مؤتمر "الشباب البرلمانيين" يهدر أموال المصريين

اضيف الخبر في يوم الخميس ١٦ - يونيو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: العربى الجديد


مؤتمر "الشباب البرلمانيين" يهدر أموال المصريين

كشف مصدر مطلع في الأمانة العامة لمجلس النواب المصري، أن التكلفة المقدرة لـ"المؤتمر العالمي للبرلمانيين الشباب" الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ (جنوبي سيناء)، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء والخميس، بلغت نحو 250 مليون جنيه (13.3 مليون دولار تقريباً)، نظراً لاستضافة وفود من 60 دولة حول العالم، وتحمل مصر كافة النفقات للمدعوين من تذاكر الطيران والانتقالات والبدلات والإقامة في الفنادق ذات تصنيف 5 نجوم.
مقالات متعلقة :


وقال المصدر، في حديث خاص، إن مطار شرم الشيخ استقبل على مدار اليومين الماضيين نحو 1500 مدعو من الوفود العربية والأجنبية المشاركة في المؤتمر، بخلاف قرابة 500 مدعو من البرلمانيين والإعلاميين والصحافيين المصريين، تحت ذريعة أنها المرة الأولى التي تنظم فيها دولة مثل مصر مؤتمراً برلمانياً منفصلاً حول قضية المناخ، قبيل استضافتها مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ من 7 إلى 18 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويعقد المؤتمر على مدار يومين، بواقع 4 جلسات تفاعلية بين البرلمانيين الشباب وممثلي منظمات المجتمع المدني والخبراء، للحديث عن "تغير المناخ" بوصفها القضية الأبرز عالمياً، مع تأثيرها على موضوعات مثل حقوق الإنسان، والعمل البرلماني، والشراكة بين المجتمع المدني والبرلمانيين.


طاقة
مصر ترجئ تطبيق الزيادة التاسعة لأسعار الكهرباء 6 أشهر
ودعا رئيس مجلس النواب، حنفي جبالي، في كلمته، جميع البرلمانيين الشبان المشاركين في المؤتمر إلى "التحلي بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم في مواجهة ظاهرة تغير المناخ".

ويواصل السيسي إهدار أموال المصريين على إقامة مؤتمرات باهظة التكاليف، لا هدف من ورائها سوى "تلميع نفسه". وهي تتزامن مع أزمة اقتصادية خانقة تعيشها البلاد بفعل تداعيات الحرب في أوكرانيا، ورفع سعر الفائدة بنسبة 3 في المائة لاحتواء معدلات التضخم، إثر تراجع قيمة الجنيه مقابل الدولار بأكثر من 20 في المائة في أقل من 3 أشهر.

وفي 21 مايو/أيار الماضي، دعا السيسي المواطنين في بلاده إلى التقشف في مواجهة الأزمة الاقتصادية، قائلاً: "النبي محمد (ص) وأصحابه حوصروا في شعب أبي طالب (حصار أهل مكة الجائر للنبي ومن معه) لمدة ثلاث سنوات، وقطع عنهم الطعام والشراب، إلى درجة أنهم كانوا يأكلون من أوراق الشجر؛ ولم يعترض أحد من الصحابة!".
اجمالي القراءات 45
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق