القاعدة في مالي تتبنى هجوما ضد الجيش‎‎ بسبب الاستعانة بمرتزقة روس

اضيف الخبر في يوم الأحد ٢٤ - يوليو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الخليج الجديد


القاعدة في مالي تتبنى هجوما ضد الجيش‎‎ بسبب الاستعانة بمرتزقة روس

أعلن فرع تنظيم "القاعدة" في مالي مسؤوليته، السبت، عن هجوم على القاعدة العسكرية الرئيسية في البلاد، الجمعة، والذي قال إنه جاء ردا على استعانة الحكومة بمرتزقة روس.

وأدى الهجوم الذي استهدف قاعدة كاتي على بعد 15 كيلومترا خارج العاصمة باماكو، إلى مقتل جندي واحد على الأقل، وهذه المرة الأولى التي يهاجم فيها متشددون إسلاميون معسكرا للجيش على هذا القرب من باماكو منذ بدء تمردهم قبل 10 سنوات.

وقال الجيش المالي، إن الهجوم الذي نفذ باستخدام سيارتين ملغومتين تسبب أيضا في إصابة 6 أشخاص، فيما قُتل 7 مهاجمين واعتقل 8.

وقالت الوحدة الإعلامية التابعة لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، وهي الفرع المحلي للقاعدة، في بيان، إن كتيبتها في منطقة ماسينا هي من نفذت الهجوم.

وألقى الجيش المالي بالمسؤولية في الهجوم على كتيبة ماسينا في بيان، الجمعة.

وقال بيان جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إن مقاتلا من مالي فجر سيارة ملغومة عند بوابة القاعدة، فيما فجر مقاتل آخر من بوركينا فاسو سيارته داخل القاعدة؛ ما أتاح لمقاتلين إضافيين مداهمة المعسكر.

وبررت الجماعة الهجوم بوجود مرتزقة في مالي من مجموعة "فاجنر" الروسية، والتي بدأت العام الماضي في إرسال مئات المقاتلين لدعم الجيش المالي، ويتهمها السكان المحليون وجماعات حقوقية منذ ذلك الحين بالمشاركة في مذابح للمدنيين.

وجاء في البيان: "نقول لحكومة باماكو، إن كان من حقكم شراء مرتزقة لقتل الأبرياء العزل فمن حقنا نحن أيضا تدميركم واستهدافكم".

وأقرت الحكومة الروسية بوجود أفراد من مجموعة "فاجنر" في مالي، لكن حكومة مالي وصفتهم بأنهم مدربون من الجيش الروسي وليسوا من شركات أمنية خاصة. وليس لدى "فاجنر" تمثيل إعلامي ولم تعلق على الاتهامات بضلوعها في انتهاكات لحقوق الإنسان.

وفي بيان منفصل، السبت، أعلنت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين مسؤوليتها عن هجمات وقعت، الخميس، في 5 بلدات، في وسط مالي وجنوبها، وقال الجيش المالي إنها أسفرت عن مقتل جندي وإصابة 15.
اجمالي القراءات 82
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق