مطلوب تطعيم ضد حصبة التطرف

خالد منتصر في الإثنين 12 نوفمبر 2018


انتشار الحصبة فى إندونيسيا والهروب من التطعيم بإخفاء الأهل لأطفالهم ومنعهم من الذهاب للمدارس، كل هذا نتيجة فتوى علماء المسلمين هناك بأن التطعيم حرام لأنه يحتوى على جيلاتين الخنزير! لم أصدق عينىّ حين قرأت هذا الخبر، هل نحن ما زلنا فى العصور الوسطى؟ هل نحن نستحق أن نعيش هذا الزمن وتلك الحضارة؟ هل صرنا خطراً على العالم إلى هذه الدرجة؟! ألا يكفى العالم أحزمتنا الناسفة التى نفجر أنفسنا فيهم بها ونحن نهتف الله أكبر، فنضيف بغباء وجهل إلى قائمة خطايانا منع التطعيمات حتى تتفشى الأوبئة والأمراض وتفتك بالأطفال الذين لا ذنب لهم إلا أنهم وُلدوا فى بلاد تظن أن مسئوليتها هى توصيل مواطنيها «دليفرى» إلى الجنة؟!

كلما اقتربت منظمة الصحة العالمية من استئصال وباء من العالم وبتره من الدنيا، تجد مانعاً وحاجزاً. وللأسف دائماً يحمل هذا المانع والحاجز صفة الدولة الإسلامية، اليوم إندونيسيا والحصبة، وأمس باكستان ونيجيريا وأفغانستان وشلل الأطفال الذى ما زال يسكن تلك البلاد «إكسكلوسيف»، ويؤجل إعلان القضاء النهائى عليه فى العالم. وقد بلغت الحرب ضد التطعيم فى باكستان حد الجنون بمطاردة قوافل التمريض بالأسلحة وقتل أعضاء الطاقم الطبى الذى يتجاسر ويدخل المنطقة ويحاول تطعيم الأطفال سراً وفى الخفاء! فضيحة وكارثة أن تكون تلك سمعتنا فى العالم، أن نصبح بؤرة مرض وبركان وباء وموزع فيروسات مجانية مع سبق الإصرار والترصد. وبرغم كل محاولات وزارة الصحة إقناع علماء إندونيسيا فى مجلسهم الإسلامى بإصدار فتوى بتحليل التطعيم، فإن هؤلاء المشايخ اعتبروها جهاداً ضد مؤامرات الصليبيين الكفرة الذين يريدون حقن الخنزير فى دمائنا الزكية، لكن ما هى مضاعفات الحصبة التى تجعل منظمة الصحة العالمية تصدر بيانات محذرة من كارثة هذا التحريم؟ المضاعفات هى:

- التهاب الأذنين (Otitis): يسبب مرض الحصبة التهابات الأذنين لدى واحد من كل 10 أطفال يصابون به.

- الالتهاب السحائى (Meningitis): واحد من كل ألف مصاب بداء الحصبة، تقريباً، قد يصاب بالتهاب السحايا، وهو التهاب يصيب الدماغ جرّاء عدوى فيروسية (Viral infection) تسبب القىء والتشنج كما قد تؤدى -فى حالات نادرة- إلى غيبوبة (Coma).

- التهاب رئوى (Pneumonia): واحد من كل 15 مصاباً بداء الحصبة سوف يصاب بالتهاب رئوى، قد يكون مميتاً.

- إسهال (Diarrhea) وقىء: مضاعفات كهذه هى أكثر انتشاراً لدى الأطفال والرضع.

- التهاب الشعب الهوائية (Bronchitis)، التهاب البلعوم (Pharyngitis) أو الخُناق (Diphtheria): قد يؤدى مرض الحصبة إلى الإصابة بالتهاب الحنجرة (Laryngitis) أو التهاب الغشاء المخاطى فى الجوانب الداخلية من القصبات الهوائية الرئيسية فى الرئتين.

- اضطرابات الحمل: على النساء الحوامل توخى الحذر الشديد فى كل ما يتعلق بداء الحصبة والحرص الشديد على عدم التعرض للفيروس، لأن ذلك قد يؤدى إلى الإجهاض أو الابتسار (Premature birth) أو إلى ولادة أطفال قليلى الوزن عند الولادة (Birth weight).

- انخفاض عدد صفائح الدم (Thrombocytes): قد يؤدى داء الحصبة إلى انخفاض فى عدد صفائح الدم، وهى خلايا الدم الضرورية لتخثُّر الدم (Coagulation).

يتضح من كل ما سبق أن أخطر أعدائنا هم نحن! وأن الخطر الحقيقى ليس على الحدود الخارجية، وإنما فى الأمخاخ الداخلية.

اجمالي القراءات 1023

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 289
اجمالي القراءات : 2,075,314
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 351
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt