لا أحد يدخل الجنة بعمله إنما برحمة من الله !

نهاد حداد في الخميس 16 ابريل 2015


 

ثبت في الصحيح أنه نقل عن النبي (ص) أنه قال: "لن يدخل أحد الجنة بعمله " ، قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟ قال : " ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل " وروي " بمغفرته. 
معنى هذا أن الإنسان لا يجزى بما قدم أو أخر من أعمال ، كما قال تعالى في قرآنه العظيم " وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ {الزخرف:72}.  وقال: جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. {الواقعة: 24}. كلام المولى عز وجل واضح ولا غبار عليه ، ولقديسره الله للذكر وهذا الكلام لا يدع مجالا للشك ولا يأتيه الباطل من أمامه ولا من خلفه !
 ولكن شيخ الاسلام بن تيمية يرى غير ذلك فيقول: وقوله صلى الله عليه وسلم: لن يدخل أحد منكم الجنة بعمله، لا يناقض قوله تعالى : جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {الواقعة: 24}. فإن المنفي نفى بباء المقابلة والمعاوضة، كما يقال : بعت هذا بهذا، وما أثبت أثبت بباء السبب، فالعمل لا يقابل الجزاء وإن كان سببا للجزاء؛ ولهذا من ظن أنه قام بما يجب عليه وأنه لا يحتاج إلى مغفرة الرب تعالى وعفوه، فهو ضال، كما ثبت في الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لن يدخل أحد الجنة بعمله " ، قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟ قال : " ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل " وروي " بمغفرته. انتهى.
( لحد هنا ، إذا كنتوا متابعين ، تعالوا نكمل) 
معناه أن رحمة الله هي التي ستدخلنا الجنة وليس أعمالنا ! 
واللعنة تُخرج من رحمة الله ! 
والواشرة والمستوشرة ملعونتان ! ( فلن تدخلا الجنة ، لأن دخول الجنة يكون بالرحمة لا بالعمل ، وبما أن اللعنة أخرجت الواشرة  والمستوشرة من رحمة الله ، فإنهن لن يدخلن الجنة ، معناها أن نساء السود كلهن في جهنم ! 
لماذا ؟ لأن طبيعة شعر المرأة السوداء أجعد ، وغالبا مايكون قصيرا جافا متكسرا ، لذلك ، تلجأ نساء السود إلى إطالته بزيادة شعر آخر ، فيصنعن منه ضفائر متعددة للتزين ومنع تساقط شعرهن ، وهن بذلك مستوشرات ، أي ملعونات ، آي إنهن لن يدخلن الجنة لأن الجنة سببها الرحمة واللعنة تخرج من رحمة الله !
طبعا هناك استثناءات في الشعر الأجعد، فهناك القصير المتقطع الذي لاينفع معه الاستوشار ! في هذه الحالة ، فإن صاحبته تعصبه بعمامة على الطريقة الافريقية التي لا تخفى على أحد! وهي نفس العمامة التي تجعل رأسها يشبه أسنمة البخت المائلة ! 
وهي بهذا الفعل لن تدخل الجنة ولن تشم رائحتها !  إذن ، لا جنة للمستوشرات !ولا جنة لمن تشبه أغطية رؤوسهن أسنمة البخت !  لاجنة لنصف نساء الآرض! وقس على ذلك الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة ! ( يعني أن كل نساء الأرض ، وهن كلهن متنمصات ، إلا من رحم ربي )في جهنم ! 
انظروا كيف طرد الفقهاء والمحدثون إماء الله من رحمته بجرة قلم ! 
عايزين يخلالهم الجو في الجنة مع الحور العين ! دابعيد عن ذقنهم ان شاء الله ! ( ياولاد اللزين....) ! 
أنا أفضل أن أمزح وأضحك من هذا ، فهذا أفضل لي وللنساء ! وإلا فسيلزمنا أن نتشبه بالقردة والحيوانات حتى ندخل جنة الفقهاءدون كفن ! 
وأما جنة مالك الملك ، فقد أعدها لعباده المخلصين بلا استثناء ! هو الله الواحد الأحد لايُسأل عما يفعل وهم يُسألون.  
اجمالي القراءات 2237

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 85
اجمالي القراءات : 434,199
تعليقات له : 200
تعليقات عليه : 475
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt