وأين هو موقف الأظهر من كل هذا ؟ وهل هو شريف حقا بمثل هذا الخضوع ؟:
ظاهرة القمص زكريا بطرس - وموقف المسلمين المتخاذل -

يحي فوزي نشاشبي في الإثنين 17 يونيو 2019


بسم الله الرحمن الرحيم

***** 

ظاهرة

القمص  زكريا  بطرس

وموقف المسلمين المُتخَاذل

============== 

إنهعجيب وغريب موقفنا نحن المسلمين المنتمين إلى الرسالة الختامية  إزاء هذا النصراني الذي يجتهد وبكل ما أوتيه من إخلاص لاستثمار الوسائل الإلكترونية العلمية التي حبا الله بها عباده، نعم إن هذا  النصراني يدعو  إلى ما يعتقده هو  حقا.

وإنّ المتتبع لنشاط هذا الداعية المخلص في ما يراه هو، وبكل إنصاف وشجاعة، لا يمكن أن يسع هذا المسلم القرآني إلا أن يكون شجاعا ومنصفا لهذا النصراني، ما دام المجال مفتوحا على مصراعيه ليدعو  هو الآخر كمسلم بكل شجاعة وإنصاف إلى ما يراه حقا.

وإن القمّصَ زكريا بُطرس، عندما يكون مجتهدا ومطلعا أيما اطلاع على القرآن العظيم، وأيما اطلاع كذلك على ما يُسمى السنة بكل مصادرها وجزئياتها وتفاصيلها، (وربما  أكثر بكثير من المدعين انتماءهم إلى السنة ) إن هذا الداعية النصراني عندما تكون جولاته وصولاته وسباحته وغوصه في بحار تلك المجلدات " الأمهات " المعتبرة صحاحا من طرف الأغلبية الساحقة من المسلمين المنتمين إلى القرآن العظيم، تلك الأمهات التي أصبح العديد منها يحتل المرتبة الأولى بعد الحديث المنزل من لدنه سحانه وتعالى، بل إن البعض منها يعتبرها بعضُ المشائخ إن لم نقل أغلبية المشائخ المسلمين- بدون خجل وبدون وجل- هي الأولى بل هي المؤثرة على القرآن نفسه.

عندما تكون كلمة هذا الداعية النصراني الأخيرة الموجهة إلى المسلمين بمثابة اندهاش وتساؤل وحيرة قائلا :  أن أجيبونا أيها المسلمون المنتمون إلى القرآن وإلى رسول الله محمد، أجيبونا، وهل ترضون وتوافقون بما تزخر به بطون تلك الأمهات، وهي مراجعكم التي تعتمدون عليها، تلك المراجع ( الواصفة خاتم الإنبياء والرسل) وبكل ما في صفات القبح والهجاء والسب والشتم والحيوانية من معان، إن هذا البطرس  يكرر  هذا النداء الموجه إلى المسلمين في كل حديث وفي كل مرة يفضح فيها تلك الويلات وتلك الصفات القبيحة الهجائية، وهو معزز بتلك الكتب التي يظهرها بكل وضوح على الشاشة بأجزائها وبصفحاتها الحاملة لتلك الإتهامات التي تخدش سمعة النبي وتمرغ في الأوحال شرفه وسيرته، وهي صادرة ومؤكدة من طرف أولئك الرواة والمشائخ المعتمدين.

* وقد سبق  لأحد المتسائلين أن عبر عن رأيه قائلا: ومن بين ما ينتظر أن يتفق عليه الجميع أن الرسول الكريم لم يذهب لرواة الأحاديث ليكلمهم عن قدراته الجنسية الخارقة، فهل كان هؤلاء الرواة يتلصصون عليه ليعرفوا هذه الأشياء؟

وهناك تساؤل كبير  شجاع وهو : ما ذنب الداعية القمص زكربا بطرس؟ عندما يسبح ويغوص ويطلع علينا بما جمعه من تلك الأمهات؟ مثل ما يلي ؟؟؟ :

01) أن النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشر، قال الراوي عن أنس قلت لأنس: أو كان يطيقه؟ قال: "كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين"، وفي رواية الإسماعيلي: قوة أربعين في الجماع. ( أخرجه البخاري في صحيحه).

02) عن عائشة " كانت إحدانا إذا كانت حائضا فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يباشرها، أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم يباشرها." (مع الملاحظة أن هذا الداعية النصراني هو طبعا لا يفوت هذه الفرصة ليطعن في شخص النبي محمد الرسول الذي كان هو الأول الذي تلقى الآية رقم : 222 في سورة البقرة : (... ويسألونك في المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن ...).ويعلق الداعية النصراني قائلا : ومع ذلك فالنبي هو الأول الذي يدوس هذه التعليمة الإلهية حسب ما جاء ذلك واضحا وموثقا في كتبكم المعتمدة. كما أن النصراني الداعية لا تفوت عنه الفرصة في أن يرسل (طوربيداته) اللاذعة المسمومة لجميع  المسلمين مضيفا ( ولا تنسوا أن لكم في رسول الله الأسوة الحسنة) .

03) وهكذا يستمر القمص زكريا بطرس،  فيخرج لنا صيدا آخر من شبكته قارئا علينا ما رواه الإمام البخاري عن جابر رضي الله عنه أنه قال:  تزوجتُ فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما تزوجت ؟ فقلت : تزوجتُ ثيبا، فقال: مالك والعذارى ولعابها؟ (أخرجه البخاري في صحيحه). وهكذا، فيحلو  للداعيه أن يلوح لنا بذلك الغلاف المذهب لكتاب الإمام البخاري، وبدون أن ينسى ذكر رقم الجزء ورقم الصفحة، وربما رقم الرواية، ثم يضيف الداعية ما يلي: (وقد ذكر في فتح الباري على شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني أنه روى " ولعلها بضم اللام، والمراد به الريق، وفيه إشارة إلى مص لسانها ورشف شفتيها، وذلك يقع عند الملاعبة والتقبيل).

04) راد وبعد أن يحدق القمص زكريا في مشاهديه، يمد يده إلى شبكته وينطلق تاليا ما يلي : (وكذلك ما رواه ابن خزيمة في صحيحه، والإمام أحمد في المسند، وأبو داود والبيهقي، تأكيدا للحديث السابق عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها.).

05) ثم يلتفت إلينا الداعية القمص زكريا بوجه تعلوه مسحة من ارتباك وحرج  قبل أن يجمع شجاعته الأدبية ليتلو علينا ما يلي قائلا: أما عن الآتي فهي والله المصيبة يا مسلمين، اسمعوا ما يرويه إمامكم البخاري، وبالتالي لكم أن تلوموا ما أو من شئتم، ولكن لا تلوموني : (أول حديث رواه الإمام البخاري رضي الله عنه في صحيحه في كتاب " النكاح "، باب ما يحل من النساء وما يحرم وهو نصا : " فيمن يلعب بالصبي إن أدخله فيه -  يعني لاط به – فلا يتزوجن أمه). ثم  يصفع المشاهدين بالكتاب المذهب غلافه للإمام البخاري، متبعا ذلك كعادته بذكر رقم الجزء ورقم الصفحة ورقم الرواية.

06) ويسترسل الداعلية في تلاوة رواية أخرى، مفادها أن رجلا استأذن رسول الله (ص) أن يدخل تحت عباءته أو قميصه ، لكن من الخلف، فلم يكن للرسول الكريم إلا أن أذن له بأن يفعل ذلك، وبدون أن يتردد لحظة تسلل هذا الرجل تحت عباءة الرسول ودائما من الخلف والتصق به أي بظهر الرسول أيما التصاق وبكل ما في الرغبة الحيوانية مــن عنفوان. وهكذا.......فرفع الداعية رأسه ناظرا إلى المشاهدين بعينين ناطقتين بأفصح تعليق، تاركا لنا أن نملأ المسكوت عنه، ثم لم ينطق الداعية بعد برهة إلا ليقرأ علينا رقم الجزء ورقم الصفحة الواردة فيها الرواية القبيحة.

* وباختصار، فإن ما احتوته شبكة الغواص القمص زكريا، هي في الحقيقة غيض من فبض، أما عن تصور ما يكون اعترى أغلبية المشاهدين من المسلمين، من أسى وأسف لما رأوه وسمعوه، ومن تشنج وغل وحقد على هذا الداعية فحدّث وتصوّر ولا تحرج.

* وأما عن بيت القصيد من كل ما ذكر فهو موقفنا نحن المسلمين المنتمين إلى الرسالة الخاتمة، فهو موقف مخز، متخاذل، ومحزن جدا جدا، لأننا نصبّ وسنصُبّ حتما جام غضبنا وحقدنا ووعيدنا وتهديداتنا وغلنا على القمص زكريا بطرس، ناسين أو متناسين إصرارا منا أو خوفا من مواجهة الحقيقة، أي حقيقة انتقاد موروثنا، ذلك الضخم الذي وجدنا عليه آباءنا، وهذا هو المخجل حقا، لأن هذا الداعية لم يأت بأي شئ أو بأدنى افتراء من عنديته، وإنما كان ذا إرادة فولاذية وروح استثمارية في سبيل قضيته، وكان قد قرأ ما نعاف نحن قراءته، وبحث ما نحن عاجزون عن بحثه في تراثنا أو في ما نحسبه كذلك، ولو كان لدينا شئ يسير من العدل والإنصاف لشكرنا لهذا الداعية ولأمثاله الكثيرين هداياهم، لأنهم أنطقوا المسكوت عنه، وفضحوا ما كان مكتوما، عملا بالقول المأثور (رحم الله امرأ أهدى إلــي  عيوبي).

* وإن الطامة الكبرى هي أننا: عوض أن نبادر إلى البحث والتحقيق والتمحيص لنبعث كل ما هو مدفون في هذه الكتـــب

الأمهات والإسراع في اتخاذ الموقف الشجاع واستنكاره ونفيه، ونفي كل ما ألصق بشخص أسوتنا الحسنة رسول الله، عوض كل ذلك، مضينا وعن إصرار غريب في تجنب التحديق في المشكل الرئيس، وأصبحنا متربصين بهؤلاء الدعاة ومتوعديهم بكل شر وبكل ما أوتينا من فنون السب والشتم والتهديد، والحكم عليهم وإصدار أحكام الإعدام، ولسان حالنا حتما يقول بأننا كنا وما زلنا، وسنبقى إلى ما شاء عنادنا، راضين مرضيين بكل ذلك الهجاء المبين الموجه لشخص النبي محمد الذي صلى عليه الله هو وملائكته.

* وقد يتبادر هنا تساؤل لدى الجميع عندما يكونون جادين في الأمر، ألا وهو : ماذا تعني بالضبط تلك المناسبة؟ أي مناسبة الإحتفال سنويا بكتاب البخاري؟، ذلك الكتاب المنافس لكتاب الله العلي العظيم، وعند الكثيرين ذلك الكتاب الذي يلتجئ إليه كتاب الله نفسه حسب هذا الزعم الباطل ؟ أيمكن أن نتصور أننا نحتفل به ونحن نجهل ما يحمله من هجاء وقنابل مدمرة؟ ثم سؤال آخر وعن الأزهر الشريف ؟ هل هو حقا مطلع عما في بطون  تلك الأسفار التي تحتل رفوفه منذ عشرات القرون ؟  

* وكما قد يتبادر هنا تساؤل آخر شجاع منصف ومخلص قائلا : فما هو الموقف ؟ وما هو التصرف؟ وما هو الحل؟.

* أما الجواب البديهي لا يمكن أن يكون إلا التكذيب الكامل لكل تلك المفتريات التي لم يفترها ذلك القمص أو غيره من الدعاة إلى النصرانية، بل افتراها ونسخها ووثقها –باطلا– أولئك المفترون الذين تركوا آثارهم في مجلدات البخاري وغير البخاري، والحل يكمن في الرجوع وتصور تلك الحقبة من الزمن التي كانت حتما مطهرة، وهي حقبة ما قبل انتشار ظاهرة أو وباء حمى ضرب أكباد الإبل والجري وراء الأحاديث وتصيدها، والإكتفاء بالحديث الوحيد المنزل من عند الله العظيم، وعندها فقط نكون بلغنا طور تأمل مثل هذه التعاليم الربانية الواردة في القرآن العظيم وحده لا شريك له، لتوظيفها إزاء غيرنا من أهل الكتاب، ومنها ما يلي :

( لا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم  واحد ونحن له مسلمون ).العنكبوت – الآية 46.

( قل يا أهل الكتاب تعالوا  إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا  فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون ).آل عمران – الآية 64 –

( قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم  ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين .).الكافرون –

( قل كل يعمل على شاكلته فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا). الإسـراء – الآية 84.

( قل يا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون ). الأنعام – الآية 135.

******** 

اجمالي القراءات 1043

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 23 يونيو 2019
[91061]

جزيل الشكر للأستاذ يحي فوزي على هذا المقال


جزيل الشكر للأستاذ يحي فوزي على هذا المقال، الذي دق فيه ناقوس خطر ما تحمله كتب السنة والتراث من روايات نسبت إلى الرسول محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، والشكر موصول إلى القمص زكريا بطرس، لأنه يختصر لنا طريق الغوص في أمهات الكتب التي شوهت سيرة خاتم الأنبياء بروايات يندى لها الجبين، مما فيها من روايات ننزه الرسول أنه كان يفعل أو يقول ذلك، ولقد بحثت في أمهات الكتب التي أشار إليها القمص زكريا بطرس لأتأكد من صحة ما يقول فوجدتها صحيحة، ولم يكن يكذب على الرسول كما كذب عليه البخاري ومسلم وغيرهما، ربما يقول قائل إن زكريا بطرس يريد تشويه سمعة القرآن والرسول والإسلام، وأقول كلا لأنه واثق بأن أكثر المسلمين ورجال الدين والدكاترة لا يقرؤون، وإنما ينقلون عن شيوخهم ما يرضيهم لنيل الشهادات ليس إلا. والدليل لم نقرأ نقدا لكتاب البخاري المليء بالكذب على الرسول، وجعله بشرا شهوانيا همه فرجه مخالفا في ذلك أمر الله تعالى والقرآن.



 إليكم بعضا مما تأكدت من صحة مراجع القمص زكريا بطرس الذي يطالب المسلمين بالرد على ما يأتي به من أمهات الكتب، لكن مع الأسف لا حياة لمن تنادي، إلا موقع أهل القرآن الذي يجاهد في إظهار خرافات وكذب البخار ومسلم وغيرهما من (كتب السنة).



1792 - حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ قَالَ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ الْحَكَمِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لِإِرْبِهِ.



وَقَالَ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ



{ مَآرِبُ }



الْأَحْمَقُ لَا حَاجَةَ لَهُ فِي النِّسَاءِ.



صحيح البخاري - (ج 7 / ص 9) المكتبة الشاملة.



311 - حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ حَفْصٍ قَالَ حَدَّثَنَا شَيْبَانُ عَنْ يَحْيَى عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ أَبِي سَلَمَةَ حَدَّثَتْهُ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ قَالَتْ حِضْتُ وَأَنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْخَمِيلَةِ فَانْسَلَلْتُ فَخَرَجْتُ مِنْهَا فَأَخَذْتُ ثِيَابَ حِيضَتِي فَلَبِسْتُهَا فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنُفِسْتِ قُلْتُ نَعَمْ فَدَعَانِي فَأَدْخَلَنِي مَعَهُ فِي الْخَمِيلَةِ قَالَتْ وَحَدَّثَتْنِي أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُقَبِّلُهَا وَهُوَ صَائِمٌ وَكُنْتُ أَغْتَسِلُ أَنَا وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ مِنْ الْجَنَابَةِ.



صحيح البخاري - (ج 2 / ص 36) المكتبة الشاملة.



2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 23 يونيو 2019
[91062]

يتبع...


1854 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَأَبُو كُرَيْبٍ قَالَ يَحْيَى أَخْبَرَنَا و قَالَ الْآخَرَانِ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ وَعَلْقَمَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ح و حَدَّثَنَا شُجَاعُ بْنُ مَخْلَدٍ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي زَائِدَةَ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ عَنْ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَهُوَ صَائِمٌ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ وَلَكِنَّهُ أَمْلَكُكُمْ لِإِرْبِهِ.



صحيح مسلم - (ج 5 / ص 409) المكتبة الشاملة.



فكان كلما قدم من البادية يأتي معه بطرف وهدية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيجهزه



رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد ان يخرج



وكان صلى الله عليه وسلم يقول زاهر باديتنا ونحن حاضروه وفي لفظ لكل حاضر بادية



وبادية آل محمد زاهر وكان صلى الله عليه وسلم يحبه جاءه يوما وهو يبيع متاعه في



السوق وكان رجلا دميما فاحتضنه من خلفه فقال أرسلني من هذا فلما عرف أنه رسول



الله صلى الله عليه وسلم صار يمكن ظهره من صدره الشريف عليه الصلاة والسلام وجعل



رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من يشتري العبد فقال يا رسول الله تجدني كاسدا



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن عند الله ليست بكاسدأو قال أنت عند الله



غال ويجوز أن يكون صلى الله عليه وسلم جمع بين هذين اللفظين وكل روى ما سمع



منهما



السيرة الحلبية ج 3 ص 441.



3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 23 يونيو 2019
[91063]

يتبع...


ومن القسم الثالث القبلة في الصوم مع وجود الشهوة فقد كان صلى الله عليه وسلم يقبل



عائشة رضي الله تعالى عنها وهو صائم ويمص لسانهاولعله صلى الله عليه وسلم لم يكن



يبلع ريقه المختلط بريقهاوالخلوة بالأجنبية وأنه صلى الله عليه وسلم إذا رغب في امرأة



خلية كان له أن يدخل بها من غير لفظ نكاح أو هبة ومن غير ولي ولا شهودكما وقع له



صلى الله عليه وسلم في زينب بنت جحش رضي الله تعالى عنها كما تقدم.



 ومن غير رضاها وأنه إذا رغب في امرأة متزوجة يجب على زوجها أن يطلقها له صلى الله عليهوسلم وأنه إذا رغب في أمة وجب على سيدها أن يهبها له وله أن يزوج المرأة لمن يشاء



بغير رضاها وله أن يتزوج في حال إحرامه ومن ذلك نكاح ميمونة على ما تقدم وأن



يصطفى من الغنيمة ما شاء قبل القسمة من جارية أو غيرهاومن صفاياه صلى الله عليه وسلم صفية وذو الفقار كما تقدم وأن يتزوج من غير مهر كما وقع لصفية رضي الله تعالى عنها وقد قال المحققون معنى ما في البخاري وغيره أنه صلى الله عليه وسلم جعل عتقها صداقها أنه صلى الله عليه وسلم أعتقها بلا عوض وتزوجها بلا مهر فقول أنس رضي الله تعالى عنه أمهرها نفسها معناه أنه لما لم يصدقها شيئا كان العتق كأنه المهر وإن لم يكن في الحقيقة كذلك وأن يدخل مكة بغير إحرام اتفاقا وأن يقضى بعلمه ولو في حدود الله تعالى قال القرطبي في تفسيره اجمع العلماء على أنه ليس لأحد أن يقضى بعلمه إلا النبي صلى الله



عليه وسلم قال الجلال السيوطي في الخصائص الصغرى وجمع له صلى الله عليه وسلم بين الحكم بالظاهر والباطن معا وجمعت له الشريعة والحقيقة ولم يكن للأنبياء إلى إحداهما بدليل قصة موسى مع الخضر عليهما الصلاة والسلام وقوله إني على علم لا ينبغي لك ان تعلمه وأنت على علم لا ينبغي لي أن أعلمه هذا كلامه وكتب عليه الشهاب القسطلاني رحمه الله هذه غفلة كبيرة وجراءة على الأنبياء.



السيرة الحلبية ج 3 ص 377.



شكرا مرة أخرى للأستاذ يحي فوزي ولكل مخلص يندد على وجود مثل هذه الروايات في ( الصحاح) وغيرها.  



والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.



4   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الأحد 23 يونيو 2019
[91064]

زكريا بطرس عميل أخر للنظام


ما يجرى امامنا فى الساحة لا يجرى إلا بإذن النظام الحاكم فزكريا بطرس مثله مثل  مرتضى منصور وتوفيق عكاشه مثل سعد الدين الهلالى وخالد الجندى ومعز مسعود وشيوخ السلفية  .....كلهم يأتمرون بأمر المخابرات وأمن الدولة فالغرض مما يطرحونه ويثيرونه هو شغل الناس عن الظلم والفقر وجعلهم فى حيرة من أمرهم فى كل شىء بحيث لا يتجمعون لمحاربة النظام



القنوات التى يظهر فيها زكريا كلها على النايل سات أى من يؤجرها هى الدولة نفسها التى ينص دستورها على أن دينها الإسلام  ولو كانت الدولة وهى النظام لها دين من الأساس ما سمحت بوجود تلك القنوات على قمرها ولكن الغرض هو ابقاء النخبة الحاكمة وهى كلها ليست مسلمة وإن تسموا بأسماء المسلمين على الكراسى إلى ..


5   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الإثنين 24 يونيو 2019
[91065]

الشكر للأستاذ رضا البطاوي ..


الشكر  الجزيل  للأستاذ  رضا  البطاوي  لهذا  التنبيه ، ولكن : إن الحقيقة التي  يجب أن تسود  هي  أننا لا  ينبغي أن نهتم  بكون  فلان أو فلان  تابعين  لنظام  ما  أو  عميلين له،  ذلك  لا  يهمنا، وإنما  المهم  والأهم  عندما  يكون المسلم  حقا  مؤمنا مخلصا  جادا  في الأمر هو  التطهير بكل الوسائل ، تطهير العقول من الرواسب التي ما زالت مؤيدة من لدن  المعنيين المباشرين من أولئك رجال الدين ومن الأزهر -  إذا  أراد  فعلا  أن يكون شريفا - أما أن نبقى خالدين إلى التثاؤب والمواقف  السلبية  المتخاذلة فذلك يعني أننا نهدي للجاهلين وعلى طبق من ذهب كل الأسلحة التي توجه إلى الدين الحنيف .  هذه  هي  القضية -  التي تجعلنا نحن لا غيرنا بمواقفنا تلك  السلبية ، تجعلنا  نحن  لا غيرنا  عميلين  ومؤيدين لأولئك الذين يحاربون  الدين الإسلامي - حسب رأيي -  ومرة أخرى  الشكر  لكم .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 259
اجمالي القراءات : 2,287,839
تعليقات له : 261
تعليقات عليه : 352
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco