جورج فلويد

آحمد صبحي منصور في الإثنين ٠١ - يونيو - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
واقعة جورج فلويد المؤسفة التى فقد حياته بسبب ضابط عنصرى متعنت و إنتشر الفيديو على مواقع التواصل الإجتماعى من ضمنها مواقع عربية. وذهلت من تعليق أحد القراء بأنه لاتجوز الرحمة على غير المسلمين عندما علقت أخرى بقولها اللهم اغفر له وأرحمه وعندما علقت بأن الأسلام دين الرحمة والرحمة مكفولة جميع إنهالت الشتائم والسباب
آحمد صبحي منصور

1 ـ أرى ان ترامب أسوأ رئيس أمريكى ، هو عنصرى متعصب ، لا يرى إلا أن تكون معه أو ضدّه ، وهو الذى أعاد الوجه القبيح لأمريكا ، واشعل فيها التعصّب والتحزّب ، وجعل الشرطة تقتل المواطنين السود المسالمين بدلا من أن تحميهم . قوى الخير فى أمريكا تثور الآن على الوضع ، بالأمس رأيت الممثلة الأمريكية جين فوندا فى السى إن إن تجعل ترامب هو السبب فى ماساة قتل الشرطة البيضاء للمواطن الأمريكى الأسود جورج فلويد، الذى كان رجلا طيبا برغم حجمه الضخم . 

2 ـ أمثال ترامب كثيرون فى كوكب المحمديين وأديانهم الأرضية . هم لا يعرفون أن الاسلام فى التعامل مع الناس هو الرحمة والسلام والعدل والاحسان والتسامح وحقوق الانسان وحرية الدين . أما فى التعامل مع الخالق جل وعلا فهو إخلاص الدين له جل وعلا وحده فى الايمان به وحده إلاها وبكتابه وحده حديثا ، وإخلاص العبادة له جل وعلا معبودا ، وأن هذا الاسلام القلبى ليس محلا لتدخل البشر لأنه له يوما هو يوم الحساب حيث سيحكم بيننا ربنا جل وعلا فيما نحن فيه مختلفون.

3 ـ نحن فى دعوتنا السلمية الاصلاحية نلقى العنت من المتعصبين من الجانبين ، ونصفح عنهم ونغفر لهم إبتغاء مرضاة الرحمن جل وعلا ، وإنتظار ليوم الدين . 

اجمالي القراءات 3089