هو صبى فاضل

آحمد صبحي منصور في الإثنين ١٩ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
السلام عليكم. ظهرت لصبي علامات البلوغ, ولم يعلم بها إلا بعد مدة من الزمن,ومن لحظة علمه وهو ملتزم بكل الفرائض التزاما تاما, وهو محتار الآن إن كانت قد فاتته فرائض خصوصا انه لا يتذكر المدة بالضبط.رجاء دكتورنا الفاضل جوابا شافيا وكافيا.
آحمد صبحي منصور

تبدأ المسئولية  أو ( التكليف ) بالبلوغ . والصلاة والصيام والعبادات أبرز التكاليف المفروضة . والصلا ة فرض مكتوب  خمس مرات يوميا  ( كتابا موقوتا على كل مؤمن ) بمعنى إن ما فاتك فهو ( عليك ). وكلما أسرعت بقضاء ما (عليك ) لربك كان أفضل. ونحن الآن مع صبى فاضل يخشى أن يكون قد فاته منذ بلوغه بعض الصلوات . ونقول إنها مشكلة سهلة ، يمكن حلها بأن يصلى مع كل فرض فرضا زائدا يقضى به ما عليه يوميا ، أى يصلى الظهر مرتين والعصر مرتين ، الى أن يستريح نفسا إلى أنه قد أدى وقضى ما عليه . ومن يدرى ..ربما  يتعود أداء الفرض مرتين ويستسهل هذا فيكون الفرض الزائد نافلة له يزداد بها عند الله جل وعلا درجة  ، خصوصا وقد بدأ  الالتزام بالصلاة والعبادة مبكرا .

يبقى أن نؤكد أن المهم هو إقامة الصلاة والمحافظة عليها والخشوع فيها بالتركيز القلبى والعقلى إثناء الصلاة ، وبالتقوى وعدم الوقوع فى الفواحش والآثام بين الصلوات.

اجمالي القراءات 8513