صورة ومساءلة ودعم رئاسي.. قضية رفض غي دعم المثليين تتفاعل

اضيف الخبر في يوم الخميس ١٩ - مايو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الجزيرة


صورة ومساءلة ودعم رئاسي.. قضية رفض غي دعم المثليين تتفاعل

استدعى الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، السنغالي إدريسا غي لاعب باريس سان جيرمان، لمساءلته بشأن سبب غيابه عن الجولة الأخيرة من الدوري الفرنسي ضد نادي مونبلييه.

وتحوم شكوك حول تعمد غي، الغياب عن تلك المباراة التي ارتدى خلالها زملاؤه قمصانًا بأرقام ملونة بألوان قوس قزح، للتنديد برهاب المثلية الجنسية.

وقال شخص مطلع على الأمر لوكالة "أسوشيتد برس" إن غي لم يلعب لأنه لم يرغب فعلا في ارتداء القميص.

وتحدث الشخص بشرط عدم الكشف عن هويته لأن غي لم يعلق علنًا على الحدث بعد.
وأرسل مجلس الأخلاقيات في الاتحاد الفرنسي -أمس الأربعاء- رسالة إلى غي، حصلت عليها وكالة أسوشيتد برس، يحثه فيها على توضيح سبب غيابه عن مباراة السبت الماضي.

وقال المجلس إنه إذا كانت التقارير غير صحيحة، فعلى السنغالي الدولي التقاط صورة لنفسه وهو يرتدي القميص.

وكتب رئيس المجلس باتريك أنتون: "أدى غيابك إلى العديد من التكهنات التي فُسرت على نطاق واسع على أنها رفض المشاركة في هذه العملية لزيادة الوعي بمكافحة التمييز".

وسافر غي مع زملائه في الفريق إلى مونبلييه من أجل المباراة، لكن ماوريسيو بوكيتينو مدرب باريس سان جيرمان برر غياب غي عن الملعب بـ"أسباب شخصية"

وكتب أنتون -في تغريدة توجه بها إلى غي بعد المباراة- "إما أن هذه الافتراضات لا أساس لها من الصحة، وفي هذه الحالة نطلب منك التعبير عن نفسك من دون تأخر من أجل وقف هذه الشائعات"، ثم تابع "ندعوك، على سبيل المثال، إلى إرفاق رسالتك بصورة لك وأنت ترتدي القميص المعني".

وانضمت فاليري بيكريس -المرشحة المحافظة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية- إلى انتقادات غي.

يذكر أن غي غاب للموسم الثاني على التوالي عن المباراة التي ترتدي فيها الأندية الفرنسية قمصانا بأرقام قوس قزح.

وبعد حملة الانتقادات التي طالت مواطنه إدريسا غي، أبدى الرئيس السنغالي ماكاي سال -في تغريدة عبر تويتر- مساندته للاعب غي.
وقال الرئيس السنغالي "أنا أدعم إدريسا.. يجب احترام قناعاته الدينية".

وكذا فعل رئيس الوزراء السنغالي السابق عبد الله مباي، الذي قال إن غي "ليس معاديا للمثليين. لا يريد أن تستخدم صورته للترويج للمثلية الجنسية. اتركوه وشأنه".

تعتبر العلاقات الجنسية المثلية جريمة في السنغال ويمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن 5 سنوات.

حظي اللاعب إدريسا غي بتضامن عالمي كبير بعد الهجمة التي تعرض لها والتحقيق معه.

وفور الإعلان عن ذلك التحقيق، أطلق مغردون على موقع تويتر وسم "#WeareallIdriss" لدعم اللاعب والتضامن معه، حيث حظي الوسم بتفاعل واسع على المنصة وتصدر "الترند" (الأعلى تفاعلا) العالمي، بأكثر من 230 ألف تغريدة حتى هذه اللحظة.

وكان لاعب الوسط السنغالي قد تغيب عن مباراة باريس سان جيرمان في الجولة الماضية ضد مضيفه مونبلييه، السبت الماضي، حتى لا يظهر مرتديا قميص الفريق الذي كانت أرقامه ملونة بعلم المثليين دعما لهم، وفق ما ذكرت وسائل إعلام فرنسية.

وذكرت صحيفة "لو باريزيان" (Le Parisien) الفرنسية، الأحد الماضي، أن لاعب سان جيرمان رفض اللعب حتى لا يشارك في يوم مواجهة رهاب المثلية، مشيرة إلى أن رفضه جاء بدافع المعتقدات الدينية.

وكان أبرز المشاركين في حملة التضامن على تويتر، أندية سعودية عدة مثل نادي الفتح والتعاون والفيحاء، الذين نشروا صورا للاعب مع طفله تدل على التزامه بالدين الإسلامي، معلقين عليها "كلنا إدريس غانا غي".

واستشهد نجم الكرة المصرية السابق محمد أبو تريكة، بالآية القرآنية التي تقول "فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ" (سورة النمل/ الآية 56)، لإظهار تضامنه مع موقف غي، وقال له: "لا تحزن نحن معك وندعمك والله معك".

وشارك كذلك نادي القادسية الكويتي واللاعب الأردني أحمد الرياحي في الوسم المتداول للتعبير عن دعمهم الكامل للاعب السنغالي في موقفه ورفضهم الهجوم الذي يتعرض له.

بدوره، دافع رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية محمود رفعت عن تصرف غي، قائلا: "مارس لاعب كرة القدم غي حقه عندما رفض الإعلان عن المثلية الجنسية لأنه مسلم متدين، وفي الوقت نفسه لم يسيء إلى أي من القوانين. الحملة المنظمة ضد إدريسا هي إرهاب أخلاقي غير قانوني"
اجمالي القراءات 147
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق