لكن صدام حسين لا يزال حيّاً

محمد عبد المجيد في الأربعاء 06 اغسطس 2008


أوسلو في 09 يوليو 2008

الأيديولوجيات لا تموت بموت أصحابها، والمجرمون كالمصلحين يتركون خلفهم بعد رحيلهم مؤمنين بقناعاتهم.
عندما دخلت القوات السوفيتية والحلفاء برلين بعد هزيمة المشروع النازي العنصري، تم اغتصاب مليون امرأة وفتاة ألمانية، فهنا تساوت قسوة تلاميذ ستالين مع أتباع هتلر مع منتصرين من الناحية الغربية.


صدام حسين الذي شنقوه بعد محاكمة أمريكية بلسان عراقي غير مُبْين، لم يصنع ملائكةً، ولم يَقُم بانشاء مدارس لتعليم السلوك القويم، وجعل كلَّ اثنيّن من العراقيين جاسوسيّن على الثالث حتى لو كانوا في عائلة واحدة، بل في أسرة واحدة، وربما من رحم أم واحدة.
صدام حسين لا يزال حيّاً في السجون والمعتقلات والانتهاكات، وروحه تراقب المقابرَ الجماعيةَ في عالمنا العربي، وهي تُحلّق فوق قصور سادتنا، وأحيانا تنزل لتلقينهم دروسا في الطغيان، وتقوم بتعليمهم سفك الدماء وتربية العبيد من رجال الأمن وكلاب السلطة.
صدام حسين لا يزال حيّاً بيننا، فأنا أراه في آلاف الصفحات على النت، ثم أدير مؤشر التلفاز فيُخرج لي لسانه من وجه أحد ضيوف الفضائيات التي كانت تدعمه حيا، ويرزقها بعد موته.
قضى ثلاثين عاما أو أكثر في الحكم وأصبحت له مدرسته الخاصة في تعليم الطغاة، فقد كان بحق طاغية تشهد له كل الشياطين أنه تفوق على أقرانه من هيلاسلاسي إلى منجستو هيلا مريم، ومن فرانكو إلى سالازار، ومن سوموزا إلى ستالين، ومن القذافي إلى مبارك، ومن الأسد إلى زين العابدين بن علي، ولعل هتلر وستالين هما اللذان تفوقا عليه.
في طريق السلطة لم يكن لأحد أن يُحرك لسانه بغير مشيئة القائد المهيب، فقام بتصفية الدكتور إبراهيم رياض وزير الصحة، والدكتور هشام السمان، والدكتور إسماعيل التاتار، وكذلك أمر بقتل والديّ أحفاده، وزوجيي ابنتيه رنا ورغد بعد أن وعدهما بالعفو، وهل يعرف صدام الرحمة؟
تاريخ طويل من المذابح والقسوة والوحشية، وضرب أبناء شعبه بالأسلحة الكيماوية، والتسبب في حربين مجنونتين خرج من الأولى بنصف مليون قتيل ومعاق، ومن الثانية بعشرات الآلاف من جنوده المنهزمين في الصحراء يرفعون ملابس داخلية بيضاء لعل القوات الأمريكية تكون أرحم عليهم من رئيسهم وعدوهم.
صدام حسين لا يزال حياً، فالانتخابات التونسية حصل فيها الرئيس على نسبة 99%، والمصرية في ولاية خامسة دفع فيها منافس الرئيس ثمنا غاليا بين جدران السجن، وضحك الرئيس علي عبد الله صالح على شعبه، وأقسم أنه لن يجدد بعد ثمانية وعشرين عاما من الحكم، فلما جلس اليمنيون يمضغون القات ويخزنون السُمَّ الجماعي، لم يستوعبوا مزحة الرئيس فجدد لنفسه ولاية أخرى. صدام حسين لا يزال حيا، فالإعلاميون الذين كان يُطعمهم ويأويهم، ويشتري لهم سيارات مرسيدس سوداء يعملون بجد ونشاط في خدمة أسياد آخرين، وأصبحوا الآن جماهيريين أكثر شهرة من نجوم كرة القدم، ويُطِلّون علينا من الشاشة الصغيرة، ويمتدحون أسيادهم على الانترنيت، ويفتتحون مانشيتات صحفهم بأحاديث مقززة ومقرفة عن البطل المغوار الذي تنكمش أمامه إسرائيل، ويتدارس العالمُ نهجه وعبقريته، وهو الأب الحنون الذي لا ينام الليل من أجل رعاية مصالح شعبه.
صدام حسين لا يزال حيَاّ، فكوبونات النفط صنعت وجوها احتضنتها فضائيات، فظلّوا على الوفاء بالعهد، وهم طابور ساتلايتي خامس، جندتهم أجهزة الأمن لتلميع القادة والزعماء، واستدراج من أرادوا احراقه، فلا فرق بين الاستديو في أهم فضائية عربية وبين مكتب مدير الأمن، أو بين الاحراق على الهواء ومثيله في التخشيبة.
صدام حسين لا يزال حيّاً، وأتباعه جعلوا منه شهيدا مع الصِدّيقين والأنبياء والرسل والمبَشَرين بالجنة.
إذا كانت المقابر الجماعية وحكايات ملايين من العراقيين لعَنوه حيّاً وميّتاً، ووثائق ومستندات وأحياء تشهد أن جرائم صدام حسين لو ضمتها مجلدات فإن صفحاتها تمتد بطول نصف الكرة الأرضية، ومع ذلك فعالَمُنا العربي يضم بين بَحْرّيّه ملايين من الأسياد والعبيد، من الحكام والشعوب، من الاسلاميين والعلمانيين واليساريين والبعثيين وحتى خصوم الأمس الذين يؤمنون بمباديء الطاغية، ويعيدون تلميعه وتأهيله، وتزييف تاريخه.
هذا يعني أن هناك خللا في تركيبة الإنسان العربي، وأننا نحتاج فعلا إلى علاج نفسي قبل أي نهضة أو تقدم، وأننا صنعنا صدام حسين حيا، وأعدنا الروحَ إليه بعد موته.
لهذا لم يجد الطغاة في عالمنا العربي الممتد من صنعاء إلى أغادير، ومن اللاذقية إلى مقديشيو أي حرج في ادخال العصا في مؤخرة المواطن، أو في التجديد لولاية غير أخيرة قبل زيارة عزرائيل أو زيارة إسرائيل!
صدام حسين لا يزال حيّاً، ويضحك علينا ملء فمه، فأكثر من ثلاثة عقود لم تصنع جمهورية رعب واحدة، لكنها صنعت أمة رعب واحدة ذات رسالة خالدة!
إذا لم تصدق أن صدام حسين لا يزال حيّاً، فعليك بمتابعة الخطاب القادم للزعيم، وأن تقرأ بتمعن الاتهامات الموجهة لآخر جماعة تم القبض عليها، وأن تقارن بين غرف التعذيب في عهد قائد الجبهة الشرقية، وغرف التحقيق في أمن الدولة من صيدنايا إلى معتقل القلعة، مرورا بسجون كل أسيادنا، وحينئذ ستتأكد بأن نفخة روح الله في الإنسان العربي، والطاغية بوجه خاص، قد تم استبدالها.
لعلك لا تصدق هذا الكلام وتعتبره أدبيات تسقط من الذاكرة بعد هنيهة أو لحظتين، وما عليك سوى أن تنتظر زائر الفجر فهو القادر على ايصال الرسالة إليك بأنَّ سَيّدَه لا يزال حيّاً.
الذين يقومون بتكذيب الأحاديث عن الطغاة، ويشكّكون في حكايات وروايات وحقائق وقرائن لدى كل منظمات حقوق الإنسان، إما أنهم حمقى ينبغي الحَجْر عليهم، أو أنهم مشتركون، فَعليّاً أو خياليا، في جرائم الطغاة والمستبدين ومصاصي دمائنا.
صدام حسين لا يزال حيّاً، ويمكنك أن تراه سبعين مرة في اليوم لو منحك الله نعمة الضمير اليقظ، ونُبْل الخُلُق الرفيع!

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو النرويج

اجمالي القراءات 10984

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الخميس 07 اغسطس 2008
[25327]


مقال رائع جدا


نعم المواطن العربي هو المريض تركيبته العقلية تحتاج الى مئات الدكاترة لحل اللغز الموجود فيه , وأنفسنا تحتاج الى مستشفيات نفسية بمساحة المحيط الاطلسي لعلاجها


سواء كان العربي مسلم أو مسيحي أو يهودي أو لاديني فنحن نعاني من شيء غير طبيعي , لقد مر الغرب بهذه المرحلة من الدكتاتورية والقتل والجوع ولكن سرعان ما انتفض وقلب دنياه رأسا على عقب وانطلق في الحياة ومثال ذلك اليابان فقد تلقت قنبلتيين نوويتين في الاربعينيات من القرن الماضي وفي سنوات معددودة أصبحوا قوة هائلة , وأيضا الحرب العالمية الاولى والثانية قضت على ملايين الاشخاص في أوروبا عدا الدمار الذي خلفته ولكن انظر الآن الى أوروبا يكاد يصيب مس من الشيطان فأنت لا تصدق الهدوء والنظام الذي هي عليه الآن كأن حرب لم تكن


هناك خلل مش طبيعي فينا  فنحن


أقوام تعشق جلاديها


أقوام تعشق الجهل والتخلف


أقوام تعشق معاداة العقل


أقوام تعشق البسطار


2   تعليق بواسطة   وفاء محمد     في   الخميس 18 سبتمبر 2008
[26978]

صدام حسين كان الافضل

هل يعجبك حال العرق بعد صدام حسين؟ هل انتشرت الديموقراطية بعده؟ اعتقد ان لكل دولة نظام حكم مناسب لها , اولا نحن كعرب غير مؤهلين لنكون ديموقراطيين , تكلم مع رجل الشارع عن الديموقراطية واسمع اجابته ؟ كيف لشعوب لاتجد رغيف العيش بمفهوم الديموقراطية ؟ هل نحن نحكم علي الشعوب بمثقفيها ؟ اتنمي ان نتظرو الي الامور بنظره موضوعيه وتبحثوا عن مصلحه الشعوب العربيه بدون فلسفه كاذبه منكم , انزلوا لارض الواقع ثم اتكلمو عن ماتشائون الحديق عنه , علي فكرة اثنين في التاريخ فقط هم الذين حكموا العراق ونشروا الاستقرار علي ارضها هما الحجاج بن يوسف الذي قال مقولته الشهيرة وصدام حسين , الان اصبحت العراق طوائف وتعالت النعرات بالاضافه الي انها اصبحت ارض الجحيم , واصبحت مرتع للمحتل وضنك علي اصحاب الارض , لا اتفق مع سياسه صدام كليا بل اتفق انه كان يحكم العراق وكان العراق ايام حكمه مستقر , الان من الواضح ان العراق ستقسم وايضا نهبت معظم ثرواتها النفطية ,,,, الخ


3   تعليق بواسطة   على احمد الغدرة     في   الأحد 07 اكتوبر 2018
[89377]

صدام حسين لم يقبض عليه ولم يعدم ..


 



كما قلت أنت ...صدام حسين مازال حيا ..



الا انه بعد هذه الفترة الطويلة منذ اختفاء صدام حسين وجيشه الجرار ..لا احدا يقدر ان يجزم بان صدام مازال حيا او قد مات !



اما ان يقال بانه تم القبض عليه ومحاكمته ثم اعدامه في فجر عيد الاضحى ..كلام تخريف ومسرحية هزلية ..



فكثيرا من مثل تلك المسرحيات والاكاذيب المظللة حدثت ومازالت تحدث في عالمنا ..اقرأوا كتب التاريخ واقرأوا عن نظريات المؤامرة ..منذ ..قولهم إنا قتلنا  وصلبنا المسيح عيسى ..وانتحار كليوباترا ..وانتحار هيتلر ...واغتيال جون كندي ..وحادثة برجي التجاراة ...ومقتل ديانا ...والهبوط على سطح القمر ...واعدام صدام حسين ...واعدام معمر القذافي .واغتيال على صالح ..وحوادث دهس المشاة في دول العالم ....والاعاصير والعواصف والزلازل  المدمرة .....والايام القادمة حبلى بمزيدا من الجرائم والمسرحيات الدرامية المفجعة ...



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 546
اجمالي القراءات : 4,389,947
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway