الأرملة الطروب .. هل تتوب ؟

آحمد صبحي منصور في السبت ١٧ - فبراير - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً

الأرملة الطروب .. هل تتوب ؟

أولا :

1 ـ هذه رسالة رائعة فى واقعيتها ، وهى فى واقعيتها تشهد على حال الطبقة المتوسطة والدنيا المصرية . أنقلها كما هى ، وأُجيب عليها :

2 ـ الرسالة تقول : ( هي ارمله في نهاية العقد الثالث من عمرها ..عندها تلت اولاد وبنت والاولاد في سن مراهقه ..المهم ...بتقولي لما مات زوجي وهي بيشتغل باليوميه في الارض اخدت اولادي في حضني ...بس فجاة لقيت نفسي مش قادرة اعيش من غير راجل...احاول مع نفسي اهديها مافيش فايده ..تعبت ...طلعت اشتغل في الغيط واسمع لحكاوي النسوة عن حياتهم الجنسيه ودي عادي بيتكلموا فيها من باب الهزار علشان اليوم يعدي وهما بيضحكوا ...اتحرش بيا الرجاله وانا علي تكه ...المهم جه واحد قالي انا بحبك ..قلتله نتجوز قالي لا ...ليه قالي مراتي واهلها شداد علي ....جه واحد تاني ...قلتله ال في دماغك لا ...نتجوز قالها لا اولاد كبار وحيضايقوني ....جه عاشر ...وقلها انا مكفي بيتي بالعافيه ومش معايا اصرف حتي عليكي بس انا نفسي فيكي ....المهم ...جت قالت له خلاص مش عاوزة منك حاجه الا بس تتجوزني وتقضي معايا كم ليله بالاسبوع ...قالها لا ...انا عندي فكره انا اديكي فلوس علي كل مرة اجيلك فيها ...رفضت وبشده ...المهم ...بتقول في يوم كانت بتشتغل عند حد من الاستقرارط اصحاب الاراضي والمال والمناصب ...هو كان عضو قديم في مجلس الشعب وابنه وهو عمده واولاده مناصب وعايش في قصر في بلد جنبهم ..المهم راحت تشيل مع الانفار وهي عندها كاريزما جميله ..شافها صاحب السبعون عاما ...الراجل الكبير المهم بشكل ما قدر يتعرف عليها وعلي ظروفها وطلب يقابلها ...راحت قابلته وحكت له عن ظروفها ...هو اخد لها شقه بالايجار خارج القربه في مدينة ما...وقالها انتي مراتي قدام ربنا ..علشان بس ظروفي ومراتي ومكانتي واولادي ومادرك ايه ....المهم الراجل ساعدها ماديا كتير ..صبت بتها وشطبته وبنت دور تاني لاولادها وصرفت علي بيتها واولادها ...مقابل ماهي بتقابله علي اساس انها زوجته امام الله ...بتقول والله يامدام  عمري في حياتي ماكنت اعرف ان الرجاله فيها ناس حلوة كدا ...قالت عمري ماحد عاملني بانسانيه وحنان في حياتي وطيبه قد الراجل ده ..قالت كان جوزي بيعاملني وبيركبني زي الحمارة ...وعمره ماقالي كلمة حلوة ..المهم هي قالت انها حبت الراجل الكبير جدا ...علي حنانه وقالت كان بيسعدها سعاده عمرها ماحستها في حياتها .رغم ان سنه كبير بس كان وكانه احسن من اي شاب وفاهم كويس قوي ازاي يسعدني ...قالت كنت سعيييده وكأني في الجنه ...يتصل علي يوم بعد يوم واقضي اليوم معاه ...متع عمري ماحستها قبل كدا ....منعني اني اشتغل تاني عند الناس ...المهم فجاة مراته شكت فيه وراقبت موبايله ...وبعتت جواسيس وعرفت القصه...راحت بعتت لها اربع ستات بلطجيه عند بيتي بالبلد ومسكوها عجنوها ضرب وفضحوها في البلد كلها ..وحذروها المرة دي انتي المرة الجايه ولادك ....اولادها بهدلوها وهم اولاد مراهقون ....المهم قالت عارفه  ...لما كان بيوحشني كنت بروح اعدي من قدام القصر وانا لابسه نقاب علشان اشوفه بس كنت بموت عليه ....ونفسي فيه....كانت بتبكي ...وقالت الخط بتاعه طلع من الخدمه  الراجل قعد اقامه جبريه بالبيت....  ازاي ...طيب هي تعمل ايه ؟؟ عاوزة تعف نفسها والرجاله رافضه تكون عفيفه ...الرجاله عاوزنها بالساعه ...  دي حاجه والحاجه التانيه هي كمان محتاجه حنان وطبطبه قد ايه مظلومه تلك الطوائف في المجتمعات العربيه ....بتقول بقيت عصبيه ...وطلعت اشتغل تاني باليوميه وكل يوم تحرش ان كان بالعين ولا بالكلام ولا بالايماءات.. انا زهقت وشكلي حاضعف لاني مش قادرة وتعبت . بكلم واحده قربتي علي المشكله قالت لي تروح تلم نفسها وتحترم سنها وتعتني باولادها سن مراهقه حيغيروا عليها ويبهدلوها ....بلا زواج بلا زفت ...هي مش مكسوفه ....ماشفتيش ارملة الشيخ أحمد قعدت علي طفل عمره سنه وبنتها كانت حامل فيها ...وهي صبيه عندها ١٨ سنه وقعدت عليهم زي الراجل ربتهم ...هو انتي ماتعرفيش الحديث ال سال فيه النبي جبريل عليه السلام عن امراة تسبق رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنه ...تقرع الباب وتدخل تجري قبله في الجنه ...قاله دي ارمله مات زوجها وهي قعدت تربي اولادها ورفضت الزواج وحرمت نفسها ....من اجل اولادها اليتامي ....هو انتي ما قراتيش الحديث ال بيقول ان جنود مصر خير جنود الارض فهم في رباط مع ازواجهم ليوم الدين يعني الزوجه من دول كان يموت لها زوج تحرم نفسها وتقابله يوم القيامه......ما سمعتيش ....قلتلها لا ولا احب اسمع لان دا فيه ظلم لامراة دا فقه ولاد ........ال الفوه علشان يسيطروا عليها برده وهي حره ....رب يلعنهم ...وانتهي الحوار بصداااام كالعاده ...قول حاجه دكتور احمد .   ارجو من حضرتك وزن تلك المشكله بميزان القران الكريم ماذا قال فيها رب العالمين ...وهل هناك حل لمشكلتها من خلال القرأن الكريم...وهل لو تزوجت عرفي لاشباع غريزتها الملحه هل هذا الزواج باطل ....ماذا يقول رب العالمين جلا وعلا في مثل حالها ...وشكرا لكم استاذي الكريم.

ثانيا : أقول :

1 ـ من الهجص غير اللذيذ:

1 / 1 :  هذه الأحاديث المضحكة المبكية التى إستشهدت بها هذه السيدة ، وهذه شهادة على   الحضيض الدينى التى تعيش بها مصر، بسبب تسلط الأزهر والعسكر .

1 / 2 : هذا العجوز المتصابى فى تدينه السطحى وتلاعبه بالدين : ففى مراهقته الشيخوخية قرّر أن يستحل الزنا وأن يعايشه بحجة أنه تزوجها ( قدام ربنا ).  هذا زنا موصوف قرآنيا بأنه ( إتخذ أخدان ) يعنى عشيقة . فالزنا نوعان : إتخاذ أخدان ، و زنا السفاح ، أو ممارسة الزنا بغير تمييز . قال جل وعلا عن الزواج الشرعى ونقيضه من نوعى الزنا : ( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) 25 ) النساء  ) ( إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ (5) المائدة  )  ما قاله هذا الرجل السبعينى هو تلاعب بشرع الله جل وعلا ، وليس زواجا شرعيا . الزواج الشرعى يكون بإعلان وشهود ومهر وعقد نكاح ، ليس مهما أن يكون رسميا مسجلا على يد مأذون شرعى . ممكن أن يكون شرعيا بالطريقة بدون تسجيل رسمى ، مجرد أوراق وعليها التفاصيل وشهادة الشهود لحفظ حقوق الزوجة .

2 ـ  صحفى مصرى نابه تخرج فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية حكى لى عن والدته، موجز القصة أن أباه تزوجها من قريته بالصعيد صغيرة ، وعاشت معه فى شقته فى القاهرة ، وأنجبت منه ثلاثة أولاد ، وفوجئت بعد عشر سنوات بخبر مقتل زوجها تحت عجلات القطار . لم يكن زوجها قد أكمل مدة يستحق عنها معاشا ، بل مجرد مكافأة ، والشركة التى كان يعمل بها أعطت أرملته مبلغا من صندوق الزمالة . وقد كان كريما إعتاد إستضافة زملائه ليذوقوا ( طبيخ ) الزوجة الرائع . كان الزملاء أوفياء ، جلسوا معها يفكرون ماذا تفعل . قالت لهم بحزم : إنها لن تتزوج ، وستهب حياتها لتربية أطفالها الثلاثة ليصلوا الى أعلى المراتب ، فهذا كان حُلم أبيهم . إقترحوا عليها أن تستغل المكافأة ومدخراتهم القليلة ومهارتها فى الطبيخ  فى عمل مشروع ، تجهيز طعام للولائم وللأثرياء . ونجح مشروعها ، وفى عناء يومها كانت راحتها أن تحتضن أولادها وأن تتلمس ملابس زوجها ودولابه ، وتناجيه . تحملت وعاشت شريفة محترمة مرفوعة الرأس ، وظلت تعمل الى أن تخرج أولادها فى أحسن الجامعات وتزوجوا وحازوا مناصب محترمة ، وطالما ترجُّوا أمهم لتعيش معهم ـ أو مع أحدهم ، وهى ترفض باصرار ترك شقتها ، إكتفت أن تظل فيها تعيش على ذكرى زوجها ، وتسعد بزيارة أولادها وأحفادها حيث قسموا عليهم أيام الأسبوع عليهم لرعايتها .  هذه أُمُّ مثالية حقيقية ، ليست مثل ( الآنسة ) فيفى عبده التى جعلها العسكر الأم المثالية لمصر..( و دُقّى يا مزيكة ).!

3 ـ كنت أسمع عن سيدة قريبة لى وأتمنى رؤيتها ، وزرتها ، كانت قد جاوزت السبعين ، ووجهها مضىء بجمال مناسب لسنها . تزوجت صغيرة وأنجبت ثم مات زوجها ، وتقاطر عليها راغبو الزواج بسبب شبابها وجمالها ، ورفضت . ترك لها زوجها ثلاثة أفدنة ، تفرغت لتربية أولادها ، وزراعة أرضها بنفسها ورعاية أولادها الذين هم قرّة عين لها . أذكر أنها قالت لى فى رضى عميق عن الذات فى نهاية العُمر : ( أنا جوفى طاهر ). وصدقتها . هذه أُمُّ مثالية حقيقية ، ليست مثل ( الآنسة ) فيفى عبده التى جعلها العسكر الأم المثالية لمصر.. ( و دُقّى يا مزيكة ).!

4 ـ يقال فى الريف المصرى عن هذه الحالة :

4 / 1 : ( إنها تجرى على عيالها ). أى تعمل كالرجال  لتنفق على عيالها . وكثيرات من الأمهات فى الريف يعملن ب( الأُجرة ) باليومية ، لتربية أطفالهن .

4 / 2 : ( إنها تركت ) ، يعنى تركت التفكير فى الرجال تماما ، وتفرّغت لأولادها وفقط .

5 ـ هذه الأرملة الطروب ـ بطلة هذه القصة ـ  تحمل فى داخلها جذوة الاشتهاء للرجال ، ولا مكان عندها لأطفالها ، ولا تفكير فى مشاعرهم وماذا سيفعلون معها حين يكبرون . وهى بهذه الحالة لا يقترب منها إلا المنحرفون ، وهم يرونها سهلة ، ويتفاوضون معها ، ويرفضون الزواج منها لأنها عندهم لا تصلح للزواج . الحلوى المكشوفة يتزاحم حولها الذباب .!

6 ـ لا تزال أمامها فرصة التوبة . وهذا يستلزم إرادة قوية وعزما ، والذى يشجعها على هذا أن تنظر لأولادها ومستقبلهم ، فمستقبلهم هو مستقبلها ، وإذا عاشت لهم فقد ضمنت هناءها معهم وهى فى شيخوحة العمر ، والأكثر أن تصير مثلا أعلى يفتخرون بها ، كما حدث للسيدتين الفُضليتين . عليها أن تأخذهم فى حُضنها ، وتؤكد لهم إنها من الآن ستعيش من أجلهم فقط . ولن يتعارض هذا مع سعيها فى الرزق ، يمكنها أن تستمر فى عملها ، وأن تجعل مسافة بينها وبين الرجال أصحاب الأعين الزائغة ، وأن تعلن أنها إختارت طريق التقوى . وحينئذ فالله جل وعلا سيرزقها من حيث لا تحتسب . عليها أن تتذكر قوله جل وعلا : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3)  الطلاق ).

أخيرا

هى دعوة للمبادرة بالتوبة سريعا . قال جل وعلا :

1 ـ (  إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً (17) وَلَيْسَتْ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً (18) النساء )

2 ـ ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً (69) إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً (71)  الفرقان )

3 ـ (  وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16) الأحقاف )

4 ـ  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8) التحريم )

ودائما : صدق الله العظيم .!!

اجمالي القراءات 1532