معنى الموت

آحمد صبحي منصور في السبت ٠٩ - نوفمبر - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
اكتب اليك سيدي وانا عيناي تذرف الدموع لموت اغلي الناس عندي فوالدي توفي منذ شهرين وكان مريضا بداء البطن واحتسبه عند الله شهيدا . ولكن ما يقلقني انه توفي ورأسه ناحية الشمال وتوفي يوم الاحد ، والبعض اقلقني من ان هذا ليس من علامات حسن الخاتمه. ومع العلم انه توفي وهو يطلب الماء والطعام ولم يكتب له ان يذوقهما . اما والدي فكان مبتسما عند الموت ، وحتي عند دخوله القبر ، وايضا كانت له رائحه طيبه , وكان يشير بعلامه التوحيد بيده . ان والدي كان مريضا وبشده ولكنه كان طيب القلب ولم يكن فاحشا ولكن كان اكثر اخوته ادبا وكان محبوبا من اهل القريه جميعهم . ولازالو يترحمون عليه ، ويشهون له بحسن الخلق . ولكن ما يقلقني ما اخبرتك به قبلا فارجو الافاده . جزاكم الله كل خير.
آحمد صبحي منصور

 

رحم الله جل وعلا والدك .

هناك عدة أخطاء شائعة فى رسالتك : هى قولك (واحتسبه عند الله شهيدا . ولكن ما يقلقني انه توفي ورأسه ناحية الشمال وتوفي يوم الاحد ، والبعض اقلقني من ان هذا ليس من علامات حسن الخاتمه ).

الشهيد يوم القيامة هو الداعى للحق الذى يعانى من قومه ثم يأتى شهيدا عليهم يوم الحساب .

لا صلة على الاطلاق بين حُسن الختام وبين مظاهر الموت والتحلل على جُثة الميت . أو يوم موته ، أو إبتسامه أو تكشيرته . أو رأى الناس فيه . أو رائحته طيبة أو كريهة . لسبب بسيط هو أن الشخص الذى مات ليس هو هذه الجثة . الشخص الذى مات غادر هذه الجثة ، أى غادرت نفسه هذه الجثة وغاصت فى البرزخ وانتهت علاقتها بهذه الجثة . الذى نراه هو ثياب إرتدتها النفس ، أو الجسد الذى ارتدته النفس ثم أصابه التمزق ولم يعد صالحا للنفس فغادرته ليبلى ويعود ترابا الى الأرض التى جاء منها .

اجمالي القراءات 12657