زنيم

آحمد صبحي منصور في الخميس ٠٢ - يونيو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
قالوا إن ( الزنيم ) فى ( (عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ ) هو ابن الزنا . فهل الرجل الذى وصفه الله جل وعلا بالزنيم هو ولد زنا ، وأنه كما قالت الروايات ذهب الى أمه فأقرت له بأن عبد من عبيدها نام معها ، وولدته ونسبته لأبوه ؟ أنا غير مستريح لهذه الرواية . ما راى حضرتك ؟
آحمد صبحي منصور

قال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام فى أوئل السور المكية : (  وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَّهِينٍ ) 10 ( هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ ) 11 ( مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ ) 12(عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ ) 13 ( أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ ) 14 ( إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ ) 15 ( سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ )  16 ( القلم ) .

وأقول :

1 ـ جاء هذا نهيا للنبى محمد عليه السلام أن يطيع شخصا معينا موصوفا بأنه كثير الحلف ومستحق للذل والهوان وأنه دائما يمنع الخير ، ودائما يعتدى ودائما يقع فى الاثم ، وأنه غليظ وأنه ( زنيم ) أى لئيم كثير الشّر .

2 ـ وصف ( زنيم ) لا يعنى إطلاقا أنه ولد زنا . هذا يخالف القرآن الكريم :

2 / 1 : فالمثالب المذكورة فيه كلها ناتجة عن أفعال هذا الشخص ، وهو مسئول عنها . ومنها أنه ( زنيم ) أى لئيم شرير . وهذا يتسق مع ما سبق من صفاته الرذيلة .

2 / 2 :  إبن الزنا لا ذنب له فى أنه جاء ابن زنا . هو ضحية  لأبويه ، ومن الظلم تحميله ذنبا لم يقترفه ، ويكفيه معاناة يتحملها من ولادته .

2 / 3 : القاعدة التشريعية أنه لا تزر وازرة وزر أخرى . هذا ما كرّره رب العزة فى القرآن الكريم .

3 ـ وعليه  فمن قال بان ( زنيم ) فى هذه الآية تعنى ابن زنا فهو يجمع بين الجهل والافتراء على الله جل وعلا وكذبا ، وينسب الى رب العزة جل وعلا الظلم حيث يصف شخصا بذنب لم يقع فيه .

اجمالي القراءات 3270