جدل وحوار وٱحترام

سمير حسن في الأربعاء 31 يناير 2007


ك ٱلغامز) وليس (قولك اللامز!!!!!!) فهل ٱلغمز هو ٱللمز يا سيدى ٱلمحترم؟

وتقول هنا مصرًّا على سؤالك: (فليس هناك لمز او همز او سخريه بل جدية لا تتعداها جدية اخرى وارجو ان تفهم ذلك جيدا, وهى الحقيقه سواء اردت ام لم ترد, ان كان البغاء (فريضه) فى الاسلام كما ادعيت, فما اعتراضك او خجلك من سؤالى عن تأديتها ضمن الفرائض الأخرى).

وأنآ أرى فى ٱلخطإ أنّ ما عرضته من فهم لقولى لا يطابقه. ولم أرَ فيه سوءا لأنّك لم تحرّفه ولم تكن تريد لىۤ إسآءة بما فهمته.

لقد قلت لك أنّ ٱلسبب ٱلذى يجعلنى لاۤ أجيب هو قولك (فروض الاسلام من العباده) فأنا لاۤ أرى لهذه ٱلفروض أصلا فى كتاب ٱللّه. وحتىۤ أجيب على سؤال يجب أن يكون ٱلسؤال محدّدا ومطابقا فهمه عند ٱلسآئل وٱلمجيب. فٱلسؤال يغمز بين مفهوم فرض ومفهوم عبد. وهذا ماۤ أردته بقولى لك (قولك ٱلغامز) وليس ٱللامز.

وأما عن سؤالك ٱلخامس فأجيب لأنّه محدد. فقد ورد فى ٱلقرءان أسمآء لدوآبٍّ كٱلبقر وٱلضأن وٱلإبل وٱلماعز وٱلحمار. وجآء فى تحريم ٱلطعام ٱسم لحم وجآء معه وصف له: (لحم خنزيرٍ ولحم ٱلخنزير). ولم يأت ٱسم دآبّة محرّم لحمها من دون شحمها وجلدها ووبرها. وكان قد ٱنتشر بين ٱلناس رأىُّ ٱلذى رأى من ٱلأبآء ٱلسلف أنّ ٱسم خنزير هو ٱسم ٱلدآبة ٱلتى تحمل ٱسم حزِير فى ٱلعبريّة وٱلأراميّة وٱلكنعانيّة وهى ٱلمحرّم أكل لحمها ٱلطيّب على ٱلذين هادوا بسبب ظلمهم.

فهل فى ٱلعودة إلى كتاب ٱللّه وٱلنظر فى ٱلقول (لحم خنزيرٍ ولحم ٱلخنزير) يمنعناۤ أن نختلف بٱلفهم مع ٱلذى رأى من ٱلأبآء؟

ولماذا لا يكون لنا فى ٱلعبريّة وسيلة لفهم دليل كلمات فعل فيه قول ظَنون؟

ٱلعاميّة ٱلبعيدة عن ٱلمدن فى بلادنا يا سيدى هى عبرية وأراميّة وكنعانية.. فلماذا لا نعود إليها لنفهم دليل ما رجس علينا فهمه؟

لقد فعل جامعوا ٱلكلام من ٱلأبآء مثل هذا ورحلوۤۤا إلى ٱلبادية وسمعوا كلام ٱلناس هناك وسجلوه فى كتبهم.

ثمّ تجد فى قواميس ٱللغة ذاتهاۤ أن كلمة خنزر للذى قسى وعسى وصلب فلماذا لا يكون ٱلمحرّم من ٱللحم هو حامل هذا ٱلوصف؟

وتجد فى كتاب ٱللّه أنّ ٱللّه جعل ٱلذين قست قلوبهم قردة وخنازير فهل نفهم أنه جعلهم دوآبّ كما قال ٱلسلف؟

فلنتلوا معا ما جآء فى كتاب ٱللّه:

"فلمّا نَسُوا ما ذُكِّروا بهِ أَنجينا ٱلَّذين ينهون عنِ ٱلسُّوۤءِ وأخذنا ٱلَّذين ظلموا بعذابٍ بئيس بما كانوا يفسقون/165/ فلمّا عَتَوا عن مَّا نُهُوا عنه قلنا لهم كونوا قِرَدَةً خٰسئين/166/ وإذ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبعثَنَّ عليهم إلىٰ يوم ٱلقيٰمةِ من يسومهم سوۤءَ ٱلعذابِ إنَّ ربَّكَ لَسَريع ٱلعقابِ وأنَّه لغفور رَّحيم/167/ وقطَّعنٰهم فى ٱلأرض أُممًا مِّنهم ٱلصَّـٰٰلحون ومنهم دون ذٰلك وبَلَونَٰهم بٱلحسنٰت وٱٰلسَّيِّئَاتِ لعلَّهم يرجعون/168/ فخلف من بعدِهِم خَلف ورِثوا ٱلكتٰب يأخذون عَرَض هذا ٱلأدنى ويقولون سَيُغفَرُ لنا وإن يأتِهم عَرَض مِّثلُهُ يأخُذُوهُ أَلَم يُؤخَذ عليهم ميثٰق ٱلكتٰب أن لَّا يقولوا على ٱللَّهِ إلا ٱلحقَّ ودرسوا ما فيه وٱلدَّار ٱلأَخِرة خير لِّلَّذين يتَّقُونَ أَفلا تعقلون/169/" ٱلأعراف.

وفيه أن ٱلذين نسوا ما ذكّروا به وفسقوا وظلموا وعَتَوا عن ما نُهُوا عنه هم ٱلذين صاروا "قردة خٰسئين" يتسلط عليهم "من يسومهم سوۤءَ ٱلعذاب" يُطردون من ديارهم ويتفرقون فى ٱلأرض وتنشأ أمم مِّنهم ويصير "منهم ٱلصَّٰلحون ومنهم دون ذٰلك".

وبذلك أفهم أنّ كلمة "قردة" وصف لهؤلآء ٱلناس ولاۤ أرىۤ أنّها تدل على ٱلسعدان. وقد ٱقترنت هذه ٱلصفة مع صفة "ٱلخنٰزير" فى ٱلبلاغ 60 ٱلماۤئدة. وهم ناس يصيبهم ٱلذلّ وٱلهوان بسبب قسوة قلوبهم وليس دوآبّا.

وأرى فى ٱلبلاغ ٱلعربى ما يبين لى هذا ٱلفهم لدليل ٱلكلمة ولاۤ أرى خروجا عنه إلى ٱلفهم ٱلمنتشر بين ٱلناس:

"وإذا ناديتم إلى ٱلصَّلوٰة ٱتخذوها هُزُوًا ولَعِبًا ذٰلك بأنَّهم قوم لَّا يعقلون/58/ قُل يٰۤأَهلَ ٱلكتٰب هل تنقمونَ مِنَّاۤ إلآّ أَن ءَامنَّا بٱللَّهِ ومآ أُنزلَ إلينا ومآ أُنزِلَ من قبلُ وأَنَّ أكثركم فٰسقون/59/ قُل هل أُنَبِّئُكُم بشرٍّ من ذٰلك مَثُوبَةً عند ٱللَّهِ من لَّعَنَهُ ٱللَّهُ وغضِبَ عليه وجعل منهم ٱلقِردَةَ وٱلخنٰزير وعَبَدَ ٱلطَّـٰغوتِ أُولٰۤئك شَرّ مَّكانًا وأضلُّ عن سَوَآءِ ٱلسَّبيل/60/ وإذا جآءُوكم قالوا ءَامنَّا وقد دخلوا بٱلكُفرِ وهم قد خرجوا به وٱللَّهُ أعلمُ بما كانوا يكتمون/61/ وترى كثيرًا مِّنهم يُسٰرعون فى ٱلإثم وٱلعدوانِ وأكلهِمُ ٱلسِّحتَ لَبِئسَ ما كانوا يعملون/62/" ٱلماۤئدة.

وفيه وصف للفاسقين ٱلضَّاۤلِّين "عن سوآء ٱلسبيل" فهم "لا يعقلون". وأرىۤ أنّ هذا هو ٱلمدخل إلى ٱلفسق ٱلذى يوصل صاحبه إلى "لَّعَنَهُ ٱللَّهُ وغضِبَ عليه وجعل منهم ٱلقِردَةَ وٱلخنٰزير وعَبَدَ ٱلطَّـٰغوتِ".

وأضرب لك مثلا عن بيع لحم ٱلبقر فى سوريا. حيث يباع لحم ٱلبقر ٱلكبير ٱلسنّ تحت ٱسم لحم بقر. ويباع لحم ٱلبقر ٱلصغير ٱلسنّ تحت ٱسم لحم عجل. وأرى فى هذا ٱلتفريق فى ٱلبيع أنّه يكفر على ٱلحقّ فى تجارة لحم محرّم بٱلقول لحم خنزير. فهل فى مصر تجارة كهذه؟

يا سيد فوزى ٱلمحترم طالما تعيش فى ٱلولايات ٱلمتحدة فيمكنك أن تتوكّد من ٱلأمر فىۤ أحد ٱلمخابر لترى ٱلفرق بين لحم ٱلبقر ولحم ٱلعجل. وسترىۤ أن لحم ٱلبقر يرجس بٱلميتَةَ وهو لون من ٱلتراب كٱلكلس وٱلحديد غير ٱلصالحين لتغذية حىٍّ. فما يلزمنا من ٱلكلس وٱلحديد نأخذه من طعام حىٍّ وليس ميتا.

ثمّ تجد فى مسألة ٱلتحريم للطعام ٱلقول (فإنَّه رجس) ودليل ٱلرجس هو ٱلاختلاط ٱلذى يصعب تفريقه. فعن أىِّ ٱختلاط يشير هذا ٱلقول إن لم يكن ذلك ٱلتراب؟

ثمّ تجد ٱلقول (فمن ٱضطر فى مَخمَصَةٍ). فقد بحثت فى ٱلتفاسير وفى معاجم ٱللّغة فلم أجد ما يجعلنىۤ أطمئنّ لفهم هذا ٱلقول. وعندما بحثت فى ٱلعبريّة وجدت كلمة (خمص) تدل على (حامض). وهنا فكرت بفعل ٱلحامض فى ٱللحم ٱلقاسى بسبب تراكم ٱلكلس وٱلحديد فيه ووجدت أنّ ٱلحامض يتفاعل مع ٱلكلس ومع ٱلحديد ويسحب منهما ٱلكثير. وفى حال ٱلاضطرار يكون أكل ٱللحم ٱلمخموص مقبولا. لكنّه ليس تحليلا مستمرًّا بسبب ٱلقول (غَيرَ مُتَجانِفٍ لِّإِ ثمٍ) فأكله هو لحال ٱلمضطرّ وهو ٱلذى لا يجد طعاما طيّبا.  

لآ أدرى يا سيد فوزى ٱلمحترم لماذا تستغرب تناقضى مع ٱلأبآء فى فهم دليل كلمة من ٱلكلمات. فهل ٱلمطلوب هو طاعة ذلك ٱلفهم حتى ولو كان خطأ؟

أرجوۤ أن يكون حوارنا ٱلجارى فى كتاب ٱللّه لا يوقفه ما قاله ٱلأبآء وٱستقرّ عند ٱلناس ٱلذين يدّكرون عن ٱلنظر وٱلمسئولية فى ٱلفهم وٱلاستنباط. فنحن لا نتسابق فى نيل درجات فى ٱلعلم ولا نتقاتل على عمل ورفعة فى ٱلفتوى. فٱللّه سيحاسبنى وسيحاسبك على ما نجريه من حوار يتخذ هيئة ٱلتخاصم فيما بيننا. فلنجادل بعضنا ولنتحاور بٱلتى هى أحسن كمآ أمر ٱللّه.

وأرجوۤ أن تعلم أننى عندماۤ أتلوا فى كتاب ٱللّه أذكر قول ٱللّه عن ٱلأبآء وعن أكثر ٱلناس:

"وإذا قِيلَ لَهُم تَعَالوا إلىٰ مآ أنزلَ ٱللّهُ وإلى ٱلرسولِ قالوا حَسبُنا ما وجدنا عليه ءَاباۤءَناۤ أَوَلَو كانَ ءَابآؤُهُم لا يعلمون شيئًا ولا يَهتَدُونَ" 104 ٱلمآئدة.

ولذلك لاۤ أحسب أن ما قاله ٱلسلف فى كتاب ٱللّه هو مرجعى ٱلأخير. فلى ولك بصر وسمع وأفئدة وقلب يفكر ويعلم ويعقل ويفقه ويذكر. وعلى كلٍّ منا مسئولية عند ٱللّه قبل أن تكون عند ٱلناس. فقول أكثر ٱلناس فى ٱلماضى وفى ٱلحاضر هو ما قاله فرعون وملإيهِ لموسى وهٰرون:

"قالوۤا أجِئتنا لِتَلفِتَنَا عَمَّا وجدنا عليه ءَابآءَنا وتكونَ لكُما ٱلكِبرِيَآءُ فى ٱلأرض وما نحنُ لكما بمؤمنينَ" 78 يونس.

وفى كتاب ٱللّه توجيه يمنعناۤ أن نتبع ونسير ورآء أحد من ٱلناس من دون علم ومسئولية:

"ولا تقفُ ما ليس لك به علم إنّ ٱلسّمع وٱلبصر وٱلفؤاد كل أولـٰۤئك كان عنه مسئولاً" 36 ٱلإسرآء.

وفيه ما يبيّن لى ولك أنّ أكثر ٱلناس يضلّون عن سبيل ٱللّه:

"وإن تطع أكثر من فى ٱلأرض يضلّوك عن سبيل ٱللَّه إن يتبعون إلاّ ٱلظنَّ وإن هم إلاّ يخرصون"116 ٱلأنعام.

 

فعن ٱلبغآء يا سيد فوزى ٱلمحترم قلت فى ٱلمقالين وفى ٱلردود أنه فريضة (بدليل ٱلانفراج وٱلوسع لكلمة فريضة). وعن ٱلفاحشة كماۤ أرى وقلت فى ٱلمقالين وفى ٱلردود هى ٱلزنى ٱلعلنىّ (ٱلخيانة ٱلزوجية ٱلتى يشهد وقوعهاۤ أربعة من ٱلمؤمنين) وكذلك هى نكاح ذكر لذكر وأنثى لأنثى. وكذلك هى نكاح مَن نكح ٱلأب من ٱلنسآء.

وأستدل من ٱلقول ٱلعربى:

"وإذا فَعَلُوا فَٰحشَةً قالوا وجدنا عليهاۤ ءَابآءَنا وٱللّهُ أمرنا بها قُل إنَّ ٱللّهَ لا يأمُرُ بٱلفحشآءِ أتقولون على ٱللّهِ ما لا تعلمونَ" 28 ٱلأعراف.

أنّ ٱلذين قالوۤا أنهم وجدوۤا ءابآءهم عليها هم يظنون (لأنهم لا يعلمون) أنّ ٱلفاحشة (ٱلزنى ونكاح ذكر لذكر وأنثى لأنثى ونكاح زوجة ٱلأب) مثل ٱلبغآء ففعلوا ٱلفاحشة على ظنّهم هذا. ولمّا كان أكثر مَن فى ٱلأرض فى ٱلماضى وفى حاضرنا وفى ٱلمستقبل يضلّون عن سبيل ٱللّه لأنهم لا يعلمون فهم سيبقون على ظنّهم أنّ ٱلبغآء وٱلفاحشة أمر واحد.

أما ٱلمؤمنون ٱلذين يعلمون وٱلذين يستطيعون ٱلعلم ويحنفون عمّا ٱستقرّ عندهم من مفاهيم فهم قليلون فى كلِّ وقت وهم ٱلمسئولون عن أوامر وتوجيهات ٱللّه لأنهم يعلمون ويستطيعون ٱلحنف. فإن شاعت ٱلفاحشة عند أكثر مَن فى ٱلأرض فعلى ٱلمؤمنين ٱلذين يعلمون أن يتحصنوا من شيوعها فيهم وأن يعاقبوا ٱلذى يحبُّ منهم شيوعها:

"إنّ ٱلّذين يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلفٰحِشَةُ فى ٱلّذين ءَامَنُوا لهم عذاب أليم فى ٱلدُّنيا وٱلأخِرةِ وٱللّه يعلمُ وأنتم لا تَعلمونَ" 19 ٱلنور.

وٱلذين ءامنوا هم ٱلمسئولون عن ٱلنّهى:

وليس على ٱلمؤمن مسئولية منعهم من ٱلزنى وٱلفاحشة وٱلبغآء. وسبق لى وقلت: (أن ٱلبغآء تجارة علنية مأجورة لا يمنعها كتاب ٱللّه وهو ليس زنى. وأن للمؤمن أن يتاجر به وأن يستمتع به. وقد طلب ٱللّه منه أن يستعفف عن متعته. وما يمنعه ٱللّه عنه هو ٱلإكراه فى ٱلعمل للفتاة ٱلتى تريد لنفسها حصنًا. أما ٱلزنى فهو حرام على ٱلمؤمنين كمآ أنّ ٱلزواج من زانية أو مشركة هو حرام على ٱلمؤمن). وأكرر قولى هنا للمؤمن أن ينتفع من تجارة ٱلبغآء ٱلتى يعمل بها ٱلجاهلون فيرعى ذلك ٱلعمل ويحميه من ٱلاعتدآء وٱلأمراض بعلم ودراية. وإن تمتّع بٱلبغآء لا حرام عليه. لكن إذا صبر تعفف عنه حَتَّىٰ يُغنِِيَه ٱللَّهُ مِن فَضلِهِ.

 

أنت يا سيد فوزى ٱلمحترم ترى فيمن يحملون ٱسم ٱلمسلمين أنّهم ٱلمسلمون وأنا لاۤ أرى مثله. فأنآ أرىۤ أنّ ٱلمسلم للّه ربِّ ٱلعالمين لا يمنحه مأمور نفوس ولا ٱنتساب لطآئفة تظنّ بٱللّه ٱلظنون. بل هو ٱسم يكتسبه ٱلمرء لنفسه بنظره وعلمه ومسئوليته كما بدأ أول مرّة مع إبراهيم.

أما ٱلقول ٱلمتعلق بمقالات لى فأنا لم أقل أنها مرجعا لأحد. لكنها تبيّن لك يا سيد فوزى ٱلمحترم ماۤ أفهمه أنا من كلمة فريضة وصلوٰة وزكوٰة وغيرها من ٱلكلمات ٱلتى تنطوى فى قولك (فروض الاسلام من العباده) طالماۤ كلانا فى حوار حول مسألة تتعلق بهذه ٱلكلمات. وجوابى علىۤ أسئلتك سيكون فى عرض لفهمى ومقابلته مع فهمك وبذلك يكون لنا حوار علىۤ أسس من ٱلتفاهم. فلم يكن فى جوابى لفّ ودوران كما تقول.

أنت تقول: (اننا نلتقى على هذا الموقع لتبادل الافكار لا اكثر ولا اقل, وسواء اتفقنا ام لم نتفق, لا مبرر او سبب لأى منا ان يسب الاخر او يحقره او يقلل من شأنه بطريقه مباشره او غير مباشره).

وأناۤ أشدّ على طلبك هذا وهو مآ أطلبه منك بٱلرجوع إلى تلك ٱلمقالات لترىۤ أفكارى فيها وتبادلنى ٱلأفكار وٱلقول ٱلمحاور.

أما قولك: (وكما يقال هنا فى امريكا,you are entitled to your opinion ,but you are not entitled to your own facts ومعناها ان لكل شخص الحق فى ان يكون له وجهة نظره الخاصه به, ولكن ليس له الحق ان يكون له حقائقه الخاصه به, ارجو ان تفكر فى ذلك جيدا).

فهذا ٱلقول يؤيدنى يا سيد فوزى وأنا لاۤ أختلف مع قآئله. أما ما يتعلق بتفسير كلمة لسابق من ٱلناس أو لاحق فلا يكون تفسيره مرجعا. هذا فهمه. وإن أردت تسميته حقًّا فهو حقّه ومسئوليته. ولى ولك مثل هذا ٱلحقّ من دون أن نلزم أحدا به. أما كتاب ٱللّه فمحفوظ وكلامه ثابت وهو ٱلمرجع فى حوارنا حول ٱلحقِّ ٱلثابت. أما تفسير كلماته فمسئولية مَن يفسر ولن تكون مرجعا لمن يتلوا ويفهم قول ٱللّه:

"لِكلِّ نَبَأٍ مُستَقَرّ وسوفَ تَعلَمُونَ" 67 ٱلأنعام.

فهو يعلم أنّ للنّبإ مستقرّ من بعد حركة نظر ٱلناظرين فى ٱلحقِّ. وسيكون علمه به فى وقت ٱستقراره. وهو يعلم أنّ ٱلاستقرار للنّبإ لا يكون إلا بٱلسير فى ٱلأرض وٱلنظر كيف بدأ ٱلخلق لا بقول ظَنونٍ لمن قعد فٱدّكر فلا يسير ولا ينظر.

وعلى سبيل بيان ٱلاختلاف بيننا فأنت تقول: (لقد اتفق العالم على ان لون السماء هو اللون الازرق..). وأناۤ أقول أنّ جميع ٱلكلمات ٱلتى يتكلم بها ٱلناس بألسن مختلفة ويتبادلون فيما بينهم بعضها هى فى ٱلأصل منزلة من عند ٱللّه. فرسالات ٱللّه قديمة وقد بدأ ٱلأمر مع ءادم وصولا إلى محمد. وهناۤ أرىٰ للناس فعلهم فى حرف كلمة عن موضعها ٱلمنزل ولذلك أبذل جهدى فىۤ إعادتهاۤ إلى موضعها وفهم ٱلقول بعد ذلك كما حدث لى مع كلمة خنزير.

لن أطيل عليك أكثر فى ٱلدفاع عن نفسى فى كلّ ما قلته فى مقالك (مابين العلم والجهل وما بين العالم والجهلاء !!!!!). وأرجوۤ أن نرفع من أنفسنا مفهوم ٱلخصومة وأن يكون حوارنا علىۤ ٱلاختلاف نافعا لنا ولمن يشاركنا فى ٱلحوار ولمن يتابعنا على ٱلموقع ويرقبنا ولمن يصبّ على ٱلنار زيتًا. وأناۤ أعلن لك أسفى عن كلِّ كلمة لى مسّت شخصك وسببت لك ٱنفعالا أينما وردت. ولن أترك لجهدى ٱلكبير فيماۤ أعمله على فهم كتاب ٱللّه ليضيع منّى فى خصومة سببها ٱختلاف فى ٱلمفاهيم نحتاج كلانا للصبر عليه قبل ٱلقول فيه. فما بقى من عمرك يا سيد فوزى ٱلمحترم ذو قيمة عالية ومحترمة. وكذلك هو ما بقى من عمرى. وقد يكون قصيرا وكلانا يحتاج لإصلاح ماۤ أفسده ٱلتحريف وٱللّغو فى مفاهيمه قبل لقآء ربِّه. ولعلّ فى حوارنا ٱلذى سخن بعض ٱلشىء سبيلنا كلانا للعمل على ٱلإصلاح بهداية من كتاب ٱللّه.

فمع خالص تمنياتى لك بعمر طويل وعيش طيّب وقول صالح ولك تحياتى وإلى ٱللقآء فى حوار طيّب فيما نختلف وفيما نتفاهم.

اجمالي القراءات 5247

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الخميس 01 فبراير 2007
[2008]

الأخ المحترم سمير حسن

اشرت في مقالك الي ان لحم الخنزير هو اللحم الذي تخنزر. فهل تري انه لم يكن هناك حيوان يسمي خنزيرا وقت نزول الآيات؟ و من وجهة نظرك , كيف حدث هذا التحريف؟
شكرا لك

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 01 فبراير 2007
[2021]

ما هذا الهراء والتخبط الا تخجل ؟؟

السيد إنطلاق
ماهذا الهراء والتخبط الذى تزعمه ؟ ومتى كان الزنا حلألأ حتى تفصحا عن حله فى هذا الزمان
الأفضل أن تكتبوا هذا الهراء على مواقع جنسية علهم يفرحون بكم فقد أصدرتم لهم فتوى بأنهم يؤدون واجبأ دينيأ يؤجرون عليه , فاذهبوا واكتبوا هراءكم هناك على مواقع العاهرات اللاتى سيسعدن بكم وبما تقولون , ولكن لا تلطخوا صفحات موقع يزعم أهله أنهم أهل القرآن فأنتم تفسدون الموقع وتجعلونه عبرة لمن يعتبر وقد بدأ الكثيرون ينقلون هراءكم الذى تتبولونه هنا إلى مواقع أخرى وينسبوا كلامكم الفارغ لموقع أهل القرآن , ولينبه الجميع للخطر القادم من هذين الشخصين على سمعة الموقع وسلامته
يا سلام البغاء حلال لكل فتاة
فجأة وبدون مقدمات صار الزنا جلألأ وبيوت الدعارة عملأ يثاب عليه الإنسان
أف لكما ولما تقولأن
والله إنى ابرأ إلى الله مما تقولان والقرآن والإسلام بريئان من هذه الإفتراءات
أرجو تدخل المسئولين عن الموقع فهذا ليس فكرأ حرأ
إنه دعوة لكل فتاة مسلمة وكل شاب مسلم يتحرق للجنس أن يفعل ما يشاء وأن الله يبارك فعلته
بشس الكلام وبشس الإجتهاد وبئس الأشخاص !!!!!

3   تعليق بواسطة   محمد الهادي التونسي     في   الجمعة 02 فبراير 2007
[2048]

رأي

بسم الله الرحمان الرحيم
-الاخ حسن عمر-
"والله إنى ابرأ إلى الله مما تقولان والقرآن والإسلام بريئان من هذه الإفتراءات"
ارى أنك رميت من خالفك الرأي بالكفر, أليس هذا أول أطوار الكهنوت,
"وقد بدأ الكثيرون ينقلون هراءكم الذى تتبولونه هنا إلى مواقع أخرى وينسبوا كلامكم الفارغ لموقع أهل القرآن , ولينبه الجميع للخطر القادم من هذين الشخصين على سمعة الموقع وسلامته "
لقد سبق للكاتب أن أصر على مسؤليته في ما يقول, ثم إنه يصر على عرض قول الله
"ولقد جئتمونا فرادى كما خلقنٰكم أوّل مرةٍ" 94 ٱلأنعام.
"وكلّهم ءَاتيه يوم ٱلقيٰمة فردًا" 95 مريم.
"كلُّ نفسٍ بِما كَسَبَت رهينة" 38 ٱلمدَّثر.
"ولا تَكسَبُ كُلُّ نفسٍ إلا عَلَيها ولا تَزِرُ وازرة وِزرَ أخرىٰ" 164 ٱلأنعام.
كما أني أرى أن من بديهيات البحث أن لا يؤمن الباحث بالفكرة قبل أن يستسيغها كما قال طه حسين ,
"أرجو تدخل المسئولين عن الموقع فهذا ليس فكرأ حرأ"
أرجوا ان تعود عن تعصبك لفكرك, الحجة تدحض بالحجة و ليس بالتخريص,
أرجوا أن يكون هذا الموقع ساحة لتحرير الفكرة و ليس لالتمذهب,
لي رأي في ما جاء في مقال الأستاذ سمير أعرضه عند اكتمال الفكرة,

4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 02 فبراير 2007
[2051]

حضرة الأخ المحترم محمد التونسى

السلام عليكم
شكرا لك قبل كل شىء وأؤكد لك أننى أول من يكره التمذهب والعصبية وأشكرك على نصائحك التى أتقبلها بصدر رحب وأؤكد لك أننى لم ولن أكفر مخلوقأ حتى لو خالفنى الدين والعقيدة ولكننى أؤكد أيضأ أن الإسلام الذى فهمته من القرآن برىء برىء برىء ثلاث مرات من كل شخص يحل الفواحش بل ويعتبرها فرضأ واجبأ على كل مسلم ومسلمة ويعتبر أن فرائض الإسلام كالصلاة والصيام والزكاة والحج كلها فرائض طاغوتية لا تمت لدين الله بصلة فما رأيك يا أخى التونسى ؟؟
أليس من حقنا قول كلمة حق فى وجه من ينسب ذلك للإسلام ويحاول أن يثبت من خلال (( القرآن )) أن البغاء حلال وفريضة على كل فتى وفتاة ومن حق المسلم أن يستمتع بها دون أى ذنب أو عقاب ؟؟
عامة تشرفت بك أخى الفاضل وننتظر ردك على سمير حسن الذى وعدت به على أحر من الجمر
وشكرا لك

5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 02 فبراير 2007
[2053]

يا فرحة المراهقين بيكم !!!

هلموا بسرعة أيها المراهقون المتعطشون شوقأ لممارسة الجنس , فاليوم وبدون سابق إنذار أصبح لديكم فتوى تحل لكم الذهاب لبيوت الدعارة واختيار (( المزة )) بضم الميم المناسبة وبالتفاصيل التى كنتم تنامون تحلمون بها , فمنذ هذه اللحظة أيها العبيط وأيتها العبيطة لم يعد البغاء حرامأ بل من حقكم ايها السفهاء الذين لم تفهموا دينكم على حقيقته ولم تعرفوا ماتقصده الآيات لأنكم لم تدرسوا اللغة العبرية أو العامية السورية ايها الحمير السفهاء
هيا تمتعوا بالجنس على كل شكل لون من جميع النواحى فلا شىء حرام ولا عيب , وكل القيم والمبادىء التى نشأتم عليها وحرمتكم من ممارسة الجنس الفاضح كلها خزعبلات تتبع دين الطاغوت أما دين الله الذى يعلمه سمير حسن وانطلاق الرحبى للناس فهو غير ذلك
إنه يفتح لكم الباب على مصراعيه لفعل ماتشاؤن فى النسوان والبنات دون رادع لأن بيوت الدعارة فريضة إسلامية على حد زعمهم وفتواهم ومن يذهب لبيت الدعارة للمتعة فلا ذنب عليه بل يأخذ حسنات
أيها الناس العقلاء :
أرجوكم حد ممكن منكم يتدخل ويقول حاجة خصوصأ أن أبناءنا المراهقين يتابعون الموقع
وأخيرأ
هنيئأ لكل فتى وفتاة ورجل وامرأة فلم يعد هناك شىء إسمه جريمة الزنا وعقابها مئة جلدة بدون رأفة فى كتاب الله والرجم حتى الموت فى كتاب البخارى
لم يعد هناك زنا , خذوا راحتكم زى ما انتم عاوزين
هيصوا واسهروا وناموا مع النسوان فى كل بيت للدعارة فلقد جاءكم فتوى الأستاذ سمير حسن وصديقه المخلص جدأ إنطلاق الرحبى لتثبت لنا جميعأ أننا كنا سفهاء وحميرأ حين أضعنا أعمارنا فى العفاف والتمسك بالفضيلة ويجب أن نندم على كل ليلة حمراء ضاعت من أيدينا فالينهض الجميع لإنقاذ ما تبقى من العمر فى بيوت الدعارة
إنها فريضة أيها السادة
فريضة الدعارة
فريضة

6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 02 فبراير 2007
[2059]

د- حسن عمر ..ليست هكذا تدار المناقشات.

اخى وحيبى وصديقى د -حسن عمر .كلنا يعلم شدة غيرتك على حقائق الإسلام الجليه الواضحه .ولكن إسمح لى ليست هكذا تكون المعالجه او نقد الرأى ألاخر مهما كان فيه من شطط فكرى او حتى هراء كما ذكرت فى تعليقك الآول .وانا اربأ بك ان تكون هذه ردودك .واذكرك فقط بأن القرآن الكريم ذكر فى اياته الكريمه تهكم اليهود وسخريتهم من المولى عز وجل .وجعلها من كلمات الله التى لا نستطيع ان نهملها او نحذفها او نسخر منها رغم انها لا تقارن بكل المقاييس بما ذكره الأخوان ( سمير وإنطلاق ).فلهم علينا النصيحه والإرشاد ومراجعة افكارهم بالحجج القرآنيه السليمه .وللناس والقراء كامل الحريه فى ان يختاروا ما يرونه وحسابهم وحسابنا على الله تعالى وقد برأنا ذمتنا من أقوالهم ومن عدم نصيحتهم وترشيد القراء وهذا اقصى ما يمكن عمله يا صديقى .وعلى الله قصد السبيل..وقبل ما انسى اذكر لك وللقراء وأذكر نفسى قبلكم بقول الله تعالى الذى نوهت عنه سابقا ( لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ) فهدأ من روعك فما زال هناك الكثير والكثير لكى ترد عليه ...

7   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 03 فبراير 2007
[2068]

خليك حنين معايا يا عثمان

حبيبى عثمان
خليك حنين معايا شوية
بعض الناس بالشكل ده حيفكروك متعاطف مع ابو سمرة السكرة , وده مش حلو علشانك !!!
أعذرونى يا جماعة فعندما أأتى تحت هذا المقال ( المثير) فلا أستطيع أن (أمسك نفسى ) فما بالكم بالعيال المراهقين , وبصراحة كلام سمير ( أصله مولع نارى ) , ولذلك أنسى اللغة العربية والشعر و(الأدب) وأبدأ أتكلم بالعبرى والعامية وأفتكر نفسى واد هلفوت فى حارة سد
شكرا يا د عثمان
لا تهاون مع يحل البغاء ويجعله فريضة ولا نقاش معه بالقرآن ابدأ أبدأ

8   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الأحد 04 فبراير 2007
[2131]

برغم غرابة الموضوع

مع احترامي لكم جميعا و برغم غرابة ما توصل اليه الاخ الاستاذ سمير حسن و انا اعترف انها استنتاجات صادمة جدا, الا انني لم اجد حتي الآن رد علي اراءه في نفس قوة منطقه,

الردود يغلب عليها الانفعال و قلة العلم,
من المفترض ان نتحاور بالمنطق و الحجة و ليس بالشتم و التهكم.

أري ان الاستاذ سمير حسن قوي و يحتاج لمن في نفس قوته او اقوي منه.

و اود ان اوضح انني لم احكم بعد علي آراءه و انني اختلف معه في كثير من الأمور لكنني احترم رأيه و اشهد له بالعلم و النبوغ و الذكاء.
من خلال قراءاتي للاستاذ سمير حسن أري انه لا يعترف بمفهوم تعدد المردفات للكلمة الواحدة, فكل كلمة لها دليل واحد و عملية اعطاء الكلمة اكثر من دليل تعتبر عملية لغو و تحريف للمعني عن موضعه, فكلمة اساطير في معاجم اللغوية اتت بمعني خرافات, و هو يري انها من الفعل الثلاثي سطر و بالتالي فهي تعني المعلومات المسطورة في صحف بشكل مرتب و متسلسل و اساطير الأولين هي صحف أهل الكتاب التي كان يعرفهاالقوم وقت نزول القرآن و ليست خرافات كما هو مفهوم
فالخلاصة انه يرد كل كلمة الي مصدرها و ليس الي كلمة بديلة عنها.

و الذي لم افهمه كيف يعتبر ان الفعل هو أصل كل كلمة في اللسان العربي و ليس الاسم, فهو يرد اسماء العلم الي مصدر ثلاثي, مثلا معلوم لدينا ان العجل هو ذكر البقر, و لكنه يرد الكلمة الي المصدر الثلاثي عجل وهو يري انه لا يصلح ان نطلق كلمة عجل علي ذكر البقر, و بالتالي فان بني اسرائيل لم يعبدوا تمثال علي شكل عجل و لكن المعني انهم تعجلوا فصنعوا تمثال للرب.
و الخنزير ليس حيوانا باسم الخنزير و لكنه صفة للحم الذي تخنزر بسبب شيخوخة الحيوان.

اعتذر عن أي خطأ لغوي أو خطأ في فهم مقصد الاستاذ سمير و ارجو منه ان يبين اي خطأ في فهمي لمنهاجه البحثي او استنتاجاته.
و كم وددت لو تدخل الاستاذ الكبير أحمد صبحي منصور في الحوار برأيه و علمه حتي تتم الاستفادة




9   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2216]

ٱلأخ ٱلمحترم محمود عبد ٱللّه

هذه ٱلدّآبَّة لها ٱسم حزِير فى جميع بلاد ٱلشام قبل نزول ٱلقرءان وبعده. فهو ٱسم شامىّ لهذه ٱلدَّآبّة ولشهر حزيران ولطير ريشه رمادىّ وأسود حزيِّر (تصغير لاسم حزِير).
فى وقت سلطة ٱلعباسيين غلبت ٱلفارسيّة ومفاهيمها ٱلزرادشتية ٱليهوديّة. وبدأ تأسيس ٱللغو فى ٱلِّسان بأعمال ٱللّغة ٱلفصحى ووضعت ٱلمعاجم بتلك ٱلأعمال وبخطٍّ سيريانىّ ٱسطرنجيلىّ وفهم فارسىّ. وفتحت بيوت تعليم للناس بها بدلا من ٱلأرامية ٱلسيريانية. وبدأ ٱلمتعلمون فى هذه ٱلبيوت يتداولون ٱسمآء ٱلأشيآء بوسآئل ٱللّغة ٱلفصحى.
ومن ٱلكلام ٱلأرامى كلمة خزير لقطع ٱللحم ٱلمسلوقة بمآء وملح وٱلمرشوش عليها طحين. ومنه ٱسم خيزران للعود ٱللّيّن. وكلمة خنَز لما فسد وأنتن من ٱللّحم. وتجد فى ٱلمعجم ٱلوسيط حديث شاهد على هذا ٱلدليل "لولا بنو إسرائيل ما أنتن لحم, ولا خنِز ٱلطعام". فجآء مَن ظنّ أنّ لحم ٱلخنزير هو لحم تلك ٱلدَّآبّة ٱلتى تحمل ٱسم حزير وٱلمحرّمة على ٱليهود. مستدلا من ورود ٱسم حزير بين أسمآء ٱلدّوآبِّ ٱلمحرّمة على ٱلذين هادوا عقوبة لهم بسبب ظلمهم كٱلأرنب وٱلحصان وٱلحمار وٱلجمل وٱلضبّ وٱلجراد وغيرها كثير من ٱلدوآبِّ وكذلك ٱلسّمك ٱلذى لا حرشف له كٱلسَّلُّور وٱلحنكليز.
ٱستمرّ هذا ٱلقول ٱلخطأ إلى يومنا هذاۤ حيث لا يجرؤ أحد على مخالفة قول ٱلأبآء خوفا من غضب ٱلذين لم يصدقوا بعيسى وتحليله لبعض ٱلمحرّم عقوبة ولم يصدقوا بمحمد ٱلذى حمل رسالة تكمّل ٱلدين وتصدّقه ولا تنقض فيه.
مسئوليتى عن فهمى هى فى قولىۤ أنّ جميع ٱلدوآبِّ ٱلحية ٱلطيّبة ٱللّحم حلال أكلها كما جآء فى كتاب موسى. وٱلتى خبث لحمها بخنزرته (قساوته وتصلبه) أو بتسنّهه (أنتن) فهو حرام على ٱلمؤمنين. أما ٱلجاهلون فليأكلوا ما يأكلون وليحرموا ما يحرمون فليس لهم من ٱللّه رسالة.
أما ما جآء فى تعليقك ٱلثانى حول لغو ٱللّغة ٱلفصحى بمفهوم ٱلترادف وكون ٱلفعل هو أساس معرفة دليل ٱلاسم. فإنّ ردى لجميع ٱلكلمات إلىۤ أصل فعلها يستند إلى وصف ٱللّه لنفسه. فهو يقول أنّه فعّال لما يريد. وما يريده ٱللّه هو كلماته وصورتها ٱلشيئيّة. وتكون هذه ٱلكلمات أشيآء بإرادة ٱلفاعل وسلطة فعله ٱلأَمِر "كن" فيكون كونًا مؤلّفًا من كينونات تفعل فى تكوينها أفعال كثيرة. وتعود كلّ من هذه ٱلكينونات فى دليلهاۤ إلى ما يدلّ عليه فعلها ٱلتكوينىّ.
ما عرضته فى ردّك عن ٱلفعل سطر وٱلفعل عجل وٱلفعل خنزر هو مثل علىۤ أفعال تكوين ٱلأشيآء وأفعال جعلها سوآء ءكانت مبصرة أم غآئبة عن ٱلبصر.
وأريد أن أزيد مسألة خطّ ٱلكلمة على ما جآء لك من تعليق. فٱلأبجدية هى ٱلأخرى كلمات شيئيّة مقدارية يدلّ عليها ٱلعدد ٱلذى يمثله كلّ من ٱلأبجدية وكذلك ٱلحركات. وينفرد كتاب ٱلرّبِّ ٱلذى ٱستلمه موسى من ربِّه فى خطّه للكلمات ٱلمفروقة ٱلأبجديّة وقوى ٱلفعل ٱلمرافقة (ٱلحركات) فى تكوين ٱلكلمات عن جميع ما يكتبه ٱلبشر بذلك ٱلخطِّ إلى ٱليوم. كذلك ينفرد بين خطوط ٱلبشر ٱلموصولة ٱلأبجدية وقوى ٱلفعل ٱلمرافقة ويفرق عنها خطّ كتاب ٱللّه ٱلذى نزل وحيًا على قلب محمد وثبّت به فؤاده فصار يخطّ بخطِّه وينطق بصوته. وخطّ ٱلكتابين ما زال لا يعلم بهماۤ إلا ٱلقليل من ٱلناس إلى يومنا هذا.
وٱلمطلوب هو ٱلرجوع إلى ٱلكتابين بخطيهما ٱلأصل وٱلعمل على فهم ٱلخطين وفهم ما تدلّ عليه ٱلكلمات سوآء ءكانت من طور مفروق دخانىّ لا يدركه بصر ٱلعين أم من طور موصول عربىّ مبين يدركه بصر ٱلعين.

10   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2217]

ٱلأخ ٱلعزيز ٱنطلاق ٱلرحبى

لقد ٱنفلت شيطان ٱلدكتور حسن أحمد عمر من عقاله على ما قلته فى تعليقك وقولك عن ٱلصّاحب ٱلذى يحاور صاحبه. وعلى ماۤ أعلنته من مسئولية فى تعليقك وعرضك لشاهد من كتاب ٱللّه يدحض ما ٱستقرّ عليه فهمه من تعليم كهنوت ٱلبخاريين. فهو يعلن شركه لكتاب ٱلبخارى مع كتاب ٱللّه إذ يقول: (هنيئأ لكل فتى وفتاة ورجل وامرأة فلم يعد هناك شىء إسمه جريمة الزنا وعقابها مئة جلدة بدون رأفة فى كتاب الله والرجم حتى الموت فى كتاب البخارى). موكّدا على يهوديته فى ٱستشهاده بكتاب ٱلبخارى على رجم ٱلزانية.
أمّا عن فقه دليل ٱلكلمة فهو لا يفرق بين كلمة زنى وكلمة بغآء. وهو ٱلذى يقول فى جوابه على تعليق ٱلأخ محمد الهادي التونسي: (ولكننى أؤكد أيضأ أن الإسلام الذى فهمته من القرآن برىء برىء برىء ثلاث مرات من كل شخص يحل الفواحش بل ويعتبرها فرضأ واجبأ على كل مسلم ومسلمة ويعتبر أن فرائض الإسلام كالصلاة والصيام والزكاة والحج كلها فرائض طاغوتية لا تمت لدين الله بصلة فما رأيك يا أخى التونسى؟؟). فهو متمسك بفهم ما يظنه ٱلمسلمون ٱلبخاريون ٱليهود فروضا وبما يظنّون به من أنّ ٱلبغآء فاحشة كٱلزّنى. وعلى كتاب ٱللّه أن يصدِّق فهمه ٱلظنون ٱلذى ورثه عن أبيه ٱبن برزويه ٱلبخارى. وإلا فلن يكون لكتاب ٱللّه لديه أىَّ وزن.
ولوۤ أنّ ٱلدكتور حسن أحمد عمر كان صادقا فىۤ إسلامه للَّه ربِّ ٱلعالمين وفى مزاعمه ٱلحبّ لدينه لكان سلك مهتديا بكتاب ٱللَّه. ولكان علم أنّ كلمة زنى ليست مطابقة لكلمة بغآء. وفى كتاب ٱللّه تحريم للزنى على ٱلمؤمنين ونصح لهم بٱلاستعفاف عن ٱلبغآء. أما هو فيصرخ فى وجهك ناهرا زاجرا بحميّة جاهليّة: (ما هذا الهراء والتخبط الا تخجل؟؟ ما هذا الهراء والتخبط الذى تزعمه؟ ومتى كان الزنا حلألأ حتى تفصحا عن حله فى هذا الزمان).
أكرر: لو لكان صادقا فىۤ إسلامه للَّه ربِّ ٱلعالمين لتوجّه إلى صناعةِ ردٍّ أحسنٍ ومنع نفسه من ٱلقول ٱلسّفيه: (وقد بدأ الكثيرون ينقلون هراءكم الذى تتبولونه هنا إلى مواقع أخرى وينسبوا كلامكم الفارغ لموقع أهل القرآن) وٱلتأفف (أف لكما ولما تقولأن) وٱلذّمّ (بشس الكلام وبشس الإجتهاد وبئس الأشخاص!!!) وٱلتّبرّئ (والله إنى ابرأ إلى الله مما تقولان والقرآن والإسلام بريئان من هذه الإفتراءات).
وهو تأفّف وذمّ وبراۤءة تشبه تأفّف وذمّ وبراۤءة أبى جهل وأبى لهب من رسول ٱللّه. وكلاهما من أقرب ٱلناس لمن تحدّث معهم بٱلقول:
"قُل يٰۤأيُّها ٱلكٰفرونَ/1/ لآ أعبُدُ ما تعبُدُونَ/2/ ولآ أنتم عٰبدون مآ أعبُدُ/3/ ولآ أناْ عابِد مَّا عَبَدتُم/4/ ولآ أنتُم عٰبِدونَ ماۤ أعبُدُ/5/ لكُم دِينُكُم وَلِىَ دِينِ/6/" ٱلكافرون.
إنّها براۤءة أعتزّ بها لأنها على ٱلنقيض من براۤءة إبراهيم من قومه:
"قَد كَانَت لَكُم أُسوَة حَسَنَة فِىۤ إبرَٰهِيمَ وٱلّذِينَ مَعَهُ إذ قَالُوا لِقَومِهِم إنَّا بُرَءَٰؤُا مِنكُم ومِمَّا تَعبُدُونَ مِن دُونِ ٱللّهِ كَفَرنَا بِكُم وَبَدَا بَينَنَا وَبَينَكُمُ ٱلعَدَٰوَةُ وِٱلبَغضَآءُ أبَدًا حَتَّىٰ تُؤمِنُوا بٱللَّهِ وَحدَهُ" 4 ٱلممتحنة.
يبيّن قول ٱلدكتور ٱلمحترم حسن أحمد عمر أنّه نشأ فى بيوت تعليم كلٍّ من أبى جهل وأبى لهب ومنها تعلّم أنّ كتاب ٱللّه له شريك هو كتاب ٱلبخارى. ومنه تعلّم أن ٱلقرءان هو عادات ومفاهيم مَن يتسمُّون مسلمين وما هم بمسلمين للّه ربِّ ٱلعالمين ولكنهم يسلمون لما ٱستقرّ عندهم من عادات ويدّكرون عن ٱلنظر وٱلتفكير. ومَثًلُه هو فى ٱلذين يكذّبون ويتبعون أهوآءهم:
"وكذَّبُوا وٱتَّبعوۤا أهوآءهُم وكُلُّ أمرٍ مُُّستقرّ/3/ ولقد جآءهم من ٱلأنبآء ما فيه مُزدجَر/4/" ٱلقمر.
فهو يدّكر أمام مسألة من مسآئل ٱلحلال وٱلحرام فيُعرِض ويكذّب بجهله ويحرّض ويتّبع ما يظنّ أنّه أمر مُّستقرّ بما قاله ٱلسّلف وتعوّد عليه. وهو من ٱلَّذين يميلون إلى ٱلكسل عن ٱلنظر وٱلبحث ويغضبون من أىّ قول يطلب تحريك كسلهم ومسئوليتهم فيطلقون ٱلأحكام ٱلظَّنيَّة ٱلمستقرّة ٱتباعا لأبآئهم ٱلسلف.

11   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2218]

ٱلأخ ٱلمحترم محمد ٱلهادى ٱلتونسى

أشكرك على ما بيّنته للدكتور ٱلمحترم حسن أحمد عمر من رميه بٱلكفر لمن يخالفه فى ٱلفهم وٱلرأى. كمآ أشكرك على ذكر مسئوليتى عمّاۤ أقوله سندا لما بيّنه كتاب ٱللّه عن ٱلمسئولية ٱلشخصية.
أما قول ٱلدكتور حسن أحمد عمر ٱلمحترم: (وقد بدأ الكثيرون ينقلون هراءكم الذى تتبولونه هنا إلى مواقع أخرى وينسبوا كلامكم الفارغ لموقع أهل القرآن, ولينبه الجميع للخطر القادم من هذين الشخصين على سمعة الموقع وسلامته). فهو قول غاضب ٱنحدر لسانه إلى سفاهة مّن يحرّض على سلطة طاغوت تناسب ما يفهمه هو من دين. ليس ذلك فحسب بل يحرض بٱلعصبية ٱلقومية كما فعلت قريش فيجعل من ٱلعلم بلسان كتاب موسى ٱلعبرىّ مسألة تثير نفوس ٱلضعفآء ٱلذين يصدقون عصبية ٱلقوم قريش ويتبعونها.
أما عن قولك: (لي رأي في ما جاء في مقال الأستاذ سمير أعرضه عند اكتمال الفكرة) فهو أمر يسرّنى وسيكون لى شرف ٱلنظر فيه بكلِّ ٱحترام لما ترى وتقول.

12   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2219]

ٱلأخ ٱلمحترم عثمان محمد على

أشكرك على قولك للدكتور حسن أحمد عمر: (ليست هكذا تدار المناقشات). أما عن ٱلعلم بشدّة غيرة ٱلدكتور حسن أحمد عمر (على حقائق الإسلام الجليه الواضحه) فأقول أنها غيرة علىۤ إسلام موروث من ٱلأبآء وليس على ٱلإسلام للّه ربِّ ٱلعالمين. فٱلإسلام للّه ربِّ ٱلعالمين يتطلب نظرا وتفكيرا ومسئولية فى كلِّ وقت كما فعل أبو ٱلمسلمين إبراهيم. وهذه ٱلغيرة ٱلجاهلة هى ٱلتى دفعت ٱلدكتور فى هياج ٱلقول فجآء بكلام سفيه وصراخ وعويل.
أنتظر منك نصحا للدكتور حسن أحمد عمر ليكون قويًّا على شيطان نفسه فيعتذر عن سفاهته وتحريضه ويسعى لصناعة ردّ يحترمه ٱلمتابعون لما يُكتب على موقع أهل ٱلقرءان. فإن كان يرى فيماۤ أقول تحليلا لفاحشة كما يزعم بفهمه لكلمة بغآء وكلمة زنى فما يمنعه من بيان ٱلباطل لماۤ أقوله؟ وليعلم ٱلدكتور ٱلمحترم أننى لن أقبل منه قولا من خارج كتاب ٱللّه يشركه معه فى ٱلقول. فلا ٱلبخارى ولا ٱبن تيمية ولا غيرهم من ٱلناس يتقاسمون ٱلقول مع ٱللّه. فإن كان ٱلدكتور حسن أحمد عمر ٱلمحترم يظنّ أنّه عبد ٱللّه فليتبع قول ٱللّه ويطيعه لاۤ أن يكون تابعاۤ أعمى لما قاله ٱلناس.
جآء فى نصيحتك للدكتور حسن أحمد عمر قولك: (واذكرك فقط بأن القرآن الكريم ذكر فى اياته الكريمه تهكم اليهود وسخريتهم من المولى عز وجل. وجعلها من كلمات الله التى لا نستطيع ان نهملها او نحذفها او نسخر منها رغم انها لا تقارن بكل المقاييس بما ذكره الأخوان (سمير وإنطلاق). فلهم علينا النصيحه والإرشاد ومراجعة افكارهم بالحجج القرآنيه السليمه). فلن أعلّق على ما جآء لك فى هذا ٱلقول بٱستثنآء قولك: (فلهم علينا النصيحه والإرشاد ومراجعة افكارهم بالحجج القرآنيه السليمه) فهو ٱلذىۤ أطلبه ممّن ينسب نفسه إلى ٱلقرءان وسأكون فرحا بنصيحة تسير بىۤ إلى هداية أوسع بكتاب ٱللّه.
لقد قال ٱلدكتور حسن أحمد عمر: (أعذرونى يا جماعة فعندما أأتى تحت هذا المقال (المثير) فلا أستطيع أن (أمسك نفسى) فما بالكم بالعيال المراهقين, وبصراحة كلام سمير (أصله مولع نارى), ولذلك أنسى اللغة العربية والشعر و(الأدب) وأبدأ أتكلم بالعبرى والعامية وأفتكر نفسى واد هلفوت فى حارة سد).
فهل أفهم أنّه لا يستطيع مسك نفسه عن ٱلزنى؟!!
وإذا كان لا يفهم أنّ ٱلعبرىّ لسان كتاب موسى ٱلذى كتبه ٱلرّب علىۤ ألواح وسلّمه لموسى ووصفه فى ٱلقرءان بٱسم إمام ورحمة فعليه أن لا يزعم أنّه قرءانىّ قبل أن يكمل تعليمه بلسان وخطِّ ٱلقرءان ويخلّص نفسه من لغو ٱللغة وما تزعم به من ترادف وخلط بين دليل ٱلكلمات. ولينتظر حتى يكمل تعليمه قبل أن يحشر نفسه على موقع أهله محترمون. فهو يظنّ أننىۤ أدعوه ليتكلّم عبرى وأذكّره كشاعر (ولعت ناره) أنّ ٱلقرءان مختلف عمّا يظنّ بولعه ٱلنارى:
"وما هو بِقَولِ شاعِرٍ قَلِيلًا مَّا تُؤمِنُونَ(41) ولا بِقَولِ كاهِنٍ قَليلًا مَّا تَذَكَّرون(42)" ٱلحآقَّة.
ومن ٱلشعرآء هو ٱلدكتور حسن أحمد عمر فهو يحرص فى كلّ تعليق على تذكيرناۤ أنّه شاعر غافلا عمّا جآء فى ٱلقرءان عن ٱلشعر من أنّه قول غاوٍ يهيم فى ضياع عن ٱلحقِّ وسنّته:
"وٱلشّعرآء يتبعهم ٱلغاوون(224) أَلَم تَرَ أنَّهُم فِى كلِّ وادٍ يَهيمونَ(225) وأنَّهُم يقُولونَ ما لا يفعلونَ(226)" الشعرآء.
وهو لا يعلم بٱلفرق بين قول ٱلشعر وقول ٱلقرءان:
"وما علَّمنٰه ٱلشِّعرَ وما يَنبَغِى لهُ إن هو إلا ذِكر وقُرءَان مُّبين" 69 يس.
كما لا يعلم بٱلفرق بين قول ٱلقرءان ٱلمبين وبين قول ٱلشاعر ٱلمولّعة ناره فلا يؤمن وقول ٱلكاهن ٱلمجنون ٱلذى لا يذكر:
"وما هو بقول شاعرٍ قليلا ما تؤمنون(41) ولا بقول كاهِنٍ قليلا مَّا تَذَكَّرُونَ(42)" ٱلحاقة.
فٱلقرءان ياۤ أخ عثمان هو بيان وتبيان لكلِّ شىء. فهل يظنّ ٱلدكتور حسن أحمد عمر أن ٱلمسلمين ٱلبخاريين علموا من كتاب ٱلبخارى وكتب أمثاله بٱلبيان وٱلتبيان لكلِّ شىءٍ؟ وهل يظنّ ٱلدكتور حسن أحمد عمر أن بيانات ٱلفيزيآء وٱلبيولوجيا وملحقاتهما ٱلعلمية هى من خارج ذلك ٱلبيان وٱلتبيان؟ أم يظنّ أنّ ٱللّه أرسل كتابا يبارز فيه قول ٱلشعرآء ٱلمولّعة نارهم وهو منهم؟

13   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2225]

و ماذا عن الصلاة؟

الأخ المحترم سمير حسن
اشكرك علي اهتمامك و متابعتك لتعليقاتنا
و اود ان أسألك بخصوص الصلاة
فقد سبق و قرأت لك ان كلمة الصلاة من اصل الفعل الثلاثي (صلو) و هي تدل علي المتابعة او المراقبة دون تدخل او فرض صيطرة, و قلت ان الصلاة هي المراقبة بهدف الوصول الي سنة الرب في الأشياء و ان الصلوات هي المباني او المرافق الخاصة بعملية الرصد, و ان لغو اللغة الفصحي حرفها الي دليل كلمة نسك, و سؤالي هو (هل كان فهم كلمة صلاة بهذا المعني وقت نزول القرآن؟ و كيف يحدث مثل هذا التحريف لمعني الصلاة مخالفا اجماع المسلمين دون ان ينتبه لذلك أحد؟) فقد وصلت الينا الصلاة - أو النسك كما اوضحت - بنفس أسمها و صفتها عن طريق التواتر أو الوراثة

أعذرني عن اي خطأ في فهم او نقل ما ذّكرته عنك
و شكرا لك

14   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2230]

حضرة عفيف اللسان سمير حسن

حضرة المحترم عفيف اللسان صاحب التقى والإيمان
ارجو أن توضح للقراء والكتاب الآتى
1- كيف تصلى ؟ وهل الصلوات التى يصليها المسلمون هى التطبيق الحقيقى للقرآن الكريم ؟ ونرجو إلقاء الضوء على وجهة نظركم فى الصلاة كفرض يؤديه المسلم خمس مرات يويأ
2- كيف تصوم ؟ وهل صيام رمضان ( ثلاثون يومأ ) هو التطبيق العملى لما جاء فى كتاب الله القرآن عن الصيام ؟ نرجو إلقاء الضوء على طبيعة صيامك ونكون لك من الشاكرين
3- كيف تحج إلى بيت الله الحرام ( الكعبة ) وهل مناسك الحج التى تقام هى اتطبيق العملى لأوامر الله فى كتابه القرآن ؟
4- كيف تخرج الزكاة ؟ وما هو تعريف الزكاة والصدقة من وجهة نظر البلاغ العربى كما تقول ؟
وشكرا لك
علمأ بأن كل ما كتبته عنى لن أناقشك فيه حتى نلقى الله تعالى

15   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الإثنين 12 فبراير 2007
[2332]

ٱلأخ محمود عبد ٱللّه ٱلمحترم

ما ذكرته ونقلته لى من فهم لدليل بعض ٱلكلمات هو ماۤ أعتمد عليه فى فقه ٱلكلمة.
أشكرك على تحريك ٱلحوار ليكون وسيلة للتواصل وتبادل ٱلمفاهيم لا وسيلة للخصام وٱلاتهام.
فهم قول ٱلقرءان هو مسئولية شخصيّة فى كلِّ وقت لكلٍّ من ٱلمؤمنين ٱلذين يتبادلون مفاهيمهم ويتحاورون بما وصلوۤا إليه. أما ٱلتحريف فى كلِّ وقت فهو عمل ٱلذين كفروا وٱلذين هادوا كما يبيّن كتاب ٱللّه. وهؤلآء هم أكثرية فى كلِّ وقت وفى كلِّ مجتمع من قبل نزول ٱلقرءان ومن بعده وسيبقون هم ٱلأكثرية إلى قيام ٱلساعة.
أرجوۤ أن تسأل وتعمل على ٱلجواب بنفسك لماذا يقول ٱلرسول يوم ٱلقيامة لربِّه أنّ قومه ٱتخذوا هذا ٱلقرءان مهجورا؟
ولماذا يقول عنهم فى سورة يس أنّ أكثرهم مقمحون ولا يؤمنون؟
فحسب مسئوليتى ٱلشخصية لا يوجد فى ٱلقرءان دليل لكلمة صلوٰة أو لغيرها من ٱلكلمات يتغيّر عمّا وضعت عليه ٱلكلمة. أما ٱجماع ٱلمسلمين!! فينطبق عليه قول ٱللّه:
"وإن تطع أكثر من فى ٱلأرض يضلّوك عن سبيل ٱللَّه إن يتبعون إلاّ ٱلظنَّ وإن هم إلاّ يخرصون" 116 ٱلأنعام.
فهم يخرصون ويحرّفون. وطاعة ما يسمّى ٱجماع هو طاعة تلك ٱلأكثرية ٱلتى تحصل على ٱسم مسلم من مأمور ٱلنفوس لا من ٱلسير فى ٱلأرض وٱلنظر فى كيف بدأ ٱلخلق ولا من عقل بيان ٱلناظرين مع بيان ٱللّه ٱلعربىّ. فٱلمسلمون يتحرّون رَشَدًا وهم ثلّة من ٱلأوّلين وقليل من ٱلأخرين. أما تلك ٱلملايين ٱلتى تحمل ٱسم إسلام فإسلامهم هو لأبآئهم وليس للّه ربِّ ٱلعالمين. وهؤلآء يدّكرون ويعرضون عن أىِّ أمر ويظنون أنّه ٱستقرّ بما قاله ءابآؤهم.

16   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الإثنين 12 فبراير 2007
[2333]

يتبع

لقد وصلتنا كلمة صلوٰة فى كتاب حفظه مرسله وليس للتواتر ووراثته فى وصوله إلا تحريف ٱلكلم عن مواضعه. وتجد أتباع ٱلتواتر ووراثته يحرسونه ويتابعون فيما ورثوه عن ءابآئهم.
فى كتاب ٱللّه ٱلأمر: "أقيموا ٱلصَّلَوٰةَ وءَاتُوا ٱلزَّكَوٰةَ". وما رأيته فى هذا ٱلأمر أنّ ما يدلّ عليه ٱلفعل "قام" هو حركة لفعل ٱلانتصاب وٱلارتفاع فى شىء. وأنّ "ٱلصّلوٰة" هى ذلك ٱلشىء ٱلمطلوب نصبه ورفعه "أقيموا ٱلصَّلَوٰةَ". لغاية محدّدة تجد دليلها فى ٱلفعل "صلو يصلو وصلى يصلى" فهو فى صلو صِدِّيق (ص) موتّدة عصاه (ل) بٱلواو. وفى صلى مؤيّدة عصاه بٱليآء. فٱلتوتيد يدلّ على ٱلثبات فى توجيه عصا ٱلصِّدِّيق إلى ٱلمراقبة وٱلنظر وٱلعلم وٱلحساب وٱلقدرة وٱلإحاطة بٱلشىء ٱلذى يصلوه. وٱلتأييد بيد حرّة (ى) يدلّ على مسئوليّة ٱلصّديق وإرادته فى توجيه عصاه. هذا ٱلدليل للأبجدية جعلنىۤ أفهم أنّ ٱلمطلوب إقامته هو ٱلمراصد بكلِّ ألوانها بدءًا من أبسطها ٱلتى تعتمد على بصر ٱلعين إلى ٱلمبصرات ٱلضوئية كٱلأقمار ٱلصناعية وغيرها ٱلتى ترصد ما فى ٱلأرض وما فى ٱلسّمآء. وهى ٱلوسيلة ٱلتى تجعل مقيمها ٱلصِّديق من ٱلمتّقين ٱلذين يؤمنون بٱلغيب ويعلمون أنّ ٱللّه يعلم ما فى ٱلسّمٰوٰت وما فى ٱلأرض.
وحتى تكون أعمال ٱلمصلِّى لا طمع فيها ولا عدوان جآء له فى ٱلأمر أمران "أقيموا ٱلصَّلَوٰةَ وءَاتُوا ٱلزَّكَوٰةَ". ويدلّ ٱلفعل "أتى" علىۤ إحضار شىء. وتدلّ كلمة "ٱلزكوٰة" على ٱلبّر وٱلصَّالح وٱلحسن وٱلصّدق فى ٱلعمل وٱلقول. ودليل ٱلكلمة من دليل ٱلفعل "زَكَوَ" ٱلذى يدلّ على خلوِّ ٱلشىء من ٱلعيب وٱلخبث وٱلطمع وٱلعدوان. ومنه ٱلقول: "غلاما زكيًّا" فى وصف ما بُشّرت به مريم من ربِّها. وهو وصف للمبشّر به على ٱلنقيض من ٱلطّغيان وٱلكفر.
ما فى ٱلأمر من طلب لإقامة ٱلصّلوٰة معطوف عليه أمر للإتيان بٱلبّر وٱلصَّالح وٱلحسن وٱلصّادق فى ٱلقول وٱلعمل للمصلَّى عليه. فٱلطلب "وءَاتُوا ٱلزَّكَوٰةَ" حتى لا يعتدى ٱلمُصَلِّى على ٱلمُصَلَّى عليه ولا يطمع بما لديه بسبب ضعفه ولا يتجاوز حدوده إلا لعونه ومساعدته. هذاۤ إذا كان ٱلمصلَّى عليه إنسانا أو مجتمعا. أمآ إذا كان شيئا فلا يطمع فيه فيفسد فى ٱلأرض.
هذا ٱلمفهوم تجده معروضا فى مقالى "ٱلصَّلوٰة منهاج وقاية فى ٱلتكوين" وفى كتابى "ٱلحكم ٱلرّسولىّ".
أرجوۤ أن يكون حوارنا وسيلة للحنف عمّا قاله ٱلسّلف من مفاهيم. فكتاب ٱللّه مفتوح على ٱلبيان ٱلذى يأتى به نظر ٱلناطرين ٱلذين يقرأون بٱسم ربِّهم ٱلذى خلق ولا يخرصون. وٱعلم يآ أخى محمود أنّ كتاب ٱللّه لن يكون تحت رحمة حامليه من قوم ٱلرسول وٱجماعهم بأكثريتهم ٱلتى تخرص. ولن يكون لهم مثل فى حمله إلا كمثل ٱلحمار على ظهره أسفار.

17   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الإثنين 12 فبراير 2007
[2334]

ٱلدكتور حسن أحمد عمر ٱلمحترم

ما سألتنى عنه يا دكتور معروض جوابى عليه فى جميع أعمالى. وأرى فىۤ أسئلتك ٱستمرار لما فى نفسك من حبٍّ للسخرية. فكن جاۤدًّا فى تعليقك حتى يكون لك جواب محاور.

18   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الخميس 15 فبراير 2007
[2469]

أخى ٱلعزيز ٱنطلاق

لقد فتح ٱللّه قلبك وبصيرتك فجئت بٱلقول ٱلمؤيد من عند ٱللّه. نعم لقد تركوه وحده يصلِّى يوم ٱلجمعة. فهم متعودون على سلطة فرد يصلِّى علىۤ أعمال ٱلسلطة منفردا (ٱلنظر فىۤ أعمالها وتقويمها). فهم كانوا يتسابقون إلى ٱللهو وٱلتجارة وما زالوا يتسابقون فتركوا ٱلسلطة لفرد وما زالوا يتركون. ولذلك يقول ٱلرسول لربه يوم ٱلحساب:
"وقال ٱلرّسولُ يَٰرَبِّ إنّ قومى ٱتَّخَذُوا هٰذا ٱلقرءانَ مَهجُورًا" 30 ٱلفرقان.
فهل تسمع قوما غير قوم ٱلرّسول يقولون لصاحب ٱلسلطة "بٱلروح بٱلدم نفديك"؟
أكثرهم يستبدل ٱلروح بٱللّهو وٱلتجارة فكيف يؤمنون؟ كمآ أنّهم لا يقبلون قولا للّه لا يصدقه مَن يزعمون أنّهم فقهآء فى ٱلدِّين. ليس بسبب ثقتهم بما قاله ويقوله أولئك ٱلفقهآء بل بسبب ٱدّكارهم وقعودهم عن ٱلنظر وٱلتفكير وٱنصرافهم إلى ٱللّهو وٱلتجارة.
لهذا جآء قول ٱلعليم ليبيّن جهل أكثرهم وكفرهم إلى يوم ٱلحساب:
"يسۤ(1) وَﭐلقرءَانِ ﭐلحَكِيمِ(2) إِنَّكَ لَمِنَ ﭐلمُرسَلِينَ(3) علىٰ صِرَٰطٍٍ مُّستَقِيمٍ(4) تَنزِيلَ ﭐلعَزِيزِ ﭐلرَّحِيمِ(5) لِتُنذِرَ قَومًا مَّآ أُنذِرَ ءَابَآؤُهُم فَهُم غَٰفِلُونَ(6) لَقَد حََقَّ ﭐلقَولُ عَلَىٰۤ أَكثَرِهِم فَهُم لا يُؤمِنُونَ(7) إِنَّا جَعَلنَا فِىۤ أَعنَٰقِهِم أَغلَٰلا فَهِىَ إلى ﭐلأذقانِ فهم مُقمَحُونَ(8) وجعلنا مِن بَينِ أيدِيهِم سَدًّا ومِن خلفِهِم سَدًّا فأغشَينَٰهم فَهُم لا يُبصِرُونَ(9) وَسَوَآء عَليهِم ءََأَنذَرتَهُم أَم لَم تُنذِرهُم لا يُؤمِنُونَ(10)" يسۤ.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-24
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 42,832
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 169
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria