بطائرة بدون طيار وصواريخ باليستية.. لماذا يصعد الحوثي في نجران السعودية؟

اضيف الخبر في يوم الأحد ٢٨ - يوليو - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: مصر العربيه


بطائرة بدون طيار وصواريخ باليستية.. لماذا يصعد الحوثي في نجران السعودية؟

في قصف جديد من الجماعة اليمنية المسلحة "الحوثيين" على مناطق متفرقة بالمملكة العربية السعودية، أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع استهداف مقر قوات التحالف السعودي الإماراتي بنجران جنوبي السعودية بصاروخ باليستي، بعد ساعات من استهداف مطار المدينة بعدد من طائرات "قاصف كي2" المسيرة.

مقالات متعلقة :

وقال سريع إن الصاروخ الباليستي "أصاب هدفه بدقة عالية وتم تدمير مركز العمليات وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، بينهم القادة في المقر".

وأضاف أن عملية استهداف هذا الموقع المهم "جاءت بعد عملية استخباراتية دقيقة، حيث كانت تدار معارك الحدود من تلك الغرف".

وأوضح المتحدث "نؤكد اليوم لقوى العدوان أن اليد الطولى للقوات المسلحة اليمنية ستلاحقهم أينما كانوا وأن بنك أهدافنا يتوسع يوما بعد يوم".

وتتعرض مدينة نجران السعودية الحدودية مع اليمن لعشرات الهجمات الحوثية على تلك المنطقة، وسط استياء سعودي من الهجمات المتكررة.

مراقبون يرون أن استهداف نجران، أمر عادي للجماعة، خصوصا كونها أحد المناطق الحدودية المتاخمة لليمن.

وكان المتحدث العسكري باسم الحوثيين قد أعلن قبل ساعات استهداف مطار نجران بعدد من طائرات "قاصف كي2" المسيّرة.

وقال سريع إن الهجوم استهدف غرف التحكم والسيطرة للطائرات المسيرة ومرابضها، فضلا عن استهداف مواقع عسكرية أخرى. وأضاف أن الإصابة كانت دقيقة، وأدت إلى تعطيل الملاحة الجوية في مطار نجران، حسب قوله.

ولم يصدر على الفور بيان من السلطات السعودية لتأكيد أو نفي هذا الهجوم.

والشهر الماضي هدد المتحدث نفسه بأن عملياتهم ستمتد إلى أهداف حساسة في أماكن أخرى غير متوقعة في السعودية، مؤكدا أن مطارات أبها وجازان وعسير ونجران أصبحت غير آمنة، وستتعرض للاستهداف الدائم والمتواصل.

وكثفت جماعة الحوثي مؤخرا هجماتها بالطائرات المسيرة والصواريخ المتوسطة المدى على أهداف سعودية، ولا سيما مطاري جازان وأبها، بينما تعلن الجماعة بين الفينة والأخرى مقتل جنود سعوديين في مواجهات قرب الحدود اليمنية.

ولم يقف تصعيد الحوثيين عند حدود المطارات، فقد أكدوا وصول طائراتهم المسيرة في يونيو الماضي إلى قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط جنوبي غربي السعودية. وقبلها في 14 مايو الماضي، استهدفت سبع طائرات مسيرة محطتي ضخ للنفط السعودي في شركة أرامكو.

 

 

وتأتي هذه التطورات بينما تشهد المنطقة توترا متزايدا بين طهران من ناحية ودول الخليج العربية والولايات المتحدة من ناحية أخرى، فضلا عن الحرب المستمرة في اليمن منذ أكثر من أربعة أعوام.

اجمالي القراءات 790
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق