ماذا لو حــَكــَمَ مصرَ حمارٌ؟

محمد عبد المجيد في الثلاثاء 11 ديسمبر 2012


ماذا لو حــَكــَمَ مصرَ حمارٌ؟

هذا العنوان ليس مِزحة أو نكتة أو تهكماً أو سخرية لاذعة، لكنه حقيقة جدّية لم يدر بذهني أنها تعني شخصاً، إنما رصد لتجارب مئات السنين حكىَ لنا التاريخ شطراً منها، وبقي ما تحت جبل الجليد الجزء الأكبر.
لو تسلل الآن إلى القصر الجمهوري في مصر بعيداً عن أعين المتظاهرين، مع أو ضد السلطة، حمارٌ، وسرق كرسي العرش، وأصدر بيانه الأول، فإنني على يقين من أن ثلاثة ملايين على الأقل سيدعمونه بعد أسبوع من استيلائه على السلطة.


وبعد ستة أسابيع سينحاز إليه بعض كبار الكبار في الدائرة السياسية والدينية التي تهيمن على الدولة.
وبعد ثمانية أسابيع سيلقي خطيب أحد المساجد خطبة دينية رائعة يستشهد فيها بكل الأقوال المقدسة على أهمية طاعة الشعب لسيدنا الحمار.

سيثور ضده شباب أطهار، وسيدعون لمليونية، وسيسخرون منه في رسومهم وأشعارهم ورقصاتهم، لكن سيدنا الحمار يستطيع أن يُجيــّـش بعد شهرين من تسلـُـمه الحُكم مثقفين وعلماء ورجال دين وجنرالات وضباطا كبار وإعلاميين ومحرري صفحات مؤثرة في القراء
سيؤكدون أنه الأفضل لحُكم مصر، وأن أفكاره عبقرية، وأن الخير على يديه، وأن مستقبل مصر المــُـشْرِق بين يدي سيدنا الحمار .
سيبتسم القاريء العزيز ويظن أنني أسقط كلماتي على شخص أو زعيم، لكنني أراها حقيقة متكاملة ونزيهة وموضوعية.
ربما يعترض في اليوم الأول أغلبية الناس عندما يقف سيدنا الحمار أمام ميكروفونات كل القنوات المصرية والأجنبية، و
بعد وقت وجيز يبدأ أحدهم من نهاية القاعة بالتصفيق، فينظر إليه الحاضرون بازدراء، ثم ينضم إليه مُصفِّـق جديد، ولن تمر ساعة حتى تهلل نصف القاعة للقرارات الرشيدة لسيدنا الحمار.
هذه هي سيكولوجية الجماهير في كل زمان ومكان مادامت هناك أمية وجهل ونقص في الوعي السياسي وتلذذ بالعبودية الطوعية وأخطر الأخطرين هو التبرير القائم على قداسة الفرد.
لاتضحكوا، أرجوكم، فأنا لم أكن أكثر جدية وواقعية وعقلانية من قبل، ومن لا يُصدّق فليقم بمساعدة حمار على التسلل إلى القصر الجمهوري، ويتركه يكتب بنفسه خطابه إلى الجماهير.
ماذا لو زعم الحمار أنه مبعوث العناية الالهية، وأنه سيحكم بالمقدس، وأن من لا يؤمن بحديثه فلن يعرف الجنة في الآخرة؟
أكاد أقسم أن كثيرين سيرفعون رايات خفاقة عليها اسم حمارنا العزيز، وربما يصدر أول كتاب عن عبقريته بعد أربعة أيام من تولــّـيه السُلطة.
كل القادة الحمير الذين حكموا دولا في العالم الثالث لم يصدّق أحد في الساعات الأولى أن الحمار سيصمد يوما أو بعض يوم، ثم تأتي العادة التي يعقبها دهشة الجماهير من المعارضة السخيفة والظالمة التي تشكك في عبقرية السيد .. الحمار!
الكذب ثم يأتي التبرير، اعلان الحرب وبعدها تفسير السبب، اعتقال أبرياء ثم البحث عن تهم جاهزة، القاء خطاب أحمق وبعدها سيتبرع الأحمق منه لشرح عبقرية ما وراء الكلمات.

شغلتني كثيرا وفي كل كتاباتي تقريبا فكرة المستبد والشعب، ومازلت عند رأيي في أن المستبد هو الذي يصنع شعبه وليس العكس.
كل قاطعي رقاب الشعوب من الطغاة عثروا بسهولة على مسرور السياف، وبإشارة واحدة من بول بوت تحول الكمبوديون إلى وحوش كاسرة، وبإيمائة من منجستو هيلامريم تمكن الجنرال من قتل ربع مليون من أبناء شعبه في أقل من عشر سنوات.
الحاكم يصنع عبيداً أو مخزني قات أو هولاكيين صغاراً أو يجعل في كل بيت نصفاً من الجواسيس على النصف الآخر.
وإذا تمرد الشعب أو فئة منه أو الربيع، أعني الشباب فليس هناك أفضل من فتح الباب لسارقي الثورات الذين تعاونوا سنوات طويلة، معارضين أو موالين، ليستمر الرئيس أو الحاكم أو الزعيم أو الحمار في ركلهم وصفعهم.
سيقول قائل: هذه أضغاث أوهام لعدم الثقة بشعوبنا المناضلة في العالم الثالث، لكنني هنا أتحدث عن طبيعة الخنوع الإنساني في صناعة المقدس حتى لو كان طفلا معاقا ومتخلفا في قرية فسيجعلون منه مبروكاً يشفى المرضى ويخصب العاقرات، وفي النهاية سيقولون بأنه وليٌّ من أولياء الله الصالحين.
يكفي أن يسير الحمار فوق البساط الأحمر، ولا يرتجف أمام الجماهير، ويصنع بيانا أو دستورا أو جمعية أو جماعة أو بركة أو وعداً بالجنة أو خيرات تتنزل على مريديه من حيث لا يحتسبون.
لا أبالغ إذا قلت بأن طاعة الناس للحمار ستبدأ قبل الخطبة بوقت طويل فهي استعداد إنساني بحت في عالم مليء بالأمية والجهل وبهجة الطاعة ولذة العبودية المختارة .
ولكن كيف نقنع الناس بمكانهم الطبيعي وبإنسانيتهم وبأن الكرامة هي نفخة روح الله فيهم؟
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 10 ديسمبر 2012                                    

اجمالي القراءات 7843

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2012
[70533]

كناية نعم ، حقيقة لا والف لا .

صباح الخير استاذ محمد عبدالمجيد .(طائر الشمال )الطائر فى سماء الحرية  وأرجو أن تكون بخير . مقالتكم الكريمة مقبولة جدا جدا عندى لو كانت على صورة (كناية أو مجاز ،او المعنى فى بطن الشاعر ) ،وفى هذه الحالة أسألك هل سيتراجع الحمار فى قراراته ،ويحنث فى يمينه  ، ويخلف وعوده ،وينقض عهوده ايضا مثل واحد صاحبهم ام سيسترجل ويشرب بريل ويتحلى بصفات الرجولة فى القول والفعل  ؟؟

أما لو كانت المقالة على صيغة التقرير والحقيقة التى أكدتها حضرتك فى بدايتها ،فإسمح لى فإنى أرفضها جملة وتفصيلا ولا أقبل إطلاقا فى أى لحظة من اللحظات أن يقال على المصريين ولو  (ضمنيا)  أنهم من جنس حاكمهم الذى تخيلته  حضرتك فى مقالتك .





2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2012
[70535]

الدكتور عثمان محمد عليّ والفارق بين المجاز والحقيقة المؤكدة!

أخي العزيز الدكتور عثمان محمد علي،


دعني أبدأ من النقطة الثانية وهي أنك لا تقبل أن يقال على المصريين ولو ضمنيا أنهم من جنس حاكمهم، ولا يخفى عليك أن المصريين أيضا هم أهلي وأختي وأخي وأحبابي وأصدقائي وجيراني وابناء بلدي، أي أن الافتراض الثاني لم يدر بذهني قط.


 


الحمار هو نفس الحمار الذي جاء في مقالي ( حوار بين حمار وزعيم عربي ) و( حمار يقدم أوراق ترشحه للرئاسة) و( حمار يقدم شكوى إلى الرئيس مبارك) و ( أنا حمار لأنني صدّقت الرئيس علي عبد الله صالح) و( سيدي الرقيب .. أنت حمار )، وأحسب أن الرسالة وصلتك الآن، أليس كذلك؟


أخي الحبيب،


لكل كاتب بصماته الخاصة، وطريقه ايصاله الرسالة إلى قارئيه، وأنا عندما أكتب لا أضع كثيرا من الخطوط الحمراء على كتاباتي، وهذا المقال بالذات من وحي كتاب سيكولوجية الجماهير الذي نشره جوستاف لوبون منذ أكثر من مئة عام، وأنا في الواقع مشغول لأم رأسي بهذه القضية وهي صناعة المستبد لشعبه، وفي كل يوم يزداد يقيني بها وقد أشار حبيبنا الدكتور أحمد صبحي منصور إليها من قبل.


مقالي وإنْ كان يتحدث عن المشهد المصري الحالي لكن حمارنا العزيز كان يجوب العالم الثالث برمته فهو على لسان شخص قال بأن الوقوف للعلم المصري حرام، وشخص أكد أن الموسيقى في النشيد الوطني محرمة، وثالث يرى قمة النهضة والحضارة في قناة للمنقبات، ورابع قال بأن طاعتنا واجبة لرئيس الدولة حتى لو سلخ جلودنا، وخامس يتمنى تحطيم تراث الحضارة المصرية الوثنية، وسادس يرى العلمانيين والليبراليين كفار ينبغي قطع رقابهم..


 


حمارنا العزيز لم أهن بتشبيهه غير اخوانه ومطيعيه ومن يرونه مثلهم الأعلى.


وتقبل محبتي


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو في 12 ديسمبر 2012


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 545
اجمالي القراءات : 4,352,218
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway