بلجيكا والأطفال

خالد منتصر في السبت ١٩ - نوفمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً

أهم ما شاهدته فى رحلتى لبلجيكا، بالإضافة لمعالمها المعمارية الرائعة، خاصة ميدان «الجراند بلاس»، كان اهتمامهم الشديد بالأطفال، يكفى أن قراراً رسمياً قد صدر بأن يحتوى جواز السفر البلجيكى على شخصيات كارتونية، مثل تان تان والسنافر.

وتان تان هو المحقق الصحفى البلجيكى، صاحب أشهر المغامرات هو وكلبه ميلو حيث تجد صوره فى كل مكان هناك، وهو بطل سلسلة من الروايات المصورة من تأليف الكاتب البلجيكى جورج ريمى، المعروف باسم هيرجيه، وتعتبر السلسلة إحدى أكثر الروايات المصورة شعبيةً فى أوروبا فى القرن العشرين، حيث تمَت ترجمتها لأكثر من 70 لغة مختلفة، وقد طُبع منها أكثر من 200 مليون نسخة حول العالم، وقد ظهرت السلسلة للمرة الأولى باللغة الفرنسية فى 10 يناير 1929 فى صحيفة «القرن العشرين» البلجيكية، أما السنافر فهى شخصيات خيالية صغيرة الحجم، زرقاء اللون، وتعيش فى الغابة، ابتكرها الرسام البلجيكى بيير كوليفورد، تجدها مرسومة هناك على المحلات واللافتات، كان أول ظهور لها فى يوم 23 أكتوبر من عام 1958، ضمن قصة «جوهان (جون) وبيويت» (Johan & Peewit) فى مجلة «لو جيرنال دى سبيرو» (Le Journal de Spirou) الفرنسية، وكان لهذا الظهور الأول الأثر الكبير على حياة مبتكر الشخصية الذى تحول من الفقر إلى الغنى، وبعد فترة قصيرة أصبحت قصص السنافر متداولة بين كل الناس، وحققت قفزة أخرى عندما قام مايكل ليجراند (Michel Legrand) بكتابة قصة الفيلم «السنافر والمزمار السحرى» الذى قُدم ضمن نسق موسيقى القصة، ثم تلا ذلك ظهور قصص السنافر فى هولندا عبر المغنى هولندى الأصل فادر أبراهام (Vader Abraham)، ثم انتشرت قصص السنافر فى جميع أنحاء العالم، ولا تزال حتى اليوم محبوبة من جميع الناس.

الاهتمام هناك غير محدود بتان تان والسنافر، ولكنى عندما زرت متحف الفن الحديث فى بروكسل كانت هناك قاعة مخصصة للاحتفاء ببيكاسو، حيث وجدت هناك أكثر من حجرة للأطفال، يجلس فيها أطفال المدارس الذين يدخلون المتحف مجاناً، يرسمون لوحات بيكاسو فى قصاصات تعلقها إدارة المتحف على الجدران، وهناك من معه ورق قص ولصق ملون لعمل لوحاته التكعيبية، فضلاً عن البازل وألعاب أخرى كلها تدور حول فن بيكاسو، وعندما زرت متحف الشيكولاتة هناك، وجدت أيضاً عدة رحلات مدرسية تسمع وتشاهد مراحل زرع الكاكاو وصناعة الشيكولاتة، وتشاهد عرضاً عملياً ينتهى فى آخر مرحلة بصناعة قطعة شيكولاتة توزع على الطلبة الذين شاركوا فى صناعة أهم إنتاج اقتصادى للبلجيكيين وهو الشيكولاتة والوافل، أما عدد المكتبات المنتشرة فى كل أنحاء بروكسل والتى تعرض قصصاً وكتباً للأطفال فهى بلا حصر، والاهتمام بتدريس الموسيقى والرسم اهتمام لا حدود له، وبرامج الأطفال تحتل الأوقات المتميزة على قنواتهم.البلجيكيون يعتبرون الطفل هو صانع المستقبل الحقيقى، لذلك هو المواطن رقم واحد هناك.
اجمالي القراءات 430