مراحيض البُخارى العمومية ::

عثمان محمد علي في الخميس 02 يوليو 2009


مراحيض البخارى العمومية :

فى روايته تحت رقم 186 بكتاب الوضوء روى البخارى عن نافع عن عبدالله بن عمر أنه قال (كان الرجال والنساء يتوضئون فى زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً) ..

المفهوم والإنطباع الأول منها يوحى بما لايدع مجالاً للشك أن المسلمين والمسلمات فى دولة النبى عليه الصلاة والسلام كانوا يتوضئون فى وقت ومكان واحدٍ ، بما فيهم الرسول الكريم ،وأزواجه أمهات المؤمنين  والمنافقين والمنافقات (من المسلمين) ،وأن الأمر كان مشاعاً بينهم ،بما يوحى بإمكانية أن يرى أىٍ من المنافقين  عورات أمهات المؤمنين ومن معهن من المؤمنات المحصنات! فهل هذا يتفق مع ما نفهمه من القرآن الكريم عن أمهاتنا أمهات المؤمنين  ومن معهن من المؤمنات الصادقات القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله ، وعن قائدهم  رسول (الطُهر والزكاة  والنقاء) محمد بن عبدالله ومن معه من المؤمنين الخاشعين المطهرين ؟؟؟

 هيا بنا نتدارس الموضوع .

1- هذه الرواية من الروايات الموقوفة فى سندها عن عبدالله بن عمربن الخطاب  ،ولم تُرفع (أى لم تتصل فى سندها ) إلى النبى  عليه الصلاة والسلام . إذن فهى (طبقاً لعلماء الحديث ) ليست رواية نبوية ،وبذلك تُصبح رواية ساقطة حديثياً فى علم مُصطلح الحديث.

2—كتاب الوضوء الذى كتب البخارى الرواية ضمن رواياته ملىء بالمتناقضات ،منها على سبيل المثال ،( الإختلاف فى عدد مرات  غسل الوجه واليدين والقدمين ) هل مرة أو مرتين او ثلاثة ؟؟؟ ... و فى حكم من (جامع إمرأته ولم يُنزل بها) هل يجب  عليه الغُسل من  الجنابة، أم يكتفى  عند الصلاة بالوضوء فقط  وغسل ما مس إمرأته  ؟؟

3- أى أن باب الوضوء البخارى كإخوته من الأبواب لم ينج ولم يخل من الأباطيل والمزايدات على (الوضوء فى القرآن) ، ومن التناقضات الصريحة بين رواياته .

4- لو ناقشنا الرواية من الناحية الفطرية النظرية والعقلية ،فأعتقد أننا فى عصرنا هذا نشاهد (مراحيض خاصة بالرجال ،وأخرى بالسيدات بالأماكن العامة ) حتى فى اكثر المجتمعات إنفتاحاً ،وذلك لتوارثهم لهذه العادة عن آبائهم وأجدادهم  ... وايضاً  منا من عاصر ورأى أو سمع  عن أن النساء فى بلادنا العربية والشرقية ،وخاصة الريفية والبدوية منها  من لا تزال إلى وقتنا هذا لا  تذهب نساءها للخلاء لقضاء حاجتهن إلا ليلاً حتى لا يراهن أحداً (حتى لو كانوا أزواجهن أو آبنائهن) مما ساعد على إنتشار أمراض مثل (الفشل الكلوى ، وأمراض الباطنة العامة) بينهن أكثر من الرجال فى تلك المناطق النائية البدوية  ، مما حذى بالدول الكُبرى والمتقدمة أن تقوم على إنشاء مراحيض وإقامة  مشروعات الصرف الصحى  بتلك  المناطق  الفقيرة (مادياً وفكرياً) إنقاذاً للنساء  المريضات وبناتهن وحفيداتهن .

 ولو  عدنا بتاريخ تلك العادات القبلية حتى العصر النبوى فى المدينة  لوجدنا أن النساء كن أكثر حرصاً على تنفيذ تلك  العادة فى (قضاء حاجتهن ) فى الليل والظلام أكثر وأكثر ، لأنه من المعروف أن العادات والتقاليد تبدأ فجة وفظة وغليظة ومتشددة ثم تبدأ فى التهذيب شيئاً فشيئاً حتى تصل إلى ما يحافظ عليها وفى نفس الوقت يجعلها أكثر مرونة مما كانت عليه . ومن هُنا أصبحت المُجتمعات  فى وقتنا هذا تتعامل مع الموضوع بموضوعية وأنشأت (مراحيض للرجال وآخرى للنساء ) سواء فى البيوتات الكُبرى أو فى العمل أو الأماكن العامة ، ومن هُنا كانت إستحالة حدوث  مضمون هذه الرواية  من الوضوء جميعاً فى عصر الرسول عليه الصلاة والسلام  .

5—ولو عُدنا لتعاليم القرآن  الكريم فى التربية لوجدناه يأمرنا بتعليم الأطفال والذين بلغوا  منهم الحُلم الإستئذان فى الدخول على ابائهن  فى أوقات معينة بالليل والنهار (يا ايها الذين امنوا ليستاذنكم الذين ملكت ايمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الايات والله عليم حكيم . واذا بلغ الاطفال منكم الحلم فليستاذنوا كما استاذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم اياته والله عليم حكيم ) النور -58-59 .لكى لا يطلعوا على عورات آبائهم وأمهاتهم وهم (من أصلابهم ) فكيف بعد ذلك يُسمح لعموم الرجال والنساء أن يطلعوا ويشاهدوا عورات بعضهم البعض ؟؟؟

6- ثم نراه (أى القرآن الكريم ) يأمر المؤمنين والمؤمنات بغض أبصارهم  بينهم وبين بعض عند معاملات الحياة اليومية الضرورية مثل (المعاملات التجارية ،أو ، التعليمية مثلاً) وقال لهم ولهن (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ . وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) النور 30-31

7—ثم حدد  لهن الأوقات التى ليس عليهن حرج فى أن يتخففن من ملابسهن ،أمام محارمهن فقال  القرآن الكريم (وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) النور -31 . ورغم كل تلك المباحات إلا أن القرآن الكريم طالب الجميع  بالتوبة والإستغفار الذى قد يلم بهم   من مثل هذا اللمم الناتج عن التقصير فى  تطبيق هذه القاعدة من غض البصر المُتبادل بينهم ،فقال (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تُفلحون ) .

8--ثم فى أمر جامع مانع لنساء النبى ومن معهن من  المؤمنات عبر الزمان إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها خاطب القرآن الكريم النبى (محمد بن عبالله – عليه الصلاة والسلام ) فى آية (آمرة ، وواقية لهُن من إيذاءات المنافقين والمنافقات ) قائلاً (يا ايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما ) . فهل كان تطبيق وتنفيذ هذا ألأمر الإلهى لهُن قاصراً على تحركاتهن داخل بيوتهن أم كان سارياً داخلها  وخارجها   ؟؟؟

فهل مع هذا الأمر لهن  بالطهارة والزكاة فى اللباس يجوز أن يتوضئوا جميعاً رجالاً ونساءاً بعد ذلك ؟؟

9--هل لنا أن نسأل البخارى وتلامذته من بعده  ماذا تُريد  أن تفعل بالمسلمين ورسولهم (عليه الصلاة والسلام ) وأزواجه ،ورسالتهم الخاتمة ؟؟ هل تُريد أن توحى لنا ان النبى عليه السلام كان يرى عورات المسلمات فى الوضوء ؟؟

هل تريد أن توحى لنا أن أُمهات المؤمنين كانت أجسادهن وعوراتهن مُباحة لأبصار العامة من المسلمين والمُنافقين والمُرجفون فى المدينة؟؟ وهل نسيت قول الله لهُن فى القرآن (يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا. وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى واقمن الصلاة واتين الزكاة واطعن الله ورسوله انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا ) الأحزاب -32-33

10- هل لنا أن نسأله وتلامذته من بعده مرة أخرى ، لماذا تُصر على هدم  شريعة القرآن  للنفوس اللوامة القوامة و لا تترك فرصة حتى تشير لهم ولهن  ضمن رواياتك بإيحاءتك الجنسية الخسيسة ،وإباحتك لكل ما يُقرب إليها بدءاً من بعض الإيماءات الجنسية اللفظية  التى تحدثت بها عن أُمهات المؤمنين ، ومنها على سبيل المثال ما تحدثت به عن أم المؤمنين عائشة فى روايتك  أنها (إغتسلت من وراء ستار أمام  عبدالله بن الزبير وصديق له تحت حُجة أنها تعلمهم  كيفية غُسل رسول الله من الجنابة ؟؟ 

 فهل يقبل أحد من تلامذته والمُدافعين عنه الآن  أن يسمحوا لرجُلين بالغين أن تغتسل زوجة أحدهم  أمام أحدٍ ولو من وراء ستار بحُجة تعليمهم كيفية الغُسل الشرعى من الجنابة ؟؟

 وهل تقبل إحدى تلميذات وخريجات مدرسة البخارى بفعل ذاك الفعل  أما م تلامذتها ولو من وراء ستارات سميكة  وليس ستارة  واحدة ؟؟ وهل نسى البخارى وتلامذته وتلميذاته الآمر الإلهى بعدم الإقتراب من الزنى فى قوله تعالى    (ولا تقربوا الزنى انه كان فاحشة وساء سبيلا )؟؟.

11- ما هذا العداء البخارى  للنبى وأخلاقياته والتى تمثل فى  قدحه له  فى روايات  كثيرة من رواياته، ( والتى منها روايتنا هذه موضوع المقالة)  حتى صورته وكأنه ليس بصاحب رسالة سماوية  ،ولكنه وكأنه رجلاً شهوانياً لا هم له سوى النساء ومتعه الجنسية التى لا تنتهى ؟؟؟

12- ومن قبل  خلع   البخارى ومن بعده  تلامذته   حُجب الحياء والطُهر وإفترى  على دين الله ورسوله وشريعته ونادى بالفسوق والفجور والإنحلال وإشاعة الفاحشة بين الناس فقال  ( أيما رجل وإمرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال ) أى لها أن تذوق عسيلته ويذوق عسيلتها ثلاث ليال قبل أن يقررا الزواج والإرتباط  فيما بينهما  بميثاق غليظ  . و الآن يرسل لنا رسالة خادعة ماكرة يوصم فيها مُجتمع الرسول عليه الصلاة والسلام فى المدينة بنشر  الفاحشة تحت غطاء (بُخارىٍ) فى روايته هذه (كان الرجال والنساء يتوضئون فى زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً)  .

فهل تتناسب هذه الروايات البخارية مع شريعتنا القرآنية الطاهرة الزكية ؟؟؟

وهل بعد ذلك سيظلون  يُدافعون عنها وعن مراحيضها العمومية اولئك  البُلداء  من تلميذات البخارى وتلامذته ؟؟

(فستذكرون ما اقول لكم وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد) –غافر -44

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 15888

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الخميس 02 يوليو 2009
[40672]

دكتور عثمان سامحك الله

موضوع جميل لا اعتراض لي على ما جاء فيها خلا نقطة واحدة


اعتراضي على العنوان ثم ما جاء في ختام الموضوع وهو تكرار لما جاء في العنوان


اعتراضي كان من قبيل ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم )


ولك الشكر


2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 02 يوليو 2009
[40678]

ليس دفاعا عن البخارى

تقتضى الأمانة نقل الحديث من الكتاب كاملا من العنوان او التعقيب او الشرح إن كان هناك تعقيبا او شرحا, , وهذا هو الحديث كما ورد بأكمله :


صحيح البخاري، الإصدار 2.03

للإمام البخاري

*** Found in: الجزء الأول.

4 - كتاب الوضوء.

42 - باب: وضوء الرجل مع امرأته، وفضل وضوء المرأة.

وجدت الكلمات في الحديث رقم:

190 - حدثنا عبد الله بن يوسف قال: أخبرنا مالك، عن نافع، عن عبد الله بن عمر أنه قال:

كان الرجال والنساء يتوضؤون في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا.

[شرح (جميعا) مجتمعين الرجل وامرأته].


العنوان هو وضوء الرجل مع إمرأته, الرجل مع إمرأته وليس الرجال جميعا مع النساء جميعا فى مكان واحد كما تصورت وبنيت على ذلك مقالتك, ثم العنوان يضيف ما يعنى فضل وضوء المرأة, اى تكريما للمرأة وإن لم أفهم ما هو فضل وضوء المرأة إن كان الوضوء مفروضا على الجميع.


ثم فى نهاية الحديث ما بين قوسين هناك شرح لكلمة جميعا, وهى ان جميع الأزواج, الرجل مع إمرأته كانا يتوضأن سويا, وكان من الواجب ان تعطى إعتبارا لهذا او على الأقل ان تذكره حتى وإن كان لك إعتراض على المفهوم لكلمة "جميعا" , مع الشكر.



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40680]

أخى الكريم - مهند مراد

أخى الحبيب  الأستاذ - مهند مراد - أكرمك الله ،وشكراً لك على تعقيبك ،ومعذرة لم أجد ما يتناسب مع (البخارى ) سوى هثل هذا العنوان ، فما قام به البخارى من إساءة وتشويه للرسالة والرسول ،و تعد على الله قد فاق ما قام به فرعون وملأه .وأنت أدرى منى بذلك ، لذلك لا يليق به إلا مثل هذه العناوين ...وشكرا لك مرة أخرى .


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40681]

الأخ صائب مراد

الأخ صائب مراد - أعتقد أننا نعرف رأيك حول الفاحشة وتوابعها و (بين علاقة الرجالبالنساء عموما) ، فلذلك لا نريد أن ندخل فى جدل عقيم حول هذه النقطة مرة أخرى .


ومع ذلك أقترح عليك أن تحاول أن تستخدم (مراحيض السيدات )فى البلد الذى تعيش فيه ، أثناء أوقات العمل الرسمية (للمطعم أو للشركة التى ستدخل المرحاض فيها) ثم قص علينا ما سيحدث لك بعد ذلك ...


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40688]

كيف نقرأ الحديث؟

كيف نقرأ الحديث

ورد فى تعليق أن على الكاتب تحرى الأمانة العلمية فى نقله للروايات التى يريد الكتابة عنها كما جاء فى الفقرة الآتية (تقتضى الأمانة نقل الحديث من الكتاب كاملا من العنوان او التعقيب او الشرح إن كان هناك تعقيبا او شرحا) .ثم تلتها إتهامات آخرى مبنية على ما ورد الفقرة السابقة من تعليق المعقب . وللرد عليه نقول

1- اولا إذا كان تعقيبكم ليس دفاعاً عن البخارى كما تقول ،فنتمنى ألا يكون كذلك إتهاماً للكاتب فى أمانته العلمية ، وإن كان غير ،فنقول له (غفر الله لنا ولك ).

2—ورد فى التعقيب محاولة للدمج بين (نص الرواية ،والتعقيب عليها أو شرحها ) ووجوب التعامل معها كوحدة متكاملة .. وهذا خطء بين وواضح ، فهناك فرق بين (الرواية ، و الحديث) وهى ما تتكون من (سند ) وهو عن فلان عن فلان .... و(متن) وهو أن النبى ،قال ........وهذه ما إحتوته كتب الصحاح ،والمسانبيد وموطأ مالك وغيرهم ،وهو ما يُسأل عنه (البخارى أو مالك أو إبن حنبل ) وهكذا .. و فرق بين ذلك وبين التعقيب على الرواية (وهو ما يكتبه او يقوله أى منا أو ممن سبقنا او من سيأتى بعدنا عن الرواية ) ،وهناك فرق أيضا بين هذا وذاك أيضا وبين (شرح الرواية ) والتى يُحاسبنا عليها المُعقب (غفر الله لنا وله ) ، هو ما كتبه الشُراح بعد موت (المؤلفين الحقيقين للروايات ) بعدة قرون ،مثل (شرح فتح البارى لإبن حجر العسقلانى لصحيح البُخارى )..

إذن هناك فرق بين (البخارى ورواياته ) وبين (المُعقبين ) من أمثالكم وأمثالنا ،وبين (شرح الروايات ) مثل ( فتح البارى فى شرح صحيح البخارى) ،فيجب أن نُحدد أولا على من منهم نتحدث أو نُعقب ، والا نخلط بينهم .

3- ولو عدنا (لنقد النقد) ،نقول ،، قلنا سابقا فى مقالتين سابقتين إحداهما تحت عنوان ( لغة الأرقام وأئمة لهو الحديث ) عن إختلاف عدد روايات الصحاح والمسانيد بينهم وبين بعض ،وإختلاف عدد الروايات بين من جمعوا (الصحيح الواحد ) مثل الفرق فى عدد روايات (فتح البارى للبخارى ) عن (العالمية) ،عن (د- البغا) ، فلذلك جاء رقم الرواية فى المقالة تحت رقم (186) ،وفى تعقيبكم تحت رقم (190) ،ومع ذلك فالمهم أنها موجودة كما هى (سنداً ومتناً) .


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40689]

2-

4-عن تفسير كلمة (جميعاً) التى عليها الخلاف ، نقول ، قبل أن نحكُم على مقصود (البخارى) ومفهومه للكلمة ونُحاسبه عليها ، علينا أن نقرأه جيداً ونراقب هل يتبع فى حديثه عند الحديث عن (الزوجين) إستخدام صيغة الجمع العام فى مثله قوله (أن الرجال والنساء كانوا يتوضئون فى زمن الرسول جميعاً) ويقصد فى ذلك حديثه عن (الرجل وزوجه فقط) ؟؟ أم أنه يتحدث عن (العام ) عندما يريد بصيغة الجمع العام ككل الناس وكما نعلم جميعاً ، ثم يتحدث عن الخاص بصيغة الخاص أو بصيغة المفرد والمُثنى (، ثم بعد ذلك نفهم إسلوبه فى الكتابة و نتعامل معه من خلاله لكى يكون حُكمنا عليه من داخل كتابته هو ،وليس تبعاً لأهواءنا .

ومن هُنا نقول أن (البخارى ) فى روايات أخرى مماثلة يتحدث عن (الرجل وزوجه ) بصيغة خاصة محدة بهما كما ورد فى روايتيه عن غُسل النبى عليه الصلاة والسلام وإحدى زوجاته فى إناء واحد فيقول فى كتاب الغُسل تحت رقم 245حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ عَمْرٍو عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَيْمُونَةَ كَانَا يَغْتَسِلَانِ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ كَانَ ابْنُ عُيَيْنَةَ يَقُولُ أَخِيرًا عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ مَيْمُونَةَ وَالصَّحِيحُ مَا رَوَى أَبُو نعيم ) ... وفى رواية محددة آخرى تحت رقم (256 يقول -حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَبْرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمَرْأَةُ مِنْ نِسَائِهِ يَغْتَسِلَانِ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ زَادَ مُسْلِمٌ وَوَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ عَنْ شُعْبَةَ مِنْ الْجَنَابَة) ...ثم فى رواية خاصة جداً أخرى فى كتاب الحيض تحت رقم (289- يقول حَدَّثَنَا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ أَنَّ زَيْنَبَ بِنْتَ أُمِّ سَلَمَةَ حَدَّثَتْهُ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ حَدَّثَتْهَا قَالَتْ بَيْنَا أَنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُضْطَجِعَةٌ فِي خَمِيصَةٍ إِذْ حِضْتُ فَانْسَلَلْتُ فَأَخَذْتُ ثِيَابَ حِيضَتِي قَالَ أَنُفِسْتِ قُلْتُ نَعَمْ فَدَعَانِي فَاضْطَجَعْتُ مَعَهُ فِي الْخَمِيلَة)...

إذن فالبخارى يتحدث عن الجمع بصيغة الجمع عندما يريد أن يتحدث عن (الناس جميعاً) ، ويتحدث عن المثنى والمفرد و الخاص بصيغة الخاص عندما يريد ان يتحدث عن الخاص كما فعل عند حديثه عن النبى عليه الصلاة والسلام فى باب (الغُسل ،وكتاب الحيض) ...كمثال


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40690]

3-

5-- أما ماورد عن شرح كلمة( جميعا) فى الشروح التى إعتبرتها أنت جزءامن الرواية وهذا خطء ، فيكفى أن تعلم أن تلك الشروح للرواية جاءت بعد وفاة (البخارى) ب(ستة قرون -600 سنة) ،فقد مات البخارى سنة 256- ومات إبن حجر العسقلانى سنة 852 ،اى بعده بستة قرون ، إذن فكلام (فتح البارى ) يُعبر عن رأيه هو ،وليس عن رأى البخارى ) صاحب الرواية ، وبالتالى فهو غيرُ مبررٍ له ،وغير مُلزم لنا أن نفهمه كما أراده (صاحب فتح البارى) ، وإنما علينا ان نفهمه طبقاً لما ورد فى أصل الرواية ، وطبقاً لإسلوب البخارى نفسه فى التعبير عن نفسه فى كتاباته .

6- ثم كان عليك أن تقرأ أصل شرح كلمة جميعاً كما أوردها الشرح ولا تتجاهلها ،كما قرأت باقى الشرح ،فقد ورد فيه الآتى (وَحَكَى اِبْن التِّين عَنْ قَوْم أَنَّ مَعْنَاهُ أَنَّ الرِّجَال وَالنِّسَاء كَانُوا يَتَوَضَّئُونَ جَمِيعًا فِي مَوْضِع وَاحِد , هَؤُلَاءِ عَلَى حِدَة وَهَؤُلَاءِ عَلَى حِدَة , وَالزِّيَادَة الْمُتَقَدِّمَة فِي قَوْله " مِنْ إِنَاء وَاحِد " تَرِد عَلَيْهِ , وَكَأَنَّ هَذَا الْقَائِل اِسْتَبْعَدَ اِجْتِمَاع الرِّجَال وَالنِّسَاء الْأَجَانِب , وَقَدْ أَجَابَ اِبْن التِّين عَنْهُ بِمَا حَكَاهُ عَنْ سَحْنُون أَنَّ مَعْنَاهُ كَانَ الرِّجَال يَتَوَضَّئُونَ وَيَذْهَبُونَ ثُمَّ تَأْتِي النِّسَاء فَيَتَوَضَّأْنَ , وَهُوَ خِلَاف الظَّاهِر مِنْ قَوْله " جَمِيعًا " , قَالَ أَهْل اللُّغَة : الْجَمِيع ضِدّ الْمُفْتَرِق)..

7- يجب أن نعى أن المُدافعين عن البخارى عبر العصور حاولوا أن يجدوا مُبررات لأخطاءه وتجاوزاته وتعدياته على حدود الله ،مثلما حاول الشيطان تبرير معصيتة لأمر الله له عندما أمره سبحانه بالسجود لآدم فقال مبرراً لرفضه ( أنا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين ) فكذلك حوّرَ البخاريون أخطاء شيخهم واختلقوا سُبلاً ومخارج ومعارج يخرجون منها أخطاءه مثلما فعل (قسم الحديث بجامعة الآزهر وأساتذته حديثاً) فى دفاعهم عن رواية رضاعة الكبير الشهيرة ، فكذلك حوّرَ أتباع البخارى هذه الرواية (موضوع المقالة) وقالوا عنها أنها تتحدث عن إمكانية (وضوء الرجل مع زوجته من إناء واحد أو فى وقت ومكان واحد ) ، فهذا تبرير غير مقبول لدى العقلاء وأصحاب الفطرة الزكية الطاهرة .وإفراغ لها من محتواها الذى يجب أن نناقشها منه .


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40691]

4--

8—لو عدُنا للمتناقضات وعددها فى شرح الرواية التى إستشهدت به حضرتك ،لوجدناه كعادة (أهل الحديث) يفوق العشرون على الأقل ، فقد رآه (الشوافعة  بشكل مُختلف عن الأحناف ،عن الحنابلة ، عن أتباع إبن حزم ،وهكذا وهكذا ) ، وإختلفوا فى هل يجوز للرجل أن يتوضء مع إمرأته من إناء واحد ، أم يتوضىء منفرداً ومن إناء آخر ؟


وهل يجب عليه أن يتوضأ بعدها أم قبلها ؟؟ ..


.. كما إختلفوا فى هل هذه الرواية كانت قبل قبل آية الحجاب بسورة الآحزاب أم بعدها ؟؟

9—أما عن موضوع وضوء المرأة من فضل ماء زوجها أو وضوءه من فضل وضوءها ،فيعنى ،( وضوءه أو وضوءها مما تبقى من ماء وضوءه ، او ما تبقى من ماء وضوءها ) يعنى بالمصرى (اللى فضل منه ، أو اللى فضل منها بعد ما توضأت ) ، وليس بمعنى الأفضلية والتمييز والتقدير ...

والغريب والعجيب أنهم لم يجيزوا أبداً فى خلافهم وتناقضهم أن يتوضىء الرجل بعد زوجته أبداً ،وإنما أجازوا لها هى أن تتوضىء بعده ،وذلك (لقوامته عليها ،وللعقلية الفقهية الذكورية التى تُنقص من قدر المرأة فى كل شىء. )



10 – هل تسمح لنا أن نروى رواية تقول فيها عن إبن البهنساوى أنه قال (أن المصريين كانوا ينامون فى زمن الخديو عباس جميعاً ) ..وقالوا فى شرحها أنها دلالة على جواز (نوم الرجل و زوجته فى غرفة واحدة ) !!!! أما عن أولادهم فيجوز لهم أن يناموا مع (أجدادهم فى حجرات أخرى ) أو فى حجرات خاصة بهم !!!!!!!.....


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40695]

يا أخى الكريم صائب مراد

يا أخى الكريم صائب مراد - لا أزايد عليك ولا تزايد على .ونحن متفقان فى العموم حول (الفاحشة والزنا ) ومختلفان فى التفاصيل ، ورأيك منشور ومعروف ولا يقبل به أحد من المسلمين وهو ( أنك تعتبر أن الزنا هو ما يقع فيه مواقعة المحارم فقط ) ، وأن كل معاشرة جنسية تمت بين رجل وإمرأة بالتراضى ليست بزنا ، وهذا ما نرفضه ،فلا داعى لتكرار الحديث عنه مرة أخرى ..ولنتحدث عن  إحترام خصوصية المرأة المسلمة القانتة لربها فى وضوءها بعيداً عن مزاحمة الرجال لها وتعديهم على خصوصيتها تحت زعم أن هذا مباح ولا شىء يمنعه .... وشكراً لك مرة اخرى .


10   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40697]

خلاصة الكلام,

عندما تناقش ملحد لا يؤمن بالله أصلا, فلا تعرض حجتك عليه بما لايؤمن به أصلا, وعندما تناقش الغير مسلم الذى لا يؤمن بالقرأن او الرساله المحمدية , فلا تقدم له أدله من القرآن الذى لا يؤمن به أصلا على أنه حجة تستند اليها , يجب ان تبدأ معه من أرضية مشتركه.



كاتب المقال يجاهر بأنه لا يؤمن بالتراث او بأحاديث البخارى او غيره, وهو ما نتفق معه , بل وهو المسؤول عن باب ( لهو الحديث) الذى كنت أنا من إقترحه على اللجنه منذ سنوات, وكان من المفرض ان يكون مثل ( data base) لجمع كل الأحاديث التى تختلف مع القرآن, والتفاصيل عن ذلك الباب لازالت موجودة به, اقول كان من المفروض ان تجمع كل الأحاديث التى تختلف إختلافا بينا عن القرآن لتكون مرجعا لكل من يريد الحقيقة حول تلك الأحاديث, وللأسف بالنظر الى ذلك الباب, نرى ان الغرض الذى أنشأ من أجله قد نسى تماما, وليس به سوى حفنة من الأحاديث لا تشكل ا% من عدد الأحاديث التى كتبت إدعاءا على النبى وتقولا عليه, وتفرغ المتخصصون فى الكتابه عن الحديث الى كتابة مقالات كاملة أيضا عن الحديث , وفى بعض الأحيان يكررون أنفسهم ويكررون نفس الأحاديث من مقالة الى الأخرى.



أعود الى رد الكاتب علينا, فهو يلقى محاضرة عن طريقة قراءة الحديث وفهم الحديث ومراجعة الحديث وربما تذوق طعم الحديث وطهيه بالسكر او العسل النحل, وينسى سيادته اننا جميعا لا نؤمن بالمقاييس والمعايير التى تسمى ( علم الحديث) من الأسماء التى ما أنزل الله بها من سلطان ولم يأتى أى منها من او فى القرآن وكفى, مثل السند والمتن والرواية والحديث والقديم والعقيم والعنعنات والقهقهات عن الأحياء والأموات...........الخ من تلك الخرافات والمخترعات التى جاء بها اؤلئك الذين يقدسون البخارى وأحمد وسيداحمد وهم الذين إخترعوا تلك المصطلحات لتبرير أهمية الحديث ورفع شأنه والإيحاء بأن هناك علما إلهيا يسمى علم الحديث,...................., ولذا فهو يقع فى نفس الفخ بتقديم محاضرة (( علمية)) عن علم الحديث لإثبات وجهة نظره بإستخدام ما لايؤمن هو به ولا أنا أؤمن به كما يعرف جيدا, ولا زلت أذكر المناقشات حول الحديث عندما كان من رأى البعض السماح ببعض الأحاديث التى تتفق مع القرآن, وكان من رأيي أنه إن إختلف الحديث إختلاف بينا مع القرآن فلا يستحق حتى مجر المناقشة او تضييع الوقت فيه, وإن اتفق تماما مع القرآن, فالقرآن فى هذه الحالة يغنى تماما عنه, بل قمت بتحدى البعض عندما طلبت ان يأتى أحدهم بحديث يتفق مع القرآن ويجب ان نحتفظ به, لأن القرآن بعد كل شيئ هو حديث الله, فكيف يمكن لحديث بعده ان يذكر.



وحتى لا نضيع وقتنا وقت القارئ الكريم, نقول اننا نقلنا الحديث او ما شاء له ان يسميه حديث او قديم, رواية أو حدودته.........الخ من قرص ( cd) صادر عن مؤسسة إسلاميه بإسم ( المحدث) , وقد نقلناه بالنص على طريقة ( قص ولزق) لكى لا يدعى أحد اننا غيرنا حرفا واحدا منه, وإختلاف رقم الحديث , نعم الحديث حيث انه سمى حديثا رقم 190, عن الرقم الذى استخدمه الكاتب وهو 186 يعنى ان النسخة التى لدينا ربما بها عددا اكبر من الأحاديث, ولكنه نفس الحديث الذى اتخذه الكاتب أساسا لمقالته, ومن هنا لماذا لا يرشدنا سيادته الى مصدره من حيث إن كان كتابا او غير ذلك, وياحبذا لو قام بنفس ما قمت به من قص ولزق للنص بأكمله لكى نرى مدى الإختلاف فربما ما لديه من مصادر يختلف عما لدينا.



أما بقية رده, فإما انه يدعم ماجاء فى الحديث الذى نقلته من حيث ذكر النبى وزوجاته فى إستعمال نفس الإناء فى روايات البخارى , وهو ما يرجح الى تصديق كلمة جميعا ومعناها عن الزوج وزوجته, او أنه لا علاقة له بالموضوع أصلا وليس له أهمية فى المناقشة او الرد .


11   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40699]

أعتقد

أن مقولة (كان الرجال والنساء يتوضئون فى زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً).. بغض النظر عن قائلها .. لا مشكلة فيها.. بل و لا مشكلة أن يصلي الرجال مع النساء إذا التزم الجميع بغض النظر و عدم إظهار المفاتن المعروفة للجميع.

12   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40700]

كاتب المقالة والمحاضرة التى لم تعجبك :

كاتب المحاضرة والمقالة التى تتهكم عليه ،يريد أن يُعلمُك كيف تقرأ الحديث ، وكيف تفهم مُصطلحاته ،وكيف تفرق بين (نص الرواية ) ،ومن المسئول عنها ،وبين (شُراح الحديث وشروحهم ) الذين جاءوا بعد مؤلفيه بعدة قرون ،والا تخلط بين هذا وذاك . والا تخلط بين طعم (السكر أو العسل  والحنظل) .


13   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40709]

الإفلاس الفكرى ومظاهرة

إننى لا أستنكف ولا أتكبر أوأتعاظم او أتعنجه أوأتظاهر بعلم ليس لدى, بل بسعدنى أن أتعلم شيئا جديد من من هم أصغر منى سنا او أقل شأنا أو ثقافة او معرفة , وأتعلم يوميا شيئا جديدا من أولادى وأشكرهم عليه, وقد قلت ذلك اكثر من مرة من قبل سواء فى تعليقات او مقالات, وقلت أننى أشكر من يصلح لى خطأ لم أكن أدرى أنه خطأ, ولقد كان يسعدنى أن أتعلم من كاتب المقاله شيئا جديدا كما قال فى تعليقه الأخير والتى يتضح منه الغرور والإقلال من شأنى فى قوله (يريد أن يُعلمُك كيف تقرأالحديث ) ولقد كنت سأشكره على غزارة علمه وعبقريته إن كان قد قدم شيئا جديدا بالفعل سواء فى المقالة او فيما يريد ان يعلمنيه. لقد قلت له ان ما يقدمه هو مما يسمى علم الحديث الذى يعرف تماما أننى لا أؤمن به ولا يؤمن به عمه أحمد صبحى , فتجاهل ذلك وركز على تحقيرى والإقلال من شأنى وتحدث من برجه العاجى وكأنه يلقى لنا فضلات من علمه الغزير الذى لم يعلمه أحد من قبل او سوف يعلمه من بعد, هو فى ما يقول انه  يعلمه لى مثله مثل المسلم االذى يعلم مسلما أخر ويحاول ان يقنعه بصحة عقيدة التثليث فى المسيحيه, فكلاهما من المفروض انهما لا يؤمنان بها, ولكن سيادته يصر على تعليمى ما خفى من علم الحديث وأسراره ودرره المكنونه, الذى من المفروض ان لا نؤمن به كلانا, ولكن فيما يبدو انه يعتبره علما وأنه من رواده الأوائل, وكما يقل فى مصر( تقول تور يقولك احلبه ) علم الحديث ليس بعلم, وما تفضل علينا به ليس مما نؤمن به ولا قيمة له البته, مرة أخرى البته , أرجو ان تكون قد وصلت اليه هذه المرة.


ثم طلبنا منه ان بفعل مثل ما فعلنا فيدلنا على مرجعه بعد أن أعطيناه تفاصيل مرجعنا, فتجاهل ذلك أيضا, وركز على تلقيننا درسا او محاضرة فى كيفية فهم الحديث وأصله ومتنه وسنده وتفسيرة وما جد عليه وما قدم.



لا يدرك سيادته ان التهكم او النقد لما يقوله احدهم لا يعنى التهكم على الكاتب او القائل نفسه رغم اننا كررنا ذلك فيما مضى, ويختلف كثيرا عن مهاجمة الكاتب نفسه, ولكن ماذا أقول, عندما يفلس أحدهم فكريا ولا يستطيع مقارنه الحجه بمثلها, فيلجا دائما الى مهاجمة الأخر شخصيا. ويتطاول عليه ويصفه مباشرة او غير مباشرة بالجهل,  ولكى يعلم قيمة مقالته فما عليه ألا ان يقرأ تعليق الأستاذ دويكات .وحسبنا الله ونعم الوكيل.


14   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40710]

---------

من الأفضل عدم الرد (هدانا وهداك الله ،وغفر لنا ولك ) .


15   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40711]

أين أخي أحمد منصور الان

توقعت يتدخل أخي أحمد هنا ويطلب من أخي عثمان يتوقف عن مهاجمة أخي فوزي لأن أخي فوزي أكبر بالعمر ولا يجوز يتحدث معه أخي عثمان بهكذا طريقة إلا أذا كان هناك أسباب خطيرة لذلك الهجوم. ولاحظت أخي عثمان يقول من يومين للأخ رضا الاسلام ما فيه سب وشتائم ويطلب منه تغيير عنوان مقالة الشتائم في الاسلام ولكن هنا رأيت عنوان المقال وأسلوبه فيه شتائم من عيار الثقيل. ولا يجوز يستخدم هنا على موقع القران  .


16   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40712]

وجهات نظر يا دكتور دويكات .

أعتقد يا دكتور دويكات ،بعد شكرك ، أن الموضوع وجهات نظر تشبه أنواع الفلاتر ،فهناك من يستخدم فلتر يسمح بمرور أحجام كبيرة ،وهناك من يستعمل فلتر أصغر ،فأصغر ،إلى أن يستعمل فلتر لا يسمح بمرور (الكائنات والمركبات الدقيقة ) ، ومن هنا تعددت وجهات النظر حول روايات البخارى وغيره ،فمن الناس من يتسامح مع (جُلها) ،ومنهم من يتسامح مع (بعضها ) ومن لا يتسامح معها نهائياً ،ويشعر بالسُم المُذاب فى عسلها وخطره على الناس ولذلك يُحذر الناس منه  . وعلى كلٍ منا أن يختار وجهة نظره حيالها ..


17   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 03 يوليو 2009
[40716]

شكراً اخى - جمال عبود ، ولكن .

شكراً أخى جمال عبود ، وأقول لسيادتكم أن الأمر هنا مختلف ، فالأخ رضا البطاوى كتب عنوان مقالته كالآتى ( الشتائم فى الإسلام) أى أنه يُنسب الشتائم للإسلام ،ثم أخذ يُعددها ،ويذكر أنواعها وألفاظها حتى وصل إلى مرحلة لم تستطع الإدارة تحملها فحذفت جزءاً كبيراً منها .. أما عنوان مقالتى هذا ،فكان رداً على (البخارى) وعلى ما اساء به إلى الإسلام والقرآن والرسول والمسلمين ، وهو (أى العنوان ) يُنسب لى وليس للإسلام ،فإن اسأت فعلىّ . ويظل الإسلام أكبر وأنقى وأطهر من أخطاء المسلمين .


--أما الجزء الخاص بتعقيبات اليوم ، فأرجو أن تُراجع التعقيبات بالترتيب ، وتُحدد البادىء بالإتهامات والسخرية والتهكُم من البداية إلى النهاية . وشكراً مرة اخرى


18   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 06 يوليو 2009
[40785]

الاخ الفاضل عثمان محمد علي , تحية طيبة

اولا طاب يومك ,


صدقني كل مرة قرأت فيهاعنوان المقالة اصبت بحالة من عدم الارتياح و قررت الان ان أقرأ ما فيها, وبصراحة  أكثر مررت عليها بسرعة , وعندما قرأت اول تعليق قلت في نفسي وجدتها وجدتها  , وهذا ما كنت اود ان اكتبه منذ فترة وهو ومن بعد أذنك أضم صوتي لصوت الاخ ابو ايهم واسجل اعتراضي على عنوان المقالة فانه وبصراحة ثقيل قليلا على المعدة , لا تأخذ على خاطرك مني , فهو مجرد رأي لا أقل ولا أكثر .


دمت بالف خير وفرح


أمل


ملاحظة , الاخ العزيز ابو ايهم , اشلونك , ان شاء الله بالف خير ,  سلامي للاخت العزيزة أم أيهم  و قبلاتي للصغير ايهم , دمتم بكل خير وفرح .


19   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الأربعاء 08 يوليو 2009
[40815]

مراحيض ... جمال عبود

مالنا ومال مراحيض البخاري أفضل كثير جدا نهتم بمراحيضنا بدال ما نتكلم عن مراحيض البخاري. ويعود الناس هكذا ليسبوننا ويقولون مراحيض لنا. وهناك واحد على عرب تايمز كتب يرد على أخي عثمان بكلام حرام يقوله الانسان. وعن معاناة الواحد مع مراحيضنا أذكر كنت اعيش مع اهلي في المانيا وكان عمري صغير جدا ومتعود اروح المدرسة وادخل التواليت هناك نظيف واغسل يدي بالصابون المنعش ورائحته طيبة والمعلمة ترشلي عطر بعد الحمام. ولما صرت سنة ثالثة ابي نعود قال الى بلدنا وانا فرحت لان احب الشمس كثير جدا وابي الشمس قوية وجميلة في بلادنا يقول لي ويحببني بالبلد. ولدينا في البيت مرحاض يقول ابي عربي ولا احبه ابدا ابدا وعمري ما دخلته وعندنا أيضا تواليت افرنجي استخدمه دوما ولدينا عطر في التواليت بعد الواحد ما يغسل يضع منه قليل للانعاش. ولكن ذهبت للمدرسة اول السنة سنة رابعة واعرف المراحيض كلها عربية في المدرسة ولا ادخلها ابدا لاني لا احبها. ومرة ما قدرت اتحمل حتى اروح الى البيت وفي الفسحة دخلت وقلت احسن ما اعملها بثيابي ادخل مرحاض ابو العربي ولكن رأيت شيئ مرعب داخل المرحاض. كان في ذباب وبراز كثير جدا فهربت من الخوف من الذباب  لان كثير جدا كما قلت وما رأيت هكذا في عمري. وأيضا هربت من رائحة المرحاض ومنظر البراز ورحت الى المغسلة وصرت استفرغ. واذا هكذا بدال ما افرغ من تحت كان لازم استفرغ من فوق. صدقوني هذا حدث معي وانا صغير. ونفس الامر حدث معي في كل المدارس وانا لا اقترب من المراحيض اصلا لاني اعرف ماذا اجد لو رحت اليها. وكل ما قرأت عن سورة الكهف (لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا) أقول حدث معي بسبب مرحاض المدرسة هربت مرعوب من المنظر المقرف. ولكن مع أسف حتى لا نقول طلاب الصغار هم السبب لان هم لا يفهمون كثير أسمع نفس الأمور موجودة في مراحيض الجامعة والطلاب رغم يقولون جامعيين وهم أمل الوطن لكن مراحيضهم أيضا مقرفة وللأمانة لم أزور مراحيض الجامعة لأن ما دخلت جامعة ولكن أسمع عن ذلك. وأسمع عن طالبات يرمون الحفاضات النسائية في التواليت ويدخنون في التواليت ويعملون فيه محششة. وهناك مرات يجدون العمال النظافة ملابس داخلية مغلقة للمجاري وأحيانا يجدون في السكن الجامعي جنين غير مكتمل وهكذا ولا حول ولا قوة إلا بالله. ويقول الواحد طلاب الجامعة اسمهم أو نقول عنهم كلاب الجامعة. ولماذا لا يفكرون الطلاب في الجامعة بعقولهم التي الله خلقها لهم وهم في الجامعة وينظفون وراءهم التواليت وهل يخسرون شيئ لو نظفون التواليت بعد الاستخدام. ونلاحظ يأتي طلاب أجانب للجامعات عندنا ويقرفون من مراحيضنا ولا أحد يفكر بالحل لهذا الموضوع المخزي كثير جدا. غريب جدا لماذا نحن مسلمون ونتوضأ خمس مرات مفروض تكون مراحيضنا أنظف مراحيض في العالم لأن لها علاقة بالصلاة والطهارة. والمستشفيات ايضا المراحيض وسخة كثير جدا. وحتى في المسجد تجد رائحة كريهة وتريد تتوضأ دون تنفس كي من أجل لا تستفرغ يوجد روائح كريهة تملأ مكان الوضوء. وهنا نلاحظ أخي عثمان يجب يتكلم عن هذه المراحيض وينسى مراحيض البخاري التي لا نعرفها ولا دخلناها ولا تعنينا ويجب نتفرغ لاصلاح مراحيضنا. وأخي عثمان متخرج جامعي ويمكن يحكي لنا عن جامعته وكيف كانت المراحيض عندهم. ويوجد عندي الان اخر كلام قال واحد صاحبي البلاد المتقدمة تعرف من مراحيضها. ومنها تظهر الامم الراقية والمتحضرة. لا تستغربوا الحضارة هي تبدأ من المرحاض لأن النظافة عنوان الحضارة. وهناك شيئ اخير اقوله عندما ازور بيوت اصحابي لا ادخل المرحاض عندهم الا للضرورة القسوة لان دائما يكون المرحاض ضيق مثل القبر والناس لا تعتني به كثير ويعتبرونونه مكان للوساخة وغير مهم وفقط يدخل الواحد ليخرج اوسخ ما عنده ويخرج. ويسمونه هكذا الخارج ايضا بدال ما يقولوا المرحاض. اتمنى ارى البيوت في بلادنا تهتم بالمراحيض اكثر وعند تخطيط الشقق والبيوت والاحسن الدولة تضع شروط للمرحاض يجب تكون متوفرة مثل المساحة والاكساء بالرخام وتأمين التهوية الجيدة وخصوصا في المدارس والمستشفيات. وهكذا يمكن لابني عندما يدخل المدرسة يكون ممكن يدخل التواليت دون مشاكل. وأنا أشفق على الأولاد الصغار كيف يدخلون المراحيض المقرفة عندنا وكيف يمرضون كثيرا ونقول عادي ويكون المرحاض السبب ويكون الطفل عنده ديدان وطفيليات وكله بسبب المرحاض الوسخ كثير جدا. وشكرا لكم على القراءة المتأنية عن مراحيض أبو العربي.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق