الإنسان الكائن الرّوحي

سامر إسلامبولي في الأحد 09 ديسمبر 2007


الإنسان الكائن الرّوحي
لقد عرفنا أنَّ البشر هو كائن رحمادي حي مثله مثل الكائنات الحية الأخرى، ظهر على وجه الأرض منذ بضع مئات الآلاف من السّنوات، يعتمد في حياته على أكل الثّمار من الغابات مُباشرة واللّحوم النّيئة، فكان مفسداً في الأرض من جراء تعامله مع الغابات بصُورة غير واعية، يقطع الأشجار ويكسر الأغصان مثله مثل أي جنس حيواني آخر، ويقوم بسفك الدّماء نتيجة تناوله لحم الحيوانات، واستمر على هذا الوضع إلى ما شاء الله له من الحياة، التي تعرض خلالها &Arin إلى تطور في دماغه وجسمه وحركته حسب المشروع الإلهي. وعندما وصل على سلم التّطور إلى المستوى المطلوب .


قال الخالق: ( إني جاعل في الأرض خليفة )
قال الملائكة: ( أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك )
قال الخالق:( إني أعلم ما لا تعلمون )
فماذا تغير في واقع حال هذا الكائن البشري، وكيف سيصير في مقام الخلافة؟ نجد ذلك في قوله تعالى:
( الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين ، ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين ، ثم نفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون ) السّجدة 7 ـ 9.
لاحظ حرف (ثم) بين المراحل الثّلاث، وهو حرف عطف يفيد التّرتيب مع التّراخي والفاصل الزّمني بين المراحل.
المرحلة الأولى: بدء خلق الإنسان من طين.
المرحلة الثّانية: جعل نسله من ماء مهين.
المرحلة الثّالثة: يُوجد فيها ثلاث صفات تمت في الواقع تباعاً:
أ ـ تسوية الكائن البشري.
ب ـ النّفخ فيه من روح الله.
ت ـ جعل السّمع والبصر والفؤاد للجنس كله بصُورة تفاعل بعد النّفخ فيه من الرّوح (وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة )
هذا النّص صريح في أن عملية خلق الإنسان الحالي لم تتم مُباشرة بهذه الصّورة، وإنَّما مَرَّ بثلاث مراحل بينها فترات زمنية، إذ بدأ الخلق من الطّين للكائنات الحية واستمر تكاثرهم بطريقة ما إلى ما شاء الله من الزّمن تعرضوا خلاله للتّطور والتّصنيف والتّمييز فيما بينهم كل حسب ما رسم الله له إلى أن وصلوا إلى مرحلة الأجناس، وظُهُور كل جنس لوحده في الواقع فجعل الله تكاثرهم عن طريق الماء المهين واستمروا في ذلك فترة زمنية محافظين على صفاتهم الوراثية يتعرضون لعملية التّسوية والتّأهيل في أجسامهم ليتكيفوا مع البيئة والوظيفة التي تم خلقهم من أجلها، وعلى سلم التّسوية وصل الكائن البشري للصّورة التي أرادها الخالق له. قال تعالى:  الذي خلقك فسواك فعدلك ، في أي صورة ما شاء ركبك ) الانفطار 7 ـ 8 )
وعملية التّسوية للكائن البشري تناولت عملية التّناسب لأعضاء الجسم والتّعديل لها، والانتصاب على القدمين وتسوية الظّهر وإطلاق اليدين وكانت هذه العملية من جراء خضوع الكائن البشري لسنن إلهية دفعته إلى هذه التّسوية بإرادة مسبقة من الخالق.
وصار الكائن البشري مستعداً من النّاحية الجسمية للانتقال إلى مقام آخر كي يمارس مهمته فحان دور النّفخ فيه من الرّوح. فما هو الشّيء الذي نفخ في جسم الكائن البشري الحي؟
لقد علمنا آنفاً أنَّ الكائن البشري هو كائن رحمادي (روح ومادَّة) أصلاً وهو كائن حي قبل النّفخ فيه من الرّوح ممَّا يُؤكِّد أنَّ النّفخ فيه من الرّوح بعد عملية التّسوية ليست هي من الرّوح الملازمة للمادَّة ابتداء لأن هذه الرّوح هي مشتركة مع كل الكائنات أصلاً، وكذلك ليست هي من روح الحياة (الخلية) لأنه كائن حي عندما تم النّفخ فيه من الرّوح؟
إذن ما هي هذه النّفخة الرّوحية التي نفخت في الكائن البشري وجعلته أهلاً لمقام الخلافة في الأرض؟
لنر ذلك من خلال تحليل أصوات أحرف كلمة (نفخ):
ن: صوت يدل على ستر واختباء.
ف: صوت يدل على فتح منضم.
خ: صوت يدل على رخاوة وطراوة.
ومجموع دلالة أصوات كلمة (نفخ) تدل على دُخُول شيء في آخر وارتخائه فيه.
نحو: نفخ الهواء في الكرة. وفي الواقع ترتب على ذلك ظُهُور وعلو وامتلاء الشّيء المنفوخ.
إذن يُوجد أمر قد تم نفخه في الكائن البشري ودخل فيه، وهذا الشّيء المنفوخ هو الذي أعطى القيمة الواعية للكائن البشري والاستقلال في وُجُوده كفرد ينتمي إلى جنس وجعله كائنا يستحق مقام الخلافة! فالنّفخة من الرّوح في الكائن البشري لم تجعله كائنا حياً لأنه حي أصلاً، وإنَّما جعلته كائناً واعياً مدركاً لذاته وغيره، وترتب على ذلك تفعيل الحواس الخمسة والدّماغ وقاموا بعملية النّقل للإحساس بالواقع إلى هذا الشّيء المنفوخ في الكائن البشري فتمت عملية التّواصل مع العالم الخارجي بصُورة واعية، وتفعل السّمع والبصر والفؤاد.
هل علمتم ما هو هذا الشّيء المنفوخ من الرّوح في دماغنا الذي بموجبه ارتقينا من عالم البشر إلى عالم الإنسان؟
إنها النّفس الإنسانية! الكائن الرّوحي المنفوخ في الكائن البشري التي دخلت فيه وسيطرت وتحكمت به من خلال تحكمها في الدّماغ وصار بها كائناً إنسانياً.
فالنّفس كائنة روحية امتاز بها الكائن البشري دون الكائنات الأخرى وصار هذا الكائن الإنساني محلاً للخطاب الإلهي، ومحلاً للمسؤولية والحساب، ومؤهلاً لمقام الخلافة في الأرض.
أما عملية تفعيل السّمع والبصر والفؤاد فهي عملية متروكة للإنسان حينما يلد في وسط اجتماعي، لذلك يقول الفلاسفة: الإنسان كائن اجتماعي. لأنَّ المجتمع هو الذي يصنع شخصية الإنسان ويُفَعِّلُ عنده السّمع والبصر والفؤاد. لذلك نلاحظ أنَّ النّص الإلهي انتقل من حالة الخبر في الصّياغة إلى حالة الخطاب المُباشر ومن حالة التّكلم عن خلق جنس مستخدماً الحالة الفردية كون ما ينطبق على الفرد ينطبق على الجنس بكامله إلى الحالة الجماعية لأن كل فرد مستقل في شخصيته عن الآخر، وهذه الاستقلالية يصنعها المجتمع تربية وثقافة وليست هي عملية ولادية مع الإنسان. انظر إلى النّص الإلهي مرة ثانية وثالثة:
( ثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون )
فالإنسان: روح ومادَّة وحياة وصُورة بشرية + نفس.
كائن بشري+ نفس = إنسان.
كائن رحمادي حيوي بشري+ نفس = إنسان.
فما هي النّفس الإنسانية؟

اجمالي القراءات 11674

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 12 ديسمبر 2007
[14427]

الانسان

الأستاذ/ سامر اسلامبولى

مقالكم جميل ومتعمق كفكر بشرى فلسفى افتراضى
واذا بحثنا عن حقيقة هذا الكائن (اللغز) الانسان فمصدرنا يجب أن يكون كلام الله (القرآن الكريم) لأنة سبحانة وتعالى ( خالق الانسان)
يقول الله سبجانة وتعالى

ياأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) النساء

نفهم من هذة الآية الكريمة أن آدم عليةالسلام ( أبو البشر) كان نفسا قبل وجود ( حواء)ومعنى هذا الكلام انة كان نفسا قبل أن يوجد لة ذرية وليس كما اشرتم ان تكوينة (كحيوان ونفس) كان مرحلة أخيرة من مراحل تطور أخرى
يقول ربى جل وعلا
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31)الحجر
نفهم من الآيةأن آدم بعد مراحل الخلق المشار اليها ( الخلق من الصلصال- التسوية-النفخ وعندة الاكتمال كبشر) عند ذلك كان آدم فقط دون الزوج لأن الله ذكرة بصيغة المفرد( سويتة-نفخت فيه-فقعوا لة)ومعنى ذلك أنة كان مكتمل كانسان عاقل مكلف والا لما استحق تكريم الله لة بسجود الملائكة لة بأمر الخالق سبحانة وتعالى

أما الروح يقول الله سبحانة وتعالى
وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)الاسراء
نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)الشعراء
رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (15)غافر
تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4)المعارج
يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38)النبأ
لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4)القدر
يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ (2)النحل

2   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 12 ديسمبر 2007
[14428]

الانسان 2

تابع ما قبلة

وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52) صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (53)الشورى
فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17)مريم
وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ (91)الأنبياء
وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12)التحريم

ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (6) الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (9)السجدة
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31)الحجر
إِنْ يُوحَى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (70) إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73)ص
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171)النساء

ونفهم من تلك الآيات البينات ان الروح هو جبريل علية السلام
وفى بعض الآيات تأتى بمعنى أوامر الله سبحانة وتعالى ( كلام الله )
وفى بعض الآيات تاتى بمعنى أمرة سبحانة ( كن) الذى بة تكون مشيئة الله وايجاد مخلوقاتة من العدم

وكل حسب سياق وموضوع وموضع ( كلمة الروح) فى آيات الذكر الحكيم
والله سبحانة وتعالى أعلم
ولكم خالص التحية والتقدير

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 4,353,626
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 834
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria