يازبدة .. ياجواهر!!

آحمد صبحي منصور في الجمعة 26 اكتوبر 2012


أوّلا :

1 ــ حين كنت طالبا بالثانوى بالزقازيق كنت أستيقظ صباحا على نداء عم معوض بائع الفول المدمس وهو ينادى على بضاعته قائلا : " يازبدة .. ياجواهر" ، وعقلى الذى كان ولا يزال سبب شقائى فى هذه الحياة كان لايكف عن عقد المقارنات بين الفول والجواهر.. وكان يخرج بنتيجة مرضية، وهى أن الفول أثمن من الجواهر، وكنت أتخيل عم معوض الذى لم ير الجواهر فى حياته قد ظلم الفول حين شبّهه بالجواهر، وكنت أتخيل عم معوض يسير فى الصحراء وحيدا ومعه كيس فول ، وهو به أغنى الناس، ولو كان مكانه أحد الأثرياء ومعه كيس جواهر وقد أصابه الجوع فى الصحراء فإنه يكون على أشد الاستعداد لأن يتنازل عن كل الجواهر فى مقابل بضع حبات من الفول. وكنت أرى بعين عقلى مئات الملايين من الناس البسطاء الذين عاشوا ويعيشون فى رضا دون أن يرى أحدهم جوهرة ، ولا يحس أنه ينقصه شىء!!. وفى المقابل كنت أرى بعض الناس يحسبون أنفسهم الأذكى والأعظم من الآخرين، وهم قد أضاعوا حياتهم فى سبيل تلك الجواهر ثم يتركونها كما هى لتظل كالطعم فى السنارة يجذب اليه المزيد من الضحايا، وهكذا يظل البشر يتصارعون حول قطعة حجر ملون لا تؤكل ولا تشرب ، يسفكون دماءهم فى سبيلها وتبقى هى كما هى . أى أنها نوع جديد من عبادة الأحجار الكريمة تكون ضحاياها البشرية بالآلاف وباستمرار. وكنت أتخيل أننى أشاهد فيلما سينمائيا تقوم بالبطولة فيه قطعة حجر من الألماس عثرت عليها قبيلة أفريقية ، وصقلتها، ثم انتزعتها منها قبيلة أخرى بعد أن سقط آلاف الضحايا وجاء الرجل الأبيض فاستولى عليها ونقلها الى بلاده بعد أن سالت أنهار الدماء ، ولكن اثناء النقل فى البحار هجمت سفن القراصنة فاستولت عليها ،واصطبغ لون البحر بالدم ، وهكذا .. تتنقل قطعة الألماس من يد الى يد وحيثما انتقلت وتنتقل تسيل دماء البشر أنهارا، وقطعة الألماس تنظر إلى أولئك فى احتقار واستخفاف .. كأنها تقول هل من مزيد .. وهى حتما ستجد المزيد طالما يفقد الإنسان عقله وكرامته أمام بريق الجواهر .

2 ــ وبعدها تخصصت فى التاريخ ففوجئت بأن بين سطوره مايفوق خيال الروايات والدراما ..كنت مخدوعا بالشعارات والعناوين فوجدت عند الجواهر الخبر اليقين . لقد جاء العباسيون بعد أن قضوا على الدولة الأموية ، وقد رفعوا شعارات برّاقة تبشر بالخلاص من الظلم الأموى ، ولكن سرعان ما استحضر الخليفة المنصور أحد خبراء الإقتصاد الذين عملوا فى خدمة الأمويين وسأله عن أفضل أموال الأمويين فأفتى بأنهاالجواهر، فأخذ المنصورالعباسى بنصيحته وأخذ يستكثرمن شراء الجواهر ، وصارت تلك سياسة رسمية للخلفاء العباسيين .. كان الأمويون قد ورثوا جواهر الأكاسرة ثم صارت الى العباسيين ، أو كما يقول المؤرخ ابن الجوزى " وكانت جواهر الأكاسرة وغيرهم من الملوك قد صارت الى بنى أمية ، ثم صارت إلى الخليفة السفاح(العباسى) ثم إلى المنصور، واشترى الخليفة المهدى الفصّ المعروف بالجبل بثلثمــــــــــــائة ألف دينار ، واشترى الرشيد جوهرة واحدة بألف ألف دينار ، ولم يزل الخلفاء يحفظون ذلك الى أن آلت الخلافة الى المقتدر ، وهناك مالم يرمثله وفيه الدرة اليتيمة زنتها ثلاثة مثاقيل ".

3 ــ وتضخمت ثروة العباسيين من الجواهر حتى تولى المستعصم الذى قتله المغول حين اقتحموا بغداد وأهلكوا أهلها ، ويذكر المؤرخ الهمدانى الذى كتب سيرة المغول أن كل ماجمعه العباسيون من الجواهرخلال خمسة قرون إستولى عليه المغول ، ووضعوه بعضه فوق بعض حتى صاركالجبل العظيم . وذلك الكنز الذى لم يسمع بمثله قط جعل هولاكو يقيم له قلعة حصينة فى أذربيجان لتكون خزانة لتلك الجواهرالتى جمعها العباسيون تحت شعارات جميلة وبراقة.. وماتوا وتركوها ولكن حملوا وزرها معهم .

4 ــ والطريف أن تلك الجواهر ـ التى كانت للأكاسرة ثم للأمويين ثــــــم للعباسيين ثم للمغول ــ مالبثت أن استولى عليها المستعمرون حين نهبوا ثروات الهند خلال الشركات التجارية التى مالبثت أن أفسحت مكانها للإستعمارالمباشر، فقد كان أثرى حكام الهند من سلالات المغول الذين سلبوا كنوز بغداد العباسية . أى ربما ترجع بعض جواهر التاج البريطانى الى أصلها المغولى ثم العباسى ثم الأموى ثم الفارسى .. والله أعلم ..

5 ــ والفاطميون فى مصرساروا فى نفس الطريق، اكتنزوا الجواهرالى أن جاءت المجاعة الكبرى فى خلافة المستنصر الفاطمى ونهب الجند كنوز الخلافة وظهر المستور . وقد سجل المؤرخ المصرى ابن ميسرة أنه رأى مجلدا يحوى عشرين كراسة فيها بيان بالجواهر التى سلبها الجنود من خزائن الخليفة الفاطمى المستنصر .. !!، وقد استمر ذلك النهب المنظم مدة سنتين (459 ـ 461 هـ) .. وانتقلت تلك الجواهر من يد الى يد كما هى العادة ، حتى وصلت الأمويين ثم المماليك ، ثم الولاة العثمانيين ، ثم أسرة محمد على .. !! والله تعالى أعلم ببقية القصة ..

6 ــ أما نحن ـ معشر البسطاء ـ فالجواهر التى نعتز بها هى حبات الفول الذى يقول فيه المثل الشعبى أنه يكاد يمشى على قدمين ، وذلك الجوهر الغالى عندنا يبعث الحياة والدفء وليس للحقد والحرب ، وأن تكون على مذهب عم معوض بائع الفول خيرا من أن تكون على مذهب السلاطين .

أخيرا

نشرت لى جريدة الاحرار هذا المقال بتاريخ 12 اكتوبر 1992 ، كنت أنصح فيه الأبقار السّمان فى حرامية عصر مبارك . ولكن تحولت الأبقار السمان الى حيتان سمان ، وانتهى الأمر بزعمائهم الى سجن طرة . وأعيد نشر المقال ولكن بنصيحة علنية لغلمان ابن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز وابن عثيمين وابن ستين فى سبعين ..لعلّ ..وعسى ..

اجمالي القراءات 7827

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 26 اكتوبر 2012
[69985]

الشيء بالشيء يذكر .. (عسل أبيض يا جوافة))..!!!

هي نصائح هامة وغالية لمن يقدرها ويعرف قيمتها جيدا


لكن بكل أسف كل ما تغير في مصر أن الحزب الحاكم أصبح بلحية يطبق نفس السياسات الفاشلة في إدارة الدولة بلا رؤية ولا فكر ولا نية حقيقية في إصلاح البلاد ، ويخدمهم استغلال اسم الاسلام في تنفيذ سياستهم الفاشلة التي تتناقض مع الاسلام كلية


انتهى عصر اللامبارك ولم يتعلم أباطرة الفساد ، اليوم انتقلت السلطة لأباطرة جدد ويبدو أنهم لن يستفيدو لأن قطاع كبير جدا من الناس لا زال مخدوعا فيهم


وفي نفس السياق كما كان ينادي عمى معوض ويقول (يا زبدة .. يا جواهر) واصفا الفول الذي يراه هو والفقراءالبسطاء امثاله وكأنه جواهر حقيقية تحميهم وتنقذهم من الجوع وتمدهم بالقوة ، ومتجاهلين تماما التفكير في الجواهر الأخرى التي يتقاتل عليها طلاب السلطة


كذلك لا زال البائعون ينادون على (الجوافة) قائلين  (عس أبيض .. يا جوافة) وهو وصف رائع لفاكهة الجوافة رخيصة الثمن التي تعتبر إحدى أنواع الفاكهة التي يستطيع شراؤها الفقراء والبسطاء وهي فاكهة غنية بفيتامين سي  ، ولكن معظم الناس لا يستطيعون شراء العسل الأبيض (عسل النحل) لأنه غال الثمن ولايس في مقدور أي أسرة فقيرة بسيطة أن تشتري العسل الأبيض باستمرار لأن الكيلو جرام يتاروح سعره بين ثلاثون ومائة جنيه حسب نقاء وجودة العسل ، وهذا السعر صعب جدا وغال جدا ولا يتناسب مع معظم الفقراء في مصر


ولذلك فلح البائع حين شبه الجوافة بالعسل لكي يقنع البسطاء بحلاوة سلعته وجمالها


هي كلمات تخرج من أفواه البسطاء عفوية لكن لها معنى وقيمة ويمكن أن نأخذ منها العبر خصوصا إذا وضعها مؤرخ مثل الدكتور منصور في مقال إرشادي يوجه به أمة كاملة وينصحها لمحاولة هدايتها طريق الرشاد ...


2   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   السبت 27 اكتوبر 2012
[69997]

الفول مسمار المعدة

السلام عليكم ورحمة الله أستاذنا الكبير دكتور أحمد صبحي منصور وكل عام وأنتم وجميع كتاب ورواد هذا الموقع الكريم بخير وبصحة .


الفول هو مسمار المعدة كما يٌقال والاعتماد كامل عليه في مصر خاصة في وجبة الفطار وأحياناً في الثلاث وجبات عند بعض الأسر ، فهو أغلى من الكنوز عند هذه الأسر محدودة الدخل .


قصص التاريخ وما فعله العباسيون والأمويون دروس يجب الاستفادة مننها ، فالتاريخ مليء بالعبر والمواعظ ، وقليل من يتعلم ويستفيد منه ، وما حدث ويحدث من كوارث سببها الأساس هو التصارع والتقاتل على تروات وكنوز الشعوب ومقدراتها .


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 27 اكتوبر 2012
[69998]

الفوائد الحقيقية والعملية للألمـــاس (الألماظ)


 كل عام وأنت بخير وعافية  دكتورنا الغالي الحبيب وعمنا العزيز.. د/ أحمد صبحي منصور .. بمناسبة عيد الأضحى أو عيد اللحمة كما يسميه أهالي الوادي الجديد.. الذين يفطرون بالفول المدمس  وهم لهم شهرة على مستوى مصر كلها في صناعته.. لمدة ثلاثمائة وثلاثون يوماً.. في العام..
 أما الفوائد العملية والفعلية لعنصر الماس.. ..؟ فيعرفها علماء المياة والبترول بالعالم وهم معظمهم من الحضارة الغربية.. وبعض رجال الاستثمار والمال والصناعة بمصر..
 لإنك تجد أن جهاز الحفر(الحفار أو البريمة) التي تقوم بحفر أعماق رهيبة بباطن الأرض لحفر آبار المياة حتى أعماق ألف وخمسمائة متر .. وحفر آبار البترول حتى أعماق  من ثلاثة إلى أربعة آلاف متر عمقاً، في طبقات  مختلفة من التربة والصخور القاسية التي ربما تكون أقسى من الحديد.. فينكسر الحديد الصلب مهما كانت قساوته ويفشل في حفر عشرة أمتار في أي بئر..
 من البطل الحقيقي في حفر آبار الأعماق .. لعلكم تكونوا قد عرفتم الجواب .. إنه معدن وجواهر الألماس.. فيركب سن مدبب وحاد وقوي فوق سلاح الحفار الذي يتكون من الصلب لكن الذي يتعرض للصخور مباشرة هو سنِْ الألماس أو الألماظ.. فهو من يفتت الجرانيت والبازلات وكلاهما أقسى  وأصلب من خام الهيماتيت .. الذي يصنع منه الحديد هو وأكسيد الحديد الأحمر والأصفر..
هذه هى الفوائد الحقيقة للماس  أو الألماظ..
 ولا يضاهيها فائدة إلا الفول المدمس والمدشوش والنابت وغيره من أنواع الفوليات أو البقوليات.. التي هى الغذاء الرئيس لفقراء  مصر والعرب طوال أعوام أعمارهم إلا أياما معدودة كل عام.
شكرا لكم ولكل من  ساهم في الحوار والسلام عليكم جميعا وكل عام وأنتم بخير.

4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 25 فبراير 2017
[85063]

كنت استيقظ كل صباح على صوت : " يازبدة .. ياجواهر"


   وعقلى الذى كان ولا يزال سبب شقائى فى هذه الحياة كان لايكف عن عقد المقارنات بين الفول والجواهر.. وكان يخرج بنتيجة مرضية، وهى أن الفول أثمن من الجواهر، وكنت أتخيل عم معوض الذى  لم ير الجواهر فى حياته قد ظلم الفول حين شبّهه بالجواهر، وكنت أتخيل عم معوض يسير فى الصحراء وحيدا  ومعه كيس فول ، وهو به أغنى الناس، ولو كان مكانه أحد الأثرياء ومعه كيس جواهر وقد أصابه الجوع فى الصحراء فإنه يكون على أشد الاستعداد لأن يتنازل عن كل الجواهر فى مقابل بضع حبات من الفول. وكنت أرى  بعين عقلى مئات الملايين من الناس البسطاء الذين عاشوا ويعيشون فى رضا دون أن يرى أحدهم جوهرة ،  ولا يحس أنه ينقصه شىء!!. وفى المقابل كنت أرى بعض الناس يحسبون أنفسهم الأذكى والأعظم من الآخرين، وهم قد أضاعوا حياتهم فى سبيل تلك  الجواهر ثم يتركونها كما هى لتظل كالطعم فى السنارة يجذب اليه المزيد من الضحايا، وهكذا يظل البشر  يتصارعون حول قطعة حجر ملون لا تؤكل ولا تشرب ، يسفكون دماءهم فى سبيلها وتبقى هى كما هى . أى أنها نوع جديد من عبادة الأحجار الكريمة تكون ضحاياها البشرية بالآلاف وباستمرار. وكنت أتخيل أننى أشاهد فيلما سينمائيا تقوم بالبطولة فيه قطعة حجر من الألماس عثرت عليها قبيلة أفريقية ، وصقلتها، ثم انتزعتها منها قبيلة أخرى بعد أن سقط آلاف الضحايا وجاء الرجل الأبيض فاستولى عليهاونقلها الى بلاده بعد أن سالت أنهار الدماء ، ولكن اثناء النقل فى البحار هجمت سفن القراصنة فاستولت عليها ،واصطبغ لون البحر بالدم ، وهكذا .. تتنقل قطعة الألماس من يد الى يد وحيثما انتقلت وتنتقل تسيل دماء البشر أنهارا، وقطعة الألماس تنظر إلى أولئك فى احتقار واستخفاف .. كأنها تقول هل من مزيد .. وهى حتما ستجد المزيدطالما يفقد الإنسان عقله وكرامته أمام بريق الجواهر ـ وبعدها تخصصت فى التاريخ ففوجئت بأن بين سطوره مايفوق خيال الروايات والدراما ..كنت مخدوعا بالشعارات والعناوين فوجدت عند الجواهر الخبر اليقين . لقد جاء العباسيون بعد أن قضوا على الدولة الأموية ، وقد رفعوا شعارات برّاقة تبشر بالخلاص من الظلم الأموى ، ولكن سرعان ما استحضر الخليفة المنصور أحد خبراء الإقتصاد الذين عملوا فى خدمة الأمويين وسأله عن أفضل أموال الأمويين فأفتى بأنهاالجواهر، فأخذ المنصورالعباسى بنصيحته وأخذ يستكثرمن شراء الجواهر ، وصارت تلك سياسة رسمية للخلفاء العباسيين .. كان الأمويون قد ورثوا جواهر الأكاسرة ثم صارت الى العباسيين ، أو كما يقول المؤرخ ابن الجوزى " وكانت جواهر الأكاسرة وغيرهم من الملوك قد صارت الى بنى أمية ، ثم صارت إلى الخليفة السفاح(العباسى) ثم إلى المنصور، واشترى الخليفة المهدى الفصّ المعروف بالجبل بثلثمــــــــــــائة ألف دينار ، واشترى الرشيد جوهرة واحدة بألف ألف دينار ، ولم يزل الخلفاء يحفظون ذلك الى  أن آلت الخلافة الى المقتدر ، وهناك مالم يرمثله وفيه الدرة اليتيمة  زنتها ثلاثة مثاقيل ".


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 25 فبراير 2017
[85064]

ومن العباسيين إلى الفاطميين تخطو الجواهر !!


وتضخمت ثروة العباسيين من الجواهر حتى تولى المستعصم الذى قتله المغول حين اقتحموا بغداد وأهلكواأهلها ، ويذكر المؤرخ الهمدانى الذى كتب سيرة المغول أن كل ماجمعه العباسيون من الجواهرخلال خمسة قرون إستولى عليه المغول ، ووضعوه بعضه فوق بعض حتى صاركالجبل العظيم . وذلك الكنز الذى لم يسمع بمثله قط جعل هولاكو يقيم له قلعة حصينة فى أذربيجان لتكون خزانة لتلك الجواهرالتى جمعها العباسيون تحت شعارات جميلة وبراقة.. وماتوا وتركوها ولكن حملوا وزرها معهم .والطريف أن تلك الجواهر ـ التى كانت للأكاسرة ثم للأمويين ثــــــم للعباسيين ثم للمغول ــ مالبثت أن استولى عليها المستعمرون حين نهبوا ثروات الهند خلال الشركات التجارية التى مالبثت أن أفسحت مكانها للإستعمارالمباشر، فقد كان أثرى حكام الهند من سلالات المغول الذين سلبوا كنوز بغداد العباسية . أى ربما ترجع بعض جواهر التاج البريطانى الى أصلها المغولى ثم العباسى ثم الأموى ثم الفارسى .. والله أعلم ..والفاطميون فى مصرساروا فى نفس الطريق، اكتنزوا الجواهرالى أن جاءت المجاعة الكبرى فى خلافة المستنصر الفاطمى ونهب الجند كنوز الخلافة وظهر المستور . وقد سجل المؤرخ المصرى ابن ميسرة أنه رأى مجلدا يحوى عشرين كراسة فيها بيان بالجواهر التى سلبها الجنود من خزائن الخليفة الفاطمى المستنصر .. !!، وقد استمر ذلك النهب المنظم مدة سنتين (459 ـ 4611 هـ) .. وانتقلت تلك الجواهر من يد الى يد كما هى العادة ، حتى وصلت الأمويين ثم المماليك ، ثم الولاة العثمانيين ، ثم أسرة محمد على .. !! والله تعالى أعلم ببقية القصة ..ما نحن ـ معشر البسطاء ـ فالجواهر التى نعتز بها هى حبات الفول الذى يقول فيه المثل الشعبى أنه يكاد يمشى على قدمين ، وذلك الجوهر الغالى عندنا يبعث الحياة والدفء وليس للحقد والحرب ، وأن تكون على  مذهب عم  معوض بائع الفول خيرا من أن تكون على مذهب السلاطين .



 



 ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4069
اجمالي القراءات : 35,884,963
تعليقات له : 4,424
تعليقات عليه : 13,109
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي