نسخة القرآن الأصلية

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء ٢٥ - فبراير - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
ما قولك في عدم وجود النسخه الاصليه للقران الكريم الا يسبب هذا باب من الطعن في صحه القران الكريم الموجود بيننا وكيف نرد على من يطلب النسخه الاصليه للقران من اصحاب الديانات الاخري؟؟؟
آحمد صبحي منصور

1 ـ النسخة الأصلية المكتوبة بخط النبى محمد لم تعد موجودة ، ولا نتوقع وجودها ، وليس مهما وجودها لأنه تم نسخ مئات النُّسخ منها بعد موته ، ثم تكاثرت النسخ بالآلاف ثم بالملايين . وذلك ملمح من ملامح حفظ الله جل وعلا للقرآن الكريم ، وهو الذى وعد به الرحمن في صيغة تأكيد ، قال جل وعلا : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴿٩﴾ الحجر ) (  وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ ﴿٤١﴾ لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴿٤٢﴾ الزخرف ) وهو جل وعلا الذى تكفل بجمعه وتوصيل بيانه وتعليم قراءته ، وهى قراءة وحيدة ، وليست قراءات كما يقول أعداء القرآن الكريم . قال جل وعلا : ( إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ﴿١٧﴾ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ﴿١٨﴾ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ﴿١٩﴾ القيامة ) .

2 ـ نحن الآن في عصر الأرقام ، والأرقام هي وسيلة الإتصال المتفق عليها في القرية الكونية الحالية . والإعجاز الرقمى المكتشف حديثا في القرآن الكريم يخاطب البشر بهذه ( اللغة ) الرقمية . وهو يثبت حفظ الله جل وعلا للقرآن الكريم بهذه الكتابة الفريدة المختلفة عن الكتابة العربية العادية . هذا ، مع إن هذا الإعجاز لا يزال في بداية الإكتشاف .

اجمالي القراءات 3575