التوبة تكفى..

آحمد صبحي منصور في الأربعاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
صديقتي وقعت في الزنا مع شاب و بعدها تابت و ندمت و أرادت الزواج بشاب آخر عفيف لكن تخاف أن تكون مسألة زواج الزانية التائبة بعفيف فيها خلاف لأن هناك من أهل العلم من أعتبر الزواج بمن لاتحل له كفر حتى و إن اعتقد أن العقد حراما. فهي الآن خائفة من الكفر حين تتزوج بشخص عفيف. فهل هناك إجماع أم خلاف في المسألة ؟ وماهي المسألة التي فيها إجماع بالنسبة الزانية التائبة؟ فتارة أجد أن زواجها بمن زنا بها فيه خلاف و تارة زواجها بعفيف قبل التوبة فيه خلاف فهي حائرة و تريد أن تفعل الشيئ الذي ليس فيه خلاف .و هل إذا بقيت غير متزوجة خوفا من الكفر تكون أخذت بالأحوط أم هذا ذنب؟
آحمد صبحي منصور

1 ـ هؤلاء ليسوا أهل علم. هم أهل جهل .

2 ـ التوبة تكفى . والدليل :

2 / 1 : وجوب  استبراء الرحم  قبل الزواج حتى لا تكون حاملا من زواج سابق او علاقة سابقة . إستبراء الرحم في حد ذاته دليل على ان الزواج بداية جديدة تؤكد التوبة لمن أخطأت قبل ذلك.

2 / 2 : ثم ان من يُشاع عنها الفاحشة دون إثبات ، يكون عقابها سلبيا بأن يشهد أربعة على سوء سلوكها ، وبشهاتهم يكون عقابها السلبى بالحبس في البيوت الى ان تتوب وتتزوج او تموت. فالزواج دليل للتوبة .

اجمالي القراءات 841