ابنتى الغالية .!!

آحمد صبحي منصور في الأربعاء ٠٨ - أغسطس - ٢٠١٨ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
منذ يومين بالضبط ايقظتني اختي تبشرني بموعد لشيء ما كنت انتظره طويلا. و هذا الشي موعده محدد بعد بضعة أسابيع. و لكن لا أدري ما الذي أصاب عقلي حتى بت أحدث نفسي و اشعر أني لن أعيش لذلك اليوم! احاول تجاهل هذا التفكير و أذكر نفسي بأن احسن الظن بالله سبحانه و تعالى لكن قلبي غير مطمئن مع اني صغيرة في السن ولكنني مدركة بأن الموت حق على كل الناس. ارجوك ان تنصحني فلم اجد شخصا حكيما و مؤمنا مثلا كي أخذ منه ما يخفف عني ذلك الشعور السيء
آحمد صبحي منصور

إبنتى العزيزة : ذكرتينى بنفسى وأنا فى نفس عمرك. حلمت أننى سأموت يوم الاثنين ، وترسخ عندى هذا الاعتقاد بحيث كنتُ إذا مرضتُ يوم الاثنين أحسستُ بأنى سأموت فى هذا اليوم.

إبنتى العزيزة : هذا العمر الذى تعيشينه ملىء بالتخيلات . عقلك الآن يستشرف العالم وينظر اليه ويحاول أن يستوعبه ، وهو قد يتمرد عليه أو يرضى به.ليكن القرآن الكريم دليلك .

إبنتى العزيزة : الذى عليك الآن  أن تتذكريه أنه لا مهرب من الموت ،وأنه سيأتى فى موعده ، وأنه لا يمكن لأى قوة بشرية أن تؤجل موعد موتك أو أن تميتك قبل موعدك . الذى عليك الآن :  أن تعملى من الآن الصالحات وان تؤمنى بالله جل وعلا وحده إلاها بلا تقديس لبشر ، وأن تؤمنى بالقرآن الكريم وحده حديثا ، وأن تثقفى نفسك بالعلم والمعرفة ، وان يكون هذا دستور حياتك من الآن .

أكرمك الله جل وعلا ابنتى الغالية .

اجمالي القراءات 2299