مدّ الظل

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء ١٤ - مايو - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
ما معنى مد الظل فى الآية 46 من سورة الفرقان ؟
آحمد صبحي منصور

1 ـ قال جل وعلا : ( أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا ﴿٤٥﴾ ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا ﴿٤٦﴾ الفرقان )

2 ـ ( الظل ) الذى يتابعك سيرا فى النهار هو دليل دوران الأرض حول نفسها ودورانها حول الشمس . فى الظهيرة يكون ظلك تحت قدميك ثم يطول بالتدريج الى ان يأتى الغروب . الله جل وعلا الذى مدّ الظل هو الذى يستطيع إيقافه ، بوقف حركة الأرض حول محورها ووقف دوران الأرض حول الشمس ، ووقف دوران الشمس وكواكبها حول مجرة درب التبانة ، ووقف دوران مجرة درب التبانة حول مركز الكون المادى وما فيه من مجرات. إذا شاء جل وعلا سكون الظل فعل ، وهو جل وعلا فعّال لما يريد .

اجمالي القراءات 1787