اتخذوا القرآن مهجورا

آحمد صبحي منصور في الأربعاء ١٨ - نوفمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
كان في عقلي بعض الاستفسارات حول قوله "وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا عدت الى مقالاتك وخاصة مقالة بعنوان ""المحمديون إتّخذوا القرآن مهجورا" ولكن لم اجد اجابة شافية للتساؤولات التي تدور في عقلي . التساؤول الاول : هل القول في الدنيا ام في الاخرة؟ في مقالتك تذكر ان هذا القول في حياة الدنيا واستمرار لقيام الساعه ولكن المشهد الذي تصورة الايات التي تسبق القول ، تصورة عند الحساب ، لان الظالم سيعض على يديه ويندم على اتخاذه فلان الذي اضلة خليلا. التساؤول الثاني : هل قوم الرسول يختلف عن قوم النبي ؟ ترامب والقرضاوي من قوم الرسول مثلا ام لا ؟ التساؤول الاخير : ما فائدة اسم الاشارة هذا في قولة هذا القرأن ، وبالامكان ان يقول : اتَّخَذُواالْقُرْآنَ مَهْجُورًا
آحمد صبحي منصور

1 ـ قوم الرسول هم من عايشهم في حياته ، ومات وتركهم ، وسيأتى يوم القيامة شهيدا عليهم بأنهم اتخذوا القرآن مهجورا . هي شهادة خصومة  .

2 ـ الرسول ( وليس النبى محمد ) هو الذى سيقول ، وهذا لصلة الرسول بالرسالة القرآنية التي إتخذوها مهجورة.

3 ـ للتأكيد على الرسالة القرآنية أو (  القرآن وكفى ) جاء تعبير ( هذا القرآن ) . 

اجمالي القراءات 716