من هي الأميرة نوف بنت مقرن؟.. باع لها السيسي أراض مصرية والسعر سري

اضيف الخبر في يوم الجمعة ١١ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: وطن


من هي الأميرة نوف بنت مقرن؟.. باع لها السيسي أراض مصرية والسعر سري

من هي الأميرة نوف بنت مقرن؟.. باع لها السيسي أراض مصرية والسعر سري
بعد تيران وصنافير.. السيسي يبيع أراض مصرية لأمراء من آل سعود
وطن – كشفت الجريدة الرسمية في مصر، عن قرار جديد للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، يقضي بمنح قطعة أرض كبيرة من أصول الدولة للأميرة السعودية نوف بنت مقرن بن ممدوح آل سعود، وشقيقها الأمير عبدالعزيز.

السيسي يبيع أراض مصرية لأمراء سعوديين
الخطوة التي أثارت جدلا واسعا في مصر وانتقادات للرئيس المتهم ببيع مصر بالقطعة، حسب وصف نشطاء، استذكروا قضية جزيرتي تيران وصنافير، وتفريط السيسي فيهما لصالح السعودية في خطوة فجرت غضبا شعبيا وقتها.

ونشرت الجريدة الرسمية “الوقائع” في عددها الصادر حديثا، قرار الرئيس المصري بمعاملة الأميرة نوف بنت مقرن بن ممدوح آل سعود، والأمير عبد العزيز بن مقرن بن ممدوح آل سعود، المعاملة المقررة للمصريين بالنسبة لتملك أرض.

صورة من القرار بالجريدة كشف تفاصيل القرار، بمنح الأميرة السعودية المذكورة وشقيقها قطعة أرض على الطريق الصحراوي في مصر.


قرار ببيع اراض مصرية للأميرة السعودية نوف بنت مقرن آل سعود
وتأتي قطعة الأرض المشار إليها في القرار بمساحة 1.2 فدان و9 قيراط، بناحية “الحزام الأخضر” بوادي النطرون بالكيلو 96.95، طريق مصر/ إسكندرية الصحراوي.

من هي الأميرة نوف بنت مقرن؟
ويشار إلى أن الأميرة نوف آل سعود، هي ابنة الأمير مقرن بن ممدوح بن عبد العزيز آل سعود.

والأمير الراحل ممدوح بن عبدالعزيز (جدها)، هو الابن الحادي والثلاثون من أبناء الملك عبد العزيز، من الأميرة نوف بنت نواف بن النوري الشعلان.

في عام 1986 عين ممدوح أميرًا على منطقة تبوك لمدة عام، وبعدها عُيِّن رئيسًا «لمركز الدراسات الإستراتيجية» التي بقي يتولّى رئاسته حتى طلب إعفائه. وحصل على شهادة ماجستير في التاريخ من جامعة الملك عبد العزيز بجدة عام 1983 ثم شهادة الدكتواره من جامعة الإسكندرية في الدراسات الدولية.

وتزوج الأمير ممدوح، من الأميرة فايزة بنت نايف بن نواف بن النوري الشعلان.

وأنجب منها 6 أبناء، بينهم الأمير مقرن، الذي تزوج من الأميرة الجوهرة بنت فهد بن محمد بن تركي، وأنجب منها الأميرة نوف والأمير عبدالعزيز، اللذين ذكرا اسمهما في قرار السيسي بالجريدة الرسمية المصرية.

ولم يتم الكشف عن المزيد من التفاصيل حول الأرض التي سيمتلكها كل من الأميرة نوف وشقيقها في مصر، لكن القرار أثار جدلا واسعا بين المصريين على مواقع التواصل.

وفي هذا السياق غرد الناشط المصري المعارض عمرو عبدالهادي مستنكرا: “السيسى خلص بيع بالجملة لدول الخليج وبدأ البيع للأفراد والأمراء.”

وتابع موضحا:”وطلع قرار جمهوري مخصوص عشان يبيع اراضي للاميرة السعودية نوف بنت مقرن، زي ما مبارك باع اراضي في توشكى للوليد بن طلال.. أصبح المصريين ضيوف ثقال في بلدهم.”

ودونت مغردة مصرية معبرة عن صدمتها: “يادي المصيبة السودة.. الحكاية بهوقت على الآخر.”

السيسي يفرط في مقدرات مصر
واستنكر النشطاء تفريط السيسي في مقدرات مصر، ويأتي ذلك بالتزامن مع دعوات الاحتجاج ضد نظامه غدا، الجمعة 11 نوفمبر، والتي يروج لها على نطاق واسع بمواقع التواصل منذ فترة.

وتشهد مواقع التواصل في مصر منذ أيام، ترويجاً واسعاً لهذه الاحتجاجات ،التي تأتي تحت عنوان “ثورة الغلابة”، وسط تأكيد عدد كبير من المصريين على مشاركتهم بهذه الاحتجاجات، رفضاً لسياسات النظام، التي أفقرت المصريين، ودمرت الاقتصاد.

وتذكر البعض الأزمات التي تسبب فيها السيسي، والثروات التي تنازل عنها، وجاء على رأسها جزيرتي تيران وصنافير وكذلك مياه النيل، والتي يتهم مصريون السيسي بالتفريط فيها عبر توقيع اتفاقية المبادئ مع أديس أبابا عام 2015.

منافسة شرسة بين السعودية والإمارات على شراء أصول مصر التي يبيعها السيسي
وأعاد آخرون التذكير بتنازل السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير الإستراتيجيتين لصالح السعودية، مما أفقد مصر سيطرتها على مضيق تيران بعدما تحول إلى مياه دولية وليس مصرية كما كان في السابق.

ولفت آخرون إلى استمرار السيسي في سياسة الاقتراض من الخارج والتي أدت إلى ارتفاع ديون مصر الخارجية لرقم كارثي، وهو ما ستتحمله الأجيال المقبلة، خاصة أنه لا ينفقها على مشروعات إنتاجية، بل يتفاخر ببناء القصور الرئاسية، حسب وصفهم.

وغداً الجمعة 11 نوفمبر، سيكون موعد هذه الاحتجاجات الشعبية، التي تمّ الترويج لها على مواقع التواصل، وسط استعدادات أمنية مكثّفة من قبل النظام بجميع أماكن الدولة الحيوية.

وتتزامن هذه الاحتجاجات المرتقبة، والتي حذّرت السفارة الأمريكية في القاهرة مواطنيها في مصر منها، مع انعقاد قمة المناخ التي تحوّلت إلى مصدر قلق هي الأخرى للسيسي، عقب التضامن الواسع من قبل عدد كبر من المشاركين فيها مع الناشط المعتقل علاء عبدالفتاح، ومطالبتهم النظام بالإفراج عنه.
اجمالي القراءات 182
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more