عندى امل

الثلاثاء 21 يوليو 2009


نص السؤال:
أنت الان فى الستين ، ومعظم عمرك كما تقول تدعو الى الاصلاح ، من اصلاح الأزهر الى اصلاح المصريين الى اصلاح المسلمين . والنتيجة اضطهادك أنت واسرتك .. والحال يزداد سوءا ., فهل عندك أمل ؟
آحمد صبحي منصور :
1 ـ
الجواب على سؤالك هذا كتبته ونشرته فى جريدة الأحرار تحت عنوان ( أنا عندى أمل ) بتاريخ 7/ 9 / 1992

(قال صديقي : لا أرى في الأفق أي أمل ، وأرى أنه لا فائدة من كل ما تكتبون، فالتجارة بالإسلام هى العملة الرائجة ،والتطرف يستند إلى أسس تراثية تدافع عنها مؤسسات الدولة ، وكبار الموظفين في هذه المؤسسات يتمنون مجئ الدولة الدينية التي سيتبوأون فيها مناصب الصدارة ، بل إن الأغلبية يعتبرون الدولة الدينية هي الأتوبيس القادم وليس هناك غيره ، وهم يقيمون حساباتهم على هذا الأساس ، وبعضهم بدأ فعلا بأن يحجز لنفسه في ذلك الأتوبيس، وما تكتبونه عن الإسلام الحقيقي ومخالفته للتطرف لا يستمع إليه أحد ، ولا تكتسب منه إلا عداء المتطرفين ومعظم مؤسسات الدولة ، باختصار أرى أنكم تؤذنون في مالطة.. والدولة الدينية قادمة لا محالة ، فذلك هو الثمرة الحتمية لترهل الدولة والمجتمع ، وإذا كان بعضهم قد حجز لنفسه مقاعد الصدارة في الدولة القادمة فإنكم قد حجزتم لأنفسكم فيها مقبرة وحكمتم على أنفسكم بالعدم ..

قلت : على عكس ما يتوقع الجميع .. أنا عندي أمل .. وبالنسبة لي فعقيدتي الإسلامية تجعلني لا أخشى الموت ، لأنه لا يستطيع أحد في العالم أن يقدم موعد وفاتي الذي حدده رب العزة دقيقة واحدة، ولا تستطيع قوة في العالم أن تؤخر ذلك الموعد دقيقة واحدة، وبالنسبة للقرآنيين فهم يتجمعون حول فكرهم المستمد من القرآن ، والذى يتمسك به فإن الفكر الحق لا يموت، بل إنه يبقى بعد موت صاحبه.
وقلت : وعلى عكس ما يتوقع الجميع .. فأنا عندي أمل في أن دولة التطرف لن تقوم في مصر ، لأن ذلك يجافي منطق عصرنا الحديث . وقد قامت دول رفعت رايات دينية ثم أجبرها تيار العصر على أن تساير منطق العصر .. ومنطق القرن الحادي والعشرين هو حقوق الإنسان والدفاع عنه ضد تسلط الديكتاتوريات العسكرية والطبقية والدينية.. وقد أصبحت الدنيا بأسرها قرية صغيرة تهتز إذا أهين شخص ما في أى مكان على هذا الكوكب ، ولم يعد بوسع حاكم أن ينفرد بشعبه يفعل به ما يشاء ، ولو استكان الشعب للظلم فإن المجتمع الدولي لن يسكت ، فلم يعد للعزلة مكان ، وأصبح كل شيء في العالم مكشوفا للجميع وتصل أخباره للجميع في نفس الوقت ، وأي نظام سياسي لم يطور نفسه لاستقبال منطق عصرنا الراهن فإنه سيحكم على نفسه بالاندثار شأن النظم الفاشية والشيوعية التي انتقلت إلى متحف التاريخ.
وقلت: إن منطق العصور الوسطى حكم باندثار دولة الإسلام الحقيقي تدريجيا بعد موته عليه السلام ، ففي وسط ظلام العصور الوسطى أشرق الإسلام بنظام حكم سياسي فريد، فيه الحرية المطلقة للفكر والرأي والعقيدة طالما لا يرفع الإنسان سلاحاً ، وفيه تحديد هدف الجهاد بأنه لتقرير حرية العقيدة لكي تمتنع الفتنة في الدين ويكون الدين لله خالصاً ليحكم بين الناس يوم الدين..
وفيه المساواة والفرص المتكافئة بين الجميع بغض النظر عن الدين والجنس واللون ، والأفضلية عند الله هى التقوى ، والتقوى لا يعلم حقيقتها إلا الذي يعلم السر وأخفى . وتلك نصوص القرآن التي طبقها خاتم النبيين عليه السلام ، ولكن ترتب على الفتوحات أن أشرف المسلمون على أنقاض إمبراطورية فارس وأشلاء ممتلكات الروم حيث منطق العصور الوسطى في الحكم والإدارة . من تأليه الحاكم وملكيته للأرض ومن عليها واستئثاره بالأموال والخزائن . وانبهر بعض المسلمين بذلك النظام خصوصاً والى الشام معاوية وآله. وأقام على نفس المنوال ملك الأمويين العضود، ثم جاءت الدولة العباسية بنفس الحكم المستبد الذي يشبه نظام الأكاسرة، وفي العصر العباسي تم تدوين الصيغة القانونية لذلك الاستبداد عن طريق الأحاديث والفتاوى ، وتحولت نصوص القرآن التي كان يطبقها الرسول عليه السلام إلى مجرد نصوص للتعبد فقط ، وتم إفراغها من محتواها وإغراقها في اختلافات المفسرين وروايات المحدثين والقصاصين . ولذلك فالفجوة واسعة بين القرآن وتلك المرويات التي صيغت في العصر العباسي ونسبوها للنبي عليه السلام وحكموا بها الناس واستعبدوهم بدون حق.
لقد كان الرسول ــ وهو الحاكم السياسي ــ يستمد سلطته من رضا الناس ، ولذلك يأمره ربه تعالى أن يكون ليناً معهم وأن يعفو عنهم إذا أساءوا وأن يستغفر لهم إذا أذنبوا ، وأن يشاورهم في الأمر ، وألا يكون فظاً غليظ القلب حتى لا ينفضوا من حوله فيضيع سلطانه، لأن سلطانه يكون باجتماعهم حوله ورضاهم به ،يقول له ربه " فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضُوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله ." .
ومن الطبيعي أن هذا المنطق في الحكم لا يمكن أن يستمر في ظلمات العصور الوسطى المتكاثفة التي فرضت منطقها ومنهجها . ودعاة الدولة الدينية يريدون العودة بنا إلى عصر الخلفاء غير الراشدين ، الذي أندثر . ويريدون استعادة عصر بائد ، وذلك ما لا يسمح به عصرنا أيضاً .
إن الديناصور نفسه قد أنقرض وتحول إلى حفريات صماء حين أتى عليه عصر الثدييات ، والذي يعيش خارج زمنه يحكم على نفسه بالموت حتى لو كان في حجم الديناصور .

لذلك فأنا عندى أمل ..!! . )
2 ـ ولا يزال عندى أمل .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8602
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 28 يوليو 2009
[41403]

نتمنى أن نكون مثلك يا دكتور ولكن

يبدو أنه اختلاف في الرؤيا أو في زاويتها على الأقل ، نحن نرى  معظم الشارع مع هذا التوجه الوهابي ،فهم يتكلمون نفس لغتهم حتى ولو لم يصبحوا نسخا كربونية فإن ذلك وشيك الحدوث ، أصبح لهم أعوانا في كل هيئة ( حتى في مجال الفن  التمثيل والغناء )وفي كل مهنة  تسهل لهم مصالحهم  ،باختصار أصبحوا دويلة داخل الدولة ، إنهم يعملوا منذ فترة طويلة لذلك اليوم ، لسنا ضد حريتهم في الرأي ولكن الدولة تساعدهم حتى بالصمت أضف إلى ذلك معظم شيوخ الأزهر ، ففي النهاية مرجعيتهم واحدة  في تكفير الآخر المغاير لهم .. وفي النهاية نتمنى أن يكون لدينا أمل مثل حضرتك .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4288
اجمالي القراءات : 39,167,480
تعليقات له : 4,562
تعليقات عليه : 13,349
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


ترقيع غشاء البكارة : السلام علىكم ، بصفتي طبيب أمراض نساء اود أن اعرف رأيكم في ترقيع غشاء البكارة للفاقدات...

الجهادالأكبر وألأصغر: ما معنى الجهاد الأكبر و الجهاد الأصغر؟ ...

بل نشرت الكفر: قرأت كتابك ( المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء ) و قد بينت لنا أن ما قامو به من ما يسمى من فتوحات هو...

من الأشد ضلالا ؟: ما هو تفسيرك لضاهرة سماح بعض الدول الغربية متل ايطاليا والمانيا واسبانيا برفع الادان في...

قيمة الحجر الأسود : ما هي مكانة الحجر الاسود في الاسلام؟ وهل صحيح ان الرسول عليه الصلاة و السلام قبله كما روي عن...

الركاز والزكاة : يقولون أن الركاز هو المعادن المستخرجة من باطن الأرض.وأن على من يكتشفها أن يدفع الخمس زكاة...

عن الوصية : اوصي شخص قبل وفاته ان اثاث منزله يكون صدقه عليه ...مطلق .له ولد ترك له مبلغ مالي كبير ...هل...

ملحد حمار: قرأت منشورا لأحد أعضاء كروب حوارات علمية فلسفية جاء فيه أن هناك أخطاء في القرآن الكريم...

الفنّ حلال ..: ( بحب الموسيقي اوى و اغانى عبدالحليم حافظ بتساعدني على انى ابدع و افكر لأكتب بحب التمثيل...

رحمة وإنذار للعالمين: الله جل وعلا أرسل رسوله رحمة للعالمين ، وأرسله أيضا نذيرا للعالمين . كيف يمكن التوفيق بين...

لا عبادة فى الجنة : انا اتصور ان أصحاب الجنة يعبدون الله فيها يصومون ويصلون . هل لديك آدلة من القرآن الكريم ....

عن سؤال جرىء: السلام عليكم و رحمة الله يا أبي ( العزيز جدا جدا ) تابعت الحلقة التي كنت ضيفا فيها على ( سؤال...

لن يستنكف المسيح: لا أفهم آية : ( لَنْ يَسْتَنكِف َ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ ) (172)...

شهادة حق ولكن .!: واحد صاحبى راجل محترم وطيب جدا وبعض الناس بتستغل طيبته وهو دايما بيعمل الخير ، ويحب يعمله...

زوجها وكورونا: قريبتى مظلومة مع زوجها يضربها ويذلها ويستخدم نفوذه فى إرهاب أهلها ، غضبت منه وتركت البيت...

more