التبكيت والتسكيت والتنكيت و .. التفتيت

محمد عبد المجيد في الجمعة 24 اكتوبر 2008



أوسلو في 8 أكتوبر 2008

الدكتورة كوندي محظوظة لأنها لا تعمل ممرضةً في مستشفى بلغاري أو حارسةً شخصية، لذلك قامت بزيارة العقيد بعد خمسٍ وخمسين سنة من زيارة جون فوستر دالاس وزير الخارجية الأمريكية الذي استقبله الملك إدريس السنوسي في قصر وليس في خيمة.

كان يومَ عيدٍ لكل السمراوات الأفريقيات اللائي يعملن في الجماهيرية العظمى، ولعل العقيدَ كان ساهماً وغيرَ مصدقٍ أنَّ ضيفتَه لا تبحث عن عملٍ، ولا تقدم شكوى من المعاملة الجافة لرجال أمْنِه!

المزيد مثل هذا المقال :


في عالمنا العربي يبدع زعماؤنا في استقبال مِنْ هُمّْ علىَ وشك ترك مناصبهم الرسمية، من ريتشارد نيكسون إلى توني بلير، وتلك الرشيقة السمراء التي أهداها العقيدُ عوداً، فالأيام في البيت الأبيض باتت معدودة، وأغلب الظن أنَّ رسولَ الصحراء سيستقبل في العام القادم الرئيسَ ( السابق ) جورج بوش الابن، ربما لعقد اتفاقيةٍ نفطيةٍ لشركةٍ قد تجمعهما مع النائب ( السابق ) ديك تشيني!

ليس هناك أصدقاءٌ أو أعداء دائمون، هكذا قالت وزيرة الخارجية قبيل زيارتها للقذافي!

تعريف السياسة:كيف تعمل ساحراً، وتقوم بتحويل سكين في يد عدوك إلى زهرة، ثم اعادة الزهرة لوضعها الطبيعي إنْ لم تتفق مع خصمك؟

تعريف السياسة مرة أخرى: كيف تضحك في جنازة وتجعل المعزّين كلَّهم يستلقون على أقفيتهم من الضحك المتواصل، ثم يرقصون حول نعش الراحل، وبعدها تذهب إلى عُرْسٍ وتقنع الحاضرين بأنَّ العريسَ مات، ثم تتلقى التعازي؟

لا تتعجب فعصرُ المعجزات لا يزال قائماً، والمستحيلُ كلمةٌ لا توجد إلا في قاموس الأحمق أو الذي لا يعمل بالسياسة!

عندما يطير خبرُ استقبال الرئيس الفرنسي أو الأمريكي للدكتور أيمن الظواهري فلا ترفع حاجبيك دهشةً، فقد يأتي الوقتُ الذي تقوم فيه القوات الأمريكية والعراقية مشتركة بالزحف على المملكة العربية السعودية بِحُجّةٍ يمكن العثور عليها لاحقاً، أو قد يأتي يوم تطلب فيه حكومةٌ عربيةٌ من الأصدقاء في تل أبيب أن تقوم إدارةُ الجوازات والجنسية بالدولة العبرية بطبع جوازات السفر للدول الأعضاء في جامعة الدول العربية!

بالقرب من مقر لقاء العقيد ورايس كانت هناك سحابة سوداء قاتمة، وإذا أمعنت النظرَ فيها ستجد أنها أشباحٌ لمئات من الليبيين الذين قام العقيد بتصفيتهم وسحلهم واغتيالهم ككلاب ضالة، ومنهم 1200 ليبي في سجن أبي سليم، ومنهم من لم نقصص عليك.

معذرة فالضيفة الكريمة لا تنظر إلى الأعلى إلا عندما تقابل مسؤولا عربياً لم يخدم سيّدَ البيت الأبيض بما فيه الكفاية، لذا فلم تسمع لعنات أرواح كل المظلومين والأبرياء الذين أرسلهم العقيد إلى العالم الآخر.

كان الرئيس الراحل ياسر عرفات ارهابيا كما وصفته حكومات العالم الحر، ثم تحوّل إلى رجل مسالم وحصل على ثلث جائزة نوبل للسلام بعدما تلقى أسيادُنا البيض اتصالا من تل أبيب بأن أبا عمار يحمل مسدسا في وسطه ولكنه لا يحمل أسلحة في لسانه أو صدره.

بعدها بعدة سنوات عاد أبو عمار إلى الواجهة الارهابية كما تصفها وسائل الاعلام الأمريكية والغربية، ولم يستطع كل الزعماء العرب أن يقنعوا اسرائيل بادخال زجاجات مياه معدنية لرئيس عربي في غرفته بمقره المحاصر في رام الله.

وألقى رئيس السلطة الفلسطينية كلمته في مؤتمر القمة العربية ببيروت عبر الساتلايت، وهي مَكْرَمة صهيونية قدّم من أجلها زعماؤنا الشكرَ لحكومة العدو التي سمحت لطائرات المشتركين في مؤتمر القمة بعبور أجواء الكيان العبري.

لا تتعجب مرة أخرى فقد يلتقي رئيس أمريكي بنظيره الايراني في صحن أحد مساجد قُم أو أصفهان، وربما تُصادِف رئيسَ كوريا الشمالية يتسوق في شوارع مانهاتن ويستبدل ببدلة العمال الماركسية بدلةً من أحدث ما عرضته بيوت الأزياء الرأسمالية.

تعريف السياسة مرة ثالثة: أن يكون حساب رئيس الحزب الاشتراكي اليساري في بنك سويسري عاملا أساسيا في عدم انهيار البنك، ومعذرة لجان زيجلر!

في العام القادم يحتفل العقيد بمرور أربعين عاما على عدم تولّيه أي سلطة، فهي للشعب، وسيقوم بتوزيع أموال النفط مباشرة على أفراد الشعب، وسيلغي كل الوزارات غير السيادية.

وفي هذه الحالة لن يحتار المواطن الليبي فسيحصل على حقه كاملا، ويمكن أن يقوم بسفلتة الرصيف أمام بيته، وأن يشتري سيارة اسعاف، وسيارة مطافيء، ويبني مطاراً فوق سطح منزله، ويكون لديه قطار صغير يمر فوق قضبان خاصة من أمام الدار إلى مدرسة الأولاد ومكتب الزوج.

وبعد الغاء الوزارات وتحمل المواطنين المسؤولية كاملة لن تكون هناك حجة، فيبني المواطنُ صيدليةً في جراج منزله، وفي غرفة نومه هناك شركة سفريات، أما المجاري فيتولى هو وأسرته عمل المواسير وتمريرها تحت الطريق الذي يملكه، وتصب في مياه البحر المتوسط.

يقوم المواطن بزراعة كل ما يحتاجه، فيبيع الأب لابنه الخضروات، وتشتري الأم من ابنتها الفواكه، ولا مانع من ماشية ورعي خلف الدار.

تبقى مشكلة توزيع البريد، وهنا يمكن أن يقوم المواطن بنفسه بتوصيل الرسالة، فإذا أراد ارسال طرد من طرابلس إلى غدامس، وهي مسافة تزيد على الألف كيلومترا، فيجري في الصحراء، ويعود بعد عدة أسابيع، فالبريد ملكية خاصة.

ماذا لو كان المبلغ الذي يتسلمه كل مواطن من أموال النفط لا يكفي طعاما وشرابا لشهر واحد؟

العقيد معمر القذافي يقوم بتفتيت دولة، وازالة كل آثارها، وفتح المجال لحرب أهلية يقوم بها جوعى ومتسولون وغاضبون.

ليس هناك وقت للضحك والتنكيت والصمت حيال زوال دولة عربية من الوجود، فالكارثة الكبرى لم تأت بعد، رعم أن ليبيا في كوارث متلاحقة منذ عام 1969، ومن يظن أن العراق أو السودان أو لبنان أو الصومال أقرب إلى التفتيت فقد جانبه الصواب، فليبيا تقترب من نقطة الصفر، وعندما يرفع العقيدُ يَدَه عن الدولة ويوزع عليهم أرباح النفط ليصنع كل منهم دولته أو جماهيريته، فلنا أنْ نستعد لننتحدث عن ليبيا في الماضي بعدما تصبح بقايا دولة حكمها مجنون لأربعة عقود!


محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
أوسلو النرويج
Taeralshmal@gmail.com

اجمالي القراءات 10134

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 547
اجمالي القراءات : 4,774,482
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway