لا تخافا انني معكما
و الله يعصمك من الناس

زكريا المغربى في السبت ٢٨ - مارس - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

يقول تعالى " يايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك و ان لم تفعل  فما بلغت رسالته و الله يعصمك من الناس" هذه الاية الكريمة وجدها تتشارك و تتشابه  مع الاية   الذي تقول بالمعنى  ...قالا ربنا اننا نخاف ان يفرط علينا او يطغى ، قلنا لا تخافا انني معكما أسمع وأرى .  فهذا أكبر اطمئنان مدام الله معهما . هذا يعني أن محمدا علية السلام خاف على نفسه من غضب قومه ادا اسمعهم الحق ، كــــمــــا خاف موسى و هارون عليهما السلام  من فرعون حين أمرهما سبحانه و تعالى بتبليغ رسالته. هنا الخوف من القوم شيء وارد ، و لكن الله سبحانه و تعالى وعد بحماية الرسل من القوم  حتى تصل رسالاته ، لكي لايكون للناس عل الله حجة بعد الرسل .

القول بان الله يعصم محمدا كي لايخطأ  في تبليغ الرسالة ، هذا غير صحيح لان محمدا عليه سلام رسولا و قد اختاره الله تعالى لهذه المهمة و الرسل اصلا لاتنطق عن الهوى ( لابد للاشارة ان هناك فرق بين القول و النطق ) و الله اخبرنا انه للذكر حافظ ،  اذن العصمة في قوله تعالى و الله يعصمك من الناس( الضمير هنا يعود على محمد عيه السلام و ليس على الوحي )  تتعلق بالعصمة البدنية لمحمد عليه السلام من المخاطر التي يمكن أن يسببها له الناس و هو يبلغ الرسالة.....ورغم هذا فالمحمديون اقروا بتعرض محمد عليه السلام الى الضرب حتى ادميت قدماه  و السحر حتى لم يعد يتذكر ما فعل . 

اجمالي القراءات 2068