رغم حصوله على ترخيص من النيابة العامة.. منع محامي الناشط المصري علاء عبد الفتاح من زيارته بالسجن

اضيف الخبر في يوم الخميس ١٠ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


رغم حصوله على ترخيص من النيابة العامة.. منع محامي الناشط المصري علاء عبد الفتاح من زيارته بالسجن

قال خالد علي، عضو فريق الدفاع عن الناشط المصري- البريطاني علاء عبد الفتاح، على تويتر، إنه مُنع من زيارته في السجن الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، وذلك بعد أن قال في وقت سابق إنه في الطريق إلى السجن، بعد حصوله على تصريح لزيارة عبد الفتاح الذي دخل في إضراب عن الطعام.

المحامي خالد علي أوضح، على صفحته في تويتر، أن وزارة "الداخلية رفضت تنفيذ تصريح النيابة لنا بزيارة علاء، بزعم أن التصريح مؤرخ بـ 9/ 11 وليس بتاريخ اليوم، رغم أن التصريح وصل من الرحاب لدار القضاء العالي بمندوب في الثامنة مساء أمس (الأربعاء)، وعلمنا صباح اليوم من الرحاب بصدوره فانتقلنا لدار القضاء مباشرةً لاستلامه ومنها للسجن بوادي النطرون".

قبل ذلك، قالت منى سيف، شقيقة‭ ‬الناشط المصري- البريطاني المسجون علاء عبد الفتاح، إن محاميه ما زال يحاول زيارته في السجن، وذكرت على تويتر، في وقت سابق، أن سلطات السجن تحاول منع زيارة المحامي خالد علي، لكنها قالت إنها حذفت التغريدة؛ لأن المسألة لا تزال قيد التفاوض.

في وقت سابق الخميس، قالت أسرة الناشط المصري المعتقل والمضرب عن الطعام، إن إدارة السجن أبلغتها بإجراء "تدخّل طبي" للحفاظ على صحته.

حيث نقلت وكالة رويترز عن والدته ليلى سيف عبر الهاتف: "أبلغونا أن هناك إجراءات طبية تمت بالفعل للحفاظ على صحته، بعلم الجهات القانونية". وتابعت ليلى سيف: "لكن لم يُخطرنا أي حد رسمياً بأي شيء".

كان عبد الفتاح قد أبلغ عائلته أنه سيتوقف عن شرب الماء يوم الأحد، 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، في تصعيد لاحتجاجه بالتزامن مع وصول زعماء من مختلف أنحاء العالم؛ للمشاركة في مؤتمر المناخ بمصر.

على أثر ذلك، حرصت سناء، شقيقة علاء عبد الفتاح، على المشاركة في الفعاليات المصاحبة لمؤتمر المناخ للدفاع عن قضيته، وحظيت تصريحاتها بنقل إخباري واسع النطاق عن حالة شقيقها، والمطالبة بالإفراج عنه، في فعاليةٍ بمؤتمر المناخ (Cop27) المنعقد في مصر.

فيما ألقت محنة علاء عبد الفتاح بظلالها على فعاليات مؤتمر المناخ، ودفعت مجموعات حقوقية ومنظمات دولية إلى التركيز على سجل مصر المروّع في انتهاكات حقوق الإنسان، وما يشمله من احتجاز عشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين في سجون البلاد.
اجمالي القراءات 77
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق