الخلط بين مفهوم الآل و الأهل، عند الفقهاء والمفسرين وعدم فهم المصطلحات القرءانية ، سببت فى خلق مشاكل طائفية .
مفهوم مصطلح الآل والأهل

محمد صادق في الثلاثاء ١٥ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً

مفهوم مصطلح الآل والأهل

الخلط بين مفهوم الآل و الأهل، عند الفقهاء والمفسرين وعدم فهم المصطلحات القرءانية ، سببت فى خلق مشاكل طائفية

نبدأ أولا: بمفهوم مصطلح الآل

هذا المصطلح لم يأتى فى القرءآن إلا متعلق بإسم علم شخص حصريا،ذكر هذا المصطلح 26 مرة مقترن بثمانية أسماء اشخاص بغض النظر عن الإختلاف فى العقيدة والمنهج. فهو متعلق بالشخص بدمه ولحمه بمعنى أصحاب الرحم.

مثال: اذا كان عندك إبن فهو من الآل بغض النظر عن الإختلاف فى المنهج والمعتقد بين الوالد والإبن والدليل على ذلك أن الآل إرتبطت بثمانية أسماء أشخاص مثل : آل عمران، آل إبراهيم، آل موسى، آل يعقوب، وآل فرعون. هنا ذكر آل فرعون مع مجموعة من الرسل والصالحين تدل على أن الآل ليس لها معيه خاصة وليس لها إعتبارية دينية.

ودليل آخر هو ذكر مؤمن آل فرعون: { وَقَالَ رَجُلٌ مؤمن مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ } (سورة غافر 28

فبما أن هذا الرجل مؤمن وفرعون رأس الكفر، فإنتساب الآل ما زال بينهما قائما بالرغم ان قول الله تعالى:

وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ " غافر46"

 ثانيا : مصطلح الأهل: 

لم يأتى هذا المصطلح متعلق بأسماء أشخاص، فلا تجد كلمة أهل إبراهيم أو أهل موسى ولكن قال إلى أهله.

ولكن مصطلح أهل جاء بأسماء كثيرة ولكن ليس متعلقا بأسماء أشخاص، ويلزم الإتفاق فى العقيدة والمنهج، مثل أهل الإنجيل، أهل الذكر، أهل المدينة، أهل القرى، أهل البيت.

إذن مصطلح أهل لابد أن يتوافق مع العقيدة،وهذا مثال إبن نوح. وهنا وقع الخلط والخطأ الفادح من جانب الفقهاء والمفسرين، إذ إتهموا إبن نوح كذبا أنه إبن زنا، وهذا خطأ فظيع وعدم فهم مصطلحاتالقرءآن.

فإبن نوح هو من آل نوح ولكن إختلاف العقيدة جعلته ليس من أهله فالنص لم يقل أنه ليس من آل نوح ولكن قال ليس من أهلك وذلك لإختلاف المعتقد.

والأن توجد مشكلة كبرى من طرف علماء الشيعة، أخرجوا منظومة عقائدية كبرى عن مفهوم آل البيت، لم تأتى فى القرءآن مصطلح آل البيت و لم يأتى فى القرءآن آل محمد ولكن الذى ذكر فى القرءآن هو مصطلح أهل البيت ولكن علماء الشيعة أقحموا مصطلح آل البيت وهو مخالف للقرءآن.

سؤال: هل محمد عليه الصلاة والسلام، له آل؟ الإجابة نعم له آل ولكن لا يستوجب الموافقة فى العقبدة والمنهج. بمعنى أن ابو لهب من آل محمد وقرابته للنبى محمد أقرب إليه من على إبن أبى طالب لأن ابولهب عم النبى مباشرة اما على فهو إبن العم .

ورد مصطلح "أهل البيت" فى موضعين. الأول يتحدث عن أهل بيت النبى، والثانى يتحدث عن أهل بيت إبراهيم.

والسؤال الأول: موضع المشكلة عند الشيعة : إذا قلت أهل " فلان " فهل تخرج زوجته من الأهلية ؟

الجواب: الزوجة لابد أن تكون من أهل البيت، وهذا ما وقع فيه الشيعة وعلماؤها.

السؤال الثانى:موضع المشكلة عند أهل السنة

وبالمناسبة أقول للذين يقولون فى الصلاة " اللهم صلى على آل محمد كما صليت على آل إبراهيم" أن يقولوا " اللهم صلى على أهل محمد " لأن المصطلح الذى جاء فى القرءآن خاصة هو " أهل وليس آل" .

         إجابة السؤال الأول:إلى علماء الشيعة.

نقرأ فى سورة هود الأية 69 إلى 73 لنتعرف على معنى أهل البيت ، فنجد أن السياق جمع الزوجة مع  أهل بيت إبراهيم

{وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللهِ رَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ  إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) (سورة هود 71 - 73)

إجابة السؤال الثانى:  إلى أهل السنة والجماعة.

نقرأ فى سورة الأحزاب: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) (سورة الأحزاب 33)

وإلى اللقاء فى بحث أخر إن شاء الله تعالى.

اجمالي القراءات 698