سنغافورة تتصيّد “العقول المتميزة”.. ستمنحهم تأشيرة خاصة لمواجهة نقص العمالة في هذه المجالات

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء ٠٦ - سبتمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


سنغافورة تتصيّد “العقول المتميزة”.. ستمنحهم تأشيرة خاصة لمواجهة نقص العمالة في هذه المجالات

تخطط سنغافورة لجذب أكبر عدد من أصحاب "العقول المتميزة" للعمل في المجالات التي تعاني نقصاً في اليد العاملة، من خلال منحهم تأشيرة تسمح لهم بالعمل بالبلاد لخمس سنوات، وفق ما ذكرته وكالة Bloomberg الأمريكية الثلاثاء 6 سبتمبر/أيلول 2022.

إذ قال وزير القوى العاملة في سنغافورة تان سي لينغ إن بلاده لن تقيّد عدد المتقدمين للحصول على تأشيرتها الجديدة الهادفة لاجتذاب أفضل العقليات على مستوى العالم، وفق ما نقلته وكالة "بلومبرغ" الأمريكية.

كما أضاف تان، في مقابلة مع وكالة "بلومبرغ"، أن تصريح الشبكات والخبرات الخارجية (ONE) الذي أصدرته الأسبوع الماضي والخطوات الأخرى التي اتخذتها لتسهيل توظيف العمالة الوافدة من الخارج هدفها حل مشكلة سوق العمل المضغوط.

المسؤول السنغافوري أوضح: "نتطلع إلى جلب أصحاب العقول المتميزة إلى سنغافورة"، في إشارة إلى الجهود المبذولة لجذب المتميزين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وكذلك مجالات المال والثقافة والرياضة.

تعتبر تأشيرة ONE- التي ستسمح لحامليها وشركائهم بالعمل لمدة خمس سنوات- هي خطوة سنغافورة الجديدة لجذب العقليات المتميزة على مستوى العالم بعد القيود التي فرضتها في حقبة الجائحة والجهود التي بذلتها لحماية العمال المحليين والتي جعلتها تبدو أقل ترحيباً.

لكن فيما تعيد الاقتصادات فتح أبوابها لتجد أن النمو لا يزال متعثراً، تبحث دول مثل المملكة المتحدة والإمارات وألمانيا وتايلاند عن أصحاب العقليات المتميزة لتعزيز تعافيها بتسهيل دخولهم.

قال تان لوكالة بلومبيرغ: "نكون متحمسين جداً في المنافسة الشديدة على المواهب. ونحن حذرون جداً في ما نعلن عنه، لأننا نبحث عن الكيف وليس الكم".

كما أن تعزيز الابتكار وزيادة الإنتاجية من الأمور بالغة الأهمية لسنغافورة؛ إذ تسعى إلى زيادة القيمة المضافة للتصنيع بنسبة 50% والصادرات السنوية إلى تريليون دولار سنغافوري (712 مليار دولار أمريكي) بحلول عام 2030.

هذا الهدف سيكون صعباً بمعدل التوسع الحالي، وتشير التقديرات التي جمعتها بلومبيرغ إلى أن الاقتصاد سينمو على الأرجح بنسبة 3.7% هذا العام، وهو من بين أبطأ المعدلات في جنوب شرق آسيا، وسيتراجع هذا المعدل إلى 2.8% العام المقبل.

حيث قال الوزير إن قوانين الهجرة السائدة "الداعمة للعائلات" لن تكون عقبة أمام السماح بدخول المتميزين في هذه المجالات المحددة. وأضاف: "لا أظن أن هذا التصريح الجديد مقيد بحصة أو رقم محدد"، وأضاف أن "هؤلاء أشخاص في القمة نفسها. وأظن أننا سنتمكن من تنظيم الطلبات لتأشيرتنا".
اجمالي القراءات 154
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق