الم(1)ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ.

ابراهيم دادي في الأربعاء 04 اكتوبر 2017


عزمت بسم الله،

لقد أرسل الله تعالى أنبياء ورسلا ليبشروا وينذروا قومهم، وكان من بينهم خاتم الأنبياء محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام. مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا(40). الأحزاب. لقد أنزل الله تعالى عليه كتابا بالحق، وأمره أن يعبده مخلصا له الدين. إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدْ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ(2). الزمر. وبما أنه رسول للأميين، وقومه من عبدة الأوثان فقد ساوره الشك فيما أُنزل إليه فطمأنه ربه قائلا: فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلْ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنْ المُمْتَرِينَ(94).يونس.لقد اصطفاه الله ليبلغ آخر رسالة للعالمين وقد رأى من آيات ربه الكبرى، مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى(17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى(18).النجم.

المزيد مثل هذا المقال :

والكتاب الذي أنزل الله تعالى على رسوله محمد هو القرءان، وهو الذكر. ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ(1).ص. وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ(37). يونس.

وهناك آيات كثيرة تبين أن القرءان العظيم هو من عند الله تعالى، ولا يمكن لمخلوق من الأنس أو الجن ولو اجتمعوا، أن يأتوا بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا. قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا(88).الإسراء.

 

ولما لم يجد المشركون منفذا ليأتوا بمثل القرءان اخترعوا ما يسمى ( بالحديث ) عن رسول الله محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، ونسبوا ذلك إلى الوحي، واستدلوا بقوله تعالى إلى آية من القرآن على أن الرسول لا ينطق عن الهوى، وفعلا فهو لا ينطق عن الهوى، وإنما يمكن أن يتلفظ عن الهوى، مثل تحريمه لما أحل الله تعالى عليه. يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(1). التحريم. أما النطق فهو ما ينطق به مما نزل به الروح الأمين على قلبه ليكون من المنذرين. وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ.نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ. عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِين.194  الشعراء. َوَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى(3). النجم.أما ما يتلفظ به فلا يعتبر من الوحي أبدا، وشتان بين النطق، والتلفظ، وهذه بعض الآيات تتحدث عن الوحي الذي قال الله تعالى عنه: قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُمْ بِالْوَحْيِ وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ إِذَا مَا يُنذَرُونَ(45). الأنبياء. قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ(9). الأحقاف. إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلًا(23).الإنسان.

 

والدليل القاطع هو في الآية التالية إذ تنذرنا بما سيقوله الخاسرون يوم الفرقان يوم لا ينفع الندم. وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا(27)يَاوَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا(28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا(29).الفرقان.

ونجد تعريفا واضحا للقرءان والمؤمنين به والمتقين، في بداية سورة البقرة إذ  قال رسول الله عن الروح عن ربه:الم(1)ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ(2)الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ(3)وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ(4)أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ(5). البقرة.

إن كتاب القرءان هو هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ( ليس بركوعها وسجودها) بل بالأعمال الصالحة والإنفاق مما رزقنا الله تعالى، ويؤمنون بما أنزل إلى آخر الأنبياء وبما أنزل من قبله، والأهم هو اليقين بالآخرة، أي بالبعث والحساب.

 

فهل سنسأل يوم القيامة عن اتباع القرءان العظيم الذي هو من عند الله تعالى، أم عن كتب البشر التي أوردت فيها الغث والسمين من لهو الحديث؟؟؟

لأن الله تعالى يقول:

قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلْ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ(19).الأنعام. الرسول بريء مما يشرك الناس مع القرءان العظيم.

قال رسول الله عن الروح عن ربه:يَاأَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوْ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمْ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ(73).الحج.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 2554

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 04 اكتوبر 2017
[87182]

مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلاَّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلا


  الأستاذ إبراهيم جهد مشكورعلى هذا التسلسل المنطقي ،والذي يخاطب ذو العقل السليم فقط .. ولا أرى أروع مما قدمته لنا سورة فصلت من وصف وخطاب وأدلة واضحة لا لبس فيها على ان هذا القرآن كلام الله الحق  الذي لا يختلف عما جاء من رسالات سابقة .. وهو يمكن أن يكون هدى وشفاءا للمؤمنين .. ويمكن أن يكون غير ذلك لمن في قلبه مرض .( وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ):



إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) مَّا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ(43 )وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (44 فصلت ) والخلاصة هي : مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلاَّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلادِ (4) غافر .. دمتم بكل الخير وشكرا لكم 



2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأربعاء 04 اكتوبر 2017
[87183]

الأستاذ إبراهيم دادى


 



أخى الحبيب الأستاذ إبراهيم... السلام على من إتبع الهدى



مقال جيد ومفيد كالعادة زادك الله علما، ولكن لى ملحوظة أرجو من سيادتكم التوضيح :



جاء فى المقال المقطع الآتى:



ونجد تعريفا واضحا للقرءان والمؤمنين به والمتقين، في بداية سورة البقرة إذ  قال رسول الله عن الروح عن ربه:الم(1)ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ(2)الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ(3)وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ(4)أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ(5). البقرة.



ونجد فى نفس السورة الآية 185 تقول:



{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْءآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ } (سورة البقرة 185)



فى المقطعالذى ذكرته سسيادتكم لم يُذكر فيه كلمة القرءآن ولكن الذى ذكر هو كلمة الكتاب، وفى المقطع من آية 1 إلى آية 5 هذا الكتاب هدى للمتقين ، أما الاية 185 ذُكر فيها كلمة القرءآن ولأول مرة يُذكر كلمة القرءآن صراحة فى المصحف وأيضا صرحت الآية بأن القرءآن هدى للناس.



فما رأى سيادتكم؟



كل التقدير والإحترام،



أخوكم محمد صادق



3   تعليق بواسطة   أبو علي محمد علي     في   الأربعاء 04 اكتوبر 2017
[87187]

تعقيبا على تعليق الأستاذ العزيز محمد الصادق


مساء الخير 



شكرا أستاذ ابراهيم على مقالك و مجهودك ،جزاكم الله خيرا ، وددت أن أخبرك عن بحث للدكتور محمد شحرور ، أعجبني حقيقة و هو عن الكتاب و القرآن و قد طبع كتابا منذ 20 أو 30 عاما حبَّذا لو ألقيت نظرة عليه فلربما تضيف علمك لعلمه فننتفع كلنا بإذن الله. 



أستاذ محمد الصادق ، لقد قرأت لحضرتكم عدة مقالات و ريشتكم تدل على شخصكم أكثر من أي شيء آخر ،تبارك الله أحسن الخالقين . 



يا ريت يأتي يوم يكون كل أولادنا بمثل خلقك . 



 



دمتم بخير و ليلة سعيدة



4   تعليق بواسطة   زكريا المغربى     في   الخميس 05 اكتوبر 2017
[87188]

النطق غير القول


لي أضافة هنا ،و هذا مثال لها ،  ان الرسول عليه السلام  لم يكن يعلم ولم يكن يعرف أن الروم ستنتصر على عدوها حتى اللحظة التي نطق فيها بقوله تعالى   " غُلِبَتِ الرُّومُ ، فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ "  بعبارة أخرى ، الرسول عليه السلام علم بخبر غلبة الروم في نفس اللحظة التى علم فيها قومه ذلك ......لمــــــاذا.....لأن القائل هو الله تعالى ، و الناطق هو الرسول عليه السلام  



5   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الخميس 05 اكتوبر 2017
[87191]

الأستاذ أبو على محمد على


ألسلام على من إتبع الهدى...



أخى الكريم الأستاذ أبو على... أشكرك على مداخلتك الطيبة وكلماتك التى تنم على قوة الإيمان بالله وكتابه جعل كل ما تخطه فى ميزان حسناتك.



سيدى الفاضل أنا مازلت تلميذ القرءآن الكريم وسأظل تلميذا له كتاب الله جل وعلا، أعتقد أنى لا أستحق كلماتك الطيبة ولكن هذا من كرم أخلاق سيادتكم فبارك الله فيك وزادكم علما.



كل التقدير والإحترام،



أخوكم محمد صادق



6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 06 اكتوبر 2017
[87197]

شكرا للأستاذة الكريمة لطفية سعيد على المشاركة بفكرها وقلمها،


شكرا للأستاذة الكريمة لطفية سعيد على المشاركة بفكرها وقلمها،



نعم أدلة كثيرة تدل على أن القرءان من عند الله تعالى، وهو أحسن الحديث، ولا يؤمن بذلك إلا المؤمنون بالغيب المصدقين للذكر الحكيم، لكن أكثر الناس بالقرءان كافرون، وهم أكثر الناس جدلا.  قال رسول الله عن الروح عن ربه:



 



 وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا(89). الإسراء.



 



وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا(54). الكهف.



 



شكرا لمرورك وتقبل الله تعالى جهادك بالعلم والقلم. تحياتي واحترامي.



7   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 06 اكتوبر 2017
[87198]

شكرا جزيلا للحبيب الأستاذ محمد صادق،


شكرا جزيلا للحبيب الأستاذ محمد صادق، نورت المقال بتعليقك الجميل، وكعادتك متدبر لكتاب الله تعالى بإخلاص. بارك الله في صحتك وأمدك بطول العمر مع السعادة والهناء.



في نظري فإن القرآن له عدة أسماء كما لله تعالى عدة أسماء، فمرة يذكره بالكتاب، وتارة بالقرءان وأخرى بالذكر. وإليك أمثلة عن ذلك:



إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللَّاعِنُونَ(159). البقرة.



 



ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ(176). البقرة.



 



وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ(58). الروم.



 



وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ(26). فصلت.



 



ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ(1).ص.



 



إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ(41).فصلت.



 



شكرا جزيلا أخي الحبيب الأستاذ محمد صادق مرة أخرى، تقبل تحياتي واحترامي. والله أعلم.



8   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 06 اكتوبر 2017
[87199]

شكرا للأستاذ أبو علي محمد علي على المشاركة.


شكرا للأستاذ أبو علي محمد علي على المشاركة.



شكرا لكم على المشاركة والتوجيه، جعلنا الله تعالى جميعا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه. قال رسول الله عن الروح عن ربه:الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمْ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ(18). الزمر. تحياتي واحترامي.



9   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 06 اكتوبر 2017
[87200]

شكرا لكم أستاذ زكريا المغربى على المشاركة وإثراء المقال.


 



شكرا لكم أستاذ زكريا المغربى على المشاركة وإثراء المقال.



نعم سيدي الرسول لم يكن يعلم الغيب ولا ما يفعل به، فهو ينطق بالوحي والدليل على ذلك نهي الله تعالى لرسوله إذ قال: لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ(16)إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ(17)فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ(18)ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ(19). القيامة.



شكرا مرة أخرى على مشاركتكم القيمة. تحياتي واحترامي.



10   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد 08 اكتوبر 2017
[87212]

الأستاذ إبراهيم دادى


أخى الحبيب إبراهيم ...السلام على من إتبع الهدى



لقد صدقت فى أن القرءآن الكريم ذكر بعدة أسما ء كما تفضلت فى تعليق سيادتكم. واقول والله أعلم:



أنت سيد العارفين بأن معنى كلمة قرءآنية نفهم معناها من السياق التى جاءت فيه. على ذلك اقول أن ما جاء فى الآية 2 من سورة البقرة ذكر فيها الكتاب هدى للمتقين ... فإذا قلنا أن لفظة الكتاب هنا تعنى القرءآن فهذا يتناقض مع الآية 185 التى تقول بأن القرءآن هدى للناس ، فبهذا الفهم نجد أنه هناك تضارب فى الآيات. آية 2 تقول للمتقين والآية 185 تقول للناس والمتقين هم جزء من الناس فكيف يستقيم المعنى وإلا نجد هناك إختلاف فى تفسير معنى الكتاب.



وأيضا ليس كل كلمة كتاب فى القرءآن الكريم تعنى القرءآن وإليك هذه الآية الكريمة:



{ لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنَ اللهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً (2) فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3) } (سورة البينة 1 - 3)



أخى الحبيب هذا مجرد رأى الشخصى وعسى أن أكون مخطأ ... { رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا } (سورة البقرة 286)



كل التقدير واإحترام،



أخوكم محمد صادق



11   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 16 اكتوبر 2017
[87259]

شكرا جزيلا أخي الحبيب الأستاذ محمد صادق،


شكرا جزيلا أخي الحبيب الأستاذ محمد صادق،



 



أولا ما أنا من العارفين إنما أنا من التلاميذ البسطاء.



قلت في ردك الأخير: اقول أن ما جاء فى الآية 2 من سورة البقرة ذكر فيها الكتاب هدى للمتقين ... فإذا قلنا أن لفظة الكتاب هنا تعنى القرءآن فهذا يتناقض مع الآية 185 التى تقول بأن القرءآن هدى للناس ، فبهذا الفهم نجد أنه هناك تضارب فى الآيات. آية 2 تقول للمتقين والآية 185 تقول للناس والمتقين هم جزء من الناس فكيف يستقيم المعنى وإلا نجد هناك إختلاف فى تفسير معنى الكتاب.أهـ.



حسب ما فهمت أن الإشكال هو بين ( المتقين والناس)، وأقول نعم إن كلمة الناس تعني كل البشر، كما تفضلت، أما كلمة المتقين فهم الفئة القليلة من الناس. ولا يوجد تضارب في الآيات في نظري. لأن القرءان هدى للناس فعلا، لكن أكثرهم لا يتقون، لأنهم لا يؤمنون بالغيب ولا يقيمون الصلاة ولا ينفقون مما رزقهم الله ولا بالآخرة هم يوقنون. قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ(8).البقرة.



شكرا جزيلا لك أخي الحبيب الأستاذ محمد صادق، ومعذرة على التأخير فقد كنت غائبا عن مكتبي. تقبل مني أزكى وأطيب تحية وسلام.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 376
اجمالي القراءات : 6,456,065
تعليقات له : 1,876
تعليقات عليه : 2,705
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA


فيديو مختار