 2014 بعنوان " رسالة الطبيعة للمنادين بالمساواة التامة بين الرجل والمرأة " وبما أن الظاهر أن سيادتكم لا تفرقون بين المساواة في الحقوق بين كل الناس ، سواء كانوا إناثا أو ذكرانا بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين؛  و سواء كانوا مرضى أو أصحاء أو معوقين ؛ ولكي لا أقذف في وجه سيادتكم نفس البذاءات التي قذفتم بها أمكم التي ولدتكم قبل أن تهينوا بها أ ي أم أخرى  أقول: 
أما هذه " الرجل قاذف ، والمرأة مقذوف فيها " فسأتركها لسيغموند فرويد ليجيبك عنها! وقد كتب مجلدات عن عقدة الخصاء التي تتحكم في البعض وتسير حياتهم التي يعوضون فراغها ونقصها  برجولة وهمية تخبئ عجزا فعليا.  
ولكي  أكون موضوعية أكثر فسأجيبكم بنفس المنطق الذي استعملتموه. 
تقولون :" المساواة تكون بين المتشابهين " 
ومعنى هذا أن عدم التشابه يجب أن يؤدي بالضرورة إلى عدم المساواة ! وهو نفس المنطق الذي استعبدت به أوروبا وأمريكا الآفارقة السود ! الاسود لا يشبهني ،فأنا اجمل منه وأكثر منه تحضرا وذكاء، إذن ، فمن حقي استعباده وبيعه وشراؤه واستغلاله وإذلاله ! 
ويضيف السيد بطاوي " دعونا نحتكم للطبيعة والتي هي دليل لايمكن أن يختلف عليها إلا من عمى بصره عن الشمس في النهار"وهنا أقول : كنت أظن أننا أناس من الله علينا بالعقل وقد تركنا قانون الغاب للحيوانات ، أما والحالة هاته، فمن أراد التعامل بحيوانية فهذا شأنه ولكن ليس له أن يفرض ذلك على الآدميين ... ولتحتكم انت للطبيعة ان شئت ولكن تأكد انك ان لم تمتلك قدرات القفز مثل القردة فستأكلك الذئاب ! هو ذا قانون الطبيعة. وللتحتكم عنده كما شئت ! 
في القرن التاسع عشر ، قام العديد من العنصريين المستعبدين لخلق الله، بتشريح أدمغة الرجل الأسود ليثبتوا بأن دماغه مختلفة  وأصغر من دماغ الرجل الأبيض ، إذا فهو أقرب إلى الحيوان منه إلى الإنسان، وبما أن المساواة لا تكون إلا بين المتشابهين - حسب منطق السيد بطاوي -  أعطى الرجل الأبيض لنفسه الحق في استعباد وقتل واستغلال الرجل الأسود وبعده الحق في إفناء الهنود الحمر والسكان الأصليين لأوستراليا وغيرها من البلدان التي لايشبه أصحابها الرجل الابيض ! وبنفس المنطق ، أحرق هتلر الآري عنصر اليهودي السامي ،فهو ليس شبيهه وهو على غرار التركي طويل الأنف ،إذن يجب القضاء عليه ! بنفس المنطق، قتل هتلر المعوقين والمثليين و الغجر ، وهو منطق الاختلاف والسمو على العرق الآخر ! نأتي الآن إلى اختلاف الرجل عن الرجل ، بنفس منطق السيد بطاوي وسأتجاوز الغلمان والمثليين لأن هذا ليس موضوعي ! الرجل الأسود ليس كالرجل الأبيض ، فلا يمكن أن يكونا متساويين! 
الرجل المعوق الجالس على الكرسي لا يساوي الرجل السليم ، إذن لا يمكن المساواة بينهما!
ولأن السيد بطاوي الذي اختزل الفوارق في النصف الاسفل من جسد المختلفين والذي لا يبدو أنه يفرق بين المساوات في الحقوق والواجبات ولا  يعي المطالبة بالمساواة إلا بقدر ما وعاها الأئمة الأربعة !  لذلك تجدهم ، وعلى غرار أمثالك سيد بطاوي يتجاهلون إنسانية المرأة " التي كرمها الله رغما عن أنفك " فيتحدثون عن استئجار البضع للمتعة أو تملكه نهائيا حسب عقد النكاح ! وهنا سأقف قليلا  لأشرح المقصود لكي ترى وجهك في المرآة على حقيقته وتتخذ لك مذهبا غير الذي تتشدق بالانتماء اليه !
يرى الأئمة الأربعة أن مقدار النفقة التي تستحقها المرأة تتوقف على عقد النكاح ! فإذا كان ينص على استئجار البضع " أي العضو التناسلي للمرأة " وفي هذه الحالة يكون الزواج مبنيا على مبدإ المتعة ، فإذا مرضت المرأة ، فنفقات علاجها يتكلف بها أبوها لأن الأصل في النكاح هنا إيجار وليس " تمليك " ، وفي الحقيقة إذا كان في القرن الواحد والعشرين من يختزل المرأة في عضو من أعضائها ، فلايجب علينا أن نلوم الفقهاء الاربعة ، فهم على الأقل لم يتجاوزوا القرن الثالث للهجرة! 
المطالبةبالمساوات في الحقوق لا تتوقف على الاختلافات التشريحية يارجل ، بل تتوقف على انسانية الانسان ! فليس لاي كان استغلال حق شخص آخر وهضم حقوقه بسبب اختلاف فزيولوجي ، وإلا حق لك اضطهاد المعوق وأكل مال اليتيم لأنه ليس قوي البنية كفاية ليدافع عن حقه ! ولن أحتج على السيد بطاوي بالقرآن لآن من يتدبر القرآن لا يمكن أن يكون ظالما لنفسه أو لأهله ! وإذا لم تجد أيها السيد أن عناء الحمل والرضاعة عبئ شاق في حد ذاته ولا يمكن تحمله إلا بكل الصبر والحب والأناة التي جبل الله الأنثى عليها بل إنك تجده معيقا لوظيفة المرآة( التي بالنسبة لضيقي الأفق تعني الوظيفة العمومية غالبا، أي التي تدر دخلا)  وبأن الاهتمام بالأطفال ليس وظيفة، بل أنبل وظيفة ( أتحداك على النهوض بها) فيجب أن تراجع معنى الوظيفة ! بل إن مافهمته من كلامكم بأن الوظيفة لاتسمى وظيفة إلا إذا كانت شيئا آخر ( اي العمل خارج المنزل ) ! وليس العمل ، أي عمل ، سواء كان داخل أو خارج المنزل ! فالوظيفة أيها السيد شرحها : المهمة ! بمعنى أي مهمة نقوم بها كيفما كان نوعها ! في الحقل او في المصنع ! في البيت اوخارجه ! في المدرسة او البلدية ! ولكن الوظيفة حسب مافهمته منك هي بالضرورة العمل خارجا!  أما أن ترضع الأم طفلها وتحنو عليه وتربيه وترعاهفهذه  ليست وظيفة بل معيقا للوظيفة وبالتالي فهذا مظهر من مظاهر ضعف المرأة ، لذلك ، لا يمكن الحديث عن المساواة بين الرجل والمرأة !
يستيقظ الموظف البسيط، فيذهب إلى عمله ويجلس في مكتبه واضعا رجلا على رجل، مستعجلا " الواد بتاع الشاي او القهوجي " ، وقد يقضي مصالح المواطنين أو يكون معدوم الضمير فلا يقضي من المصالح شيئا إلا إذا أخذ نصيبه من الرشوة ،ليعود في المساإلى بيت تلك الأم " الضعيفة"التي تكون قد كنست وغسلت وارضعت  وطبخت وغذت واهتمت بأطفالها وهيأت " للموظف " القوي وسائل الراحة المتاحة ، ليتباهى بامتلاكه مالاتمتلكه ! ونحن هنا نتحدث عن المرأة التي لا تعمل خارج المنزل ولا تتقاضى أجرا ولا شكورا على الخدمة، الوظيفة ! التي تقوم بها والتي بالنسبة للسيد بطاوي ليست وظيفة ! ويسخط هو على الحكومة لوضعه رجلا على رجل طوال النهار على مكتب الحكومة لعدم تقاضيه مايستحقه من آجر على تفانيه في الجلوس !
في البلدان المتقدمة ، تتقاضى النساء أجرا إذا اخترن الرضاعة ورعاية الأبناء ( وهي أسمى وظيفة بالنسبة لأناس يعرفون كيف  ينهضون بأوطانهم ، ومدى أهمية رعاية الأم للطفل وأهمية حنانها في انشاء إنسان سوي  " لايعاني من عقدة الخصاء ولا قلق الهجر، ويعرفون بأن المساواة تتمثل في المساواة في حق الحياة والعلاج والاهتمام والرعاية والحقوق السياسية والاقتصادية للجميع بلا استثناء ، للمرأة والطفل والمعاق، والحق في المساواة في الأجور بين المرأة والرجل على نفس العمل ! وتأكد أيها السيد ، أن المرأة  لايهمها أن تمتلك ما يمتلكه الرجل فهو في كل الحالات لا يمتلك شرف صنع ما يمتلكه لأنه لم يخلق نفسه  ! ولم أر في تاريخ المطالبة بالمساواة إمرأة تطالب بالحصول على نفس أعضاء  الرجل أو تطالب بالحق في القذف كما يفعل ، فالقذف في حد ذاته ليس مسألة بطولية وإنما مسألة فزيولوجية يعاني الكثيرون من عدم القدرة على التحكم في سرعتها فتتحكم فيهم أكثر مما يتحكمون في إربهم كمايقول البخاري ! أما المطالبة بالمساواة فقد كانت وستظل مطالبة بالمساواة في الحقوق واقصاء الفروق الاجتماعية وليس مطالبة بالمساواةفي الحصول على نفس الأعضاء التناسلية  واقصاء الفروقات التشريحية السبعة لتي آتعبتم نفسكم في تعدادها!
وآخيرا وليس آخرا ، إن آراءكهاته ، مكانها مع آراء أئمة الفقه الأربعة  التي سترمى عاجلا أم آجلا في مزبلة التاريخ، الذين حرموا حق العلاج والدواء للمرأة ، بل إن مالكا حرم عليها حتى الكفن ، إذ ليس على الرجل شراء كفن ليواري سوءة شريكة حياته حتى ولو كانت فقيرة !
وأقترح ان تضع فقها خامسا تدعوه " الفروق السبعة  وباب مايلزم صاحبها في التعامل مع المرأة " فقه المرأة للإمام البطاوي ! وبوب افكارك  : 
الباب الأول : باب المرآة تلد والرجل لا يلد ... الباب الثاني ..... وهكذادواليك  إلى نهاية التصنيف وستجد على بابك الكثيرين من مرضى النفوس الذين سيسايرونك !
اجمالي القراءات 6610

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 29 اغسطس 2014
[75760]

استاده نهاد .


االأستاده الكريمة نهاد حداد . المقالة والكتابة مسئولية صاحبها ،وليست مسئولية الموقع أو المجموع ... وليس معنى كاتبا كتب مقالة ونُشرت اننا موافقون على مضمونها .واحيانا يكون تجاهلها هو احسن رد لكى لا يديع صيتها ،وزى ما بنقول فى مصر (خدت الشر وراحت ) . وبخصوص الأستاد بطاوى تحديدا . اعتقد أن كثير من الكُتاب والقراء لا يوافقون على كثير مما  كتبه ، وانه طبقا لتوصيف أهل القرآن (وأكررنحن لسنا جماعة ) ولكن هدا يُطلق على من يؤمنون بالقرآن وحده لا شريك له دستورا للإسلام .هو مخالف له لأنه يؤمن بالروايات وكتب قبل هدا يستشهد بها ..فرجاءا لو أمكن تغيير العنوان ليكون ردا عليه هو شخصيا ويكون بعيدا عن أية إشارة لأهل القرآن أو لفكرهم ...وهده وجهة نظرى الشخصية ولا تُعبر عن وجهة نظر إدارة الموقع ... وشكرا .وبينى وبينك كان ممكن تتغاضى عن الرد وتكون فقاعة فى الهواء وخلاص . ههههههههههه...تحياتى .

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 29 اغسطس 2014
[75763]

اشكرك استاذه نهاد .وكل عام وحضرتك بالف خير .


اشكرك استاذه نهاد حداد . وكل عام وحضرتك بألف خير . وتقبلى تحيات سلمى عثمان . وعلى فكرة هى أصغر كاتبة على (اهل القرآن) .وطبعا حضرتك عندك حق فى ردك . لعله فى المُستقبل يفكر اكثر من مرة قبل ما يُنشر مالا يقبله كُتاب وقراء الموقع الكرام ،ولينشره فى اماكن أخرى ..تحياتى مرة اخرى .



3   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الأربعاء 03 سبتمبر 2014
[75812]



الأخت نهاد السلام عليكم وبعد :



المقال قصد به  مخاطبة من لا يقتنع بقوله تعالى " وللرجال عليهم درجة " وقوله تعالى " الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم "



هنا المسألة محسومة بالقرآن وعند مناقشة أحكام الإسلام ليس هناك خجل من ان نذكر من لا يريد التذكر فهناك دليل يقبله البعض ولا يعاند وهناك من يعاند كما حدث مع الملك فى عهد إبراهيم (ص)فإبراهيم(ص) آتاه بالدليل " ربى الذى يحيى ويميت " فعاند الرجل رغم معرفته أنه يقصد الخلق من التراب والموت العادى فـاتأه إبراهيم (ص)بما يبهته ويسكته "فإن الله يأتى بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب "ومن هنا تعلمت الاتيان بالدليل حتى ولو كان كلاما فى نظر البعض مقرفا مقززا ولكنه حقيقة وبدلا من أن تصفى الكلام بالمقزز المقرف عليك أن نزنيه يميزان العلم


4   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الأربعاء 03 سبتمبر 2014
[75813]

أخ بطاوي بعد التحية أقول


كان أولى أن تشرحو لنا مفهومي "القاذف" و "المقذوف فيها" و علاقتهما بالآية "و للرجال عليهن درجة" مثلا...



أظن أنكم تسطحون الأمور كثيرا، مع احترامي الشديد لفكركم و قرائتكم للأشياء. و التسطيح في نظري هو الذي أودى بالمسلمين و قذفهم في الهاوية!



أرجو أن لا نكون ممن يسطحون الإسلام بالقرآن، بعد أن سطحوه بالحديث طوال ال 1400 عام!



5   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 04 سبتمبر 2014
[75820]

نعم للمساواة بين الرجل و المرأة


أستاذة نهاد حداد سلاما لك ولقلمك الذي لن يكسره ( بحول الله ) منتقصي قدر المرأة ... وللسيد بطاوي أقول أحترم القراء الكرام رجاء ( قاذف إيه ومقذوف فيها إيه !!! يا اخي نحن في موقع أهل القران و يكتب فيه أجمل و اصدق و أشجع الاقلام التي تجاهد لإظهار الحق ... إحترم الدكتور أحمد و بيته الكريم و ضيوفه الكرام أطلب منك رجاء إعتذارا لمقالك .



6   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 06 سبتمبر 2014
[75832]

المساواة بين الجنسين والله جلا وعلا هو الذي يفضل فسبحانه لا شريك في حكمه .


كم تستوقفني كلمة ( رجولة ) أو ( كن رجلا ) !! الأفضل في رائي هو كن ( إنسانا ) فالإنسان ( رجلا كان أم إمرأة ) هو مخلوق في أحسن تقويم والله جلا وعلا هو الخالق وقد خلقنا من ( نفس واحدة ) وخلقنا من ( تراب ) وهو جلا وعلا خلقنا من ( ضعف ) ثم جعل من بعد ضعف ( قوة و شيبة ) وهو جلا وعلا خلقنا ( اطوارا ) وهو جلا وعلا خلقنا من ماء ( مهين ) وعليه فتتجلى المساواة بيننا ( كخلق من خلق الله ) لا وجود للتفضيل هنا ثم بعد الخلق تأتي ( الوظائف ) فهذا ذكر و تلك أنثى وهنا لا وجود للتفضيل فهذا خلق الله ... المهم من كل ذلك هو ( التقوى ) فكم من ( رجال من الرجولة ) أبعد ما يكونوا عن التقوى وكم من نساء أقرب للتقوى و لا يعلم ذلك إلا الله ... التقوى برأئي هي ( التفضيل ) والله جلا وعلا هو فقط الذي يفضل .



7   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   السبت 06 سبتمبر 2014
[75840]

تخلوا عن ثقافه المجتمعات الذكوريه فالنساء اليوم معلمات وطبيبات وعالمات في كل المجالات


للأسف الشديد يصر الكثيرون مثل السيد البطاوي علي أختزال كل مشاكل الكون في المرأه وكأن المرأه هي سبب كل المصائب والكوارث فهي مخلوق ناقص وليس له أي حقوق أما الرجل فهو السيد في البيت وخارجه ولاتجوز معارضته فهو الذي يطعمها ويؤيها أما هي فعديمه الفائدة فاقده الأهلية لايحق لها التصرف في أي شئ .



أتعجب كثيرآ عندما أجد أن الله أوصي بحسن معامله النساء وأفرد العديد من الأيات في كتابه العزيز لضمان حقوقهن وكيف ذكر سبحانه وتعالي نساء عظيمات مثل السيدة مريم العذراء وزجه فرعون موسي أليس في هذا رساله من الله تعالي أن النساء منهن العظيمات والصالحات وليست العظمه والصلاح مقصورآ فقط علي الرجال 



واما بالنسبه للوظيفة الغير معترف بها وهي تربيه الأبناء ورعايتهم فأحب أن أقول أن دوله مثل أستراليا مثلآ تعطي الأم عائدآ ماديأ لكي تتفرغ للأبناء وترعاهم ولا تنشغل عنهم بالوظيفة خاصه قبل سن المدرسه لأن الطفل في سنواته الأولي يكون في أشد الحاجة للعنايه والتوجيه من الام فقد وعت هذه الدول المتقدمة هذه الحقيقيه وعلمواأن النشئ الجيد لابد أن يراعي جيدآ لكي يكون نافعآ لنفسه ولمجتمعه .



أمابالنسبه للمساواة فالأنسان هو إنسان سواء كان رجلأ أوأمرأه وليس من حق كائنآ من كان أن ينتقص من حقوقه ويجعلها حكرآ علي جنس معين لأنه الأقوي فالمرآه هي الأم التي تعطيك الحياه وتمرض وتضعف لأجل أن تولد سليمآ معافي



رجاءآ إلي من مازال يفكر بطريقه أن المرآه مخلوق درجه ثانيه تخلوا عن غروركم فليس لكم أي فضل في أنكم رجال والمرآه أقوي وأعظم مما تتخيلون .



8   تعليق بواسطة   عبد الغاني بوشوار     في   الثلاثاء 07 اكتوبر 2014
[76134]

مهلا أيها الذين يودون الانتقاص من إنسانية المرأة


السلام عليكم. المرأة هي عقدة الذكرانية وعقذة المتأسلمين الذين يسطادون بعض الروايات وبعض النصوص التي يسيئون فهمها ويبررون بها اضطهاد النساء وبعض البشر لكن هؤلاء المقتنعين بان لهم الفضل على غيرهم هم نمور من ورق أرايتموهم أمام أبسط مستعمر عندما كانوا يتملقون لهم ويدلونهم على عورات مجتماتهم ويلبون طلباتهم من كل الأنواع؟ يتعنترون على النساء ويتسترون وراء نصوص لم يفهموا أصلا معانيها زايادة على خوفهم من المراة وعدم قدرتهم على مواجهتها وكيف لهم أن يعتبروها ندا وقد تكون متفوقة علىه  حتى فيما يدعي أنه أفضل منها. لقذ تطرقت إلى هذه المسائل بالتفصيل في المقالة التي عنونتها"حاشا أن تكون المرأة رجلا' منشورة على هذا الموقع. أمل ان تعطيني رأيك أيتها الأستاذة الكريمة. ولولا المرأة ما كانت هناك حضارة، بعض الدراسات العلمية اقتنعت بأن النساء هن اللائي ألهمهن الله اختراع اللغة وقد تعلمها السيد البطاوي بلا شك من أمه جزاها الله كل خير لأنه يستطيع بها نفث سمومه ومرضه علينا بها. لو تم دسها في التراب عند ولادتها ما سمعنا بألبطاوي وغيره من أشكاله.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 110
اجمالي القراءات : 573,767
تعليقات له : 29
تعليقات عليه : 450
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt