الترتيب القرآني
إعجاز الترتيب القرآني في العدد 169

عبدالله جلغوم في السبت ٠٣ - أكتوبر - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً

إعجاز الترتيب القرآني في العدد 169

 

ورد العدد 6 في القرآن الكريم في موضوع واحد هو خلق الكون , وقد ورد في 7آيات من بين آيات القرآن البالغة 6236 آية . ( الكتاب المنظور )

من الملاحظ في هذه الآيات أنها رتبت في المصحف في مواقع مخصوصة نتج عنها ان يكون مجموع أرقام ترتيبها 169 . ( 13 × 13 )

ونلاحظ في الترتيب القرآني أن عدد سور القرآن التي يزيد عدد الآيات في كل منها على 114 آية هو 13 سورة ، وقد رتبت هذه السور في مواقع مخصوصة بحيث جاء مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيبها هو 169 أيضا . ( الكتاب المقروء ) . حالة تماثل .

والآن لنتأمل العجيبة التالية :

بناء على ما سبق فمجموع الأرقام الدالة على ترتيب السور الباقية ( 101 سورة ) هو 6386 ( 6555 – 169 ) وهذا العدد من مضاعفات الرقم 31 فهو يساوي :

206 × 31 .

كما أن مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب آيات القرآن الباقية وعددها 6229 آية هو 333498 ( 333667 – 169 ) . هذا العدد هو من مضاعفات الرقم 31 أيضا ، فهو يساوي 10758 × 31 .

هذا يعني بكل وضوح أن عدد سور القرآن ، وعدد آياته ، ومواقع ترتيبها ، كل ذلك محدد بدقة وبتدبير بالغ الإحكام لا يمكن نسبته للبشر .

قد يتوقف البعض عند هذه الظاهرة ليقول أليس في وسعنا أن نحاكي مثل هذه الظاهرة ؟ وكأنه يظن أن إعجاز الترتيب القرآني يتوقف عند ما ذكرت ، أقول له : لا وألف لا .

فهذه الظاهرة مؤيدة ومعززة بعشرات الظواهر الأخرى التي تقوم كل منها دليلا على صحة الأخرى .

لماذا 13 ؟ لماذا 169 ؟ لماذا 31 ؟ لماذا 6 ؟ لماذا 7 ؟

لكل هذه الأسئلة أجوبة وأدلة .

يا ترى : هل نملك الشجاعة للقبول بالحق والحقيقة ؟ هل يستطيع البعض أن يتخلصوا من أسر الماضي والسجن في أروقته ؟ أم أن البقاء في أروقته أحب إليهم من الخروج منه ؟

بلغة بسيطة : عبدالله جلغوم يقول : الترتيب القرآني هو الوجه الثاني لإعجاز القرآن الكريم , ولا يقل اهمية عن أي وجه آخرمعترف به ، ذلك أنه ترتيب تم بالوحي ، ترتيب محفوظ بتعهد من الله . ويقول بعض العلماء : بل هو ترتيب اجتهادي اصطلح عليه الصحابة , ويصرون على ذلك . والسؤال المطروح هنا : أليس الفرق كبيرا بين أن يكون ترتيب القرآن إلهيا بالوحي ، وأن يكون اصطلاحيا ؟ الفرق كبيرجدا بين ترتيب بشري وترتيب إلهي .

هل يعقل أن يكون ترتيب القرآن توقيفيا , واجتهاديا ، وبين بين .. كما تفصله الكتب الدينية ؟ إن التعدد في هذه الآراء كاف للتشكيك بها كلها . ولذلك فالحل هو دراسة الترتيب القرآني من خلال القرآن نفسه بعيدا عن الروايات وتضارب الآراء والاجتهادات .

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 27240