شهادة للتاريخ
شكرا سيدي الرئيس

محمود حامد المري في الأربعاء ٢٢ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً

ثلاثون عاما مضت علينا سيدي الرئيس في حكمك الميمون  مضت علينا كأنها شهور ، وهكذا قطار أيامنا  السعيدة معك يمضي سريعا ، أيامنا معك أحلام  يقظة  ،  دعواتنا تصحبك في كل مكان كنت شريفا فتجمع حولك الشرفاء ، بذلت من دمك وعمرك ثلاثون عاما  لخدمة الرزايا والرعاع الذين يدعون أنهم أصحاب هذا  الوطن رغم أنهم يعرفون في قرارة أنفسهم أنه لا مالك لهذا الوطن إلا أنت فأنت من صنعته وحفظته وحميته وأنت من يصنع الرجال يرفعهم ويخفضهم وأنت من يعين ويقيل ويعطي ويمنح وأنت من يخلق ويميت ويرفع وي&;خفض وأنت من يعرف مصلحة الوطن العليا والسفلى وأنت من يعرف الأعداء والأحباء وأنت من يصنع القانون ويلغيه وأنت من يضع الدستور  ومن ينسيه ، أنت الرب في هذا الوطن وأنت ملك الموت وقابض الأرواح  أنت من يحدد أعمارنا ،  أنت من يحدد درجة الإيمان من  يحدد  الملحد والكافر،  أنت من ُيدخل النار وُيدخل الجنة  ، أنت من يحدد ما يشفينا وما يمرضنا  ، رجلا لا يخش المواجهة سمحت للرعاع [أن يقفوا في وجهك الند للند في  إنتخابات رئاسية شهد ت كل الجرائد  القومية بنزاهتها  ، تنطق بالحق والعدل وكأن وحي من السماء يلازمك ، شريف الخصومة  لم تصفي حساباتك مع معارضيك ، نتمتع بحرية وديمقراطية يحسدنا عليها العالم ، ، فاز  مرشحي حزبك   بالأغلبية الكاسحة ، شهد لك مشايخ  الأوقاف والأزهر بأن طاعتك  فرض عين علينا وجزء من الدين ،  رجالك الصادقين استحقوا هذا الفوز فقد قدموا كل خير لهذا الوطن ،لا هم تجار مخدرات ولا محترفي تزوير ولا سارقي  أراضي  ونصابي بورصات لا يوجد بينهم من إبتلع نصف الوطن وينظر بشبق للنصف الأخر ، ، حراس الوطن من رجال حزبك  كانوا بحق حراسا حافظين لمال هذا الوطن وترابه فلم يأكلوا أموال البنوك وأموال التأمينات والمعاشات ،  ليس بينهم من أستولي على صناعة الحديد والأسمنت وحقق ملايين الدولارات ، نعم أساطين حزبك سيدي الرئيس يستحقون التحية ، كنت شريفا طاهرا حكيما فجمعت هذه الباقة التي تشع الخير في هذا الوطن العتيد حتى أضحي في عهدك  بستانا جميلا أعجوبة بين كل أوطان العالم ، سيدي الرئيس الخالد أثبت  ورجالك أنكم  نعم الرجال حققتم نجاحات هائلة في السياحة فلم تكبدوا الوطن خسائر بالمليارات في قضية سياج  ، لم تسمحوا لمراكب وبواخر منتهية الصلاحية أن تذهب في رحلات مكوكية مع قطارات طائرة تسير بلا قضبان ولا سائقين  في رحلات مبهجة  تنقل بسطاء المصريين إلى الثعبان الأقرع ، صدق فيك  سيدي  قول الشريف صفوت حينما قال أنك رئيس ممتاز ولا يوجد في الشعب المصري نفرا واحد  يخلفك  ، هذا المقال سيدي  ليس إلا إعرابا عن شكر وتقدير كل واحد من رعاع هذا الشعب رغم أنف الحاقدين  يشهد أنه  ينعم بكل أسباب الرفاهية والرخاء طابت حياتنا معك ،لا تعرف المشاكل طريقها إلينا فلم نعرف مشاكل الغذاء التي عرفتها بلاد  كثيرة لم تتساقط العشرات والمئات من القتلى لدينا  في طوابير الخبز، نرتوي مياه معدنية   الأراضي الزاعية لدينا تشرب ماء زلال ،  لم يتساقط البشر لدينا بأنفلونزا الطيور والخنافس  والحمير والحمد لله  تخلصنا من كل الخنازير ونفذنا فيها  حكم الله، لم تتراكم أكوام الزبالة أمام المدارس والمستشفيات ، لم تتساقط على رؤؤسنا الجبال والهضاب ، نعيش عصر الحكومة الالكترونية،  فلا طوابير أمام المصالح الحكومية ولا رشاوى  ،لا توجد لدينا الأف العشوائيات ، الموظفين والعمال يعيشون كل أسباب السعادة العلاج مجاني ومتاح للجميع  نسأل الله العلي القدير أن يدوم عهدك ألف عام وأن تحكمنا بعد الممات

  لدي سؤال واحد يلحي على ويكدر صفو حياتي  أحقا ستموت؟ !!!

اجمالي القراءات 10783