هولاكو وجنكيزخان

آحمد صبحي منصور في الأحد ٢٨ - أكتوبر - ٢٠١٨ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
قرات مقالة طرفكم عن جنكيز خان. وبقدر مافيها ن طرافة تتسق وظروف عقود مضت وبقدر مالمحت من اشارات للعهد السائد سياسيا وبقدر امور كثير استغربت ان يكون ثمة عقل يكتب صاحبه بسطحيه كالتى كتب بها صاحبها-وراجع ماراد ان يشير له كاتبها -من ان جنكيز خان ماان انتقم الا لشرفه ولكن ماصله ذلك بقصة التطور وكلام كهذا-ان والله لست خصا لكم بقدر ماان كذلك غير مقتنع بمنهجكم وقناعتكم وان كنت اتذكر ماكان يكتبه د.منصور زمان بالاهالى وادب نقد تقريبا بحز التجمع وغيرة اظنه الاخر خليل ع الكريم ممن يتكلمون بالدين برؤيه مغايرة لكن ماالمحه الان اراه- يعزز التفكك للامة الاسلاميه اكثر من كونها خصومة فكرية بين قناعاتكم واهل الحكم حتى وان كان رجال الدين يتبعونهم ياترى كلامى قدرت اوصله ويمكن الرد عليه بهدووووووووووووووء
آحمد صبحي منصور

لم اكتب عن جنكيزخان .

كتبت عن هولاكو مقالا  بعنوان ( ليس دفاعا عن هولاكو ) وكان منشورا فى جريدة الأخبار  فى اوائل التسعينيات  وأعدت نشره فى الموقع ، وقد نقله الشيخ ( محمد الغزالى ) وبنى عليه كتابه ( تراثنا الفكرى ) واشاد بكاتب المقال ، ونشر هذا ايضا الكاتب ( أحمد بهجت ) فى عموده فى الأهرام ( صندوق الدنيا) .

أدعوك الى أن تقرأ المقال ، وأن تحاول ــ بقدر الإمكان ــ أن تفهمه ، وهو بسيط ومباشر وسهل الفهم.


 

اجمالي القراءات 2107