إثيوبيا تعلن اكتمال عملية الملء الثالث لسد النهضة

اضيف الخبر في يوم الجمعة ١٢ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الخليج الجديد


إثيوبيا تعلن اكتمال عملية الملء الثالث لسد النهضة

أعلنت إثيوبيا، رسميا، اكتمال عملية الملء الثالث لسد النهضة، بحجم 22 مليار متر مكعب.

يأتي ذلك بعد 24 ساعة فقط من إعلان إثيوبيا، الخميس، بدء تشغيل توربين ثان من بين 13 مقررة على السد الذي بنته إثيوبيا على النيل الأزرق بهدف توليد الطاقة الكهربائية، ويثير مخاوف لدى مصر والسودان.

وأكدت الحكومة الإثيوبية، فتح المياه عبر الممر الأوسط للسد، إعلانا لإكمال الملء الثالث.

من جانبه، هنأ رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد علي"، شعبه بهذه الخطوة "التي ظل ينتظرها ملايين الإثيوبيين من أجل الاستفادة من مياه النيل، الذي يعتبر أعظم مورد تم إعطاؤه لنا منذ آلاف السنين"، حسب تعبيره.

وشدد على ضرورة أن تعمل مصر وإثيوبيا والسودان للاستفادة العادلة، وتتعاون مع بعضها البعض من أجل المنفعة المشتركة لمياه النيل.

وقال إن بلاده أوضحت أكثر من مرة لدولتي المصب، عدم نية بلاده لإلحاق ضرر بهما.

وفي 2011، أطلقت إثيوبيا مشروع "سد النهضة"، الذي تقدّر قيمته بنحو 4 مليارات دولار، ويهدف إلى بناء أكبر سد لإنتاج الطاقة الكهرومائية في أفريقيا، بقدرة إنتاج تفوق 5 آلاف ميجاواط.

ويقع سد النهضة على النيل الأزرق في منطقة بني شنقول-قمز، وعلى بُعد نحو 30 كيلومترًا من الحدود مع السودان، ويبلغ طوله 1800 متر وارتفاعه 145 مترًا.

وينبع النيل الأزرق من إثيوبيا في حين ينبع النيل الأبيض من بحيرة فيكتوريا، وفي الخرطوم يلتقي هذان النهران ليشكّلا معًا نهر النيل الذي يعبر السودان ومصر ويصب في البحر المتوسط.

وتؤكد إثيوبيا أن مشروع سد النهضة أساسي من أجل تنمية البلاد، وأنه لن يؤثر على مستوى تدفق المياه.

وتتخوف مصر -التي تعتمد على نهر النيل لتوفير نحو 97% من مياه الري والشرب- من وتيرة ملء خزان السد، ومن أن تعبئته خلال فترة قصيرة ستؤدي إلى انخفاض كبير في جريان مياه النيل على امتداد البلاد.

وتعدّ مصر المشروع تهديدًا وجوديًا لها، بينما حذّر السودان من "مخاطر كبيرة" على حياة الملايين من الناس.

يشار إلى أن المفاوضات حول السد مجمدة منذ أكثر من عام، وتتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي حول ملء وتشغيل السد لضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل، غير أن إثيوبيا ترفض ذلك، فيما تؤكد أديس أبابا أن سدها "لا يستهدف الإضرار بأحد".
اجمالي القراءات 183
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more